مصدر عسكري سوداني يؤكد تجدد القصف الإثيوبي على منطقة الفشقة الحدودية (اخر مشاركة : الباسل - عددالردود : 0 - عددالزوار : 12 )           »          ملف خاص بكل تفاصيل الأحداث والمعلومات والتطورات لفيروس كورونا (كوفيد 19 ) (اخر مشاركة : الباسل - عددالردود : 274 - عددالزوار : 81047 )           »          أبرز بنود الاتفاق النووي بين إيران والقوى الدولية الكبرى عام 2015 (اخر مشاركة : الباسل - عددالردود : 2 - عددالزوار : 30 )           »          مقال بنيويورك تايمز: أوميكرون لغز.. كيف نكون مستعدين له؟ (اخر مشاركة : الباسل - عددالردود : 0 - عددالزوار : 9 )           »          مقال بالتايمز: مزيج من جنون العظمة والثقة الزائدة.. بوتين يمارس لعبة خطرة مع أوكرانيا (اخر مشاركة : الباسل - عددالردود : 0 - عددالزوار : 10 )           »          الأرض المسطحة.. آخر رمق في النظريات المتهاوية منذ عصر الإغريق (اخر مشاركة : الباسل - عددالردود : 2 - عددالزوار : 14 )           »          مصدر لرويترز: استمرار رئيس الوزراء السوداني بمنصبه مرهون بتنفيذ الاتفاق السياسي (اخر مشاركة : الباسل - عددالردود : 0 - عددالزوار : 11 )           »          هل تدرك قيادة الانقلابات العسكرية أنها لن تعيش إلا بوجود معارضة؟ (اخر مشاركة : الباسل - عددالردود : 0 - عددالزوار : 11 )           »          حلف عسكري جديد يضم نصف البشرية.. ماذا تعرف عن منظمة شنغهاي للتعاون؟ (اخر مشاركة : الباسل - عددالردود : 0 - عددالزوار : 14 )           »          اشتباك مسلح بين حرس الحدود الإيراني وعناصر من طالبان وطهران تعزوه لسوء تفاهم (اخر مشاركة : الباسل - عددالردود : 0 - عددالزوار : 12 )           »          إثيوبيا (اخر مشاركة : الباسل - عددالردود : 1 - عددالزوار : 85 )           »          ماذا تعرف عن إقليم العفر؟ وماذا يعني تقدم القوات الإثيوبية فيه؟ (اخر مشاركة : الباسل - عددالردود : 0 - عددالزوار : 10 )           »          بلينكن يتهم روسيا بالتخطيط لعمل عسكري في أوكرانيا والناتو يؤكد دعمه لكييف (اخر مشاركة : الباسل - عددالردود : 0 - عددالزوار : 10 )           »          أردوغان يعرض التوسط بين موسكو وكييف والناتو يحذر روسيا من عواقب أي "عدوان" على أوكرانيا (اخر مشاركة : الباسل - عددالردود : 0 - عددالزوار : 14 )           »          ناشيونال إنترست: كيف أشعل الدين حرب الاستقلال الأميركية؟ (اخر مشاركة : الباسل - عددالردود : 0 - عددالزوار : 19 )           »         



 
العودة   ..[ البســـالة ].. > جـناح المعرفـــة > قســــــم الثـــقافة الصـــحية
التعليمـــات قائمة الأعضاء وسام التقويم البحث مشاركات اليوم اجعل كافة الأقسام مقروءة
 


ملف خاص بكل تفاصيل الأحداث والمعلومات والتطورات لفيروس كورونا (كوفيد 19 )

قســــــم الثـــقافة الصـــحية


إضافة رد
 
أدوات الموضوع

قديم 12-06-21, 06:36 AM

  رقم المشاركة : 251
معلومات العضو
الباسل
المديــر العـــام

الصورة الرمزية الباسل

إحصائية العضو





الباسل غير متواجد حالياً

رسالتي للجميع

افتراضي



 

 

 


الباسل

يتولى القادة العسكريون مهمة الدفاع عن الوطن ، ففي أوقات الحرب تقع على عاتقهم مسؤولية إحراز النصر المؤزر أو التسبب في الهزيمة ، وفي أوقات السلم يتحمّلون عبء إنجاز المهام العسكرية المختلفة ، ولذا يتعيّن على هؤلاء القادة تطوير الجوانب القيادية لديهم من خلال الانضباط والدراسة والتزوّد بالمعارف المختلفة بشكل منتظم ، واستغلال كافة الفرص المتاحة ، ولاسيما أن الحياة العسكرية اليومية حبلى بالفرص أمام القادة الذين يسعون لتطوير أنفسهم وتنمية مهاراتهم القيادية والفكرية

   

رد مع اقتباس

قديم 12-06-21, 06:36 AM

  رقم المشاركة : 252
معلومات العضو
الباسل
المديــر العـــام

الصورة الرمزية الباسل

إحصائية العضو





الباسل غير متواجد حالياً

رسالتي للجميع

افتراضي



 

 

 


الباسل

يتولى القادة العسكريون مهمة الدفاع عن الوطن ، ففي أوقات الحرب تقع على عاتقهم مسؤولية إحراز النصر المؤزر أو التسبب في الهزيمة ، وفي أوقات السلم يتحمّلون عبء إنجاز المهام العسكرية المختلفة ، ولذا يتعيّن على هؤلاء القادة تطوير الجوانب القيادية لديهم من خلال الانضباط والدراسة والتزوّد بالمعارف المختلفة بشكل منتظم ، واستغلال كافة الفرص المتاحة ، ولاسيما أن الحياة العسكرية اليومية حبلى بالفرص أمام القادة الذين يسعون لتطوير أنفسهم وتنمية مهاراتهم القيادية والفكرية

   

رد مع اقتباس

قديم 12-06-21, 06:37 AM

  رقم المشاركة : 253
معلومات العضو
الباسل
المديــر العـــام

الصورة الرمزية الباسل

إحصائية العضو





الباسل غير متواجد حالياً

رسالتي للجميع

افتراضي



 

 

 


الباسل

يتولى القادة العسكريون مهمة الدفاع عن الوطن ، ففي أوقات الحرب تقع على عاتقهم مسؤولية إحراز النصر المؤزر أو التسبب في الهزيمة ، وفي أوقات السلم يتحمّلون عبء إنجاز المهام العسكرية المختلفة ، ولذا يتعيّن على هؤلاء القادة تطوير الجوانب القيادية لديهم من خلال الانضباط والدراسة والتزوّد بالمعارف المختلفة بشكل منتظم ، واستغلال كافة الفرص المتاحة ، ولاسيما أن الحياة العسكرية اليومية حبلى بالفرص أمام القادة الذين يسعون لتطوير أنفسهم وتنمية مهاراتهم القيادية والفكرية

   

رد مع اقتباس

قديم 12-06-21, 06:38 AM

  رقم المشاركة : 254
معلومات العضو
الباسل
المديــر العـــام

الصورة الرمزية الباسل

إحصائية العضو





الباسل غير متواجد حالياً

رسالتي للجميع

افتراضي



 

 

 


الباسل

يتولى القادة العسكريون مهمة الدفاع عن الوطن ، ففي أوقات الحرب تقع على عاتقهم مسؤولية إحراز النصر المؤزر أو التسبب في الهزيمة ، وفي أوقات السلم يتحمّلون عبء إنجاز المهام العسكرية المختلفة ، ولذا يتعيّن على هؤلاء القادة تطوير الجوانب القيادية لديهم من خلال الانضباط والدراسة والتزوّد بالمعارف المختلفة بشكل منتظم ، واستغلال كافة الفرص المتاحة ، ولاسيما أن الحياة العسكرية اليومية حبلى بالفرص أمام القادة الذين يسعون لتطوير أنفسهم وتنمية مهاراتهم القيادية والفكرية

   

رد مع اقتباس

قديم 18-07-21, 02:26 PM

  رقم المشاركة : 255
معلومات العضو
الباسل
المديــر العـــام

الصورة الرمزية الباسل

إحصائية العضو





الباسل غير متواجد حالياً

رسالتي للجميع

افتراضي



 

موجة كورونا جديدة تستثني الصين.. وفيات وإصابات هائلة في بريطانيا وتونس والهند والمغرب والسنغال

نقره لعرض الصورة في صفحة مستقلة
سيدني كثفت الفحوص وشددت الإجراءات الاحترازية (غيتي)


أظهرت أرقام نشرتها رويترز اليوم الأحد أن فيروس كورونا المستجد ما زال انتشاره يزيد في أكثر من 90 بلدا، وأنه أصاب حتى الحين نحو 190 مليونا وتسبب في وفاة 4 ملايين و245 ألفا في شتى أرجاء العالم.
وقد بدأت العديد من الدول التعامل مع موجة جديدة من الفيروس، في حين لم تسجل الصين سوى عشرات الإصابات.
ففي بريطانيا يستمر عدد الإصابات في الارتفاع بسبب المتحورة دلتا الشديدة العدوى.
وسجلت بريطانيا أمس السبت 54 ألفا و674 إصابة جديدة بـ"كوفيد-19″ ارتفاعا من 51 ألفا و870 إصابة في اليوم السابق، في أعلى زيادة يومية للإصابات بالمرض منذ 6 أشهر.
والمملكة المتحدة واحدة من أكثر الدول تضررا في أوروبا من فيروس كورونا فقد سجلت حتى الآن أكثر من 128 ألفا و500 حالة وفاة جراء الفيروس.
وقال وزير الصحة ساجد جاويد أمس السبت إن الفحوص أثبتت إصابته بـ"كوفيد-19″ لكنه لا يشعر سوى بأعراض خفيفة، مشيرا إلى أنه كان قد تلقى جرعتين من اللقاح المضاد للفيروس.
ويحذر بعض العلماء من أن خطط الحكومة لإلغاء إجراءات العزل العام في إنجلترا خطرة نظرا إلى أنه لم يتم بعد تطعيم عدد كبير من الناس ولحقيقة أن اللقاحات ليست فعالة 100%.


تدابير جديدة

وفي إيطاليا، أعلنت وزارة الصحة أمس السبت تسجيل 13 حالة وفاة مرتبطة بفيروس كورونا مقابل 11 في اليوم السابق، في حين ارتفع العدد اليومي للإصابات الجديدة من 2898 إلى 3121.
وحتى الحين سجلت إيطاليا 127 ألفا و864 حالة وفاة مرتبطة بـ"كوفيد-19″.
وتحاول الدول الأوروبية احتواء الموجة الجديدة من الفيروس عبر حزمة الإجراءات والتدابير.
وقد وسعت فرنسا قائمة البلدان "الحمراء" إلى بلدان جديدة هي تونس وموزمبيق وكوبا وإندونيسيا.
وتخوفًا من "الانتشار المستمر" في فرنسا للمتحورة بيتا التي رصدت أول مرة في جنوب أفريقيا، قررت الحكومة البريطانية فرض حجر صحي على كل القادمين من هذا البلد حتى لو تلقوا اللقاح.


موجة غير مسبوقة

عربيا، أعلنت وزارة الصحة التونسية، أمس السبت، تسجيل 140 وفاة و7524 إصابة جديدة بفيروس كورونا.
وتشهد تونس تزايدا ملحوظا في إصابات كورونا، والأسبوع الماضي قالت وزارة الصحة إن البلاد تعاني موجة وبائية غير مسبوقة تتميز بانتشار واسع للسلالات المتحورة ألفا ودلتا في معظم الولايات، مع ارتفاع في معدل الوفيات.
وأعلنت وزارة الصحة المغربية إصابة 2853 بفيروس كورونا خلال 24 ساعة الماضية، ووفاة 7 آخرين.
وتُعَد هذه أعلى حصيلة يومية للإصابات بالفيروس في البلاد، منذ ديسمبر/كانون الأول الماضي.
أما في مصر، فقد سجلت وزارة الصحة 69 حالة إصابة جديدة بفيروس كورونا و8 وفيات أمس السبت مقابل 77 إصابة و6 وفيات سجلت أول أمس الجمعة.
وقال المتحدث باسم الوزارة، خالد مجاهد، في بيان، إن "إجمالي العدد الذي سُجّل في مصر بفيروس كورونا المستجد حتى السبت، هو 283 ألفا و636، من ضمنهم 223 ألفا و213 حالة تعاف، و16 ألفا و439 وفاة".
وفي أفريقيا، قالت وزارة الصحة السنغالية إن الإصابات اليومية بـ"كوفيد-19″ في البلاد تضاعفت تقريبا لتبلغ أعلى مستوياتها منذ بدء الجائحة.
وسجلت البلاد أمس السبت 1366 حالة إصابة خلال 24 ساعة، ارتفاعا من 736 حالة سجلت يوم الجمعة.
وفي وقت سابق، هدد الرئيس ماكي سال بإغلاق الحدود وإعادة فرض حالة الطوارئ.


الهند والصين

وفي الهند، أظهرت بيانات وزارة الصحة الهندية اليوم الأحد تسجيل 41 ألفا و157 إصابة جديدة بفيروس كورونا خلال الساعات الـ24 الماضية، ليرتفع إجمالي الإصابات إلى 31.1 مليونا.
وأظهرت البيانات تسجيل 518 وفاة جديدة بمرض "كوفيد-19" الذي يسببه الفيروس، ليرتفع مجمل الوفيات إلى 413 ألفا و609.
وفي الصين التي ظهر فيها الفيروس أول مرة أواخر عام 2019، قالت اللجنة الوطنية للصحة إن بر الصين الرئيسي سجل 33 حالة إصابة جديدة مؤكدة بفيروس كورونا يوم أمس السبت ارتفاعا من 30 إصابة في اليوم السابق.
وذكرت اللجنة في نشرتها اليومية أن 32 من الحالات الجديد وافدة من الخارج في حين سُجلت حالة واحدة في الداخل.
وبهذا يكون إجمالي عدد الإصابات المؤكدة بـ"كوفيد-19″ في بر الصين الرئيسي قد بلغ 92 ألفا و246 حالة، في حين لا يزال عدد الوفيات ثابتا عند 4636.


المصدر: الجزيرة نت

 

 


الباسل

يتولى القادة العسكريون مهمة الدفاع عن الوطن ، ففي أوقات الحرب تقع على عاتقهم مسؤولية إحراز النصر المؤزر أو التسبب في الهزيمة ، وفي أوقات السلم يتحمّلون عبء إنجاز المهام العسكرية المختلفة ، ولذا يتعيّن على هؤلاء القادة تطوير الجوانب القيادية لديهم من خلال الانضباط والدراسة والتزوّد بالمعارف المختلفة بشكل منتظم ، واستغلال كافة الفرص المتاحة ، ولاسيما أن الحياة العسكرية اليومية حبلى بالفرص أمام القادة الذين يسعون لتطوير أنفسهم وتنمية مهاراتهم القيادية والفكرية

   

رد مع اقتباس

قديم 21-07-21, 08:27 AM

  رقم المشاركة : 256
معلومات العضو
الباسل
المديــر العـــام

الصورة الرمزية الباسل

إحصائية العضو





الباسل غير متواجد حالياً

رسالتي للجميع

افتراضي كورونا.. حظر شامل بعُمان وتحذيرات من تفشي الوباء بالمغرب وإقالة وزير الصحة التونسي



 

كورونا.. حظر شامل بعُمان وتحذيرات من تفشي الوباء بالمغرب وإقالة وزير الصحة التونسي

نقره لعرض الصورة في صفحة مستقلة
السلطات الفرنسية قررت إلغاء إلزامية وضع الكمامات في الأماكن العامة المغلقة (الأناضول)



20/7/2021

بدأ اليوم الثلاثاء في سلطنة عمان سريان الحظر الشامل للحد من انتشار فيروس كورونا، وفي المغرب أُعلن عن حزمة إجراءات احترازية تتضمن حظر تجول ليلي جزئي، كما قررت رئاسة الحكومة التونسية إنهاء مهام وزير الصحة وسط ارتفاعات قياسية في أعداد المصابين بالفيروس.
فقد أقرت اللجنة العليا المكلفة ببحث تطورات فيروس كورونا في عُمان، حزمة إجراءات تشمل إغلاق جميع الأنشطة التجارية، ومنع الحركة للأفراد والمركبات، ومنع أداء صلاة العيد والأسواق والتجمعات حتى فجر 24 من الشهر الجاري.

فيما يستمر الحظر جزئيا بعد ذلك من الساعة الخامسة مساء وحتى الرابعة فجرا إلى نهاية الشهر.
وقررت اللجنة السماح بحركة الأفراد وافتتاح محلات بيع المواد الغذائية والمخابز في ولاية صور فقط بين السابعة صباحا والخامسة مساء يومي الثلاثاء والأربعاء نتيجة تأثرها بالأمطار الغزيرة.
وفي اليابان، أعلنت السلطات تسجيل 9 إصابات جديدة بفيروس كورونا في القرية الأولمبية، قبل 3 أيام من افتتاح أولمبياد طوكيو، وذكر التقرير اليومي للمنظمين أن رياضيا واحدا كان من بين الحالات.
وبذلك ترتفع الاختبارات الإيجابية منذ بداية يوليو/تموز إلى أكثر من 65 في صفوف المشاركين والمنظمين.
وكان رئيس اللجنة الأولمبية الدولية توماس باخ قد قال إن دورة طوكيو تبعث رسالة قوية للسلام والتضامن حتى مع زيادة الإصابات بكورونا بين الرياضيين والتي طغت على الحدث.
وتنطلق يوم الجمعة المقبل منافسات الألعاب الأولمبية في العاصمة اليابانية حتى الثامن من أغسطس/آب المقبل، وذلك بعد تأجيل الدورة لمدة عام بسبب جائحة كورونا.

وفي المغرب، تبدأ الجمعة، حزمة إجراءات احترازية تتضمن حظر تجول ليلي بشكل جزئي، بهدف الحد من انتشار الفيروس.
وقالت الحكومة، في بيان، إن الإجراءات تشمل حظر التنقل الليلي على كامل الصعيد الوطني من الساعة 11 ليلا إلى 04:30 صباحا، وأوضحت أنه سيتم تقييد التنقل بين المحافظات، مع ضرورة إبراز شهادة تلقي التلقيح المضاد للفيروس، أو رخصة رسمية للتنقل.

كما سيتم منع إقامة جميع الحفلات والأعراس أو مراسم التأبين، على ألا تتجاوز مراسم الدفن 10 أشخاص كحد أقصى.

وتنص الإجراءات أيضا على التقيد بـ50% كحد أقصى من الطاقة الاستيعابية للمقاهي والمطاعم ووسائل النقل العمومي والمسابح العمومية.
وكذلك عدم تجاوز التجمعات والأنشطة في الفضاءات المفتوحة لأكثر من 50 شخصا، مع إلزامية الحصول على ترخيص من السلطات المحلية في حالة تجاوز هذا العدد.
وشددت الحكومة على وجوب الحفاظ على التدابير الاحترازية المعتمدة من السلطات الصحية، من حيث التباعد الجسدي وقواعد النظافة العامة ووضع الكمامات، لمواجهة الجائحة.
وحذرت من أن خطر تفشي الوباء ما زال قائما ومستمرا، مع ظهور سلالات جديدة بالمملكة، وأن ارتفاعا لافتا سجل في الإصابات بالفيروس وأعداد الوفيات في الفترة الأخيرة.
وحتى مساء الاثنين، بلغ إجمالي الإصابات في المغرب 558 ألفا و785، بينها 9 آلاف و466 وفاة، و533 ألفا و229 حالة تعاف، وفق وزارة الصحة.
وقد أقال رئيس الوزراء هشام المشيشي وزير الصحة فوزي المهدي اليوم، وسط تبادل للاتهامات بشأن الأداء أثناء مكافحة ارتفاع عدد الإصابات بكوفيد-19 وبطء حملة التطعيم، وقال بيان للحكومة إن وزير الشؤون الاجتماعية سيقوم بأعمال وزير الصحة.
وحذرت وزارة الصحة الأسبوع الماضي من أن تونس تشهد موجة وبائية غير مسبوقة تتميز بانتشار واسع للسلالات المتحورة، ألفا ودلتا، في معظم الولايات، مع ارتفاع معدل الإصابات والوفيات.
وعلى إثر ذلك قدمت العديد من الدول مساعدات طبية طارئة من بينها لقاحات، ومستلزمات أخرى، لمساعدة تونس في مكافحة الوباء.
وفي فرنسا، قررت السلطات إلغاء إلزامية وضع الكمامات بالأماكن العامة المغلقة المحصور الدخول إليها بحاملي التصاريح الصحية من دور سينما ومتاحف ومنشآت رياضية، في حين سجّلت البلاد الثلاثاء ارتفاعا غير مسبوق بعدد الإصابات اليومية بلغ 18 ألف إصابة جراء المتحوّرة دلتا الشديدة العدوى.
وقال وزير الصحة أوليفييه فيران أمام الجمعية الوطنية "لدينا زيادة في تفشي الفيروس بنسبة 150% على مدى أسبوع، ولم يسبق أن شهدنا هذا الأمر، لا مع كوفيد (في نسخته الأولى) ولا مع المتحورة البريطانية ولا مع الجنوب أفريقية ولا مع البرازيلية".
ولم يسبق أن سجل هذا العدد من الإصابات منذ منتصف مايو/أيار.
وسجلت إيران حصيلة قياسية للإصابات اليومية بفيروس كورونا، وفق ما أعلنت وزارة الصحة الثلاثاء، مع دخول إجراءات إغلاق مؤقتة حيز التنفيذ في طهران.
وأفادت الوزارة بتسجيل 27 ألفا و444 إصابة في الـ24 ساعة الماضية، ما يرفع إجمالي عدد الإصابات إلى أكثر من 3 ملايين و570 ألفا.

المصدر : وكالات

 

 


الباسل

يتولى القادة العسكريون مهمة الدفاع عن الوطن ، ففي أوقات الحرب تقع على عاتقهم مسؤولية إحراز النصر المؤزر أو التسبب في الهزيمة ، وفي أوقات السلم يتحمّلون عبء إنجاز المهام العسكرية المختلفة ، ولذا يتعيّن على هؤلاء القادة تطوير الجوانب القيادية لديهم من خلال الانضباط والدراسة والتزوّد بالمعارف المختلفة بشكل منتظم ، واستغلال كافة الفرص المتاحة ، ولاسيما أن الحياة العسكرية اليومية حبلى بالفرص أمام القادة الذين يسعون لتطوير أنفسهم وتنمية مهاراتهم القيادية والفكرية

   

رد مع اقتباس

قديم 30-07-21, 07:59 PM

  رقم المشاركة : 257
معلومات العضو
الباسل
المديــر العـــام

الصورة الرمزية الباسل

إحصائية العضو





الباسل غير متواجد حالياً

رسالتي للجميع

افتراضي



 

كورونا.. تحذير من خطر يهدد دولا عربية والسعودية تفتح أبوابها للسياح ومكافأة للملقحين في أميركا

أعربت منظمة الصحة العالمية عن قلقها من ارتفاع أعداد الإصابات بفيروس كورونا في 15 دولة تمتدّ من المغرب إلى باكستان.
نقره لعرض الصورة في صفحة مستقلة
الدول دخلت في سباق مع الزمن لتطعيم مواطنيها ضد كورونا مع انتشار السلالات المتحورة من الفيروس (غيتي)



30/7/2021

حذّرت منظمة الصحة العالمية البلدان الموزّعة ما بين المغرب وباكستان من "موجة وبائية رابعة" لفيروس كورونا، في وقت أعلن فيه الرئيس الأميركي جو بايدن إجراءات جديدة لتطعيم المزيد من المواطنين، ومن بينها منحهم مكافآت مالية.
في حين أعلنت السعودية فتح أبوابها للسياح ورفع تعليق دخول حاملي التأشيرات السياحية لأراضيها، بعد نحو عام ونصف العام من التوقف جراء تدابير الحد من جائحة كورونا.

وأعربت منظمة الصحة العالمية أمس الخميس عن قلقها من ارتفاع أعداد الإصابات بفيروس كورونا في 15 دولة تمتدّ من المغرب إلى باكستان، محذّرة من أنّ هذه البلدان الموزّعة على المغرب العربي والشرق الأوسط وأفريقيا وآسيا تواجه "موجة وبائية رابعة"، في وقت لا تزال فيه معدّلات التحصين فيها منخفضة للغاية.
وقالت منظّمة الصحّة في بيان إنّ المتحوّرة دلتا التي رُصدت للمرة الأولى في الهند باتت منتشرة في 15 دولة في "إقليم شرق المتوسط" الذي يغطّيه المكتب الإقليمي للمنظمة.

ويغطي إقليم شرق المتوسط منطقة شاسعة تمتدّ من المغرب إلى باكستان مروراً بالصومال والسعودية وتشمل 21 دولة عضواً بالإضافة إلى الأراضي الفلسطينية، ويبلغ إجمالي عدد سكّان هذا الإقليم 680 مليون نسمة تقريبا.
وأضاف البيان أنّ انتشار النسخة المتحوّرة دلتا يزيد من ارتفاع الإصابات بكوفيد-19 والوفيات (الناجمة عن الفيروس) في عدد متزايد من بلدان إقليم شرق المتوسط.
وسجّلت المنظمة في دول الإقليم زيادة شهرية في أعداد الإصابات بكورونا بنسبة 55% وبنسبة 15% في أعداد الوفيات الناجمة عن الفيروس، ليصبح بذلك المعدل الأسبوعي للإصابات الجديدة 310 آلاف إصابة جديدة والمعدّل الأسبوعي للوفيات 3 آلاف و500 وفاة.


السعودية

بدورها أعلنت السعودية، أمس الخميس، فتح أبوابها للسياح ورفع تعليق دخول حاملي التأشيرات السياحية لأراضيها، وذلك اعتبارا من مطلع أغسطس/آب المقبل، بعد نحو عام ونصف العام من التوقف جراء تدابير الحد من جائحة كورونا.
وذكرت وكالة الأنباء السعودية، أن وزارة السياحة قررت فتح أبواب المملكة للسياح، ورفع تعليق دخول حاملي التأشيرات السياحية ابتداء من بداية أغسطس/آب.
ويمكن للسياح المحصنين بالكامل -بحسب الوكالة- دخول المملكة من دون حاجة إلى فترة حجر مؤسسي، على أن يتم تقديم شهادة تطعيم رسمية عند الوصول، وإحضار ما يثبت إجراء اختبار PCR (فحص كورونا) وظهور نتيجته السلبية خلال 72 ساعة من وقت المغادرة.
نقره لعرض الصورة في صفحة مستقلة

اقتصر موسم الحج هذا العام على 60 ألفا من المقيمين في السعودية ممن تلقوا التطعيم ضد كورونا (رويترز)


وكانت المملكة قد أطلقت التأشيرة السياحية في شهر سبتمبر/أيلول 2019، قبل إقرار تعليق السفر وإغلاق المنافذ والحدود إثر جائحة كورونا.
وفي 17 مايو/أيار الماضي، سمحت السلطات السعودية بسفر مواطنيها إلى خارج المملكة ضمن شروط صحية.
وحتى أمس الخميس، سجلت السعودية أكثر من 523 ألف إصابة بفيروس كورونا، منها 8 آلاف و212 وفاة، في حين بلغ عدد المتعافين أكثر من 503 آلاف.

إجراءات طارئة

وفي الجزائر، كشف الوزير الأول أيمن بن عبد الرحمن -أمس الخميس- عن قيام الدولة باتخاذ حزمة من الإجراءات لمجابهة الطلب غير المسبوق على الأكسجين، نتيجة التزايد المتسارع لإصابات فيروس كورونا المستجد.
وقال بن عبد الرحمن -في تصريح صحفي- إنه تقرر اتخاذ حزمة من الإجراءات بتعليمات من رئيس الجمهورية بهدف الاستجابة للطلب المتزايد على الأكسجين في مختلف المراكز الاستشفائية على المستوى الوطني. وذكر أنه من بين هذه الإجراءات استيراد أكثر من 15 ألف مكثف أكسجين.
ونوّه بن عبد الرحمن بأن الجزائر تقدمت بطلبيات لاقتناء 10 وحدات لإنتاج الأكسجين، قدرتها بين 20 ألف و40 ألف لتر، ستوزع على الوحدات الاستشفائية الكبرى، ومن شأن ذلك التخفيف من الضغط الموجود حاليا على مختلف المستشفيات. كما لفت إلى وجود إجراء "استعجالي" باستيراد أكثر من 160 ألف لتر من الأكسجين من الخارج بالإضافة إلى كميات أخرى.
وأبرز بن عبد الرحمن، تدابير أخرى على غرار تخصيص هياكل فندقية للمرضى، من أجل التكفل الأحسن بهم وتزويدهم بالكميات اللازمة من الأكسجين.


مكافآت مالية

في سياق متصل، أعلن الرئيس الأميركي جو بايدن -أمس الخميس- عن إجراءات جديدة لتطعيم المزيد من المواطنين، والحيلولة دون انتشار المتحورة دلتا من فيروس كورونا التي تثير المخاوف بالبلاد لا سيما مع تزايد الإصابات مجددًا بالفيروس.
وقال بايدن -خلال مؤتمر صحفي عقده في البيت الأبيض- إن البلاد بعد أشهر من انخفاض حالات الإصابة بكورونا، تشهد ارتفاعًا مجددًا بها بسبب هذه المتحورة الجديدة والشديدة العدوى التي تسمى دلتا.
نقره لعرض الصورة في صفحة مستقلة

طفلة بعمر 12 سنة تتلقى جرعة من اللقاح ضد كورونا بأحد مراكز التطعيم في بنسلفانيا الأميركية (رويترز)


وأشار أنه من ضمن الإجراءات الجديدة، مطالبة جميع الموظفين الفدراليين والعمال المتعاقدين مع الحكومة الفدرالية بتلقي اللقاح، أو ارتداء الكمامة طوال وجودهم بالعمل بغض النظر عن المنطقة الموجودين بها.
ويبلغ عدد الموظفين الفدراليين في الولايات المتحدة 4 ملايين شخص، بينهم مليونا موظف مدني.
وفيما يتعلق بالعسكريين، طالب بايدن الجيش بدراسة كيفية إضافة اللقاح المضاد لكوفيد-19 إلى قائمة اللقاحات الإلزامية للعسكريين وتحديد موعد لذلك.
من جهة أخرى، دعا بايدن السلطات المحلية لمنح مبلغ 100 دولار لكل شخص يتلقى اللقاح، وذلك من أموال صناديق الطوارئ التي فُتحت لمواجهة الجائحة.


حرب صحية

وصفت باريس، قرار بريطانيا رفع شرط الحجر الصحي عن المسافرين المطعمين بالكامل القادمين من الولايات المتحدة والاتحاد الأوروبي باستثناء فرنسا بـ"غير المفهوم"، ودعت إلى مراجعة هذه الخطوة "التمييزية".
وقال وزير الشؤون الأوروبية الفرنسي كليمنت بيون -في تصريح صحفي الخميس- إن هذا القرار لا أساس له علميًا.. إنه تمييزي تجاه الفرنسيين؛ كونه استثنى جميع الأوروبيين، بما في ذلك أولئك القادمين من البلدان التي تعاني من أوضاع صحية أكثر صعوبة من بلدنا. وبالتالي، فإنه قرار مبالغ فيه وغير مفهوم -بصراحة- من وجهة نظر صحية.
نقره لعرض الصورة في صفحة مستقلة

أشخاص يصطفون في طابور تحت المطر للحصول على لقاح كورونا في باريس (غيتي)


جاء ذلك بعد يوم واحد فقط من رفع السلطات البريطانية قيود العزل الذاتي لمدة 10 أيام للمسافرين من دول القائمة ذات اللون البرتقالي، التي تشمل الولايات المتحدة ودول الاتحاد الأوروبي، لا سيما أولئك الذين تم تطعيمهم بالكامل ضد كورونا بتطعيمات معترف بها في المملكة المتحدة.
والإجراء، الذي يدخل حيز التنفيذ في الثاني من أغسطس/آب المقبل، لا يشمل فرنسا، التي صنفتها المملكة المتحدة في قائمة برتقالية متقدمة، بسبب المتحورة دلتا.
وأضاف المسؤول الفرنسي، أن بلاده لا تريد الدخول فيما وصفها بـ"الحرب الصحية أو الانتقامية" في الوقت الحالي، وتأمل في مراجعة القرار (من جانب بريطانيا) في غضون أسبوع.


أولمبياد طوكيو

أعلنت اللجنة المنظمة لدورة الألعاب الأولمبية المقامة حاليا بالعاصمة اليابانية طوكيو -اليوم الجمعة- تسجيل 27 حالة إصابة جديدة بعدوى فيروس كورونا المستجد، بين المعنيين بالأولمبياد.
وتعد هذه هي أعلى حصيلة يومية من الإصابات تسجلها اللجنة المنظمة، منذ بدء إصدار تقريرها اليومي بهذا الشأن اعتبارا من الأول من يوليو/تموز الجاري، وكانت قد سجلت أمس الخميس 24 حالة جديدة.
وشملت قائمة الحالات الجديدة 3 رياضيين، من بينهم الأميركي سام كندريكس نجم القفز بالزانة، ولم يتم الكشف عن هوية الرياضيين الآخرين في التقرير.
ووصل بذلك إجمالي عدد المصابين بالعدوى بين المعنيين بالأولمبياد إلى 220 حالة. وتخضع طوكيو لحالة طوارئ لمدة تتضمن فترة الأولمبياد الذي يقام بدون حضور جماهير.

المصدر : الجزيرة نت + وكالات

 

 


الباسل

يتولى القادة العسكريون مهمة الدفاع عن الوطن ، ففي أوقات الحرب تقع على عاتقهم مسؤولية إحراز النصر المؤزر أو التسبب في الهزيمة ، وفي أوقات السلم يتحمّلون عبء إنجاز المهام العسكرية المختلفة ، ولذا يتعيّن على هؤلاء القادة تطوير الجوانب القيادية لديهم من خلال الانضباط والدراسة والتزوّد بالمعارف المختلفة بشكل منتظم ، واستغلال كافة الفرص المتاحة ، ولاسيما أن الحياة العسكرية اليومية حبلى بالفرص أمام القادة الذين يسعون لتطوير أنفسهم وتنمية مهاراتهم القيادية والفكرية

   

رد مع اقتباس

قديم 11-08-21, 07:18 PM

  رقم المشاركة : 258
معلومات العضو
الباسل
المديــر العـــام

الصورة الرمزية الباسل

إحصائية العضو





الباسل غير متواجد حالياً

رسالتي للجميع

افتراضي



 

كورونا.. خامنئي يدعو لإجراءات فورية لمواجهة الوباء وروسيا تعلن تقييما جديدا لفعالية لقاح سبوتنيك ضد المتحورة دلتا

نقره لعرض الصورة في صفحة مستقلة
خامنئي قال إن الأولوية الطارئة في إيران باتت مسألة كورونا (وكالة الأنباء الأوروبية)



11/8/2021

دعا المرشد الإيراني علي خامنئي إلى اتخاذ إجراءات فورية لمواجهة الموجة الحالية من وباء كورونا، وفي حين يعود الفيروس للتفشي بسرعة في الولايات المتحدة ودول أخرى، كشفت روسيا عن تقييم لفعالية لقاح "سبوتنيك في" (Sputnik-V) ضد المتحورة "دلتا".
ففي كلمة بثها التلفزيون الإيراني، اليوم الأربعاء، دعا خامنئي إلى اتخاذ قرارات فورية وجدية لمواجهة هذا الفيروس بعد ارتفاع عدد الوفيات والإصابات بفيروس كورونا في إيران.

وقال إن الأولوية الطارئة في إيران باتت مسألة كورونا ومواجهة هذا الفيروس في البلاد.
وقدم المرشد الإيراني مجموعة من التوجيهات والإرشادات للمسؤولين والمواطنين لمواجهة الفيروس خلال الفترة المقبلة.
وتأتي تصريحات خامنئي في وقت تسجل البلاد أعدادا كبيرة من الإصابات قاربت مؤخرا 40 ألفا، كما سجلت قبل أيام حصيلة قياسية من الوفيات تجاوزت 500 وفاة في يوم واحد.
كما تتباطأ حملة التطعيم ضد فيروس كورونا في إيران، حيث لم يتم تطعيم سوى 3 ملايين شخص من جملة 80 مليونا، وتعاقدت طهران مع روسيا على 60 مليون جرعة من لقاح "سبوتنيك في" ولكن لم تتلقَّ حتى الآن سوى مليون جرعة.
نقره لعرض الصورة في صفحة مستقلة



الشركة التي طوّرت لقاح "سبوتنيك في" قالت سابقا إنه فعال بنسبة 90% ضد المتحورة دلتا (رويترز)


فعالية لقاح سبوتنيك

في روسيا، أعلن وزير الصحة ميخائيل موراشكو، اليوم، أن لقاح "سبوتنيك في" فعال بنسبة 83% في مقاومة سلالة "دلتا" المتحورة من فيروس كورونا، وهي نسبة تقل عن التوقعات السابقة.
وكانت الشركة المطورة للقاح قالت في يونيو/حزيران الماضي إنه فعال بنحو 90% في الوقاية من المتحورة نفسها.
من جهته، قال مدير معهد "غاماليا" الذي طور لقاح "سبوتنيك في" بمقابلة مع صحيفة "إزفيستيا" إن هذا اللقاح آمن وفعال في مقاومة سلالات فيروس كورونا كلها.
ويأتي التقييم الجديد لفعالية لقاح "سبوتنيك في" الروسي في وقت تشهد البلاد زيادة كبيرة في الإصابات والوفيات وسط تفش للمتحورة دلتا، وعدم إقبال الروس بشكل كبير على التطعيم ضد فيروس كورونا.
وسجلت روسيا في الساعات الـ24 الماضية 799 وفاة مرتبطة بفيروس كورونا في أعلى حصيلة يومية لرابع مرة خلال شهر، كما أحصت السلطات أكثر من 21 ألف إصابة جديدة بالفيروس.

جدل الكمامات بأميركا

في الولايات المتحدة، أدى تفشي وباء كورونا مجددا بسبب انتشار المتحورة دلتا إلى إثارة جدل سياسي مرة أخرى حول ارتداء الكمامة.

فقد أعلن حكام بعض الولايات معارضتهم أي إجراء لجعل الكمامة إلزامية على الرغم من توصيات السلطات الصحية.
ومنع حاكم ولاية فلوريدا الجمهوري رون ديسانتيس المدارس في ولايته من إجبار الطلاب على وضع الكمامة، وقال إن الأهل هم من يقررون ذلك، ورد الرئيس جو بايدن باتهام الحكام الذين يتبنون مثل هذا الموقف بالنفاق.
وفي مايو/أيار الماضي، تمكن الأميركيون الذين تم تطعيمهم من التخلص من الكمامة بعد أن اعتبر المسؤولون عن الصحة أنهم يستطيعون نزعها بأمان، ولاحقا أكد المركز الأميركي لمكافحة الأمراض والوقاية منها أن هذه التوصية ستطبق أيضا في الفصول مع بداية العام الدراسي للأولاد الملقحين، ولكن تفشي المتحورة دلتا أعاد الجدل بشأن الكمامة.
وسجلت الولايات المتحدة في الأيام القليلة الماضية أعدادا كبيرة من الإصابات بفيروس كورونا بمعدل 100 ألف إصابة تقريبا، وينتشر الوباء حاليًا بشكل خاص في جنوب شرقي البلاد، خاصة في الولايات الأقل تطعيما.

حظر تجول وإغلاق

في اليونان، تخضع مدينة هيراكليون السياحية في جزيرة كريت اليونانية لحظر تجول ليلي بداية من مساء اليوم لمدة أسبوع سعيا لوقف انتشار فيروس كورونا، فيما سجلت المتحورة دلتا تفشيا سريعا في الأيام الماضية في اليونان، وفقا للسلطات.
وفي الساعات الـ24 الماضية، أحصت اليونان أكثر من 4 آلاف إصابة جديدة بالفيروس و19 وفاة جديدة.
بدورها، أحصت ألمانيا اليوم نحو 5 آلاف إصابة جديدة بالفيروس و14 حالة وفاة إضافية.
وفي أستراليا، مدد الإغلاق الذي يشمل 5 ملايين نسمة في مدينة ملبورن لمدة أسبوع إضافي على الأقل في ضوء تجدد انتشار وباء كورونا.
وفي آسيا، سجلت ماليزيا اليوم نحو 21 ألف إصابة جديدة بالفيروس في ثاني أعلى حصيلة إصابات تسجلها البلاد.
وأحصت الهند اليوم نحو 35 ألف إصابة جديدة ليتجاوز المجموع 32 مليون إصابة.
أما في الصين فقد بدأت القيود الاجتماعية الأشد صرامة التي تفرضها السلطات لمكافحة أحدث موجة من فيروس كورونا، والتي دخلت أسبوعها الرابع الآن وانتشرت في أكثر من 10 مدن، تؤثر سلبا على قطاع الخدمات، ولا سيما السفر والضيافة.
وفي أميركا اللاتينية، سجلت البرازيل نحو 35 ألف إصابة جديدة وأكثر من 1200 وفاة إضافية، علما أن عدد الإصابات بالفيروس تجاوز 20 مليونا.
عالميا، اقترب عدد الإصابات بالفيروس من 205 ملايين، وتجاوزت الوفيات 4 ملايين و330 ألفا، في حين تخطى عدد المتعافين 184 مليونا، وفق أحدث الإحصائيات التي ينشرها موقع "ورلد ميتر".

المصدر : الجزيرة نت + وكالات

 

 


الباسل

يتولى القادة العسكريون مهمة الدفاع عن الوطن ، ففي أوقات الحرب تقع على عاتقهم مسؤولية إحراز النصر المؤزر أو التسبب في الهزيمة ، وفي أوقات السلم يتحمّلون عبء إنجاز المهام العسكرية المختلفة ، ولذا يتعيّن على هؤلاء القادة تطوير الجوانب القيادية لديهم من خلال الانضباط والدراسة والتزوّد بالمعارف المختلفة بشكل منتظم ، واستغلال كافة الفرص المتاحة ، ولاسيما أن الحياة العسكرية اليومية حبلى بالفرص أمام القادة الذين يسعون لتطوير أنفسهم وتنمية مهاراتهم القيادية والفكرية

   

رد مع اقتباس

قديم 11-09-21, 06:04 AM

  رقم المشاركة : 259
معلومات العضو
الباسل
المديــر العـــام

الصورة الرمزية الباسل

إحصائية العضو





الباسل غير متواجد حالياً

رسالتي للجميع

افتراضي



 

الدانمارك ترفع كافة قيود كورونا.. بايدن يوسع نطاق إلزامية التلقيح وعالمة بريطانية لا تدعم حملة التطعيم بجرعة ثالثة

نقره لعرض الصورة في صفحة مستقلة
الرئيس الأميركي جو بايدن (الجزيرة)



10/9/2021

قال البيت الأبيض إن الرئيس الأميركي جو بايدن قرر فرض إلزامية التلقيح أو الفحوص الدورية الأسبوعية للعاملين في شركات تضم 100 موظف أو أكثر، في إطار تعزيز جهود احتواء المتحور دلتا من فيروس كورونا.
وسيطال هذا القرار نحو 80 مليون شخص، وسيضاف إلى إجراءات أخرى مفروضة على موظفي المؤسسات الفدرالية، وإلى تدابير جديدة مفروضة على العاملين في المستشفيات التي تتلقى تعويضات الرعاية الصحية الفدرالية.

وأعرب بايدن عن أسفه لأن من وصفها بأقلية محددة من الأميركيين تمنع الولايات المتحدة بأسرها من تخطي جائحة كورونا بسبب رفضهم تلقي اللقاح، وفق تعبيره.
ومن المقرر أن يلقي بايدن خطابا يفصّل فيه تدابير مكافحة المتحور دلتا الشديد العدوى للفيروس المسبب لكوفيد-19، في مسعى لاستعادة الزخم السياسي الذي يتراجع بسرعة.

الجرعة الثالثة

وفي تطور آخر، قالت عالمة اللقاحات البريطانية سارة جيلبرت إنها لا تدعم الحملة الواسعة للتطعيم بجرعة ثالثة معززة في المملكة المتحدة، موضحة أن المناعة بين المطعمين بالكامل مستمرة بشكل جيد.
واقترحت العالمة البريطانية -التي تقف وراء تطوير لقاح "أسترازينيكا-أكسفورد" (AstraZeneca-Oxford) المضاد لفيروس كورونا- توزيع الجرعات الإضافية على الدول التي لم تحقق مستويات عالية من التطعيم، لافتة في السياق ذاته إلى ضرورة إعطاء الجرعة الثالثة المعززة لكبار السن فقط.
من جهتها، أعلنت وكالة تنظيم الأدوية ومنتجات الرعاية الصحية في بريطانيا أن لقاحي "فايزر" (Pfizer) وأسترازينيكا آمنان للاستخدام كجرعات معززة، غير أن اللجنة المشتركة للقاح والتطعيم لم تعط بعد إرشاداتها للوزراء في البلاد بهذا الشأن.


كفاءة اللقاحات

في غضون ذلك، بدا مدير الفرع الأوروبي لمنظمة الصحة العالمية هانز كلوغ أكثر تشاؤما اليوم الجمعة بشأن قدرة النسبة المرتفعة من التلقيح وحدها على وقف تفشي وباء كوفيد-19، بفعل ظهور متحورات قللت احتمال تشكل مناعة جماعية.
ومع تزايد احتمال أن يبقى المرض متفشيا على المدى الطويل بدون التمكن من القضاء عليه دعا كلوغ خلال مؤتمر صحفي إلى "المسارعة لتكييف إستراتيجياتنا بشأن التلقيح"، خصوصا بشأن مسألة الجرعات المعززة.
وفي مايو/أيار الماضي أكد المسؤول الصحي الأممي أن "الوباء سينتهي عندما نلقح بحد أدنى 70%" من سكان العالم.
وعندما سئل عما إذا كان هذا الهدف لا يزال صالحا أو ما إذا كان ينبغي رفعه، أشار كلوغ إلى أن المتحورات الجديدة الشديدة العدوى -ولا سيما المتحور دلتا- غيرت المعطيات.

وأوضح أنه عندما أدلى بالتصريح منذ أشهر "لم تكن قد ظهرت متحورات أكثر قابلية للانتقال" رغم أن المتحور دلتا الذي رصد للمرة الأولى في الهند كان منتشرا في تلك الفترة.
ولفت كلوغ اليوم إلى أن تحقيق مستوى تلقيح مرتفع جدا لا يزال أمرا أساسيا جدا "لتخفيف الضغط عن أنظمتنا الصحية، وهي بحاجة ماسة لمعالجة أمراض أخرى مختلفة عن كوفيد-19".
وبحسب خبراء أوبئة، يبدو أن تشكل مناعة جماعية فقط من خلال اللقاحات بات أمرا بعيد المنال، إلا أن التلقيح لا يزال أساسيا لاحتواء تفشي الوباء.


"بيونتك" تسعى لتطعيم الأطفال

من جانبها، أعلنت شركة بيونتك (BioNTech) الألمانية اليوم الجمعة عن سعيها للحصول على موافقة لتطعيم الأطفال الذين تقل أعمارهم عن 12 عاما بلقاح "فايزر-بيونتك" (Pfizer-BioNTech) المضاد لفيروس كورونا.
وقالت الشريكة المؤسسة لشركة بيونتك وكبيرة المسؤولين الطبيين أوزليم توريتشي لمجلة دير شبيغل الألمانية "سنقدم نتائج دراستنا بين الأطفال الذين تتراوح أعمارهم بين 5 و11 عاما إلى المسؤولين في أنحاء العالم خلال الأسابيع المقبلة، وسوف نتقدم بطلب للحصول على ترخيص للقاحنا لهذه الفئة العمرية، وهنا أيضا في أوروبا".
وأوضحت أن اللقاح هو نفسه المستخدم حاليا للفئات العمرية الأخرى، ولكن سيتم تعديل جرعته للفئة العمرية الأصغر.
وأظهرت النتائج الأولية للدراسات التي أجرتها شركة الأدوية الألمانية أن استخدام جرعة أقل من اللقاح آمن وفعال للفئة العمرية 5-11، وبدأت الشركة بالفعل في الاستعدادات للإنتاج.
وقال زوجها والشريك المؤسس أيضا أوغور شاهين "يبدو الأمر جيدا، وكل شيء يسير وفقا للخطة".
وفي حال منحت وكالة الأدوية الأوروبية موافقتها يمكن لألمانيا أن تبدأ في التطعيمات للفئة العمرية المذكورة منتصف أكتوبر/تشرين الأول المقبل، حسب ما ذكرته المجلة الألمانية.

الإمارات ترفع بعض القيود

وفي سياق تطورات كورونا، قالت الإمارات اليوم الجمعة إنه بإمكان المقيمين الذين تلقوا التطعيم الكامل بأحد اللقاحات التي أقرتها منظمة الصحة العالمية العودة للبلاد اعتبارا من 12 سبتمبر/أيلول الجاري من دول سبق تعليق قدوم الوافدين منها.
ومن المقرر أن تفتتح دبي معرض إكسبو 2020 العالمي في 1 أكتوبر/تشرين الأول المقبل بعد تأجيله عاما بسبب الجائحة.
والبلدان التي يمكن للمقيمين السفر منها إلى الإمارات اعتبارا من 12 سبتمبر/أيلول هي: الهند وباكستان وبنغلاديش ونيبال وسريلانكا وفيتنام وناميبيا وزامبيا وجمهورية الكونغو الديمقراطية وأوغندا وسيراليون وليبيريا وجنوب أفريقيا ونيجيريا وأفغانستان.


الدانمارك ترفع كافة القيود

وفي إطار العودة للحياة الطبيعية تطوي الدانمارك اليوم بالكامل صفحة القيود الهادفة إلى مكافحة تفشي وباء كوفيد-19، فلم يعد يُفرض وضع الكمامات ولا التصريح الصحي، وعادت الحياة إلى المكاتب، واستأنف عشرات آلاف الأشخاص حضور العروض الموسيقية.
وقال أولريك أوروم بيترسن الموظف في قسم الإعلانات في شركة "لايف نيشن" (Live Nation) لتنظيم العروض الموسيقية "نحن بالتأكيد في الطليعة في الدانمارك لأنه لم تعد لدينا أي قيود، لقد انتقلنا إلى الجانب الآخر من الوباء بفضل التلقيح".
وتحضّر الشركة المنظمة للحفلات غدا السبت عرضا موسيقيا نفدت تذاكره وسيحضره 50 ألف شخص، وهذه سابقة في أوروبا حيث لا تزال تُفرض قيود صحية.
ولم تواجه الدانمارك صعوبات في إقناع سكانها بتلقي اللقاح، ونتيجة ذلك، أصبح 73% من السكان البالغ عددهم 5.8 ملايين ملقحين بالكامل ضد كوفيد-19، و96% من الأشخاص الذين تتجاوز أعمارهم 65 عاما أيضا.
وأكد وزير الصحة ماغنوس هيونيك أواخر أغسطس/آب الماضي أن الحكومة "لن تتردد بالتصرف سريعا في حال هدد الوباء مجددا الوظائف الأساسية للمجتمع".
ويتطلب الدخول إلى الأراضي الدانماركية تقديم جواز صحي و/أو فحص نتيجته سلبية، كما أن وضع الكمامات لا يزال إجباريا في المطارات.
وتعتبر منظمة الصحة العالمية أن الوضع الصحي في العالم لا يزال حساسا ويتطلب حذرا.

المصدر : الجزيرة + وكالات


 

 


الباسل

يتولى القادة العسكريون مهمة الدفاع عن الوطن ، ففي أوقات الحرب تقع على عاتقهم مسؤولية إحراز النصر المؤزر أو التسبب في الهزيمة ، وفي أوقات السلم يتحمّلون عبء إنجاز المهام العسكرية المختلفة ، ولذا يتعيّن على هؤلاء القادة تطوير الجوانب القيادية لديهم من خلال الانضباط والدراسة والتزوّد بالمعارف المختلفة بشكل منتظم ، واستغلال كافة الفرص المتاحة ، ولاسيما أن الحياة العسكرية اليومية حبلى بالفرص أمام القادة الذين يسعون لتطوير أنفسهم وتنمية مهاراتهم القيادية والفكرية

   

رد مع اقتباس

قديم 02-10-21, 06:17 AM

  رقم المشاركة : 260
معلومات العضو
الباسل
المديــر العـــام

الصورة الرمزية الباسل

إحصائية العضو





الباسل غير متواجد حالياً

رسالتي للجميع

افتراضي وفيات كورونا عالميا تصل إلى 5 ملايين ومخاوف بريطانية من ارتفاع الإصابات بين طلاب المدارس



 


وفيات كورونا عالميا تصل إلى 5 ملايين ومخاوف بريطانية من ارتفاع الإصابات بين طلاب المدارس

نقره لعرض الصورة في صفحة مستقلة
فيروس كورونا يواصل حصد الأرواح حول العالم (الأناضول)



2/10/2021

أفاد إحصاء لوكالة رويترز أن عدد الوفيات في العالم جراء فيروس كورونا تجاوز 5 ملايين، مع استمرار متحور دلتا في اجتياح العالم، بينما تخشى بريطانيا من ارتفاع عدد إصابات كورونا بين طلاب المدارس.
ووفقا لتحليل رويترز فقد استغرق وصول عدد وفيات كورونا إلى 2.5 مليون ما يقرب من عام، في حين تم تسجيل 2.5 مليون حالة وفاة التالية خلال 236 يوما. وتم تسجيل أكثر من نصف كل حالات الوفيات العالمية خلال 7 أيام في المتوسط بالولايات المتحدة وروسيا والبرازيل والمكسيك والهند.
كما تم تسجيل 8 آلاف حالة وفاة في المتوسط يوميا على مستوى العالم خلال الأسبوع الماضي وهو ما يمثل 5 حالات وفاة كل دقيقة.
وقد تجاوز عدد الوفيات بكورونا في الولايات المتحدة عتبة 700 ألف وفاة، وفقا لإحصاء قامت به جامعة "جونز هوبكنز" (Johns Hopkins) وهو رقم يعادل تقريبا عدد سكان العاصمة واشنطن.
وفي واشنطن وضعت مئات آلاف الأعلام البيضاء على العشب أمام منتزه "ناشونال مول" (National Mall) القريب من البيت الأبيض إحياء لذكرى الذين توفوا بفيروس كورونا في الولايات المتحدة.
وتشكل إلزامية وضع الأقنعة الواقية عقبة أساسية أمام جهود مواجهة الفيروس، لتحوله إلى قضية سياسية ومصدر انقسام بين الأميركيين، وقد سعى بعض حكام الولايات الجمهوريين -كما في تكساس وفلوريدا- إلى حظر إلزامية القناع بحجة ان ذلك يمثل خرقا للحريات الفردية.
يأتي هذا فيما تلقى أكثر من 55% من السكان اللقاح بالكامل بحسب مراكز السيطرة على الأمراض والوقاية منها.
نقره لعرض الصورة في صفحة مستقلة

نصب تذكاري في واشنطن للأميركيين الذين لقوا حتفهم بسبب كورونا (رويترز)


كاليفورنيا.. إلزامية اللقاح للطلاب

وفي سياق متصل، أعلن حاكم ولاية كاليفورنيا الأميركية أمس الجمعة أن التلقيح ضد كورونا سيكون إلزاميا لجميع الطلاب في الولاية، وهي خطوة أولى من نوعها في الولايات المتحدة، حيث أدى التردد في أخذ اللقاحات إلى إبطاء جهود كبح انتشار فيروس كورونا.
وهذا القرار سيتم تنفيذه على مراحل بانتظار منح هيئة إدارة الغذاء والدواء الأميركية "إف دي إيه" (FDA) موافقتها الكاملة على استخدام الفئات العمرية الصغيرة للقاحات كورونا.
وقال حاكم الولاية غافين نيوسوم إن "كاليفورنيا ستفرض على أولادنا الحصول على لقاح مضاد لكورونا للذهاب الى المدرسة".
وأصيب الكثير من الأطفال بفيروس كورونا خلال الموجة الأخيرة التي طغت عليها متحور دلتا، لكن الآن ينظر إلى تلقيح الشبان على أنه المفتاح لإبقاء المدارس مفتوحة والمساعدة في محاربة الفيروس.
نقره لعرض الصورة في صفحة مستقلة

مخاوف طبية من ارتفاع عدد الإصابات بين طلاب المدارس في بريطانيا (غيتي)


بريطانيا.. إصابات بين طلاب المدارس

وفي المملكة المتحدة، قال مكتب الإحصاءات الوطنية البريطاني -أمس الجمعة- إن إصابات فيروس كورونا في إنجلترا ارتفعت خلال الأسبوع المنتهي في 25 سبتمبر/أيلول الماضي مدفوعة بزيادة في حالات العدوى بين طلاب المدارس.
وتشير التقديرات إلى أن معدل الانتشار بلغ نسبة 4.58% بين طلاب المرحلة الثانوية بما يعني أن واحدا من كل 25 طالبا جاءت نتيجة فحوصه إيجابية مقارنة بنسبة 2.81% من الطلاب في نفس الفئة العمرية في الأسبوع السابق له.

وبلغ معدل التفشي الإجمالي في بريطانيا واحدا من كل 85 شخصا بما يزيد قليلا عن الأسبوع السابق وهو واحد من كل 90، لكنه لا يزال أقل مما كان عليه قبل أسبوعين حين كان يقدر بنحو واحد من بين كل 80 شخصا.
وكشف رئيس الوزراء البريطاني بوريس جونسون عن خطة لمواجهة فيروس كورونا في الشتاء تشمل إعطاء الأطفال الذين تتجاوز أعمارهم 12 عاما جرعة من لقاح كورونا.
نقره لعرض الصورة في صفحة مستقلة

الصين نجحت في تلقيح ملايين السكان ضد فيروس كورونا (غيتي)


إصابات جديدة في الصين

وفي بكين، قالت اللجنة الوطنية للصحة في الصين -اليوم السبت- إن البر الصيني (القارة الصينية) الرئيسي سجل 41 إصابة جديدة بكورونا يوم الجمعة، وهو ارتفاع من 34 إصابة قبل يوم.
وذكرت اللجنة في بيان أن حالتين فقط من الإصابات الجديدة محلية.
وقالت إن عدد الإصابات الجديدة التي لا تظهر عليها أعراض بلغ 19 هبوطا من 25 قبل يوم. ولا تصنف الصين تلك الإصابات على أنها حالات إصابة مؤكدة.
ويبلغ حاليا إجمالي عدد الإصابات المؤكدة بكورونا في بر الصين الرئيسي أكثر من 96 ألفا، في حين لا يزال عدد الوفيات ثابتا عند 4636 حالة.

المصدر : الجزيرة + وكالات

 

 


الباسل

يتولى القادة العسكريون مهمة الدفاع عن الوطن ، ففي أوقات الحرب تقع على عاتقهم مسؤولية إحراز النصر المؤزر أو التسبب في الهزيمة ، وفي أوقات السلم يتحمّلون عبء إنجاز المهام العسكرية المختلفة ، ولذا يتعيّن على هؤلاء القادة تطوير الجوانب القيادية لديهم من خلال الانضباط والدراسة والتزوّد بالمعارف المختلفة بشكل منتظم ، واستغلال كافة الفرص المتاحة ، ولاسيما أن الحياة العسكرية اليومية حبلى بالفرص أمام القادة الذين يسعون لتطوير أنفسهم وتنمية مهاراتهم القيادية والفكرية

   

رد مع اقتباس

قديم 20-10-21, 07:21 PM

  رقم المشاركة : 261
معلومات العضو
الباسل
المديــر العـــام

الصورة الرمزية الباسل

إحصائية العضو





الباسل غير متواجد حالياً

رسالتي للجميع

افتراضي كورونا.. متحور جديد يثير القلق في بريطانيا وتقرير برلماني برازيلي يتهم الرئيس بالقتل بسبب تعامله مع الجائحة



 

كورونا.. متحور جديد يثير القلق في بريطانيا وتقرير برلماني برازيلي يتهم الرئيس بالقتل بسبب تعامله مع الجائحة

نقره لعرض الصورة في صفحة مستقلة
حالات الإصابة بفيروس كورونا تستمر في الارتفاع في جميع أنحاء إنجلترا (الأوروبية)



20/10/2021

قالت الحكومة البريطانية إنها تتابع عن كثب انتشار متحورة فرعية جديدة لفيروس كورونا في ظل ارتفاع أعداد الإصابات في البلاد، في وقت أوصى فيه عضو بمجلس الشيوخ البرازيلي باتهام الرئيس جايير بولسونارو بالقتل، بسبب تعامله مع الجائحة الذي تسبب في مقتل آلاف المواطنين.
والمتحورة "إيه واي فور بوينت تو" (AY4.2) متفرعة عن المتحورة دلتا الشديدة العدوى التي ظهرت في البداية في الهند وتسببت في ارتفاع تفشي الوباء حول العالم آواخر الربيع وبداية الصيف الماضيين.
وقال متحدث باسم الحكومة "نتابع المتحورة الجديدة عن كثب، ولن نتردد في اتخاذ إجراء إذا لزم الأمر". لكنه شدد على أن لا شيء يوحي بأنها تنتشر بسرعة أعلى.
يأتي ذلك في وقت تسجل فيه المملكة المتحدة عددا متزايدا من الإصابات تجاوز 40 ألف إصابة يوميا، وهو معدل أعلى بكثير من المسجل في بقية أوروبا. وأحصت بريطانيا في الإجمال نحو 139 ألف وفاة جراء الوباء.
ويعزو بعض العلماء تدهور الوضع الوبائي -لا سيما في صفوف المراهقين والشباب- إلى ضعف تطعيم القصر، وتقلص مناعة تطعيم الأكبر سنا في وقت مبكر جدا، ورفع التدابير الوقائية في إنجلترا في يوليو/تموز الماضي.
لكن مدير معهد علم الوراثة في جامعة كاليفورنيا، فرانسوا بالو، يرى أن المتحورة الجديدة ليست سبب الارتفاع الأخير في عدد الإصابات في المملكة المتحدة.
وأضاف الباحث أن ظهورها لا يشكل وضعا مشابها لظهور المتحورتين ألفا ودلتا، اللتين كانتا أكثر قابلية للانتقال (50% أو أكثر) من جميع السلالات في ذلك الوقت.
والمتحورة الجديدة غير موجودة تقريبا خارج المملكة المتحدة، باستثناء 3 حالات سجلت في الولايات المتحدة وعدد قليل في الدانمارك، وقد اختفت هناك تقريبا منذ ذلك الحين. والعمل جار لاختبار مقاومتها للقاحات.

أميركا.. تخفيض عمر متلقي الجرعات المعززة

وفي الولايات المتحدة، ذكرت مصادر لشبكة "سي إن إن" (CNN) أنه من المرجح أن توصي الحكومة الأميركية قريبا بجرعة ثالثة لمن هم في سن 40 عاما أو أكبر وسبق أن أخذوا لقاح "مودرنا" (Moderna) أو "فايزر" (Pfizer).
كما تعتزم السلطات الصحية الأميركية السماح باستخدام لقاح مختلف للجرعة المعززة عن ذاك المستعمل في البداية للتحصين ضد فيروس كورونا، وفق ما أفادت وسائل إعلام أميركية.
وذكرت صحيفة "نيويورك تايمز" (The New York Times) -من بين وسائل إعلام أخرى- أن إدارة الغذاء والدواء قد تعلن عن ذلك اليوم الأربعاء تزامنا مع إعلانها قرارها بشأن السماح بجرعات معززة للقاحي مودرنا و"جونسون آند جونسون" (Johnson & Johnson).
وقد سمحت دول عدة بالاستعمال "المختلط" للقاحات.

وقد أوصت لجنة استشارية إدارة الغذاء والدواء الأسبوع الماضي بتقديم جرعة معززة من جونسون آند جونسون لجميع الأشخاص الذين تبلغ أعمارهم 18 عاما أو أكثر، كما سمحت باستخدام جرعة معززة من لقاحي فايزر ومودرنا لفئات معينة من السكان المعرضين للخطر، بما في ذلك كبار السن.

البرازيل.. اتهام الرئيس بالقتل

وفي أميركا الجنوبية، أوصى النائب بمجلس الشيوخ البرازيلي رينان كاليروس -الذي يقود تحقيقا للكونغرس البرازيلي في تعامل البلاد مع جائحة كورونا- باتهام الرئيس جايير بولسونارو بالقتل بسبب ما وصفه بأخطاء الحكومة في التعامل مع جائحة كورونا، التي أفضت إلى موت آلاف المواطنين.
ورفض بولسونارو قبول التحقيق قائلا إن وراءه دوافع سياسية. ومن المقرر إجراء تصويت داخل مجلس الشيوخ الأسبوع المقبل على التقرير.
وفي وقت سابق أمس الثلاثاء، قال بولسونارو لمؤيديه إن "التحقيق مزحة، وإنه لا يساوره قلق إزاءه".
ولكي يحاكم بولسونارو، يجب أن يصدر ذلك عن المدعي العام الذي عينه هو نفسه.
وجاء في وثيقة من نحو 1200 صفحة -أعدها السيناتور المعارض- للجنة من الكونغرس أجرت التحقيق أن بولسونارو أهدر فرصا مبكرة لحصول الحكومة على لقاحات.
وأضاف التقرير أن بولسونارو كان يتحرك بدافع اعتقاد لا يستند إلى أساس نظرية "مناعة القطيع" التي تتمثل في انتقال العدوى بصورة طبيعية ووجود علاج.
وقال التقرير أيضا إنه يجب توجيه اتهامات كذلك إلى 3 من أبناء بولسونارو، وهم السيناتور فلافيو والنائب الاتحادي إدواردو وعضو مجلس المدينة كارلوس، متهما إياهم بنشر معلومات مغلوطة حفزت على "عدم الالتزام بالإجراءات الصحية لاحتواء الوباء".
وتجاوز عدد الوفيات نتيجة كورونا في البرازيل 600 ألف، وهو ثاني أعلى رقم في العالم بعد الولايات المتحدة.

نيوزيلندا.. مصابة بكورونا تسلم نفسها للسلطات

وفي حادثة غريبة، قال متحدث باسم الشرطة النيوزيلندية -اليوم الأربعاء- إن "امرأة مصابة بفيروس كورونا كانت قد فرت من العزل الصحي سلمت نفسها إلى السلطات".
وفي نيوزيلندا، ينتقل معظم الأشخاص الذين ثبتت إصابتهم بالفيروس إلى فنادق تديرها الحكومة للمساعدة في منع انتشار المرض.
وكانت المرأة التي ذهبت إلى العزل من المستشفى اختفت مساء أمس الثلاثاء.
غير أن متحدثا باسم الشرطة قال إنها أعيدت إلى العزل. وقالت الشرطة إنها وجهت إليها اتهاما وستمثل أمام المحكمة في وقت لاحق.
وكانت المرأة قد منحتها السلطات 10 دقائق للعودة إلى منزلها لفترة وجيزة برفقة الأمن لجلب أغراض شخصية، ورعاية حيوان أليف وإغلاق منزلها، إلا أنها اختفت بعد ذلك.
وسجلت نيوزيلندا البالغ عدد سكانها 5 ملايين نسمة نحو 4750 إصابة و28 وفاة منذ بدء الجائحة.

المصدر : الجزيرة + وكالات


 

 


الباسل

يتولى القادة العسكريون مهمة الدفاع عن الوطن ، ففي أوقات الحرب تقع على عاتقهم مسؤولية إحراز النصر المؤزر أو التسبب في الهزيمة ، وفي أوقات السلم يتحمّلون عبء إنجاز المهام العسكرية المختلفة ، ولذا يتعيّن على هؤلاء القادة تطوير الجوانب القيادية لديهم من خلال الانضباط والدراسة والتزوّد بالمعارف المختلفة بشكل منتظم ، واستغلال كافة الفرص المتاحة ، ولاسيما أن الحياة العسكرية اليومية حبلى بالفرص أمام القادة الذين يسعون لتطوير أنفسهم وتنمية مهاراتهم القيادية والفكرية

   

رد مع اقتباس

قديم 20-10-21, 07:29 PM

  رقم المشاركة : 262
معلومات العضو
الباسل
المديــر العـــام

الصورة الرمزية الباسل

إحصائية العضو





الباسل غير متواجد حالياً

رسالتي للجميع

افتراضي



 

 

 


الباسل

يتولى القادة العسكريون مهمة الدفاع عن الوطن ، ففي أوقات الحرب تقع على عاتقهم مسؤولية إحراز النصر المؤزر أو التسبب في الهزيمة ، وفي أوقات السلم يتحمّلون عبء إنجاز المهام العسكرية المختلفة ، ولذا يتعيّن على هؤلاء القادة تطوير الجوانب القيادية لديهم من خلال الانضباط والدراسة والتزوّد بالمعارف المختلفة بشكل منتظم ، واستغلال كافة الفرص المتاحة ، ولاسيما أن الحياة العسكرية اليومية حبلى بالفرص أمام القادة الذين يسعون لتطوير أنفسهم وتنمية مهاراتهم القيادية والفكرية

   

رد مع اقتباس

قديم 20-10-21, 07:32 PM

  رقم المشاركة : 263
معلومات العضو
الباسل
المديــر العـــام

الصورة الرمزية الباسل

إحصائية العضو





الباسل غير متواجد حالياً

رسالتي للجميع

افتراضي



 

 

 


الباسل

يتولى القادة العسكريون مهمة الدفاع عن الوطن ، ففي أوقات الحرب تقع على عاتقهم مسؤولية إحراز النصر المؤزر أو التسبب في الهزيمة ، وفي أوقات السلم يتحمّلون عبء إنجاز المهام العسكرية المختلفة ، ولذا يتعيّن على هؤلاء القادة تطوير الجوانب القيادية لديهم من خلال الانضباط والدراسة والتزوّد بالمعارف المختلفة بشكل منتظم ، واستغلال كافة الفرص المتاحة ، ولاسيما أن الحياة العسكرية اليومية حبلى بالفرص أمام القادة الذين يسعون لتطوير أنفسهم وتنمية مهاراتهم القيادية والفكرية

   

رد مع اقتباس

قديم 23-10-21, 08:27 PM

  رقم المشاركة : 264
معلومات العضو
الباسل
المديــر العـــام

الصورة الرمزية الباسل

إحصائية العضو





الباسل غير متواجد حالياً

رسالتي للجميع

افتراضي كورونا.. عودة معدلات إصابة قياسية بدول أوروبية وروسيا والمئات من نيكاراغوا يعبرون إلى جارتها للتطعيم



 

كورونا.. عودة معدلات إصابة قياسية بدول أوروبية وروسيا والمئات من نيكاراغوا يعبرون إلى جارتها للتطعيم

نقره لعرض الصورة في صفحة مستقلة
روسيا أعلنت اليوم السبت رقما قياسيا لوفيات كورونا لليوم الخامس على التوالي في حين تستعد لأسبوع من إغلاق أماكن العمل (رويترز)



23/10/2021

سجلت روسيا وألمانيا وبريطانيا معدلات إصابة قياسية بفيروس كورونا لم تسجلها منذ شهور في موجة وبائية جديدة مع اقتراب فصل الشتاء، في وقت عبر فيه المئات من نيكاراغوا الحدود إلى جارتها هندوراس لتلقي اللقاح.
وأعلنت روسيا اليوم السبت رقما قياسيا لحالات الوفاة اليومية بفيروس كورونا، وذلك لليوم الخامس على التوالي مسجلة ألفا و75 حالة وفاة، وذلك في الوقت الذي تستعد فيه السلطات لإغلاق أماكن العمل في جميع أنحاء البلاد وإغلاق موسكو، كما سجلت البلاد 37 ألفا و678 إصابة.
ووافق الرئيس فلاديمير بوتين الأسبوع الماضي على إغلاق أماكن العمل لمدة أسبوع بداية نوفمبر/تشرين الثاني المقبل من أجل محاربة الموجة الوبائية الجديدة، وستعيد العاصمة فرض إغلاق جزئي ابتداء من 28 أكتوبر/تشرين الأول الجاري، ولن يسمح إلا للمتاجر التي تبيع الاحتياجات الأساسية مثل الصيدليات ومتاجر الأغذية بالبقاء مفتوحة.
ورغم تصنيع روسيا أولى اللقاحات في العالم ضد كوفيد-19، لم تطعم البلاد سوى ثلث سكانها فقط تقريبا (32%) وهو أحد أقل المعدلات في أوروبا، ويعزى الأمر إلى عزوف كثير من الروس عن تلقي التطعيم.
منذ يونيو/حزيران الماضي، تتفشى في البلاد موجة رابعة من الوباء بسبب ظهور متحورات أكثر فتكا، في ظل انخفاض الامتثال لوضع الكمامة، وبطء حملة التطعيم.
ومنذ بداية الوباء، توفي 229 ألفا و528 شخصا بالفيروس في روسيا حسب الحصيلة الرسمية للسلطات، وهو أعلى رقم في أوروبا، لكن الحصيلة الفعلية قد تكون أعلى بكثير. وتقول الوكالة الروسية للإحصاء (روستات) إن أعداد الوفيات فاقت 400 ألف نهاية أغسطس/آب الماضي.
سجلت بريطانيا أعلى معدل إصابات جديدة بالفيروس منذ يوليو/تموز الماضي، وذلك في وقت استبعد فيه رئيس الوزراء العودة إلى سياسة الإغلاق الكامل للبلاد
بريطانيا وألمانيا

وفي أوروبا، سجلت بريطانيا أعلى معدل إصابات جديدة بالفيروس منذ يوليو/تموز الماضي، وذلك في وقت استبعد فيه رئيس الوزراء بوريس جونسون العودة إلى سياسة الإغلاق الكامل للبلاد لمواجهة هذا الارتفاع؛ ففي الأيام السبعة الماضية، بلغ عدد الإصابات المؤكدة أكثر من 333 ألفا، بزيادة 15% عن الأسبوع الذي قبله.
وسجلت بريطانيا اليوم 135 وفاة جديدة انخفاضا من 180 أمس الجمعة، ليرتفع العدد الإجمالي للوفيات منذ بدء تفشي الوباء إلى 139 ألفا و461 حالة، وارتفع عدد الوفيات خلال الأيام السبعة بنسبة 12%، وتعد الوفيات في بريطانيا من بين الأعلى في أوروبا.
وقد دعا مستشارون صحيون للحكومة البريطانية أمس الجمعة إلى الاستعداد لإعادة العمل ببعض القيود والإجراءات الاحترازية، من أجل إبطاء وتيرة انتشار المرض، ومن بينها العمل عن بعد.

وفي ألمانيا، سجلت البلاد اليوم السبت أعلى عدد من الإصابات بالفيروس منذ أواسط مايو/أيار الماضي، إذ بلغ معدل الإصابة 100 حالة لكل 100 ألف نسمة في الأيام السبعة الماضية، وهو المعدل نفسه الذي استندت عليه السلطات الألمانية لفرض إغلاق عام مشدد في الفترة الماضية.


تعايش أفضل

وقالت حكومة برلين أمس الجمعة إنها متأهبة للارتفاع الأخير في عدد الإصابات الجديدة بفيروس كورونا في البلاد، لدى جميع الفئات العمرية، محذرة من أن الوضع قد يتفاقم مع اقتراب الشتاء، غير أن وزير الصحة ينس سبان قال إن بلاده يمكنها التعايش مع الجائحة على نحو أفضل بفضل التطعيم، وإن كان ذكر أن قيودا مثل وضع الكمامات والحد من النشاط في الأماكن المغلقة لغير المطعمين ستظل سارية حتى الربيع المقبل، وتلقى 66,1% من الألمان اللقاح بالكامل وقرابة 70% جرعة واحدة، وفق أرقام رسمية.

وارتفع عدد الوفيات في ألمانيا جراء كوفيد-19 بمقدار 86 حالة اليوم السبت ليبلغ 95 ألفا و77 حالة منذ بداية الوباء.
وفي أميركا الجنوبية، ذكرت مصادر صحية في نيكاراغوا أن المئات من سكان البلاد عبروا الحدود نحو هندوراس المجاورة أمس الجمعة لتلقي اللقاح المضاد لفيروس كورونا. وقال رئيس هندوراس خوان أورلاندو هيرنانديز الأسبوع الماضي إن بلاده قدمت 100 ألف جرعة لقاح إلى نيكاراغوا في بادرة تضامنية.
وتقول منظمة الصحة للبلدان الأميركية إن نيكاراغوا إحدى الدول الست في القارة الأميركية التي لديها أقل معدل تطعيم، إذ تفيد بيانات وكالة رويترز أن النسبة لم تتجاوز 10%.

المصدر : وكالات



 

 


الباسل

يتولى القادة العسكريون مهمة الدفاع عن الوطن ، ففي أوقات الحرب تقع على عاتقهم مسؤولية إحراز النصر المؤزر أو التسبب في الهزيمة ، وفي أوقات السلم يتحمّلون عبء إنجاز المهام العسكرية المختلفة ، ولذا يتعيّن على هؤلاء القادة تطوير الجوانب القيادية لديهم من خلال الانضباط والدراسة والتزوّد بالمعارف المختلفة بشكل منتظم ، واستغلال كافة الفرص المتاحة ، ولاسيما أن الحياة العسكرية اليومية حبلى بالفرص أمام القادة الذين يسعون لتطوير أنفسهم وتنمية مهاراتهم القيادية والفكرية

   

رد مع اقتباس

قديم 04-11-21, 06:02 PM

  رقم المشاركة : 265
معلومات العضو
الباسل
المديــر العـــام

الصورة الرمزية الباسل

إحصائية العضو





الباسل غير متواجد حالياً

رسالتي للجميع

افتراضي وتيرة عدوى "مقلقة جدا" بأوروبا.. "علاج ثوري" في بريطانيا وخبراء يعلنون موعد السيطرة على الوباء عالميا



 

وتيرة عدوى "مقلقة جدا" بأوروبا.. "علاج ثوري" في بريطانيا وخبراء يعلنون موعد السيطرة على الوباء عالميا

نقره لعرض الصورة في صفحة مستقلة
من المتوقع أن تكون الولايات المتحدة والبرتغال والمملكة المتحدة والهند أولى الدول التي تخرج من كورونا (غيتي)



4/11/2021

أكد خبراء طبيون أنهم يتوقعون أن يتمكن العالم من السيطرة على فيروس كورونا "كوفيد-19" بنهاية عام 2022، في حين أعلنت المملكة المتحدة موافقتها على "علاج ثوري" لكورونا، وسط تحذيرات من وتيرة انتقال عدوى الفيروس في أوروبا.
ونقلت وكالة رويترز عن دراسة لـ10 خبراء في مجال الأمراض المعدية أن دولا ستخرج من الجائحة بفضل المزج بين مستوى تطعيم واسع، وانتشار المناعة الطبيعية بين الأشخاص الذي أصيبوا بالفيروس.

ووفق الدراسة، من المتوقع أن تكون الولايات المتحدة والبرتغال والمملكة المتحدة والهند أولى الدول التي تخرج من أزمة كورونا.
وتوقعت الدراسة حدوث زيادة طفيفة في انتشار الفيروس خلال فصل الشتاء، على أن يتراجع خلال شهر أبريل/نيسان المقبل.
لكن الخبراء حذروا من إسراع بعض الدول في رفع الإجراءات الاحترازية، ولا سيما في ظل ظهور متحورات جديدة من الفيروس، وتوقعوا أن يسبب الفيروس المرض والوفاة في السنوات المقبلة، لكن على غرار كثير من الأمراض المستوطنة الأخرى، كالملاريا.
وفي تطور لافت آخر، أعلنت المملكة المتحدة اليوم الخميس أنها أصبحت أول دولة في العالم توافق على عقار "مولنوبيرافير" المضاد لكورونا من إنتاج مختبرات "ميرك" الأميركية.
وقال وزير الصحة البريطاني ساجد جاويد في بيان "إنه يوم تاريخي لبلادنا لأن المملكة المتحدة باتت أول دولة في العالم توافق على مضاد للفيروسات يمكن تناوله في المنزل للعلاج من كوفيد-19".
وأكد أن "ذلك سيغير وضع الأفراد الضعفاء والذين يعانون من قصور في المناعة بتمكنهم قريبا من استخدام هذا العلاج الثوري".
نقره لعرض الصورة في صفحة مستقلة

المملكة المتحدة قالت اليوم الخميس إنها أصبحت أول دولة في العالم توافق على عقار "مولنوبيرافير" (رويترز)


مقلقة جدا

ورغم التفاؤل الذي حملته هذه التوقعات، فإن منظمة الصحة العالمية ما تزال تحذر من وتيرة انتقال عدوى فيروس كورونا في أوروبا، وتصفها بالمقلقة جدا.
وأضافت المنظمة أن هذه الوتيرة قد تؤدي إلى رفع عدد الوفيات في أوروبا جراء الفيروس إلى نصف مليون بحلول فبراير/شباط المقبل.
ووصف المدير الإقليمي لأوروبا في المنظمة هانس كلوغه القارة الأوروبية بأنها أصبحت مجددا مركزا للجائحة.
وعزت المنظمة ارتفاع الإصابات إلى تغطية لقاحية غير كافية وتخفيف إجراءات مكافحة الفيروس.
ويسجل عدد الإصابات اليومية ارتفاعا منذ 6 أسابيع متتالية في أوروبا في عدد الوفيات اليومية مع حوالي 250 ألف إصابة و3600 وفاة يوميا استنادا إلى إحصائيات وكالة الصحافة الفرنسية.
ويسجل الارتفاع الجديد خصوصا في روسيا (8162 وفاة في الأيام الـ7 الأخيرة) وأوكرانيا (3819 وفاة) ورومانيا (3100 وفاة).
نقره لعرض الصورة في صفحة مستقلة

السلطات الصحية أعلنت اليوم تسجيل 104 إصابات جديدة مؤكدة بالفيروس (غيتي)


ألمانيا والصين

من جهتها، سجّلت ألمانيا اليوم الخميس أعلى ارتفاع في الحصيلة اليومية للإصابات منذ ظهر الوباء، وفق ما أظهرت أرقام صادرة عن "معهد روبرت كوخ".
وأفاد المعهد الصحي الألماني بأن البلد سجّل 33 ألفا و949 إصابة جديدة خلال الساعات الـ24 الماضية، وهو رقم يتجاوز آخر حصيلة يومية قياسية سجّلت في 18 ديسمبر/كانون الأول 2020 وبلغت 33 ألفا و777 حالة.
وألقى وزراء باللوم في ذلك على معدّل التطعيم المنخفض نسبيا في البلاد، إذ تظهر الأرقام الرسمية أن 66.9% فقط من السكان تلقوا كامل جرعات اللقاحات حتى اليوم الخميس.
ويشير العاملون في مجال الصحة إلى أن غالبية المرضى في وحدات العناية المشددة هم أشخاص غير محصّنين، فيما ترتفع أعدادهم بشكل سريع.
وفي الصين، أعلنت السلطات الصحية اليوم الخميس تسجيل 104 إصابات جديدة مؤكدة بالفيروس مقارنة مع 109 في اليوم السابق.

المصدر : وكالات

 

 


الباسل

يتولى القادة العسكريون مهمة الدفاع عن الوطن ، ففي أوقات الحرب تقع على عاتقهم مسؤولية إحراز النصر المؤزر أو التسبب في الهزيمة ، وفي أوقات السلم يتحمّلون عبء إنجاز المهام العسكرية المختلفة ، ولذا يتعيّن على هؤلاء القادة تطوير الجوانب القيادية لديهم من خلال الانضباط والدراسة والتزوّد بالمعارف المختلفة بشكل منتظم ، واستغلال كافة الفرص المتاحة ، ولاسيما أن الحياة العسكرية اليومية حبلى بالفرص أمام القادة الذين يسعون لتطوير أنفسهم وتنمية مهاراتهم القيادية والفكرية

   

رد مع اقتباس

قديم 09-11-21, 08:33 PM

  رقم المشاركة : 266
معلومات العضو
الباسل
المديــر العـــام

الصورة الرمزية الباسل

إحصائية العضو





الباسل غير متواجد حالياً

رسالتي للجميع

افتراضي كورونا.. فرنسا تنصح بتجنب مودرنا لمن دون الـ30 والروس يعودون لوظائفهم



 

كورونا.. فرنسا تنصح بتجنب مودرنا لمن دون الـ30 والروس يعودون لوظائفهم

نقره لعرض الصورة في صفحة مستقلة
قالت السلطات الصحية الفرنسية إن لقاحي مودرنا وفايزر يزيدان من خطر حدوث التهاب لعضلة القلب وغلافه (رويترز)



9/11/2021

نصحت السلطات الصحية الفرنسية بعدم إعطاء لقاح مودرنا المضاد لفيروس كورونا لمن هم دون الـ30 عاما، فيما عاد معظم الروس لأعمالهم أمس الاثنين بعد إجازة إجبارية استمرت أسبوعا أقرتها السلطات لمواجهة موجة وبائية قياسية بالمرض.
وجاء إعلان السلطات الصحية الفرنسية أمس بعدما أظهرت دراسة فرنسية أجرتها وكالة الأدوية وصندوق التأمين الصحي الوطني أن اللقاحات العاملة بتقنية "الحمض النووي الريبي المرسال" -مثل لقاح "مودرنا" (Moderna) و"فايزر" (Pfizer) تزيد قليلا خطر الإصابة بالتهاب عضلة القلب وغلاف القلب لدى الشباب.
وتقول نتائج الدراسة الفرنسية إن لقاحَي فايزر ومودرنا يزيدان من خطر حدوث هذين المرضين في غضون 7 أيام بعد تلقي اللقاح، ولكن الدراسة قالت إن هذه الإصابة نادرة الحدوث، ولا تدعو للتشكيك في فائدة اللقاحات.
وجاءت نتائج الدراسة عقب متابعة حالات أشخاص تتراوح أعمارهم بين 12 و50 عاما أدخلوا مستشفيات في فرنسا بسبب التهاب عضلة القلب وغلاف القلب بين 15 مايو/أيار و31 أغسطس/آب الماضيين.
وقال محمود زريق -مدير "إيبي-فار" (Epi-Phare) للدراسات والبحوث بفرنسا- لوكالة الصحافة الفرنسية "عندما نوازن بين فعالية اللقاحات ضد الأشكال الحادة من كوفيد-19 (المقدرة بنحو 90%)، وهذه الأخطار الموجودة النادرة (التهاب عضلة القلب وغلافه)؛ فإننا لا نشكك في فائدة اللقاحات".
وكانت الهيئة العليا للصحة في فرنسا قد نصحت في 15 أكتوبر/تشرين الأول الماضي باستخدام لقاح فايزر حصرا في الجرعات المعززة.

العودة للعمل

وفي روسيا، عاد معظم المواطنين إلى أعمالهم أمس الاثنين بعد عطلة إجبارية مدفوعة الأجر استمرت أسبوعا، وذلك بعدما أنهت السلطات أوامر إغلاق أماكن العمل في كل أرجاء البلاد، في محاولة للتصدي لموجة وبائية قياسية.
غير أن السلطات الصحية الروسية سجلت أمس 1190 حالة وفاة جراء الإصابة بفيروس كورونا، وهو عدد أعلى من نظيره في الأيام التي سبقت إجازة الأسبوع، وبلغ عدد الإصابات المؤكدة 39 ألفا و400.
وقال المتحدث باسم الكرملين ديمتري بيسكوف إن من السابق لأوانه الحكم على تأثير الإغلاق حتى الآن، لكنه استشهد بقول رئيس بلدية موسكو سيرغي سوبيانين -وهو أحد الحلفاء المقربين من بوتين- إن وضع الوباء مستقر في العاصمة. وأضاف بيسكوف أن تأثير إغلاق البلاد في الأيام الماضية لن يظهر قبل أسبوع.
وبعد إغلاق مشدد في ربيع 2020، رفضت السلطات الروسية اعتماده مجددا رغم الموجات الوبائية بهدف الحد من الخسائر الاقتصادية.
وما أسهم أيضا في الانتشار السريع لفيروس كورونا هو ضعف نسب تلقيح الروس جراء نسبة المتشككين حيال فعالية اللقاحات المصنعة محليا، إذ لا تتعدى نسبة الملقحين بالكامل في البلاد 34% فقط من السكان البالغ عددهم 144 مليونا.


الحدود الأميركية

وفي الولايات المتحدة، أعادت السلطات فتح حدودها أمام المسافرين من أنحاء العالم بعد إغلاق استمر 19 شهرا جراء جائحة كورونا، غير أن رفع القيود على السفر للمواطنين غير الأميركيين مشروط بحصولهم على التطعيم الكامل ضد الفيروس.
وكانت القيود الاستثنائية التي فرضتها الولايات المتحدة على السفر للمرة الأولى في مطلع 2020 لمكافحة انتشار "كوفيد-19" قد حالت دون وصول غير الأميركيين الذين كانوا خلال الأيام الـ14 السابقة في بريطانيا ودول منطقة شنغن (26 دولة) فضلا عن أيرلندا والصين والهند وجنوب أفريقيا وإيران والبرازيل.
وقالت مجموعة "يو إس ترافيل" (US Travel) إن الدول المذكورة مثلت 53% من جميع الزوار الدوليين للولايات المتحدة في 2019.
وعلى الصعيد العالمي، أفاد إحصاء لوكالة الصحافة الفرنسية استنادا إلى مصادر رسمية أن عدد المصابين بالفيروس بلغ أمس عتبة 250 مليون إصابة منذ بدء الجائحة في نهاية العام 2019، وتبقى أوروبا المنطقة الأكثر تأثرا بالجائحة من ناحية عدد الإصابات، بأكثر من 76 مليون إصابة.

المصدر : وكالات

 

 


الباسل

يتولى القادة العسكريون مهمة الدفاع عن الوطن ، ففي أوقات الحرب تقع على عاتقهم مسؤولية إحراز النصر المؤزر أو التسبب في الهزيمة ، وفي أوقات السلم يتحمّلون عبء إنجاز المهام العسكرية المختلفة ، ولذا يتعيّن على هؤلاء القادة تطوير الجوانب القيادية لديهم من خلال الانضباط والدراسة والتزوّد بالمعارف المختلفة بشكل منتظم ، واستغلال كافة الفرص المتاحة ، ولاسيما أن الحياة العسكرية اليومية حبلى بالفرص أمام القادة الذين يسعون لتطوير أنفسهم وتنمية مهاراتهم القيادية والفكرية

   

رد مع اقتباس

قديم 10-11-21, 05:57 PM

  رقم المشاركة : 267
معلومات العضو
الباسل
المديــر العـــام

الصورة الرمزية الباسل

إحصائية العضو





الباسل غير متواجد حالياً

رسالتي للجميع

افتراضي كورونا.. الإصابات تعود للارتفاع مع دخول الشتاء والصحة العالمية تنتظر الجيل الثاني من اللقاحات



 

كورونا.. الإصابات تعود للارتفاع مع دخول الشتاء والصحة العالمية تنتظر الجيل الثاني من اللقاحات

10/11/2021

عادت حالات الإصابة بفيروس كورونا للارتفاع في عدة دول أوروبية مع اقتراب فصل الشتاء، بينما تنتظر منظمة الصحة العالمية بفارغ الصبر إطلاق الجيل الثاني من اللقاحات المضادة للفيروس.
وسجلت السلطات الصحية الروسية أكثر من 39 ألف إصابة، و1290 وفاة جديدة بفيروس كورونا خلال الساعات الـ24 الأخيرة.
وعلى غير المتوقع، قررت هذه السلطات عدم تمديد إجراءات وقيود كانت قد فرضتها سابقا.
وفي ألمانيا، أعلن معهد "روبرت كوخ" (Robert Koch) الألماني لمكافحة الأمراض المعدية وغير المعدية -صباح اليوم الأربعاء- تسجيل 39 ألفا و676 إصابة بفيروس كورونا، في أعلى حصيلة يومية للإصابات بألمانيا منذ ظهور الفيروس فيها.
وكانت الحصيلة القياسية السابقة قد تم إعلانها يوم الجمعة الماضي وبلغت 37 ألف حالة. وقبل أسبوع كان عدد الإصابات 20 ألفا و398 إصابة.
وفيما يتعلق بالوفيات، سجلت ألمانيا 236 حالة وفاة في غضون 24 ساعة، مقابل 194 في اليوم قبل أسبوع.
وفي فرنسا، شهدت أكثر من 80% من المقاطعات ارتفاعا في معدلات الإصابة بفيروس كورونا، وبذلك تتجاوز الإصابات مستوى الإنذار المحدد بـ50 حالة لكل 100 ألف شخص.
وقد أعلنت السلطات الفرنسية فعليا إعادة فرض إجبارية ارتداء الكمامات في المدارس لـ39 مقاطعة.
وقد أشار الرئيس إيمانويل ماكرون -في خطاب مساء أمس الثلاثاء- إلى ضرورة العودة للالتزام بقواعد التباعد الاجتماعي وارتداء الكمامات في الأماكن المغلقة.

المغرب.. انتهاء حظر التجول الليلي

عربيا، قررت الحكومة المغربية أمس، رفع حظر التجول الليلي في عموم البلاد ابتداء من اليوم الأربعاء، وذلك انعكاسا لتحسن الوضع الوبائي لفيروس كورونا بالمملكة.
وأضاف بيان للحكومة، أنها قررت اتخاذ مجموعة تدابير أخرى تشمل مواصلة العمل بإلزامية الإدلاء "بوثيقة جواز التلقيح" (تثبت تلقي جرعتين) أو بشهادة الإعفاء من التلقيح، للسفر إلى الخارج، والولوج لجميع الفضاءات المغلقة.
وتشمل هذه التدابير -بحسب البيان- السماح بالتنقل بين الأقاليم بدون الإدلاء بأية وثيقة، والسماح بإقامة الجنائز وتنظيم الحفلات والأفراح، في احترام تام للتدابير الاحترازية المعمول بها، ومواصلة إغلاق الفضاءات التي تحتضن التجمعات الكبرى أو التي تعرف توافد عدد كبير من المواطنين.
وحتى مساء أمس، بلغت إصابات كورونا في المغرب 947 ألفا و610، منها 14 ألفا و726 من الوفيات، و929 ألفا و127حالة تعاف.
بينما وصل عدد المستفيدين من حملة التطعيم -التي بدأت في 28 يناير/كانون الثاني الماضي وحتى اليوم الأربعاء- إلى 24 مليون و336 ألف شخص، من أصل نحو 36 مليونا، في عملية تطعيم تعد الأكبر عربيا وأفريقيا.

الجيل الثاني من اللقاحات

وفي سياق متصل، قالت أمس سمية سواميناثان -كبيرة العلماء في منظمة الصحة العالمية- إنها تنتظر بفارغ الصبر إطلاق الجيل الثاني من اللقاحات المضادة لكورونا والتي قد تشمل بخاخات أنف أو حبوبا.
وقالت -على حسابات منظمة الصحة العالمية في مواقع التواصل الاجتماعي- إن لقاحات الجيل الثاني ستكون أسهل في الاستخدام من الحقن بالإبر ويمكن أن تؤخذ ذاتيا.
وتجري مراجعة 129 لقاحا على الأقل، بعضها قيد التجارب السريرية، وبالتالي اختبرت على البشر، مقابل 194 لقاحا لم يصل بعد إلى هذه المرحلة المتقدمة.
وقالت المسؤولة "هذه اللقاحات المحتملة تغطي مجموعة كاملة من التقنيات".
وأضافت "ما زالت قيد الدراسة، لكنني على ثقة في أن بعضها سيكون آمنا وفعالا جدا والبعض الآخر لن يكون كذلك".
وستختار منظمة الصحة العالمية اللقاحات الأنسب وهي تفكر أيضا في استخدام بعضها لتطوير لقاحات ضد أمراض أخرى.
وقالت سواميناثان إن ميزة اللقاح الذي يعطى عن طريق الأنف، كما هي الحال في بعض البلدان للإنفلونزا، هي أنه قد يعالج الفيروس حتى قبل أن يصل إلى الرئتين.
ومنحت منظمة الصحة العالمية موافقة طارئة لـ7 لقاحات مضادة لكوفيد-19 تصنعها مختبرات "فايزر" (Pfizer) و"بيونتك" (BioNTech) و"مودرنا" (Moderna) و"أسترازينيكا" (AstraZeneca) و"جونسون آند جونسون" (Johnson & Johnson) و"سينوفارم" (sinopharm) و"سينوفاك" (Sinovac) و"بهارات بيوتيك" (Bharat Biotech).
وأعطي أكثر من 7.25 مليارات جرعة لقاح في كل أنحاء العالم، وفقا لإحصاءات أعدتها وكالة الأنباء الفرنسية.

إيطاليا.. حظر الاحتجاجات الرافضة لـ"البطاقات الخضراء"

وفي إيطاليا، أعلنت وزارة الداخلية حظر تنظيم المسيرات الاحتجاجية الرافضة لـ"لبطاقات المرور الخضراء" الخاصة بفيروس كورونا، في مراكز المدن المختلفة بالبلاد.
وقال كارلو سيبيليا -وكيل وزارة الداخلية- في بيان إن "بعض المظاهرات الاحتجاجية ضد بطاقات المرور الخضراء، تحولت إلى أعمال عنف، فيما تسبب البعض الآخر منها في ارتفاع عدد حالات الإصابة بكورونا".
واعتبارا من 15 أكتوبر/تشرين الأول الماضي، ألزمت السلطات الإيطالية جميع العاملين بالقطاعين العام والخاص بتقديم "بطاقة مرور خضراء" تثبت حصول صاحبها على لقاح كورونا أو على نتيجة سلبية لاختبار يكشف عن الفيروس أو تعافيه من إصابة سابقة.
ومنذ ذلك الحين تشهد البلاد حالة من الجدل حول تلك البطاقات، تتطور في بعض الأحيان إلى تنظيم مسيرات ومظاهرات احتجاجية بعدد من المدن.
وأمس الثلاثاء، أعلنت وزارة الصحة الإيطالية تسجيل 6032 إصابة، و68 وفاة بكورونا ارتفاعا من 4197 إصابة، و32 وفاة أول أمس.
وسجلت إيطاليا 4.82 ملايين إصابة و132 ألفا و491 وفاة منذ تقشي المرض بها في فبراير/شباط 2020، وهي ثاني أكبر حصيلة وفيات في أوروبا بعد بريطانيا والتاسعة على مستوى العالم.

المصدر : الجزيرة + وكالات

 

 


الباسل

يتولى القادة العسكريون مهمة الدفاع عن الوطن ، ففي أوقات الحرب تقع على عاتقهم مسؤولية إحراز النصر المؤزر أو التسبب في الهزيمة ، وفي أوقات السلم يتحمّلون عبء إنجاز المهام العسكرية المختلفة ، ولذا يتعيّن على هؤلاء القادة تطوير الجوانب القيادية لديهم من خلال الانضباط والدراسة والتزوّد بالمعارف المختلفة بشكل منتظم ، واستغلال كافة الفرص المتاحة ، ولاسيما أن الحياة العسكرية اليومية حبلى بالفرص أمام القادة الذين يسعون لتطوير أنفسهم وتنمية مهاراتهم القيادية والفكرية

   

رد مع اقتباس

قديم 11-11-21, 07:37 PM

  رقم المشاركة : 268
معلومات العضو
الباسل
المديــر العـــام

الصورة الرمزية الباسل

إحصائية العضو





الباسل غير متواجد حالياً

رسالتي للجميع

افتراضي كورونا.. عدد قياسي للإصابات بألمانيا ومنظمة الصحة: ننتظر بفارغ الصبر لقاحات من دون إبر



 

كورونا.. عدد قياسي للإصابات بألمانيا ومنظمة الصحة: ننتظر بفارغ الصبر لقاحات من دون إبر

نقره لعرض الصورة في صفحة مستقلة
الصين تسجل 62 إصابة جديدة بكورونا (رويترز)



11/11/2021

أعلنت منظمة الصحة العالمية أنها تنتظر بفارغ الصبر اللقاحات المضادة لفيروس كورونا (كوفيد-19) التي لا تعطى عبر الحقن بالإبر، في وقت تسجل فيه الإصابات بالفيروس أعدادا قياسية في ألمانيا في ظل عودة الجائحة مجددا إلى أوروبا.
وقالت كبيرة العلماء في المنظمة سمية سواميناثان -في تصريحات نقلتها حسابات منظمة الصحة العالمية على مواقع التواصل الاجتماعي- إنها تنتظر بفارغ الصبر إطلاق الجيل الثاني من اللقاحات المضادة لكورونا التي قد تشمل بخاخات أنف أو حبوبا.
وأضافت أن لقاحات الجيل الثاني ستكون أسهل في الاستخدام من الحقن بالإبر، ويمكن أن تؤخذ ذاتيا، مشيرة إلى أن هذه اللقاحات المحتملة تغطي مجموعة كاملة من التقنيات.
وتابعت "ما زالت قيد الدراسة لكنني على ثقة في أن بعضها سيكون آمنا وفعالا جدا، والبعض الآخر لن يكون كذلك، وستختار المنظمة اللقاحات الأنسب، وهي تفكر أيضا في استخدام بعضها لتطوير لقاحات ضد أمراض أخرى".
وأردفت بقولها إن ميزة اللقاح الذي يعطى عن طريق الأنف، كما هي الحال في بعض البلدان للإنفلونزا، هي أنه قد يعالج الفيروس حتى قبل أن يصل إلى الرئتين.
وتجري مراجعة 129 لقاحا على الأقل، بعضها قيد التجارب السريرية، وبالتالي اختبرت على البشر، مقابل 194 لقاحا لم تصل بعد إلى هذه المرحلة المتقدمة.


أعداد قياسية

ووسط تصاعد أعداد الإصابات في أوروبا، سجلت ألمانيا عددا قياسيا من الإصابات بكوفيد-19 خلال 24 ساعة بلغ 50 ألفا و196 حالة، في مؤشر على عنف موجة الوباء التي تضرب البلاد، حسب معهد روبرت كوخ للرصد الصحي.
وهذه هي المرة الأولى التي يتجاوز فيها عدد الإصابات اليومية 50 ألفا منذ بداية الوباء في ألمانيا حيث تسجل أعداد قياسية من الإصابات. وبلغ عدد الوفيات 235 خلال الساعات الـ24 الأخيرة.
وكانت المستشارة المنتهية ولايتها أنجيلا ميركل صرحت أمس الأربعاء بأن ارتفاع عدد الإصابات مجددا في البلاد خصوصا منذ مطلع أكتوبر/تشرين الأول الماضي "مأساوي".
وعبّر المتحدث باسمها عن الأسف لأن "الوباء ينتشر مجددا بشكل واسع"، داعيا السلطات الإقليمية المختصة بالشؤون الصحية إلى اتخاذ إجراءات جديدة لاحتواء الوضع.
وينسب هذا التفشي الجديد للوباء إلى معدل التلقيح المنخفض نسبيا بين السكان في ألمانيا حيث يزيد قليلا عن 67%.
وفرضت ولايات متضررة عدة، من بينها ساكسونيا وبافاريا وبرلين، مؤخرا قيودا جديدة تستهدف الأشخاص غير الملقحين أول المتضررين من هذا الانتعاش في الوباء.
واعتبارا من الاثنين المقبل، ستمنع برلين الأشخاص غير الملقحين من دخول المطاعم التي لا شرفات لها والحانات وقاعات الرياضة وصالونات تصفيف الشعر.


الصين والبرازيل

وفي الصين أعلنت اللجنة الوطنية للصحة اليوم الخميس تسجيل 62 إصابة جديدة مؤكدة بفيروس كورونا أمس الأربعاء، مقارنة مع 54 في اليوم السابق.
وذكرت اللجنة في بيان أن 47 من الإصابات الجديدة انتقلت إليها العدوى محليا، مقارنة مع 39 في اليوم السابق.
وقالت إن عدد الإصابات الجديدة التي لا تظهر عليها أعراض بلغ 35 مقارنة مع 39 قبل يوم. ولا تصنف الصين تلك الحالات على أنها إصابات مؤكدة.
وبلغ إجمالي عدد الإصابات المؤكدة بكوفيد-19 في بر الصين الرئيسي 98 ألفا وحالة واحدة، في حين لا يزال عدد الوفيات ثابتا عند 4636.
وفي البرازيل وصل عدد الوفيات الناجمة عن الإصابة بفيروس كورونا لأكثر من 610 آلاف حالة، بعد تسجيل 264 وفاة جديدة خلال 24 ساعة، فضلا عن أكثر من 14 ألف إصابة.
وأوضح بيان وزارة الصحة البرازيلية أنه تم خلال 24 ساعة تسجيل 264 وفاة ناجمة عن الإصابة بالفيروس، رفعت إجمالي العدد إلى 610 آلاف و80 حالة.
كما أشار إلى تسجيل 14 ألفًا و357 إصابة جديدة ليرتفع إجمالي الإصابات إلى 21 مليونا و911 ألفا و382 حالة.

المصدر : وكالات

 

 


الباسل

يتولى القادة العسكريون مهمة الدفاع عن الوطن ، ففي أوقات الحرب تقع على عاتقهم مسؤولية إحراز النصر المؤزر أو التسبب في الهزيمة ، وفي أوقات السلم يتحمّلون عبء إنجاز المهام العسكرية المختلفة ، ولذا يتعيّن على هؤلاء القادة تطوير الجوانب القيادية لديهم من خلال الانضباط والدراسة والتزوّد بالمعارف المختلفة بشكل منتظم ، واستغلال كافة الفرص المتاحة ، ولاسيما أن الحياة العسكرية اليومية حبلى بالفرص أمام القادة الذين يسعون لتطوير أنفسهم وتنمية مهاراتهم القيادية والفكرية

   

رد مع اقتباس

قديم 22-11-21, 04:07 PM

  رقم المشاركة : 269
معلومات العضو
الباسل
المديــر العـــام

الصورة الرمزية الباسل

إحصائية العضو





الباسل غير متواجد حالياً

رسالتي للجميع

افتراضي كورونا.. تحذير بألمانيا من عدم التلقيح وإغلاق كامل بالنمسا ورئيس وزراء هولندا يصف المحتجين بـ"الحمقى"



 

كورونا.. تحذير بألمانيا من عدم التلقيح وإغلاق كامل بالنمسا ورئيس وزراء هولندا يصف المحتجين بـ"الحمقى"

نقره لعرض الصورة في صفحة مستقلة
الاحتجاجات ضد التلقيح وإجراءات الإغلاق شملت دولا أوروبية عدة (رويترز)



22/11/2021

حذّر وزير الصحة الألماني ينس شبان، اليوم الاثنين، من أن معظم سكان ألمانيا سيكونون إما "تلقوا اللقاحات أو تعافوا أو توفوا" جراء "كوفيد-19" في غضون بضعة أشهر، في إطار دعوته للإقبال على اللقاحات، فيما تعم الاحتجاجات دولا أوروبية على إجراءات الإغلاق.
وقال الوزير الألماني "على الأرجح بحلول نهاية الشتاء الحالي سيكون الجميع إما تلقّحوا أو تعافوا أو توفوا" جرّاء انتشار المتحورة دلتا "المعدية بدرجة كبيرة". وأضاف "لذلك نوصي بشكل عاجل بتلقي اللقاح".
ويأتي التحذير في وقت تسابق ألمانيا الزمن لاحتواء الارتفاع القياسي في عدد إصابات كورونا بالأسابيع الأخيرة، فيما دقّت المستشفيات ناقوس الخطر حيال الضغط الذي تعاني منه وحدات العناية المركزة.
ورغم إمكانية الوصول إلى لقاحات "كوفيد-19″، لم يتلقَّ سوى 68% من سكان ألمانيا كامل جرعات اللقاحات، وهي نسبة يقول الخبراء إنها منخفضة للغاية للسيطرة على الوباء.

ويفيد "معهد روبرت كوخ" بأن ألمانيا، البلد الأكبر في الاتحاد الأوروبي من حيث عدد السكان، سجّلت 30 ألفا و643 إصابة جديدة الاثنين، ليصل إجمالي عدد الإصابات منذ بدء الوباء إلى أكثر من 5.3 ملايين.
وتوفي نحو 100 ألف شخص حتى الآن، بينهم 62 شخصا خلال الساعات الـ24 الأخيرة. وقال شبان "لدينا وضع صعب للغاية في الكثير من المستشفيات". وأعلنت ألمانيا الأسبوع الماضي عن قيود مشددة لاحتواء موجة وبائية رابعة تجتاح البلاد.
وسيحظر بموجبها على غير الملقّحين دخول الأماكن العامة مثل قاعات السينما والقاعات الرياضية والمساحات الداخلية ضمن المطاعم.

إغلاق

وفي النمسا، أصبح الإغلاق ساريا منذ منتصف ليل الاثنين رسميا، وهو إجراء أثار الغضب في الدولة الواقعة في جبال الألب، على غرار بلجيكا وهولندا، حيث أدت إعادة فرض تدابير للحد من انتشار "كوفيد-19" إلى وقوع صدامات.
وأضحت فيينا من جديد مدينة ميتة بعدما أغلقت المتاجر والمطاعم وأسواق الميلاد والحفلات الموسيقية ومراكز التجميل، باستثناء المدارس، وساد الصمت في العاصمة وفي سائر البلاد الاثنين.
وتعد النمسا أول دولة أوروبية تعاود حجر سكانها بالكامل، منذ تم توفير اللقاحات للسكان على نطاق واسع.
وفرض الحجر المنزلي على 8.9 ملايين نمساوي باستثناء حالات معينة مثل شراء الحاجيات وممارسة الرياضة وتلقي الرعاية الطبية. كذلك يمكن الذهاب إلى العمل واصطحاب الأطفال إلى المدرسة، لكن السلطات دعت إلى إبقائهم في المنزل.
وكان هذا السيناريو غير وارد قبل بضعة أسابيع. وكان المستشار المحافظ السابق سيباستيان كورتس أعلن أن الوباء "انتهى"، على الأقل بالنسبة للملقحين.
وكانت ردة الفعل سريعة، حيث تظاهر السبت نحو 40 ألف شخص منددين "بالدكتاتورية"، تلبية لدعوة أطلقها حزب اليمين المتطرف.
وحذر وزير الداخلية كارل نهامر الأحد من أنه إلى جانب "المواطنين القلقين" يوجد آخرون "يتطرفون". وقد ضمت مسيرة أخرى، اليوم الاثنين، آلاف المتظاهرين في لينز شمال النمسا.
اضطرابات

واندلعت الاضطرابات في هولندا الأحد، حيث أطلق المتظاهرون الألعاب النارية وألحقوا أضرارا جسيمة في إنشيده، بالقرب من الحدود الألمانية، وفي غرونينغن وليوفاردن في الشمال وتيلبورغ في الجنوب.
لكن هذه التظاهرات الأخيرة كانت أقل حدة من أعمال العنف التي اندلعت في روتردام الجمعة وفي لاهاي السبت. وبلغ عدد التوقيفات على مدى 3 أيام من الاحتجاجات 145، بحسب الشرطة ووسائل الإعلام المحلية.
وأثارت الحكومة الغضب مع فرض إغلاق جزئي يتضمن سلسلة من التدابير الصحية التي تتعلق خصوصا بقطاع المطاعم والتي ينبغي أن تغلق أبوابها عند الساعة الثامنة مساءً. وتعتزم كذلك منع الأشخاص غير الملقحين من دخول أماكن معينة للحد من انتقال العدوى.
وندد رئيس الوزراء الهولندي مارك روته، الاثنين، بالاضطرابات التي أثارتها الاحتجاجات، واصفا إياها بأنها "عنف محض" ينفّذه "حمقى" فيما تعهّد بملاحقة المسؤولين عنها قضائيا.
وقال لوسائل إعلام هولندية إن أعمال الشغب التي شهدتها مدن عدة في أنحاء البلاد منذ الجمعة ليست إلا "عنفا محضا تحت ستار الاحتجاج".
وأضاف أنه سيدافع على الدوام عن الحق في الاحتجاج، مستدركا "لن أقبل بتاتا بأن يستخدم الحمقى العنف".

وفي بروكسل أيضا، شابت الأحد صدامات تجمعا ضم نحو 35 ألف متظاهر رافض للتدابير الجديدة، وفقا للشرطة.
وأعلنت بلجيكا تعميم وضع الكمامة وتعتزم كذلك جعل العمل عن بُعد إلزاميا للوظائف التي تسمح بذلك من أجل وقف انتشار الوباء في البلاد.
وفي غوادلوب إحدى الجزيرتين الرئيسيتين في جزر الأنتيل الفرنسية، تحولت تظاهرات معارضي الشهادة الصحية والتطعيم الإجباري للعاملين في مجال الرعاية الصحية إلى أزمة ضخمة. ووصلت تعزيزات من الشرطة بعدما عمت أعمال العنف ليل السبت إلى الأحد تخللتها أعمال نهب وحرق.
وفي المقابل، أعلنت رئيسة وزراء نيوزيلندا جاسيندا أرديرن الاثنين أن بلادها سترفع الإغلاق الذي دام 3 أشهر ونصف الشهر في أوكلاند أكبر مدن البلاد في مطلع ديسمبر/كانون الأول باعتماد إستراتيجية جديدة لمكافحة فيروس كورونا.
وفي أستراليا، قال رئيس الوزراء الأسترالي سكوت موريسون اليوم إن أستراليا ستسمح بدخول حاملي التأشيرات المؤهلين الذين تلقوا التطعيم بالكامل للبلاد اعتبارا من أول ديسمبر/كانون الأول دون التقدم بطلب إعفاء سفر، إذ تتخذ البلاد مزيدا من الخطوات نحو استئناف السفر الدولي.

توفير اللقاح

وحثت 15 جماعة معنية بالدفاع عن حقوق الإنسان الرئيس الأميركي جو بايدن شخصيا في معركة طويلة الأمد لاتخاذ قرار في منظمة التجارة العالمية يقضي بتنازل شركات الأدوية عن الملكية الفكرية للقاحات "كوفيد-19″، قائلة إن قيادته لهذه الجهود "ضرورة أخلاقية".
وقالت منظمة العفو الدولية وهيومن رايتس ووتش وأوكسفام وبابليك سيتيزن و11 جماعة أخرى في رسالة إلى بايدن إن هناك حاجة ماسة إلى تنازل طارئ عن ملكية اللقاحات لمكافحة الجائحة، مشيرة إلى أن أقل من 7% من سكان البلدان منخفضة الدخل تلقوا الجرعة الأولى من اللقاحات.
وتوفي أكثر من 5.4 ملايين شخص بسبب مرض "كوفيد-19" في أنحاء العالم منذ رصد أولى الحالات في الصين في ديسمبر/كانون الأول 2019.
وخلافا لموقف سابق للولايات المتحدة، عبر بايدن عن دعمه للتنازل عن حقوق الملكية الفكرية في مايو/أيار، في خطوة فاجأت بعض الحلفاء، لكن دون تحقيق أي تقدم يذكر منذ ذلك الحين.
ولا تزال هناك معارضة في الاتحاد الأوروبي وبريطانيا وسويسرا لهذه الخطوة بحجة أن مثل هذه التنازلات قد تتسبب في تقويض جهود استغرقت سنوات في الاستثمار والبحث.

المصدر : وكالات

 

 


الباسل

يتولى القادة العسكريون مهمة الدفاع عن الوطن ، ففي أوقات الحرب تقع على عاتقهم مسؤولية إحراز النصر المؤزر أو التسبب في الهزيمة ، وفي أوقات السلم يتحمّلون عبء إنجاز المهام العسكرية المختلفة ، ولذا يتعيّن على هؤلاء القادة تطوير الجوانب القيادية لديهم من خلال الانضباط والدراسة والتزوّد بالمعارف المختلفة بشكل منتظم ، واستغلال كافة الفرص المتاحة ، ولاسيما أن الحياة العسكرية اليومية حبلى بالفرص أمام القادة الذين يسعون لتطوير أنفسهم وتنمية مهاراتهم القيادية والفكرية

   

رد مع اقتباس

قديم 29-11-21, 03:59 PM

  رقم المشاركة : 270
معلومات العضو
الباسل
المديــر العـــام

الصورة الرمزية الباسل

إحصائية العضو





الباسل غير متواجد حالياً

رسالتي للجميع

افتراضي وسط ذعر من تفشي أوميكرون.. دول تفرض قيودا وفايزر ترجح الحاجة لتطعيمات سنوية ضد كورونا



 

وسط ذعر من تفشي أوميكرون.. دول تفرض قيودا وفايزر ترجح الحاجة لتطعيمات سنوية ضد كورونا

نقره لعرض الصورة في صفحة مستقلة
اليابان ستمنع دخول المسافرين إليها خوفا من تفشي المتحور الجديد داخل أراضيها (الأوروبية)



29/11/2021

أعادت المزيد من الدول اليوم الاثنين فرض قيود لمنع تفشي المتحور الجديد لفيروس كورونا "أوميكرون" (Omicron)، الذي تخشى منظمة الصحة العالمية انتشاره بسرعة على مستوى العالم، في حين قالت شركة "فايزر" (Pfizer) الأميركية إنه قد تكون هناك حاجة لتطعيمات سنوية ضد الفيروس.
فقد أعلنت الحكومة الألمانية تقييد السفر إليها من 8 دول أفريقية -بينها جنوب أفريقيا- بسبب المخاوف من انتشار أوميكرون.

كما أعلنت رئيسة وزراء أسكتلندا اليوم الاثنين أن بلادها ستفرض قيودا على السفر للحد من انتقال العدوى بعد اكتشاف 6 إصابات بالمتحور الجديد.
وبعد أن بادرت باتخاذ إجراءات شملت وقف الرحلات الجوية مع جنوب أفريقيا، دعت بريطانيا اليوم إلى اجتماع طارئ لوزراء الصحة في مجموعة السبع لبحث تطورات المتحور الجديد.

بدورها، فرضت إسبانيا حجرا صحيا على المسافرين القادمين من 7 دول في الجزء الجنوبي من أفريقيا.

إصابات بالمتحور الجديد

ووسط حالة من الذعر تسود العالم بعد انتشار المتحور أوميكرون في أنحاء بأوروبا وآسيا وأفريقيا وأستراليا، فرضت العديد من الدول الأوروبية قيودا لمنع تفشي هذا المتحور، في وقت أعلنت فيه دول أوروبية -بينها الدانمارك وهولندا وبلجيكا والبرتغال- تسجيل إصابات بالمتحور الجديد لدى أشخاص قدموا من دول جنوبي القارة الأفريقية.
وتعود أوروبا للقيود مرة أخرى في وقت تسجل فيه بعض دولها -خاصة ألمانيا وبريطانيا- أعدادا كبيرة من الإصابات جراء فيروس كورونا.
ويقول باحثون إن متحور أوميركون قد يقاوم اللقاحات المتوفرة حاليا، في حين تقول منظمة الصحة العالمية إن فهم قدرته على الانتشار وشدته سيستغرق أسابيع عدة.
وفي آسيا، ستغلق اليابان بداية من غد الثلاثاء حدودها أمام جميع الزوار الأجانب من دول العالم كافة.
وأكد رئيس الوزراء الياباني فوميو كيشيدا اليوم أنه سيتم تنفيذ تدابير الحجر الصحي الصارمة في مرافق محددة وفقا للمخاطر، مشيرا إلى أن هذه التدابير مؤقتة وغير عادية إلى حين تتضح المعلومات بشأن سلالات أوميكرون.
وكشفت وزارة الصحة الإسرائيلية اليوم عن 15 حالة يُشتبه في إصابتها بمتحور أوميكرون. وكانت السلطات هناك اضطرت لفرض قيود تشمل وقف رحلات جوية تخوفا من تفشي السلالة الجديدة من فيروس كورونا.
وضمن الإجراءات الاحترازية، بدأ المغرب اليوم تطبيق قرار السلطات بشأن تعليق جميع الرحلات المباشرة للمسافرين في اتجاه البلاد لمدة أسبوعين.
وفي كندا، أعلنت حكومة مقاطعة أونتاريو اكتشاف حالتين مؤكدتين لمتحور فيروس كورونا الجديد أوميكرون.
وأكد بيان لإدارة الصحة في المقاطعة أن الإصابتين لشخصين سافرا إلى نيجيريا في الآونة الأخيرة. يأتي ذلك بعد فرض كندا حظرا على استقبال الأجانب ممن زاروا دولا في جنوبي قارة أفريقيا خلال الأسبوعين الماضيين.
وكانت الولايات المتحدة ودول عربية -بينها السعودية والإمارات- فرضت إجراءات تشمل تعليق الرحلات الجوية ومنع دخول المسافرين من جنوبي القارة الأفريقية.
في المقابل، قال رئيس السنغال ماكي سال اليوم إن أفريقيا يجب ألا تغلق أبوابها أمام جنوب أفريقيا.

لا داعي للهلع

وبشأن تداعيات قرارات دول عدة تحظر دخول المسافرين من بلاده، قال وزير الصحة في جنوب أفريقيا جو فاهلا إنه ما من داع إلى الهلع بشأن المتحور الجديد لفيروس كورونا "أوميكرون".
وطالب فاهلا الولايات المتحدة برفع حظر السفر، معتبرا أن هذا الإجراء يتعارض مع الدعم الذي أبدته واشنطن لبريتوريا.
وكان رئيس جنوب أفريقيا سيريل رامافوزا قال إن بلاده تعاقَب لأنها بكّرت باكتشاف المتحور الجديد لفيروس كورونا.


خطر مرتفع

وقالت منظمة الصحة العالمية إن احتمال زيادة انتشار المتحور الجديد لفيروس كورونا "أوميكرون" على المستوى العالمي مرتفع، وإن تقييم الخطر العالمي المتعلق بالمتحور مرتفع للغاية، في حين يعقد وزراء الصحة في مجموعة السبع اجتماعا طارئا اليوم الاثنين في بريطانيا لبحث تطورات الجائحة.
وأضافت المنظمة الأممية -ومقرها جنيف- في توصية فنية للدول الأعضاء فيها أنه من المرجح أن ينتشر المتحور الجديد -الذي رُصد أول مرة في جنوب أفريقيا الأسبوع الماضي- بسرعة في أرجاء العالم، وأنه ستكون لارتفاع عدد الإصابات بكوفيد-19 عواقب وخيمة في بعض المناطق.
وحثت منظمة الصحة الدول الأعضاء على الإبلاغ عن أولى حالات الإصابة بالمتحور الجديد والبؤر التي يتفشى فيها، مشددة على وجود حاجة لمزيد من الأبحاث للتوصل إلى فهم أفضل لاحتمال تغلب أوميكرون على اللقاحات والمناعة المكتسبة بعد الإصابة بالفيروس.
وكانت منظمة الصحة صنفت المتحور الجديد "مثيرا للقلق" لما يتضمنه من طفرات كثيرة، قائلة إن الأمر قد يستغرق أياما إلى عدة أسابيع لفهم مستوى خطورة السلالة الجديدة.
وشدد المدير العام لمنظمة الصحة العالمية تيدروس أدهانوم غيبريسوس اليوم على ضرورة رفع سقف إعطاء اللقاحات.
وقال خلال اجتماع الجمعية الخاصة للمنظمة إن 80% من اللقاحات وصلت للدول الكبرى في حين لا تزال الدول الفقيرة تعاني، مشيرا إلى أن المتحور أوميكرون يظهر أن العالم يحتاج إلى اتفاقية جديدة بشأن الأوبئة.
وأيدت المستشارة الألمانية أنجيلا ميركل إطلاق منظمة الصحة العالمية مفاوضات للتوصل إلى اتفاق دولي ملزم لمنع الأوبئة، وقالت إن المنظمة تطلب تمويلا موثوقا به مع تبرعات أكبر من الدول الأعضاء.


تطعيمات سنوية

ومع تصاعد الجدل بشأن مدى فعالية اللقاحات الموجودة مع المتحور أوميكرون، قال الرئيس التنفيذي لشركة "فايزر" ألبرت بورلا إن مواجهة جائحة كورونا قد تحتاج إلى تطعيمات سنوية.
وأضاف أنه يمكن للشركة إنتاج 4 مليارات جرعة العام المقبل إذا كانت هناك حاجة لذلك.
وأكدت شركات للأدوية -ومنها "أسترازينيكا" (AstraZeneca) و"مودرنا" (Moderna) و"فايزر-بيونتك" (Pfizer-BioNTech)- أن لديها خططا لتكييف لقاحاتها في ضوء ظهور المتحور الجديد.
وقالت هذه الشركات إنها واثقة من قدرتها على مكافحة المتحور أوميكرون.


لا إجابة قاطعة

وبينما يترقب الأميركيون اليوم كلمة للرئيس جو بايدن بشأن مساعي واشنطن للتعامل مع متحور أوميكرون، أكد أنتوني فاوتشي كبير المستشارين الطبيين للرئيس الأميركي أنه لا توجد إجابة قاطعة بشأن مدى مقاومة متحور أوميكرون للقاحات المضادة لفيروس كورونا.
وأشار فاوتشي إلى أنه من المحتمل التوصل إلى نتيجة بهذا الشأن في غضون أسبوعين.


مليار جرعة

على صعيد آخر، أعلن الرئيس الصيني شي جين بينغ اليوم الاثنين أن بلاده سترسل مليار جرعة من لقاحات كورونا إلى أفريقيا.
وأضاف شي أنه سيتم إنشاء مركز صيني أفريقي لتزويد المؤسسات المالية الأفريقية بخط ائتمان قيمته 10 مليارات دولار.
وقال إن الصين ستشجع شركائها على استثمار ما لا يقل عن 10 مليارات دولار في أفريقيا على مدى السنوات الثلاث المقبلة.

المصدر : الجزيرة + وكالات

 

 


الباسل

يتولى القادة العسكريون مهمة الدفاع عن الوطن ، ففي أوقات الحرب تقع على عاتقهم مسؤولية إحراز النصر المؤزر أو التسبب في الهزيمة ، وفي أوقات السلم يتحمّلون عبء إنجاز المهام العسكرية المختلفة ، ولذا يتعيّن على هؤلاء القادة تطوير الجوانب القيادية لديهم من خلال الانضباط والدراسة والتزوّد بالمعارف المختلفة بشكل منتظم ، واستغلال كافة الفرص المتاحة ، ولاسيما أن الحياة العسكرية اليومية حبلى بالفرص أمام القادة الذين يسعون لتطوير أنفسهم وتنمية مهاراتهم القيادية والفكرية

   

رد مع اقتباس

قديم 29-11-21, 04:49 PM

  رقم المشاركة : 271
معلومات العضو
الباسل
المديــر العـــام

الصورة الرمزية الباسل

إحصائية العضو





الباسل غير متواجد حالياً

رسالتي للجميع

افتراضي فزعا من المتحور أوميكرون.. 23 دولة تغلق حدودها كليا أو جزئيا لمنع الأسوأ



 

فزعا من المتحور أوميكرون.. 23 دولة تغلق حدودها كليا أو جزئيا لمنع الأسوأ


تأتي قرارات دول العالم بحظر السفر رغم أن منظمة الصحة العالمية دعت الحكومات إلى إبقاء الحدود مفتوحة، والاعتماد في المقابل على مقاربة علمية تستند إلى تقييم المخاطر الصحية المرتبطة بانتشار المتحور الجديد لفيروس كورونا.
نقره لعرض الصورة في صفحة مستقلة
مسافرون يرتدون ألبسة واقية من العدوى يخرجون من مطار سيدني الدولي في أستراليا (رويترز)


29/11/2021


أغلقت دول كثيرة في العالم حدودها جزئيا أو كليا في الأيام القليلة الماضية، وذلك منذ إعلان منظمة الصحة العالمية يوم الجمعة الماضي 26 نوفمبر/تشرين الثاني أن متحور أوميكرون الجديد لفيروس كورونا مثير للقلق بسبب كثرة الطفرات التي عرفها، مما يجعله مختلفا عن سلالة كورونا الأصلية التي ظهرت مع بداية الجائحة في ديسمبر/كانون الأول 2019.
ورصد المتحور الجديد لأول مرة في جنوب أفريقيا الخميس الماضي، وفي اليوم التالي أعلنت دول أوروبية -بينها بلجيكا- عن تسجيل أول إصابة لديها بالمتحور الجديد، ليتوالى إعلان دول أخرى عن إصابات.

وقد أغلقت بعض الدول حدودها الجوية بالكامل أمام دول العالم عقب اكتشاف المتحور الجديد، في حين عمدت دول أخرى -وهي الأكثر- لحظر السفر من دولة جنوب أفريقيا وباقي دول منطقة جنوب القارة الأفريقية وإليها، بينما وسعت فئة ثالثة من حظر السفر لتشمل بعض الدول غير الأفريقية التي رُصدت فيها حالات إصابة بالمتحور أوميكرون.
وتأتي قرارات دول العالم حظر السفر رغم أن منظمة الصحة العالمية دعت الحكومات إلى إبقاء الحدود مفتوحة، والاعتماد في المقابل على مقاربة علمية تستند إلى "تقييم المخاطر الصحية".


وفيما يأتي قائمة بعدد من دول العالم التي أغلق حدودها الجوية بسبب ظهور المتحور الجديد، وهي قائمة غير شاملة وإنما تعتمد على ما توفر من معلومات أوردته وكالات الأنباء العالمية:


المغرب
حظرت المملكة جميع رحلات الركاب الوافدة إليها، لمدة أسبوعين بدءا من اليوم 29 نوفمبر/تشرين الثاني الجاري.


إسرائيل
حظرت منذ أمس الأحد دخول الأجانب من جميع أنحاء العالم، باستثناء حالات توافق عليها لجنة حكومية.


اليابان
أعلنت اليوم إغلاق حدودها أمام جميع الزوار الأجانب، على أن يدخل القرار حيز التنفيذ غدا.


السعودية
تعلّق المملكة منذ أمس الأحد الرحلات الجوية من وإلى 14 دول أفريقية، هي: ملاوي، وزامبيا، ومدغشقر، وأنغولا، وسيشل، وموريشيوس، وجزر القمر، وجنوب أفريقيا، وناميبيا، وبتسوانا، وزيمبابوي، وموزمبيق، وليسوتو، وإسواتيني (مملكة سوازيلاند سابقا).


الفلبين
تمنع، منذ الأحد وحتى 15 ديسمبر/كانون الأول المقبل، دخول المسافرين من 7 دول عالية الخطورة، هي: النمسا، والتشيك، والمجر، وهولندا، وسويسرا، وبلجيكا، وإيطاليا. وقبلها، علّقت مانيلا الرحلات الجوية من وإلى 7 دول أفريقية، هي: جنوب أفريقيا، وبتسوانا، وناميبيا، وزيمبابوي، وليسوتو، وإسواتيني، وموزمبيق.


البحرين
علقت المملكة منذ الجمعة الماضي الرحلات الجوية ومن وإلى 10 دول أفريقية، هي: جنوب أفريقيا، وملاوي، وموزمبيق، وأنغولا، وزامبيا، وناميبيا، وبتسوانا، وزيمبابوي، وليسوتو، وإسواتيني.


الكويت
تحظر الكويت منذ أول أمس السبت السفر من وإلى 9 دول أفريقية، هي: جنوب أفريقيا، وناميبيا، وبتسوانا، وزيمبابوي، وموزمبيق، وليسوتو، وإسواتيني، وزامبيا، وملاوي. مع تطبيق الحجر الصحي على الكويتيين القادمين من هذه الدول لمدة 7 أيام.


نيوزيلندا
تحظر بداية من اليوم الاثنين دخول الأجانب القادمين من 9 دول أفريقية، هي: جنوب أفريقيا، وناميبيا، وزيمبابوي، وبتسوانا، وليسوتو، وإسواتيني، وسيشل، وملاوي، وموزمبيق.


إندونيسيا
منع بدءا من اليوم دخول الأجانب القادمين من 8 دول أفريقية، هي: جنوب أفريقيا، وبتسوانا، وناميبيا، وزيمبابوي، وليسوتو، وموزمبيق، وإسواتيني، ونيجيريا.


سلطنة عمان
تمنع -منذ السبت- دخول الأجانب القادمين من 7 دول أفريقية، هي: جنوب أفريقيا، وناميبيا، وبوتسوانا، وزيمبابوي، وليسوتو، وإسواتيني، وموزمبيق.


الإمارات
حظر البلد الخليجي منذ الجمعة الماضي دخول الأجانب القادمين من 7 دول أفريقية، هي: جنوب أفريقيا، وناميبيا، وبتسوانا، وزيمبابوي، وليسوتو، وإسواتيني، وموزمبيق.


مصر
أوقفت البلاد منذ الجمعة الماضي الرحلات المباشرة من وإلى الدول السبع المذكورة سابقا، وهي: جنوب أفريقيا، وناميبيا، وبتسوانا، وزيمبابوي، وليسوتو، وإسواتيني، وموزمبيق.


جزر المالديف
منعت منذ أمس الأحد دخول الأجانب القادمين من الدول الأفريقية السبع المذكورة سابقا، وهي: جنوب أفريقيا، وناميبيا، وبتسوانا، وزيمبابوي، وليسوتو، وإسواتيني، وموزمبيق.


فرنسا
مددت باريس أمس الأحد حظر دخول الأجانب القادمين من الدول الأفريقية السبع نفسها، وهي: جنوب أفريقيا، وناميبيا، وبتسوانا، وزيمبابوي، وليسوتو، وإسواتيني، وموزمبيق.


إيطاليا
حظرت، منذ الجمعة الماضي، دخول الأجانب القادمين من الدول الأفريقية المذكورة سابقا، وهي: جنوب أفريقيا، وناميبيا، وبتسوانا، وزيمبابوي، وليسوتو، وإسواتيني، وموزمبيق.


سويسرا
منعت منذ الجمعة الماضي دخول الأجانب القادمين من الدول الواردة سابقا، وهي: جنوب أفريقيا، وناميبيا، وبتسوانا، وزيمبابوي، وليسوتو، وإسواتيني، وموزمبيق.


لاتفيا
تحظر -منذ السبت- الرحلات من وإلى الدول الأفريقية السبع المشار إليها سابقا، وهي: جنوب أفريقيا، وناميبيا، وبتسوانا، وزيمبابوي، وليسوتو، وإسواتيني، وموزمبيق.


كندا
تمنع -منذ السبت- دخول الأجانب القادمين من الدول الأفريقية المذكورة سابقا، وهي: جنوب أفريقيا، وناميبيا، وبتسوانا، وزيمبابوي، وليسوتو، وإسواتيني، وموزمبيق.


قطر
منعت منذ الجمعة الماضي دخول الأجانب القادمين من 6 دول أفريقية، هي: جنوب أفريقيا، وناميبيا، وبتسوانا، وزيمبابوي، وليسوتو، وإسواتيني.


باكستان
تحظر منذ أمس السفر من وإلى 6 دول أفريقية، هي: جنوب أفريقيا، وناميبيا، وبتسوانا، وليسوتو، وإسواتيني، وموزمبيق، بالإضافة إلى مدينة هونغ كونغ.


بريطانيا
علقت منذ الخميس الماضي رحلات الطيران من وإلى 6 دول أفريقية، هي: جنوب أفريقيا، وناميبيا، وبتسوانا، وزيمبابوي، وليسوتو، وإسواتيني.


البرازيل
علقت الرحلات إلى 6 دول أفريقيا، هي: جنوب أفريقيا، وناميبيا، وبتسوانا، وزيمبابوي، وليسوتو، وإسواتيني، وأوصت السلطات الصحية بتوسيع اللائحة لتشمل أنغولا وملاوي وموزمبيق وزامبيا.


السودان
منع البلد الأفريقي منذ أمس الأحد دخول الأجانب القادمين من 5 دول أفريقية، هي: جنوب أفريقيا، وناميبيا، وبتسوانا، وزيمبابوي، وليسوتو.


أنغولا
علقت منذ أمس الأحد كافة الرحلات الجوية مع جيرانها: جنوب أفريقيا وموزمبيق وناميبيا.


المصدر : الجزيرة + الأناضول + وكالات

 

 


الباسل

يتولى القادة العسكريون مهمة الدفاع عن الوطن ، ففي أوقات الحرب تقع على عاتقهم مسؤولية إحراز النصر المؤزر أو التسبب في الهزيمة ، وفي أوقات السلم يتحمّلون عبء إنجاز المهام العسكرية المختلفة ، ولذا يتعيّن على هؤلاء القادة تطوير الجوانب القيادية لديهم من خلال الانضباط والدراسة والتزوّد بالمعارف المختلفة بشكل منتظم ، واستغلال كافة الفرص المتاحة ، ولاسيما أن الحياة العسكرية اليومية حبلى بالفرص أمام القادة الذين يسعون لتطوير أنفسهم وتنمية مهاراتهم القيادية والفكرية

   

رد مع اقتباس

قديم 29-11-21, 06:45 PM

  رقم المشاركة : 272
معلومات العضو
الباسل
المديــر العـــام

الصورة الرمزية الباسل

إحصائية العضو





الباسل غير متواجد حالياً

رسالتي للجميع

افتراضي وسط ذعر من تفشي أوميكرون.. دول تفرض قيودا وفايزر ترجح الحاجة لتطعيمات سنوية ضد كورونا



 

وسط ذعر من تفشي أوميكرون.. دول تفرض قيودا وفايزر ترجح الحاجة لتطعيمات سنوية ضد كورونا

نقره لعرض الصورة في صفحة مستقلة
أشخاص ينتظرون في منطقة الوصول بمطار هيثرو في بريطانيا التي علقت الرحلات الجوية مع جنوب أفريقيا ودول مجاورة لها بسبب المتحور أوميكرون (غيتي)



29/11/2021

أعادت المزيد من الدول اليوم الاثنين فرض قيود لمنع تفشي المتحور الجديد لفيروس كورونا "أوميكرون" (Omicron)، الذي تخشى منظمة الصحة العالمية انتشاره بسرعة على مستوى العالم، وفي حين دعا الرئيس الأميركي جو بايدن لتجنب الهلع بسبب هذا المتحور، قالت شركة "فايزر" (Pfizer) الأميركية إنه قد تكون هناك حاجة لتطعيمات سنوية ضد الفيروس.
فقد أعلنت الحكومة الألمانية تقييد السفر إليها من 8 دول أفريقية -بينها جنوب أفريقيا- بسبب المخاوف من انتشار أوميكرون.

كما أعلنت رئيسة وزراء أسكتلندا اليوم الاثنين أن بلادها ستفرض قيودا على السفر للحد من انتقال العدوى بعد اكتشاف 6 إصابات بالمتحور الجديد.
وبعد أن بادرت باتخاذ إجراءات شملت وقف الرحلات الجوية مع جنوب أفريقيا، دعت بريطانيا اليوم إلى اجتماع طارئ لوزراء الصحة في مجموعة السبع لبحث تطورات المتحور الجديد.
بدورها، فرضت إسبانيا حجرا صحيا على المسافرين القادمين من 7 دول في الجزء الجنوبي من أفريقيا، ويأتي ذلك بالتزامن مع رصد أول حالة إصابة في البلاد بالمتحور أميكرون.

إصابات بالمتحور الجديد

ووسط حالة من الذعر تسود العالم بعد انتشار المتحور أوميكرون في أنحاء بأوروبا وآسيا وأفريقيا وأستراليا، فرضت العديد من الدول الأوروبية قيودا لمنع تفشي هذا المتحور، في وقت أعلنت فيه دول أوروبية -بينها الدانمارك وهولندا وبلجيكا وإسبانيا والبرتغال والسويد- تسجيل إصابات بالمتحور الجديد لدى أشخاص قدموا من دول جنوبي القارة الأفريقية.
وتعود أوروبا للقيود مرة أخرى في وقت تسجل فيه بعض دولها -خاصة ألمانيا وبريطانيا- أعدادا كبيرة من الإصابات جراء فيروس كورونا.
ويبحث الاتحاد الأوروبي عقد قمة طارئة لمناقشة تداعيات المتحور الجديد.
ويقول باحثون إن متحور أوميركون قد يقاوم اللقاحات المتوفرة حاليا، في حين تقول منظمة الصحة العالمية إن فهم قدرته على الانتشار وشدته سيستغرق أسابيع عدة.
وفي آسيا، ستغلق اليابان بداية من غد الثلاثاء حدودها أمام جميع الزوار الأجانب من دول العالم كافة.
وأكد رئيس الوزراء الياباني فوميو كيشيدا اليوم أنه سيتم تنفيذ تدابير الحجر الصحي الصارمة في مرافق محددة وفقا للمخاطر، مشيرا إلى أن هذه التدابير مؤقتة وغير عادية إلى حين تتضح المعلومات بشأن سلالات أوميكرون.
وبالتزامن، أعلن رئيس الوزراء الأسترالي سكوت موريسون اليوم أن بلاده علقت خططها لإعادة فتح حدودها الدولية أمام العمال والطلاب مطلع الشهر المقبل بسبب المخاوف المرتبطة بظهور المتحور الجديد لفيروس كورونا.
وكشفت وزارة الصحة الإسرائيلية اليوم عن 15 حالة يُشتبه في إصابتها بمتحور أوميكرون. وكانت السلطات هناك اضطرت لفرض قيود تشمل وقف رحلات جوية تخوفا من تفشي السلالة الجديدة من فيروس كورونا.
وضمن الإجراءات الاحترازية، بدأ المغرب اليوم تطبيق قرار السلطات بشأن تعليق جميع الرحلات المباشرة للمسافرين في اتجاه البلاد لمدة أسبوعين.
وفي كندا، أعلنت حكومة مقاطعة أونتاريو اكتشاف حالتين مؤكدتين لمتحور فيروس كورونا الجديد أوميكرون.
وأكد بيان لإدارة الصحة في المقاطعة أن الإصابتين لشخصين سافرا إلى نيجيريا في الآونة الأخيرة. يأتي ذلك بعد فرض كندا حظرا على استقبال الأجانب ممن زاروا دولا في جنوبي قارة أفريقيا خلال الأسبوعين الماضيين.
وكانت الولايات المتحدة ودول عربية -بينها السعودية والإمارات- فرضت إجراءات تشمل تعليق الرحلات الجوية ومنع دخول المسافرين من جنوبي القارة الأفريقية.
في المقابل، قال رئيس السنغال ماكي سال اليوم إن أفريقيا يجب ألا تغلق أبوابها أمام جنوب أفريقيا.
نقره لعرض الصورة في صفحة مستقلة

بايدن قال إن لدى بلاده لدى بلاده الأدوات اللازمة لمواجهة المتحور الجديد (وكالة الأنباء الأوروبية)


مصدر للقلق

وفي خطاب ألقاه اليوم بالبيت الأبيض، قال الرئيس الأميركي جو بايدن اليوم إن المتحور الجديد أوميكرون مصدر للقلق وليس الهلع.
وأضاف بايدن أن لدى بلاده الأدوات اللازمة لمواجهة المتحور الجديد، وأكد أن الوسيلة المثلى للوقاية هي تلقي اللقاحات.
وتوقع أن تصل هذه السلالة الجديدة من فيروس كورونا إلى بلاده عاجلا أو آجلا، داعيا الأميركيين إلى التطعيم وتلقي الجرعات المعززة، وارتداء الكمامات داخل الأماكن المغلقة.
وقال الرئيس الأميركي إنه لا يتوقع في هذه المرحلة فرض قيود جديدة على الرحلات الدولية أو إجراءات حجر في الولايات المتحدة لمواجهة المتحور الجديد، مشيرا إلى أن الإعلان السريع عن متحور كورونا ساعد إدارته في اتخاذ الخطوات اللازمة.
وأوضح أنه "عند الحاجة لجرعات لقاح جديدة لمواجهة أوميكرون سنفعل ما بوسعنا لتسريع إنتاجها وتوزيعها"، مشيرا إل أن الولايات المتحدة أكبر متبرع بلقاحات كورونا في العالم إذ أرسلت 275 مليون جرعة إلى 110 دول.
من جهته، أكد أنتوني فاوتشي كبير المستشارين الطبيين للرئيس الأميركي أنه لا توجد إجابة قاطعة بشأن مدى مقاومة متحور أوميكرون للقاحات المضادة لفيروس كورونا، مشددا على أن الحل الأمثل يكمن في تلقي التطعيم ضد فيروس كورونا.
وأشار فاوتشي إلى أنه من المحتمل التوصل إلى نتيجة بهذا الشأن في غضون أسبوعين.


رفع الحظر

وفي وقت سابق اليوم، قال وزير الصحة في جنوب أفريقيا جو فاهلا إنه ما من داع إلى الهلع بشأن المتحور الجديد لفيروس كورونا "أوميكرون".
وطالب فاهلا الولايات المتحدة برفع حظر السفر عن بلاده، معتبرا أن هذا الإجراء يتعارض مع الدعم الذي أبدته واشنطن لبريتوريا.
وكان رئيس جنوب أفريقيا سيريل رامافوزا قال إن بلاده تعاقَب لأنها بكّرت باكتشاف المتحور الجديد لفيروس كورونا.

خطر مرتفع

وقالت منظمة الصحة العالمية إن احتمال زيادة انتشار المتحور الجديد لفيروس كورونا "أوميكرون" على المستوى العالمي مرتفع، وإن تقييم الخطر العالمي المتعلق بالمتحور مرتفع للغاية، في حين يعقد وزراء الصحة في مجموعة السبع اجتماعا طارئا اليوم الاثنين في بريطانيا لبحث تطورات الجائحة.
وأضافت المنظمة الأممية -ومقرها جنيف- في توصية فنية للدول الأعضاء فيها أنه من المرجح أن ينتشر المتحور الجديد -الذي رُصد أول مرة في جنوب أفريقيا الأسبوع الماضي- بسرعة في أرجاء العالم، وأنه ستكون لارتفاع عدد الإصابات بكوفيد-19 عواقب وخيمة في بعض المناطق.
وحثت منظمة الصحة الدول الأعضاء على الإبلاغ عن أولى حالات الإصابة بالمتحور الجديد والبؤر التي يتفشى فيها، مشددة على وجود حاجة لمزيد من الأبحاث للتوصل إلى فهم أفضل لاحتمال تغلب أوميكرون على اللقاحات والمناعة المكتسبة بعد الإصابة بالفيروس.
وكانت منظمة الصحة صنفت المتحور الجديد "مثيرا للقلق" لما يتضمنه من طفرات كثيرة، قائلة إن الأمر قد يستغرق أياما إلى عدة أسابيع لفهم مستوى خطورة السلالة الجديدة.
وشدد المدير العام لمنظمة الصحة العالمية تيدروس أدهانوم غيبريسوس اليوم على ضرورة رفع سقف إعطاء اللقاحات.
وقال خلال اجتماع الجمعية الخاصة للمنظمة إن 80% من اللقاحات وصلت للدول الكبرى في حين لا تزال الدول الفقيرة تعاني، مشيرا إلى أن المتحور أوميكرون يظهر أن العالم يحتاج إلى اتفاقية جديدة بشأن الأوبئة.
وأيدت المستشارة الألمانية أنجيلا ميركل إطلاق منظمة الصحة العالمية مفاوضات للتوصل إلى اتفاق دولي ملزم لمنع الأوبئة، وقالت إن المنظمة تطلب تمويلا موثوقا به مع تبرعات أكبر من الدول الأعضاء.


تطعيمات سنوية

ومع تصاعد الجدل بشأن مدى فعالية اللقاحات الموجودة مع المتحور أوميكرون، قال الرئيس التنفيذي لشركة "فايزر" ألبرت بورلا إن مواجهة جائحة كورونا قد تحتاج إلى تطعيمات سنوية.
وأضاف أنه يمكن للشركة إنتاج 4 مليارات جرعة العام المقبل إذا كانت هناك حاجة لذلك.
وأكدت شركات للأدوية -ومنها "أسترازينيكا" (AstraZeneca) و"مودرنا" (Moderna) و"فايزر-بيونتك" (Pfizer-BioNTech)- أن لديها خططا لتكييف لقاحاتها في ضوء ظهور المتحور الجديد.
وقالت هذه الشركات إنها واثقة من قدرتها على مكافحة المتحور أوميكرون.

مليار جرعة

على صعيد آخر، أعلن الرئيس الصيني شي جين بينغ اليوم الاثنين أن بلاده سترسل مليار جرعة من لقاحات كورونا إلى أفريقيا.
وأضاف شي أنه سيتم إنشاء مركز صيني أفريقي لتزويد المؤسسات المالية الأفريقية بخط ائتمان قيمته 10 مليارات دولار.
وقال إن الصين ستشجع شركائها على استثمار ما لا يقل عن 10 مليارات دولار في أفريقيا على مدى السنوات الثلاث المقبلة.

المصدر : الجزيرة + وكالات


 

 


الباسل

يتولى القادة العسكريون مهمة الدفاع عن الوطن ، ففي أوقات الحرب تقع على عاتقهم مسؤولية إحراز النصر المؤزر أو التسبب في الهزيمة ، وفي أوقات السلم يتحمّلون عبء إنجاز المهام العسكرية المختلفة ، ولذا يتعيّن على هؤلاء القادة تطوير الجوانب القيادية لديهم من خلال الانضباط والدراسة والتزوّد بالمعارف المختلفة بشكل منتظم ، واستغلال كافة الفرص المتاحة ، ولاسيما أن الحياة العسكرية اليومية حبلى بالفرص أمام القادة الذين يسعون لتطوير أنفسهم وتنمية مهاراتهم القيادية والفكرية

   

رد مع اقتباس

قديم 30-11-21, 06:49 AM

  رقم المشاركة : 273
معلومات العضو
الباسل
المديــر العـــام

الصورة الرمزية الباسل

إحصائية العضو





الباسل غير متواجد حالياً

رسالتي للجميع

افتراضي أوروبا بين فكي المتحور أوميكرون والاحتجاجات الرافضة للقيود الصحية



 

أوروبا بين فكي المتحور أوميكرون والاحتجاجات الرافضة للقيود الصحية

بالتوازي مع مواجهتها المتحور الجديد، تعيش أوروبا موجة من الإضرابات والاحتجاجات الرافضة لإلزامية التطعيم وعودة الحجر الصحي ولجملة "الإجراءات الصحية المؤلمة".
نقره لعرض الصورة في صفحة مستقلة
بريطانيون يسيرون عبر جسر وستمنستر في لندن بعد الإعلان عن تدابير جديدة بسبب متحوّر أوميكرون (رويترز)


30/11/2021

باريس – تعيش أوروبا فزعا استدعى تشديد الإجراءات الوقائية وإغلاق الحدود، بعد أن سجلت معدلات الإصابة اليومية بفيروس كورونا ارتفاعا قياسيا، خاصة في ألمانيا وإيطاليا وبلجيكا وهولندا وبريطانيا، وسط مخاوف من موجات جديدة للوباء مع حلول فصل الشتاء.
وعلى غرار بريطانيا وألمانيا -اللتين تجاوز عدد الوفيات في كل منهما 100 ألف شخص- قفز الرقم في فرنسا إلى نحو 119 ألف وفاة، مطلع الأسبوع الجاري.

وفي حين حذرت منظمة الصحة العالمية من احتمال تسجيل 700 ألف وفاة جديدة بفيروس كورونا في أوروبا بحلول الربيع، أظهرت إحصائية رسمية نشرتها وكالة "فرانس برس" أن الوباء تسبب في وفاة أكثر من 1,5 مليون شخص في أوروبا. وتسببت الجائحة في وفاة أكثر من 5 ملايين شخص حول العالم منذ نهاية عام 2019.
نقره لعرض الصورة في صفحة مستقلة

نقل مصابين بفيروس كورونا في ألمانيا (غيتي)


المتحور المُقلق

وتزامنا مع اكتشاف المتحور الجديد الذي أطلقت عليه منظمة الصحة العالمية اسم "أوميكرون" (Omicron)، ووصفته بـ"المتحور المقلق"، أعلنت الدول الأوروبية تشديد الإجراءات الصحية وحظر الرحلات من جنوب أفريقيا وعدة دول مجاورة لها، تماشيا مع توصيف مفوضية الصحة الأوروبية للمتحور الجديد بأنه "خطير الانتشار".
ويواصل المتحور انتشاره في أوروبا، التي أصبحت وفق مراقبين "بؤرة عالمية للوباء"؛ فبعد اكتشاف أول حالة منه في بلجيكا نهاية الأسبوع الماضي، والاشتباه في حالات مماثلة بهولندا وألمانيا وبريطانيا، أعلنت الدانمارك -أول أمس الأحد- تسجيل إصابتين بسلالة "أوميكرون".
ورصدت إيطاليا، بدورها، أول إصابة بالمتحور الجديد، وأوضح المعهد الأعلى للصحة التابع للحكومة -مساء السبت الماضي- أن "العينة الإيجابية أُخذت من مريض أتى من موزمبيق".
وأكدت هولندا اكتشاف إصابة 13 مسافرا قدموا من جنوب أفريقيا يحملون المتحور نفسه. في حين أعلن مستشار الحكومة الألمانية لأزمة كورونا، إصابة مسافر عائد من جنوب أفريقيا بالمتحور "السريع الانتشار". وذلك في أعقاب إعلان ولاية بافاريا -أول أمس الأحد- عن إصابتين بالمتحور الجديد في مدينة ميونخ. والأمر عينه أعلنته وزارة الصحة التشيكية.

إجراءات عاجلة

على ضوء ذلك، أعلنت عدة دول أوروبية إجراءات عاجلة لمواجهة المتحور الجديد، استجابة للتحذيرات التي أطلقها المركز الأوروبي للوقاية من الأمراض الذي توقع ارتفاع الإصابات بكورونا في شهري ديسمبر/كانون الأول ويناير/كانون الثاني المقبلين ما لم تُتخذ إجراءات عاجلة لمواجهة الفيروس.
وفي ألمانيا، قال مستشار الحكومة لأزمة كورونا إن الإغلاق الشامل قد يكون ضروريا إذا لم يتجاوب المتحور الجديد مع اللقاحات. وعلّقت إيطاليا الرحلات القادمة من جنوب أفريقيا، وأمرت الإيطاليين العائدين من جنوب أفريقيا بالدخول في الحجر الصحي.
ولم تعلن فرنسا، لحد الآن، عن أي إصابة بالمتحور الجديد، لكنها عززت إجراءاتها الصحية في مواجهة الموجة الخامسة من كورونا. وبدأت السبت الماضي حملة التطعيم بالجرعة الثالثة للأشخاص الذين تزيد أعمارهم على 18 عاما، لكن وزير الصحة الفرنسي أوليفييه فيران استبعد -الخميس الماضي- العودة للإغلاق التام.
وفي المقابل، قالت رئيسة المفوضية الأوروبية أورسولا فون دير لاين -أول أمس الأحد- "إننا نخوض الآن سباقا مع الوقت لتحليل سلالة أوميكرون". لكنها أضافت أن "العلماء والشركات المصنعة للقاحات يحتاجون إلى أسبوعين أو 3 أسابيع لتكوين رؤية شاملة عن خصائص طفرات المتحور"، ودعت إلى الاستمرار في التلقيح ومواصلة الإجراءات الوقائية.
نقره لعرض الصورة في صفحة مستقلة

محطة لفحص كورونا في أحد شوارع فيينا حيث بدأت السلطات فرض قيود على الذين لم يتم تطعيمهم بالكامل (الأناضول)


احتجاجات عنيفة

وبالتوازي مع مواجهتها للمتحور الجديد، تعيش أوروبا موجة من الإضرابات والاحتجاجات الرافضة لإلزامية التطعيم وعودة الحجر في بعض الدول ولجملة "الإجراءات الصحية المؤلمة".
ففي النمسا، إثر إقرار الحجر الكامل -ليل أمس الاثنين- تظاهر نحو 40 ألف شخص في فيينا منددين "بالدكتاتورية"، تلبية لدعوة أطلقها حزب اليمين المتطرف، إضافة إلى مسيرة أخرى ضمت آلاف المتظاهرين في لينز شمالي البلاد.
وفي هولندا، اندلعت احتجاجات عنيفة اعتقل فيها العشرات، الأسبوع الماضي، في روتردام ولاهاي، نتيجة لفرض الإغلاق الجزئي، ومنع غير الملقحين من دخول بعض الأماكن.
وشهدت العاصمة البلجيكية بروكسل أيضا، الأسبوع الماضي، صدامات واحتجاجات شارك بها نحو 35 ألف متظاهر رافض للتدابير الجديدة.
وأما فرنسا، فقد قررت -يوم الجمعة الماضي- تأجيل فرض التطعيم الإلزامي للطواقم الطبية في جزر الأنتيل إلى 31 ديسمبر/كانون الأول المقبل، بعدما تسبب ذلك في أزمة اجتماعية غير مسبوقة تخللتها أعمال عنف لأيام.
وتعيش جزيرتا غوادلوب والمارتينيك الفرنسيتين -في البحر الكاريبي- احتجاجات عنيفة ضد فرض التطعيم الإلزامي على مقدمي الرعاية الطبية ورجال الإطفاء.

ما سبب ارتفاع الإصابات؟

يُرجع طبيب الأمراض القلبية في مستشفيات باريس الدكتور محمد غنّام أسباب ارتفاع معدلات الإصابة بكورونا في أوروبا بعد انحسارها إلى عدة أسباب، منها أن 70% من الأوروبيين أخذوا التطعيم، ولكن 30% لم يلقحوا حتى الآن. ويضيف أن "فاعلية اللقاحات متفاوتة، ويلعب غير الملقحين دورا سلبيا في وصول الفيروس إلى الملقحين الذين لم يحصنهم اللقاح".
ويقول غنام -للجزيرة نت- "إذا أضفنا إلى هذا كله أن مناعة اللقاحات تنقص مع مرور الزمن، ولا تكبح جماح انتشار الفيروس، نفهم هذه العودة القوية بالارتفاع في الإصابات، ونفهم أن المناعة غير كافية لتقليص انتشار الوباء والمتحورات الجديدة".
كما يرجع غنام ارتفاع الإصابات إلى عودة الحياة لطبيعتها بقرارات حكومية، واختلاط واكتظاظ الناس، وتخليهم عن الكمامات، وإجراءات الوقاية الصحية.
ويدعو الطبيب إلى التسريع بوتيرة التطعيم لكبح انتشار الفيروس سريعا، وكذلك إعطاء الجرعة الثالثة لمن يزيد عمره على 60 عاما، ثم توسيع التطعيم للفئات الأقل عمرا.
وعن مدى خطورة الموجة الجديدة من الفيروس خاصة مع اكتشاف المتحور أوميكرون، يقول غنّام "أوروبا في بداية الموجة الخامسة الآن، وكلما انتشر الوباء ظهرت سلالات جديدة. وهناك سلالات كثيرة تظهر وتختفي ولا يُسمع بها الناس لأنها غير خطيرة، مقابل سلالات كالمتحور الجديد، نحتاج إلى مزيد من الوقت لمعرفة مدى خطورتها".
ويعتقد غنام أن "السلالة الجديدة مقلقة لأن فيها الكثير من التحولات السريعة في وقت قصير عكس بقية المتحورات. وهذا يجعلها مُعدية أكثر وتنتقل بسرعة بين البشر وبين الدول، لذلك، فالتحولات السريعة للسلالة الجديدة قد تجعل اللقاحات غير فعالة أمامها، ومن هنا يأتي القلق والخطر".
نقره لعرض الصورة في صفحة مستقلة

مسافرة في مطار تامبو الدولي بمدينة جوهانسبرغ بجنوب أفريقيا التي تعتبر بؤرة المتحور الجديد لفيروس كورونا (رويترز)


تكييف اللقاحات القديمة

وفي وقت يُنسب فيه لعلماء جنوب أفريقيين قولهم إنهم عاجزون عن الجزم أن اللقاحات المتوافرة حاليا فعالة في محاربة المتحور "أوميكرون"، فما الحلول لمواجهته؟
يشرح الدكتور أحمد غنام أن التلقيح الأول صنع لمواجهة السلالة الأولى من كورونا، ولكن بما أن الفيروس الأول والسلالات المستجدة لديها بعض الخصائص المشتركة، فاللقاحات المتوفرة تبقى فاعلة حتى مع المتحور الجديد أوميكرون، وإن كانت بنجاعة أقل.
ولكن -حسب غنام- يبقى الخوف الأكبر من عدد التحولات السريعة للسلالة الجديدة التي قد تصل إلى 10 تحولات في فترة قصيرة، وهذا يجعلها تنتشر وتتعقد أكثر. لكنه قال إنه لابد من تحليلها وتدقيقها للحكم على خطورتها وحدّتها، "ويبقى الحل الأول والأخير في التلقيح وأخذ الاحتياطات اللازمة".

المصدر : الجزيرة نت -
عبد المجيد دقنيش

 

 


الباسل

يتولى القادة العسكريون مهمة الدفاع عن الوطن ، ففي أوقات الحرب تقع على عاتقهم مسؤولية إحراز النصر المؤزر أو التسبب في الهزيمة ، وفي أوقات السلم يتحمّلون عبء إنجاز المهام العسكرية المختلفة ، ولذا يتعيّن على هؤلاء القادة تطوير الجوانب القيادية لديهم من خلال الانضباط والدراسة والتزوّد بالمعارف المختلفة بشكل منتظم ، واستغلال كافة الفرص المتاحة ، ولاسيما أن الحياة العسكرية اليومية حبلى بالفرص أمام القادة الذين يسعون لتطوير أنفسهم وتنمية مهاراتهم القيادية والفكرية

   

رد مع اقتباس

قديم 01-12-21, 05:05 PM

  رقم المشاركة : 274
معلومات العضو
الباسل
المديــر العـــام

الصورة الرمزية الباسل

إحصائية العضو





الباسل غير متواجد حالياً

رسالتي للجميع

افتراضي أوروبا بين فكي المتحور أوميكرون والاحتجاجات الرافضة للقيود الصحية



 

أوروبا بين فكي المتحور أوميكرون والاحتجاجات الرافضة للقيود الصحية

بالتوازي مع مواجهتها المتحور الجديد، تعيش أوروبا موجة من الإضرابات والاحتجاجات الرافضة لإلزامية التطعيم وعودة الحجر الصحي ولجملة "الإجراءات الصحية المؤلمة".
نقره لعرض الصورة في صفحة مستقلة
بريطانيون يسيرون عبر جسر وستمنستر في لندن بعد الإعلان عن تدابير جديدة بسبب متحوّر أوميكرون (رويترز)


30/11/2021

باريس – تعيش أوروبا فزعا استدعى تشديد الإجراءات الوقائية وإغلاق الحدود، بعد أن سجلت معدلات الإصابة اليومية بفيروس كورونا ارتفاعا قياسيا، خاصة في ألمانيا وإيطاليا وبلجيكا وهولندا وبريطانيا، وسط مخاوف من موجات جديدة للوباء مع حلول فصل الشتاء.
وعلى غرار بريطانيا وألمانيا -اللتين تجاوز عدد الوفيات في كل منهما 100 ألف شخص- قفز الرقم في فرنسا إلى نحو 119 ألف وفاة، مطلع الأسبوع الجاري.

وفي حين حذرت منظمة الصحة العالمية من احتمال تسجيل 700 ألف وفاة جديدة بفيروس كورونا في أوروبا بحلول الربيع، أظهرت إحصائية رسمية نشرتها وكالة "فرانس برس" أن الوباء تسبب في وفاة أكثر من 1,5 مليون شخص في أوروبا. وتسببت الجائحة في وفاة أكثر من 5 ملايين شخص حول العالم منذ نهاية عام 2019.
نقره لعرض الصورة في صفحة مستقلة

نقل مصابين بفيروس كورونا في ألمانيا (غيتي)


المتحور المُقلق

وتزامنا مع اكتشاف المتحور الجديد الذي أطلقت عليه منظمة الصحة العالمية اسم "أوميكرون" (Omicron)، ووصفته بـ"المتحور المقلق"، أعلنت الدول الأوروبية تشديد الإجراءات الصحية وحظر الرحلات من جنوب أفريقيا وعدة دول مجاورة لها، تماشيا مع توصيف مفوضية الصحة الأوروبية للمتحور الجديد بأنه "خطير الانتشار".
ويواصل المتحور انتشاره في أوروبا، التي أصبحت وفق مراقبين "بؤرة عالمية للوباء"؛ فبعد اكتشاف أول حالة منه في بلجيكا نهاية الأسبوع الماضي، والاشتباه في حالات مماثلة بهولندا وألمانيا وبريطانيا، أعلنت الدانمارك -أول أمس الأحد- تسجيل إصابتين بسلالة "أوميكرون".
ورصدت إيطاليا، بدورها، أول إصابة بالمتحور الجديد، وأوضح المعهد الأعلى للصحة التابع للحكومة -مساء السبت الماضي- أن "العينة الإيجابية أُخذت من مريض أتى من موزمبيق".
وأكدت هولندا اكتشاف إصابة 13 مسافرا قدموا من جنوب أفريقيا يحملون المتحور نفسه. في حين أعلن مستشار الحكومة الألمانية لأزمة كورونا، إصابة مسافر عائد من جنوب أفريقيا بالمتحور "السريع الانتشار". وذلك في أعقاب إعلان ولاية بافاريا -أول أمس الأحد- عن إصابتين بالمتحور الجديد في مدينة ميونخ. والأمر عينه أعلنته وزارة الصحة التشيكية.

إجراءات عاجلة

على ضوء ذلك، أعلنت عدة دول أوروبية إجراءات عاجلة لمواجهة المتحور الجديد، استجابة للتحذيرات التي أطلقها المركز الأوروبي للوقاية من الأمراض الذي توقع ارتفاع الإصابات بكورونا في شهري ديسمبر/كانون الأول ويناير/كانون الثاني المقبلين ما لم تُتخذ إجراءات عاجلة لمواجهة الفيروس.
وفي ألمانيا، قال مستشار الحكومة لأزمة كورونا إن الإغلاق الشامل قد يكون ضروريا إذا لم يتجاوب المتحور الجديد مع اللقاحات. وعلّقت إيطاليا الرحلات القادمة من جنوب أفريقيا، وأمرت الإيطاليين العائدين من جنوب أفريقيا بالدخول في الحجر الصحي.
ولم تعلن فرنسا، لحد الآن، عن أي إصابة بالمتحور الجديد، لكنها عززت إجراءاتها الصحية في مواجهة الموجة الخامسة من كورونا. وبدأت السبت الماضي حملة التطعيم بالجرعة الثالثة للأشخاص الذين تزيد أعمارهم على 18 عاما، لكن وزير الصحة الفرنسي أوليفييه فيران استبعد -الخميس الماضي- العودة للإغلاق التام.
وفي المقابل، قالت رئيسة المفوضية الأوروبية أورسولا فون دير لاين -أول أمس الأحد- "إننا نخوض الآن سباقا مع الوقت لتحليل سلالة أوميكرون". لكنها أضافت أن "العلماء والشركات المصنعة للقاحات يحتاجون إلى أسبوعين أو 3 أسابيع لتكوين رؤية شاملة عن خصائص طفرات المتحور"، ودعت إلى الاستمرار في التلقيح ومواصلة الإجراءات الوقائية.
نقره لعرض الصورة في صفحة مستقلة

محطة لفحص كورونا في أحد شوارع فيينا حيث بدأت السلطات فرض قيود على الذين لم يتم تطعيمهم بالكامل (الأناضول)


احتجاجات عنيفة

وبالتوازي مع مواجهتها للمتحور الجديد، تعيش أوروبا موجة من الإضرابات والاحتجاجات الرافضة لإلزامية التطعيم وعودة الحجر في بعض الدول ولجملة "الإجراءات الصحية المؤلمة".
ففي النمسا، إثر إقرار الحجر الكامل -ليل أمس الاثنين- تظاهر نحو 40 ألف شخص في فيينا منددين "بالدكتاتورية"، تلبية لدعوة أطلقها حزب اليمين المتطرف، إضافة إلى مسيرة أخرى ضمت آلاف المتظاهرين في لينز شمالي البلاد.
وفي هولندا، اندلعت احتجاجات عنيفة اعتقل فيها العشرات، الأسبوع الماضي، في روتردام ولاهاي، نتيجة لفرض الإغلاق الجزئي، ومنع غير الملقحين من دخول بعض الأماكن.
وشهدت العاصمة البلجيكية بروكسل أيضا، الأسبوع الماضي، صدامات واحتجاجات شارك بها نحو 35 ألف متظاهر رافض للتدابير الجديدة.
وأما فرنسا، فقد قررت -يوم الجمعة الماضي- تأجيل فرض التطعيم الإلزامي للطواقم الطبية في جزر الأنتيل إلى 31 ديسمبر/كانون الأول المقبل، بعدما تسبب ذلك في أزمة اجتماعية غير مسبوقة تخللتها أعمال عنف لأيام.
وتعيش جزيرتا غوادلوب والمارتينيك الفرنسيتين -في البحر الكاريبي- احتجاجات عنيفة ضد فرض التطعيم الإلزامي على مقدمي الرعاية الطبية ورجال الإطفاء.

ما سبب ارتفاع الإصابات؟

يُرجع طبيب الأمراض القلبية في مستشفيات باريس الدكتور محمد غنّام أسباب ارتفاع معدلات الإصابة بكورونا في أوروبا بعد انحسارها إلى عدة أسباب، منها أن 70% من الأوروبيين أخذوا التطعيم، ولكن 30% لم يلقحوا حتى الآن. ويضيف أن "فاعلية اللقاحات متفاوتة، ويلعب غير الملقحين دورا سلبيا في وصول الفيروس إلى الملقحين الذين لم يحصنهم اللقاح".
ويقول غنام -للجزيرة نت- "إذا أضفنا إلى هذا كله أن مناعة اللقاحات تنقص مع مرور الزمن، ولا تكبح جماح انتشار الفيروس، نفهم هذه العودة القوية بالارتفاع في الإصابات، ونفهم أن المناعة غير كافية لتقليص انتشار الوباء والمتحورات الجديدة".
كما يرجع غنام ارتفاع الإصابات إلى عودة الحياة لطبيعتها بقرارات حكومية، واختلاط واكتظاظ الناس، وتخليهم عن الكمامات، وإجراءات الوقاية الصحية.
ويدعو الطبيب إلى التسريع بوتيرة التطعيم لكبح انتشار الفيروس سريعا، وكذلك إعطاء الجرعة الثالثة لمن يزيد عمره على 60 عاما، ثم توسيع التطعيم للفئات الأقل عمرا.
وعن مدى خطورة الموجة الجديدة من الفيروس خاصة مع اكتشاف المتحور أوميكرون، يقول غنّام "أوروبا في بداية الموجة الخامسة الآن، وكلما انتشر الوباء ظهرت سلالات جديدة. وهناك سلالات كثيرة تظهر وتختفي ولا يُسمع بها الناس لأنها غير خطيرة، مقابل سلالات كالمتحور الجديد، نحتاج إلى مزيد من الوقت لمعرفة مدى خطورتها".
ويعتقد غنام أن "السلالة الجديدة مقلقة لأن فيها الكثير من التحولات السريعة في وقت قصير عكس بقية المتحورات. وهذا يجعلها مُعدية أكثر وتنتقل بسرعة بين البشر وبين الدول، لذلك، فالتحولات السريعة للسلالة الجديدة قد تجعل اللقاحات غير فعالة أمامها، ومن هنا يأتي القلق والخطر".
نقره لعرض الصورة في صفحة مستقلة

مسافرة في مطار تامبو الدولي بمدينة جوهانسبرغ بجنوب أفريقيا التي تعتبر بؤرة المتحور الجديد لفيروس كورونا (رويترز)


تكييف اللقاحات القديمة

وفي وقت يُنسب فيه لعلماء جنوب أفريقيين قولهم إنهم عاجزون عن الجزم أن اللقاحات المتوافرة حاليا فعالة في محاربة المتحور "أوميكرون"، فما الحلول لمواجهته؟
يشرح الدكتور أحمد غنام أن التلقيح الأول صنع لمواجهة السلالة الأولى من كورونا، ولكن بما أن الفيروس الأول والسلالات المستجدة لديها بعض الخصائص المشتركة، فاللقاحات المتوفرة تبقى فاعلة حتى مع المتحور الجديد أوميكرون، وإن كانت بنجاعة أقل.
ولكن -حسب غنام- يبقى الخوف الأكبر من عدد التحولات السريعة للسلالة الجديدة التي قد تصل إلى 10 تحولات في فترة قصيرة، وهذا يجعلها تنتشر وتتعقد أكثر. لكنه قال إنه لابد من تحليلها وتدقيقها للحكم على خطورتها وحدّتها، "ويبقى الحل الأول والأخير في التلقيح وأخذ الاحتياطات اللازمة".

المصدر : الجزيرة نت -
عبد المجيد دقنيش

 

 


الباسل

يتولى القادة العسكريون مهمة الدفاع عن الوطن ، ففي أوقات الحرب تقع على عاتقهم مسؤولية إحراز النصر المؤزر أو التسبب في الهزيمة ، وفي أوقات السلم يتحمّلون عبء إنجاز المهام العسكرية المختلفة ، ولذا يتعيّن على هؤلاء القادة تطوير الجوانب القيادية لديهم من خلال الانضباط والدراسة والتزوّد بالمعارف المختلفة بشكل منتظم ، واستغلال كافة الفرص المتاحة ، ولاسيما أن الحياة العسكرية اليومية حبلى بالفرص أمام القادة الذين يسعون لتطوير أنفسهم وتنمية مهاراتهم القيادية والفكرية

   

رد مع اقتباس

قديم 01-12-21, 08:12 PM

  رقم المشاركة : 275
معلومات العضو
الباسل
المديــر العـــام

الصورة الرمزية الباسل

إحصائية العضو





الباسل غير متواجد حالياً

رسالتي للجميع

افتراضي غموض بشأن خطورته.. متحور أوميكرون يواصل الانتشار ومنظمة الصحة العالمية تتفاءل باللقاحات وتعلن أوروبا بؤرة لكورونا



 

غموض بشأن خطورته.. متحور أوميكرون يواصل الانتشار ومنظمة الصحة العالمية تتفاءل باللقاحات وتعلن أوروبا بؤرة لكورونا

نقره لعرض الصورة في صفحة مستقلة
قسم مخصص لعزل مصابي كورونا في مدينة برشلونة الأسبانية (غيتي)



1/12/2021

قللت منظمة الصحة العالمية من خطورة متحور أوميكرون، مبديّة تفاؤلها بفعالية اللقاحات، وأعلنت أن أوروبا أصبحت بؤرة لتفشي الجائحة، مما دفع دولا أوروبية لتشديد قيودها من ازدياد حالات الإصابة.
وقالت منظمة الصحة العالمية إنه لا يوجد دليل حتى الآن على تراجع فعالية اللقاحات في مواجهة المتحور أوميكرون، موضحة أن بعض المؤشرات تظهر أن معظم الإصابات به بسيطة.
وأضافت منظمة الصحة العالمية "لا حاجة لتطوير لقاحات جديدة، بل يكفي إجراء تعديلات بسيطة على اللقاحات الموجودة.. لدينا وسائل وأدوات متعددة لمنع انتشار متحور أوميكرون".
وقالت المنظمة أيضا إنه لا يوجد سبب للاعتقاد بأن فترة حضانة أوميكرون تختلف عن أي متحورات أخرى لفيروس كورونا.
وكشفت المنظمة أن بعض متحورات فيروس كورونا تنطوي على خطر متزايد لانتشار العدوى، موضحة أن متحور "دلتا" (Delta) أصبح المتحور الأكثر انتشارا لفيروس كورونا في الدول الأوروبية.
واعتبرت منظمة الصحة العالمية أن عدم المساواة في توزيع اللقاحات هو من أكثر الأسباب مدعاة للقلق في مواجهة الجائحة.
وفي السياق، قال مسؤول بمنظمة الصحة العالمية "نعمل مع خبرائنا لتحديد تأثير أوميكرون على انتقال العدوى وشدة المرض".
ومن جهتها، قالت شركة موديرنا إن جرعة اللقاح المعززة ضد المتحور أوميكرون قد تكون جاهزة في مارس/ آذار المقبل.

وقالت رئيسة الفريق الفني للوباء في منظمة الصحة العالمية ماريا فان كيركوف اليوم إن المنظمة تتوقع الحصول على مزيد من المعلومات خلال أيام حول مدى قدرة أوميكرون على الانتقال، وهي مدة أقصر بكثير من التي توقعت المنظمة الأسبوع الماضي أن يستغرقها الأمر والتي قدرتها "بأسابيع".
وقالت كيركوف في إفادة صحفية إن أحد السيناريوهات المحتملة هو أن السلالة الجديدة، التي اكتشفت لأول مرة في جنوب أفريقيا، قد تكون أكثر قابلية للانتقال من سلالة دلتا الشائعة.
وأضافت أنه لم يُعرف بعد ما إذا كان أوميكرون يتسبب في ظهور أعراض مرضية أشد على المصابين.
وصادقت منظمة الصحة اليوم الأربعاء على بدء مفاوضات بشأن معاهدة دولية للوقاية من الأوبئة في المستقبل، وذلك بعد موافقة بالإجماع في الجمعية العامة للمنظمة المكونة من 194 دولة عقب اجتماعات امتدت 3 أيام.
واعتبرت المنظمة أن الحظر الذي يُفرض بسبب الجائحة سيترك عبئا ثقيلاً على شعوب العالم ويمكنه أن يؤثر سلبا على الجهود الصحية العالمية من خلال تثبيط البلدان عن الإبلاغ عن البيانات الوبائية وتبادلها.
ودعت المنظمة المسافرين إلى البقاء حذرين ومتيقظين لأي علامات تخص الفيروس مع التطعيم والالتزام بالتدابير الصحية في جميع الأوقات.
من ناحيته، قال الأمين العام للأمم المتحدة أنتونيو غوتيريش إن غلق الحدود الذي يؤدي لعزل دول جراء كورونا إجراء عقابي وغير عادل ولا فعال، حسب وصفه.
وأضاف "لدينا الأدوات لضمان سفر آمن ويجب استخدامها لتجنب حالة تمييز في السفر جراء كورونا".
أما الرئيس الأميركي جو بايدن فقال مساء الأربعاء إن الأطباء والعلماء أكدوا أن أفضل طريقة للحماية من أوميكرون هي الجرعات المعززة من اللقاح.
وأضاف بايدن "سأعلن غدا خطة جديدة لمواجهة كورونا لن تتضمن إعادة الإغلاق بل توسيع نشر اللقاحات".
ونقلت وسائل إعلام أميركية أن كاليفورنيا سجلت أول إصابة بالمتحور أوميكرون في الولايات المتحدة.

أوروبا مركز الجائحة

من جهة أخرى، أعلنت منظمة الصحة العالمية أن أوروبا أصبحت مركزا لتفشي جائحة كورونا.
وقالت رئيسة المفوضية الأوروبية أورسولا فون دير لاين لقد حان الوقت للتفكير في اتخاذ قرار بإلزامية التطعيم في الاتحاد الأوروبي، مشيرة إلى أن العلماء يؤكدون أن اللقاحات والجرعات الإضافية توفر أكبر حماية ضد الوباء.
وأضافت "نحتاج إلى أسبوعين للحصول على معلومات دقيقة فيما يخص أوميكرون".
وأوضحت دير لاين أن هناك زيادة كبيرة في أعداد المصابين بفيروس كورونا، خصوصا ممن لم يتلقوا اللقاح.
وفي الأثناء، ذكرت رويترز أن السلطات الفرنسية تشتبه في وجود 13 حالة إصابة بمتحور أوميكرون على أراضيها.
كما أعلنت هولندا أن 14 مسافرا وصلوا نهاية هذا الأسبوع من جنوب أفريقيا مصابون بأوميكرون، في حين تم رصد حالة واحدة في سويسرا.
وفي المملكة المتحدة، وهي واحدة من أكثر الدول تضررا بالوباء، أعيد أمس الثلاثاء فرض إلزامية وضع الكمامة في وسائل النقل والمتاجر، وأصبح يتوجب على جميع الذين يصلون إلى بريطانيا الخضوع لاختبار ولحجر صحي حتى صدور النتيجة.
وقالت هيئة الصحة الدنماركية إنه تم اكتشاف إصابتين بالمتحور أوميكرون، ما يرفع إجمالي الإصابات في البلاد إلى 6 حالات، موضحة إن إحداها لدى شخص شارك في حفل ضم ألفي شخص، وسيتم إخضاع الجميع للفحوصات.
وأضافت السلطات الصحية الدنماركية اليوم أنه تم تسجيل 5120 إصابة جديدة بكورونا، وهي أعلى حصيلة يومية منذ بدء الجائحة.
وقالت وزارة الصحة في الدنمارك إن المسافرين القادمين جوا من الدوحة أو دبي سيخضعون لفحص إلزامي قبل أن يغادروا المطار.
وبدورها، سجلت ألمانيا اليوم أعلى عدد وفيات يومي بفيروس كورونا منذ منتصف فبراير/شباط الماضي، وذلك بعد رصد 67 ألفا 186 إصابة جديدة، و446 وفاة، وبهذا يصل إجمالي الوفيات إلى 101 ألف و790 حالة، كما رُصد 4 مصابين بأوميكرون، على الرغم من تلقيهم جرعة التطعيم كاملة.
وحذرت المستشفيات من أن عدد المرضى في وحدات الرعاية المركزة قد يصل إلى 6 آلاف بحلول عيد الميلاد، وهو ما يتجاوز ذروة بلغتها البلاد في الشتاء الماضي.
ووافقت الحكومة الاتحادية والحكومات المحلية في ألمانيا أمس الثلاثاء على اتخاذ إجراءات لمواجهة الموجة الرابعة من الوباء، ويشمل ذلك تكثيف حملة التطعيم وفرض قيود على التواصل، خاصة لغير المطعمين.
نقره لعرض الصورة في صفحة مستقلة
مطار كيب تاون في جنوب أفريقيا بات متوقفا عن العمل بعد تعطيل الرحلات (الأناضول)


حول العالم

وذكرت وكالة الأنباء السعودية اليوم الأربعاء أنه تم رصد أول حالة إصابة بأوميكرون لمواطن قادم من إحدى دول شمال أفريقيا، حيث تم عزل المصاب والأشخاص المخالطين له، وهي أول حالة إصابة بالمتحور الجديد يتم الإعلان عنها في المنطقة.
ونفت وزارة الصحة السعودية إمكانية العودة إلى الحجر الصحي، مشيرة إلى أنه في المراحل السابقة كانت هناك تخوفات كبيرة، إلا أن الأمر في الوقت الحالي لم يعد كذلك نظرا لانتشار اللقاحات والوعي المجتمعي.
وبعد ساعات، أعلنت وكالة أنباء الإمارات تسجيل أول إصابة بالمتحور أوميكرون في الدولة مساء الأربعاء.
وفي الولايات المتحدة، قال مدير المعهد الأميركي للأمراض المعدية إن جرعات اللقاح المعززة يمكن أن تكون مفيدة إزاء متحور أوميكرون.
وأعلنت مراكز الوقاية من الأمراض ومكافحتها، وهي أبرز وكالة صحية فدرالية في الولايات المتحدة، العمل على خفض مهلة إجراء الفحص إلى يوم واحد قبل الصعود إلى الطائرة لكل الركاب مهما كان وضع تلقيحهم.
وتفكر الوكالة الصحية أيضا في إجراءات "تتعلق بفحوصات بعد الوصول وبحجر صحي طوعي"، كما أعلنت مديرة مراكز الوقاية روشيل والنسكي الثلاثاء.
من ناحية أخرى، طلبت اليابان من شركات الطيران تعليق حجوزات السفر الجديدة للرحلات المتوجهة إلى أراضيها لمدّة شهر، حيث يتواصل اكتشاف المزيد من الإصابات.
كما أعلنت نيجيريا تسجيل أول 3 إصابات بالمتحور أوميكرون لدى أشخاص سافروا إلى جنوب أفريقيا.
وقبل بضع ساعات، أعلنت حكومة ولاية ساو باولو في جنوبي البرازيل تسجيل إصابتين بأوميكرون لدى مسافريْن وصلا من جنوب أفريقيا.
نقره لعرض الصورة في صفحة مستقلة

مركز لتقديم اللقاحات في جنوب أفريقيا التي انطلق منها أوميكرون (الأناضول)

المصدر : الجزيرة + وكالات


 

 


الباسل

يتولى القادة العسكريون مهمة الدفاع عن الوطن ، ففي أوقات الحرب تقع على عاتقهم مسؤولية إحراز النصر المؤزر أو التسبب في الهزيمة ، وفي أوقات السلم يتحمّلون عبء إنجاز المهام العسكرية المختلفة ، ولذا يتعيّن على هؤلاء القادة تطوير الجوانب القيادية لديهم من خلال الانضباط والدراسة والتزوّد بالمعارف المختلفة بشكل منتظم ، واستغلال كافة الفرص المتاحة ، ولاسيما أن الحياة العسكرية اليومية حبلى بالفرص أمام القادة الذين يسعون لتطوير أنفسهم وتنمية مهاراتهم القيادية والفكرية

   

رد مع اقتباس

إضافة رد

أدوات الموضوع

تعليمات المشاركة
لا تستطيع إضافة مواضيع جديدة
لا تستطيع الرد على المواضيع
لا تستطيع إرفاق ملفات
لا تستطيع تعديل مشاركاتك

BB code is متاحة
كود [IMG] متاحة
كود HTML معطلة

الانتقال السريع


الساعة الآن 12:19 PM


Powered by vBulletin® Copyright ©2000 - 2021, Jelsoft Enterprises Ltd. TranZ By Almuhajir
 

شبكـة الوان الويب لخدمات المـواقع