ملف خاص بكل تفاصيل الأحداث والمعلومات والتطورات لفيروس كورونا (كوفيد 19 ) (اخر مشاركة : الباسل - عددالردود : 270 - عددالزوار : 80683 )           »          لماذا أصاب متحور "أوميكرون" العالم بالهلع.. خبراء يجيبون (اخر مشاركة : الباسل - عددالردود : 0 - عددالزوار : 2 )           »          البرهان يتعهد من الفشقة بعدم التفريط في أي شبر من أرض السودان وإثيوبيا تنفي مهاجمة المنطقة (اخر مشاركة : الباسل - عددالردود : 0 - عددالزوار : 2 )           »          المعاهدة الدولية (اخر مشاركة : الباسل - عددالردود : 1 - عددالزوار : 4 )           »          أبرز بنود الاتفاق النووي بين إيران والقوى الدولية الكبرى عام 2015 (اخر مشاركة : الباسل - عددالردود : 0 - عددالزوار : 6 )           »          في الذكرى الـ74 لقرار التقسيم.. لماذا يلوّح الرئيس الفلسطيني بالعودة إلى قرار التقسيم 181؟ (اخر مشاركة : الباسل - عددالردود : 0 - عددالزوار : 2 )           »          مقال في وول ستريت جورنال: النووي الإيراني.. مفاوضو طهران يستمتعون بإذلال الأميركيين ولا يقدمون تنازلات (اخر مشاركة : الباسل - عددالردود : 0 - عددالزوار : 3 )           »          ناشونال إنترست: تقرير البنتاغون عن التطور العسكري والأمني في الصين.. قراءة بين السطور (اخر مشاركة : الباسل - عددالردود : 0 - عددالزوار : 2 )           »          البرهان يتفقد الجنود السودانيين على الحدود مع إثيوبيا و"لجان المقاومة" بالخرطوم تنفي لقاء حمدوك (اخر مشاركة : الباسل - عددالردود : 0 - عددالزوار : 3 )           »          "آبي" إثيوبيا.. "نبي" يواجه الانقلابات أم مستبد ذكي؟ (اخر مشاركة : الباسل - عددالردود : 3 - عددالزوار : 7 )           »          أوميكرون.. 3 أسئلة مهمة حول السلاسة المتحورة الجديدة (اخر مشاركة : الباسل - عددالردود : 0 - عددالزوار : 4 )           »          شرق أوكرانيا.. سيناريو جورجيا أم قره باغ؟ (اخر مشاركة : الباسل - عددالردود : 0 - عددالزوار : 3 )           »          وسط ذعر من تفشي أوميكرون.. دول تفرض قيودا وفايزر ترجح الحاجة لتطعيمات سنوية ضد كورونا (اخر مشاركة : الباسل - عددالردود : 0 - عددالزوار : 4 )           »          أديس أبابا على حافة السقوط.. هل يدمِّر آبي أحمد إثيوبيا؟ (اخر مشاركة : الباسل - عددالردود : 0 - عددالزوار : 35 )           »          على وقع احتدام المعارك.. إثيوبيا تنشد الدعم الأفريقي والأمم المتحدة تجلي رعاياها الدوليين (اخر مشاركة : الباسل - عددالردود : 0 - عددالزوار : 37 )           »         



 
العودة   ..[ البســـالة ].. > جـناح المعرفـــة > قســـم الثقافة الـعــامــــة
التعليمـــات قائمة الأعضاء وسام التقويم البحث مشاركات اليوم اجعل كافة الأقسام مقروءة
 


مجموعة الثمانى والتحديات

قســـم الثقافة الـعــامــــة


إضافة رد
 
أدوات الموضوع

قديم 08-07-09, 04:26 PM

  رقم المشاركة : 1
معلومات العضو
المنتصر
مشرف عام

الصورة الرمزية المنتصر

إحصائية العضو





المنتصر غير متواجد حالياً

رسالتي للجميع

افتراضي مجموعة الثمانى والتحديات



 

قمة مجموعة "الثماني" تبحث الازمة المالية والتحديات التي يواجهها العالم





المقدمة.
إنطلقت في مدينة اكويلا الإيطالية في 8 يوليو/تموز أعمال قمة الثماني الكبار وذلك في ظروف الأزمة المالية والإقتصادية العالمية. وستتمحور اجندة القمة حول تلك الازمة وسبل الخروج منها وتحديات عصرنا.


خصوم العولمة.


تنعقد هذه القمة وسط تجاذبات بين اطرافها حول ضرورة بناء نظام مالي عالمي جديد للخروج من الأزمة. وفي المقابل توّعد خصوم العولمة بتكثيف نشاطاتهم في آن واحد مع انعقاد القمة، خصوصا بعد المواجهات التي جرت مع الشرطة الإيطالية في روما. واعلنت الشرطة اعتقال حوالي 40 متظاهرا في العاصمة بعد قيامهم باغلاق الطرق وإضرام النيران في حاويات القمامة.


الازمة المالية العالمية.


تركت الازمة المالية العالمية اثرها في جدول اعمال القمة. فقد قال اركادي دفوركوفيتش مساعد الرئيس الروسي ان المرحلة الاولى من القمة سبتحث الازمة المالية العالمية وسبل الخروج منها، اما الثانية فستتطرق الى التحديات التي يواجهها العالم اليوم كالتغير المناخي والفقر، كما سيتناول الزعماء في لقائهم العلاقات السياسية الساخنة كالحد من انتشار الاسلحة النووية في ايران وكوريا الشمالية وقضايا الشرق الاوسط وافغانستان وباكستان ومشكلة القرصنة.

وافاد دفوركوفيتش أن المشاركين في قمة مجموعة الثماني الكبار سيبحثون مسائل التعاون بين منتجي النفط ومستهلكيه والدول التي تقوم بترانزيت النفط عبر أراضيها، بالإضافة إلى قضية شفافية سوق النفط.


روسيا تدعم المبادرات الصادرة عن قمة لندن.


قال الرئيس الروسي دميتري مدفيديف "نحن ندعم عددا من المبادرات التي صدرت عن قمة لندن مثلا مبادرة اعداد ميثاق مالي دولي ومعايير دولية. فندعو الى اصلاح صندوق النقد والبنك الدوليين والهيئات المالية الاخرى. وينطلق قريبا عمل منتدى الاستقرار المالي الذي يضم مجموعة دول العشرين والذي سيشكل ملتقى هاما جدا ستبحث فيه جميع المسائل المتعلقة بالاجندة المالية الدولية وتتخذ قرارات بصددها".

فكما في القمم السابقة تمت دعوة قادة عدد من الدول، لاسيما التي لها اقتصاد نام كالصين والهند والبرازيل واستراليا وكوريا الجنوبية الى هذه القمة، بالاضافة الى عدد من دول القارة الافريقية التي تحتاج اكثر من غيرها لدعم برامج التنمية والنهوض الاقتصادي فيها.


انعقاد القمة يتم وسط اجراءات امنية مشددة للغاية.



"تنعقد القمة وسط اجراءات امنية مشددة للغاية، وهذه الاجراءات لاتتخذ فقط في المنطقة التي من المقرر ان تنعقد فيها القمة ومحيطها، وانما في كافة الطرق المؤدية اليها والمدن المجاورة ،كما توجد مروحيات تحوم في اجواء المنطقة". ان كل هذه الاجراءات تتخذ لتأمين سلامة انعقاد المؤتمر والمشاركين فيه وتحسبا من حدوث نشاطات الحركات والمنظمات المناهضة للعولمة، خاصة وان خصوم العولمة يقيمون مظاهرات ومسيرات حاشدة في العديد من المناطق، وخصوصا في العاصمة روما" ان خصوم العولمة قرروا التحرك باتجاه مدينة لاكويلا للقيام بمظاهرات احتجاج".

 

 


 

المنتصر

يقول احد القادة القدماء وهويخاطب جنوده . ( اذا لم تكونوا مستعدين للقتال من أجل ما تروه عزيزاً عليكم , فسوف يأخذه أحد ما عاجلا أو اَجلا , واذا كنتم تفضلوا السلام على الحرية فسوف تخسرونهما معاً , واذا كنتم تفضلوا الراحة والرخاء والسلام على العدل والحرية فسوف تخسروهما جميعا ) .

   

رد مع اقتباس

قديم 08-07-09, 04:28 PM

  رقم المشاركة : 2
معلومات العضو
المنتصر
مشرف عام

الصورة الرمزية المنتصر

إحصائية العضو





المنتصر غير متواجد حالياً

رسالتي للجميع

افتراضي



 

نبذة عن مجموعة الثمانى الكبار.



تضم مجموعة "الثماني الكبار" اكثر الدول تطورا في المجال الصناعي وهي كل من بريطانيا العظمى والولايات المتحدة وألمانيا وفرنسا وإيطاليا وفرنسا واليابان وكندا وروسيا. واصبحت المجموعة تعقد القمم من هذا النوع ابتداءا من منتصف السبعينات، حين شهد الاقتصاد العالمي ازمة اقتصادية. وعقدت أول قمة للدول الكبار في نوفمبر/تشرين الثاني عام 1975 بمدينة رامبوي الفرنسية، حيث طرح كل من فاليري جيسكار ديستان رئيس فرنسا وهلموت شميدت مستشار ألمانيا مبادرة بعقد هذه القمة. وشاركت في اول اجتماع لها الولايات المتحدة واليابان وفرنسا وبريطانيا العظمى وألمانيا الاتحادية وإيطاليا. وفي عام 1976 وجهت دعوة لحضور القمة الثانية الى كندا. ومنذ ذلك الحين اطلقت على هذه القمم تسمية "السبع الكبار". ومنذ عام 1977 كانت المفوضية الاوروبية تحضر قمم "السبع الكبار" كضيف دائم لا يمتلك صفة العضوية.

وتعود الى دول "الثماني الكبار" في الوقت الحاضر نسبة ما يقارب 50% من التصدير العالمي وما يزيد عن 50% من الانتاج الصناعي العالمي. ولا تحظى المجموعة بالوضع القانوني للمنظمة الدولية، علما انها لا تقوم على معاهدة، ولا تتوفر لديها إمانة دائمة. وتترأس القمة طيلة السنة دولة تعقد القمة على اراضيها.

وتتخذ قرارات قمم "الثماني الكبار" كقاعدة عامة بالاجماع. و لا تتمتع تلك القرارات بقوة القانون الملزمة. لكنها تعد بمثابة توجيهات للمجتمع الدولي في القضايا المحورية لعصرنا.


زيادة الحضوروالاعضاء.


جرت العادة منذ عام 2001 ان توجه دعوات لحضور قمم "الثماني الكبار" الى زعماء الدول الاخرى. وفي الاونة الاخيرة يدور النقاش في اطار "الثماني الكبار" حول ضرورة زيادة عدد اعضائها، علما ان القضايا العالمية بحاجة الى دائرة اوسع للمشاركين.


مشاركة روسيا في قمم الثماني الكبار.


شارك الاتحاد السوفيتي الذي مثله أنذاك رئيسه ميخائيل غورباتشوف لاول مرة اجتماعات قمة "السبع الكبار" عام 1991 ، وذلك في القمة السابعة عشرة المنعقدة في لندن. وفي اعقاب القمة عقد اجتماع حضره زعماء الدول السبع الذي ناقش طرق مساهمة الاتحاد السوفيتي في اعادة بناء اقتصاده.

وفي عامي 1992 و1993 اجريت بعد عقد اجتماعات القمة لقاءات برئيس روسيا الاتحادية بوريس يلتسين . وتم في ميونيخ عام 1992 إقرار البيان السياسي "تشكيل الشراكة الجديدة" الذي شارك بوريس يلتسين في اعداده. وأبدت "السبع الكبار" آنذاك " اهتماما كبيرا بالوضع في دول الفضاء السوفيتي السابق، حيث اقرت بيانات تخص الوضع في قره باغ ومولدافيا واوسيتيا ودول البلطيق.

أقرت قمة "السبع الكبار" التي عقدت عام 1993 في طوكيو بيانا اقتصاديا تضمن قرارا بوضع برنامج خاص بتقديم المساعدة في خصخصة المؤسسات الصناعية الروسية واعادة تنظيمها.

وشارك بوريس يلتسين في مناقشة القضايا السياسية اثناء انعقاد قمتي عام 1994 و1995.واقترح سيلفيو برلوسكوني اثناء انعقاد قمة نابولي الايطالية عام 1994 قبول روسيا في نادي الدول الكبار انطلاقا من صيغة " 7+1 ". لكن هذه المبادرة لم تلق تأييدا لدى اعضاء النادي. لكن الفرصة اتيحت لروسيا في قمة عام 1995 في بهاليفكس الكندية بمناقشة القضايا السياسية جنبا الى جنب مع غيرها من اعضاء "السبع الكبار". وفي عام 1996 ترأس الوفد الروسي في قمة ليون الفرنسية رئيس وزرائها فيكتور تشيرنوميردين لانشغال يلتسين بالجولة الثانية للانتخابات الرئاسية في روسيا. وشاركت روسيا لاول مرة بصفتها عضوا يحظى بحقوق كاملة في قمة دنفر الامريكية عام 1997. واقترح بوريس يلتسين في تلك القمة عقد اجتماع اقتصادي في موسكو عام 1998 لمناقشة مشاكل الطاقة. كما ركز يلتسين على مسألة التعاون في مجال الاستخدام السلمي للفضاء الكوني والرقابة على حالة البيئة في القسم الشمالي للمحيط الهادئ. وانعكست مقترحات الجانب الروسي في البيان الختامي الصادر عن القمة. وابتداءا من عقد هذه القمة بالذات بدأ نادي " 7+1 " يتحول تدريجيا الى مجموعة "الثماني الكبار".

بعد انعقاد قمة برمنغهايم البريطانية عام 1998 بدأ ممثلون عن روسيا يشاركون في كافة اجتماعات "الثماني الكبار" واعداد البيانات الختامية وغيرها من الوثائق. وترسخت روسيا في قمة برمنغهايم نهائيا بصفتها عضوا في اطار "الثماني الكبار" حيث قدم الرئيس الروسي تقريرا في موضوع الطاقة العالمية. ووصف البيان الختامي الصادر عن القمة روسيا بانها ديموقراطية صناعية كبرى في العالم.

اثناء انعقاد قمة كولونيا الالمانية عام 1999 طرح بوريس يلتسين مبادرة بوضع رؤية جديدة في العلاقات الدولية بالقرن الحادي عشر بعد انتهاء الحرب الباردة.

كان الرئيس فلاديمير بوتين يمثل روسيا في قمم "الثماني الكبار" للأعوام 2000 – 2007 . وفي 15 – 17 يوليو عام 2006 عقدت في ضاحية بطرسبورغ مدينة ستريلنا اول قمة لمجموعة "الثماني الكبار" ترأسٍت فيها روسيا . وكان من اهم مواضيعها امن الطاقة ومكافحة الامراض المعدية والتعليم. وتم في اعقاب القمة اقرار 16 وثيقة، بما فيها وثائق بعناوين " امن الطاقة العالمي" والتعليم في المجتمعات الابتكارية بالقرن الحادي والعشرين" ومكافحة الفساد على المستوى الاعلى". ورمزت القمة الى انضمام روسيا النهائي الى مجموعة "الثماني الكبار". لكن ما زالت هيكلة واحدة لم تشارك فيها روسيا بشكل كامل، وهي اجتماع وزراء المالية.

في عام 2008 مثل دميتري مدفيديف روسيا لاول مرة في قمة طوكيو اليابانية . وادرجت في جدول اعمالها مسائل مثل مشكلة الانحباس الحراري وآثاره، وقضايا افريقيا، وازمة الغذاء العالمية. وتم توجيه دعوات لحضور القمة الى كل من زعماء استراليا والبرازيل والهند واندونيسيا والصين والمكسيك وجنوب افريقيا و والجزائر ومصر والسنغال وتنزانيا. والى جانب البيان الختامي تم اقرار بيان عن الامن الغذائي وبيان خاص بالوضع في الاقتصاد العالمي ومكافحة الارهاب.

وتضمن فصل البيان الختامي الخاص بالانحباس الحراري بندا ينص على ان التخفيض من انبثاق الغازات العادم بمقدار الضعف بحلول عام 2050 يجب ان يصبح هدفا مشتركا لبلدان الكوكب كلها. وينص فصل البيان الختامي الخاص بافريقيا على عزم الدول الاعضاء في "الثماني الكبار" على الزيادة من المساعدات المخصصة لاغراض التنمية بمقدار 25 مليون دولار سنويا بحلول عام 2010. وتضمن البيان الختامي لاول مرة بندا ينص على ضرورة نزع السلاح النووي.

 

 


المنتصر

يقول احد القادة القدماء وهويخاطب جنوده . ( اذا لم تكونوا مستعدين للقتال من أجل ما تروه عزيزاً عليكم , فسوف يأخذه أحد ما عاجلا أو اَجلا , واذا كنتم تفضلوا السلام على الحرية فسوف تخسرونهما معاً , واذا كنتم تفضلوا الراحة والرخاء والسلام على العدل والحرية فسوف تخسروهما جميعا ) .

   

رد مع اقتباس

قديم 08-07-09, 04:30 PM

  رقم المشاركة : 3
معلومات العضو
المنتصر
مشرف عام

الصورة الرمزية المنتصر

إحصائية العضو





المنتصر غير متواجد حالياً

رسالتي للجميع

افتراضي



 

لاكويلا الإيطالية تستعد لاستضافة قمة مجموعة " الثمانية الكبار".. في ظل استمرار معاناة مواطنيها.




تستعد مدينة لاكويلا الايطالية لاحتضان اجتماع قادة بلدان " الثمانية الكبار" من 8 الى 10 يوليو/تموز الحالي في ثكنة عسكرية تبعد بضعة كيلومترات عن وسط المدينة التي تعرضت لزلزال مدمر في أبريل/نيسان الماضي.

ومن المتوقع أن توحد قمة لاكويلا كلمة زعماء المجموعة حول قضية ايران وكيفية التعاطي مع هذا الملف النووي ، مع توقع ان يستمر الانقسام حول القضايا الاقتصادية، لا سيما المتعلقة بمعالجة الازمة المالية العالمية.

وبعد توجيه انتقادات شديدة لرئيس الوزراء الإيطالي سيلفيو برلسكوني بسبب أداء حكومته فيما يتعلق بتداعيات الزلزال الذي تعرضت له مدينة لاكويلا في أبريل/نيسان الماضي، أعلن برلسكوني عن خطة غير متوقعة لتوفير مساكن للعائلات التي تضررت من الزلزال.

ورغم مرور 3 أشهر على تعرض مدينة لاكويلا الإيطالية للزلزال المدمر الذي أودى بحياة نحو 300 شخص وتسبب في أضرار غير مسبوقة في البلاد منذ 3 عقود، تتواصل معاناة أكثر من 50 ألف مواطن فقدوا منازلهم وتم نقلهم إلى مخيمات الإغاثة أو إلى فنادق ومساكن مؤقتة، بينما تسابق الحكومة الإيطالية الزمن لإنهاء التحضيرات الخاصة باستضافة قمة "الثمانيةالكبار" في المدينة.

هذا الأمر أدى إلى إثارة غضب كل من المتضررين من الزلزال وعدد من أعضاء منظمات إنسانية تحتج على أسلوب تعامل برلوسكوني مع عواقب الزلزال وإهمال ترميم مركز المدينة الذي يضم عدداً من أهم المعالم التاريخية في إيطاليا.


ميركل: يجب توسيع هيكلية قمة الثمانية الكبار.


دعت المستشارة الألمانية أنجيلا ميركل إلى توسيع هيكلية قمة مجموعة "الثمانية الكبار" في المستقبل بناء على المتغيرات الدولية.

وقالت ميركل أثناء خطابها يوم 2 يوليو/تموز أمام مجلس النواب الألماني (البوندستاغ) ان القضايا العالقة أمام العالم الآن لا يمكن حلها فقط بواسطة الدول المتطورة صناعيا ، مشيرة الى أن ممثلي 5 دول نامية من القارة الأفريقية سيحضرون قمة المجموعة التي تستضيفها مدينة لاكويلا الإيطالية في القترة ما بين 8-10 من الشهر الجاري.



الخلاصة.
يذكر أن مجموعة الثمانية تضم الولايات المتحدة وكندا وبريطانيا وألمانيا وفرنسا وإيطاليا واليابان وروسيا. وسيشارك في قمة لاكويلا ايضا، بالاضافة الى رؤساء الدول الثمان، زعماء ما يسمى بمجموعة الخمس ( البرازيل والهند والصين والمكسيك وجمهورية افريقيا الجنوبية) ومصر.

 

 


المنتصر

يقول احد القادة القدماء وهويخاطب جنوده . ( اذا لم تكونوا مستعدين للقتال من أجل ما تروه عزيزاً عليكم , فسوف يأخذه أحد ما عاجلا أو اَجلا , واذا كنتم تفضلوا السلام على الحرية فسوف تخسرونهما معاً , واذا كنتم تفضلوا الراحة والرخاء والسلام على العدل والحرية فسوف تخسروهما جميعا ) .

   

رد مع اقتباس

قديم 09-07-09, 06:45 PM

  رقم المشاركة : 4
معلومات العضو
المنتصر
مشرف عام

الصورة الرمزية المنتصر

إحصائية العضو





المنتصر غير متواجد حالياً

رسالتي للجميع

افتراضي امهال ايران فى ملفها النووى



 

امهال ايران حتى سبتمبر/ ايلول لاحراز تقدم في ملفها النووي



لماذا المهلة؟
اعطى زعماء بلدان مجموعة " الثماني" طهران مهلة حتى سبتمبر/ايلول القادم من اجل تنفيذ قرارات المجتمع الدولي حول تسوية القضية النووية الايرانية. وجاء في البيان السياسي المشترك الصادر عن قمة المجموعة في اكويلا في 9 يوليو/تموز " اننا ندعو ايران بالحاح الى التعاون الكامل مع الوكالة الدولية للطاقة الذرية والبدء بتنفيذ قرارات مجلس الامن الدولي بدون اي تأجيل. وسيعطي الفرصة لتقييم الوضع اجتماع قمة " مجموعة الثماني" الذي سيعقد " على هامش الجمعية العامة لهيئة الامم المتحدة في الاسبوع الاول من عملها في سبتمبر/ايلول".

الاعتراف بحق ايران.
ويؤكد البيان على ان بلدان " الثماني" " تواصل الاعراب عن القلق البالغ بصدد الاخطار في مجال الانتشار الناجمة عن البرنامج النووي الايراني".
وجاء في البيان" نحن نعترف بأن ايران تتمتع بالحق في تطوير برنامجها النووي السلمي لكن تقع عليها ايضا المسئولية عن استعادة الثقة بالطابع السلمي الخالص لنشاطها النووي".

البحث عن الحل الدبلوماسى.
وأكد زعماء " الثماني" تمسكهم بالبحث عن حل دبلوماسي لقضية البرنامج النووي الايراني واستمرار ايران في عدم تنفيذ التزاماتها الدولية". كما رحبوا باستعداد الولايات المتحدة لبدء مفاوضات مباشرة مع طهران واقتراح " السداسية "(المانيا والصين وبريطانيا وروسيا والولايات المتحدة وفرنسا) المطروح على ايران حول استئناف المفاوضات وكذلك المشاركة البناءة لأطراف آخرى من مجموعة "الثماني" في هذه العملية.

وحدة الافعال.
وجاء في البيان " نحن نؤكد ضرورة وحدة الافعال على أساس سياسة متفق عليها . ونحن نأمل بأخلاص ان تستغل ايران هذه الامكانية لأعطاء الفرصة من اجل ايجاد حل للقضية النووية عن طريق المفاوضات ".

ادانت الرئيس الايرانى.
واعلن زعماء " الثماني" انهم يعانون كالسابق من القلق الشديد بصدد الاحداث في ايران ودعوا طهران الى " تسوية الوضع عن طريق الحوار الديمقراطي وعلى أساس سيادة القانون". وادينت في الوثيقة تصريحات الرئيس الايراني محمود احمدي نجاد بصدد انكار الهولوكوست .
ووافق قادة دول " الثماني" على ان من الواجب السماح الى السفارات الاجنبية في ايران بممارسة نشاطها بفعالية " بدون فرض اية قيود اعتباطية على الافراد وترهيبهم".

 

 


المنتصر

يقول احد القادة القدماء وهويخاطب جنوده . ( اذا لم تكونوا مستعدين للقتال من أجل ما تروه عزيزاً عليكم , فسوف يأخذه أحد ما عاجلا أو اَجلا , واذا كنتم تفضلوا السلام على الحرية فسوف تخسرونهما معاً , واذا كنتم تفضلوا الراحة والرخاء والسلام على العدل والحرية فسوف تخسروهما جميعا ) .

   

رد مع اقتباس

قديم 10-07-09, 03:08 PM

  رقم المشاركة : 5
معلومات العضو
المنتصر
مشرف عام

الصورة الرمزية المنتصر

إحصائية العضو





المنتصر غير متواجد حالياً

رسالتي للجميع

افتراضي



 

قمة الثماني الكبار تخصص 20 مليار دولار لمواجهة الأزمة الغذائية في البلدان الفقيرة


اختتم في 10 يوليو/ تموز في مدينة اكويلا الايطالية زعماء مجموعة الدول الثماني الكبار قمتهم باجتماع موسع مع رؤوساءِ الدول المدعوة والمنظمات الدولية المختلفة من بينها الجزائر ومصر وليبيا وجنوب إفريقيا والصين والهند، بالإضافة إلى هيئة الأمم المتحدة وصندوق النقد الدولي والبنك الدولي ومنظمة التجارة العالمية.

وجاء في بيان مشترك نشر عقب الإجتماع المذكور المكرس للقضايا التي تواجهها إفريقيا حاليا أن المشاركين في الإجتماع قرروا رصد 20 مليار دولار على مدى 3 سنوات لمواجهة الأزمة الغذائية في البلدان الفقيرة وقبل كل شيء في القارة الإفريقية.

واضاف البيان:

مازال القلق يساورنا بشأن الامن الغذائي العالمي وآثار الازمة المالية والاقتصادية وارتفاع اسعار المواد الغذائية في السنة الماضية، الذي يترك تأثيره فى الدول الاقل قدرة على مواجهة تفاقم المجاعة والفقر".

 

 


المنتصر

يقول احد القادة القدماء وهويخاطب جنوده . ( اذا لم تكونوا مستعدين للقتال من أجل ما تروه عزيزاً عليكم , فسوف يأخذه أحد ما عاجلا أو اَجلا , واذا كنتم تفضلوا السلام على الحرية فسوف تخسرونهما معاً , واذا كنتم تفضلوا الراحة والرخاء والسلام على العدل والحرية فسوف تخسروهما جميعا ) .

   

رد مع اقتباس

قديم 10-07-09, 03:10 PM

  رقم المشاركة : 6
معلومات العضو
المنتصر
مشرف عام

الصورة الرمزية المنتصر

إحصائية العضو





المنتصر غير متواجد حالياً

رسالتي للجميع

افتراضي



 

مدفيديف : يمكن بالجهود المشتركة فقط تحقيق النمو في الاقتصاد العالمي



أعلن الرئيس الروسي دميتري مدفيديف في مؤتمره الصحفي المنعقد في ختام قمة مجموعة " الثماني الكبار" في اكويلا يوم 10 يوليو/تموز ان جميع المشاركين في القمة خلصوا الى استنتاج مفاده ان الخروج من الازمة والنمو في الاقتصاد العالمي لن يتحققا الا بالجهود المشتركة.كما أكد المشاركون في القمة التزامهمم بقرارات قمتي مجموعة " العشرين " اللتين عقدتا في لندن وواشنطن.
وقال مدفيديف ايضا " لقد اشار الجميع الى الامور الايجابية التي تلاحظ في الاقتصاد العالمي".. لكن "لا يجوز الاخلاد الى الهدوء والطمأنينة. فما زال غير واضح فيما اذا اجتزنا ذروة الانحدار " مشيرا الى ان الازمة المالية والاقتصادية قد تركت بصماتها في عملنا كله في القمة.
وأعرب مدفيديف ايضا عن الامتنان الى القيادة الايطالية وسلفيو برلسكوني على " التنظيم الرائع للقمة" وقدم مجددا التعازي الى ذوي ضحايا الزلزال المدمر في اكويلا.

الاتجاهات الثلاثة لتطوير ( الثماني ).

ويعتقد الرئيس مدفيديف ان من الواجب ان تتطور مجموعة " الثماني" في ثلاثة اتجاهات أساسية هي: "اولا - تعزيز القاعدة القانونية للتعاون الدولي وهو ما ندعو اليه دوما لأنه بدون تحديد الاطر القانونية لن يتم التعاون بيننا".
"اما الاتجاه الثاني فهو اصلاح المؤسسات المالية و لدى الضرورة استحداث أخرى جديدة وكذلك الادوات الجديدة التي ستضمن التطور الطويل الاجل وتصحيح السياسة في مجال اقتصاد الجملة".
وحسب قوله فأن هناك حاجة لأصلاح ليس المؤسسات المالية فقط. وقد نحتاج الى تحديث المنظمات السياسية الدولية مثل هيئة الامم المتحدة. وفي الوقت نفسه رحب مدفيديف بتأكيد الولايات المتحدة الامريكية التي كانت سابقا غالبا ما تنتقد هيئة الامم المتحدة الدور على الرئيسي لهذه المنظمة.
وتابع الرئيس الروسي قائلا ان من الضروري لغرض مواصلة النشاط الفعال لمجموعة " الثماني" ان يتغير اسلوب التفكير. وأكد مدفيديف قائلا :" ثالثا ، ولربما هو احد اهم الاتجاهات - اصلاح الوعي ذاته والتخلي عن الافكار المقولبة التي هيمنت في المؤسسة العالمية في الاعوام الاخيرة".

مدفيديف يدعو الى تسوية المسألتين النوويتين لأيران وكوريا الشمالية بالطرق السياسية والدبلوماسية .

وأعلن الرئيس الروسي ان من الواجب تسوية المسألتين النوويتين لأيران وكوريا الشمالية بالطرق السياسية والدبلوماسية وقال " اننا تحدثنا عن عدم انتشار السلاح النووي وكذلك عن تنفيذ قرارات هيئة الامم المتحدة وانتهاك قرارات مجلس الامن الدولي من قبل بعض الدول ومنها كوريا الشمالية وايران. ونحن ننطلق من ان مثل هذا النوع من المشاكل يحب ان يعالج بالطرق السياسية والدبلوماسية مع الالتزام بالمبادئ الاساسية للقانون الدولي والقرارات الصادرة حولها".

قد تصدر روسيا بعد 5 - 10 اعوام حتى 50 مليون طن من الحبوب.

وقال دميتري مدفيديف ان روسيا يمكن ان تصدر بعد 5 - 10 اعوام حوالي 50 مليون طن من الحبوب سنويا.واضاف" اذا ما مضى كل شئ على ما يرام واذا ما تمكنا من تطوير صناعتنا الزراعية كما هي الحال الآن فلربما سنتمكن بعد مرور فترة من الوقت وبعد حوالي 5 - 10 اعوام من تصدير حتى 50 مليون طن من الحبوب الى الاسواق سنويا".
وأعلن الرئيس ايضا ان زعماء " الثماني الكبار" قرروا اعتماد مبلغ حوالي 20 مليار دولار لمكافحة الجوع في العالم خلال الاعوام الثلاثة القادمة. وقال" سيبلغ اجمالي الدعم في اطار التدابير الخاصة بضمان الامن الغذائي حوالي 20 مليار دولار. وقد اعلن في البداية مبلغ 15 مليار دولار لكن في نهاية المطاف قررنا في جلسة العمل بمشاركة ممثلي البلدان الافريقية والمنظمات المالية الدولية زيادته الى 20 مليار دولار".

روسيا تقلص انبعاث غازات الاحتباس الحراري بنسبة 50 بالمائة.

كما أكد مدفيديف ان روسيا ستقلص انبعاث غازات الاحتباس الحراري بنسبة 50 بالمائة على الاقل بحلول عام 2050. وذكر الرئيس من بين أهم الانجازات "اتخاذ قرار حول تقليص انبعاث غازات الاحتباس الحراري.علما أن القرار حول تقليص انبعاث الغازات بنسبة 80 بالمائة بحلول عام 2050 هو هدف صعب وطموح. فهذا يمكن ان يغير مسار تطور البشرية ". وحسب قوله فأن " لدى روسيا رؤيتها بشأن هذه العمليات : ونحن مستعدون للأسهام برصيدنا بأن نقلص الانبعاث بما لا يقل عن 50 بالمائة بحلول عام 2050 قياسا الى عام 1990 ".
وأعلن مدفيديف " سنصبو في الاعوام القريبة القادمة الى تقليص حجم انبعاث غازات الاحتباس الحراري بنسبة 10 - 15 بالمائة بحلول عام 2020 قياسا الى عام 1990. وقد اثارت هذه المعلومة ابتهاج زملائنا لأن بعض الشركاء ما زالوا في طور تحديد موقفهم من هذه القضية".
ولدى الحديث عما يسمى " التكنولوجيات الخضراء" اشار رئيس الدولة الى " ان روسيا تحتاج الى ذلك ليس من اجل كسب اعجاب الاطراف الاخرى في النادي الدولي بل من اجل تحديث اقتصادها نفسها. وقد ظهرت افكار شيقة كثيرة. فصاغت المكسيك مثلا فكرة " الصندوق الاخضر" وروسيا مستعدة للمشاركة في هذا /المشروع/ اذا ما اتفقنا نهائيا على كل شئ وبضمن ذلك حول المساهمة المادية".

مواصلة الحوار مع اوباما .

اعلن مدفيديف انه واصل في اثناء قمة " الثماني" الحوار الذي بدأ في موسكو مع باراك اوباما.وأعرب مدفيديف عن أمله في ان تعطي ثمارها زيارة اوباما الى روسيا الاتحادية التي تزامنت تقريبا مع انعقاد قمة " الثماني". وثمن كل التثمين مجددا نتائج مباحثات موسكو حيث تم الاتفاق على قضية الاسلحة الاستراتيجية الهجومية وترانزيت الامدادات العسكرية الى افغانستان عبر المجال الجوي الروسي وعلى التعاون الثنائي.
وأكد الرئيس الروسي على ان مباحثات موسكو مهمة على الاخص من وجهة نظر اشاعة الدفء في العلاقات الروسية - الامريكية حتى قياسا الى ما كانت عليه قبل نصف عام مضى حيث "كنا ننحدر تقريبا الى مستوى " الحرب البادرة" لكن الذنب في هذا لا يقع علينا".
واعترف مدفيديف بأن الحديث مع الرئيس الامريكي الحالي اوباما اسهل بكثير من الحديث مع الرئيس السابق جورج بوش. "بالاحرى ان التعامل مع جورج بوش الابن كان طيبا جدا فهو رجل صريح وسريع في اتخاذ القرارات لكن وياللأسف فان هذا لم يترك اي اثار بالنسبة الى العلاقات بيننا واذا ما توخيت الصراحة فأنه ترك عواقب سلبية في اغلب الاحيان".
وقال الرئيس الروسي " من هذه الناحية ، آمل في انني واوباما سنستمع ونتفهم احدنا الآخر بشكل أفضل ، على اي حال نحن نأمل في ان تنفذ القرارات التي اتخذت بموسكو والمواقف التي نوقشت هنا".واضاف قائلا :" لدي مع الجميع علاقات طيبة كما آمل، ولهذا لست اريد اعطاء اية احكام وصفية حول الاشخاص".وبرأيه ان لقاءات القمة فريدة وهي تمثل بالنسبة الي خبرة كبيرة في التعامل مع الزملاء.

 

 


المنتصر

يقول احد القادة القدماء وهويخاطب جنوده . ( اذا لم تكونوا مستعدين للقتال من أجل ما تروه عزيزاً عليكم , فسوف يأخذه أحد ما عاجلا أو اَجلا , واذا كنتم تفضلوا السلام على الحرية فسوف تخسرونهما معاً , واذا كنتم تفضلوا الراحة والرخاء والسلام على العدل والحرية فسوف تخسروهما جميعا ) .

   

رد مع اقتباس

قديم 10-07-09, 03:12 PM

  رقم المشاركة : 7
معلومات العضو
المنتصر
مشرف عام

الصورة الرمزية المنتصر

إحصائية العضو





المنتصر غير متواجد حالياً

رسالتي للجميع

افتراضي



 

مجموعة "الثماني" تنسق الجهود في مجال مكافحة القرصنة عند السواحل الافريقية



تستعد "مجموعة الثماني الكبار" لتنسيق الجهود في مجال مكافحة القرصنة البحرية عند سواحل شرق افريقيا حيث ان من شأن هذه القرصنة "ان تترك عواقب دولية واقليمية وخيمة".
وجاء في البيان المشترك الصادر عن قمة " الثماني" في اكويلا الايطالية يوم 9 يوليو/تموز " يجب ان يمارس النشاط في مجال مكافحة القرصنة في سياق الجهود الدولية الاستراتيجية والشاملة الرامية الى احلال وضمان الامن في البحر بمنطقة القرن الافريقي والقارة الافريقية بأسرها ، التي تجمع ما بين حماية الملاحة البحرية واتخاذ التدابير الفعالة من اجل درء افعال العنف في البحر والقرصنة".
وتعترف مجموعة "الثماني" بالدور الحيوي للأمن في البحر بالنسبة الى نقل المساعدات الدولية وممارسة التجارة وضمان التنمية والاستقرارالاقليمي وتدعم " المبادرات الدولية المطبقة من اجل هذا الغرض".
واستحسن زعماء " الثماني" زعامة كينيا في مجال ملاحقة واحتجاز القراصنة، كما اكدوا النية في تحسين التنسيق والتعاون مع شركات الملاحة من اجل ضمان تنفيذ التدابير الفعالة لحفظ الامن من اجل درء افعال القرصنة.
كما اشار الزعماء الى ان مكافحة القرصنة تتطلب اتخاذ التدابير المضادة القصيرة الاجل وكذلك الدعم الطويل الاجل من اجل اجتثاث اسبابها الجذرية.وتبرز من بين التدابير الملحة معالجة بعض المشاكل التي تواجه الصومال مثل غياب ابسط مستنلزمات الامن وضعف ادارة الدولة وضرورة تعزيز امن الموانئ ومكافحة تجارة المخدرات والسلاح والرقيق ومشاكل التلوث والصيد غير القانوني.
كما ان مجموعة " الثماني" مستعدة للتعاون مع الشركاء الدوليين وبرامج التنسيق الثنائية من اجل تحقيق الاهداف التي حددتها مجموعة الاتصال حول قضية القرصنة عند السواحل الصومالية وغير ذلك من الجهود المتعددة الاطراف .

 

 


المنتصر

يقول احد القادة القدماء وهويخاطب جنوده . ( اذا لم تكونوا مستعدين للقتال من أجل ما تروه عزيزاً عليكم , فسوف يأخذه أحد ما عاجلا أو اَجلا , واذا كنتم تفضلوا السلام على الحرية فسوف تخسرونهما معاً , واذا كنتم تفضلوا الراحة والرخاء والسلام على العدل والحرية فسوف تخسروهما جميعا ) .

   

رد مع اقتباس

قديم 10-07-09, 03:15 PM

  رقم المشاركة : 8
معلومات العضو
المنتصر
مشرف عام

الصورة الرمزية المنتصر

إحصائية العضو





المنتصر غير متواجد حالياً

رسالتي للجميع

افتراضي



 

افغانستان وباكستان تبقيان ضمن الاولويات الرئيسية لدى (مجموعة الثماني)


تبقى افغانستان وباكستان ضمن الاولويات الرئيسية لدى "مجموعة الثماني الكبار". وجاء في بيان المجموعة حول ذلك الصادر يوم 9 يوليو/تموز ان هذين البلدين يوجدان في ظروف متباينة ويواجهان تحديات خطيرة بالنسبة الى الامن والاستقرار ، ناجمة لحد كبير عن خطر المتطرفين والارهابيين العدوانيين الذي يتفاقم بسبب تجارة المخدرات والفقر والتطور الاقتصادي غير المتكافئ.


ويعتبر التعاون الاقليمي الفعال الشرط الضروري من اجل تحقيق النجاح في كلا البلدين والعنصر الحيوي للاستراتيجية الدولية في مجال احلال الاستقرار في افغانستان. ويرحب زعماء بلدان " الثماني" بنتائج مؤتمر موسكو لمنظمة شنغهاي للتعاون حول افغانستان ومؤتمر لاهاي المنعقد في مارس /آذار عام 2009 وكذلك المباحثات الثلاثية بمشاركة افغانستان وباكستان. وبهذا الصدد اصبح اللقاء الموسع لوزراء خارجية " الثماني" حول افغانستان وباكستان والبعد الاقليمي للوضع الذي عقد في ترييست في اطار الرئاسة الايطالية للمجموعة في 26 - 27 بمثابة " خطوة اخرى في الطريق نحو التقدم وفي تعزيز الثقة والتعاون التطبيقي الموجه نحو اقامة منطقة اكثر أمنا وديمقراطية وموحدة ومزدهرة ".
ورحب المشاركون في القمة بصورة خاصة بتحسن العلاقات بين افغانستان وباكستان و" تواصل تعزيز الثقة ومشاريع التعاون بينهما وكذلك المفاوضات الملموسة حول عقد اتفاقية تجارة الترانزيت بينهما قبل نهاية عام 2009".


وأشارت مجموعة " الثماني" الى ان انتخابات الرئاسة وانتخابات الاقاليم ستجري في افغانستان في الشهر القادم ودعت " سلطات افغانستان الى ان تضمن اجراء انتخابات جديرة بالثقة وواسعة التمثيل وآمنة تعكس ارادة الشعب الافغاني فعلا".. وجاء في البيان " نحن على استعداد لمساعدة الحكومة الافغانية الجديدة في مساعيها وندعوها الى مواصلة توطيد وتعزيز المؤسسات الديمقراطية وتطوير محاسبة المسئولين وتعزيز سيادة القانون واحترام التزاماتها الدولية في مجال حقوق الانسان على الصعيدين الوطني والمحلي والنضال بحزم ضد الفساد والارهاب وتجارة المخدرات وتقديم الخدمات الاساسية وتوفير الامكانيات الاقتصادية البديلة الى السكان".


وتؤيد مجموعة " الثماني " باكستان في نضالها ضد الارهابيين والمتطرفين العدوانيين. وجاء في الوثيقة" نحن نلتزم بان نعمل بشكل وثيق مع باكستان وهيئة الامم المتحدة والمنظمات الانسانية لدعم الاستراتيجية الشاملة لتقديم المساعدات والتأهيل والاعمار من اجل التخفيف من اعباء وضع السكان المدنيين الذين نزحوا من مواطنهم بنتيجة العمليات القتالية وكذلك العمل مع حكومة باكستان بهدف دعم التنمية الاقتصادية والاجتماعية وتطوير الادارة".

 

 


المنتصر

يقول احد القادة القدماء وهويخاطب جنوده . ( اذا لم تكونوا مستعدين للقتال من أجل ما تروه عزيزاً عليكم , فسوف يأخذه أحد ما عاجلا أو اَجلا , واذا كنتم تفضلوا السلام على الحرية فسوف تخسرونهما معاً , واذا كنتم تفضلوا الراحة والرخاء والسلام على العدل والحرية فسوف تخسروهما جميعا ) .

   

رد مع اقتباس

قديم 10-07-09, 03:19 PM

  رقم المشاركة : 9
معلومات العضو
المنتصر
مشرف عام

الصورة الرمزية المنتصر

إحصائية العضو





المنتصر غير متواجد حالياً

رسالتي للجميع

افتراضي



 

مجموعة ( الثماني ) تثمن عاليا عمل المركز الدولي لتخصيب اليورانيوم في انغارسك


ثمن زعماء مجموعة " الثماني" عاليا عمل المركز الدولي لتخصيب اليورانيوم في انغارسك والتقدم في مجال تأسيس بنك الوقود النووي. جاء ذلك في " البيان حول عدم الانتشار" الذي صادقت عليه قمة المجموعة في اكويلا يوم 9 يوليو/تموز.

وجاء في الوثيقة " نحن نثمن عاليا نشاط المركز الدولي لتخصيب اليورانيوم في انغارسك الذي اقيم بمبادرة روسيا، ونرحب بالتقدم في مجال تأسيس بنك الوقود النووي تحت ادارة الوكالة الدولية للطاقة الذرية وبالاقتراح الروسي حول استحداث احتياطي مضمون من اليورانيوم الضعيف التخصيب ومواصلة تطوير المشروع الالماني لأقامة مركز اقليمي متعدد الاطراف لتخصيب اليورانيوم .

كما نأخذ بنظر الاعتبار المبادرات لالاخرى، ومنها اقتراح اليابان حول اعداد منظومة من الاتفاقيات الاحتياطية بمعونة الوكالة الدولية للطاقة الذرية بهدف تأمين ارساليات الوقود النووي واقتراح بريطانيا حول الضمانات السياسية لعدم التدخل في الارساليات الخاصة بالعقود النووية التجارية واحتياطي الوقود النووي في الولايات المتحدة الذي تشكل من مادة مأخوذة من احتياطي الامن القومي".

ويشار في الوثيقة ايضا " بغية خفض اخطار الانتشار المتعلقة بأنتشار تكنولوجيات ومعدات واجهزة تخصيب اليورانيوم ومعالجة الوقود النووي المستهلك نرحب بالتقدمة في مجموعة المصدرين النوويين بشأن الاتفاق على آليات تعزيز الرقابة على تسليم هذه التكنولوجيات الى اطراف اخرى والاوضاع القائمة في مجال التخصيب والمعالجة".

ولدى الاشارة الى ان مجموعة المصدرين النووين لم تتوصل بعد الى اجماع في الرأي حول هذه المسألة اتفق زعماء " الثماني" على " انهم يوافقون على ان حصيلة المناقشات حول المجموعة المذكورة تتمثل في الاقتراحات النافعة والبناءة التي طرحت في اللقاء الاستشاري للمجموعة في 20 نوفمبر / تشرين الثاني عام 2008. واعلن زعماء مجموعة " الثماني":" اننا اتفقنا على ان نطبق لحين الانتهاء من هذا العمل في مجموعة المصدرين النوويين وخلال العام القادم البنود الواردة في هذا النص على الصعيد الوطني".

 

 


المنتصر

يقول احد القادة القدماء وهويخاطب جنوده . ( اذا لم تكونوا مستعدين للقتال من أجل ما تروه عزيزاً عليكم , فسوف يأخذه أحد ما عاجلا أو اَجلا , واذا كنتم تفضلوا السلام على الحرية فسوف تخسرونهما معاً , واذا كنتم تفضلوا الراحة والرخاء والسلام على العدل والحرية فسوف تخسروهما جميعا ) .

   

رد مع اقتباس

قديم 10-07-09, 03:21 PM

  رقم المشاركة : 10
معلومات العضو
المنتصر
مشرف عام

الصورة الرمزية المنتصر

إحصائية العضو





المنتصر غير متواجد حالياً

رسالتي للجميع

افتراضي



 

مجموعة (الثماني) تدعو الى تنسيق الجهود في مكافحة الارهاب والجريمة


اعرب زعماء مجموعة "الثماني" عن قلقهم لوجود صلات بين الارهاب وشبكات الجريمة المتعددة الجنسيات وأعلنوا عن ضرورة اجراء تنسيق أكبر للجهود الرامية الى مكافحة هذه الاخطار.

وجاء في البيان المشترك لزعماء " الثماني" " ان هذه الاخطار المتلازمة تتطلب تحسين استراتيجياتنا وتوفير الوسائل الهادفة وتنسيقا أكبر للجهود المتعددة الاطراف والمبادرات في مجال احلال النظام والقانون".

وورد في البيان" ان جوابنا الجماعي سيعد كالسابق في اطار اتفاقيات وبروتوكولات هيئة الامم المتحدة بهذا الصدد وبالتنسيق الوثيق مع مؤتمر البلدان الاطراف في اتفاقية باليرمو وغيرها من المنظمات المعنية التابعة لهيئة الامم المتحدة/ ومنها دائرة مكافحة الجريمة والمخدرات التابعة لهيئة الامم المتحدة/ والمنظمات الدولية المعنية مثل " الانتربول" وغيرها من المحافل الاقليمية".

وأشار زعماء الثماني الى ان العام الحالي يشهد الذكرى العاشرة لبدء المباحثات التي قادت الى المصادقة على اتفاقية باليرمو. وقد اصبحت هذه الاتفاقية مرحلة هامة في مكافحة الجريمة المنظمة وتجارة الرقيق وتهريب المهاجرين بالاخص النساء والاطفال.

علما ان عام 2009 يعتبر ايضا عام الذكرى السبعين لمولد جوفاني فالكوني النائب العام الايطالي الذي اغتالته المافيا في عام 1992 .

وقد اعتمد توجهه نحو الجانب المالي لمكافحة الجريمة المنظمة / وكان هدفه كشف المصالحى المالية والاقتصادية للعصابات الاجرامية/ كأساس للمبادئ والطرائق المتجسدة في اتفاقية باليرمو.

وقد ابدى وزراء العدل والداخلية في بلدان مجموعة " الثماني" تكريمهم لهذا القاضي الشجاع في اجتماعهم بروما في 28 - 30 مايو/أيار".
وأكد زعماء " الثماني" في البيان المشترك " اننا اذ نعترف بخدمات القاضي فالكوني وغيره من المناضلين في سبيل الشرف والأمن نؤكد تصميمنا الراسخ على مواصلة العمل على التنفيذ التام لأتفاقية باليرمو وبروتوكولاتها الاضافية مع ابداء اهتمام خاص بتلك البنود/ ومنها مصادرة اموال الشخصيات المعنوية ومقاضاتها/ الموجهة نحو الثروات المستحصلة بصورة اجرامية".

وأعلن الزعماء ايضا عن تصميمهم على التنفيذ التام لأتفاقية هيئة الامم المتحدة الخاصة بمكافحة الفساد واستخدام آلياتها من اجل قطع الطريق امام شبكات الاجرام الدولية واللصوص والارهابيين لأشاعة الفساد في دوائر الدولة بهدف تحقيق مآربها الاجرامية وكذلك تقوية التعاون الدولي في مكافحة الفساد وبضمنه اعادة الاصول المالية".

وأيد زعماء " الثماني" " المبادرات حول هذه القضايا والتي تمت المصادقة عليها في اطار مجموعة روما - ليون ومنتدى مجموعة الثماني حول مكافحة الارهاب والنضال الشامل ضد الجريمة المنظمة والفساد واللاشرعية".

علاوة على ذلك أكد الزعماءالتزامهم " بتنفيذ المبادرات حول تعزيز القدرات بهدف مساعدة البلدان التي تحتاج الى الدعم في نضالها ضد الجريمة المنظمة الدولية وبضمنه التعاون مع دائرة مكافحة الجريمة والمخدرات التابعة لهيئة الامم المتحدة وغيرها من المنظمات الدولية المعنية".

 

 


المنتصر

يقول احد القادة القدماء وهويخاطب جنوده . ( اذا لم تكونوا مستعدين للقتال من أجل ما تروه عزيزاً عليكم , فسوف يأخذه أحد ما عاجلا أو اَجلا , واذا كنتم تفضلوا السلام على الحرية فسوف تخسرونهما معاً , واذا كنتم تفضلوا الراحة والرخاء والسلام على العدل والحرية فسوف تخسروهما جميعا ) .

   

رد مع اقتباس

قديم 10-07-09, 03:23 PM

  رقم المشاركة : 11
معلومات العضو
المنتصر
مشرف عام

الصورة الرمزية المنتصر

إحصائية العضو





المنتصر غير متواجد حالياً

رسالتي للجميع

افتراضي



 

قمة (الثماني) تؤكد على أهمية احلال السلام الوطيد في الشرق الاوسط


اصدرت قمة الثماني المنعقدة في اكويلا بيانا حول الوضع في الشرق الاوسط أكدت فيه على الاهمية البالغة لاحلال السلام في هذه المنطقة والدعم الكامل للتسوية على أساس حل الدولتين.

وقد أكد زعماء " الثماني" في الاعلان "اننا ندعم الحل الذي ينص على اقامة دولتين ،وكذلك يؤكد ان السلام بين العرب والاسرائيليين ووجود دولة اسرائيل في ظروف السلام والامن واقامة الدولة الفلسطينية التي يمكن ان يقرر الفلسطينيون فيها مصيرهم ،يتفق مع المصالح الاساسية للمجتمع الدولي".

ورحب المشاركون في القمة " بالخطوات الاولى التي قام بها الجانبان في الاسابيع الاخيرة في هذا المنحى ودعوا الى " استئناف المفاوضات المباشرة بأسرع وقت ممكن حول جميع القضايا العالقة وفقا " لخارطة الطريق" وقرارات مجلس الامن الدولي ومبادئ مدريد بغية ان تقود الى الاتفاق الذي يسوي جميع قضايا احلال الوضع الدائم ويضع حدا لجميع الدعاوى من قبل الجانبين".

وجاء في الوثيقة " اننا ندعو الجانبين ايضا الى تنفيذ التزاماتهما وفقا ل" خارطة الطريق" - وبضمن ذلك التخلي كليا عن العنف والارهاب والتحريض وتجميد اعمال بناء المستوطنات ومنه " النمو الطبيعي " للمستوطنات، - وندعو البلدان العربية الى القيام بخطوات كبيرة بأتجاه تطبيع العلاقات مع اسرائيل وكذلك تقديم الدعم السياسي والاقتصادي الى السلطة الوطنية الفلسطينية. ونحن نؤكد ضرورة استعادة وحدة الصف الفلسطيني على قاعدة مبادئ " الرباعية" ونؤكد بحزم التزامنا الثابت بهذه المبادئ".

كما دعا زعماء " الثماني" الى الافراج فورا عن الجندي الاسرائيلي المخطوف جلعاد شاليط .

ويؤكد في البيان على ضرورة " فتح المعابر الحدودية فورا من اجل مرور ارساليات المساعدات الانسانية والسلع التجارية وكذلك تنقل الافراد الى ومن قطاع غزة ولكن بشكل يضمن أمن اسرائيل".

وجاء في البيان ان مجموعة " الثماني" ستواصل الجهود في مجال الدعم الشامل للسلطة الوطنية الفلسطينية وكذلك سنعمل على تنفيذ التزامات المجتمع الدولي في مجال تطوير الاراضي الفلسطينية في اطار موقف اقليمي أوسع".

ويرد في الوثيقة ايضا " نحن نأمل في احلال السلام الشامل بين اسرائيل وجميع جاراتها وبضمن ذلك على اساس مبادرة السلام العربية لعام 2002 التي ستغدو احد عناصر هذه العملية الاقليمية.

ونحن مستعدون لتقديم المعونة الى الاطراف بغية تحقيق هذه الاهداف. وندعو في هذا السياق الى اسئتناف مفاوضات السلام على المسارين السوري واللبناني ايضا. ونحن ندعم اقتراح روسيا الاتحادية بعقد مؤتمر دولي حول عملية السلام في الشرق الاوسط في عام 2009 على اساس المشاورات مع " الرباعية" والاطراف المعنية".

 

 


المنتصر

يقول احد القادة القدماء وهويخاطب جنوده . ( اذا لم تكونوا مستعدين للقتال من أجل ما تروه عزيزاً عليكم , فسوف يأخذه أحد ما عاجلا أو اَجلا , واذا كنتم تفضلوا السلام على الحرية فسوف تخسرونهما معاً , واذا كنتم تفضلوا الراحة والرخاء والسلام على العدل والحرية فسوف تخسروهما جميعا ) .

   

رد مع اقتباس

قديم 10-07-09, 03:25 PM

  رقم المشاركة : 12
معلومات العضو
المنتصر
مشرف عام

الصورة الرمزية المنتصر

إحصائية العضو





المنتصر غير متواجد حالياً

رسالتي للجميع

افتراضي



 

قادة الثماني والخماسي ومصر يصادقون على اعلان عام



اتفق المشاركون في إجتماع عمل بمشاركة قادة الدول الأعضاء في مجموعة الثماني الكبار ومجموعة الخماسي (الصين والهند والبرازيل وجنوب افريقيا والمكسيك)وكذلك مصر على إعلان مشترك يتسم بطابع عام.

جاء ذلك في اليوم الثاني من أنعقاد قمة مجموعة الدول الثماني الكبرى التي إنطلقت في 8 يوليو/ تموز بمدينة اكويلا الإيطالية.

وفي هذا السياق قال مصدر في الوفد الروسي المشارك في القمة إن الإعلان المذكور يحمل طابعا عاما، مشيرا إلى أن الحديث يدور فيه عن القضايا العالمية الملحة ومن بينها مسائل النمو الإقتصادي والتجارة والأموال الدولية.

كما ذكر المصدر أن خطب مندوبي " الخماسي" كانت عموما ايجابية ، ولكن غالبية الخطباء أشاروا الى انه لا تنفذ جميع قرارات مجموعة العشرين حول الامور المالية الدولية .

 

 


المنتصر

يقول احد القادة القدماء وهويخاطب جنوده . ( اذا لم تكونوا مستعدين للقتال من أجل ما تروه عزيزاً عليكم , فسوف يأخذه أحد ما عاجلا أو اَجلا , واذا كنتم تفضلوا السلام على الحرية فسوف تخسرونهما معاً , واذا كنتم تفضلوا الراحة والرخاء والسلام على العدل والحرية فسوف تخسروهما جميعا ) .

   

رد مع اقتباس

إضافة رد

الكلمات الدلالية (Tags)
مجموعة, والتحديات, الثمانى

أدوات الموضوع

تعليمات المشاركة
لا تستطيع إضافة مواضيع جديدة
لا تستطيع الرد على المواضيع
لا تستطيع إرفاق ملفات
لا تستطيع تعديل مشاركاتك

BB code is متاحة
كود [IMG] متاحة
كود HTML معطلة

الانتقال السريع


الساعة الآن 07:51 PM


Powered by vBulletin® Copyright ©2000 - 2021, Jelsoft Enterprises Ltd. TranZ By Almuhajir
 

شبكـة الوان الويب لخدمات المـواقع