ولد وردي" قائد قوات جبهة تيغراي (اخر مشاركة : الباسل - عددالردود : 0 - عددالزوار : 15 )           »          فصائل رحبت بها ومقربون من فتح: لا جديد فيها.. نشر تفاصيل وثيقة حماس للمخابرات المصرية (اخر مشاركة : الباسل - عددالردود : 0 - عددالزوار : 23 )           »          العثور على عبوة كانت معدة للتفجير بمهرجان خطابي لأردوغان (اخر مشاركة : الباسل - عددالردود : 0 - عددالزوار : 24 )           »          أحدث هجوم دموي.. مقتل أكثر من 30 في هجوم على حافلة ركاب وسط مالي (اخر مشاركة : الباسل - عددالردود : 0 - عددالزوار : 24 )           »          وحدة حاسوبية متكاملة تحوّل الهاتف الذكي إلى حاسوب محمول (اخر مشاركة : الباسل - عددالردود : 0 - عددالزوار : 24 )           »          كييف تطالب بدعم الغرب.. فما الذي يريده الغرب من أوكرانيا؟ (اخر مشاركة : الباسل - عددالردود : 0 - عددالزوار : 21 )           »          كورونا.. منظمة الصحة العالمية تؤكد أن أوميكرون شديد العدوى وشركة بيونتك تتفاءل بفعالية لقاحها (اخر مشاركة : الباسل - عددالردود : 0 - عددالزوار : 22 )           »          المخابرات الأميركية تتحدث عن هجوم محتمل مطلع 2022.. بايدن يتعهد بردع روسيا عن غزو أوكرانيا (اخر مشاركة : الباسل - عددالردود : 0 - عددالزوار : 24 )           »          الحرب الإثيوبية.. معارك متقطعة في إقليم أمهرة والجيش الفدرالي: أبعدنا الخطر عن أديس أبابا (اخر مشاركة : الباسل - عددالردود : 0 - عددالزوار : 21 )           »          نجاة حاكم ولاية بنجشير من انفجار في كابل (اخر مشاركة : الباسل - عددالردود : 0 - عددالزوار : 24 )           »          ملف خاص بكل تفاصيل الأحداث والمعلومات والتطورات لفيروس كورونا (كوفيد 19 ) (اخر مشاركة : الباسل - عددالردود : 276 - عددالزوار : 81749 )           »          سلاح إسرائيل على حدود طهران.. ماذا وراء التوترات بين أذربيجان وإيران؟ (اخر مشاركة : الباسل - عددالردود : 0 - عددالزوار : 46 )           »          أقرب من أي وقت مضى.. لماذا تسعى تركيا وأرمينيا إلى تطبيع علاقاتهما؟ (اخر مشاركة : الباسل - عددالردود : 0 - عددالزوار : 47 )           »          إيران وأذربيجان.. هل نشهد حربا باردة جديدة في القوقاز؟ (اخر مشاركة : الباسل - عددالردود : 1 - عددالزوار : 49 )           »          هل تخطّى وزير الدفاع رئيس الوزراء؟.. ما حقيقة ولاية الجيش على جهاز تنمية سيناء؟ (اخر مشاركة : الباسل - عددالردود : 0 - عددالزوار : 40 )           »         



 
العودة   ..[ البســـالة ].. > جـناح المعرفـــة > قســــــم الشــــخصيات الســــــياســـــــية
التعليمـــات قائمة الأعضاء وسام التقويم البحث مشاركات اليوم اجعل كافة الأقسام مقروءة
 


بذكرى رحيل "أبو كيمياء الفيمتو".. "أحمد زويل" بين عبقرية نوبل وحلم الرئاسة

قســــــم الشــــخصيات الســــــياســـــــية


إضافة رد
 
أدوات الموضوع

قديم 05-08-21, 07:55 PM

  رقم المشاركة : 1
معلومات العضو
الباسل
المديــر العـــام

الصورة الرمزية الباسل

إحصائية العضو





الباسل غير متواجد حالياً

رسالتي للجميع

افتراضي بذكرى رحيل "أبو كيمياء الفيمتو".. "أحمد زويل" بين عبقرية نوبل وحلم الرئاسة



 

بذكرى رحيل "أبو كيمياء الفيمتو".. "زويل" بين عبقرية نوبل وحلم الرئاسة

نقره لعرض الصورة في صفحة مستقلة
العالم الأميركي المصري أحمد زويل أثناء حصوله على جائزة نوبل في الكيمياء (الجزيرة)



2/8/2021

القاهرة – قدّم إنجازات عظيمة للعلم والبشرية، واشتبك مع السياسة المصرية وراوده حلم الرئاسة، في حين بقيت تهمة التطبيع والتعاون مع إسرائيل تلاحقه رغم نفيه المتكرر، هو العالم المصري أحمد زويل الملقب بـ "أبو كيمياء الفيمتو"، الذي رحل عن عالمنا في مثل هذا اليوم الثاني من أغسطس/آب 2016.
وزويل المولود في 26 فبراير/شباط 1946، حصل على الجنسية الأميركية عام 1982 قبل حصوله على نوبل عام 1999 في مجال كيمياء الفيمتو، لاختراعه ميكروسكوبا يقوم بتصوير الليزر في زمن مقداره فيمتوثانية، بما يمكّن من رؤية الجزيئات أثناء التفاعلات الكيميائية.
ورحل زويل عن عالمنا، في الولايات المتحدة بعد صراع مع المرض، عن عمر ناهز 70 عاما، حيث كان يعاني من ورم سرطاني في النخاع الشوكي، في حين أقامت له مصر جنازة عسكرية.



من دمنهور إلى كاليفورنيا

على إحدى ضفتي نهر النيل، عاش زويل طفولته بمدينة دمنهور الشمالية، حيث كان محاطا بمكانين عظيمين -حسبما ذكر في سيرته المنشورة على موقع جائزة نوبل- وهما: رشيد المدينة، التي اكتُشف فيها حجر رشيد (مفتاح معرفة الحضارة الفرعونية القديمة)، والإسكندرية (موطن العلم القديم) التي نشأ بها.
ولد زويل لأسرة ميسورة، وعلى باب غرفة الطفل الصغير، وضعت لافتة كتب عليها "الدكتور أحمد"، فعاشت الأسرة حلما كبيرا وصل به إلى العالمية.
ويصف زواجه من رفيقته السورية بالصدفة المفاجئة، قائلا إنه حين ذهب للحصول على جائزة الملك فيصل العالمية في السعودية عام 1989، التقى زوجته ديما لأول مرة، حيث كان والدها (شاكر الفحام) يتلقى نفس الجائزة في الأدب، ليتزوجا في نفس العام.
في طفولته، كان زويل مفتونا بعلم رياضيات الكيمياء، وظل عقله يسأل كيف ولماذا، فلم تجذبه العلوم الاجتماعية حيث أحب الرياضيات والميكانيكا والكيمياء، ومبكرا بدأ اختراعاته بجهاز صغير صنعه من موقد الزيت الخاص بوالدته لصناعة القهوة العربية، ليرى كيف يتحول الخشب إلى غاز محترق ومادة سائلة.
تخرج زويل في كلية العلوم بجامعة الإسكندرية بأعلى درجة جامعية "امتياز مع مرتبة الشرف الأولى"، وبعد عام واحد شجعه أساتذته على السفر للخارج، وبعد مراسلة عشرات الجامعات، قدمت له جامعة بنسلفانيا الأميركية منحة دراسية، وقد تطلب الأمر -من أجل السفر- طاقة هائلة منه لتجاوز الحواجز التنظيمية والبيروقراطية في ذلك التوقيت، لكنه تجاوزها ووصل أميركا بآمال كبيرة.
وبعد سنوات تجاوز العالم الراحل مشاعر ورغبة العودة لمصر التي تولدت لديه بحلول عام 1973 الذي شهد حربا بين مصر وإسرائيل، وفي العام التالي للحرب، حصل على درجة الدكتوراة من جامعة بنسلفانيا، ثم استكمل أبحاثه بجامعة كاليفورنيا، قبل أن ينضم عام 1976 لفريق عمل معهد كاليفورنيا للتكنولوجيا.

عبقرية نوبل

حصل زويل على جائزة نوبل في الكيمياء عام 1999، ليكون أول عربي يحصل على الجائزة في مجال العلوم؛ تقديرا لأبحاثه الرائدة في مجال علم الفيمتوثانية التي أسست علم كيمياء الفيمتو، وهي تكنولوجيا تصوير التفاعلات بين الجزيئات باستخدام أشعة الليزر.
وعلق زويل على ذلك التكريم في سيرته الذاتية، قائلا "لم أكن أتوقع أن أرى يوما صورتي بجانب الأهرامات على طابع بريد، وأن يطلق اسمي على المدرسة التي كنت التحق بها وأنا طفل صغير، وكذلك الطريق إلى مدينة رشيد، بالطبع لم أكن أحلم بمثل هذا التكريم الرائع بحصولي على جائزة نوبل وأنا طفل صغير مولعا بالعلوم".
ونشر زويل أكثر من 350 بحثا علميا في المجلات العلمية العالمية المتخصصة، وورد اسمه في قائمة الشرف بالولايات المتحدة التي تضم أهم الشخصيات التي ساهمت في النهضة الأميركية، باعتباره أهم علماء الليزر.
واختاره الرئيس الأميركي الأسبق باراك أوباما عام 2009، لينضم إلى مجلس مستشاري الرئيس للعلوم والتكنولوجيا، وفي العام نفسه، اختير ليكون أول مبعوث علمي للولايات المتحدة لمنطقة الشرق الأوسط.

كما حصل على العديد من الأوسمة والنياشين والجوائز العالمية لأبحاثه الرائدة -في علوم الليزر وعلم الفيمتو- التي حاز بسببها 31 جائزة دولية، أبرزها قلادة النيل العظمى (أعلى وسام مصري) وجائزة وولف الإسرائيلية في الكيمياء لعام 1993، التي أثارت ردود فعل عديدة.
وانضم عام 2013، إلى المجلس الاستشاري العلمي التابع للأمم المتحدة، وفي العام التالي، عٌين في المجلس الاستشاري الرئاسي المصري للباحثين والخبراء المتميزين.

يناير وحلم الرئاسة

في وقت مبكر من اندلاع تظاهرات ثورة 25 يناير/كانون الثاني 2011، اشتبك زويل مع السياسة والحراك الشعبي، حيث أذاع بيانا أيد فيه الثورة وتنحي الرئيس الأسبق حسني مبارك عن الحكم، وكان أحد أعضاء لجنة الحكماء التي تشكلت من مجموعة من مفكري مصر.
كان زويل يعتبر فترة حكم مبارك عالَما عم فيه الفساد والديكتاتورية والجهل، وكان متفائلا بمستقبل بلاده بعد ثورة يناير/كانون الثاني 2011.
وكما نجحت الثورة في الإطاحة بنظام الرئيس الأسبق حسني مبارك، توج ذلك زويل بافتتاح مدينة تحمل اسمه للعلوم والتكنولوجيا، وهي حلم ظل يراوده منذ حصوله على نوبل.
وخرجت المدينة العلمية إلى النور أواخر 2012، حين أصدر الرئيس الراحل محمد مرسي قرارا بقانون إنشاء مشروع مصر القومي للنهضة العلمية (مدينة زويل للعلوم والتكنولوجيا)، لكنها تعرضت لكثير من المشكلات الإدارية والقانونية لاحقا.
ومع الحراك الثوري ودخول البلاد عصر الانتخابات الديمقراطية الحرة، طرح اسم زويل مرشحا رئاسيا للبلاد، لكن تعديلات دستورية تم الاستفتاء عليها في مارس/آذار 2011 منعته قانونيا من الترشح، إذ كان من بينها مادة تشترط في المترشح للرئاسة ألا يحمل جنسية أخرى وألا يكون متزوجًا من سيدة أجنبية (وهو ما لا ينطبق على زويل).
وفي حوار متلفز، أشار زويل إلى أنه قبل تنحي مبارك، طالبه شباب من الثورة بالترشح للرئاسة، ورد عليهم أنه سيفكر في الأمر، موضحا أن تفكيره كان يعود بالأساس لرغبته في خدمة البلاد، ولكن التعديلات الدستورية جاءت "معيبة وأزعجته وجرحته بسبب التقليل من وطنيته، رغم حصوله على قلادة النيل العظمى وتوصيفه بأنه ابن مصر البار"، وفق قوله.
وخلال فترة حكم مرسي (2012 – 2013)، أكد زويل أن "جماعة الإخوان المسلمين ظلت 80 سنة تدافع عن مواقفها، وهناك حق لمرسي في إدارة البلد باعتباره منتخبا لـ4 سنوات، وعلينا القبول به".
لكن العالم المصري الراحل، عاد وأيد الإطاحة بمرسي في صيف 2013، وقال إنها "إرادة وثورة شعبية"، كما كتب مقالا عام 2014 لصحيفة "لوس أنغلوس تايمز"، دعا فيه الولايات المتحدة إلى تجنب قطع المساعدات الأميركية عن مصر، وهو القرار الذي اتخذته واشنطن باعتبار إطاحة الجيش بمرسي "انقلابا عسكريا".

تهمة التطبيع

عادة ما طرح اسم زويل في قائمة المطبعين مع إسرائيل، حيث أشارت تقارير ومقالات بحثية وصحفية محلية أنه ألقى في جامعات إسرائيلية محاضرات، وأعد أبحاثا مشتركة مع خبراء مع الجيش الإسرائيلي لتطوير منظومة صواريخ باستخدام الليزر.
ففي أواخر 2012، ذكر كتاب "أصدقاء إسرائيل في مصر" -ونشرت عنه أكثر من صحيفة محلية- أن زويل زار إسرائيل مرتين: الأولى للحصول على جائزة في الكيمياء، والثانية "بغرض مساعدة الجيش الصهيوني في تطوير منظومة صواريخ تعمل بالليزر (..) ومكث في معهد وايزمان بحيفا 6 أشهر للقيام بالمهمة الموكلة إليه، باعتباره عالما أميركيا استعارته إسرائيل من شقيقتها الكبرى الولايات المتحدة".
ووفق مواقع عبرية، حاز زويل عام 1993، جائزة "وولف برايز" وتسلمها في الكنيست الإسرائيلي عام 1993، وهو ما أشارت إليه أيضا السفارة الإسرائيلية بالقاهرة في نعيها له، إضافة لاختياره "محاضرا متميزا" بجامعة تل أبيب عامي 1992/1993.
وسبق أن صدرت دراسة للأكاديمي المصري محمد أشرف البيومي، أستاذ الكيمياء الفيزيائية بجامعة الإسكندرية وجامعة ولاية ميشيغان سابقا، بعنوان "العلم كأداة للهيمنة الأجنبية.. مشروع زويل نموذجا".
وجاء في الدراسة أن "زويل هو أحد تلاميذنا من دفعة 1967 بكلية العلوم جامعة الإسكندرية، قطعت صلتي به تماما منذ أن أصر على إحضار 4 علماء صهاينة إسرائيليين في مؤتمر الكيمياء الضوئية الذي نظمه مركز البحوث والدراسات العليا بالإسكندرية في يناير/كانون الثاني 1983".
وفي حوار مع معهد كاليفورنيا للتقنية، عام 2015، أشار زويل إلى عدم تردده في الذهاب إلى إسرائيل للحصول على جائزة علمية، قائلا إنه لن يعارض العلاقات الدبلوماسية لبلده الأم (مصر) مع إسرائيل، ويتمنى فصل العلم عن السياسة واستخدام العلم لحل مشاكل السياسة.
وفي أكثر من مناسبة، رد زويل على ما أثير عن عمله في إسرائيل ومساعدتها في تطويره منظومة الصواريخ والأسلحة النووية، وقال زويل إنه غير متخصص في هذا الأمر، كما أنه لم يعمل في إسرائيل طوال حياته كلها.
وتوفي زويل في الولايات المتحدة بعد صراع مع المرض، عن عمر ناهز 70 عاما، حيث كان يعاني من ورم سرطاني في النخاع الشوكي، في حين أقامت له مصر جنازة عسكرية بحضور الرئيس عبد الفتاح السيسي.


المصدر : الجزيرة نت



 

 


 

الباسل

يتولى القادة العسكريون مهمة الدفاع عن الوطن ، ففي أوقات الحرب تقع على عاتقهم مسؤولية إحراز النصر المؤزر أو التسبب في الهزيمة ، وفي أوقات السلم يتحمّلون عبء إنجاز المهام العسكرية المختلفة ، ولذا يتعيّن على هؤلاء القادة تطوير الجوانب القيادية لديهم من خلال الانضباط والدراسة والتزوّد بالمعارف المختلفة بشكل منتظم ، واستغلال كافة الفرص المتاحة ، ولاسيما أن الحياة العسكرية اليومية حبلى بالفرص أمام القادة الذين يسعون لتطوير أنفسهم وتنمية مهاراتهم القيادية والفكرية

   

رد مع اقتباس

قديم 05-08-21, 08:00 PM

  رقم المشاركة : 2
معلومات العضو
الباسل
المديــر العـــام

الصورة الرمزية الباسل

إحصائية العضو





الباسل غير متواجد حالياً

رسالتي للجميع

افتراضي



 

 

 


الباسل

يتولى القادة العسكريون مهمة الدفاع عن الوطن ، ففي أوقات الحرب تقع على عاتقهم مسؤولية إحراز النصر المؤزر أو التسبب في الهزيمة ، وفي أوقات السلم يتحمّلون عبء إنجاز المهام العسكرية المختلفة ، ولذا يتعيّن على هؤلاء القادة تطوير الجوانب القيادية لديهم من خلال الانضباط والدراسة والتزوّد بالمعارف المختلفة بشكل منتظم ، واستغلال كافة الفرص المتاحة ، ولاسيما أن الحياة العسكرية اليومية حبلى بالفرص أمام القادة الذين يسعون لتطوير أنفسهم وتنمية مهاراتهم القيادية والفكرية

   

رد مع اقتباس

قديم 05-08-21, 08:02 PM

  رقم المشاركة : 3
معلومات العضو
الباسل
المديــر العـــام

الصورة الرمزية الباسل

إحصائية العضو





الباسل غير متواجد حالياً

رسالتي للجميع

افتراضي



 

 

 


الباسل

يتولى القادة العسكريون مهمة الدفاع عن الوطن ، ففي أوقات الحرب تقع على عاتقهم مسؤولية إحراز النصر المؤزر أو التسبب في الهزيمة ، وفي أوقات السلم يتحمّلون عبء إنجاز المهام العسكرية المختلفة ، ولذا يتعيّن على هؤلاء القادة تطوير الجوانب القيادية لديهم من خلال الانضباط والدراسة والتزوّد بالمعارف المختلفة بشكل منتظم ، واستغلال كافة الفرص المتاحة ، ولاسيما أن الحياة العسكرية اليومية حبلى بالفرص أمام القادة الذين يسعون لتطوير أنفسهم وتنمية مهاراتهم القيادية والفكرية

   

رد مع اقتباس

قديم 05-08-21, 08:03 PM

  رقم المشاركة : 4
معلومات العضو
الباسل
المديــر العـــام

الصورة الرمزية الباسل

إحصائية العضو





الباسل غير متواجد حالياً

رسالتي للجميع

افتراضي



 

 

 


الباسل

يتولى القادة العسكريون مهمة الدفاع عن الوطن ، ففي أوقات الحرب تقع على عاتقهم مسؤولية إحراز النصر المؤزر أو التسبب في الهزيمة ، وفي أوقات السلم يتحمّلون عبء إنجاز المهام العسكرية المختلفة ، ولذا يتعيّن على هؤلاء القادة تطوير الجوانب القيادية لديهم من خلال الانضباط والدراسة والتزوّد بالمعارف المختلفة بشكل منتظم ، واستغلال كافة الفرص المتاحة ، ولاسيما أن الحياة العسكرية اليومية حبلى بالفرص أمام القادة الذين يسعون لتطوير أنفسهم وتنمية مهاراتهم القيادية والفكرية

   

رد مع اقتباس

قديم 05-08-21, 08:04 PM

  رقم المشاركة : 5
معلومات العضو
الباسل
المديــر العـــام

الصورة الرمزية الباسل

إحصائية العضو





الباسل غير متواجد حالياً

رسالتي للجميع

افتراضي



 

 

 


الباسل

يتولى القادة العسكريون مهمة الدفاع عن الوطن ، ففي أوقات الحرب تقع على عاتقهم مسؤولية إحراز النصر المؤزر أو التسبب في الهزيمة ، وفي أوقات السلم يتحمّلون عبء إنجاز المهام العسكرية المختلفة ، ولذا يتعيّن على هؤلاء القادة تطوير الجوانب القيادية لديهم من خلال الانضباط والدراسة والتزوّد بالمعارف المختلفة بشكل منتظم ، واستغلال كافة الفرص المتاحة ، ولاسيما أن الحياة العسكرية اليومية حبلى بالفرص أمام القادة الذين يسعون لتطوير أنفسهم وتنمية مهاراتهم القيادية والفكرية

   

رد مع اقتباس

قديم 05-08-21, 08:04 PM

  رقم المشاركة : 6
معلومات العضو
الباسل
المديــر العـــام

الصورة الرمزية الباسل

إحصائية العضو





الباسل غير متواجد حالياً

رسالتي للجميع

افتراضي



 

 

 


الباسل

يتولى القادة العسكريون مهمة الدفاع عن الوطن ، ففي أوقات الحرب تقع على عاتقهم مسؤولية إحراز النصر المؤزر أو التسبب في الهزيمة ، وفي أوقات السلم يتحمّلون عبء إنجاز المهام العسكرية المختلفة ، ولذا يتعيّن على هؤلاء القادة تطوير الجوانب القيادية لديهم من خلال الانضباط والدراسة والتزوّد بالمعارف المختلفة بشكل منتظم ، واستغلال كافة الفرص المتاحة ، ولاسيما أن الحياة العسكرية اليومية حبلى بالفرص أمام القادة الذين يسعون لتطوير أنفسهم وتنمية مهاراتهم القيادية والفكرية

   

رد مع اقتباس

قديم 05-08-21, 08:09 PM

  رقم المشاركة : 7
معلومات العضو
الباسل
المديــر العـــام

الصورة الرمزية الباسل

إحصائية العضو





الباسل غير متواجد حالياً

رسالتي للجميع

افتراضي



 

 

 


الباسل

يتولى القادة العسكريون مهمة الدفاع عن الوطن ، ففي أوقات الحرب تقع على عاتقهم مسؤولية إحراز النصر المؤزر أو التسبب في الهزيمة ، وفي أوقات السلم يتحمّلون عبء إنجاز المهام العسكرية المختلفة ، ولذا يتعيّن على هؤلاء القادة تطوير الجوانب القيادية لديهم من خلال الانضباط والدراسة والتزوّد بالمعارف المختلفة بشكل منتظم ، واستغلال كافة الفرص المتاحة ، ولاسيما أن الحياة العسكرية اليومية حبلى بالفرص أمام القادة الذين يسعون لتطوير أنفسهم وتنمية مهاراتهم القيادية والفكرية

   

رد مع اقتباس

قديم 05-08-21, 08:23 PM

  رقم المشاركة : 8
معلومات العضو
الباسل
المديــر العـــام

الصورة الرمزية الباسل

إحصائية العضو





الباسل غير متواجد حالياً

رسالتي للجميع

افتراضي



 

 

 


الباسل

يتولى القادة العسكريون مهمة الدفاع عن الوطن ، ففي أوقات الحرب تقع على عاتقهم مسؤولية إحراز النصر المؤزر أو التسبب في الهزيمة ، وفي أوقات السلم يتحمّلون عبء إنجاز المهام العسكرية المختلفة ، ولذا يتعيّن على هؤلاء القادة تطوير الجوانب القيادية لديهم من خلال الانضباط والدراسة والتزوّد بالمعارف المختلفة بشكل منتظم ، واستغلال كافة الفرص المتاحة ، ولاسيما أن الحياة العسكرية اليومية حبلى بالفرص أمام القادة الذين يسعون لتطوير أنفسهم وتنمية مهاراتهم القيادية والفكرية

   

رد مع اقتباس

إضافة رد

أدوات الموضوع

تعليمات المشاركة
لا تستطيع إضافة مواضيع جديدة
لا تستطيع الرد على المواضيع
لا تستطيع إرفاق ملفات
لا تستطيع تعديل مشاركاتك

BB code is متاحة
كود [IMG] متاحة
كود HTML معطلة

الانتقال السريع


الساعة الآن 11:18 AM


Powered by vBulletin® Copyright ©2000 - 2021, Jelsoft Enterprises Ltd. TranZ By Almuhajir
 

شبكـة الوان الويب لخدمات المـواقع