مراسم تقليد رتبة فريق أول بالقوات المسلحة المصرية عام 2018م (اخر مشاركة : الباسل - عددالردود : 0 - عددالزوار : 4 )           »          العرض العسكري للأسطول البحري الروسي بمناسبة ذكرى تأسيسه بتاريخ 25 يوليو 2021م (اخر مشاركة : الباسل - عددالردود : 0 - عددالزوار : 4 )           »          "ذراع تنفيذي" أم أعراف جديدة؟.. ما خلفيات جلسات المجلس الأعلى للدفاع بالقصر الجمهوري اللبناني؟ (اخر مشاركة : الباسل - عددالردود : 0 - عددالزوار : 8 )           »          إثر اختطاف طفلين من قبل مليشيات إثيوبية.. انقطاع الاتصال مع قائد عسكري شرقي السودان (اخر مشاركة : الباسل - عددالردود : 0 - عددالزوار : 4 )           »          كل شيء عن دواء أسترازينيكا للسكري بيدوريون الذي يعطى حقنة واحدة أسبوعيا (اخر مشاركة : الباسل - عددالردود : 3 - عددالزوار : 13 )           »          جدل المكاسب والخسائر الوطنية بمصر يتجدد بذكرى "ثورة يوليو" (اخر مشاركة : الباسل - عددالردود : 0 - عددالزوار : 11 )           »          العراق.. محادثات بشأن الوجود الأميركي واستهداف موقع للتحالف الدولي بكردستان (اخر مشاركة : الباسل - عددالردود : 0 - عددالزوار : 13 )           »          في ذكرى "ثورة يوليو".. ماذا حدث لبرنامج الصواريخ المصري "القاهر والظافر"؟ (اخر مشاركة : الباسل - عددالردود : 2 - عددالزوار : 12 )           »          أدب النضال ضد الاستعمار الأوروبي لأفريقيا (اخر مشاركة : الباسل - عددالردود : 1 - عددالزوار : 12 )           »          هذه الأداة تخبرك ما إذا كان برنامج التجسس الإسرائيلي بيغاسوس قد استهدف هاتفك (اخر مشاركة : الباسل - عددالردود : 0 - عددالزوار : 10 )           »          شهيد ومئات المصابين في اشتباكات مع الاحتلال بالضفة (اخر مشاركة : الباسل - عددالردود : 0 - عددالزوار : 10 )           »          أفغانستان.. بلينكن يحذر طالبان من السيطرة بالقوة والحركة تحمل واشنطن عواقب غاراتها (اخر مشاركة : الباسل - عددالردود : 0 - عددالزوار : 9 )           »          انطلاق الحوار الإستراتيجي الأميركي العراقي في واشنطن ولا حديث صريحا عن سحب للقوات (اخر مشاركة : الباسل - عددالردود : 0 - عددالزوار : 9 )           »          بين إسرائيل وأميركا وروسيا.. من يمتلك أفضل منظومات الصواريخ الدفاعية في العالم؟ (اخر مشاركة : الباسل - عددالردود : 0 - عددالزوار : 14 )           »          سيقتصر دورها على التدريب.. توقعات بإنهاء "البعثة القتالية" الأميركية في العراق بنهاية العام (اخر مشاركة : الباسل - عددالردود : 0 - عددالزوار : 15 )           »         



 
العودة   ..[ البســـالة ].. > جناح المواضــــيع العســـــــــكرية العامة > قســــــم التـــدريب العسكري
التعليمـــات قائمة الأعضاء وسام التقويم البحث مشاركات اليوم اجعل كافة الأقسام مقروءة
 


صناعة التدريب

قســــــم التـــدريب العسكري


إضافة رد
 
أدوات الموضوع

قديم 30-04-09, 11:18 AM

  رقم المشاركة : 1
معلومات العضو
الباسل
المديــر العـــام

الصورة الرمزية الباسل

إحصائية العضو





الباسل غير متواجد حالياً

رسالتي للجميع

افتراضي صناعة التدريب



 

صناعة التدريب

- التدريب .. مفهومه والحاجة إليه :
من المتفق عليه أن للتدريب أهمية كبيرة في مجال إعداد الكوادر البشرية العاملة وتأهيلهم فالمنشأة التي تريد أن تتميز عن مثيلاتها عليها أن توفر الكوادر الماهرة ، وهذا لا يمكن أن يتحقق لها إلا من خلال عمليات التدريب . وفي هذا المبحث سوف نتطرق إلى التدريب من خلال محورين هما :

أولاً .. مفهوم التدريب :
يعرف التدريب بأنه ذلك النشاط الإنساني المخطط له ويهدف إلى إحداث تغييرات في المتدربين من ناحية المعلومات والمهارات والخبرات والاتجاهات ومعدلات الأداء وطرق العمل والسلوك ..
ويشير هذا التعريف إلى الحقائق الآتية المتعلقة بمفهوم التدريب ، وأهمها :
1- أن التدريب نشاط إنساني .
2- إن التدريب نشاط مخطط له ومقصود .
3- إن التدريب يهدف إلى إحداث تغييرات في جوانب مختارة لدى المتدربين .
4- أن التدريب هو الوسيلة الأهم التي تؤدي إلى تنمية وتحسين الكفاية الإنتاجية للمنظمات .
5- أن التدريب من أفضل مجالات الاستثمار في الإنسان .
6- أن التدريب عملية مستقبلية .

ثانياً .. الحاجة إلى التدريب :
يعد التدريب في عالم المجتمعات والمؤسسات المعاصرة هو أداة التنمية ووسيلتها كما أنه الأداة التي إذا أحسن استثمارها وتوظيفها تمكنت من تحقيق الكفاءة والكفاية في الأداء والإنتاج ، وقد أظهرت نتائج العديد من الأبحاث أن للتدريب دوراً أساسياً في نمو الثقافة والحضارة عامة وتبرز أهمية ذلك باعتباره أساس كل تعلم وتطوير وتنمية للعنصر البشري ومن ثم تقدم المجتمع وبنائه .

وعن طريق التدريب يستمر الإعداد للمهنة طالما أن متطلباتها متغيرة بتأثير عوامل عدة كالانفجار المعرفي المتمثل في التقدم التقني في جميع مجالات الحياة وكذلك سهولة تدفق المعلومات من مجتمع إلى آخر ومن حضارة إلى أخرى ، وأن التدريب أثناء الخدمة هو الأساس الذي يحقق تنمية العاملين بصفة مستمرة بشكل يضمن القيام بمهامهم ومسؤولياتهم وواجباتهم بالشكل الذي يتناسب مع مستجدات أعمالهم التي لم تكن موجودة حين الإعداد قبل الخدمة ، فالتدريب يقدم معرفة جديدة ، ويضيف معلومات متنوعة ، ويعطي مهارات وقدرات ويؤثر على الاتجاهات ، ويعدل الأفكار ويغير السلوك ويطور العادات والأساليب .

وتبرز الحاجة إلى التدريب أثناء الخدمة في النقاط الآتية :
- أن التدريب أثناء الخدمة يهيئ الفرصة أمام المتدرب لاكتساب المعارف ومهارات جديدة في مجال عمله .
- أن التدريب أثناء الخدمة يساعد على تغيير الاتجاهات واكتساب اتجاهات إيجابية تجاه المهنة مما يؤدي إلى رفع الروح المعنوية وزيادة الإنتاجية في العمل .
- إطلاع المتدربين على كل ما هو جديد في مجال أداء المهنة .
- زيادة روح الانتماء لدى المتدربين تجاه مؤسساتهم لشعورهم أنهم العنصر الأهم في تطوير إنتاجيتها .
- إن التدريب أثناء الخدمة يكسب المتدرب أفاقاً جديدة في مجال ممارسة المهنة وذلك من خلال تبصيره بمشكلات المهنة وتحدياتها وأسبابها أو كيفية التخلص منها ،أو التقليل من آثارها على أداء العمل .

- الاحتياجات التدريبية :
تعريف الاحتياجات التدريبية :
هي مجموعة التغيرات المطلوب إحداثها في معلومات وخبرات العاملين لتجعلهم قادرين على أداء أعمالهم على الوجه الأكمل متمثلاً في معلومات المتدربين ومعارفهم ،وطرق العمل التي يستخدمونها ،ومعدلات الأداء ومهاراتهم في الأداء ، وسلوكهم ، واتجاهاتهم .
ويمثل تحديد الاحتياجات التدريبية العنصر الرئيس والهيكلي في صناعة التدريب إذ تمر دراسة تحديد الاحتياجات التدريبية بمرحلتين هما .
- الأولى / تحديد الاحتياجات التدريبية للمعلم أو المدير أو المشرف التربوي بهدف معرفة المحتاج إلى التدريب ونوع التدريب ومجال التدريب .
- الثانية / تصميم برامج التدريب التي تقابل تلك الاحتياجات للمعلم أو المدير أو المشرف التربوي .
وتعد الاحتياجات التدريبية من أهم الأمور التي تدفع النشاط التدريبي إلى تحقيق هدفه ، فكلما أمكن التعرف عليها وتحديدها بمنهجية علمية كلما أمكن تلبيتها ورفع كفاءة العاملين عن طريق التدريب .

أهمية تحديد الاحتياجات التدريبية في تحقيق أهداف المؤسسة التربوية :
تؤدي الاحتياجات التدريبية أهمية كبرى في نجاح أي منظمة من منظمات التدريب في تحقيق أهدافها وتتلخص هذه الأهمية في النقاط الآتية :
1- كونها العامل الحقيقي في رفع كفاءة العاملين في تأدية الأعمال المسندة إليهم
2- تعد الأساس الذي يقوم عليه أي نشاط تدريبي .
3- تعد العامل المؤشر الذي يوجه التدريب إلى الاتجاهات الصحيحة المناسبة .
4- تعد العامل الأساس في توجيه الإمكانات المتاحة للتدريب إلى الاتجاه السليم الصحيح
5- عدم التعرف على الاحتياجات التدريبية مسبقاً ، يؤدي إلى ضياع الجهد والمال والوقت المبذول في التدريب .
6- معرفة الاحتياجات التدريبية يسبق أي نشاط تدريبي مهني ويأتي قبل تصميم البرامج التدريبية وتنفيذها .

 

 


 

الباسل

يتولى القادة العسكريون مهمة الدفاع عن الوطن ، ففي أوقات الحرب تقع على عاتقهم مسؤولية إحراز النصر المؤزر أو التسبب في الهزيمة ، وفي أوقات السلم يتحمّلون عبء إنجاز المهام العسكرية المختلفة ، ولذا يتعيّن على هؤلاء القادة تطوير الجوانب القيادية لديهم من خلال الانضباط والدراسة والتزوّد بالمعارف المختلفة بشكل منتظم ، واستغلال كافة الفرص المتاحة ، ولاسيما أن الحياة العسكرية اليومية حبلى بالفرص أمام القادة الذين يسعون لتطوير أنفسهم وتنمية مهاراتهم القيادية والفكرية

   

رد مع اقتباس

قديم 30-04-09, 11:20 AM

  رقم المشاركة : 2
معلومات العضو
الباسل
المديــر العـــام

الصورة الرمزية الباسل

إحصائية العضو





الباسل غير متواجد حالياً

رسالتي للجميع

افتراضي



 

- مصادر التعرف على الاحتياجات التدريبية :
لمعرفة الاحتياجات التدريبية مصادر كثيرة من أهمها :
- مهام الوظيفة وواجباتها ومسئولياتها والمتطلبات الأساسية لشغلها .
- معدلات الأداء المطلوبة للوظائف ، وبمقارنتها بأداء المعلمين الذين يشغلونها تعتبر مصدر مهم من مصادر التعرف على الاحتياجات التدريبية .
- تقارير الأداء الوظيفي التي تحرر من قبل المدير المباشر أو المشرف التربوي .
- المستجدات والتطورات التي طرأت على الوظيفة تعد مؤشراً للاحتياجات التدريبية لمواكبة هذا التطور .
- آراء الرؤساء المباشرين .
- أهداف المؤسسة التربوية حيث تعطينا مؤشراً عاماً على الاحتياجات التدريبية اللازمة للعاملين لتحقيق هذه الأهداف .
- العاملون في الحقل التربوي هم أنفسهم أقدر الناس على تحديد احتياجاتهم التدريبية .
- الدراسات التي طبقت على العاملين في حقل التربية والتعليم لغرض تقدير احتياجاتهم التدريبية تعطينا مؤشراً عاماً على احتياجاتهم التدريبية .
وعند ترشيح أحد شاغلي الوظائف التعليمية لبرنامج تدريبي فهذا يقتضي تحديد احتياجاته التدريبية وفق الاستمارة المرفقة .

- تصميم برنامج التدريب :
سنقوم في هذا الجزء بتقديم صيغة مكتوبة لبرنامج التدريب تضم في ثناياها أهم العناصر التي تعد ضرورية لأي برنامج تدريبي مع إعطاء مثال إجرائي على كل خطوة من واقع برنامج تدريبي تم تصميمه بعنوان ( تطوير مهارات المدربين ) .
ومن الجدير ذكره أن هذه الخطوات قابلة للتعديل من المصمم / مختص التدريب من حيث محتواها وتسلسلها حسب طبيعة ومتطلبات الموقف التدريبي .

أولاً .. كتابة عنوان البرنامج ومعلوماته الأولية :
يتم اختيار البرنامج وتحديد عنوانه من خلال المرور بعمليات عدة :
1- دراسة وتحليل الوضع الراهن وذلك من خلال دراسة الاحتياجات التدريبية والتحليل الوصفي للوائح والأنظمة ، وكذلك بوساطة الحصول على استجابة المتدربين عن أسئلة الاستبانة التي يمكن أن تعد لهذا الغرض .
2- دراسة وتحليل الإمكانات المادية والبشرية و تحديد حجم الاحتياجات التدريبية .
والآن يمكن كتابة عنوان البرنامج على صفحة الغلاف وتاريخ النشر، ثم المدة التدريبية العامة التي سيتم خلالها ، ويكتب على صفحة الغلاف الجهة المشرفة على البرنامج ، وفي الصفحة الآتية يكتب فهرس المحتويات ومن ثم قائمة الأشكال والجداول .

ثانياً .. كتابة مقدمة البرنامج :
تهدف المقدمة عادة إلى تقديم الموضوع أو التمهيد النفسي لقبوله من القارئين ومن هنا وضع الكثيرون مواصفات للمقدمة منها :
1- أن تكون مقنعة في عرضها .
2- معقولة في طولها بحيث تتراوح ما بين صفحة واحدة إلى ثلاث صفحات تقريباً
3- مفيدة وشاملة ومتكاملة في عرضها لموضوع التدريب ، كأن يتناول المصمم نقاط تمهيدية تهم البرنامج مثل : خلفية البرنامج ، الحاجات التي دعت إلى تطويره ، أنواع الموظفين المتدربين وإعدادهم ، وعلاقة البرنامج بالبرامج السابقة واللاحقة ...
4- التدريب الزمني لمحتوى المقدمة : أي تمثل المقدمة بلغة مترابطة ثلاث حلقات زمنية لبرنامج التدريب : الماضي والحاضر والمستقبل .

ثالثاً .. مسوغات البرنامج :
لكل برنامج مقصود بذاته مسوغاته ، وهي الأسباب التي أدت إلى القيام به ودواعي تنفيذه أو اختياره بمواصفات معينة ، دون غيره من البرامج .
وإبراز مسوغات البرنامج يدل على وضوح الهدف أو الأهداف المقصودة في ذهن المسؤول عنه ، وتبين ارتباط هذا البرنامج بما سبق من إجراءات أو برامج وبما يليه ، وبالإضافة إلى ذلك - فقد يكون الأهم إنسانياً - تؤمن إقناع الآخرين بالحاجة إلى البرنامج وجدواه ، سواء أصحاب القرار في الموافقة عليه أو المستهدفين به .
ويمكن وضع السؤال الآتي ، والإجابة عنه تكون بمثابة مسوغات البرنامج التدريبي .
ما الأسباب التي دعتك إلى اختيار أو تصميم هذا البرنامج ؟
والآن لنعد إلى برنامج تطوير مهارات المدربين لنضع بعض المسوغات له :
1- تدل معظم نتائج البحوث والدراسات أن التدريب يسير بأسلوب تقليدي وأنه بعيد عن الأساليب العلمية الحديثة .
2- .................................................. .................................................. ....
3- .................................................. .................................................. ...

رابعاً .. كتابة المحتوى التدريبي :
المحتوى التدريبي : هو السرد الموضوعي للمعارف والحقائق والمفاهيم التي تساعد على اكتساب المهارات والاتجاهات وبناء ذلك على أسس تربوية فلسفية ، ومن مقومات المحتوى الجيد أن يسهم في قدرات المتدرب على انتقال أثر التدريب الذي يعد امتداداً للمقدرة على القيام بعملية التطبيق الفعلي للمواد التي اكتسبها أثناء التدريب وعندما نقول أن من مقومات المحتوى الجيد إسهامه في انتقال أثر التدريب ، فيجب التوكيد على أمور عدة أهمها :
1- تحديد الأهداف التدريبية .
2- وضوح الفكرة .
3- توظيف أداءات التعليم .
فالمحتوى التدريبي هو المادة العلمية التي تحدد طبيعة المعرفة وتطورها من وقت لأخر وكذلك توضيح طبيعة التعليم ، وترجمة ذلك كله إلى ممارسات تربوية عملية تطبق من خلال المحتويات عملياً .
وعملية تحديد المحتوى التدريبي يجب أن تتناسب وطبيعة المتدربين من حيث مستواهم ونوعية التدريب ، فإن كان المتدربون لهم خبرة طويلة فإن المادة العلمية ستكون مختصرة ، ويكون التركيز على التطبيقات والحالات الدراسية ، أما إذا كان المتدربون من ذوي الخبرات القليلة فإن المادة العلمية سوف تكون مكثفة وفي المثال الذي طرحناه فإن موضوعات التدريب يمكن أن تشمل بنوداً رئيسة مثل :
- تحديد الاحتياجات التدريبية .
- الأساليب التدريبية .
- تصميم البرامج التدريبية .

 

 


الباسل

يتولى القادة العسكريون مهمة الدفاع عن الوطن ، ففي أوقات الحرب تقع على عاتقهم مسؤولية إحراز النصر المؤزر أو التسبب في الهزيمة ، وفي أوقات السلم يتحمّلون عبء إنجاز المهام العسكرية المختلفة ، ولذا يتعيّن على هؤلاء القادة تطوير الجوانب القيادية لديهم من خلال الانضباط والدراسة والتزوّد بالمعارف المختلفة بشكل منتظم ، واستغلال كافة الفرص المتاحة ، ولاسيما أن الحياة العسكرية اليومية حبلى بالفرص أمام القادة الذين يسعون لتطوير أنفسهم وتنمية مهاراتهم القيادية والفكرية

   

رد مع اقتباس

قديم 30-04-09, 11:24 AM

  رقم المشاركة : 3
معلومات العضو
الباسل
المديــر العـــام

الصورة الرمزية الباسل

إحصائية العضو





الباسل غير متواجد حالياً

رسالتي للجميع

افتراضي



 

خامساً .. كتابة مقررات التدريب :
وهنا يتم تجزئه المحتوى التدريبي إلى دروس ومقررات تدريبية ويراعى في ذلك ما يأتي :
- تجزئة المادة التدريبية إلى نقاط ومفاهيم ومهارات متجانسة محدودة ، للمساعدة على تعلمها وتحصيلها دون جهد أو معاناة .
- تزويد المقررات بالتوضيحات والرسوم والجداول والصور المناسبة المساعدة في تقريبها لإدراك المتدربين
- تقسيم المقررات إلى قطاعات مميزة ، وتسمية كل منها بعنوان مناسب ، مع تقسيم كل قطاع إلى فقرات رئيسة فرعية في متناول فهم المتدربين .
ومهما يكن ، فإنه لابد أن يتناول المصمم عند كتابة المقررات التدريبية العناصر الآتية :
- رقم المقرر وعنوانه ضمن البرنامج التدريبي من مثل : الدرس الأول ، الثاني ...الخ
- يوم وتاريخ تنفيذه مع المتدربين .
- المدة الزمنية اللازمة لتنفيذه بالساعات والدقائق .
- المتطلبات السابقة للمتدربين .
- الهدف العام والأهداف الخاصة .
- المعارف المطلوبة بالأهداف أو السلوكيات الوظيفية التي سيجري التدريب عليها .
- النشاطات والتمارين التي تحقق تنفيذ الدرس .
- الوسائل التدريبية التي يمكن أن تحقق الهدف وتشمل الخدمات البشرية ، وطرق التدريب والتقنيات الأساسية .

سادساً ً .. شروط المشاركة والفئة المستهدفة من التدريب :
إن نجاح التدريب يعتمد إلى حد كبير على وجود متدرب مقتنع بأهمية التدريب وبحاجته إليه . وبوجود متدربين يشتركون في نفس الأهداف والخبرات والمستويات الوظيفية ، لذلك يمكن أن يضع المصمم شروطاً تتعلق باختيار المتدربين من أهمها :
- المستوى التعليمي .
- الخبرة العملية .
- العمل الفعلي عند الالتحاق بالتدريب .
- العمر .
- كيفية الترشيح للبرنامج .
- حوافز المتدرب .
- القدرات والمهارات المتوفرة لدى المتدرب .
وهنا يقال : يجب أن يتوافر في المرشح الآتي : وتذكر الشروط المطلوبة كما هو مبين أعلاه .
وفي الفئة المستهدفة تذكر الوظائف التي يستهدفها البرنامج : من مثل : مدير عام ، مشرف تربوي ، معلم ، وكيل مدرسة ، أمين مختبر ...الخ .

سابعاً .. اختيار المدربين :
يجب اختيار المدربين بعناية ، فالمدرب هو المسئول عن نجاح وتحقيق أهداف البرنامج التدريبي ويمكن وضع المعايير الآتية عند اختيار المدربين :
- الخبرة العلمية والعملية حول المهمة التي سيقوم بها .
- أن تتوفر لديه الرغبة في التدريب .
- المقدرة على الاتصال والتواصل وإيجاد علاقات إنسانية مع المتدربين .
- الذكاء .
- المقدرة على طرح الأفكار الإبداعية .
- المقدرة على التحليل ....الخ .

ثامناً .. مدة البرنامج :
عند تحديد مدة التدريب يؤخذ في الاعتبار العوامل الآتية :
- الأهداف المرجو تحقيقها .
- نوع البرنامج : تفرغ أو عدم تفرغ ، طويل الأجل ، قصير الأجل ، صباحي ، مسائي
- مكان التنفيذ : مراكز التدريب ، معهد الإدارة ، في منطقة تعليمية أخرى ، خارج المملكة ....الخ .
- عدد الساعات التدريبية المخصصة لتنفيذ البرنامج .
- حجم الأماكن التدريبية وعدد المتدربين .

تاسعاً .. آلية التنفيذ :
وهنا يمكن التحدث عن نوعين من البرامج :
الأول : البرامج التي يتم تصميمها في الإدارة العامة للتدريب التربوي والابتعاث أو التي تقدمها المؤسسات والشركات العالمية .
الثاني : ما يتم تصميمه في مراكز التدريب والإدارات العامة للتعليم في المناطق والمحافظات ، وكليات المعلمين .

النوع الأول : البرامج التي تصمم في إدارات التعليم في مركز الوزارة :
هنا يمكن مراعاة الجوانب الآتية :
- مراجعة البرنامج التدريبي وإعداد وصف محدد لكل مادة تدريبية .
- إعداد الحقائب التدريبية .
- اختيار فريق العمل .
- عقد اجتماع لفريق العمل لشرح خطوات التنفيذ والانطلاق للعمل .
- وصف مراحل عملية التنفيذ ( الجدولة الزمنية ) وهنا يمكن الإجابة عن التساؤلات الآتية:
- هل البرنامج عام لجميع المناطق أم خاص لمنطقة تعليمية ، فئة محددة ؟
- هل سيتم تجريب البرنامج أم سيتم تعميمه ؟
- ما الجدول الزمني لتنفيذ كل مرحلة من مراحله ؟

النوع الثاني : البرامج التي تصمم في المراكز وإدارات التعليم في المناطق :
هنا يبدأ التنفيذ الفعلي للبرنامج وغالباً ما يسير حسب وثيقة البرنامج المكتوبة ، ويراعى عند التنفيذ الخطوات الإجرائية الآتية :
1- توزيع معلومات وافية عن البرنامج كالأدلة والنشرات ووضع المعلومات والجداول والتعليمات بأماكن واضحة حتى يسهل تناولها من قبل الجميع .
2- عقد اجتماع مع المتدربين لتعريفهم بالبرنامج وتسهيلاته وهيئته التدريبية ، ومن ثم القيام بجولة سريعة في مواقع التدريب للتعرف على التسهيلات المتاحة .
3- التأكد من استعداد الجهات كافة ، والتأكد من صلاحية التجهيزات والمعدات والأجهزة ، وقاعات التدريب ......... الخ .
4- توزيع المتدربين إلى مجموعات وتعريفهم بأماكن تدريبيهم .
5- توزيع البرنامج اليومي على المتدربين ، وكذلك توزيع أعضاء هيئة التدريب لخططهم الخاصة بتدريس المواد التدريبية على المتدربين .
6- تحديد أساليب التدريب العملي ، ومدى ملاءمته لتنمية مهارات المتدربين
7- الاهتمام باليوم الأول من التدريب بخاصة الجوانب الإدارية ( التسجيل ، السكن ، قاعات التدريب ... )
8- تعريف المتدربين بوسائل التقويم والتطبيق .

- تقويم التدريب :
التقويم : عبارة عن عملية منظمة لجمع المعلومات في ضوء معايير علمية محددة بهدف إصدار حكم موضوعي على قيمة الأشياء مثل البرامج ، أو ممارسات الأشخاص أو ما يمتلكه الأفراد من معارف ومهارات واتجاهات من أجل التحسين والتطوير ، والتقويم بشكل عام يجيب عن الأسئلة الأربعة الآتية :
1- هل سعد المتدربون بالبرنامج ؟
2- هل تعلم المتدربون من البرنامج ؟
3- هل عدل المتدربون سلوكهم طبقاً لما تعلموه ؟
4- هل أثر تعديلهم للسلوك إيجابيا على نتائج تعلمهم ؟

مراحل عملية التقويم :
هناك تصنيفات عدة لعملية التقويم للبرامج التدريبية ، وهنا سنتحدث عن تطبيق التقويم حسب وقت إجرائه على النحو الآتي :
1- تقويم تمهيدي .
2- تقويم بنائي .
3- تقويم نهائي .
4- تقويم متابعة .

أولاً .. التقويم التمهيدي :
في هذه المرحلة يتم تحديد الاحتياجات التدريبية للمتدربين ، والتعرف على مستويات المتدربين وخلفياتهم وخبراتهم ، كما يمكن من خلاله تحديد الإمكانات المادية البشرية والمادية المتاحة للبرنامج التدريبي . والتقويم قبل التدريب يساعد على تحديد أهداف البرنامج ، واختيار الوسائل والأساليب الكفيلة لتحقيقها في ضوء الإمكانات البشرية والمادية المتاحة .

ثانياً .. التقويم البنائي :
ويستخدم هذا التقويم أثناء تخطيط البرنامج ويجري عند الانتهاء من كل جزء وهذا النوع من التقويم يساعد في :
1- إظهار الإيجابيات والسلبيات لكل جزء من أجزاء البرنامج وفي مراحله كافة .
2- توفير معلومات وتغذية راجعة عن تقدم المتدرب في كل نشاط من النشاطات التدريبية .
3- تلافي السلبيات أثناء عملية التطبيق .

 

 


الباسل

يتولى القادة العسكريون مهمة الدفاع عن الوطن ، ففي أوقات الحرب تقع على عاتقهم مسؤولية إحراز النصر المؤزر أو التسبب في الهزيمة ، وفي أوقات السلم يتحمّلون عبء إنجاز المهام العسكرية المختلفة ، ولذا يتعيّن على هؤلاء القادة تطوير الجوانب القيادية لديهم من خلال الانضباط والدراسة والتزوّد بالمعارف المختلفة بشكل منتظم ، واستغلال كافة الفرص المتاحة ، ولاسيما أن الحياة العسكرية اليومية حبلى بالفرص أمام القادة الذين يسعون لتطوير أنفسهم وتنمية مهاراتهم القيادية والفكرية

   

رد مع اقتباس

قديم 30-04-09, 11:28 AM

  رقم المشاركة : 4
معلومات العضو
الباسل
المديــر العـــام

الصورة الرمزية الباسل

إحصائية العضو





الباسل غير متواجد حالياً

رسالتي للجميع

افتراضي



 

ثالثاً .. التقويم النهائي :
يجري عادة بعد انتهاء البرنامج التدريبي ، ويتطلب هنا إصدار حكم إما باستمرار البرنامج أو تعديله أو إيقافه . وإصدار الحكم يتوقف على مقدار الأهداف المحققة من جراء تنفيذ البرنامج .

رابعاً .. المتابعة :
وهذا الجزء من التقويم من أهم المراحل ، ويهدف إلى تحديد أثر البرنامج على أداء المتدربين في الميدان التربوي ( داخل غرفة الصف، البيئة المدرسية ، ميدان الإشراف التربوي ) لفترة طويلة بهدف تحسين أدائهم .

- مجالات تقويم البرنامج التدريبي :
هناك مجالات أربعة لتقويم البرنامج التدريبي وهي :
1- تقويم البرنامج التدريبي لأبعاده كافة .
2- تقويم درجة تقدم المتدربين .
3- تقويم أداء المدربين .
4- تقويم أثر التدريب .

أولاً .. تقويم البرنامج التدريبي :
ويفضل التقويم في هذا المجال في مراحل ثلاثة : قبل التنفيذ ، وأثناء التنفيذ وبعد عملية التنفيذ .

قبل التنفيذ :
وهنا يتم تقويمه من خلال :
- دراسة أهدافه .
- درجة تحقيقه لحاجات المتدربين .
- دراسة محتوى التدريب ومواده التدريبية وتحليلها وفق الأهداف الموضوعة .

أثناء التنفيذ :
وهنا يمكن استخدام التقويم التكويني بهدف التأكد من أن البرنامج يسير بحسب الخطوات المرسومة وذلك لتلافي السلبيات وتعزيز الإيجابيات ، وتطوير النشاطات التدريبية وتعزيز أساليب التدريب التي تحقق حاجات المتدربين .

بعد التنفيذ :
هنا يتم التأكد من تحقيق أهداف البرنامج من خلال استخدام أدوات القياس الملائمة .

ثانياً .. تقويم درجة تقدم المتدربين :
وهنا تصمم أدوات القياس المختلفة أو الاختبارات بكافة أنواعها ، أو من خلال ملاحظة المتدربين أثناء عملية التدريب ، والتقويم في هذه المرحلة يتم باتجاهين : الأول : أثناء تنفيذ عملية التدريب لقياس درجة تفاعل المتدرب بعملية التدريب والنشاطات المختلفة ، والثاني : يهدف إلى تحديد الآثار التدريبية الموجودة في أدائهم .

ثالثاً .. تقويم أداء المدربين :
المدرب هو الأداة الرئيسة في عملية تنفيذ البرامج التدريبية وهنا ينصح بعملية إختيار المدربين بعناية ضمن ضوابط وشروط وبخاصة إتقان الكفايات التعليمية والتدريبية وهذا يتم عادة قبل تنفيذ البرنامج ، أما خلال عملية التنفيذ وبعده فيمكن تقويم المدرب من خلال أدوات القياس ، والتي تهدف إلى متابعة المدرب من حيث كفاياته التعليمية والتدريبية ودرجة ممارسته لمهارات التدريب وقياس السمات والقدرات الشخصية والعلمية والمهنية .

رابعاً .. تقويم أثر التدريب :
لا يكفي أن يتم التدريب في ورشات العمل ولكن يجب أن يتم تتبع التدريب داخل الميدان التربوي كما مر سابقاً وهنا يمكن استخدام أدوات القياس كالاستبيانات أو الملاحظة العملية ( زيارات الرؤساء والمشرفين ) أو من خلال نتائج تحصيل المتدربين قبل التدريب وبعده أو من خلال إجراء المقابلات وسجلات المدرسة .

- أساليب تقويم أثر التدريب :
هنا يمكن استخدام أساليب التقويم المختلفة لتقويم عناصر البرنامج التدريبي كافة وأهم هذه الأساليب هي : الملاحظة ، الاختبارات ، المقابلة ، الاستفتاء ، التقويم الذاتي ، الزيارات الميدانية ، السجلات والتقارير وأدوات القياس .

 

 


الباسل

يتولى القادة العسكريون مهمة الدفاع عن الوطن ، ففي أوقات الحرب تقع على عاتقهم مسؤولية إحراز النصر المؤزر أو التسبب في الهزيمة ، وفي أوقات السلم يتحمّلون عبء إنجاز المهام العسكرية المختلفة ، ولذا يتعيّن على هؤلاء القادة تطوير الجوانب القيادية لديهم من خلال الانضباط والدراسة والتزوّد بالمعارف المختلفة بشكل منتظم ، واستغلال كافة الفرص المتاحة ، ولاسيما أن الحياة العسكرية اليومية حبلى بالفرص أمام القادة الذين يسعون لتطوير أنفسهم وتنمية مهاراتهم القيادية والفكرية

   

رد مع اقتباس

إضافة رد

الكلمات الدلالية (Tags)
التدريب, صناعة

أدوات الموضوع

تعليمات المشاركة
لا تستطيع إضافة مواضيع جديدة
لا تستطيع الرد على المواضيع
لا تستطيع إرفاق ملفات
لا تستطيع تعديل مشاركاتك

BB code is متاحة
كود [IMG] متاحة
كود HTML معطلة

الانتقال السريع


الساعة الآن 08:03 PM


Powered by vBulletin® Copyright ©2000 - 2021, Jelsoft Enterprises Ltd. TranZ By Almuhajir
 

شبكـة الوان الويب لخدمات المـواقع