القوات المسلحة بدولة الامارات العربية المتحدة (اخر مشاركة : الباسل - عددالردود : 1 - عددالزوار : 9482 )           »          الظفرة.. ماذا تعرف عن القاعدة العسكرية الأميركية الفرنسية بالإمارات؟ (اخر مشاركة : الباسل - عددالردود : 0 - عددالزوار : 6 )           »          ملف خاص بكل تفاصيل الأحداث والمعلومات والتطورات لفيروس كورونا (كوفيد 19 ) (اخر مشاركة : الباسل - عددالردود : 300 - عددالزوار : 87595 )           »          الجبهة الشعبية لتحرير تيغراي (اخر مشاركة : الباسل - عددالردود : 0 - عددالزوار : 5 )           »          الصراع في تيغراي: تعرف على الجماعات المسلحة التي وحدت صفوفها ضد حكومة أبي أحمد (اخر مشاركة : الباسل - عددالردود : 0 - عددالزوار : 7 )           »          متمردو تيغراي يعلنون تجدد القتال بمنطقة عفر والحكومة الإثيوبية تحملهم المسؤولية (اخر مشاركة : الباسل - عددالردود : 0 - عددالزوار : 5 )           »          الخارجية الأميركية تجيز صفقة عسكرية محتملة لمصر بـ2.5 مليار دولار (اخر مشاركة : الباسل - عددالردود : 0 - عددالزوار : 5 )           »          بوركينا فاسو.. العالم يدين الانقلاب ويطالب الجيش باحترام الدستور (اخر مشاركة : الباسل - عددالردود : 0 - عددالزوار : 6 )           »          لوموند: خيارات بوتين في أوكرانيا.. تدخل عسكري أم تصعيد دبلوماسي أم هجوم إلكتروني؟ (اخر مشاركة : الباسل - عددالردود : 0 - عددالزوار : 6 )           »          سعد زغلول.. كيف قاد المُلاك والفلاحين في مواجهة الاستعمار؟ (اخر مشاركة : الباسل - عددالردود : 0 - عددالزوار : 8 )           »          أزمة أوكرانيا.. الغرب يلوّح بمعاقبة بوتين شخصيا وروسيا تطلق سلسلة مناورات وتؤكد نهاية العالم الأحادي القطبية (اخر مشاركة : الباسل - عددالردود : 0 - عددالزوار : 8 )           »          بوركينا فاسو.. الجيش يسيطر على المرافق الحيوية في البلاد والسفارة الأميركية تغلق أبوابها (اخر مشاركة : الباسل - عددالردود : 0 - عددالزوار : 15 )           »          أوكرانيا.. الناتو يحشد قواته والكرملين يتهمه بالتصعيد وجونسون متفائل بإمكانية الحل (اخر مشاركة : الباسل - عددالردود : 0 - عددالزوار : 13 )           »          تحقيق استقصائي أوروبي.. من هم الدبلوماسيون الروس الذين طردهم الناتو بتهمة التجسس؟ (اخر مشاركة : الباسل - عددالردود : 0 - عددالزوار : 16 )           »          للمرة الثانية خلال أسبوع.. الحوثيون يستهدفون مواقع حساسة في الإمارات وقوات أميركية تحتمي بالملاجئ (اخر مشاركة : الباسل - عددالردود : 0 - عددالزوار : 16 )           »         



 
العودة   ..[ البســـالة ].. > جـناح الدراســات والبـحوث والقانون > قســــم البـــــحوث باللغة العربية
التعليمـــات قائمة الأعضاء وسام التقويم البحث مشاركات اليوم اجعل كافة الأقسام مقروءة
 


أثر غزو العراق على دول مجلس التعاون الخليجي

قســــم البـــــحوث باللغة العربية


إضافة رد
 
أدوات الموضوع

قديم 10-10-09, 06:34 PM

  رقم المشاركة : 1
معلومات العضو
المنتصر
مشرف عام

الصورة الرمزية المنتصر

إحصائية العضو





المنتصر غير متواجد حالياً

رسالتي للجميع

افتراضي أثر غزو العراق على دول مجلس التعاون الخليجي



 

أثر غزو العراق على دول مجلس التعاون الخليجي

المقدمة.
في بلدان مجلس التعاون الخليجي (دول مجلس التعاون الخليجي) من وجهة النظر الاستراتيجية والتاريخية للرأي لها علاقات قوية مع العراق كونه و احد من الامة العربية تقاسم السمات الجغرافية ، من دين واحد ويتحدث لغة واحدة. والثقافية والاجتماعية والبشرية والمالية الوضع في العراق قد جعلت العراق لاعب رئيسي واهم لاعب في المنطقة وخصوصا في ما يتعلق بدول مجلس التعاون الخليجي. العراق بشكل خاص لعبت دورا رئيسيا في الحفاظ على توازن القوى في هذا الجزء من العالم ، ولا سيما عن طريق ردع التهديدات الايرانية. عندما كانت إيران تحت حكم الشاه 1970م ، دخلت العراق في صراع مع ايران. ووصلة الحالة ذروتها في نهاية المطاف في حرب على ايران بعد ان جاءت في ظل نظام الثورة الإسلامية ، لتهدد المنطقة بأسرها لمدة ثماني سنوات حتى تم الإعلان عن وقف لاطلاق النار في العام 1988.
وبالتالي قوة واحدة متكاملة العراق كان ضروريا لتحقيق الاستقرار والحفاظ على توازن القوى. هذا لا يزال يمثل ضرورة لدول مجلس التعاون الخليجي الى أن دخلت القوات العراقية الكويت لتبدد الآمال والاعتبارات الاستراتيجية. لكن دول مجلس التعاون الخليجي ما زالت تشعر بالقلق إزاء الأحداث المقبلة والمرتقبة في العراق جنبا إلى جنب مع سلامة شعبه ، لأنه إذا ما ساءت الأمور في العراق ، والتي من شأنها تعريض أمن الأمة العربية الى وضع خطير.
الامور انتهت في العراق بعد الغزو ، ومما لا شك فيه أن تؤدي إلى عواقب سلبية على المنطقة كلها. قرار الذهاب الى الحرب قد اتخذ من جانب واحد من قبل أمريكا. بيد عثرت الولايات المتحدة على فرصة ذهبية لإصلاح المنطقة برمتها ، وتصميم السياسات على الصعيد العالمي ومقنعة لكل بلد في المنطقة لإعادة تقييم موقفها من البداية. معظم الدول العربية تنظر في الغزو غير المبرر من وجهة نظر سياسية. الجدير بالذكر أيضا أن الولايات المتحدة تميل الى تحطيم الدولة العراقية و تدمير قدراتها العسكرية.
دول مجلس التعاون الخليجي لم يبق لها المزيد من الخيارات بدا من تشجيع الشعور بالانتماء العراقي واصدار كل وسائل الدعم حتى ماليا. في أعقاب هذه الأزمة ، وخاصة خلال العامين السابقين ، مثل هذه المحاولات من قبل دول مجلس التعاون الخليجي قد تزيد من الشعور بالكيان الذاتي في العراق مع احتمال عرقلة كل الجهود المبذولة من الإيرانيين للتدخل في البلاد والعمل لمواجهة أي تقدم لخلق عراق واحد.

الأثر السياسي للغزو على العراق.
العالم العربي بأسره شهد التغيير السياسي ، وعمل بإخلاص لإحداث التغيير. كان هناك شعور من التعاون فيما يتعلق بالمساهمة في الحرب ضد الارهاب ، وتقدر الجهود المبذولة لوقف اكتساب أسلحة الدمار الشامل). بعد الولايات المتحدة / الحلفاء لغزو العراق ، لوحظ الكثير من التطورات في دول مجلس التعاون الخليجي. في المملكة العربية السعودية ، استغلة كل فرصة سانحة لإعلان الحرب ضد الارهابيين.
من ناحية أخرى ،السيطرة للقوات الامريكية في العراق وأفغانستان كان له أثر سلبي على جمهورية إيران الإسلامية فيما يتعلق بالسياسة المحلية. قضية هيمنة الولايات المتحدة في المنطقة طرح المخاوف بالنسبة للعلاقات الإيرانية الغربية ، ناهيك عن العلاقات مع الولايات المتحدة الأمريكية. الأيرانيين دائما يستخدمون مصطلح "خط أحمر " تحديد القضايا ذات الصلة في التعامل مع الولايات المتحدة. ومع ذلك كان هناك اتجاه في بعض الدول العربية للاستفادة من الحرب على الإرهاب ، الأمر الذي قد تكون وراء اتخاذ إجراءات سياسية. في حين أن الأرقام تشير الى التأثير السلبي للولايات المتحدة والتحالف بسبب الغزو الامريكي للعراق. وهم يعتقدون ايضا ان بعض الدول الصغيرة في المنطقة ، تساند الوجود الأميركي. على الرغم من كل هذا ، فإن صورة الولايات المتحدة الأمريكية قد تتأثر بشكل سلبي وبعض استطلاعات الرأي في أوساط المواطنين العرب وأظهرت أنهم ضد الأمريكيين وسياسة الكيل بمكيالين.

النظام السياسي الجديد.
العراق كان يحكمه حزب البعث ، الحزب الوحيد الذي أنشأ نظام شمولي لعقود من الزمان. لا توجد اشارة لتقاسم السلطة وجميع آليات عمل الرئيس وأعضاء الحزب. الرئيس يسيطرعلى جميع القوى وكانت الحكومة مركزية . التي كانت ضمن الأسباب التي تجعل كل هذه الميزات اختفت والفرصة كانت متاحة لكبار القادة العسكريين والتكنوقراط على اتخاذ المبادرة بدلا من الانتظار لتلقي الاوامر من الزعيم العراقي.. مع تأسيس الشرطة السابقين ، وشرطة الحدود وقوات الدفاع المدني العراقية ، على مستوى الجرائم التي تراجعت الى حد كبير. في وقت واحد ، فإن هذه القوات لم تكن كافية لتغطية التهديدات التي يمثلها والمجرمين لوقف العنف السياسي. هذا النظام السياسي الجديد ليس لديه ما يكفي من الموارد واجه العديد من أوجه القصور. الظروف السائدة وفى وجهة نظرى سوف ينقضي وقت طويل قبل أن تأتي الأمور إلى وضعها الطبيعي. اذ يتعين على الحكومات في المستقبل ان تكون قادرة على تنظيم القوات العسكرية بشكل كامل.
الحكومات العراقية المتوقعة في المستقبل ، والحالة السيئة للعسكرين سيكون له أثر وعواقب إقليمية لا شك فيها. حيث أن القوة العسكرية قد ضعفت بعد الحرب ، فإنه ليس من المتوقع أن تثبت القدرة على المنافسة ضد القوات التركية والايرانية القوية. هذا في حد ذاته سبب وجيه لدول مجلس التعاون الخليجي للتعاون مع العراق في المستقبل المنظور. كما أن الولايات المتحدة لم تصرح حتى عن هذا المفهوم. سلطة التحالف المؤقتة جاهدة على المستوى المحلي من أجل ترسيخ الديمقراطية من خلال إنشاء المجالس البلدية التي كانت تحت سيطرة النظام السابق لفترة طويلة. سلطة التحالف المؤقتة بذلت جهودا كبيرة وحققت نجاحا نسبيا ولكن العديد من الهجمات ، ونقص الطاقة جعل تقييم العراقيين بأنها فشل كبير. أنشئت مجالس ادارة عاجل ونوعا من تقاسم السلطة وقعت على الرغم من أنه متحفظ عليه. القوى السياسية الجديدة كانت وراء تشكيل حكومة عراقية جديدة ، دفعت من تدهور الوضع الأمني وانعدام الخدمات الأساسية.
بيد أنه كان يتعين على مجلس الإدارة لوضع الأساس لمستقبل الوضع السياسي وصياغة دستور مؤقت. سلطة التحالف المؤقتة في خططها للذهاب لعملية الانتقال السياسي ، وشدد على أولوية لوضع دستور جديد للبلاد. وكان يعتقد أن تعقد هيئة استشارية سياسية ومجلسا للدستور لصياغة الدستور ، في حين أن كلا سيكون تحت سيطرة سلطة التحالف المؤقتة. مجلس الإدارة عين اللجنة التحضيرية الدستورية التي من شأنها مشروع الدستور الجديد. وكان هذا المجلس يتعرض لضغوط من قبل كل من سلطة التحالف المؤقتة والإدارة الأمريكية من أجل الإسراع في إنهاء هذه المهمة. الولايات المتحدة قلقة من ارتفاع عدد الضحايا مع حملة الانتخابات الرئاسية البارزة. ثم تم تشكيل المؤتمر الوطني العراقي ولكن الاستقطاب السياسي أخذ شكل آخر. الاستقطاب يميل الى المعارضة لسلطة الاحتلال.

أن الملامح السياسية في العراق المعاصر يمكن معالجتها من خلال :
أ. طبيعة الحياة السياسية : الأحزاب السياسية تطورت بعد وجود الدولة العراقية الحديثة مع العديد من الهيئات السياسية والأفكار. هذه الكيانات تعتمد على القوى الاجتماعية من مختلف الطبقات وبعض الشخصيات على الرغم من أن هذه الأحزاب لا تؤدي إلى تغيرات اجتماعية أو سياسية هامة. معظم الأحزاب العراقية التي تتمتع بروح وطنية ، وقدمت برامج سياسية مع اتجاه مستقل.
هذه الأحزاب السياسية تميل نحو الاتجاه الى الانقلاب والاحتفاظ بهم لتولي السلطة السياسية.
ب. أداة سياسية في يد قيادة واحدة ، وبالتالي فإن هذه الأطراف التي تطالب بتغيير تواجه القمع. هكذا واجه الفشل الاجتماعي والسياسي.
ج. بعد الغزو الأميركي وكانت النتيجة كارثية تغيير في النظام السياسي والدولة و الانهيار والتفكك والتشكيلات الاجتماعية وتنتهي مع تشكيل سلطة عراقية تحت الحماية الأجنبية. ولكن كانت هناك الايديولوجية والاجتماعية والسياسية الصعوبات المتمثلة في :
(1) من قاعدة التفكك الاجتماعي والعجز و تأثير الضغوط الاجتماعية على الحياة السياسية ، أدى أيضا إلى عدم تغيير في القوى السياسية والاجتماعية الحيوية التي تهيمن على الحياة السياسية العراقية.
(2) وهجرة الكوادر للخارج حرمتهم من أي تأثيرات سياسية وطنية.
(3) وعدم وجود مبرر ايديولوجيا البرنامج السياسي أدى إلى خسائر في المبادرات السياسية للقوى الاشتراكية التي اوجبت البحث عن آلية جديدة تهدف الى اعادة لهذه الفئات الاجتماعية على الساحة الوطنية.
(4) اعتماد سياسة اقتصادية ليبرالية التي أدت إلى ملزمة للسلطة وسياساتها الاقتصادية من قبل الرأسمالية.


الأمن والاستراتيجية والتهديدات الاقليمية.
مرت عدة سنوات منذ غزت الولايات المتحدة العراق ، وميزان القوى الاقليمي قد تغير مع الهيمنة الإيرانية المتزايده ، في المنطقة التي اضطرت الدول إلى التفكير في تطوير برامجها النووية. وهذا بدوره ، حذر من عواقب وخيمة على أمن المنطقة وتهديد المصالح الأمريكية. وبالتالي اضطر واشنطن لمراجعة سياساتها في الشرق الأوسط. ولكن في الشرق الأوسط يعتقد أن لا أهمية له أن يعاد النظر من قبل الولايات المتحدة أو المجتمع الدولي. يجادل البعض بأن النزاع العربي الاسرائيلي فقدت قيمتها الاستراتيجية وأصبح شأنا داخليا. كما أن التهديدات العسكرية الإقليمية ليست أساسية في الشرق الأوسط والمجتمعات لا تخضع إلى أي تغيير سياسي ، وأنه من الأفضل أن يتم التخلي عنها من قبل قوى خارجية. لكن اهل المنطقة يعانون بالفعل من الركود الاقتصادي والثقافي وفقا لمؤشرات دولية. سوف نرى من منظور مختلف على ما يلي :
أ. ويمكن أن الأخطار من الشرق الأوسط أن يمثله منع تسرب الطاقة وارتفاع أسعار النفط.
ب. الأخطار الناجمة عن الإرهاب الدولي ، من أجل العراق صار جاذبا للإرهابيين من جميع أنحاء العالم ، وهو الأمر الذي تسبب في آثار سلبية على دول المنطقة التي تعاني بالفعل من عدم الاستقرار. . القوى النووية سوف متعددة تهدد المنطقة بأسرها.
ج. وانتشار أسلحة الدمار الشامل) ايران تريد امتلاك اسلحة نووية وغيرها من الدول على أن تحذو حذوها.
د. الشرق الأوسط ما زالت إعادة النظر في الوضع بعد العراق قبل الغزو (الحدث الأبرز بعد حرب 1967). هذه العملية ساعدت على تغيير موازين القوى في الشرق الأوسط والتي تم تنسيقها مع مجموعة من العوامل الداخلية والخارجية التي تمارس ضغوطا على النخب الحاكمة في الشرق الأوسط.

 

 


 

المنتصر

يقول احد القادة القدماء وهويخاطب جنوده . ( اذا لم تكونوا مستعدين للقتال من أجل ما تروه عزيزاً عليكم , فسوف يأخذه أحد ما عاجلا أو اَجلا , واذا كنتم تفضلوا السلام على الحرية فسوف تخسرونهما معاً , واذا كنتم تفضلوا الراحة والرخاء والسلام على العدل والحرية فسوف تخسروهما جميعا ) .

   

رد مع اقتباس

قديم 10-10-09, 06:37 PM

  رقم المشاركة : 2
معلومات العضو
المنتصر
مشرف عام

الصورة الرمزية المنتصر

إحصائية العضو





المنتصر غير متواجد حالياً

رسالتي للجميع

افتراضي



 

العامل الاقتصادي.
استقرارالعراق من وجهة النظر الأمريكية ضرورى لاقتصاد السوق. من أجل إعادة بناء الاقتصاد العراقي ، فإنه من الضروري أن يذهب لخصخصة القطاعات الحكومية ، وتعزيز التجارة ، ودعوة الاستثمارات الأجنبية وتقديم الدعم لسوق العمل جنبا إلى جنب مع الكثير من الأهداف الأخرى. غير قطاع النفط ، وفتحت سلطة التحالف المؤقتة السوق العراقية للاستثمارات الأجنبية والملكية الأجنبية. في الوقت نفسه سلطة التحالف المؤقتة لم تولي الاهتمام لمسألة الخصخصة. لم يرد أي ذكر لمستقبل قطاع النفط ، ويستمر الاقتصادي فحسب ولكن أيضا أداة سياسية. الحكومة والالتزامات الاجتماعية التي تغطيها عائدات النفط التي تعطلت في وقت واحد بسبب عمليات التخريب. الامر كله لا يزال بعيدا وراء تغطية الاحتياجات. فكرة ارتفعت على نحو يجعل العراقيين حصة من عائدات النفط. أي كيف لا خيار خاص يتوفر الآن ولكنها قد تكون أثيرت مرة أخرى في المستقبل المنظور. فكرة المتنازع عليها حول مستقبل صناعة النفط يقترن بمشكلة أخرى بشأن جهود إعادة الإعمار في البلد الذي سوف يؤدي إلى نفقات كبيرة مما كان متوقعا. العراق كذلك يعاني من مديونية ضخمة الشيء الذي ليس له ما يبرره. بعض الديون المستحقة لدول مجلس التعاون الخليجي أيضا. الديون العراقية كان لا بد من تخفيض أو إعادة جدولتها في المؤتمر الذي عقد في مدريد وباريس. على الحكومة ان تتحمل مسؤوليتها تجاه التعليم والرعاية الصحية والأمن.
وتقديرات تقريبية للحرب ضد العراق ثم في الاعتبار جميع السيناريوهات المحتملة والخطط العسكرية ، بغض النظر عن أي تفاصيل أخرى ، ويرى الخبراء أن الكلفة ستكون عالية جدا. وتقدر الكلفة أن تتراوح بين 80 إلى 100 مليار دولار من موارد الولايات المتحدة وحدها خلافا لحرب الخليج عندما قدم الحلفاء 80 ٪ من التكلفة الإجمالية. الإدارة الأمريكية تشعر بالقلق من هذا العبء المالي وكذلك في المملكة المتحدة. من ناحية أخرى بعض البلدان سيطالب التعويض والحوافز المال مقابل الدعم اللوجستي والتسهيلات اللازمة لهذه الحملة ، واحدة منها هي تركيا التي تطالب بالإعفاء من 5 مليارات دولار. حرب كان يعتقد أن تشكل انعكاسات خطيرة على اقتصاد الولايات المتحدة الأمريكية ، خاصة بعد رفض بعض الحلفاء التقليديين لفكرة شن هذه الحرب ، أو حتى المشاركة في دفع جزء من النفقات. والسبب المعلن وراء هذه الحرب كان لتغيير القيادة الحاكمة ، ولكن بالنسبة لآخرين أن ينطوي على مزيد من السيطرة على حقول النفط العراقية. كما ستقدم الولايات المتحدة السيطرة على أسعار النفط العالمية بشكل كبير ، وإذا كنا نعتبر أن احتياطيات النفط العراقية هي ثاني أكبر سوق في العالم بأسره. ان غزو الولايات المتحدة الأمريكية للعراق عام 2003 كان له تأثير كارثي على الاقتصاد العراقي. كانت بعض الأزمات الموروثة من النظام السابق وبعضها نجمت عن الغزو ، وهو الأمر الذي يعرقل التنمية الاقتصادية. تخريب ونهب في 192 منشأة صناعية كبرى في القطاع العام والمشاريع الصناعية المتعلقة 60.000 إلى القطاع الخاص. سياسة الاستيراد المفتوح دون قيود والتعاملات عبر الحدود بمساعدة لإغراق الأسواق العراقية مع سلع منخفضة الجودة ، ووقف تام في كل من القطاعين العام والخاص. أن معدل البطالة يقدر على 14 ٪ وفقا للاحصاءات الصادرة عن البنك المركزي العراقي والاقتصاد العراقي ضل طريقه عند مستويات تثير القلق ، مع وجود اختلافات في تحديد معايير البطالة من خلال السلطات الرسمية وغير الرسمية. أسعار النفط انخفضت بشكل كبير الى المستوى الذي أصاب الدولة بانخفاض الموازنة العامة للعام 2009 ، وأنه ليس من المتصور أن الحالة ستتحسن لأن قطاع النفط العراقي يحتاج إلى إعادة تأهيل والخبرات الحديثة في حين أن المطلوب أيضا أنه سيكون من الصعب تعويض انخفاض اسعار النفط من خلال زيادة الإنتاجية. الاستثمارات الأجنبية ومن المتوقع أيضا أن ينخفض بسبب القيود المفروضة على الميزانية إلى جانب المساعدات الدولية النادرة. وبالتالي الخطط الاقتصادية الرامية لإعادة الإعمار والتنمية سوف تتأثر ، وهذا يستلزم وجود سياسة اقتصادية حكيمة التي تناسب توقعات السنوات قادمة.

مساوئ غزو العراق :
الاقتصاد الدولي : ستكون هناك عواقب وخيمة على الاقتصاد الدولي وما لا يقل عن 75 بلدا والتي تتعامل مع العراق سيتحمل النتائج. برنامج \ "النفط مقابل الغذاء \" تنعكس على أن العراق التجارة الخارجية إضافة ما يصل الى 54 مليار دولار وفقا لذلك من آثار سلبية ستكون هائلة. من البلدان التي تتأثر هي الأردن ومصر وتركيا وسوريا والهند وروسيا وبلدان أخرى. سعر النفط كان متوقعا لاطلاق النار عالية جدا وهو الأمر الذي من شأنه أن يؤدي إلى زيادة عامة في تكلفة الإنتاج ويسيء الى الاقتصاد في معظم البلدان. لكن الولايات المتحدة قد تحمل الوضع الناشئ بسبب الاحتياطيات المتاحة ، ولكن الدول الأخرى بما فيها الدول الصناعية (أوروبا واليابان) سوف تواجه تحديات صعبة. العالم الغربي فكرت المكاسب الأمريكية من شأنه أن يكون مماثلا لحرب 1991 عندما استفادت الشركات الامريكية كافة العقود.
الاقتصاد الأميركي : إن اقتصاد الولايات المتحدة تتأثر بأسعار النفط والزيادة في النفقات العسكرية. أن بعض قطاعات الإنتاج العسكري في الولايات المتحدة الأمريكية يمكن تفعيلها من خلال الذهاب الى الحرب ، وتحقيق مكاسب على المدى القصير وتعزيز بسيطة ، وذلك مقابل زيادة كبيرة في ميزانية الدفاع. خبراء الآثار السلبية المتوخاة على الولايات المتحدة ، أي الاقتصاد:

(1) النتائج لن تؤثر على أسواق المال ، والإنفاق في قطاع التجزئة ، والاستثمار في المشاريع التجارية والسفر. تواجه انعدام الثقة في الاقتصاد وتراجع في الإنفاق على الاستهلاك التي تمثل ثلثي الاقتصاد الاميركي.
(2) تأثرت الميزانية الاتحادية ، وفرضت قيود على الانفاق فيما يتعلق وغيرها من البرامج الاتحادية. العجز في الميزانية التي تواجهها البلاد ومواجهة الركود ، ولكن البعض يبرر ذلك من الاعتمادات المخصصة لتمويل العمليات في أفغانستان ، بالإضافة إلى الركود.
الاقتصاد الروسي: يلعب دورا كبيرا في التأثير على الأوضاع السياسية الروسية. العراق شريك رئيسي لروسيا ، مع الديون العراقية وصلت إلى 8 مليارات دولار ، واتفاقات من 67 في انتظار الافراج عن عقود من العقوبات. إزاء هذه الظروف ، فإن الاقتصاد الروسي كانت له تأثيرات خطيرة بعد الغزو.
تغيير الخريطة : وكما سوف نرى الخبراء ، غزو الولايات المتحدة للعراق كان أساسا للوصول إلى موارد النفط. نجاح قرار أعلن في واشنطن "لتغيير الحكومة العراقية، وبالتالي السيطرة على حقول النفط وتغيير الخريطة في حالة النفط ، وليس في المنطقة فحسب ، بل في العالم كله ، ولكن الخاسر الاكبر سيكون منظمة أوبك والبلدان الصناعية ومن ثم المستهلكين. شركات النفط الأميركية هم الفائزون. إن هذه الحرب لم تؤثر على الاقتصاد ، وكذلك الأوضاع السياسية وجميع دول العالم بطريقة أو بأخرى سوف تعاني بلا حدود.

الاستراتيجية الأمنية والتهديدات :
بعد أكثر من ست سنوات من غزو الولايات المتحدة للعراق ، وميزان القوى الاقليمي قد تغير إلى حد أن النفوذ الايراني المتزايد في المنطقة ، وعلى هذا النحو أن العديد من دول المنطقة تنظر في إمكانية تطوير برامجها النووية. هذا ينطوي على دلالات خطيرة تهدد الأمن للجميع ، ناهيك عن الولايات المتحدة الأمريكية. وبالتالي أميركا مدعوة الى مراجعة سياستها في الشرق الأوسط. على الرغم من أن التهديدات العسكرية الإقليمية التي قد لا تكون كبيرة ، مع دول الشرق الأوسط التي لا تخضع لتغييرات جذرية سياسية ، وكما يجري تصنيفها تحت المتقدمة ، ولكن على الرغم من أن هناك أخطارا في منطقة الشرق الأوسط التي قد تشكل تهديدا للأمن الدولي :

أ. وقف إمدادات الطاقة أو ارتفاع أسعار النفط ، واضعة في الاعتبار أن الاقتصاد العالمي يعتمد بشكل كبير على دول مجلس التعاون الخليجي.
ب. الارهابيين سوف يجد فرصة كبيرة في العراق وهذا سوف يؤثر على منطقة الشرق الأوسط بأسرها.
وانتشار أسلحة الدمار الشامل) حيث تسعى ايران لامتلاك برامج نووية ، يغري جميع دول المنطقة للمطالبة ببرامج مماثلة.
ج. ولكن على المنطقة بأسرها هو إعادة ترتيب الأمور الخاصة بها بعد العراق قبل الغزو (أهم حدث بعد حرب 1967). ميزان القوى قد تغير بعد الحرب على العراق ، إلى جانب سلسلة من العوامل الداخلية والخارجية التي ، بدورها ، تسبب الضغوط على النظام الحاكم في أي منطقة الشرق الأوسط.
(1) التحالفات بين القوى العظمى ، وتحالف ايران وسوريا وحزب الله وحماس مع المنظمات السياسية في العراق. هؤلاء يعتبرون أنفسهم كذلك حركات مقاومة ناجحة ضد إسرائيل والمصالح الأمريكية في المنطقة وفلسطين ولبنان والعراق. هذا في حد ذاته يمثل تحديا كبيرا.
(2) وخطر الهيمنة ضد دول سنية في منطقة الخليج والمنطقة برمتها أيضا. هذه البلدان أنشأت علاقات سياسية متوازنة إلى سد الفجوة الناجمة عن تراجع النفوذ الأميركي في الشرق الأوسط.
(3) وقفزة كبيرة في ايران نحو امتلاك البرامج النووية ، أدت إلى زيادة نفوذ طهران الإقليمي ، والصورة التي كان قد عززت بعد غزو العراق ، واضعة في اعتبارها أن إيران تمارس نفوذا كبيرا في جنوب العراق.
(4) انتشار الحركات السياسية الإسلامية من خلال كل هذه المنطقة.
(5) واتجاه المنطقة يظهر العداء للولايات المتحدة الأمريكية وإسرائيل.

مفهوم الأمن في المنطقة.
مفهوم الأمن قد تغير نتيجة للتغير في ميزان القوى. المدرسة الواقعية في العلاقات الدولية من المفترض ان النظام الدولي هو نظام فوضوي أن كل بلد يسعى إلى تحقيق مصالحها من خلال ذلك. ومن الواضح أن أي بلد يسعى لتحقيق أمنها حتى على حساب بلد آخر. في هذا الوقت ، تميل البلدان لتعزيز سلطاتهم العسكرية والسياسية من خلال الدخول في تحالفات مع غيرها من الدول القوية ، والاتجاه نحو الحفاظ على الأسلحة النووية.
هذه الافتراضات هي إلى حد كبير ينطبق على دول منطقة الشرق الأوسط ، في ما يتعلق بالبيئة غير المستقرة التي تسببت في البلدان على التسلح من خلال شراء المعدات العسكرية والنظم. ولذلك فإنه ليس من المستغرب أن يجعل المنطقة أكبر سوق للأسلحة التقليدية بين البلدان المتقدمة.
على الرغم من أن دول المنطقة تنفق ببذخ على شراء المعدات العسكرية ، والتي للأسف لم تحسن قدراتها العسكرية في الطريقة التي من شأنها الحفاظ على أمنهم وحمايتهم من التهديدات الخارجية. ووفقا لبعض المحللين ، مع هذه الدول باستثناء إسرائيل فضلت محليا استخدام أدواتها العسكرية لقمع الاحزاب المعارضة. هذا أدى إلى وجود فجوة كبيرة في العلاقات بين هذه البلدان وغيرها من القوى العظمى في المنطقة.
ومن الواضح تماما أن دول المنطقة فشلت حتى أن تتعاون مع بعضها البعض لتحقيق أمنها. على سبيل المثال في جامعة الدول العربية التي فشلت بشكل مستمر لتوحيد الدول الاعضاء للتعبئة ضد إيران أو العراق.
والاستثناء الوحيد سيكون في تحالف مع ايران سوريا الذي يعمل على جدول الأعمال والأهداف الإيرانية في لبنان من خلال دعمها لحزب الله في المواجهة مع اسرائيل. لكن هذه الاستراتيجية التي اعتمدتها معظم بلدان المنطقة على التركيز على أمنهم الداخلي بأنفسهم مع الاعتماد على ضمانات أمنية أمريكية. البلدان الاكثر تميزا في هذا الاحتمال هي مصر والأردن والكويت والبحرين وقطر والامارات والسعودية. البعض منها من جانب واحد صياغة اتفاقات تعاونية الدفاع ان الولايات المتحدة ستكون مضطرة للدفاع عن طريق مثل هذه البلدان ، مقابل تقديم تسهيلات عسكرية.

عمليات وسائل الإعلام والدعاية والحرب النفسية.
وسائل الإعلام مسرح للغزو الاميركي للعراق. الحروب أبدا من دون انقطاع وسائل الإعلام العمليات ، والدعاية والحرب النفسية. قطعة وسائل الاعلام العمل المصاحبة الغزو الأميركي للعراق هي قضية هامة. لتغطية وسائل الإعلام لأول مرة يأتي من خلال القنوات الفضائية والانترنت والاعلام ووكالات الأنباء وخدمات البث الاذاعي. التغييرات التي وقعت الامم المتحدة للمسرح المعلومات ليست كلها إيجابية ومفيدة ، ولكنها تشكل تحديات كبيرة للجمعيات والمؤسسات ، كما أنها تعكس المعلومات الفجوة الهائلة بيننا وبين الآخرين ، والرسالة العربية لم تتمكن من الوصول حتى في بعض المجتمعات العربية. لكن قناة الجزيرة أظهرت قدرات غير متوقعة ، واكتشفت وسائل الاعلام الغربية تخطيء. وسائل الإعلام خلال الحرب ضد العراق لعبت دورا كبيرا في التأثير على قطاعات واسعة من الناس ، وتغيرت النظرة إلى أولئك الذين اعتادوا على أن يكون نفسيا تتلاعب بها وسائل الاعلام الغربية.

 

 


المنتصر

يقول احد القادة القدماء وهويخاطب جنوده . ( اذا لم تكونوا مستعدين للقتال من أجل ما تروه عزيزاً عليكم , فسوف يأخذه أحد ما عاجلا أو اَجلا , واذا كنتم تفضلوا السلام على الحرية فسوف تخسرونهما معاً , واذا كنتم تفضلوا الراحة والرخاء والسلام على العدل والحرية فسوف تخسروهما جميعا ) .

   

رد مع اقتباس

قديم 10-10-09, 06:39 PM

  رقم المشاركة : 3
معلومات العضو
المنتصر
مشرف عام

الصورة الرمزية المنتصر

إحصائية العضو





المنتصر غير متواجد حالياً

رسالتي للجميع

افتراضي



 

مستقبل القوات الاميركية في العراق.
معظم الأميركيين أنفسهم يسألون هذا السؤال لماذا العراق؟ أكثر من 4000 من جنوده قتلوا في العراق. الرئيس أوباما قال: "الوضع في العراق ليس آمنا بعد ، وهناك بعض الايام الصعبة المقبلة ، والعنف سوف يستمر كجزء من الحياة اليومية في العراق. ولقد تغيرت الصورة في أذهان الشعب الأميركي من ست سنوات الى الوراء عندما دخلت القوات العراقية والادارة السابقة زعم أن الحرب لها ما يبررها من امتلاك العراق لأسلحة الدمار الشامل وصلات النظام العراقي مع شركة. لكن في ذلك الوقت 73 ٪ من تأييد الشعب الأمريكي للحرب لا يزالون تحت صدمة 11 من أيلول / سبتمبر 2001. الآن الرئيس اوباما اعترف في نهاية المغامرة العسكرية التي قدمتها بلاده ، والقوات الأمريكية سوف تعود الى الوطن آب / اغسطس المقبل. والرئيس لم يتحدث عن النصر أو الهزيمة ولكن مما لا شك فيه انه يعتقد ان النجاح كان محدودا.


التهديدات الإقليمية والاستراتيجية الأمنية.
تحليل لغزو العراق من أجل الحد من ايران كانت فكرة خاطئة. على العكس من ذلك الغزو على العراق ساعدعلى تعزيز نفوذ إيران في العراق ، وليس هذا فقط بل ضعفت قوة عسكرية في العراق كذلك. جميع البلدان جوار العراق كانت تراقب الأوضاع مع مستويات مختلفة من الحذر. معظم المراسلين يعتقدون أن غزو العراق كان لاحداث الهيمنة من أي وقت مضى ، والتي تؤثر على الشؤون السياسية / العسكرية منذ انتهاء الحرب في عام 1967. هذه الحرب تسببت في تغيير كبير في السياسات الداخلية لجميع بلدان المنطقة. لكن العلاقات بين الحكام والولايات المتحدة أصبح أقوى. التهديدات التي تعرض أمن المنطقة للخطر ، ويمثل المفهوم الاستراتيجي الجديد ، ليس فقط تحديا للولايات المتحدة ، بل يهدد أيضا المصالح الاقتصادية والسياسية للمجتمع الدولي التي من شأنها تحقيق الاستقرار والامن الاقليميين. فمن المعروف جيدا ، أن عدم الاستقرار الجغرافي السياسي في الشرق الاوسط يمثل تهديدا للعالم بأسره.
غزو الولايات المتحدة للعراق في إعادة ترتيب الاوضاع الإقليمية الشئون السياسية والامنية. هذا سيؤثر على أجيال المستقبل ، وبالفعل أعطى فرصة لعدم الاستقرار في المنطقة. طبيعة الخطر أن الأمن الإقليمي يأتي من موارد معقدة ومتعددة الأبعاد داخل كل دولة. هذه المخاطر تستلزم أن الولايات المتحدة يجب أن تتبنى سياسة واستراتيجية جديدة لحماية المصالح الاقليمية. هناك ثلاثة عناصر أساسية هي التي تستحق النظر :
أ. تحليل العوائق على الأمن والاستقرار في المنطقة في أعقاب غزو العراق.
ب. تحديد ما اذا كانت استراتيجية الولايات المتحدة تمثل أحد الأخطار التي تهدد الأمن الإقليمي.
ج. اقترح خطوات عملية لتضييق الفجوة بين استراتيجية الولايات المتحدة والبيئة الأمنية في المنطقة.

هناك معارضة قوية للخطط الدفاعيه المنهجية التي اعتمدت في الآونة الأخيرة ، والتي تدعو إلى زيادة في قوة الولايات المتحدة العسكرية لتمكينها من القتال في بيئات مختلفة مثل العديد من الحروب غير التقليدية ضد الميليشيات والجماعات الارهابية ، واستخدام أسلحة الدمار الشامل ، وغير منظم الهجوم باستخدام قدرات الحرب وغيرها من التكنولوجيات الحديثة. الولايات المتحدة بحاجة الى اعادة النظر في الاستراتيجية والسياسات والخطط الدفاعية وذلك للمواءمة مع البيئات الإقليمية ، وإذا كان حقا تهدف إلى التخفيف من الاخطار التي تهدد مصالحها ، ليس فقط في الشرق الأوسط بل في جميع أنحاء العالم.
بعد ست سنوات من النضال الولايات المتحدة تجد نفسها الآن في وضع استراتيجي مربك ، وهو الأمر الذي ينبغي أن يدعو السياسيين الأميركيين النظر في الأخطاء التي أدت إلى هذا الوضع ، وهو الأمر الذي سيساعد الولايات المتحدة الأمريكية للحصول على مكانتها الرائدة باعتبارها قوة دولية. الولايات المتحدة لا ينبغي أن تبرر وجودها العسكري في منطقة الشرق الأوسط ومنطقة الخليج من المخاوف المزعومة من الأخطار المتوقعة لمنطقة الخليج وأمن الشرق الأوسط. أولئك الذين يعارضون الوجود الاميركي في المنطقة لا يرون أي سبب للوجود الاميركي.
أ. العرب والنزاع الإسرائيلي ليس له أي أهمية إستراتيجية أكبر ، وتحولت إلى ما يشبه الصراع الداخلي إلى حد كبير.
ب. التهديدات العسكرية في المنطقة ليست بهذه الأهمية.
ج. المجتمعات في الشرق الأوسط ليست عرضة للتغيير السياسي ، وبالتالي فمن الأفضل تركها وحدها دون تدخل من قوى خارجية.
د. يصادف هذا المجال والاقتصادية والثقافية الركود الاقتصادي ، والتخلف في التنمية بالمقارنة مع بقية دول العالم.

في بداية عام 2007 ، على سبيل المثال ، في المنتدى الاقتصادي الدولي قدم 23 الأخطار الأساسية للمجتمع الدولي خلال العقد المقبل. وأشار إلى أن منطقة الشرق الأوسط تشكل جوهر الخطر والتهديدات العالمية. بعض العوائق المذكورة على النحو التالي :
أ. الصدمات من ارتفاع أسعار النفط أو وقف امدادات الطاقة.
ب. الإرهاب الدولي.
ج. انتشار أسلحة الدمار الشامل.
د. الانحراف في الولايات المتحدة الأمريكية القوة العسكرية والنفوذ السياسي في المنطقة.
ه. الخروج من التحالفات العالمية وغير العالمية.
و. المواجهة بين الدول السنية الشرقي للبحر الأبيض المتوسط ودول مجلس التعاون الخليجي الى تكتل Shiit برئاسة ايران.
ز. نجاح إيران في تحدي الولايات المتحدة والمجتمع الدولي في مساعيها لامتلاك الطاقة النووية.
ى. زيادة الحركات السياسية الإسلامية في جميع أنحاء المنطقة.
أنا. قلق الدول المنتجة للنفط من أجل أمنهم ، على الرغم من أنها لا تزال تعتمد على القوة العسكرية الأميركية الحماية. وميلهم لجعل الشراكة سياسيا واقتصاديا وعسكريا مع بعض القوى الخارجية مثل الهند والصين وروسيا وباكستان.
ن. المعارضة القوية من دول المنطقة الى الولايات المتحدة وإسرائيل.



تغيير العوائق الأمنية في الشرق الأوسط.
هناك تغيير في العوائق الأمنية في دول المنطقة بسبب التغيير الذي حدث في جانب من جوانب تقاسم السلطة حيث كل بلد يطبق سياسة الدفاع عن النفس. هذه الترتيبات من قبل الدول لحماية وتعزيز أمنها ، ويؤدي إلى حالة من فقدان البلدان المحيطة بها. فهذه البلدان قد تميل إلى شراء أسلحة وتدخل في تحالفات عسكرية أو سياسية مع البلدان الأخرى من أجل ضمان أمنها. إلا أن الجهود الرامية إلى امتلاك أسلحة نووية أو جعل الشراكة مع القوى العظمى النووية ، هو السبيل الوحيد لتحقيق أمنها. على هذا النحو من شأنه أن هناك المزيد من العوامل التي تسبب عدم الاستقرار. ومع ذلك ، تاريخيا أربعة بلدان إقليمية برزت في الشرق الأوسط وهي إسرائيل ومصر والعراق وايران التي كانت تعيش في حالة من الصراع والمنافسة ، وهو الأمر الذي انتهى في العنف والحروب. هذا عدم الاستقرار في المنطقة من شأنه أن يكون حافزا لتلك البلدان على خطة لشراء المعدات العسكرية. وبالتالي فإنه لن يكون غريبا إذا كانت المنطقة تتحول إلى سوق كبيرة للأسلحة التقليدية في العالم في ظل النمو ، الأمر الذي ثبتت صحته خلال السنتين الماضيتين عقود ونصف العقد على نحو ما أكده من خلال الإحصاءات الأخيرة.
الطرق التاريخية لمشكلة الامن في هذه المنطقة وانعكست على السياسات النووية لهذه البلدان. وستكون مفاجأة عندما نقارن انتشار الأسلحة النووية في الشرق الأوسط الآن مع سياسة ضبط النفس التي كان يتمتع بها في دول المنطقة خلال السنوات الخمسين الماضية ، على الرغم من وجودهم في قلب أي وقت مضى استمرار الأزمة التي شهدت ثلاثة حروب إقليمية رئيسية ، وأيضا من وجود بلدان مجاورة أخرى أن نشعر بالفخر لامتلاك أسلحة نووية مثل الهند وباكستان. لكن الجهود التي تبذلها بعض دول المنطقة مثل العراق وايران وليبيا لديها برامج نووية تم دفعها مع أهدافها الوطنية الخاصة بها. المشروع العراقي كان يعوقها الغارات الجوية الاسرائيلية في أيلول / سبتمبر 1980 ، ومرة أخرى أثناء عمليات التفتيش التي تلت حرب الخليج. البرنامج النووي الايراني الذي بدأ من خلال حكم الشاه ، والآن بلغت مراحل متقدمة جدا لتخصيب اليورانيوم. ليبيا وكذلك هو وجود برنامج نووي نشط وعلى الرغم من أنها لم تحقق أي نجاح.

أخطار انتشار الأسلحة النووية على البيئة الأمنية في المنطقة.
تغيير الوضع النووي في المنطقة هو أحد الأعراض التي تشير إلى المخاوف تجاه البيئة الأمنية. أعلنت مصر في عام 2006 أنها تنوي احياء برنامج الطاقة النووية الذي تم التخلي عنه في عام 1986. بعد ذلك بشهرين ، الجزائر ، وأعرب عن نيته لتحسين برامج نووية خاصة بهما ، والرئيس الإيراني محمود أحمد نجاد أعرب عن رغبته في مساعدة الجزائر والتي عززت علاقاتها مع كوريا الجنوبية عمدا لعملية التعاون النووي. المغرب فعل الشيء نفسه مع الدعم القوي من جانب الروس. كما أعلنت دول مجلس التعاون الخليجي وتصاعدت لتطوير قدرات الطاقة النووية تحت اشراف الوكالة الدولية للطاقة الذرية ، مع وجود خطط المؤقت المتوقع بحلول عام 2009. برغم كل هذه التحركات النووية تعكس مشكلة أمنية أخرى ، ينبغي أن ننظر في إقليمي جديد لتوزيع الطاقة التي تحتوي على أكثر من لاعب واحد في المنطقة.
أ. يؤكد لإيران أن دول المنطقة لن تقف مكتوفة الأيدي بمثابة المتفرج تجاه التسلح النووي الإيراني والهيمنة السياسية والعسكرية التي تهدف الى بث الرعب في المنطقة.
ب. إرسال إشارة إلى القوى الخارجية مثل روسيا والصين والهند ، موضحا ان عصر الهيمنة الاميركية على وشك الانتهاء ، وهناك احتمالات بارزة لاعادة بناء العلاقات السياسية والعسكرية والاقتصادية على أن برامج التعاون النووي من شأنه أن يشكل عنصرا داعما لتوسيع نفسه.
ج. إرسال إشارات إلى الولايات المتحدة في إطاره هو ما يلي :
(1) على أهمية ردع ايران عن امتلاك الطاقة النووية ، وعواقب الفشل لمنعهم من القيام بذلك.
(2) عدم الرضا في المنطقة بأسرها من سياسة ادارة بوش.
(3) يمكن أن تكون هناك فرصة لاستئناف السياسات المألوفة بين واشنطن وعواصم إقليمية أخرى.
(4) وهناك فرصة لواشنطن للتوصل إلى حلول لهذه المشاكل خلال السنوات الخمس أو السبع القادمة أو أكثر ، وهي المهلة التي يمكن لمثل هذه البرامج قد خرجت الى حيز الوجود.
د. تعطي مؤشرات إلى أن الإدارات السياسية في النظم الداخلية ليست مضطرة لقبول مزيد من الضمانات أو الولايات المتحدة لا تزال تحت وطأة تهديدات نووية آتية من إيران أو إسرائيل. ومع امتلاك البرامج النووية رمزا للكيان الوطني الذي يعطي احترام الدولة الموقعة في كل مكان.
ه. ارسال اشارات خفية الى اسرائيل تبين ان المنطقة لن تكون قادرة على تحقيق قدرات نووية قريبا ، وهو الأمر الذي سيضع حدا لاحتكار إسرائيل للأسلحة النووية في المنطقة.

عدم الاستقرار في الأوضاع السياسية.
فمن الممكن أن يعيد صياغة المخاطر الأمنية الإقليمية في هذا المجال وكافة التغييرات الناتجة عن هذا الوضع النووي ، في السابقة الإقليمية لظاهرة عدم الاستقرار السياسي التي تعتبر واحدة من الميزات التي من شأنها أن تؤدي بدورها إلى غياب الاستقرار السياسي في جغرافية المنطقة بأسرها ، من خلال :
أ. الصراع بين حماس والسلطة الفلسطينية في الأراضي المحتلة تكشف النقاب عن محاولات النخب الحاكمة تبحث عن طريقة مناسبة لاستيعاب تزايد نفوذ الأصوليين الإسلاميين.
ب. الالتباس في المشهد السياسي العراقي بين الضوابط العلمانية والديكتاتورية والحكم الملكي.
ج. إلى عدم اليقين من تعيين النخب الحاكمة في دول المنطقة المختلفة.

 

 


المنتصر

يقول احد القادة القدماء وهويخاطب جنوده . ( اذا لم تكونوا مستعدين للقتال من أجل ما تروه عزيزاً عليكم , فسوف يأخذه أحد ما عاجلا أو اَجلا , واذا كنتم تفضلوا السلام على الحرية فسوف تخسرونهما معاً , واذا كنتم تفضلوا الراحة والرخاء والسلام على العدل والحرية فسوف تخسروهما جميعا ) .

   

رد مع اقتباس

قديم 10-10-09, 06:42 PM

  رقم المشاركة : 4
معلومات العضو
المنتصر
مشرف عام

الصورة الرمزية المنتصر

إحصائية العضو





المنتصر غير متواجد حالياً

رسالتي للجميع

افتراضي



 

الحركات السياسية والعسكرية بالموقع الجديد.
شهدت المنطقة حتى صعود الجماعات مع تزايد الضغوط على الانظمة السنية. يترافق ذلك مع ظهور فئة جديدة من القادة السياسيين المتطورة التي تسيطر عليها الجماعات الإسلامية التي هي طموح للسيطرة على السياسات الإقليمية. زعماء مثل حسن نصرالله في لبنان ، اسماعيل هنية في قطاع غزة ومقتدى الصدر في العراق يمثلون رواد الحركات السياسية الجديدة للديمقراطية التي تمارس السلطة من خلال السياسات اعتمادا على الاسلحة وجذب المؤسسات الشعبية.

الهيمنة الإيرانية.
الوضع الاقليمي بعد غزو العراق أصبح مناسبا لأهداف ومصالح إيران ، وهو الأمر الذي يدل على الخارطة الجغرافية غياب الاستقرار السياسي في المنطقة. هدف تاريخي لايران تم التوصل إلى الهيمنة والسيطرة على السلطة السياسية والعسكرية في المنطقة بأسرها. الغزو الأميركي للعراق خدم إيران بطريقتين :
أ. أولا ، أنها أضعفت القوة العسكرية للولايات المتحدة الأمريكية ، والتقليل من قدراتها الرادعة لقواتها المنتشرة في المنطقة. احتلال العراق تعكس سيطرة محدودة من جانب الولايات المتحدة في المنطقة ، بدلا من إظهار قوتها في الطريقة التي يأمل المحافظون وبالتالي تشجيع المعارضين لمواصلة سياساتها.
ب. وثانيا ، واستنفاد القوة العسكرية في العراق غير قادر على جعلها تشكل تهديدا قويا سياسيا أو عسكريا من شأنها أن تحد ايران القدرات النووية كبديل لذلك ، اضطرت الولايات المتحدة إلى قبول الهيمنة الإيرانية ، في أن إيران الآن هو في الواقع المسيطر على مستقبل العراق وليس الولايات المتحدة. وباختصار ، يمكننا ان نقول ان الاحتلال في الوقت المناسب للعراق مع الجهود الأميركية الفقيرة على حل النزاع العربي الاسرائيلي تقليص النفوذ الاميركي في المنطقة أدت إلى الهيمنة الإيرانية.

الاستراتيجية الأمنية والتهديدات الاقليمية.
فمن المسلم به أن الولايات المتحدة الأمريكية لا تزال تواجه التغييرات الأمنية في هذا المجال من خلال الاستراتيجية نفسها التي طبقت خلال الحرب الباردة. هذه الاستراتيجية تعتمد على الأهمية السياسية والعسكرية ودعم الضمانات ، الولايات المتحدة الأمريكية لإنشاء البنية التحتية الأساسية في جميع أنحاء العالم لدعم عملياتها العسكرية.
في منطقة الخليج والشرق الأوسط خاصة بعد طرد صدام حسين خارج الكويت في عام 1991 ، أنشأت العديد من المرافق في البحرين والكويت والإمارات وقطر والسعودية. إلا أن الوجود العسكري الاميركي في منطقة الخليج يمثل أداة هامة للحفاظ على الامن والاستقرار الاقليميين. كل ما سبق ذكره الأمريكية بنية تحتية في المنطقة يتكون من ما يلي :
أ. cencom مشاة البحرية في البحرين.
ب. القيادة المركزية للقوات الجوية في السعودية.
ج. الكويت القيادة المركزية في الجيش.
د. الأراضي المعدات الثقيلة لواء في قطر والكويت.
ه. قاعدة تابعة للقوات الجوية للتزود بالوقود في الامارات.

في أواخر التسعينات ، والتكنولوجيا الرقمية كانت تستخدم في العمليات العسكرية الأمريكية في جميع أنحاء العالم. والصور الرقمية من البر والبحر والجو ساعدت على تعزيز القدرات التقنية لمكافحة الجيوش الحليفة من خلال خارج منطقة الخليج. خلال حرب الخليج الثانية كانت هناك شبكة عسكرية مكثفة ، مع إضافة عناصر جديدة في القيادة والمنظمات التنفيذية. المنشآت التي تم تأسيسها لدعم البنية الأساسية على نطاق واسع ، وضعت على افتراض أن الولايات المتحدة الأمريكية بحاجة إلى تنشيط البعثات السياسية والعسكرية العديدة للأغراض التالية :
أ. الدفاع ضد التهديدات الخارجية.
ب. إدارة حالات الطوارئ في المنطقة.
ج. ردع القوى الخارجية التي تهدد المنطقة أوتسعى الى عدم استقرار.
من أجل التخفيف من الأخطار التي تواجه المنطقة بأسرها ، قامت الولايات المتحدة الأمريكية إلى بذل كل جهد ممكن لتعزيز الروابط الداخلية بين بلدان المنطقة وبهذه الطريقة فإنه من شأنه أن يضمن الأمن والاستقرار ، بالإضافة إلى القدرة على مواجهة التهديدات الأمنية مثل انتشار الأسلحة النووية والإرهاب الدولي. من خلال مواجهة هذه المخاطر ، قامت الولايات المتحدة الأمريكية لربط استراتيجيتها الامنية مع البيئة الاقليمية وأعترف أنه من الصعب التعامل مع المشاكل السياسية والعسكرية ذات الصلة للظروف السائدة في الشرق الأوسط ومنطقة الخليج.
الولايات المتحدة الأمريكية من أجل اعتماد استراتيجية أمنية تضمن مصالحها في المنطقة ، والتقليل من الأخطار التي تهدد المجتمع الدولي في الوقت نفسه ، فإنها تحتاج إلى إجراء تقييم الأثر الاستراتيجي للمنطقة التي ستبدأ النظر في المسائل التالية :
أ. الدور الذي تؤديه ضمانات أمريكية كجزء من إطار للأمن الإقليمي في المحافظة على الاستقرار في منطقة الشرق الأوسط. يبدو أن مثل هذه الضمانات الأمنية شعرت اليوم في وجود القوات الأميركية ، والتدريب المشترك والمناورات العسكرية واجتماعات ثنائية مخصصة لقضايا الأمن والتنمية للبنية التحتية لهذه البلدان. هذه الضمانات الأمنية يمكن أن تلعب دورا مهما بوصفها جزءا من الإطار الأمني الإقليمي عمل تهدف الى الحد من احتمالات اندلاع حرب في المنطقة أو من انتشار الأسلحة النووية ، والمشاكل ذات الصلة من الضغوط السياسية والتهديدات.
ب. الولايات المتحدة وشركائها الإقليميين لإيجاد حل للتناقضات التي تؤثر على الاستقرار بسبب التوترات بين دول المنطقة في يد واحدة والتوترات الناتجة عنها مع العالم الآخر من ناحية أخرى. الاستراتيجية المناسبة التي تضمن الأمن الإقليمي هو الذي يكشف جميع الجوانب التي تهدد البيئة الأمنية ، وبعد ذلك ايجاد حلول من خلال تحديد أفضل طريقة للسيطرة على التوترات التي تتبع الأخطار الخارجية والداخلية.
ج. لقد حان الوقت بالنسبة للولايات المتحدة لتحمل الآثار المترتبة على سياساتها والبراغماتية التي تسببت في دول المنطقة على رفض مثل هذه السياسات. الولايات المتحدة لديها الآن وجود قوي من خلال كل منطقة الخليج والشرق الأوسط.
هناك العديد من القضايا الساخنة التي تؤثر على التوازن الأمني في منطقة الخليج. الوضع في العراق غير مستقر ، والقضية النووية الايرانية ، والعدوان الإسرائيلي في قطاع غزة. وهناك أيضا متضاربة الأوضاع في الصومال وبلوشستان ، ليس بعيدا عن منطقة الخليج والتي تشكل تهديدا للأمن وجوانب أخرى مثل سلامة الملاحة البحرية ، ناهيك عن النزاع الهندي الباكستاني ، والتجاذبات الروسية الغربية في المنطقة القطبية ، وهنا وهناك.





التهديدات النووية الايرانية.
لا يوجد أي ضمان لحين يمكن لإيران أن تمتلك أسلحة نووية ، ولكن من الضروري تفكر دول مجلس التعاون الخليجي مايجب القيام به من الان وحتى خطة سياساتها للتعامل مع ايران النووية وحتى لا تفاجأ من التطورات في المستقبل. المجتمع الدولي يبدو منقسما بشأن التعامل مع ايران وقرار مجلس الأمن رقم : (1835) الصادر يوم 27 سبتمبر 2008 هو دليل على فراق من هذا القبيل. وهناك أيضا آثار في الاقتصاد ، والتعاون العسكري والتنسيق في سياسات النفط والغاز. لكن ايران تنظر باهتمام تحركات مجلس الأمن.
أوروبا تسعى لايجاد حل مبكر للأزمة مع ايران خوفا من العواقب ذات الصلة التي قد تؤدي إلى المواجهة. الوكالة الدولية للطاقة إحالة القضية الإيرانية إلى مجلس الأمن وعلى هذا المستوى ؛ أوروبا أصبحت قريبة جدا من وجهة النظر الأمريكية. المواجهة العسكرية مع ايران تبدو بعيدة على اية حال. قرار الحرب هو قرار استراتيجي في المقام الأول من الناحية السياسية والعسكرية والأبعاد النفسية ، وليس من السهل أن تفسر وتختلق خيارات. استعدادا لحرب قد يتبع كذلك مزيد من التدريب واكتساب المهارات ، والمساومات السياسية والدبلوماسية والمزيد من الضغوط النفسية. اننى لن ابعد احتمال اندلاع حرب ضد ايران ، وهذا أن حدث فأن منطقة الخليج لن تكون بعيدة عن هذه المواجهة بشكل او بآخر. على الأقل منطقة الخليج ستكون معرضا لخطر، الراديو والتلوث الناجم عن ضربات ضد المنشآت النووية الإيرانية ، سواء باستخدام الأسلحة التقليدية أو الأسلحة النووية التكتيكية. على الرغم من كل هذا ، وهناك أفكار عن طريق التفاوض حول المصالحة السياسية ممكن إذا أخذنا في الاعتبار الاعتبارات الاستراتيجية على المدى الطويل. وقررت الإدارة الأمريكية مؤخرا لفتح حوار مع إيران ، وهو الخيار الذي ينبغي أن يدعم من دول مجلس التعاون الخليجي لتلبية احتياجات المنطقة الاستقرار. دول مجلس التعاون الخليجي هى أحد العوامل الرئيسية لشرح رؤية وتصور تجاه أي مفاوضات بين ايران والمجتمع الدولي. إلا أن الحوافز المعروضة على ايران من قبل الاتحاد الأوروبي ، وإذا كانت تركز على فرصة تاريخية أن يعطي إيران ميزة أهم السياسية التي من شأنها أن تضعه في قلب الخليج تفاعل النظام الإقليمي.

الوضع العراقي.
حتى الآن ، وغزو الولايات المتحدة للعراق لا يزال الوضع في الخليج يمر بمجموعة من المتغيرات الأمنية في مرحلة ما بعد عاصفة الصحراء. هذه المتغيرات أدت في كثير من المفاهيم ذات الصلة ، واحد من الأبعاد التي تمثلت في نشر القوات الاميركية من الحجم الثقيلة في المنطقة الشمالية للخليج العربي ، لأول مرة في التاريخ. البعد الآخرهو والمتمثل من زيادة النفوذ الايراني في العراق. وعلاوة على ذلك ، فإن بيئة الأمن الداخلي العراقي إلقاء بمشاكله على مساحة ممتدة داخل المنطقة الجغرافية المتاخمة للعراق ، وخصوصا دول مجلس التعاون الخليجي.

من وجهة نظر استراتيجية ، فإن الوجود العسكري الاميركي في العراق مؤقتا هو المطلوب اما بشأن نشر القوات الامريكية على مستوى المنطقة بأسرها. وبالتالي فإنه يضطلع بدور رائد في ما يمكن تعريفه بأنه"استقرار خارجي " في معادلة أمن الخليج. الوجود الأمريكي قبل حرب الخليج في المنطقة لم يكن ابدا مثل هذا. يضاف إلى قدرات لوجستية هائلة ، والوجود الأميركي يتمتع بجوانب السياسية ، لأنها جعلت من العراق ساحة متقدمة للسياسة الأميركية في الشرق الأوسط ، في شكل يتجاوز الوضع بالنسبة لدول مجلس التعاون الخليجي ، وحتى تركيا. ومع ذلك غير من الخيارات بالنسبة للسيناريوهات المتوقعة لانسحاب القوات الامريكية من العراق ، قد اشار الى احتمال رحيل دون إقامة قواعد ارتكاز للحصول على الدعم للحفاظ على التورط الأمريكي الأخير في أمن دول مجلس التعاون الخليجي. و "الستقرار الخارجي " تمثل واحدة من أقدم المفاهيم الأمنية. في الخليج كان من السمات الأولى في الوجود البريطاني ، وقبل البرتغالي حتى لو كان على نطاق صغير. هذا المفهوم لا يزال محل خلاف على أية حال. المسألة المهمة هي كيف يمكن للقوة العسكرية من شأنها أن تكون عامل استقرار للدولة بصفة عامة مع خطورته أن القوة العسكرية لا تمثل سوى جزء منه ، ضد عناصر هامة أخرى من أي قوة ديموغرافية واقتصادية وجغرافية. وتوازن خارجي لن يقدم حلا لمشكلة التوازن الاستراتيجي على أن النظام الإقليمي دخل الخليج منذ حرب الخليج الثانية.

في بعض التطورات ، اقترح الرئيس أوباما انسحاب سريع و تدريجي للقوات الامريكية من العراق ، وترك ما يكفي من القوات هناك وفقا للمعاهدة الامنية الامريكية العراقية وافق عليه البرلمان العراقي في 27 تشرين الثاني 2008. هذا القرار قوبل برتياح من العراق ودول المنطقة. مصداقية النوايا يتطلب من أمريكا للتأكد من أنها لا تنوي إقامة قواعد عسكرية دائمة في العراق. هذه مسألة هامة جدا. على المدى الطويل في الرؤية الاستراتيجية ، والعراق من دون القواعد العسكرية سوف تكون قادرة على العيش بسلام مع جيرانها داخل البيئة الإقليمية. كما يعد ذلك مؤشرا مهما في حسابات الصراع العربي الإسرائيلي. وجود قواعد عسكرية دائمة في العراق مرتبط الى اسرائيل من زاويتين هما الأول هو المتصلة بأمن إسرائيل في المستقبل ، والثاني قلق موقفها في المستقبل ، ودورها في تطبيق الاستراتيجية الاميركية في المنطقة.

دول مجلس التعاون الخليجي مدعوة إلى النظر في المخاطر المتوقعة والتحديات الاستراتيجية في المستقبل المنظور مع ترتيب الأسبقية جنبا إلى جنب مع إعادة النظر في خطط وبرامج الدفاع والتسلح في المنطقة. معظم دول مجلس التعاون الخليجي تعاني من خلل تنظيمي وتحديدا القدرات الصاروخية هي الصفر تقريبا بالمقارنة مع غيرها من الأسلحة. هذا تبرره حقيقة أن الدول الغربية تقليديا ليست في صالح توفير أنظمة صواريخ على المنطقة. حان الوقت الآن لسد هذه الفجوة. هناك حاجة لوضع مفهوم جديد فيما يتعلق بالتوازن الاستراتيجي في منطقة الخليج العربي الذي يتجاهل المفاهيم التي سقطت مع حرب الخليج الثانية ، وأصبح من المستحيل الاستنساخ في أعقاب الحرب ضد العراق. دول مجلس التعاون الخليجي من شأنها أن تعوض هذه الفجوة الديمغرافية التي لحقت بهم مع إدخال قدرات تكنولوجية عالية واعادة بناء الجيش أسس دفاعية. إعادة النظر في مفهوم التوازن ، مؤقتا يلي إعادة النظر في خيارات الردع المتعلقة بميزان القوة. ينبغي أن يكون هناك اعتبار خاص لصيغة الأمن في منطقة الخليج ، لاستيعاب المتغيرات زيادة في البيئتين الإقليمية والعالمية.

 

 


المنتصر

يقول احد القادة القدماء وهويخاطب جنوده . ( اذا لم تكونوا مستعدين للقتال من أجل ما تروه عزيزاً عليكم , فسوف يأخذه أحد ما عاجلا أو اَجلا , واذا كنتم تفضلوا السلام على الحرية فسوف تخسرونهما معاً , واذا كنتم تفضلوا الراحة والرخاء والسلام على العدل والحرية فسوف تخسروهما جميعا ) .

   

رد مع اقتباس

قديم 10-10-09, 06:44 PM

  رقم المشاركة : 5
معلومات العضو
المنتصر
مشرف عام

الصورة الرمزية المنتصر

إحصائية العضو





المنتصر غير متواجد حالياً

رسالتي للجميع

افتراضي



 

المأزق في العراق.
بعد غزو العراق تغيرت ، وتمارس بعض الحقائق الجديدة الناجمة عن الغزو وغيرها عن طريق الآليات العامة ، يقف عند مفترق الطرق. وأصبح الوضع معقدا لدرجة أن من الصعب جدا توضيح التفاصيل الخاصة به وخاصة بالنسبة للمراقب الخارجي بخصوص أحداث يوم ليوم. فوز سهل على العراق مبررة التفوق الأمريكي تسبب انهيار كامل للجيش العراقي. فوز سهل في أول تغيير لحالة معقدة فى الميدان مع الفوضى والسرقة والجريمة ، وبلا هدف العمليات ضد الاحتلال ، والشخصيات السياسية العراقية المعروفة. حركات المعارضة ممتدة سواء من جانب الطرف السني أو الجماعات الشيعية. في بداية المعارضة تحولت من المأزق الأمني الى مأزق عسكري وقوات الجيش العراقي مع الشرطة العراقية فشلت في وقف هذا العنف. سياسيا كان واضحا من البداية ان الادارة الاميركية لم يكن لديهم رؤية واضحة أو التخطيط اللازم لمرحلة ما بعد الاحتلال. أمريكا فوجئت ببعض الحقائق من خلال ما يلي :
أ. كان العراقيون ضد الاحتلال على جميع المستويات ، ويرغب في التخلص منه بأي ثمن.
ب. ضعف أحزاب المعارضة التي جاءت من خارج العراق والمحمية من قبل قوات الغزو ، ولا سيما تلك التي ترتبط بو كالة الاستخبارات المركزية ،و وزارة الدفاع والبنتاغون.
ج. تعقيد تركيبة المجتمع العراقي وهو الأمر الذي يجعل من الصعب التعامل مع القضايا السياسية العراقية.
د. وجود فراغ سياسي ، أشار العراقيين الى طرقهم التقليدية والدينية ضد الليبرالية المتوقع المأمول من قبل الاميركيين.

غزو العراق وتأثيرها على القضية الفلسطينية.
منذ الغزو الأميركي للعراق ، فإن إسرائيل تصعد عملياتها ضد الفلسطينيين نتيجة لتبادل الخبرات والوسائل مع الامريكيين. غزو العراق كان وسيلة لضمان مصالح الاسرائيليين والقضاء على التهديد العراقي لاسرائيل. الولايات المتحدة تميل الى ضمان إسرائيل الساحق على العرب ودول المنطقة في وضع خطة لتأثير التغيرات الجغرافية السياسية في منطقة الخليج والشرق الأوسط فقط من أجل المصالح الإسرائيلية والأمريكية. تمدد الاميركيين في الشرق الأوسط لتشمل باكستان وأفغانستان وتركيا وايران. العراق كان مستهدفا بسبب مواردها والإدارة الأمريكية تريد تغيير كيان العراق ، والتحرك من هناك نحو استهداف بلدان أخرى في القائمة الأميركية. تم الضغط على سوريا وإيران مع السعودية وتم التأكيد على أن توقف دعمها للفلسطينيين من أجل خدمة الأغراض الاسرائيلية. إقليميا ، فإن جمود الاميركيين في العراق وفشل أهدافها سوف يؤدي إلى إعادة النظر في مفهوم القوة والسيطرة التي تم استخدامها مع البلدان العربية لفترة طويلة. كان يعتقد ان المعارضة في العراق هو امتداد طبيعي لبرنامج المعارضة في فلسطين. لكن النخب السياسية الإسرائيلية قلقون حول المأزق الأميركي في العراق وتجاه فشل الرؤية الاستراتيجية الأميركية التي تقف وراء العراق. من هذا المنظور ولدت الفكرة وراء ضرورة استمرار المأزق الأميركي في العراق ، وتعميق ذلك في إطار التحضير لاحباط الاستراتيجية الاميركية في المنطقة ، وبالتوازي مع السياسية والاقتصادية والأمنية في إسرائيل حالة الجمود في ضوء استمرار معارضة.

 

 


المنتصر

يقول احد القادة القدماء وهويخاطب جنوده . ( اذا لم تكونوا مستعدين للقتال من أجل ما تروه عزيزاً عليكم , فسوف يأخذه أحد ما عاجلا أو اَجلا , واذا كنتم تفضلوا السلام على الحرية فسوف تخسرونهما معاً , واذا كنتم تفضلوا الراحة والرخاء والسلام على العدل والحرية فسوف تخسروهما جميعا ) .

   

رد مع اقتباس

قديم 10-10-09, 06:46 PM

  رقم المشاركة : 6
معلومات العضو
المنتصر
مشرف عام

الصورة الرمزية المنتصر

إحصائية العضو





المنتصر غير متواجد حالياً

رسالتي للجميع

افتراضي



 

الخلاصة.
الولايات المتحدة الأمريكية لغزو العراق كانت مغامرة كبيرة وتخدم أهداف معلنة وأخرى ضمنية. هذا يأتي في إطار الاستراتيجية الأميركية التي تقوم على :
أ. الالتزام السياسي من جانب واحد للحفاظ على قطبية العالم ، حيث لا وجود لمنافسة ضد الولايات المتحدة ولا يتم منح إذن لأي تحالف قوي.
ب. طريقة جديدة لتحليل التهديدات العالمية واسلوب ضرب نفسه (على سبيل المثال من أسلحة الدمار الشامل).
ج. مفهوم الردع التي تعود الى حقبة الحرب الباردة ، قد عفا عليه الزمن ويجب أن يكون هناك مقدمة لاستخدام السلطة ، وربما أيضا لمبدأ الضربات الوقائية.
د. الولايات المتحدة ينبغي أن تكون قادرة على التدخل في أي مكان وفي أي وقت لوقف أية تهديدات.
ه. تقويض قواعد والمعاهدات الدولية ، جنبا إلى جنب مع الاتفاقات الأمنية.
و. الولايات المتحدة لديها الحق في لعب أدوار مباشرة وغير مشروطة في الظروف رد فعل تجاه أي تهديدات ضمن المعتقدات الأمريكية والعالم الجديد.
ز. الاستراتيجية الجديدة لا تلبي على محمل الجد لردود الفعل الدولية.

كانت هناك آثار سلبية للحرب على العراق ، من حيث أنه سيؤثر على الاقتصاد الدولي. أنها تتأثر بقطاعات النفط وكذلك ، جنبا إلى جنب مع الاقتصاد الأمريكي بطريقتين :
أ. التأثير النفسي على أسواق المال والاستثمارات.
ب. التضخم والعجز في الميزانية الفيدرالية وتخفيض في البرامج المحلية المختلفة.
ج. بغض النظر عن الأزمة الاقتصادية ، وهناك غيرها من القضايا السياسية التي تهم العالم كله ، وسوف يغير العلاقات العالمية.

هذه الحرب ليس لها ما يبررها ، لأن التهديدات الإقليمية التي لم تكن كبيرة. كما أن المجتمعات في الشرق الأوسط ليس من السهل تغييرها من الناحية السياسية والمنطقة التي تعاني بالفعل من الركود الاقتصادي والثقافي. ولكن الأحداث أثبتت أن ارتفاع أسعار النفط وصلت إلى أرقام فلكية ، والإرهاب الدولي فى زيادة كبيرة. ايران تسعى لامتلاك أسلحة نووية والتي أسفرت عن محاولات من جانب الدول الأخرى في المنطقة لمحاولة القيام بنفس الشيء ، وهو الأمر الذي من شأنه أن يشكل خطرا على السلام الدولي.

الحرب ضد العراق برهنت على أهمية وسائل الإعلام. وسائل الإعلام والدعاية الأمريكية لعبت دورا هاما. معلومات وسائل الإعلام خلال هذه الحرب التي يجري تدريسها الآن في الجامعات لأنها المرة الأولى في القنوات الفضائية والانترنت المشاركة مع الصحافة ووكالات الأنباء وخدمات البث الإذاعي والتلفزيوني. القنوات العربية وأظهرت قدرات غير متوقعة خلال هذه الحملة.

هذه الحرب ساعدت على تعزيز النفوذ الايراني في العراق ، على الرغم من أن الإدارة الأميركية فكرت العكس. ايران لديها الآن وجود قوي في العراق ويشكل خطرا على المنطقة بأسرها. البيئة الإقليمية بعد الغزو أصبح مناسبا للمصالح والأهداف الإيرانية بسبب غياب الاستقرار الجيوسياسي في المنطقة. ايران تحقق هيمنة السلطة السياسية والعسكرية.

الولايات المتحدة الأمريكية غزو العراق هو علامة في إعادة ترتيب الأمن الإقليمي والسياسات مع اعتقاد قوي أن تؤثر على الأجيال المقبلة. طبيعة المخاطر معقد ويتطلب من الولايات المتحدة الأمريكية إلى اعتماد سياسة جديدة واستراتيجية لحماية المصالح الاقليمية. هذا سيؤدي إلى التخفيف من الأخطار التي تهدد المصالح الأميركية ليس فقط في منطقة الشرق الأوسط فحسب بل في جميع أنحاء العالم.

الجدير بالذكر أن من بين الخيارات عدم الانسحاب من العراق قد ذكرت في نهاية الوجود العسكري في العراق ، والتحرك من دون إقامة قواعد عسكرية لتلبية الوجود الأميركي الدائم في منطقة الخليج. الغزو الأمريكي للعراق الموحد لا شك فيه وجود الطائفية في العراق كذلك.

مددت الولايات المتحدة في الشرق الأوسط في إطار التحضير للمشاركة الاسرائيلية في المنطقة على حساب القضية الفلسطينية. غزو البلدان المستهدفة الأخرى أيضا ، والضغوط التي تمارس عليهم ، حتى لا لدعم الفلسطينيين. او المقاومة ، سواء في العراق او في فلسطين تشبه حالة من الوعي والثقافة في كلا البلدين.

استنتاج.
دول مجلس التعاون الخليجي (دول مجلس التعاون الخليجي) لها صلات مع العراق من الناحية التاريخية والاستراتيجية. كل هذه الدول تقع في منطقة واحدة ؛ لديهم تواصل قبلي ، مع ما يقرب من دين واحد و لغة واحد وتاريخ مشترك. موقف العراق ضد ايران كان حقا في صالح دول مجلس التعاون الخليجي. هناك حاجة حيوية للحفاظ على توازن القوى في هذا الجزء من العالم.

لكن مع غزو الولايات المتحدة الأمريكية العراق في العام 2003 ، وتدمير كامل مصادره واحلال الجيش و السلطة ، ودور العراق في جانب من جوانب تحييد ايران انتهت وليس العراق اكثر يمكن ان يكون جزءا من الأمن الإقليمي. الحالة السياسية تغيرت أيضا مع الولايات المتحدة الأمريكية تعيد إلى العراق زعماء المعارضة من المنفى ، والذي كان يعتبر من الحكمة وسياسيا رفض.

قامت الولايات المتحدة الأمريكية لدعم وتعزيز الروابط الداخلية بين بلدان المنطقة من أجل ضمان الأمن والاستقرار. أميركا قد تربط استراتيجيتها الامنية مع البيئة الاقليمية. هذا التقييم الاستراتيجي الأميركي هو ضروري وذلك لضمان الأمن من شأنه أن يشكل جزءا من الأمن الإقليمي ، مع القدرة على مراقبة والإشراف على جميع الجوانب التي تهدد ألامن. ومع ذلك فقد حان الوقت الآن بالنسبة للولايات المتحدة أن تتحمل الآثار الناجمة عن السياسات البيروقراطية وهاجس تنفيذ السياسة بالقوة.

دول مجلس التعاون الخليجي هي المعنية إعادة النظر في طبيعة الأخطار والتحديات من الميزات الاستراتيجية جنبا إلى جنب مع ترتيب الأسبقية. في الوقت نفسه تصميم خططها لشؤون الدفاع والتسلح وزيادة قدراتها الصاروخية. ينبغي أن يكون هناك مفاهيم جديدة لتحقيق التوازن الاستراتيجي وعلى سد الفجوة الديمغرافية ، واكتساب التكنولوجيا الحديثة ، وإعادة بناء الخبرة الوطنية في مؤسسات الدفاع وإعادة صياغة المعادلة الأمنية في منطقة الخليج.

الأحداث أثبتت أن منطقة الخليج أصبحت معرضة لتهديدات من مختلف الأحزاب والعراق جذبت تحركات الارهابيين والاصوليين. الوضع في العراق يؤثر على الدول المجاورة بشكل كبير ، وكان مهمة صعبة للعراق لتأمين حدودها ضد الارهاب والتخريب. العراق مهدد بحرب أهلية طويلة الأمد ، والخوف من التفكك بسبب الحركات الانفصالية القائمة على أساس العرق وقواعد المنطقة.

دول مجلس التعاون الخليجي يمكن أن تدعم عناصر وطنية وهو الأمر الذي سوف اجتمع مع امتنانها للمجتمع العراقي وجميع البلدان الأخرى في العالم العربي. هناك عامل مهم آخر هو أن مساعدة مالية لتلبية احتياجات الحالة الاقتصادية الصعبة التي تعاني منها حتى إلغاء القروض. وينبغي تقديم الدعم إلى العراق أيضا لوقف كل المحاولات التي يقوم بها الانفصاليون وتحقيق الوحدة الوطنية.

بعد أكثر من ست سنوات من غزو العراق ، وتوازن القوى الاقليمي لتغيير وزيادة النفوذ الإيراني في المنطقة ، على النحو الذي يغري الكثير من الدول الاقليمية تسعى وتسعى الى تطوير قدراتها النووية. هذه مسألة خطيرة للغاية الذي يهدد المنطقة بأسرها ، بل وحتى التهديدات للمصالح الأميركية. وبالتالي واشنطن مدعوة إلى مراجعة سياساتها في الشرق الأوسط.

عامل وسائل الاعلام هذه الحرب كانت القضية الرئيسية التي اوجبت دراسة وافية. انها المرة الاولى التي تشترك فيها القنوات الفضائية التلفزيونية ، وخدمات البث والبرامج التلفزيونية المحلية والانترنت المشاركة في حرب من هذا القبيل. المواطن العادي في كل مكان يتابع القتال في الداخل التي تغطيها وسائل الإعلام والجدير بالذكر أن ظاهرة جديدة ظهرت من خلال ما يسمى (الجزيرة) ، وذلك بسبب الجهود الكبيرة التي بذلت من أي وقت مضى من قبل أي قناة فضائية أخرى. نقلت قناة الجزيرة عن قصص حقيقية للمعركة الجرحى وأسرى الحرب أو الطائرات التي أسقطت في الأيام الأولى من الحرب.

مأزق أمريكا في العراق أسفرت عن صدور قرار الإدارة السياسية ليعلن عن انسحاب من العراق ، والدعوة إلى الحرب بانها مغامرة. والشيء المهم هو أن الانسحاب الأميركي في المستقبل المنظور ينبغي أن تتأثر دون ترك أي قواعد عسكرية في المنطقة. ومع ذلك ، بعد هذا الانسحاب المنتظر ، وجميع دول المنطقة الأمل في أن العراق لن يقبل كيانات وطنية لتحقيق الاستقرار المنشود في المنطقة.

نشدد على أن طبيعة المخاطر التي يتعرض لها الأمن الإقليمي ، تم إنشاؤها بواسطة حالات معقدة ومتعددة الأبعاد و الموارد. كما ذكرنا سابقا في الولايات المتحدة الأمريكية يجب أن تتكيف سياسة جديدة تنطوي على آليات الاستراتيجية والسياسية من أجل الحفاظ على المصالح الإقليمية في المقام الأول. انه أمر لا مفر منه لتحليل المشاكل التي تؤثر على الاستقرار والأمن في المنطقة التي كانت نتيجة لغزو العراق. أيضا تحديد ما إذا كانت الاستراتيجية الأمريكية من شأنه أن يعتبر في حد ذاته يشكل تهديدا للأمن الإقليمي ، مع اقتراح الحلول العملية لردم الهوة بين الاستراتيجيات الأمريكية والبيئة الأمنية الإقليمية.

 

 


المنتصر

يقول احد القادة القدماء وهويخاطب جنوده . ( اذا لم تكونوا مستعدين للقتال من أجل ما تروه عزيزاً عليكم , فسوف يأخذه أحد ما عاجلا أو اَجلا , واذا كنتم تفضلوا السلام على الحرية فسوف تخسرونهما معاً , واذا كنتم تفضلوا الراحة والرخاء والسلام على العدل والحرية فسوف تخسروهما جميعا ) .

   

رد مع اقتباس

قديم 10-10-09, 06:50 PM

  رقم المشاركة : 7
معلومات العضو
المنتصر
مشرف عام

الصورة الرمزية المنتصر

إحصائية العضو





المنتصر غير متواجد حالياً

رسالتي للجميع

افتراضي



 

المراجع:

1. الكتب.
1. العراق تحت الحصار ، نسخة محدثة ، من قبل انتوني Amove ، الناشر : ساوث إند الصحافة ، طبعة (آذار / مارس 1 ، 2003).
2. والحرب ضد الحقيقة ، عن طريق ويليام بول روبرتس ، الناشر : Raincoasts الكتب (29 أغسطس ، 2005).
3. السويدي ، جمال 'اعادة اعمار العراق والدور المستقبلي ، (أبو ظبي : مركز الإمارات للدراسات والبحوث الاستراتيجية ، 2004)
4. Beestermoller ، وغيرهارد ليتل ، وديفيد (eds.) 'العراق التهديد ومواجهتها (لندن : مضاءة ، 2003)
5. بوزان ، باري الولايات المتحدة والقوى العظمى (كامبريدج : بوليتي برس ، 2004)
6. زكي ، العراق مشتعل : داخل التمرد ، (لندن : ، 2006)
7. نعوم وأشقر ، جيلبرت 'الخطير السلطة : منطقة الشرق الأوسط والسياسة الخارجية الأميركية ، (لندن : مجموعة بنغوين ، 2007)
8. غالبريث ، بيتر ، 'نهاية العراق' ، (لندن : سيمون.
9. حمدان حمدان 'بوش الحرب من أجل الديمقراطية ، (بيروت : دار الخيال ، 2007)
10. الفرسان ، مايكل 'عملية حرية العراق ، والعراق الجديد ، (واشنطن العاصمة : معهد واشنطن ، 2004)
11. حافظ ، محمد م ، 'الانتحاريين في العراق' (واشنطن : الولايات المتحدة معهد الصحافة ، 2007)
12. Mowle ، توماس 'الأمل ليست خطة' ، (نيويورك : توماس Mowle ، 2007)
13. رانغوالا ، غلين والرنغة اريك ، 'العراق في شظايا الاحتلال وراثي' ، (لندن : ، 2006)
14. ، أحمد 'الولايات المتحدة الحرب على العراق وانعكاساتها الاستراتيجية والإقليمية ، (أبو ظبي : مركز الإمارات ، 2005)
15. Zinsmeister ، كارل ، 'طائرته فوق بغداد' ، (سان فرانسيسكو : لقاء ، 2004)
16. Ahrari ، ه (2003) القيادة العليا والغرض الاستراتيجي في العراق الرؤى الاستراتيجية ، المجلد الثاني ، العدد 2 (شباط / فبراير).
17. Baylis ، جون ؛ فيرتز ، جيمس ؛ كوهين ، وإليوت ؛ جراي ، كولن دإ أد. (2002) الاستراتيجية في العالم المعاصر : مدخل إلى الدراسات الاستراتيجية (أوكسفورد : مطبعة جامعة أكسفورد)
18. تشاندلر وديفيد أد. (1987) نابليون ماريشال (لندن : يدنفلد ونيكلسون)

2. الصفحات الإلكترونية.
1. http://www.elaph.com/web/newspapers/2009/4/ ، والعراق ، وتغيير في التركيبة السياسية ، بالرجوع February 4th 2009.
2. http://www.radiosawa.com/ ، تفكك العراق ، وزار February 5th 2009 في الساعة 15:22 بتوقيت جرينتش.
3. http://www.alrafdean.org ، الدعاية في حرب ضد العراق ، بالرجوع February 25th 2009
4. http://www.islamonline.net/arabic/index.stml ، بالرجوع 9th March 2009
5. http://www.alzaytouna.net/arabic/ ، بالرجوع March 14th 2009
6. وسائل الإعلام ، http://www.aljazeera.net/portal مسرح للحرب على العراق ، بالرجوع March 20th 2009
7. http://www.alarabiya.net ، ست سنوات منذ غزو العراق ، بالرجوع April 10th 2009
8. http://www.alkhaleej.ae/ احتلال العراق ، بالرجوع April 15th 2009
9. http://www.aljazeera.net/studies ، بالرجوع April 22nd 2009
10. # http://www.alhewar.org/debat/show/art.asp؟=112056 ، والدور الأمريكي في تعزيز الطائفية ، بالرجوع April 30th 2009
11. http://www.palestine_info/arabic/index.shtml ، والجمود الولايات المتحدة في العراق ، بالرجوع 02nd مايو 2009
12. http://www.dctcrs.org/ ، غزو العراق والعواقب ، بالرجوع ربما 12th 2009

3. مقالات.
1. ، نورا 'منع حركات التمرد بعد العمليات القتالية الرئيسية ، دراسات الدفاع ، المجلد 6 ، العدد 3 ، أيلول 2006
2. ، اليكس ،'العراق : نقطة ارتكاز السياسة العالمية ، والعالم الثالث الفصلية ، المجلد 26 ، العدد 4-5 ، 2005
3. ، حسين ، 'العراق والمنطقة منذ حرب عام 2003 \' ، الحروب الأهلية ، المجلد 9 ، No1 ، مارس 2007
4. الخليج الفارسي والجغرافيا السياسية للنفط ، وياء برانيس صباحا جافي ، البقاء على قيد الحياة ، ربيع 2006
5. القطيع ، غرايم P. ،'لأسباب وعواقب الفشل الاستراتيجي في أفغانستان والعراق ، ومركز بحوث دراسات الصراع ، أغسطس 24 ، رقم 22
6. دودج ، توبي ، 'إن أسباب فشل الولايات المتحدة في العراق ، والبقاء على قيد الحياة ، فال 49 ، رقم (1). ربيع عام 2007
7. Spearin ، كريستوفر ، 'المتعاقدة على مكافحة التمرد؟ ، الحروب الصغيرة وحركات التمرد ، المجلد 18 ، رقم 4 ، ديسمبر 2007
8. لو مليار و، فيليب ، 'الفساد والتعمير والنفط والحكم في العراق ' ، ربع العالم الثالث ، المجلد 26 ، العدد 4-5 ، 2005
9. كيسنجر ، Hennery ، 'والولايات المتحدة وايران... ما هو المطلوب ، جريدة الشرق الأوسط ، العدد 10608 ، 14 ديسمبر 2007.
10. وقال Abdolmenoum ، 'الأحداث الأخيرة في الشرق الأوسط ، جريدة الشرق الأوسط ، العدد 10606 ، 12 ديسمبر 2007.
11. هندريكسون ، ديفيد تاكر وجيم ، ويقول روبرت دبليو ، 'مراجعة التي تحتاج إلى مراجعة : ما الخطأ الذي حدث في الحرب على العراق \' ، البقاء على قيد الحياة ، المجلد. 47 ، رقم 2 ، صيف 2005
12. يماني ، مي ، 'ويواجه اثنان من المملكة العربية السعودية ' ، البقاء على قيد الحياة ، المجلد 50 ، العدد 1 ، شباط / فبراير الى مارس 2008
13. عبد الكريم حمودي ، فإن تكلفة ضرب العراق ، الاحد 22 ديسمبر 2002 ، آخر تحديث أبريل 2nd 2009 ، زار الساعة 1600 بتوقيت جرينتش ، 7th April 2009

 

 


المنتصر

يقول احد القادة القدماء وهويخاطب جنوده . ( اذا لم تكونوا مستعدين للقتال من أجل ما تروه عزيزاً عليكم , فسوف يأخذه أحد ما عاجلا أو اَجلا , واذا كنتم تفضلوا السلام على الحرية فسوف تخسرونهما معاً , واذا كنتم تفضلوا الراحة والرخاء والسلام على العدل والحرية فسوف تخسروهما جميعا ) .

   

رد مع اقتباس

إضافة رد

أدوات الموضوع

تعليمات المشاركة
لا تستطيع إضافة مواضيع جديدة
لا تستطيع الرد على المواضيع
لا تستطيع إرفاق ملفات
لا تستطيع تعديل مشاركاتك

BB code is متاحة
كود [IMG] متاحة
كود HTML معطلة

الانتقال السريع


الساعة الآن 01:50 AM


Powered by vBulletin® Copyright ©2000 - 2022, Jelsoft Enterprises Ltd. TranZ By Almuhajir
 

شبكـة الوان الويب لخدمات المـواقع