مرض القلب (اخر مشاركة : الباسل - عددالردود : 0 - عددالزوار : 23 )           »          ما الطريقة الصحيحة لقياس النبض؟ (اخر مشاركة : الباسل - عددالردود : 0 - عددالزوار : 23 )           »          فيكتوريا وودهول - سياسية أميركية (أول امرأة ترشحت لرئاسة أميركا) (اخر مشاركة : الباسل - عددالردود : 0 - عددالزوار : 22 )           »          اليوم العالمي لمكافحة السمنة (04 مارس من كل عام) (اخر مشاركة : الباسل - عددالردود : 0 - عددالزوار : 25 )           »          شهباز شريف رئيس الوزراء الباكستاني (اخر مشاركة : الباسل - عددالردود : 1 - عددالزوار : 1168 )           »          "التعاون الخليجي" يطالب بوقف فوري لإطلاق النار في غزة (اخر مشاركة : الباسل - عددالردود : 0 - عددالزوار : 28 )           »          نائبة الرئيس الأميركي: ما نراه في غزة مدمر ويجب إعلان وقف إطلاق النار فورا (اخر مشاركة : الباسل - عددالردود : 0 - عددالزوار : 31 )           »          منظمة الهاغاناه (اخر مشاركة : الباسل - عددالردود : 0 - عددالزوار : 32 )           »          أرغون.. منظمة صهيونية مسلحة أدمجت في جيش إسرائيل (اخر مشاركة : الباسل - عددالردود : 0 - عددالزوار : 36 )           »          جمهورية فنلندا (اخر مشاركة : الباسل - عددالردود : 0 - عددالزوار : 33 )           »          رئيس البرلمان المجري يوقع قرار انضمام السويد لحلف الناتو (اخر مشاركة : الباسل - عددالردود : 0 - عددالزوار : 33 )           »          إدريس دبّي إتنو - سياسي تشادي (رابع رئيس في تاريخ تشاد) (اخر مشاركة : الباسل - عددالردود : 0 - عددالزوار : 27 )           »          مريم نواز شريف - سياسية باكستانية (اخر مشاركة : الباسل - عددالردود : 0 - عددالزوار : 28 )           »          غارات أميركية وبريطانية على اليمن والحوثي يتوعد بمفاجآت (اخر مشاركة : الباسل - عددالردود : 0 - عددالزوار : 54 )           »          تضيق القناة الشوكية.. الأسباب والأعراض (اخر مشاركة : الباسل - عددالردود : 0 - عددالزوار : 55 )           »         



 
العودة   ..[ البســـالة ].. > جناح الأرشيف العام > ملف خاص بأهم الاحداث والتطورات العسكرية والسياسية لعام 2022 م .
التعليمـــات قائمة الأعضاء وسام التقويم البحث مشاركات اليوم اجعل كافة الأقسام مقروءة
 


السودان.. هل تطيح إجراءات البرهان باتفاق جوبا للسلام؟

ملف خاص بأهم الاحداث والتطورات العسكرية والسياسية لعام 2022 م .


إضافة رد
 
أدوات الموضوع

قديم 30-01-22, 10:06 AM

  رقم المشاركة : 1
معلومات العضو
الباسل
المديــر العـــام

الصورة الرمزية الباسل

إحصائية العضو





الباسل غير متواجد حالياً

رسالتي للجميع

افتراضي السودان.. هل تطيح إجراءات البرهان باتفاق جوبا للسلام؟



 

السودان.. هل تطيح إجراءات البرهان باتفاق جوبا للسلام؟

يرى مراقبون أن تأييد أطراف باتفاقية جوبا إجراءات قائد الجيش خصم الكثير من رصيدها السياسي، ولاحظ هؤلاء تناقص شعبيتها بين المواطنين بمناطق النزاع حيث لا يزال الآلاف يكابدون العيش في مخيمات النزوح وسط تزايد العنف القبلي والصراعات.
نقره لعرض الصورة في صفحة مستقلة
تأييد عدد من قادة الجبهة الثورية لإجراءات قائد الجيش أحدث انقسامات داخل الجبهة (رويترز)


30/1/2022

الخرطوم- تتعاظم المخاوف في السودان من انهيار اتفاق السلام الموقع بين الحكومة والجبهة الثورية في أعقاب الإجراءات التي اتخذها قائد الجيش عبد الفتاح البرهان يوم 25 أكتوبر/تشرين الأول الماضي لعرقلتها عملية التحول الديمقراطي، بحسب مراقبين، وإشاعتها انقسامات لا تزال مكتومة وسط موقعي اتفاق السلام.
وحظيت إجراءات البرهان بسند لافت من قادة الجبهة الثورية، والتي أطاح بموجبها بالحكومة المدنية وعطّل البنود الخاصة بالشراكة مع المدنيين في الوثيقة الدستورية، علاوة على فرض حالة الطوارئ واعتقال الوزراء والنافذين، وتعطيل عمل لجنة تفكيك النظام السابق، وقطع الاتصالات، وقمع الاحتجاجات الرافضة لتلك الخطوات.

وبحسب معلومات حصلت عليها الجزيرة نت، فإن البرهان أبلغ قادة الحركات المسلحة بنواياه قبل ساعات من تنفيذ تلك الإجراءات، وحصل على ضوء أخضر "للانقلاب" على ائتلاف الحرية والتغيير -التحالف الحاكم- بعد أن قدم للحركات تعهدات بعدم المساس ببنود اتفاق السلام والحفاظ عليه، مع إبقاء كل وزراء وقادة الحركات الموقعة على الاتفاق في مواقعهم السيادية ومناصبهم الوزارية، وهو ما حدث فعليا، إذ لم يشمل قرار حل الحكومة حقائب أطراف اتفاق السلام التي حصلوا عليها بموجب التفاهم الموقع في جوبا في الثالث من أكتوبر/تشرين الأول 2020.
لكن تأييد أطراف اتفاق السلام لتحركات العسكر ضد التحالف المدني، خصم الكثير من رصيدها السياسي، وفق مراقبين لاحظوا كذلك انحسار قبولها وسط أصحاب المصلحة -الأطراف المتأثرة بالحرب- لا سيما في إقليم دارفور حيث لا يزال الآلاف يكابدون العيش في مخيمات النزوح وسط تزايد العنف القبلي والصراعات دون تلمس نتيجة لاتفاق السلام على الأرض.
نقره لعرض الصورة في صفحة مستقلة

ياسر عرمان: الانقلاب أدخل السودان في مأزق وبخاصة أطراف عملية السلام (رويترز)


مأزق "الانقلاب"

علاوة على ذلك، تواجه أطراف اتفاق السلام انقسامات داخلية حادة لم يطفو غالبها على السطح بعد، فإجراءات قائد الجيش تناقض ركيزة أساسية في اتفاق السلام المفترض أن يفضي إلى تحول ديمقراطي، وهو ما أشار إليه صراحة ياسر عرمان نائب رئيس الحركة الشعبية في حديثه للجزيرة حين قال إن الحفاظ على اتفاق السلام "يستوجب هزيمة انقلاب 25 أكتوبر/تشرين الأول 2021 والعودة إلى الحكم المدني الديمقراطي".
وأضاف "الانقلاب أدخل السودان في مأزق، لكن أطراف العملية السلمية كان مأزقهم أكبر، بالنظر إلى أن اتفاقية السلام مرتبطة بالتحول الديمقراطي والإطار الدستوري".
وفي إشارة إلى رفضه مساندة قادة الحركات المسلحة للبرهان في إجراءاته، قال عرمان إن "أطراف السلام ستدرك مع الوقت أن الشمولية والدكتاتورية لن تقود إلى سلام، والسلام لن ينبت إلا في تربة ديمقراطية".
ويحصي القيادي بالحرية والتغيير طلب الختيم جملة خسائر تواجه اتفاق السلام والحركات الموقعة عليه، من بينها "انهيار الضمانات لتنفيذه بعد خرق الوثيقة الدستورية"، كما يشير في حديثه للجزيرة نت إلى أن "التأييد لاتفاق السلام تلاشى كليا بفعل الانقلاب، وهو ما يجعل الانقضاض عليه سهلا ولا بواكي له".
ويقول الختيم إن "الحركات المسلحة كانت قبل الانقلاب شريكة في صناعة القرار السياسي والاقتصادي عبر مؤسسات مهما كانت اعتلالاتها تعمل وفق الدستور والقانون، لكن الآن أصبح القرار السياسي في يد قائد الجيش فقط والحركات مجرد كومبارس"، فهي من وجهة نظره "تورطت في انقلاب لا يملك أي تصور للبديل، فقط اعتمد على الإجراءات الأمنية والخبرات الإدارية لكوادر النظام السابق لتامين استمراره".

التمويل

لكن من وجهة نظر أستاذ العلوم السياسية والعلاقات الدولية الدكتور راشد محمد علي الشيخ فإن التحدي الأكبر أمام اتفاق السلام هو تمويل عملية تنفيذ برامجه واستحقاقاته، لأن معظم المهددات مادية تستلزم توفير 18 مليار دولار وفقا لما جاء في نص الاتفاق لإطلاق مشروعات التنمية وغيرها، مما يساعد على تثبيت دعائم السلام في المناطق المتأثرة بالحرب.
ويؤكد الشيخ للجزيرة نت أن التنفيذ صاحبته إخفاقات يتحملها الوسيط -دولة جنوب السودان- بمخاطبة الضامنين للاتفاقية من شركاء المجتمع الدولي لتوفير الأموال المطلوبة. ومع ذلك يتحدث الشيخ عن إخفاقات كلية يتحملها كل شركاء التغيير في السودان، الذين -كما يقول- أخفقوا في إدارة الدولة ولم يستطيعوا قط النظر إلى ما وراء النظام السابق.
ويتفق الجميع على أن الاتفاقية أصابها حاليا الشلل بفعل الإجراءات العسكرية، كما يقول عرمان إن بنودها الأمنية والسياسية غير مطبقة، بل يجري تشويهها لمصلحة الشمولية.
وينعى عثمان إبراهيم القائد بالحركة الشعبية-قيادة الحلو اتفاق السلام، قائلا إنه "مات" وإن إجراءات 25 أكتوبر/تشرين الأول الماضي نفسها كانت مؤامرة للالتفاف على الاتفاقية التي لم تشارك فيها حركته منذ البداية.
ويقول للجزيرة نت إن اتفاق جوبا للسلام لم يتبق منه حاليا سوى المناصب الوزارية التي يتقلدها القادة، لافتا إلى أنهم لم يعترضوا على تحركات الجيش التي أنهت كل مظاهر التحول الديمقراطي وفرضت قبضتها الأمنية التي أوقعت أكثر من 75 قتيلا، دون أن يحرك ذلك أطراف عملية السلام للاعتراض.
نقره لعرض الصورة في صفحة مستقلة
صحفي مختص بشؤون دارفور يرى أن اتفاق جوبا غير موجود على الأرض (الجزيرة)


انقسامات وفقدان السند

ويرى الصحفي المختص في شؤون دارفور آدم مهدي في حديثه للجزيرة نت أن مواطني الإقليم لم يشعروا أصلا بثمار اتفاق السلام مع استمرار حالة الانفلات الأمني التي تدخلت في تفاصيلها الحركات المسلحة وقوات الدعم السريع بمشاركتهم في النزاعات المحلية، كل يناصر قبيلته، في حين أن المفترض بهم تحقيق السلام والحفاظ على الاستقرار.
ويشير مهدي إلى أن اتفاق السلام أوقف الحرب فقط بين جيوش الحركات والدعم السريع لكنه غير موجود على الأرض، ويردف "ما زاد الطين بلة مشاركة الحركات في الانقلاب بشكل أساسي، وهذا نسف أي رصيد سياسي متبق للحركات في دارفور".
ويوضح أن المواطنين الذين كانوا منقسمين حيال الاتفاق صاروا جميعا ضده وضد قادة تنظيمات الكفاح المسلح، كما أن عناصر الحركات من الشباب المشاركين في الثورة دفعوا باستقالاتهم، مما يعني -وفقا لآدم مهدي- أن إحساسهم بالسلام بات منعدما وتأييدههم لقادتهم تراجع كثيرا.
الانقسام بسبب إجراءات قائد الجيش داخل الحركات المسلحة تحدث عنه عرمان، وأشار لعدم توافق بينه وبين رئيس الحركة مالك عقار، الذي استمر في منصبه عضوا بمجلس السيادة تحت تبرير ساقه عرمان قائلا "عقار يجري محاولات أخيرة لإنقاذ اتفاقية السلام من مأزق الانقلاب"، وألمح إلى خلاف بينه وبين عقار في تقييم هذه الخطوة، قائلا "نحن تقييمنا متباين لهذه النقطة لكني مقتنع بضرورة المحافظة على وحدة الحركة". وتابع "الاختلاف في التقييم السياسي للانقلاب هو أمر لا يخص الحركة فقط، هناك أحزاب وقوى سياسية تمر بالمرحلة نفسها".
بدوره يؤكد طلب الختيم أن الخطر الأكبر أمام الاتفاق يتمثل حاليا في فقدان الحركات للسند الدولي بعد أن بات قادتها المؤيدون للانقلاب في عزلة دولية، وهو ما سينعكس على أي التزامات دولية كانت مخصصة للاتفاق، مما يهدد بشكل كبير انهياره.

المصدر : الجزيرة نت -
مزدلفة عثمان

 

 


 

الباسل

يتولى القادة العسكريون مهمة الدفاع عن الوطن ، ففي أوقات الحرب تقع على عاتقهم مسؤولية إحراز النصر المؤزر أو التسبب في الهزيمة ، وفي أوقات السلم يتحمّلون عبء إنجاز المهام العسكرية المختلفة ، ولذا يتعيّن على هؤلاء القادة تطوير الجوانب القيادية لديهم من خلال الانضباط والدراسة والتزوّد بالمعارف المختلفة بشكل منتظم ، واستغلال كافة الفرص المتاحة ، ولاسيما أن الحياة العسكرية اليومية حبلى بالفرص أمام القادة الذين يسعون لتطوير أنفسهم وتنمية مهاراتهم القيادية والفكرية
من مواضيعي

   

رد مع اقتباس

إضافة رد

أدوات الموضوع

تعليمات المشاركة
لا تستطيع إضافة مواضيع جديدة
لا تستطيع الرد على المواضيع
لا تستطيع إرفاق ملفات
لا تستطيع تعديل مشاركاتك

BB code is متاحة
كود [IMG] متاحة
كود HTML معطلة

الانتقال السريع


الساعة الآن 01:12 AM


Powered by vBulletin® Copyright ©2000 - 2024, Jelsoft Enterprises Ltd. TranZ By Almuhajir
 

شبكـة الوان الويب لخدمات المـواقع