في أعقاب هجمات أبو ظبي.. التحالف يقصف معسكرات وقيادات للحوثيين بصنعاء (اخر مشاركة : الباسل - عددالردود : 0 - عددالزوار : 1 )           »          عقب قتل متظاهرين.. قوى سودانية تدعو للعصيان المدني والعسكر يقرون إنشاء قوة لمحاربة الإرهاب (اخر مشاركة : الباسل - عددالردود : 0 - عددالزوار : 2 )           »          هجمات أبو ظبي.. الإمارات تطلب إدراج الحوثيين ضمن قائمة الإرهاب والجماعة تتوعد بعمليات جديدة (اخر مشاركة : الباسل - عددالردود : 3 - عددالزوار : 6 )           »          الذكرى الـ«58» لسقوط سلطنة زنجبار «شهود على الأحداث» (اخر مشاركة : الباسل - عددالردود : 4 - عددالزوار : 34 )           »          باحثة أوكرانية: لا نحتاج الغرب للدفاع عن أنفسنا بل المساعدة في الاستعداد للحرب (اخر مشاركة : الباسل - عددالردود : 0 - عددالزوار : 5 )           »          إيران: الوجود العسكري الأميركي والاعتداءات الإسرائيلية يعرقلان حلّ الأزمة السورية (اخر مشاركة : الباسل - عددالردود : 0 - عددالزوار : 4 )           »          البرنامج النووي لكوريا الشمالية (اخر مشاركة : الباسل - عددالردود : 1 - عددالزوار : 10 )           »          السنجاب السري.. قصة أعنف هجوم جوي أميركي يستهدف العراق خلال حرب الخليج (اخر مشاركة : الباسل - عددالردود : 0 - عددالزوار : 9 )           »          للمرة الثانية هذا الشهر.. قصف صاروخي يستهدف قاعدة أميركية في دير الزور السورية (اخر مشاركة : الباسل - عددالردود : 0 - عددالزوار : 8 )           »          تكساس.. إطلاق سراح جميع الرهائن بكنيس يهودي ومقتل محتجزهم (اخر مشاركة : الباسل - عددالردود : 0 - عددالزوار : 9 )           »          اليمن.. عشرات القتلى في غارات للتحالف ومعارك بمأرب (اخر مشاركة : الباسل - عددالردود : 0 - عددالزوار : 9 )           »          تعرف على قائمة أغنياء "يوتيوب" في عام 2021 (اخر مشاركة : الباسل - عددالردود : 0 - عددالزوار : 12 )           »          معتقل منذ 1968.. من هو الفلسطيني الذي اغتال روبرت كينيدي وأوصِي بإفراج مشروط عنه؟ (اخر مشاركة : الباسل - عددالردود : 1 - عددالزوار : 14 )           »          الخيزُران.. قصة المرأة التي حكمت دولة العباسيين من وراء ستار (اخر مشاركة : الباسل - عددالردود : 0 - عددالزوار : 13 )           »          عزلت الوزراء والقضاة وتحكمت في الجيش.. حين حكمت الجارية "شغَب" دولة العباسيين (اخر مشاركة : الباسل - عددالردود : 0 - عددالزوار : 12 )           »         



 
العودة   ..[ البســـالة ].. > جناح الأرشيف العام > ملف خاص بأهم الاحداث والتطورات العسكرية والسياسية لعام 2021 م .
التعليمـــات قائمة الأعضاء وسام التقويم البحث مشاركات اليوم اجعل كافة الأقسام مقروءة
 


البرهان يتفقد الجنود السودانيين على الحدود مع إثيوبيا و"لجان المقاومة" بالخرطوم تنفي لقاء حمدوك

ملف خاص بأهم الاحداث والتطورات العسكرية والسياسية لعام 2021 م .


إضافة رد
 
أدوات الموضوع

قديم 29-11-21, 04:44 PM

  رقم المشاركة : 1
معلومات العضو
الباسل
المديــر العـــام

الصورة الرمزية الباسل

إحصائية العضو





الباسل غير متواجد حالياً

رسالتي للجميع

افتراضي البرهان يتفقد الجنود السودانيين على الحدود مع إثيوبيا و"لجان المقاومة" بالخرطوم تنفي لقاء حمدوك



 

البرهان يتفقد الجنود السودانيين على الحدود مع إثيوبيا و"لجان المقاومة" بالخرطوم تنفي لقاء حمدوك

نقره لعرض الصورة في صفحة مستقلة
زيارة سابقة لرئيس مجلس السيادة عبد الفتاح البرهان إلى القوات السودانية في الفشقة (مواقع التواصل)



29/11/2021

بدأ رئيس مجلس السيادة السوداني عبد الفتاح البرهان -اليوم الاثنين- زيارة لموقع الاشتباكات على الحدود مع إثيوبيا، بينما نفت تشكيلات من "لجان المقاومة" مشاركتها في لقاء مع رئيس الوزراء عبد الله حمدوك، ودعت إلى المشاركة في مظاهرات غد الثلاثاء بالعاصمة والولايات.
وقال مصدر عسكري مطلع للجزيرة إن زيارة البرهان إلى منطقة الفشقة تهدف إلى تفقد الجنود السودانيين، والوقوف على الأوضاع في الحدود الشرقية للبلاد.
وتأتي الزيارة غداة إعلان الجيش السوداني مقتل 6 عناصر من قواته السبت في منطقة الفشقة، جراء هجوم نفذته مجموعات للجيش والمليشيات الإثيوبية.
في المقابل، نفى قائد الجيش الإثيوبي برهانو جولا شن قواته أي هجمات في منطقة الفشقة الصغرى على الحدود بين إثيوبيا والسودان.
وأشاد المسؤول العسكري الإثيوبي بعلاقة بلاده بالسودان، معربا عن أمله في حل جميع القضايا العالقة بين البلدين.
بدوره، أعرب المجلس الأوروبي عن قلقه من حادثة مقتل جنود سودانيين على الحدود مع إثيوبيا.
ودعا رئيس المجلس الأوروبي شارل ميشيل الخرطوم وأديس أبابا إلى خفض التوتر والعودة للحوار.
وتبلغ مساحة الفشقة نحو مليوني فدان، وتمتد مسافة 168 كلم مع الحدود الإثيوبية، من مجمل المسافة الحدودية لولاية القضارف مع إثيوبيا البالغة حوالي 265 كلم.
وفي ديسمبر/كانون الأول الماضي، فرض الجيش السوداني سيطرته على أراضي الفشقة، بعد أن استولت عليها لمدة ربع قرن "عصابات إثيوبية"، وفق وصف الجيش السوداني.
بينما تتهم أديس أبابا جارتها السودان بالسيطرة على أراضٍ إثيوبية، وهو ما تنفيه الخرطوم مرارا.

تعديل الوثيقة الدستورية

وفي شأن سوداني آخر، أعلن تحالف قوى "الحرية والتغيير-مجموعة الميثاق الوطني" عن تشكيل لجنة لتعديل الوثيقة الدستورية، وعرض التعديلات على الأطراف المختصة بالتعديلات لاحقا.
وكشف التحالف في بيان عن تشكيل لجان لإعداد مسودة لتنفيذ الإعلان السياسي الموقع بين البرهان وحمدوك، وعرضها على مجلسي السيادة والوزراء والقوى المدنية، لإجراء مزيد من المشاورات بشأنها.
وجدد التحالف ترحيبه بالإعلان السياسي، باعتباره خطوة لإكمال هياكل السلطة المدنية عبر ميثاق وطني، تلتزم به جميع أطراف العملية السياسية.
وأكد البيان على ضرورة دعم الفترة الانتقالية للحفاظ على مكتسبات الثورة، وتحقيق اتفاق سلام شامل، وإكمال مؤسسات الحكم الانتقالي، وصولًا إلى انتخابات نزيهة.

حمدوك ولجان المقاومة

في المقابل، نفت تشكيلات من "لجان المقاومة" بالخرطوم -فجر الاثنين- مشاركتها في لقاء مع حمدوك، ودعت إلى المشاركة في مظاهرات الثلاثاء بالعاصمة والولايات.
والأحد، قال بيان صدر عن مكتب حمدوك إن الأخير عقد لقاء مع عدد من أعضاء لجان المقاومة بالخرطوم والولايات، بشأن الاتفاق السياسي الذي وقعه مع قائد الجيش عبد الفتاح البرهان في 21 نوفمبر/تشرين الثاني الجاري.
وقالت تنسيقية مقاومة أم درمان الكبرى، نؤكد أننا لم ولن نلتقي حمدوك في اجتماعه المزعوم، وندعو الشعب للمشاركة في مظاهرات الثلاثاء 30 نوفمبر/تشرين الثاني.
بدورها، اعتبرت لجان مقاومة الخرطوم-شرق، التصريحات عن اجتماع حمدوك مع لجان المقاومة "بثا للمغالطات"، مؤكدة رفضها أي حوار أو تفاوض أو شراكة مع من وصفتهم بـ"أجهزة السلطة الانقلابية والداعمين لها".
بينما أكدت لجان مقاومة الخرطوم-وسط، أنها لم تشارك في هذا الاجتماع، وأن موقفها هو: "لا تفاوض ولا شراكة ولا مساومة".
وتشكلت لجان المقاومة خلال الثورة السودانية على نظام عمر البشير، وهي مجموعات شعبية ساهمت في تنظيم الحراك الاحتجاجي، مما أجبر قيادة الجيش على عزل البشير في 11 أبريل/نيسان 2019.
ووفقا للبيان، فقد أكد حمدوك أنه لا مصلحة شخصية له في التوقيع على الاتفاق السياسي مع قائد الجيش عبد الفتاح البرهان، وإنما هي مصلحة الوطن.
وأوضح حمدوك أن ما دعاه للتوقيع عدة أسباب أساسية، تتمثل في حقن دماء الشباب والمحافظة على المكتسبات خلال العامين الماضيين من العودة للمجتمع الدولي والإصلاحات الاقتصادية وتحقيق السلام، فضلا عن استئناف مسار التحول الديمقراطي.
ويشهد السودان منذ 25 أكتوبر/تشرين الأول الماضي احتجاجات رافضة لإجراءات اتخذها البرهان في اليوم ذاته، وتضمنت إعلان حالة الطوارئ وحل مجلسي السيادة والوزراء الانتقاليين وعزل رئيس الوزراء عبد الله حمدوك، عقب اعتقال قيادات حزبية ومسؤولين، ضمن إجراءات وصفتها قوى سياسية بأنها "انقلاب عسكري".
ورغم توقيع البرهان وحمدوك اتفاقا سياسيا في 21 نوفمبر/تشرين الثاني، يتضمن عودة الأخير لمنصبه، وتشكيل حكومة كفاءات، وإطلاق سراح المعتقلين السياسيين، وتعهد الطرفين بالعمل سويا لاستكمال المسار الديمقراطي؛ فإن قوى سياسية ومدنية عبّرت عن رفضها للاتفاق باعتباره محاولة لشرعنة الانقلاب، متعهدة بمواصلة الاحتجاجات حتى تحقيق الحكم المدني الكامل.
وفي أكثر من مناسبة، شدد البرهان على أنه أقدم على إجراءات 25 أكتوبر لحماية البلاد من خطر حقيقي، متهما قوى سياسية بالتحريض على الفوضى.

المصدر : الجزيرة + وكالات

 

 


 

الباسل

يتولى القادة العسكريون مهمة الدفاع عن الوطن ، ففي أوقات الحرب تقع على عاتقهم مسؤولية إحراز النصر المؤزر أو التسبب في الهزيمة ، وفي أوقات السلم يتحمّلون عبء إنجاز المهام العسكرية المختلفة ، ولذا يتعيّن على هؤلاء القادة تطوير الجوانب القيادية لديهم من خلال الانضباط والدراسة والتزوّد بالمعارف المختلفة بشكل منتظم ، واستغلال كافة الفرص المتاحة ، ولاسيما أن الحياة العسكرية اليومية حبلى بالفرص أمام القادة الذين يسعون لتطوير أنفسهم وتنمية مهاراتهم القيادية والفكرية

   

رد مع اقتباس

إضافة رد

أدوات الموضوع

تعليمات المشاركة
لا تستطيع إضافة مواضيع جديدة
لا تستطيع الرد على المواضيع
لا تستطيع إرفاق ملفات
لا تستطيع تعديل مشاركاتك

BB code is متاحة
كود [IMG] متاحة
كود HTML معطلة

الانتقال السريع


الساعة الآن 04:35 AM


Powered by vBulletin® Copyright ©2000 - 2022, Jelsoft Enterprises Ltd. TranZ By Almuhajir
 

شبكـة الوان الويب لخدمات المـواقع