تاريخ الانقلابات العسكرية في الإسلام (اخر مشاركة : الباسل - عددالردود : 0 - عددالزوار : 6 )           »          التحقيق بانفجار مرفأ بيروت.. رئيس الوزراء اللبناني السابق يرفع دعوى قضائية على الدولة (اخر مشاركة : الباسل - عددالردود : 0 - عددالزوار : 5 )           »          رغم الارتياح الذي بدا عليه الجنرال في مؤتمره الصحفي.. لماذا يظهر البرهان وحيدا في "انقلابه" الثالث؟ (اخر مشاركة : الباسل - عددالردود : 0 - عددالزوار : 4 )           »          انفجار مرسى بيروت (اخر مشاركة : الباسل - عددالردود : 41 - عددالزوار : 2967 )           »          تاريخ طويل من الطوارئ بمصر.. ماذا يعني إلغاؤها؟ (اخر مشاركة : الباسل - عددالردود : 3 - عددالزوار : 8 )           »          اجتماع الدول المجاورة لأفغانستان.. تشديد على ضرورة تشكيل حكومة شاملة والتنسيق المشترك لمحاربة تنظيم الدولة (اخر مشاركة : الباسل - عددالردود : 0 - عددالزوار : 4 )           »          سفراء السودان في 12 دولة يعلنون رفض "الانقلاب”.. واشنطن تدعو لإطلاق سراح السجناء السياسيين وأوروبا تحذر من تداعيات خطيرة (اخر مشاركة : الباسل - عددالردود : 0 - عددالزوار : 4 )           »          ستراتفور: انقلاب السودان يمكن أن يؤدي إلى شهور من الاضطرابات العنيفة وتوقف المساعدات الدولية (اخر مشاركة : الباسل - عددالردود : 0 - عددالزوار : 4 )           »          مقال بالغارديان: بذور انقلاب السودان زُرعت بعد سقوط البشير مباشرة (اخر مشاركة : الباسل - عددالردود : 0 - عددالزوار : 4 )           »          كيف كان ردهم؟ البرهان أبلغ الأميركيين مسبقا بعزم الجيش على اتخاذ إجراءات ضد الحكومة المدنية (اخر مشاركة : الباسل - عددالردود : 0 - عددالزوار : 4 )           »          حسن بن عبدالله الغانم المعاضيد - رئيس مجلس الشورى القطري (اخر مشاركة : الباسل - عددالردود : 1 - عددالزوار : 11 )           »          معجزة هانوي.. كيف صعد الاقتصاد الفيتنامي من تحت الصفر؟ (اخر مشاركة : الباسل - عددالردود : 0 - عددالزوار : 9 )           »          بريطانيا وفرنسا.. جذور الكراهية بين أهم قوتين في أوروبا (اخر مشاركة : الباسل - عددالردود : 0 - عددالزوار : 9 )           »          إثيوبيا تشنّ غارة جوية على "الجبهة الغربية" لإقليم تيغراي (اخر مشاركة : الباسل - عددالردود : 0 - عددالزوار : 18 )           »          كتاب : "سيد اللعبة: كيسنجر وفن دبلوماسية الشرق الأوسط (اخر مشاركة : الباسل - عددالردود : 0 - عددالزوار : 20 )           »         



 
العودة   ..[ البســـالة ].. > جناح المواضــــيع العســـــــــكرية العامة > قــســــــــم الأخبــــار الــعـســــــكـــريــة و الســــــياسية العاجلة
التعليمـــات قائمة الأعضاء وسام التقويم البحث مشاركات اليوم اجعل كافة الأقسام مقروءة
 


بعد قتله 13 مدنيا.. هل تشن تركيا حربا طويلة على حزب العمال بشمال العراق؟

قــســــــــم الأخبــــار الــعـســــــكـــريــة و الســــــياسية العاجلة


إضافة رد
 
أدوات الموضوع

قديم 17-02-21, 08:31 AM

  رقم المشاركة : 1
معلومات العضو
الباسل
المديــر العـــام

الصورة الرمزية الباسل

إحصائية العضو





الباسل غير متواجد حالياً

رسالتي للجميع

افتراضي بعد قتله 13 مدنيا.. هل تشن تركيا حربا طويلة على حزب العمال بشمال العراق؟



 

بعد قتله 13 مدنيا.. هل تشن تركيا حربا طويلة على حزب العمال بشمال العراق؟

نقره لعرض الصورة في صفحة مستقلة
مروحية تركية تقوم بمهمة في الحدود التركية العراقية (الأناضول)


16/2/2021

تشكّل جبال قنديل شمالي العراق ملاذا لحزب العمال الكردستاني خارج تركيا، التي تواصل بوتيرة عالية عملياتها العسكرية ضده في مسعى منها لإنهاء نشاطه المسلح والقضاء عليه.
وكان وزير الدفاع التركي خلوصي أكار أعلن العثور على جثث 13 مواطنا تركيا في منطقة غارا الجبلية في شمال العراق، حيث يقوم الجيش التركي بتنفيذ عملية عسكرية ضد عناصر حزب العمال الكردستاني.
وأكد أكار اليوم الثلاثاء في تصريح أدلى به أمام البرلمان، أن العمليات العسكرية التي تنفذها قوات بلاده شمال العراق "مستمرة بلا هوادة"، موضحا أنه تم خلال عملية "مخلب النسر-2" -في منطقة غارا- تحييد 53 مسلحا بينهم اثنان تم القبض عليهما أحياء.
وكانت تركيا نفذت صيف العام الماضي عملية "مخلب النسر-1″، وشملت غارات جوية مكثفة على أهداف لحزب العمال الكردستاني في سنجار وقرجيك وقنديل والزاب وهاكورك شمالي العراق.
نقره لعرض الصورة في صفحة مستقلة

خلوصي أكار: العمليات التي ينفذها الجيش التركي بشمال العراق مستمرة بلا هوادة (الأناضول)


تدخل في سنجار

وفي 22 يناير/كانون الثاني الماضي صرح الرئيس التركي رجب طيب أردوغان بأن بلاده قد تتدخل بنفسها من أجل إخراج أعضاء حزب العمال الكردستاني من قضاء سنجار شمالي العراق.
وتحتفظ تركيا بأكثر من 10 مواقع عسكرية منذ عام 1995 داخل الأراضي العراقية في محافظة دهوك.
وقالت وزارة الدفاع التركية إن العملية العسكرية في شمال العراق بدأت بغارات جوية ثم تلتها عملية برية نفذها جنود أنزلتهم طائرات مروحية في المنطقة، وهذه ليست العملية الأولى لتركيا في المنطقة، فقد سبق لها أن نفذت عمليات مماثلة في السابق ضد مسلحي حزب العمال الكردستاني.
يذكر أن حزب العمال الكردستاني مصنف جماعةً إرهابيةً من قبل تركيا والولايات المتحدة والاتحاد الأوروبي، ويخوض صراعا مسلحا في مناطق جنوب شرق تركيا منذ عام 1984، وقد قتل أكثر من 40 ألف شخص في هذا الصراع.


بيئة مواتية

وفي السياق، ذكر الجنرال التركي المتقاعد إسماعيل حقي أن جبال قنديل تشكل تحديا كبيرا للقوات التركية بسبب تضاريسها الوعرة، فضلا عن تحدٍ سياسي يكمن في ضرورة الحصول على دعم من بغداد وطهران وأربيل.

وأكد حقي توفر بيئة خارجية وداخلية مواتية لشن حرب استئصال لحزب العمال في ظل وجود غضب رسمي وشعبي كبير جدا في تركيا بعد مقتل المدنيين، وقد زار وزيرا الدفاع والداخلية التركيان كلا من رئيس حزب الشعب الجمهوري ورئيسة حزب الجيد المعارضيْن، وشرحا لهما تفاصيل العملية بهدف حشد تأييد المعارضة لعملية عسكرية كبيرة.
نقره لعرض الصورة في صفحة مستقلة

مسلحة لحزب العمال الكردستاني في سنجار بشمال العراق (رويترز)


ولفت إلى أن الجيش التركي يمتلك خبرات عملياتية كبيرة وأسلحة متطورة وقدرات إستراتيجية عالية المستوى ترافقها منظومة معلوماتية واستخباراتية متقدمة، مما يعني أن القوة العسكرية التركية قد تقلب التوقعات في أي لحظة.
ومن إسطنبول، ينظر الكاتب الصحفي العراقي أيمن خالد إلى حادثة مقتل المدنيين الأتراك على أنها "تحدٍ واضح واختبار للصبر التركي باتخاذ قرار الحرب القاصمة ضد حزب العمال في جبال قنديل".
وقال خالد للجزيرة نت "تحاول بغداد أن تحتفظ بعلاقات ودية ومثمرة مع أنقرة، وهي غير راغبة في التفريط بهذه العلاقة المستندة على أطر سياسية واقتصادية وإستراتيجية، لذلك الأقرب أن تقف بغداد مع أنقرة لحسم ملف مواجهة حزب العمال الكردستاني على ألا يطول أمد المواجهة".
ولفت إلى أن القرار العراقي يعاني من حالة ضعف مع وجود أحزاب حاكمة مرتبطة بالقرار الإقليمي وأبرزها إيران، وهذه إشكالية معوقة مضافة إلى ضعف الوسائل التنفيذية للقرارات التي تتخذ بشأن الحالة الأمنية.

صراع قديم جديد

ظل حزب العمال الكردستاني منذ نشأته في أوائل الثمانينيات من القرن الماضي شوكة في خاصرات الحكومات التركية المتعاقبة. فقد شن الحزب الذي نشأ في بدايته بأيديولوجية ماركسية، صراعا مسلحا ضد الحكومة التركية منذ عام 1984، وذلك في إطار مساعيه للحصول على دولة مستقلة للأكراد في تركيا.
غير أن حزب العمال تراجع عن مطلبه الأولي باستقلال المناطق الكردية داخل تركيا، وصار يدعو إلى حصول الأكراد الأتراك على الحكم الذاتي.
وتلقى الحزب ضربة معنوية كبيرة عام 1999 باعتقال زعيمه عبد الله أوجلان وسجنه في تركيا، ثم استأنف حملته المسلحة عام 2004 التي استمرت حتى عام 2009 عندما بدأت مفاوضات سلام سرية أعلن الحزب بعدها عن وقف لإطلاق النار.
بيد أن تلك المحادثات انهارت بعد الاشتباكات التي وقعت بين الجنود الأتراك وحزب العمال الكردستاني في يونيو/حزيران 2011، والتي أسفرت عن مقتل 14 جنديا تركيا.
نقره لعرض الصورة في صفحة مستقلة

متظاهرون أكراد يرفعون صورة لعبد الله أوجلان أثناء مظاهرة في السليمانية بالعراق تطالب بإطلاق سراحه (رويترز)


وطلب أوجلان في عام 2013 وقف إطلاق النار، وحث الحزب على الانسحاب من المناطق التركية، في إعلان وصفه بـ"التاريخي".
لكن وقف إطلاق النار انتهى عام 2015 عندما شنت تركيا غارات جوية على معسكرات حزب العمال الكردستاني شمالي العراق، ثم استأنف الحزب هجماته على قوات الأمن والجيش وأهداف أخرى داخل تركيا، كما شرع في إستراتيجية جديدة تكمن في السيطرة على بلدات ذات غالبية كردية في المناطق الجنوبية الشرقية للبلاد.
قبل الانسحاب الذي نفذه حزب العمال الكردستاني في ربيع 2013 من جنوبي شرقي تركيا بموجب اتفاق مع الحكومة التركية، كانت هناك تقديرات بأن عدد مقاتليه في تركيا في حدود ألفي عنصر.
وفي 1997 كانت التقديرات تفيد بأن عدد عناصره يتراوح بين 10 آلاف و15 ألفا، لكن هذا العدد تراجع بحلول عام 2002 إلى ما بين 4 آلاف و5 آلاف، أغلبهم يتمركزون في شمالي العراق.
وهناك تقديرات بأن عدد مقاتلي حزب العمال الكردستاني الموجودين حاليا في شمالي العراق يقارب ألفي مقاتل.

المصدر : الجزيرة نت

 

 


 

الباسل

يتولى القادة العسكريون مهمة الدفاع عن الوطن ، ففي أوقات الحرب تقع على عاتقهم مسؤولية إحراز النصر المؤزر أو التسبب في الهزيمة ، وفي أوقات السلم يتحمّلون عبء إنجاز المهام العسكرية المختلفة ، ولذا يتعيّن على هؤلاء القادة تطوير الجوانب القيادية لديهم من خلال الانضباط والدراسة والتزوّد بالمعارف المختلفة بشكل منتظم ، واستغلال كافة الفرص المتاحة ، ولاسيما أن الحياة العسكرية اليومية حبلى بالفرص أمام القادة الذين يسعون لتطوير أنفسهم وتنمية مهاراتهم القيادية والفكرية

   

رد مع اقتباس

إضافة رد

أدوات الموضوع

تعليمات المشاركة
لا تستطيع إضافة مواضيع جديدة
لا تستطيع الرد على المواضيع
لا تستطيع إرفاق ملفات
لا تستطيع تعديل مشاركاتك

BB code is متاحة
كود [IMG] متاحة
كود HTML معطلة

الانتقال السريع


الساعة الآن 11:29 AM


Powered by vBulletin® Copyright ©2000 - 2021, Jelsoft Enterprises Ltd. TranZ By Almuhajir
 

شبكـة الوان الويب لخدمات المـواقع