ولد وردي" قائد قوات جبهة تيغراي (اخر مشاركة : الباسل - عددالردود : 0 - عددالزوار : 8 )           »          فصائل رحبت بها ومقربون من فتح: لا جديد فيها.. نشر تفاصيل وثيقة حماس للمخابرات المصرية (اخر مشاركة : الباسل - عددالردود : 0 - عددالزوار : 14 )           »          العثور على عبوة كانت معدة للتفجير بمهرجان خطابي لأردوغان (اخر مشاركة : الباسل - عددالردود : 0 - عددالزوار : 15 )           »          أحدث هجوم دموي.. مقتل أكثر من 30 في هجوم على حافلة ركاب وسط مالي (اخر مشاركة : الباسل - عددالردود : 0 - عددالزوار : 15 )           »          وحدة حاسوبية متكاملة تحوّل الهاتف الذكي إلى حاسوب محمول (اخر مشاركة : الباسل - عددالردود : 0 - عددالزوار : 14 )           »          كييف تطالب بدعم الغرب.. فما الذي يريده الغرب من أوكرانيا؟ (اخر مشاركة : الباسل - عددالردود : 0 - عددالزوار : 14 )           »          كورونا.. منظمة الصحة العالمية تؤكد أن أوميكرون شديد العدوى وشركة بيونتك تتفاءل بفعالية لقاحها (اخر مشاركة : الباسل - عددالردود : 0 - عددالزوار : 16 )           »          المخابرات الأميركية تتحدث عن هجوم محتمل مطلع 2022.. بايدن يتعهد بردع روسيا عن غزو أوكرانيا (اخر مشاركة : الباسل - عددالردود : 0 - عددالزوار : 14 )           »          الحرب الإثيوبية.. معارك متقطعة في إقليم أمهرة والجيش الفدرالي: أبعدنا الخطر عن أديس أبابا (اخر مشاركة : الباسل - عددالردود : 0 - عددالزوار : 13 )           »          نجاة حاكم ولاية بنجشير من انفجار في كابل (اخر مشاركة : الباسل - عددالردود : 0 - عددالزوار : 15 )           »          ملف خاص بكل تفاصيل الأحداث والمعلومات والتطورات لفيروس كورونا (كوفيد 19 ) (اخر مشاركة : الباسل - عددالردود : 276 - عددالزوار : 81704 )           »          سلاح إسرائيل على حدود طهران.. ماذا وراء التوترات بين أذربيجان وإيران؟ (اخر مشاركة : الباسل - عددالردود : 0 - عددالزوار : 35 )           »          أقرب من أي وقت مضى.. لماذا تسعى تركيا وأرمينيا إلى تطبيع علاقاتهما؟ (اخر مشاركة : الباسل - عددالردود : 0 - عددالزوار : 35 )           »          إيران وأذربيجان.. هل نشهد حربا باردة جديدة في القوقاز؟ (اخر مشاركة : الباسل - عددالردود : 1 - عددالزوار : 33 )           »          هل تخطّى وزير الدفاع رئيس الوزراء؟.. ما حقيقة ولاية الجيش على جهاز تنمية سيناء؟ (اخر مشاركة : الباسل - عددالردود : 0 - عددالزوار : 30 )           »         



 
العودة   ..[ البســـالة ].. > جـناح المعرفـــة > قســــم الشـــخصيــات العســــكريــة
التعليمـــات قائمة الأعضاء وسام التقويم البحث مشاركات اليوم اجعل كافة الأقسام مقروءة
 


الجندي المصري سليمان خاطر

قســــم الشـــخصيــات العســــكريــة


إضافة رد
 
أدوات الموضوع

قديم 08-01-19, 06:52 AM

  رقم المشاركة : 1
معلومات العضو
الباسل
المديــر العـــام

الصورة الرمزية الباسل

إحصائية العضو





الباسل غير متواجد حالياً

رسالتي للجميع

افتراضي الجندي المصري سليمان خاطر



 

الجندي المصري سليمان خاطر
نقره لعرض الصورة في صفحة مستقلة

على حدود الوطن، كان الجندي المصري سليمان خاطر حاضرا بسلاحه.. لم يكن غازيا، ولم يتسلل قرب مضاربهم أو يحوم وراء التخوم، ولم يمد يدا لثمار الكروم، ولم يطأ ما يقولون إنها أرضهم، هو فقط أراد ألا يكون مسخا من ضمن المسوخ؛ لكن "كل شيء تحطم في لحظة عابرة" كما قال الشاعر أمل دنقل في قصيدته الشهيرة "لا تصالح".
مع غروب شمس 5 أكتوبر/تشرين الأول عام 1985، حلت اللحظة العابرة التي سيسود بعدها الظلام، عندما أفرغ الرقيب سليمان خاطر رصاص بندقيته صوب مجموعة من الإسرائيلين حاولوا تخطي نقطة حراسته في منطقة رأس برقة (جنوب سيناء).


اعتقد الجندي ذو 24 ربيعا وقتئذ أن المعاهدات تبرم بين ندين، وأن من يتجاوز عليه أن يتحمل الثمن، لذلك سلّم نفسه للسلطات مقرا ومؤمنا بما فعله، وما كان يدري أن الرصاص سيأتيه من الخلف في زمن السلام.
وبعد عام و3 أشهر نشرت الصحف خبر انتحار سليمان بمشفى السجن الحربي، وسط شكوك واسعة حول الطريقة التي انتهت بها قصته.

ورغم مرور عشرات الاعوام ظلت قصة سليمان خاطر عالقة في الوجدان المصري مع سؤال ليست له إجابة قاطعة "من قتل خاطر؟".. هل قتله وهم الندية أم جسارة الوطنية؟ وهل أودى بحياته رصاص السلطة أم العدو أم رفاقه الذين فضوا التظاهرات المطالبة بالإفراج عنه ليقتله الصمت الذي كبل ألسنة المصريين لعقود طويلة؟

من هو خاطر؟

داخل بيت ريفي بسيط بقرية أكياد في محافظة الشرقية، ولد سليمان محمد عبد الحميد خاطر عام 1961؛ أي أن بداية تفتحه على العالم تزامنت مع هزيمة 1967، وهو في عمر 6 سنوات.
ولم يكن الطفل سليمان يدرك معنى كلمة الاستنزاف عندما كان في 9 من عمره؛ لكنه رأى دماء 30 طفلا من تلاميذ مدرسة قرية بحر البقر -المجاورة لقريته- التي قصفها الطيران الإسرائيلي، في أبريل/نيسان عام 1970 خلال ما عرف في ذلك الوقت بـ"حرب الاستنزاف".

كبر الولد وكبرت معه معانٍ أخلاقية كثيرة من ضمنها التضحية والولاء، وبعد أن أنهى تعليمه الثانوي التحق بالخدمة العسكرية الإجبارية، وجاء تجنيده في وزارة الداخلية ضمن قوات الأمن المركزي.
وفي الأيام الأخيرة لتجنيده، وأثناء قيامه بنوبة حراسته المعتادة في منطقة رأس برقة (جنوب سيناء) في النقطة "46" فوجئ سليمان بمجموعة من الإسرائيليين يحاولون تسلق الهضبة، التي تقع عليها نقطة حراسته، والتي يصل ارتفاعها لنحو 15 مترا.
حذرهم بالإنجليزية من التقدم داخل المنطقة العسكرية المحظورة، وكرر صياحه 3 مرات غير أنهم واصلوا سيرهم، فأطلق طلقات رصاص تحذيرية إلى السماء لكنها لم تجد استجابة، ما جعله يصوب سلاحه ناحيتهم ليقتل 5 ويصيب 7 آخرين.
قالت إسرائيل، ووافقتها السلطة المصرية، إن من بين القتلى أطفال، وإنهم كانوا سائحين، بينما أكد خاطر في التحقيقات وخلال حوار صحفي أنه لم ير أي أطفال، وأن أصغرهم كان يقاربه في الطول، إلى جانب ذلك فرأس برقة ليست منطقة ذات طبيعة سياحية كي يقصدها السائحون.

محاكمة الولاء للوطن

نفذ سليمان الأوامر العسكرية بمنع أي شخص من الاقتراب من النقطة العسكرية، التي يتولى حراستها، وعلى ذلك سلم نفسه طواعية إلى السلطات بعد قتله للإسرائيليين المعتدين غير أنه فوجىء بصدور قرار جمهوري بتحويله إلى محاكمة عسكرية.
ورغم أنه كان مجندا تابعا لقوات الشرطة ما يعني أن محاكمته يجب أن تكون مدنية وفقا لنص الدستور، غير أنه حوكم عسكريا، وصدر ضده حكم بالسجن 25 عاما، في 28 ديسمبر/كانون الأول 1985.
خلال التحقيقات قال الجندي المصري "أنا راجل واقف في خدمتي، وأؤدي واجبي، وفي أجهزة ومعدات ما يصحش حد يشوفها، والجبل من أصله ممنوع أي حد يطلع عليه سواء مصري أو أجنبي، دي منطقة ممنوعة وممنوع أي حد يتواجد فيها، وده أمر وإلا يبقى خلاص نسيب الحدود فاضية، وكل اللي تورينا جسمها نعديها".
ونقلت صحف المعارضة مقولة نسبتها لخاطر داخل قاعة المحكمة "أنا لا أخشى الموت ولا أرهبه، إنه قضاء الله وقدره؛ لكنني أخشى أن يكون للحكم الذي سوف يصدر ضدي آثارا سيئة على زملائي، تصيبهم بالخوف وتقتل فيهم وطنيتهم".
ثم عندما صدر الحكم بسجنه قال "إن هذا الحكم، هو حكم ضد مصر؛ لأني جندي مصري أدى واجبه".


نقره لعرض الصورة في صفحة مستقلة

انتحار أم تصفية

كان الشارع ملتهبا بالتظاهرات الداعمة لخاطر والرافضة لإدانته أو محاكمته من الأساس، وتصدت لها قوات الأمن، في حين انطلقت الصحف الرسمية وشبه الرسمية في الدفاع عن موقف النظام.
وتمادت تلك الصحف بأن نشرت ما قيل إنه تقرير عن الحالة النفسية لخاطر، حيث اتهمته بالجنون، وذكرت "كان الظلام يحول مخاوفه إلى أشكال أسطورية خرافية مرعبة تجعله يقفز من الفراش في فزع، وكان الظلام يجعله يتصور أن الأشباح تعيش في قاع الترعة، وأنها تخبط الماء بقوة في الليل وهي في طريقها إليه".
ويبدو أن محاولة إثبات جنون الجندي المصري لم تكن رغبة في تبرئته لاحقا؛ بل لتجريد فعلته من القيم الوطنية وتهيئة الرأي العام للنهاية. فبعد 10 أيام فقط من الحكم عليه بالمؤبد أعلنت وسائل الإعلام خبر انتحار الجندي سليمان خاطر في 7 يناير/كانون الثاني 1986.
وقال بيان رسمي إن خاطر استخدم غطاء من النايلون مخصصا للسرير كي يشنق نفسه، بينما أكدت مجلة المصور الرسمية أن الانتحار تم بملاءة قماشية، فيما ذكر تقرير الطب الشرعي أن الانتحار تم بقطعة قماش من النوعية التي تستعملها قوات الصاعقة.
وقال شقيق خاطر إن أسرته طالبت بإعادة تشريح الجثة عبر لجنة مستقلة؛ لكن السلطات رفضت، مؤكدا أنه لاحظ آثار تعذيب على الجثة قبل دفنها.
واستبعدت أسرة الجندي الراحل أن يكون ابنها انتحر بسبب التزام ديني أو عدم اتزان نفسي؛ لأنه كان يعتقد أن السلطة ستفرج عنه بعد فترة قصيرة، كما أنه طلب قبل يوم واحد من وفاته كتبا في مجال القانون استعدادا لاستكمال دراسته الجامعية، حيث إنه كان طالبا بكلية الحقوق "نظام الانتساب".
لكن المجند علي إبراهيم يجعل من الانتحار فرضية قائمة عبر شهادته خلال التحقيقات، حيث قال إن زميله أغشي عليه بعدما أطلق الرصاص على الإسرائيليين، وعندما أفاق حاول الانتحار؛ لكنه تراجع عندما قلت له حرام.


المصدر : وكالات + مواقع الالكترونية

نقره لعرض الصورة في صفحة مستقلة

 

 


 

الباسل

يتولى القادة العسكريون مهمة الدفاع عن الوطن ، ففي أوقات الحرب تقع على عاتقهم مسؤولية إحراز النصر المؤزر أو التسبب في الهزيمة ، وفي أوقات السلم يتحمّلون عبء إنجاز المهام العسكرية المختلفة ، ولذا يتعيّن على هؤلاء القادة تطوير الجوانب القيادية لديهم من خلال الانضباط والدراسة والتزوّد بالمعارف المختلفة بشكل منتظم ، واستغلال كافة الفرص المتاحة ، ولاسيما أن الحياة العسكرية اليومية حبلى بالفرص أمام القادة الذين يسعون لتطوير أنفسهم وتنمية مهاراتهم القيادية والفكرية

   

رد مع اقتباس

إضافة رد

أدوات الموضوع

تعليمات المشاركة
لا تستطيع إضافة مواضيع جديدة
لا تستطيع الرد على المواضيع
لا تستطيع إرفاق ملفات
لا تستطيع تعديل مشاركاتك

BB code is متاحة
كود [IMG] متاحة
كود HTML معطلة

الانتقال السريع


الساعة الآن 08:31 PM


Powered by vBulletin® Copyright ©2000 - 2021, Jelsoft Enterprises Ltd. TranZ By Almuhajir
 

شبكـة الوان الويب لخدمات المـواقع