فاجأ الاستخبارات الأميركية.. الصين أطلقت صاروخا "فرط صوتي" في المدار (اخر مشاركة : الباسل - عددالردود : 0 - عددالزوار : 7 )           »          التيار الصدري في العراق من النشأة إلى صدارة الانتخابات (اخر مشاركة : الباسل - عددالردود : 0 - عددالزوار : 6 )           »          العراق.. الصدر يطرح خطة لسحب 10 ملايين قطعة سلاح وحصرها بيد الدولة (اخر مشاركة : الباسل - عددالردود : 0 - عددالزوار : 4 )           »          نيويورك تايمز: بيروت مدينة الجميع تختبر مجددا العنف الطائفي (اخر مشاركة : الباسل - عددالردود : 0 - عددالزوار : 3 )           »          أردوغان يعلن عن محادثات جارية مع واشنطن لشراء مقاتلات إف-16 (اخر مشاركة : الباسل - عددالردود : 0 - عددالزوار : 6 )           »          بعد مقتل أحدهم طعنا.. بريطانيا بصدد تبني إجراءات أمنية جديدة لحماية نواب البرلمان (اخر مشاركة : الباسل - عددالردود : 0 - عددالزوار : 3 )           »          بدقيقة صمت وزخم رسمي استثنائي.. الجزائر تحيي ذكرى ضحايا مجزرة 17 أكتوبر في باريس (اخر مشاركة : الباسل - عددالردود : 0 - عددالزوار : 4 )           »          مارتن إنديك: النظام قبل السلام.. دروس مستفادة من دبلوماسية كيسنجر بالشرق الأوسط (اخر مشاركة : الباسل - عددالردود : 1 - عددالزوار : 6 )           »          معركة تكسير العظام.. صراع حمدوك والبرهان وحميدتي على ثروات السودان (اخر مشاركة : الباسل - عددالردود : 1 - عددالزوار : 5 )           »          الخميس "الدامي" يتفاعل سياسيا وقضائيا.. ما السيناريوهات المرتقبة في لبنان؟ (اخر مشاركة : الباسل - عددالردود : 0 - عددالزوار : 3 )           »          "أميدرا" التونسية.. من هنا مر المحاربون الرومان (اخر مشاركة : الباسل - عددالردود : 0 - عددالزوار : 4 )           »          تفجير قندهار.. ارتفاع عدد الضحايا وسط إدانات دولية وطالبان توجّه رسالة للمجتمع الدولي (اخر مشاركة : الباسل - عددالردود : 0 - عددالزوار : 4 )           »          "آسيان" تستبعد رئيس مجلس ميانمار العسكري من قمتها وحكومة الانقلاب ترد (اخر مشاركة : الباسل - عددالردود : 0 - عددالزوار : 5 )           »          مع تصاعد التوتر في كشمير.. الهند تخشى عواقب سيطرة طالبان على أفغانستان (اخر مشاركة : الباسل - عددالردود : 0 - عددالزوار : 6 )           »          فورين أفيرز: على بايدن مواجهة إدمان واشنطن على منطق القوة (اخر مشاركة : الباسل - عددالردود : 0 - عددالزوار : 4 )           »         



 
العودة   ..[ البســـالة ].. > جـناح الدراســات والبـحوث والقانون > قســــــم الدراســـــات و التـقـاريــر
التعليمـــات قائمة الأعضاء وسام التقويم البحث مشاركات اليوم اجعل كافة الأقسام مقروءة
 


الضربات الجوية ضد "القاعدة" غير فاعلة

قســــــم الدراســـــات و التـقـاريــر


إضافة رد
 
أدوات الموضوع

قديم 14-09-09, 12:38 PM

  رقم المشاركة : 1
معلومات العضو
قيد الارض
مشرف قسم المدرعات

إحصائية العضو




قيد الارض غير متواجد حالياً

رسالتي للجميع

افتراضي الضربات الجوية ضد "القاعدة" غير فاعلة



 

الضربات الجوية ضد "القاعدة" غير فاعلة


تقرير واشنطن

للقضاء على الملاذات الآمنة لكلٍّ من حركة طالبان وتنظيم القاعدة ـ المتهم بارتكاب أحداث الحادي عشر من سبتمبر 2001 ـ في المناطق القبلية الباكستانية وعلى الحدود الباكستانية ـ الأفغانية المشتركة، زادت الولايات المتحدة الأمريكية من استخدام الطائرات بدون طيار في هجماتها على تلك المناطق بهدف النيل من قيادات التنظيم وحركة طالبان الأفغانية والباكستانية وتفكيكهم وتقويض أنشطتهم التي تمثل تهديدًا للمصلحة والأمن القومي الأمريكي. وكثير من تلك الهجمات تقوم بها وكالة الاستخبارات المركزية الأمريكية (CIA). ومع أن كثيرًا من تلك الهجمات سري إلا أن مركز التقدم الأمريكي Center for American Progress قدرها بثمانية وستون هجمة منذ عام 2006.

وحول تقييم تلك الهجمات وما إذا كانت تُحقق الهدف من ورائها أجرى جاشيري باجوريا Jayshree Bajoria، من مجلس العلاقات الخارجية Council on Foreign Relations حوارًا مع ميكا زينكو Micah Zenko، الباحث في قضايا منع الصراعات بالمجلس. ونُشر الحوار على الموقع الإلكتروني للمجلس. ويرى زينكو أن استخدام الهجمات الجوية بدون طيار كأداة لمكافحة التمرد ليست فاعلة، داعيًا إلى مزيد من الرقابة على الضربات الجوية الأمريكية، وإلى صياغة استراتيجية شاملة بعيدة المدى. وفيما يلي نص الحوار.


لا اعتقد أنها ستغير ذلك على الإطلاق. فستبقى كثافة الضربات ونطاقها كما كانت قبل ذلك.


من الصعب الموافقة أو الاعتراض لأن جميع تلك العمليات سرية وغير معلومة لكثيرين. فلا تستطيع تقييم متى يجب الركون إلى هذا التكتيك، وما إذا كان ناجحًا. ففي قضيتنا محل النقاش حتى الآن لا نعرف ماذا كان "محسود" قتل أم لا. فليس هناك دليل حتى وقتنا هذا حول قتله أو نجاته من الهجوم الأمريكي. ففي ظل غياب الرؤية والمعلومات فإني أعتقد أنها تكتيك ليس مجديًّا بشكل جيد. ولكن الأمر يعتمد على الأهداف الاستراتيجية وراء تلك الهجمات.
إذا كان الهدف من هذا التكتيك هو ما قاله الرئيس الأمريكي "باراك أوباما" تفكيك تنظيم القاعدة وتقويض أنشطته واستهداف المسئولين عن أحداث الحادي عشر من سبتمبر 2001، فإنها ليست أداة فاعلة في الحرب على الإرهاب ومكافحة التمرد. إنها قد تكون أداة فاعلة في مكافحة التمرد، ولكن ليس هناك ما يكفي من الأدلة للقول: إنها ناجحة أو مخفقة. وكثيرًا ما أدعو إلى وجود رقابة على هذا التكتيك الأمريكي وفض حالة السرية التي تحيط به، فإنها لم تعد عمليات سرية تصنف تحت قانون الأمن الوطني لعام 1947. وحتى يمكن مناقشتها وتقييمها بصورة علنية ـ على الأقل من الكونجرس الأمريكي أو أحد لجانه الاستخباراتية ـ فإنه من الصعب جدًّا معرفة ما إذا كانت هذه التكتيكات مجدية وتحقق الهدف من ورائها أم لا.


يكون استهداف قيادات المنظمات الإرهابية بهجمات عسكرية قوية ـ لاسيما من خلال طائرات بدون طيار ـ أداة فاعلة في الحرب على الإرهاب ومكافحة التمرد إذا كانت تقتل الأفراد المستهدفين وليس المارة الأبرياء. ولكن هذا عنصر واحدة في استراتيجية قومية شاملة ينبغي أن تكون موجودة. وفي حقيقة الأمر ليس للولايات المتحدة استراتيجية قومية في باكستان أو في أي مكان آخر. وفي ظل غياب معرفة متى تكون هذه الأداة ملائمة دون غيرها من أدوات القوة الوطنية للدولة فإنه من الصعوبة معرفة كيف يمكن أن تعمل بشكل جيد.


هناك تعاون منذ بداية الحرب الأمريكية على الإرهاب بين الولايات المتحدة الأمريكية وباكستان. فالطائرات تطير من باكستان، فهي لا تطير من هناك سرًّا، ولكن الأجهزة الأمنية الباكستانية على علم بها، فهذا التعاون قائم بين الجانبين منذ فترة طويلة .وقد تعاونت باكستان مع الولايات المتحدة في تحديد أماكن الجماعات الإرهابية وقياداتها على أرض الواقع منذ بداية الحرب الأمريكية على الإرهاب. ولا تعمل وكالة الاستخبارات الأمريكية (CIA) على الأرض أو الأجواء الباكستانية من دون علم وموافقة الأجهزة الحكومية الباكستانية.


نعم تهدف الولايات المتحدة من هجماتها العسكرية استهداف كل من تنظيم القاعدة وحركة طالبان الباكستانية والأفغانية.

قال "باراك أوباما" في وقت سابق: إن الهدف الاستراتيجي للولايات المتحدة الأمريكية في أفغانستان وباكستان هو ردع وتفكيك وتقويض أنشطة تنظيم القاعدة، لذا فإنه ينبغي أن يصبح استهداف القاعدة الغاية العليا لواشنطن.


في واقع الأمر، ليس هناك سياسة عسكرية أمريكية في باكستان. فهناك محدودية المساعدات الخارجية للداخل الباكستاني للتدريب على مكافحة التمرد. فهناك عدد صغير جدًّا من القوات الأمريكية داخل باكستان. ولكن على الجانب الآخر تدفع الولايات المتحدة مبالغ مالية كبيرة للجيش الباكستاني للقيام بعمليات ضد التنظيمات الإرهابية. هذه هي سياستنا العسكرية في باكستان.


يتعين على الولايات المتحدة الأمريكية بلورة استراتيجية قومية تضم كافة عناصر القوة الأمريكية القومية لتحقيق الأهداف الاستراتيجية التي طرحها "أوباما". وينبغي فتح نقاش وطني حول التزام الولايات المتحدة للقيام بذلك، وحول ما إذا كان النظام الحاكم في باكستان ملتزمًا بذلك، وعمَّا إذا كان الفائز في الانتخابات الرئاسية الأفغانية مستعدًا للقيام بذلك. إن استخدام طائرات بدون طيار في الهجمات العسكرية الأمريكية تكتيك واحد للوصول إلى ما يجب أن يكون استراتيجية شاملة طويلة الأجل.

وأنه يجب النظر إليها على أنها جزء من الاستراتيجية الأمريكية لمحاربة الإرهاب. وإلى حين بلورة استراتيجية شاملة، فإنه يجب النظر إلى هجمات الطائرات بدون طيار على أنها علاج سريع إلى عديد من المشكلات قصيرة الأجل. فهي لن تحل المشكلة بصورة شاملة.


مرة أخرى، إن استخدام هجمات الطائرات بدون طيار ليست مرتبطة بشكل قوي بتحقيق أهداف أخرى للسياسة الخارجية للولايات المتحدة أو مصالحها القومية. إن قضايا السياسة الخارجية الأمريكية اختصاص وزارة الخارجية الأمريكية، وليس للأخيرة رأي في استراتيجية هجمات الطائرات بدون طيار، أو التكتيكات أو الأهداف. ولا أعتقد أنه سيكون لها تأثير هائل.

وفقًا للولايات المتحدة الأمريكية إن هذه الهجمات قانونية. أنا لست محاميًّا دوليًّا، لكن فيليب ألستون، المقرر الخاص للأمم المتحدة حول الإعدامات خارج نطاق القضاء أو الإعدامات بدون محاكمة والتعسفية، كتب عن هجمات طائرات "بريداتور" في باكستان. وموقف الولايات المتحدة الأمريكية في أمر عسكري بتاريخ الثالث عشر من نوفمبر 2001 هو أن تنظيم القاعدة لهجماته ضد الولايات المتحدة والقوات الأمريكية خلق حالة حرب مع الولايات المتحدة، وعلى هذا النحو فإن الولايات المتحدة في حالة حرب مع القاعدة. ولهذا طبقت قوانين الحرب فقط مع التغاضي عن المعايير القانونية الدولية. وهذه الحجة تدعي أن الهجمات قانونية. وهناك إدانات دولية متواضعة للهجمات الأمريكية العسكرية على معاقل المنظمات الإرهابية التي تستهدف المواطنين الأبرياء.

 

 


 

   

رد مع اقتباس

إضافة رد

أدوات الموضوع

تعليمات المشاركة
لا تستطيع إضافة مواضيع جديدة
لا تستطيع الرد على المواضيع
لا تستطيع إرفاق ملفات
لا تستطيع تعديل مشاركاتك

BB code is متاحة
كود [IMG] متاحة
كود HTML معطلة

الانتقال السريع


الساعة الآن 01:39 PM


Powered by vBulletin® Copyright ©2000 - 2021, Jelsoft Enterprises Ltd. TranZ By Almuhajir
 

شبكـة الوان الويب لخدمات المـواقع