غارات للتحالف في الحديدة وصنعاء وحراك دولي حثيث لإنهاء الحرب في اليمن (اخر مشاركة : الباسل - عددالردود : 0 - عددالزوار : 8 )           »          القضاء الإسرائيلي يفتح تحقيقا حول استخدام الشرطة برنامج "بيغاسوس" للتجسس (اخر مشاركة : الباسل - عددالردود : 0 - عددالزوار : 4 )           »          بختام عامه الأول بالرئاسة.. كيف أصبح الانسحاب من أفغانستان خطيئة بايدن الكبرى؟ (اخر مشاركة : الباسل - عددالردود : 0 - عددالزوار : 4 )           »          قطر وتركيا تتفقان على تأمين مطار كابل الدولي (اخر مشاركة : الباسل - عددالردود : 0 - عددالزوار : 5 )           »          حركة مؤيدة لسعيّد تنتقد إقصاء الأحزاب عن المشهد الإعلامي (اخر مشاركة : الباسل - عددالردود : 0 - عددالزوار : 5 )           »          تنظيم الدولة يهاجم سجنا في الحسكة السورية وأنباء عن فرار عدد من عناصره (اخر مشاركة : الباسل - عددالردود : 0 - عددالزوار : 5 )           »          ملف خاص بكل تفاصيل الأحداث والمعلومات والتطورات لفيروس كورونا (كوفيد 19 ) (اخر مشاركة : الباسل - عددالردود : 298 - عددالزوار : 86918 )           »          أزمة الغرب وروسيا.. بايدن يحذر موسكو من دخول أي جندي لأوكرانيا وأوروبا مستعدة لفرض عقوبات كبرى (اخر مشاركة : الباسل - عددالردود : 0 - عددالزوار : 4 )           »          بالفيديو.. حركة كثيفة لطائرات بريطانية تحمل معونات عسكرية لأوكرانيا تحسبا للحرب (اخر مشاركة : الباسل - عددالردود : 0 - عددالزوار : 5 )           »          اليمن.. مباحثات أممية سعودية لإنهاء الحرب والمبعوث الأميركي يبدأ جولة خليجية لإحياء العملية السياسية (اخر مشاركة : الباسل - عددالردود : 0 - عددالزوار : 5 )           »          ماذا يعني طرح شركات الجيش المصري بالبورصة؟ (اخر مشاركة : الباسل - عددالردود : 0 - عددالزوار : 4 )           »          ماذا يعني طرح شركات الجيش المصري بالبورصة؟ (اخر مشاركة : الباسل - عددالردود : 0 - عددالزوار : 8 )           »          أزمة أوكرانيا.. تحركات أميركية أوروبية لمنع غزو روسي محتمل وموسكو تتهم الغرب باستفزازها (اخر مشاركة : الباسل - عددالردود : 0 - عددالزوار : 8 )           »          غارات التحالف مستمرة بصنعاء ومأرب.. المبعوث الأميركي في المنطقة لإحياء العملية السياسية باليمن (اخر مشاركة : الباسل - عددالردود : 0 - عددالزوار : 11 )           »          بعد إخماد الاحتجاجات وإنهاء الطوارئ.. روسيا تسحب آخر قوات "حفظ السلام" من كازاخستان (اخر مشاركة : الباسل - عددالردود : 0 - عددالزوار : 8 )           »         



 
العودة   ..[ البســـالة ].. > جناح الأرشيف العام > ملف خاص بأهم الاحداث والتطورات العسكرية والسياسية لعام 2021 م .
التعليمـــات قائمة الأعضاء وسام التقويم البحث مشاركات اليوم اجعل كافة الأقسام مقروءة
 


العسكر والمدنيون في السودان.. صراع نفوذ محتدم منذ ثورة ديسمبر 2019

ملف خاص بأهم الاحداث والتطورات العسكرية والسياسية لعام 2021 م .


إضافة رد
 
أدوات الموضوع

قديم 09-11-21, 08:17 PM

  رقم المشاركة : 1
معلومات العضو
الباسل
المديــر العـــام

الصورة الرمزية الباسل

إحصائية العضو





الباسل غير متواجد حالياً

رسالتي للجميع

افتراضي العسكر والمدنيون في السودان.. صراع نفوذ محتدم منذ ثورة ديسمبر 2019



 

العسكر والمدنيون في السودان.. صراع نفوذ محتدم منذ ثورة ديسمبر 2019

منذ الإطاحة بنظام عمر البشير في أبريل/نيسان 2019، وهناك صراع نفوذ محتدم وحالة من التوتر المكتوم بين المكونين المدني والعسكري في السودان
نقره لعرض الصورة في صفحة مستقلة
قائد الجيش عبد الفتاح البرهان (يمين) بجواره رئيس الحكومة (المنحلة) عبد الله حمدوك قبل قرارات أكتوبر/تشرين الأول 2021 (الفرنسية)



9/11/2021

فشلت الوساطات الإقليمية والدولية، الدائرة منذ أكثر من أسبوع في إقناع المكون العسكري في السودان بأن تستأنف الحكومة الانتقالية بقيادة عبد الله حمدوك عملها، وأن تعود الأوضاع إلى ما قبل إجراءات قائد الجيش عبد الفتاح البرهان.
كلا المكونين العسكري والمدني في البلاد متمسك بموقفه، ما أجهض محاولات واشنطن والأمم المتحدة والجامعة العربية ودولة جنوب السودان ودول أخرى في تقريب وجهات النظر بين الطرفين ووصل بالمفاوضات إلى طريق مسدود.

فمنذ الإطاحة بنظام عمر البشير في أبريل/نيسان 2019، وهناك صراع نفوذ محتدم وحالة من التوتر المكتوم بين المكونين المدني والعسكري، ما جعل كثيرا من المتابعين لا يرى مفاجأة في الإجراءات التي اتخذتها المؤسسة العسكرية ممثلة في رئيس مجلس السيادة (المنحل) قائد الجيش الفريق أول ركن عبد الفتاح البرهان.


ثورة ضد نظام البشير

ـ 19 ديسمبر/كانون الأول 2018: انطلاق المظاهرات المناهضة للرئيس عمر البشير في مدينة "عطبرة" بولاية نهر النيل بسبب الأوضاع الاقتصادية المتردية.
ـ 11 أبريل/نيسان 2019: إعلان وزير الدفاع -آنذاك- أحمد عوض بن عوف، اعتقال البشير، انصياعا لمطالب المتظاهرين التي كان على رأسها إسقاط النظام الذي حكم البلاد لـ3 عقود.
ـ 12 أبريل/نيسان 2019: أعلن بن عوف استقالته بعد رفض المحتجين توليه السلطة، كونه امتدادًا لنظام البشير.
ـ تولى عبد الفتاح البرهان، رئاسة المجلس العسكري المؤقت لإدارة شؤون البلاد.
ـ أبريل/نيسان 2019: مع بداية التفاوض بين المدنيين والعسكريين كان أول خلاف بين المدنيين والحركات المسلحة بشأن من يفاوض ومن يمثل قوى الحرية والتغيير.
ـ مايو/أيار 2019: طالب المجلس العسكري بإجراء انتخابات مبكرة، الأمر الذي رفضه المحتجون، بزعم أنها محاولة لشرعنة النظام القديم مرة أخرى، في ظل عدم اكتمال الصورة بأركانها المختلفة، وعدم قدرة القوى الثورية على لملمة شتاتها وترتيب أوراقها لخوض المرحلة الجديدة.
ـ هدد قادة الاحتجاج بتنظيم "عصيان مدني" في أرجاء البلاد ردًّا على ما وصفوه بـ"تعطيل" نقل الجيش السلطة لحكومة مدنية.
ـ يونيو/حزيران 2019: وصل الصدام بين المكونين مداه مبكرًا، حين ارتكبت المؤسسة العسكرية ما عرف باسم "مذبحة القيادة العامة".
ـ شن نحو ألفي جندي تابعين للجيش وقوات الدعم السريع والشرطة هجومًا عنيفًا على المعتصمين أمام مقر القيادة العامة اعتراضًا على مماطلة المجلس في تسليم السلطة للمدنيين، ما خلّف نحو 150 قتيلًا، وفقًا لبعض التقديرات، ورميت 40 جثة منهم في نهر النيل.
ـ خرج البرهان معلنًا توقف التفاوض مع قوى الحرية والتغيير والإعلان عن إجراء انتخابات عامة خلال 9 أشهر، متهمًا القوى المدنية بالعمل على احتكار السلطة.
ـ قطع المجلس العسكري الإنترنت عن معظم أرجاء البلاد التي دخلت في عصيان مدني شامل بدعوة من "تجمع المهنيين السودانيين".
ـ تدخل بعض الوسطاء لتقريب وجهات النظر بين المكونين، كان على رأسهم رئيس الوزراء الإثيوبي، آبي أحمد، الذي زار الخرطوم بجانب الجهود الدبلوماسية للاتحاد الأفريقي، والتي أسفرت في النهاية عن وثيقة تقسيم السلطة.


وثيقة تسليم السلطة وتقاسم الحكم

ـ يوليو/تموز 2019: وقّع المجلس العسكري وقوى الحرية والتغيير الوثيقة الأولى لاتفاق تسليم السلطة، التي شملت بنودًا عامة عن إدارة المرحلة وتقاسم الحكم بين المكونين.
ـ 9 يوليو/تموز 2019: عقد اجتماع بين قوى الحرية والتغيير والجبهة الثورية في أديس أبابا لبحث تشكيل الحكومة.
ـ 11 أغسطس/آب 2019: وفد من قوى الحرية والتغيير يلتقي قادة الحركات المسلحة "جبريل إبراهيم ـ مني أركو مناوي ـ الهادي إدريس ـ مالك عقار برفقة ياسر عرمان" في العين السخنة شرقي مصر.
ـ 17 أغسطس/آب 2019: أقيمت مراسم توقيع الوثيقة بحضور رؤساء دول وحكومات، التي أقرت فترة انتقالية تقدر بـ39 شهرا، وتشكيل مجلس سيادة من 11 عضوا (5 مدنيين يختارهم الحرية والتغيير و5 عسكريين يختارهم المجلس العسكري، وعضو مدني يتم اختياره بالتوافق بين الطرفين).
ـ حسب الوثيقة يرأس مجلس السيادة المشكل شخص عسكري في الـ21 شهرًا الأولى وتنتهي في نوفمبر/تشرين الثاني 2021، أما الـ18 شهرًا المتبقية فيرأسها عضو مدني، أما فيما يتعلق بتشكيل الحكومة فتشير الوثيقة إلى أنها تتكون من رئيس وعدد من الوزراء لا يتجاوز عددهم العشرين، يعيّنهم رئيس مجلس الوزراء من قائمة مرشحي قوى إعلان الحرية والتغيير، ويعتمدهم مجلس السيادة، عدا وزيري الدفاع والداخلية اللذين يرشحهما المكون العسكري بمجلس السيادة.

حمدوك رئيسا للوزراء

ـ 21 أغسطس/آب 2019: عيّن مجلس السيادة عبد الله حمدوك رئيسا للوزراء خلال الفترة الانتقالية وأدى اليمين الدستورية.
ـ 5 سبتمبر/أيلول 2019: عقب تشكيل حكومة حمدوك بدأت أول جولة مفاوضات مع الجبهة الثورية في أكتوبر/تشرين الأول 2019.
ـ أكتوبر/تشرين الأول 2019: أصدر حمدوك قرارًا بتشكيل لجنة وطنية مستقلة للتحقيق في الانتهاكات التي حدثت في مذبحة فض الاعتصام، وهي الخطوة التي أثارت حفيظة العسكر بصورة دفعتهم لعرقلة أي إجراءات تتم في هذا المسار.
ـ فبراير/شباط 2020: أعلن مكتب رئيس الوزراء الإسرائيلي السابق بنيامين نتنياهو أنه التقى البرهان في عنتيبي بأوغندا، وأنهما اتفقا على بدء حوار من أجل "تطبيع العلاقات" بين البلدين، وهو اللقاء الذي نفت الحكومة علمها به، ما زاد الاحتقان بين المكونين المدني والعسكري.
ـ أكتوبر/تشرين الأول 2020: أعلن الرئيس الأميركي دونالد ترامب تطبيعًا رسميًّا بين "إسرائيل" والسودان، فكشف التوترات بين أجنحة السلطة في البلاد.
ـ ألمح وزير الخارجية المكلف في الحكومة الأولى لحمدوك، عمر قمر الدين، إلى أن المكون العسكري في الحكومة هو الذي اتخذ قرار الانضمام إلى الإمارات والبحرين لبدء العلاقات مع إسرائيل، وقبله رئيس الحكومة على مضض.
ـ 23 أبريل/نيسان 2020: حزب الأمة يعلن تجميد نشاطه في تحالف الحرية والتغيير.
ـ 6 يونيو/حزيران 2020: انشقاق في تجمع المهنيين السودانيين الذي قاد الثورة الشعبية حيث بات فريق يؤيد الحكومة وآخر يعارضها.
ـ 3 أكتوبر/تشرين الأول 2020: توقيع اتفاق سلام مع بعض قادة الجبهة الثورية بمدينة جوبا.
ـ الاتفاق عدّل موعد تسليم السلطة للمكون المدني بعدما أدخل عليها بعض الإضافات المتعلقة بالأطراف المشاركة في الحكم وحصصها السلطوية.
ـ 7 نوفمبر/تشرين الثاني 2020: الحزب الشيوعي بقيادة محمد إبراهيم نقد يعلن خروجه من الحاضنة السياسية لتحالف الحرية والتغيير.
ـ 8 سبتمبر/أيلول 2021: أعلن نحو 20 حزبا وحركة مسلحة تكتلا جديدا باسم "اللجنة الفنية لقوى الحرية والتغيير" تطالب بإعادة هيكلة التحالف.
ـ 8 سبتمبر/أيلول 2021: أعلنت قوى الحرية والتغيير مجموعة المجلس المركزي (43 حزبا وحركة) توقيع إعلان سياسي لوحدة التحالف وسط انسحاب حركة العدل والمساواة بقيادة جبريل إبراهيم وحركة تحرير السودان بقيادة مني أركو مناوي.
ـ 19 سبتمبر/أيلول 2021: ناظر عموم قبائل الهدندوة محمد الأمين تِرك يعلن إغلاق ميناء بورتسودان والطريق القومي.

محاولة انقلاب سبتمبر

ـ 21 سبتمبر/أيلول 2021: الجيش يعلن إحباط محاولة انقلاب واعتقال 21 ضابطا وعدد من الجنود وأن البحث جار للقبض على بقية الضالعين فيها.
ـ حمدوك في بيان بثه التلفزيون قال: "ما حدث انقلاب مُدبر من جهات داخل وخارج القوات المسلحة، وهو امتداد لمحاولات الفلول منذ سقوط النظام البائد لإجهاض الانتقال المدني الديمقراطي".
ـ 2 أكتوبر/تشرين الأول 2021: مجموعة الأحزاب والكيانات التي دعت إلى إصلاح التحالف تعلن عن ميثاق جديد للتحالف.
ـ 16 أكتوبر/تشرين الأول 2021: مجموعة الميثاق الوطني تدعو إلى تظاهرات ضد حكومة حمدوك وتعلن التوقيع على ميثاق التوافق الوطني.
ـ 16 أكتوبر/تشرين الأول 2021: تظاهرات مجموعة الميثاق الوطني تتحول إلى اعتصام أمام القصر الرئاسي يدعو إلى حل الحكومة بدعوى أن مجموعة المجلس المركزي تسيطر على الحكومة الحالية.


إجراءات أكتوبر

ـ 25 أكتوبر/تشرين الأول 2021 موجة اعتقالات غير مسبوقة، شملت رئيس الحكومة ومعظم الوزراء وقيادات سياسية ورؤساء أحزاب، بجانب السيطرة على مبني الإذاعة والتليفزيون وانتشار كثيف في الشوارع والطرقات.
ـ 25 أكتوبر/تشرين الأول 2021: البرهان يعلن حالة الطوارئ بالبلاد وحل مجلسي السيادة والوزراء الانتقاليين، وتعليق العمل ببعض بنود الوثيقة الدستورية وتجميد عمل لجنة التمكين.
ـ البرهان يؤكد في خطاب بثه التلفزيون السوداني، الالتزام باتفاق جوبا للسلام (الموقع مع حركات مسلحة في أكتوبر/تشرين الأول 2020)، وأنه سيتم تشكيل حكومة كفاءات مستقلة تحكم البلاد حتى موعد إجراء الانتخابات في يوليو/تموز 2023.
ـ وزارة الإعلام والثقافة وصفت ما حدث بأنه "انقلاب كامل الدسم"، فيما أسماه البرهان "تصحيح مسار الثورة".
ـ قوى الثورة دعت لمظاهرات واعتصامات "لاسترداد البلاد من قبضة العسكر"، وأعلنت كيانات ومنظمات عمالية ومهنية إضرابها عن العمل، وسط ردود فعل دولية وإقليمية منددة بما حدث، مطالبة بالعودة للمسار الديمقراطي وتفعيل بنود الوثيقة الدستورية والالتزام بما جاء في بنودها التي تشير إلى تسليم السلطة للمدنيين الشهر القادم.

المصدر : الجزيرة + مواقع إلكترونية

 

 


 

الباسل

يتولى القادة العسكريون مهمة الدفاع عن الوطن ، ففي أوقات الحرب تقع على عاتقهم مسؤولية إحراز النصر المؤزر أو التسبب في الهزيمة ، وفي أوقات السلم يتحمّلون عبء إنجاز المهام العسكرية المختلفة ، ولذا يتعيّن على هؤلاء القادة تطوير الجوانب القيادية لديهم من خلال الانضباط والدراسة والتزوّد بالمعارف المختلفة بشكل منتظم ، واستغلال كافة الفرص المتاحة ، ولاسيما أن الحياة العسكرية اليومية حبلى بالفرص أمام القادة الذين يسعون لتطوير أنفسهم وتنمية مهاراتهم القيادية والفكرية

   

رد مع اقتباس

إضافة رد

أدوات الموضوع

تعليمات المشاركة
لا تستطيع إضافة مواضيع جديدة
لا تستطيع الرد على المواضيع
لا تستطيع إرفاق ملفات
لا تستطيع تعديل مشاركاتك

BB code is متاحة
كود [IMG] متاحة
كود HTML معطلة

الانتقال السريع


الساعة الآن 02:33 AM


Powered by vBulletin® Copyright ©2000 - 2022, Jelsoft Enterprises Ltd. TranZ By Almuhajir
 

شبكـة الوان الويب لخدمات المـواقع