فاجأ الاستخبارات الأميركية.. الصين أطلقت صاروخا "فرط صوتي" في المدار (اخر مشاركة : الباسل - عددالردود : 0 - عددالزوار : 11 )           »          التيار الصدري في العراق من النشأة إلى صدارة الانتخابات (اخر مشاركة : الباسل - عددالردود : 0 - عددالزوار : 8 )           »          العراق.. الصدر يطرح خطة لسحب 10 ملايين قطعة سلاح وحصرها بيد الدولة (اخر مشاركة : الباسل - عددالردود : 0 - عددالزوار : 6 )           »          نيويورك تايمز: بيروت مدينة الجميع تختبر مجددا العنف الطائفي (اخر مشاركة : الباسل - عددالردود : 0 - عددالزوار : 5 )           »          أردوغان يعلن عن محادثات جارية مع واشنطن لشراء مقاتلات إف-16 (اخر مشاركة : الباسل - عددالردود : 0 - عددالزوار : 8 )           »          بعد مقتل أحدهم طعنا.. بريطانيا بصدد تبني إجراءات أمنية جديدة لحماية نواب البرلمان (اخر مشاركة : الباسل - عددالردود : 0 - عددالزوار : 5 )           »          بدقيقة صمت وزخم رسمي استثنائي.. الجزائر تحيي ذكرى ضحايا مجزرة 17 أكتوبر في باريس (اخر مشاركة : الباسل - عددالردود : 0 - عددالزوار : 6 )           »          مارتن إنديك: النظام قبل السلام.. دروس مستفادة من دبلوماسية كيسنجر بالشرق الأوسط (اخر مشاركة : الباسل - عددالردود : 1 - عددالزوار : 9 )           »          معركة تكسير العظام.. صراع حمدوك والبرهان وحميدتي على ثروات السودان (اخر مشاركة : الباسل - عددالردود : 1 - عددالزوار : 7 )           »          الخميس "الدامي" يتفاعل سياسيا وقضائيا.. ما السيناريوهات المرتقبة في لبنان؟ (اخر مشاركة : الباسل - عددالردود : 0 - عددالزوار : 5 )           »          "أميدرا" التونسية.. من هنا مر المحاربون الرومان (اخر مشاركة : الباسل - عددالردود : 0 - عددالزوار : 6 )           »          تفجير قندهار.. ارتفاع عدد الضحايا وسط إدانات دولية وطالبان توجّه رسالة للمجتمع الدولي (اخر مشاركة : الباسل - عددالردود : 0 - عددالزوار : 7 )           »          "آسيان" تستبعد رئيس مجلس ميانمار العسكري من قمتها وحكومة الانقلاب ترد (اخر مشاركة : الباسل - عددالردود : 0 - عددالزوار : 7 )           »          مع تصاعد التوتر في كشمير.. الهند تخشى عواقب سيطرة طالبان على أفغانستان (اخر مشاركة : الباسل - عددالردود : 0 - عددالزوار : 8 )           »          فورين أفيرز: على بايدن مواجهة إدمان واشنطن على منطق القوة (اخر مشاركة : الباسل - عددالردود : 0 - عددالزوار : 6 )           »         



 
العودة   ..[ البســـالة ].. > جناح المواضــــيع العســـــــــكرية العامة > قــســــــــم الأخبــــار الــعـســــــكـــريــة و الســــــياسية العاجلة
التعليمـــات قائمة الأعضاء وسام التقويم البحث مشاركات اليوم اجعل كافة الأقسام مقروءة
 


وسط تقدم طالبان.. الحكومة الأفغانية تقرر التصدي للحركة ودعم "المقاومة الشعبية" والأمم المتحدة تحذر من كارثة إنسانية

قــســــــــم الأخبــــار الــعـســــــكـــريــة و الســــــياسية العاجلة


إضافة رد
 
أدوات الموضوع

قديم 13-08-21, 06:43 PM

  رقم المشاركة : 1
معلومات العضو
الباسل
المديــر العـــام

الصورة الرمزية الباسل

إحصائية العضو





الباسل غير متواجد حالياً

رسالتي للجميع

افتراضي وسط تقدم طالبان.. الحكومة الأفغانية تقرر التصدي للحركة ودعم "المقاومة الشعبية" والأمم المتحدة تحذر من كارثة إنسانية



 

وسط تقدم طالبان.. الحكومة الأفغانية تقرر التصدي للحركة ودعم "المقاومة الشعبية" والأمم المتحدة تحذر من كارثة إنسانية

نقره لعرض الصورة في صفحة مستقلة

13/8/2021


أعلنت الحكومة الأفغانية أنها ستوفر كافة إمكاناتها لمواجهة التقدم العسكري السريع لحركة طالبان في مختلف الولايات، بينما حذرت وكالات تابعة للأمم المتحدة اليوم الجمعة من كارثة إنسانية في أفغانستان.
وقال أمر الله صالح النائب الأول للرئيس الأفغاني، إن "الحكومة الأفغانية قررت الوقوف أمام مسلحي طالبان بعد اجتماعها الذي عقد اليوم الجمعة في القصر الرئاسي".
وأضاف صالح أنه سيتم توفير كل التسهيلات اللازمة للقوات المسلحة والانتفاضات الشعبية في جميع الولايات، وفق تعبيره.
من ناحيتها، أعلنت وزارة الدفاع الأفغانية مقتل أكثر من 200 من مسلحي طالبان في غارات جوية نفذتها في 7 ولايات خلال 24 ساعة.
وقالت وزارة الداخلية الأفغانية إن "12 مسلحا من طالبان قتلوا في غارة نفذتها قوات الحكومة في مديرية دامان بولاية قندهار".
في المقابل، قال المتحدث باسم طالبان ذبيح الله مجاهد إن "مسلحي الحركة يسيطرون على عدة مراكز حكومية في ولاية زابل جنوبي أفغانستان".
وفي وقت سابق الجمعة، أعلنت حركة طالبان أنها سيطرت على 7 ولايات جديدة في أفغانستان خلال الساعات الماضية. وبذلك يرتفع عدد الولايات التي تقول طالبان إنها أصبحت تحت سيطرتها إلى 17 ولاية.
والولايات التي سيطرت عليها طالبان في الفترة الماضية تشمل هَرات وقندهار وهلمند وبادغيس وغور وأُروزغان ولوغر.
وبثت طالبان صورا تظهر ما قالت إنها سيطرة مسلحيها على ولاية قندهار جنوبي أفغانستان.
في غضون ذلك، قال مصدر أمني أفغاني للجزيرة إن مطاري ولايتي قندهار وهرات وقاعدتي الجيش الأفغاني فيهما ما زالت في قبضة الحكومة.

ثالث أكبر مدينة

وفي السياق ذاته، قال مسؤول محلي لرويترز -اليوم الجمعة- إن مقاتلي طالبان سيطروا على معظم أنحاء مدينة هرات، ثالث أكبر مدينة في أفغانستان.
ونقلت الوكالة عن غلام حبيب هاشيمو قوله إن القوات الحكومية تسيطر فقط على المطار ومعسكر للجيش في المدينة التي يقطنها نحو 600 ألف نسمة، قرب الحدود مع إيران. وأضاف أن "العائلات إما غادرت أو تختبئ في منازلها".
ومع تواصل التوسع المتسارع لطالبان، حثت اليوم وزارة الخارجية في إيران الحركة على ضمان سلامة دبلوماسييها والعاملين بقنصليتها في مدينة هرات.
وكتب المتحدث باسم وزارة الخارجية سعيد خطيب زاده على تويتر "مع هيمنة طالبان على مدينة هرات، لفتنا نظرهم بقوة إلى ضمان سلامة وصحة الدبلوماسيين التامة وكذلك المنشآت الدبلوماسية".
كما قال مسؤول في الشرطة للوكالة نفسها -اليوم الجمعة- إن حركة طالبان سيطرت على لشكركاه عاصمة ولاية هلمند جنوبي البلاد، بعد قتال عنيف استمر أسبوعين.
وأضاف المسؤول -الذي طلب عدم الكشف عن اسمه- أن مسؤولي الحكومة وكبار مسؤولي القوات المسلحة غادروا آخر معقل للحكومة في البلدة بطائرة مروحية قرب منتصف الليلة الماضية.
وقال المسؤول "استسلم لطالبان حوالي 200 من أفراد قوات الدفاع والأمن الوطني الذين بقوا في مجمع الحاكم، بعد تدخل شيوخ القبائل".

انضمام شخصيات

كما أعلنت حركة طالبان -في بيان لها- انضمام شخصيات رسمية أفغانية في ولاية هَرات إلى الحركة، بينهم وكيل وزارة الداخلية وقائد الجيش ورئيس الاستخبارات وحاكم الولاية.
وقالت الحركة إن محمد إسماعيل خان قائد ما يسمى "الانتفاضة الشعبية ضد طالبان" قد انضم لها أيضا، بينما قال إسماعيل خان إن الحركة هي من أطلقت سراحه ووعدته بحياة كريمة وآمنة تكريما لدوره السابق في القتال ضد الاحتلال السوفياتي.
وكان المتحدث باسم طالبان ذبيح الله مجاهد قال إن الحركة طمأنت كل من استسلم وضمنت له الأمن والحياة الكريمة، حسب تعبيره.


كارثة إنسانية

على الصعيد الإنساني، قالت الأمم المتحدة إن نقص الغذاء في أفغانستان مخيف للغاية ومتفاقم، وأشارت إلى أن الوضع يحمل كل مؤشرات كارثة إنسانية.
وقال تومسون فيري من برنامج الأغذية العالمي في إفادة للأمم المتحدة "ما نخشاه هو أن الأسوأ لم يأت بعد، هناك موجة جوع كبرى تقترب بسرعة والموقف يحمل كل السمات المميزة لكارثة إنسانية".
وقالت شابيا مانتو من المفوضية السامية للأمم المتحدة لشؤون اللاجئين إن "أكثر من 250 ألفا اضطروا للرحيل عن منازلهم منذ مايو/أيار، 80% منهم من النساء والأطفال".
من جهته، قال المجلس النرويجي للاجئين إن "أفغانستان باتت على شفا أزمة إنسانية حادة مع تصاعد وتيرة العنف في البلاد".
وأكدت ممثلة المجلس في أفغانستان أن تصاعد القتال ضاعف معاناة ملايين الأفغان بوتيرة غير مسبوقة.
وأضافت أن التطورات الحالية التي تشهدها البلاد عاقت إيصال المساعدات الإنسانية لنحو مليون أفغاني.
وطالب المجلس الأطراف المتنازعة في أفغانستان بضرورة حماية المدنيين وعمال الإغاثة فضلا عن المنشآت المدنية كالمدارس والمستشفيات.

تحذير بريطاني

وفي سياق تسارع التقدم العسكري لطالبان، قال اليوم وزير الدفاع البريطاني بن والاس إن بريطانيا قد تعود إلى أفغانستان إذا بدأت في إيواء تنظيم القاعدة على نحو يهدد الغرب.
وردا على سؤال بشأن إرسال بريطانيا قوات مجددا إلى أفغانستان قال والاس "سأترك كافة الخيارات مطروحة. إذا كان لدي رسالة لطالبان من المرة السابقة فسوف تكون؛ إذا بدأتم في استضافة القاعدة ومهاجمة الغرب أو بلدان أخرى، فسوف نعود".
واعتبر والاس -في تصريحات لهيئة الإذاعة البريطانية "بي بي سي" (BBC) أن أفغانستان تتجه لحرب أهلية، وقال إن "على الغرب أن يتفهم أن طالبان ليست كيانا واحدا، وإنما هي مسمى لعدد كبير من المصالح المتنافسة".
وقال "اكتشفت بريطانيا في ثلاثينيات القرن الـ19 أنها (يقصد أفغانستان) دولة يقودها أمراء الحرب وتقودها أقاليم وقبائل مختلفة، وما لم تكن حذرا جدا سينتهي بك الأمر إلى حرب أهلية، وأعتقد أننا نتجه نحو حرب أهلية".

قرب سقوط كابل

من جهة أخرى، توقع مسؤول أميركي سقوط العاصمة كابل بيد مسلحي الحركة خلال شهر، مع تواصل زحفها السريع نحو العاصمة.
ونقلت "نيويورك تايمز" (New York Times) عن مسؤول أميركي قوله إن السيطرة المحتملة لطالبان على عاصمة ولاية "بلخ" ستؤدي إلى سقوط الحكومة الشهر المقبل، وأضافت أن سيناريو سقوط العاصمة خلال 30 يوما يمكن تفاديه.
وكشفت الصحيفة الأميركية عن مفاوضات تجريها واشنطن مع حركة طالبان لانتزاع ضمانات بعدم مهاجمة السفارة الأميركية في كابل.
ونقلت عن مسؤولين أميركيين قولهم إن إدارة الرئيس جو بايدن قلقة من أن يؤدي إخلاء السفارة في كابل إلى تحفيز مغادرة البعثات الدبلوماسية الأخرى وغياب الدعم، وبالتالي انهيار الحكومة.
وقالت "نيويورك تايمز" إن المبعوث الأميركي إلى أفغانستان زلماي خليل زاد عبّر عن أمله في إقناع قادة طالبان بإبقاء سفارة واشنطن مفتوحة وآمنة.
وربط خليل زاد بقاء السفارة مفتوحا باستمرار تقديم المساعدات الأميركية للحكومة عندما تصبح طالبان جزءا منها في المستقبل.

نقل السفارة الأميركية

في السياق، نقلت شبكة "سي إن إن" (CNN) عن مسؤول أميركي ومصدرين آخرين قولهم إن الولايات المتحدة تدرس نقل سفارتها في كابل إلى مطار المدينة بهدف ضمان القدرة على إخراج الدبلوماسيين بشكل أسرع.
من جهته، أعلن جون كيربي -المتحدث باسم وزارة الدفاع الأميركية (بنتاغون)- أن الوزارة سترسل نحو 3 آلاف جندي إلى مطار كابل للمساعدة في تأمين مغادرة المدنيين من السفارة هناك.
كما أعلن المتحدث باسم الخارجية نيد برايس أن بلاده قررت خفض وجودها الدبلوماسي في العاصمة الأفغانية على ضوء الأوضاع الأمنية بالبلاد.
وأشار برايس -في مؤتمر صحفي- إلى أن وزير الخارجية أنتوني بلينكن ووزير الدفاع لويد أوستن تحدثا -أمس الخميس- مع الرئيس الأفغاني أشرف غني، للتنسيق بشأن خطط واشنطن لخفض وجودها الدبلوماسي في كابل، مشيرا إلى أن السفارة الأميركية لا تزال مفتوحة.
ووفق بيان للبنتاغون، فقد شدد الوزيران على أن الولايات المتحدة لا تزال ملتزمة بالحفاظ على علاقة دبلوماسية وأمنية قوية مع حكومة أفغانستان.
وأكد البيان أن الوزيرين أشارا إلى أنه سيتم تسريع إجراءات منح التأشيرات للأفغان المتعاونين مع القوات الأميركية.
كما أفاد بيان للخارجية الأميركية بأن الوزير بحث هاتفيا مع نظيريه الكندي والألماني والأمين العام لحلف شمال الأطلسي "الناتو" (NATO) خطة الولايات المتحدة لتقليص وجودها المدني بكابل في ضوء التطورات الأخيرة.

المصدر : الجزيرة نت + وكالات

 

 


 

الباسل

يتولى القادة العسكريون مهمة الدفاع عن الوطن ، ففي أوقات الحرب تقع على عاتقهم مسؤولية إحراز النصر المؤزر أو التسبب في الهزيمة ، وفي أوقات السلم يتحمّلون عبء إنجاز المهام العسكرية المختلفة ، ولذا يتعيّن على هؤلاء القادة تطوير الجوانب القيادية لديهم من خلال الانضباط والدراسة والتزوّد بالمعارف المختلفة بشكل منتظم ، واستغلال كافة الفرص المتاحة ، ولاسيما أن الحياة العسكرية اليومية حبلى بالفرص أمام القادة الذين يسعون لتطوير أنفسهم وتنمية مهاراتهم القيادية والفكرية

   

رد مع اقتباس

إضافة رد

أدوات الموضوع

تعليمات المشاركة
لا تستطيع إضافة مواضيع جديدة
لا تستطيع الرد على المواضيع
لا تستطيع إرفاق ملفات
لا تستطيع تعديل مشاركاتك

BB code is متاحة
كود [IMG] متاحة
كود HTML معطلة

الانتقال السريع


الساعة الآن 09:10 PM


Powered by vBulletin® Copyright ©2000 - 2021, Jelsoft Enterprises Ltd. TranZ By Almuhajir
 

شبكـة الوان الويب لخدمات المـواقع