غارات للتحالف في الحديدة وصنعاء وحراك دولي حثيث لإنهاء الحرب في اليمن (اخر مشاركة : الباسل - عددالردود : 0 - عددالزوار : 8 )           »          القضاء الإسرائيلي يفتح تحقيقا حول استخدام الشرطة برنامج "بيغاسوس" للتجسس (اخر مشاركة : الباسل - عددالردود : 0 - عددالزوار : 4 )           »          بختام عامه الأول بالرئاسة.. كيف أصبح الانسحاب من أفغانستان خطيئة بايدن الكبرى؟ (اخر مشاركة : الباسل - عددالردود : 0 - عددالزوار : 4 )           »          قطر وتركيا تتفقان على تأمين مطار كابل الدولي (اخر مشاركة : الباسل - عددالردود : 0 - عددالزوار : 5 )           »          حركة مؤيدة لسعيّد تنتقد إقصاء الأحزاب عن المشهد الإعلامي (اخر مشاركة : الباسل - عددالردود : 0 - عددالزوار : 5 )           »          تنظيم الدولة يهاجم سجنا في الحسكة السورية وأنباء عن فرار عدد من عناصره (اخر مشاركة : الباسل - عددالردود : 0 - عددالزوار : 5 )           »          ملف خاص بكل تفاصيل الأحداث والمعلومات والتطورات لفيروس كورونا (كوفيد 19 ) (اخر مشاركة : الباسل - عددالردود : 298 - عددالزوار : 86918 )           »          أزمة الغرب وروسيا.. بايدن يحذر موسكو من دخول أي جندي لأوكرانيا وأوروبا مستعدة لفرض عقوبات كبرى (اخر مشاركة : الباسل - عددالردود : 0 - عددالزوار : 4 )           »          بالفيديو.. حركة كثيفة لطائرات بريطانية تحمل معونات عسكرية لأوكرانيا تحسبا للحرب (اخر مشاركة : الباسل - عددالردود : 0 - عددالزوار : 5 )           »          اليمن.. مباحثات أممية سعودية لإنهاء الحرب والمبعوث الأميركي يبدأ جولة خليجية لإحياء العملية السياسية (اخر مشاركة : الباسل - عددالردود : 0 - عددالزوار : 5 )           »          ماذا يعني طرح شركات الجيش المصري بالبورصة؟ (اخر مشاركة : الباسل - عددالردود : 0 - عددالزوار : 4 )           »          ماذا يعني طرح شركات الجيش المصري بالبورصة؟ (اخر مشاركة : الباسل - عددالردود : 0 - عددالزوار : 8 )           »          أزمة أوكرانيا.. تحركات أميركية أوروبية لمنع غزو روسي محتمل وموسكو تتهم الغرب باستفزازها (اخر مشاركة : الباسل - عددالردود : 0 - عددالزوار : 8 )           »          غارات التحالف مستمرة بصنعاء ومأرب.. المبعوث الأميركي في المنطقة لإحياء العملية السياسية باليمن (اخر مشاركة : الباسل - عددالردود : 0 - عددالزوار : 11 )           »          بعد إخماد الاحتجاجات وإنهاء الطوارئ.. روسيا تسحب آخر قوات "حفظ السلام" من كازاخستان (اخر مشاركة : الباسل - عددالردود : 0 - عددالزوار : 8 )           »         



 
العودة   ..[ البســـالة ].. > جناح الأرشيف العام > ملف خاص بأهم الاحداث والتطورات العسكرية والسياسية لعام 2021 م .
التعليمـــات قائمة الأعضاء وسام التقويم البحث مشاركات اليوم اجعل كافة الأقسام مقروءة
 


أفغانستان.. طالبان تهدد باقتحام كابل والرئيس غني يقرر تسليح الأهالي لقتالها

ملف خاص بأهم الاحداث والتطورات العسكرية والسياسية لعام 2021 م .


إضافة رد
 
أدوات الموضوع

قديم 09-08-21, 08:11 PM

  رقم المشاركة : 1
معلومات العضو
الباسل
المديــر العـــام

الصورة الرمزية الباسل

إحصائية العضو





الباسل غير متواجد حالياً

رسالتي للجميع

افتراضي أفغانستان.. طالبان تهدد باقتحام كابل والرئيس غني يقرر تسليح الأهالي لقتالها



 

أفغانستان.. طالبان تهدد باقتحام كابل والرئيس غني يقرر تسليح الأهالي لقتالها

القيادة الوسطى الأميركية قالت للجزيرة إن قواتها شنت خلال الأيام الأخيرة غارات جوية في أفغانستان دفاعا عن الشركاء الأفغان.
نقره لعرض الصورة في صفحة مستقلة
جنود أفغان يستعدون لقتال مسلحي طالبان بإقليم ننغرهار الحدودي مع باكستان (الأناضول)



9/8/2021

هدّدت طالبان باقتحام العاصمة الأفغانية كابل إذا فشلت المفاوضات مع الحكومة، في وقت قرر فيه الرئيس أشرف غني تسليح السكان المحليين لقتال الحركة مع احتدام معارك السيطرة على مراكز الولايات الأفغانية.
ويأتي الموقفان في وقت تستعد فيه العاصمة القطرية الدوحة لاحتضان اجتماع دولي لبحث الأوضاع في أفغانستان بمشاركة أميركية وروسية، في حين قالت ألمانيا إن حركة طالبان لا يمكن هزيمتها بدون مهمة قتالية جديدة.

ونقل موقع "بلومبيرغ" (Bloomberg) عن المتحدث باسم حركة طالبان قوله إن الحركة ستقتحم المدن الأفغانية بما في ذلك كابل للإطاحة بالحكومة إذا فشلت المفاوضات.

وأضاف المتحدث باسم الحركة أنها تتوقع أن تكون هناك تسوية سياسية قبل أن تصبح الحرب أكثر فتكا.

ومن جانب آخر، نقل الموقع عن المتحدث باسم الرئاسة الأفغانية أن الرئيس أشرف غني قرر تسليح السكان المحليين لقتال طالبان. وأكد المتحدث أن الحكومة الأفغانية ما زالت منفتحة على المفاوضات، لكن طالبان هي من تتراجع عنها، حسب تعبيره.

معارك مستمرة

وأعلنت وزارة الدفاع الأفغانية -اليوم الاثنين- مقتل 22 مسلحا من طالبان في غارة نفذتها القوات الأفغانية في ولاية بغلان شمالي البلاد، في حين شهدت تخوم مدينة مزار شريف معارك محتدمة بين القوات الحكومية ومقاتلي الحركة بعد أن أعلنت الأخيرة سيطرتها على مدينة أيباك عاصمة ولاية سمنغان.
وفي الوقت الذي أعلنت طالبان فيه مهاجمة مدينة مزار شريف -مركز ولاية بلخ- من محاور عدة، نفت السلطات المحلية اقتحام مسلحي الحركة للمدينة.
وقال المتحدث باسم حاكم ولاية بلخ، منير فرهاد، إن اشتباكات وقعت بين القوات الأفغانية ومسلحي طالبان في مديرية دهدادي في الولاية. في حين قال مصدر بوزارة الدفاع الأفغانية -للجزيرة- إن قائد القوات الأفغانية في ولاية بلخ عاد إلى العاصمة كابل من دون ذكر سبب ذلك.
وفي وقت سابق اليوم، قال مراسل الجزيرة إن طالبان سيطرت على مدينة أيباك عاصمة ولاية سمنغان، لتنضم إلى عدة عواصم للولايات التي سيطرت عليها الحركة خلال الأيام الثلاثة الماضية.


وأعلن المتحدث باسم طالبان، ذبيح الله مجاهد، على تويتر أن قوات الحركة سيطرت على منطقة حضرة السلطان ومقار حكومية في سمنغان الواقعة شمالي البلاد.
وأضاف أن الحركة تهاجم مدينة مزار شريف -عاصمة ولاية بلخ- من 4 جهات وأن القتال مستمر، موضحا أن آخر المعلومات تفيد بدخول مسلحي الحركة إلى المدينة من ناحية كوتا برق.

كما قال المتحدث باسم طالبان -في تغريدة على تويتر- إن مسلحي الحركة سيطروا على قاعدة عسكرية للقوات الأفغانية في منطقة رباط بولاية باكتيكا.
وكانت حركة طالبان قد أعلنت -أمس الأحد- سيطرتها على مراكز 3 ولايات ليرتفع العدد إلى 6 في غضون 24 ساعة، والمراكز الثلاثة هي مدينة قندوز عاصمة ولاية تحمل الاسم نفسه، ومدينة ساري بول (شمال) عاصمة ولاية تحمل الاسم نفسه، ومدينة طالقان (شمال) عاصمة ولاية تخار المحاذية لطاجيكستان.
وقال المتحدث باسم المكتب السياسي لحركة طالبان محمد نعيم للجزيرة إن الحكومة الأفغانية من اختارت الحرب، إذ باشرت العمليات العسكرية ضد طالبان في اليوم الثاني من عيد الأضحى، معتبرا أن ما تقوم به طالبان هو رد فعل.

وأضاف أنه ليس هناك اتفاق على وقف إطلاق النار، محذرا من أن أي تدخل خارجي سيُوتر الأوضاع ويزيد المشكلات، وفق قوله.
وتتعرض قندهار (جنوب) وهرات (غرب)، ثاني وثالث كبرى مدن البلاد، لهجمات طالبان منذ أيام عدة، على غرار ما يحدث في لشكركاه عاصمة ولاية هلمند (جنوب).


محاولات الاستعادة

في المقابل، قال مصدر حكومي أفغاني -للجزيرة- إن تفجيرا بعبوة ناسفة استهدف سيارة تابعة للقوات الحكومية في ولاية قندهار.
وقالت وزارة الداخلية الأفغانية إن القوات الحكومية شنّت عملية عسكرية لاستعادة مدينة قندوز، وإنها استعادت السيطرة على مناطق كثيرة فيها. وأضافت أن العمليات العسكرية ستتسع ضد مسلحي طالبان في ولايتي جوزجان وساري بول.
نقره لعرض الصورة في صفحة مستقلة

جندي أفغاني على عربة عسكرية يحرس قاعدة باغرام بعد انسحاب القوات الأميركية منها (رويترز)


وسبق أن سيطرت طالبان على مدينة قندوز في عامي 2015 و2016، وهي مفترق طرق إستراتيجي بين كابل وطاجيكستان، وتشكل السيطرة عليها أكبر نجاح عسكري لطالبان منذ بدء المعارك الأخيرة التي اندلعت في مايو/أيار مع بدء انسحاب القوات الدولية.
كما أعلنت وزارة الدفاع الأفغانية مقتل وإصابة 30 من عناصر حركة طالبان في قصف مدفعي على شيرزاد في ولاية ننغرهار، وذلك بالتزامن مع إعلان الوزارة استعادة السيطرة على مقر مديرية ورسج بولاية تخار شمالي البلاد.

وفي سياق متصل، قالت القيادة الوسطى الأميركية -للجزيرة- إن قواتها شنت خلال الأيام الماضية غارات جوية في أفغانستان دفاعا عن الشركاء الأفغان.
مهمة جديدة

في سياق متصل، قالت وزيرة الدفاع الألمانية أنيجريت كرامب كارنباور إنه لا يمكن هزيمة حركة طالبان في أفغانستان إلا بمهمة قتالية أخرى صعبة وطويلة للغاية.
وأضافت الوزيرة أن التقارير الواردة من قندوز ومن جميع أنحاء أفغانستان "مريرة ومؤلمة للغاية"، معربة عن اعتقادها بأن طالبان كانت ستضرب حتى لو كان الجيش الألماني لا يزال في البلاد.
وتساءلت الوزيرة الألمانية إن كان المجتمع والبرلمان مستعدين لإرسال الجيش الألماني إلى حرب، والبقاء هناك لجيل آخر على الأقل، مشيرة إلى أنه إذا لم تفعل ألمانيا ذلك فإن الانسحاب مع الشركاء هو القرار الصائب.
بدورها، قالت الخارجية الألمانية إنها لن تقبل بتغيير عسكري قسري في ميزان القوى بأفغانستان، داعية إلى استمرار المحادثات في الدوحة.
وقالت المتحدثة باسم الخارجية الألمانية ماريا أديبار، إن المسار المستدام والسلمي لأفغانستان يتصدر طاولة المفاوضات في الدوحة، مضيفة أن برلين تضغط بكل الوسائل الدبلوماسية المتاحة لتكون المحادثات مع طالبان في الدوحة بناءة.

وكان رئيس لجنة الشؤون الخارجية في البرلمان الألماني، نوربرت روتغن، دعا إلى إرسال مهمة جديدة للجيش الألماني إلى أفغانستان.


إيران وباكستان


من جانبه، قال وزير الخارجية الباكستاني، شاه محمود قريشي، إن باكستان لن تتحمل أخطاء الآخرين في أفغانستان، سواء كانت أطرافا داخلية أو أجنبية.
وأضاف قريشي أن باكستان تقف على مسافة واحدة من كل الأطراف المتحاربة في أفغانستان، وأنها ترفض استمرار الوجود الأجنبي هناك، وتدعم الانسحاب الأميركي في موعده.
من جهته، كشف رئيس الوزراء الباكستاني عمران خان مؤخرا عن أنه رفض طلبا للرئيس الأفغاني أشرف غني بتنفيذ عمل عسكري من جانب جيش باكستان ضد حركة طالبان.
نقره لعرض الصورة في صفحة مستقلة

عمران خان كشف مؤخرا أنه طُلب منه التدخل عسكريا لوقف تقدم حركة طالبان (الجزيرة)


ولم يكتف خان برفض التدخل العسكري المباشر ضد طالبان، بل رفض أيضا التورط الأمني في الأزمة.
وفي سياق متصل، اتهم وزير الخارجية الإيراني جواد ظريف أطرافا خارجية لم يسمّها بأنها مسؤولة عن تعميق الأزمة في أفغانستان واصفا الأوضاع بأنها خطيرة جدا.

وخلال لقائه -في طهران- مبعوث الأمين العام للأمم المتحدة إلى أفغانستان، جان آرنو، أبدى ظريف استعداد بلاده لتسهيل الحوار بين الأطراف الأفغانية بوصفه الطريق الوحيد لحل الأزمة.
من جانبه أكد المبعوث الأممي أنه لن تنجح أي دولة أو مجموعة محدودة من الدول في حل الأزمة الأفغانية، وأن السبيل إلى ذلك هو التعاون الجماعي، وفق تعبيره.


اجتماعات الدوحة

في سياق متصل، نقل مراسل الجزيرة في أفغانستان عن مصدر قريب من المفاوضات الأفغانية أن دولة قطر ستعقد اجتماعات في 10 و12 من الشهر الجاري لمجموعة من الدول، من بينها روسيا والولايات المتحدة، بهدف حشد الدعم والتوافق الإقليمي والدولي لتحقيق السلام والاستقرار في أفغانستان.
ومن ناحية أخرى، قال المبعوث الروسي الخاص إلى أفغانستان، زامير كابولوف -في تصريحات صحفية- إن توقعات بلاده جيدة بخصوص لقاء الترويكا بشأن أفغانستان المنعقد في الدوحة غدا، وهو اجتماع يضم دول الترويكا الأربع روسيا والولايات المتحدة والصين وباكستان.

وفي الوقت نفسه، أكد المسؤول الروسي أنه لا ينبغي توقع "أي تقدم ملموس في المفاوضات بين الأفغان" حتى الخريف.
ونقل مراسل الجزيرة في أفغانستان عن مصدر حكومي أن رئيس لجنة المصالحة الأفغانية عبد الله عبد الله سيشارك في الاجتماع غدا.
كما نقلت صحيفة "نيويورك تايمز" (New York Times) عن مسؤول أميركي أن ما حققته طالبان ميدانيا على الأرض لم يدفع بايدن إلى إعادة تقييم قراره بإنهاء المهمات القتالية بنهاية الشهر الجاري.
وقالت الصحيفة إن الرد الأميركي الصامت على سيطرة طالبان على مدن أفغانية يظهر -بشكل لا لبس فيه- أن الحرب الأميركية في أفغانستان انتهت، وأن على القوات الأفغانية أن تدافع عن نفسها، وتتولى مهمة استعادة المدن من طالبان أو تركها تحت سيطرة الحركة.
كما قال مسؤول أميركي إنه مع بقاء 650 جنديا أميركيا فقط في أفغانستان، فمن غير المرجّح أن تؤدي الحملة الجوية المنسقة إلى إبطال التقدم الذي أحرزته طالبان.
وذكرت الصحيفة، أن آراء مسؤولي الإدارة الأميركية ووزارة الدفاع تضاربت بشأن ما إذا كان ينبغي على واشنطن مواصلة غاراتها الجوية بعد اكتمال انسحاب قواتها بنهاية الشهر الجاري، لتجنب سقوط المدن الأفغانية وحكومة أشرف غني.

المصدر : الجزيرة نت + وكالات

 

 


 

الباسل

يتولى القادة العسكريون مهمة الدفاع عن الوطن ، ففي أوقات الحرب تقع على عاتقهم مسؤولية إحراز النصر المؤزر أو التسبب في الهزيمة ، وفي أوقات السلم يتحمّلون عبء إنجاز المهام العسكرية المختلفة ، ولذا يتعيّن على هؤلاء القادة تطوير الجوانب القيادية لديهم من خلال الانضباط والدراسة والتزوّد بالمعارف المختلفة بشكل منتظم ، واستغلال كافة الفرص المتاحة ، ولاسيما أن الحياة العسكرية اليومية حبلى بالفرص أمام القادة الذين يسعون لتطوير أنفسهم وتنمية مهاراتهم القيادية والفكرية

   

رد مع اقتباس

إضافة رد

أدوات الموضوع

تعليمات المشاركة
لا تستطيع إضافة مواضيع جديدة
لا تستطيع الرد على المواضيع
لا تستطيع إرفاق ملفات
لا تستطيع تعديل مشاركاتك

BB code is متاحة
كود [IMG] متاحة
كود HTML معطلة

الانتقال السريع


الساعة الآن 02:03 AM


Powered by vBulletin® Copyright ©2000 - 2022, Jelsoft Enterprises Ltd. TranZ By Almuhajir
 

شبكـة الوان الويب لخدمات المـواقع