تاريخ الانقلابات العسكرية في الإسلام (اخر مشاركة : الباسل - عددالردود : 0 - عددالزوار : 6 )           »          التحقيق بانفجار مرفأ بيروت.. رئيس الوزراء اللبناني السابق يرفع دعوى قضائية على الدولة (اخر مشاركة : الباسل - عددالردود : 0 - عددالزوار : 4 )           »          رغم الارتياح الذي بدا عليه الجنرال في مؤتمره الصحفي.. لماذا يظهر البرهان وحيدا في "انقلابه" الثالث؟ (اخر مشاركة : الباسل - عددالردود : 0 - عددالزوار : 4 )           »          انفجار مرسى بيروت (اخر مشاركة : الباسل - عددالردود : 41 - عددالزوار : 2959 )           »          تاريخ طويل من الطوارئ بمصر.. ماذا يعني إلغاؤها؟ (اخر مشاركة : الباسل - عددالردود : 3 - عددالزوار : 8 )           »          اجتماع الدول المجاورة لأفغانستان.. تشديد على ضرورة تشكيل حكومة شاملة والتنسيق المشترك لمحاربة تنظيم الدولة (اخر مشاركة : الباسل - عددالردود : 0 - عددالزوار : 4 )           »          سفراء السودان في 12 دولة يعلنون رفض "الانقلاب”.. واشنطن تدعو لإطلاق سراح السجناء السياسيين وأوروبا تحذر من تداعيات خطيرة (اخر مشاركة : الباسل - عددالردود : 0 - عددالزوار : 4 )           »          ستراتفور: انقلاب السودان يمكن أن يؤدي إلى شهور من الاضطرابات العنيفة وتوقف المساعدات الدولية (اخر مشاركة : الباسل - عددالردود : 0 - عددالزوار : 4 )           »          مقال بالغارديان: بذور انقلاب السودان زُرعت بعد سقوط البشير مباشرة (اخر مشاركة : الباسل - عددالردود : 0 - عددالزوار : 4 )           »          كيف كان ردهم؟ البرهان أبلغ الأميركيين مسبقا بعزم الجيش على اتخاذ إجراءات ضد الحكومة المدنية (اخر مشاركة : الباسل - عددالردود : 0 - عددالزوار : 4 )           »          حسن بن عبدالله الغانم المعاضيد - رئيس مجلس الشورى القطري (اخر مشاركة : الباسل - عددالردود : 1 - عددالزوار : 9 )           »          معجزة هانوي.. كيف صعد الاقتصاد الفيتنامي من تحت الصفر؟ (اخر مشاركة : الباسل - عددالردود : 0 - عددالزوار : 8 )           »          بريطانيا وفرنسا.. جذور الكراهية بين أهم قوتين في أوروبا (اخر مشاركة : الباسل - عددالردود : 0 - عددالزوار : 8 )           »          إثيوبيا تشنّ غارة جوية على "الجبهة الغربية" لإقليم تيغراي (اخر مشاركة : الباسل - عددالردود : 0 - عددالزوار : 16 )           »          كتاب : "سيد اللعبة: كيسنجر وفن دبلوماسية الشرق الأوسط (اخر مشاركة : الباسل - عددالردود : 0 - عددالزوار : 18 )           »         



 
العودة   ..[ البســـالة ].. > جناح المواضــــيع العســـــــــكرية العامة > قــســــــــم الأخبــــار الــعـســــــكـــريــة و الســــــياسية العاجلة
التعليمـــات قائمة الأعضاء وسام التقويم البحث مشاركات اليوم اجعل كافة الأقسام مقروءة
 


وول ستريت جورنال: التضامن بين الفلسطينيين يخلق تحديا جديدا لإسرائيل

قــســــــــم الأخبــــار الــعـســــــكـــريــة و الســــــياسية العاجلة


إضافة رد
 
أدوات الموضوع

قديم 24-05-21, 10:34 AM

  رقم المشاركة : 1
معلومات العضو
الباسل
المديــر العـــام

الصورة الرمزية الباسل

إحصائية العضو





الباسل غير متواجد حالياً

رسالتي للجميع

افتراضي وول ستريت جورنال: التضامن بين الفلسطينيين يخلق تحديا جديدا لإسرائيل



 


وول ستريت جورنال: التضامن بين الفلسطينيين يخلق تحديا جديدا لإسرائيل

نقره لعرض الصورة في صفحة مستقلة
سيدة تحمل علم فلسطين أمام رجال أمن إسرائيليين خلال مظاهرة لفلسطينيي الداخل بمدينة يافا (الفرنسية)



24/5/2021

قالت صحيفة وول ستريت جورنال (The Wall Street Journal) الأميركية إن الفلسطينيين في الأراضي المحتلة وداخل إسرائيل عاشوا طويلا مشتتين، وواجهوا تحديات متباينة، لكنهم وجدوا الآن هدفا وصوتا مشتركين إثر التصعيد الأمني والعسكري الإسرائيلي الأخير في كل من القدس وقطاع غزة.
وذكرت الصحيفة أن الصراع الفلسطيني الإسرائيلي استمر على مدى أجيال، لكن جولة التصعيد الأخيرة أنتجت "شيئا جديدا" تماما، حيث وحدت فلسطينيي الضفة الغربية وغزة ومن يعيشون داخل الخط الأخضر بشكل لم نشهد له مثيلا منذ تأسيس إسرائيل عام 1948.
كما ولدت هذه اللحظة الفارقة -رغم غياب إجماع تام على تصور الحلول- أصواتا وطاقة جديدة في صفوف الشباب الفلسطيني في جميع أنحاء المنطقة، حيث باتوا يتلمسون طريقهم نحو مقاربة جديدة للمستقبل، وهو ما يطرح تحديات لم تألفها إسرائيل من قبل، خاصة عندما يتعلق الأمر بدعاة إنهاء وجود الدولة اليهودية.
وترى سهير أسعد -المحامية بمدينة حيفا المدافعة عن فلسطينيي الداخل المعتقلين خلال الاضطرابات الأخيرة، والتي ساعدت في تنسيق إضراب فلسطيني عام هو الأول من نوعه في جميع أنحاء فلسطين التاريخية منذ عقود- أن "كل الحلول القائمة على التنازل عن حقوق الفلسطينيين الآن تتداعى".

اليمين المتطرف

وأشارت الصحيفة الأميركية إلى أن ما زاد هذا الإحساس بوحدة الهدف بين الفلسطينيين، فضلا عن تفجر الأوضاع أمنيا وعسكريا في باحات المسجد الأقصى وحي الشيخ جراح بالقدس وفي غزة؛ هو احتضان رئيس الوزراء الإسرائيلي بنيامين نتنياهو المستمر لليمين اليهودي المتطرف ومواقفه.
وهو الأمر الذي يؤكده مصطفى البرغوثي، وزير الإعلام السابق في السلطة الوطنية الفلسطينية ورئيس حزب "المبادرة الوطنية"، حيث يرى أن "القمع المشترك للفلسطينيين أدى إلى خلق نضال موحد".

وفي حين يرى الشباب الفلسطينيون -كما تضيف الصحيفة- أن الطريق أمامهم واضح وجلي حيث يدعو بعضهم بكل بساطة إلى إنهاء الاحتلال و"عودة كل فلسطين.. من النهر إلى البحر"؛ يشعر الفلسطينيون الأكبر سنا ممن شهدوا جولات سابقة من إراقة الدماء واستثمروا حياتهم في محاولة إيجاد السلام من خلال تسوية مع الإسرائيليين بانزعاج حيال هذا الأمر.
ويقول مهدي عبد الهادي -المحاور المخضرم للإسرائيليين ومدير "الجمعية الأكاديمية الفلسطينية لدراسة الشؤون الدولية" في القدس الشرقية- "إننا اليوم نفتح جرحا مؤلما للغاية، الآن إما أبيض أو أسود، إما عربي أو يهودي.. كراهية وغضب في مقابل غياب الثقة والقيادة. والأمر لن يتوقف لأنه لا يوجد لدينا مارتن لوثر كينغ (المناضل الحقوقي الأميركي) في فلسطين أو في إسرائيل".
أما يوسي بيلين -اليساري الإسرائيلي الذي كان مهندسا رئيسيا لاتفاقيات أوسلو للسلام منتصف تسعينيات القرن الماضي، عندما كان نائبا لوزير الخارجية الإسرائيلي آنذاك- فيعتقد أن "بعض توقعات الشباب الفلسطيني في المرحلة الحالية ساذجة بشكل خطير".

دولة واحدة

ويضيف "إنها غير واقعية تماما؛ إسرائيل هي القوة العسكرية الأقوى في المنطقة، ولن تتخلى عن وجودها. بصفتي إسرائيليا ليبراليا يريد السلام، سأراهن على حياتي ضد حل الدولة الواحدة".
ويرى أن هذا الحل -كما تضيف الصحيفة- سيناريو مقبول فقط من قبل شريحة صغيرة جدا من اليهود الإسرائيليين بالنظر لتاريخ الصراع، ولأنه سيعني بالضرورة فتح الباب أمام ملايين أحفاد اللاجئين الفلسطينيين الذين يعيشون في الأردن ولبنان وسوريا وفي مختلف أصقاع العالم -وهو مطلب يحظى بإجماع فلسطيني- وتحويل اليهود الإسرائيليين إلى أقلية ذات نفوذ سياسي ضئيل وقدرة محدودة على حماية أنفسهم.

من ناحية أخرى، ترى وول ستريت جورنال أن "الانتفاضة الجديدة" في ربوع فلسطين المحتلة وداخل إسرائيل ليست فقط انتفاضة ضد إسرائيل، ولكنها أيضا ضد قيادة السلطة الفلسطينية التي ينظر إليها العديد من المتظاهرين على أنها فاسدة وسيئة السمعة بسبب تنسيقها الأمني مع إسرائيل.في المقابل، باتت حركة المقاومة الإسلامية (حماس) -التي أمطرت مدن إسرائيل بآلاف الصواريخ على امتداد الأسبوعين الماضيين- تحظى بشعبية متزايدة لدى العديد من الفلسطينيين، حتى من لا يشاركونها أيديولوجيتها الإسلامية أو لا يعيشون تحت سلطتها في قطاع غزة.
ويلخص أحمد مجدلاني، المساعد المقرب لرئيس السلطة الفلسطينية محمود عباس، هذا الوضع في ضوء التطورات الأخيرة بالقول "إن لم نقدم شيئا ملموسا للشعب الفلسطيني فسننتهي".

المصدر : الجزيرة نت

 

 


 

الباسل

يتولى القادة العسكريون مهمة الدفاع عن الوطن ، ففي أوقات الحرب تقع على عاتقهم مسؤولية إحراز النصر المؤزر أو التسبب في الهزيمة ، وفي أوقات السلم يتحمّلون عبء إنجاز المهام العسكرية المختلفة ، ولذا يتعيّن على هؤلاء القادة تطوير الجوانب القيادية لديهم من خلال الانضباط والدراسة والتزوّد بالمعارف المختلفة بشكل منتظم ، واستغلال كافة الفرص المتاحة ، ولاسيما أن الحياة العسكرية اليومية حبلى بالفرص أمام القادة الذين يسعون لتطوير أنفسهم وتنمية مهاراتهم القيادية والفكرية

   

رد مع اقتباس

إضافة رد

أدوات الموضوع

تعليمات المشاركة
لا تستطيع إضافة مواضيع جديدة
لا تستطيع الرد على المواضيع
لا تستطيع إرفاق ملفات
لا تستطيع تعديل مشاركاتك

BB code is متاحة
كود [IMG] متاحة
كود HTML معطلة

الانتقال السريع


الساعة الآن 05:02 AM


Powered by vBulletin® Copyright ©2000 - 2021, Jelsoft Enterprises Ltd. TranZ By Almuhajir
 

شبكـة الوان الويب لخدمات المـواقع