بعد وصولها لمفترق طرق.. خبراء يتحدثون عن سيناريوهات لحل الأزمة في السودان (اخر مشاركة : الباسل - عددالردود : 0 - عددالزوار : 1 )           »          مجلس الأمن يعلن موقفه من استيلاء الجيش السوداني على السلطة ووزير يتحدث عن منعه من لقاء حمدوك (اخر مشاركة : الباسل - عددالردود : 0 - عددالزوار : 1 )           »          تاريخ الانقلابات العسكرية في الإسلام (اخر مشاركة : الباسل - عددالردود : 0 - عددالزوار : 7 )           »          التحقيق بانفجار مرفأ بيروت.. رئيس الوزراء اللبناني السابق يرفع دعوى قضائية على الدولة (اخر مشاركة : الباسل - عددالردود : 0 - عددالزوار : 5 )           »          رغم الارتياح الذي بدا عليه الجنرال في مؤتمره الصحفي.. لماذا يظهر البرهان وحيدا في "انقلابه" الثالث؟ (اخر مشاركة : الباسل - عددالردود : 0 - عددالزوار : 6 )           »          انفجار مرسى بيروت (اخر مشاركة : الباسل - عددالردود : 41 - عددالزوار : 2971 )           »          تاريخ طويل من الطوارئ بمصر.. ماذا يعني إلغاؤها؟ (اخر مشاركة : الباسل - عددالردود : 3 - عددالزوار : 8 )           »          اجتماع الدول المجاورة لأفغانستان.. تشديد على ضرورة تشكيل حكومة شاملة والتنسيق المشترك لمحاربة تنظيم الدولة (اخر مشاركة : الباسل - عددالردود : 0 - عددالزوار : 7 )           »          سفراء السودان في 12 دولة يعلنون رفض "الانقلاب”.. واشنطن تدعو لإطلاق سراح السجناء السياسيين وأوروبا تحذر من تداعيات خطيرة (اخر مشاركة : الباسل - عددالردود : 0 - عددالزوار : 9 )           »          ستراتفور: انقلاب السودان يمكن أن يؤدي إلى شهور من الاضطرابات العنيفة وتوقف المساعدات الدولية (اخر مشاركة : الباسل - عددالردود : 0 - عددالزوار : 7 )           »          مقال بالغارديان: بذور انقلاب السودان زُرعت بعد سقوط البشير مباشرة (اخر مشاركة : الباسل - عددالردود : 0 - عددالزوار : 7 )           »          كيف كان ردهم؟ البرهان أبلغ الأميركيين مسبقا بعزم الجيش على اتخاذ إجراءات ضد الحكومة المدنية (اخر مشاركة : الباسل - عددالردود : 0 - عددالزوار : 7 )           »          حسن بن عبدالله الغانم المعاضيد - رئيس مجلس الشورى القطري (اخر مشاركة : الباسل - عددالردود : 1 - عددالزوار : 13 )           »          معجزة هانوي.. كيف صعد الاقتصاد الفيتنامي من تحت الصفر؟ (اخر مشاركة : الباسل - عددالردود : 0 - عددالزوار : 11 )           »          بريطانيا وفرنسا.. جذور الكراهية بين أهم قوتين في أوروبا (اخر مشاركة : الباسل - عددالردود : 0 - عددالزوار : 10 )           »         



 
العودة   ..[ البســـالة ].. > جناح المواضــــيع العســـــــــكرية العامة > قــســــــــم الأخبــــار الــعـســــــكـــريــة و الســــــياسية العاجلة
التعليمـــات قائمة الأعضاء وسام التقويم البحث مشاركات اليوم اجعل كافة الأقسام مقروءة
 


حرب إسرائيل على غزة.. ماذا يعني وقف إطلاق النار وما الفرق بينه وبين الهدنة؟

قــســــــــم الأخبــــار الــعـســــــكـــريــة و الســــــياسية العاجلة


إضافة رد
 
أدوات الموضوع

قديم 21-05-21, 04:07 PM

  رقم المشاركة : 1
معلومات العضو
الباسل
المديــر العـــام

الصورة الرمزية الباسل

إحصائية العضو





الباسل غير متواجد حالياً

رسالتي للجميع

افتراضي حرب إسرائيل على غزة.. ماذا يعني وقف إطلاق النار وما الفرق بينه وبين الهدنة؟



 

حرب إسرائيل على غزة.. ماذا يعني وقف إطلاق النار وما الفرق بينه وبين الهدنة؟

نقره لعرض الصورة في صفحة مستقلة
خبراء عسكريون اعتبروا أن طلب وقف إطلاق النار من جانب واحد بمثابة هزيمة لإسرائيل (رويترز)



21/5/2021


بإعلان مصر رسميًّا، فجر اليوم الجمعة، عن اتفاق لوقف إطلاق نار متزامن بين المقاومة الفلسطينية وإسرائيل، برز السؤال عن الفرق بين وقف إطلاق النار والهدنة، أو وقف إطلاق النار من جانب واحد؟
توجهت الجزيرة نت بهذا السؤال إلى الخبير العسكري والمحلل الإستراتيجي اللواء الركن المتقاعد واصف عريقات، الذي قال إن الهدنة ووقف إطلاق النار من ناحية المضمون هي ذاتها، توقف المعركة وإنهاء العمليات القتالية، ولكن المهم هو مدى الالتزام بشروط إنهاء القتال.


القوي من يفرض شروطه

في الحالة الإسرائيلية -حسب عريقات- التي أعلنت في البداية وقف إطلاق نار من جانب واحد يعني عدة أمور، وهي أنها مهزومة وغير قادرة على الاستمرار، وتريد أن تسوّق نفسها إعلاميا أنها حققت إنجازات، وكأنها تقول "أنا القوي، وأنا من أوقف القتال"، ولكن في الحقيقة من يوقف إطلاق النار هو المهزوم، والقوي هو الذي يفرض شروطه.
ويؤكد عريقات، في حديثه للجزيرة نت، أن القوي في هذه المعركة هي المقاومة، ويضيف "يبدو واضحا أن اسرائيل قبلت بشروط المقاومة والتي سيتم اعتمادها خلال 48 ساعة".
ويشير إلى أن "الفلسطيني ينظر إلى الصراع مع الإسرائيلي على أنه هو القوي بإرادته وصموده، وكذلك التفافه حول مقاومته، والشعور بالقوة يعطي انطباعا من هو القوي أيضا، لأن إسرائيل كانت تعتقد أنها بحصار غزة ومحاولة عزل الفلسطينيين عن بعضهم وتجزئتهم في الضفة والقدس ومناطق 1948 وقطاع غزة والشتات، تستطيع كسر صمودهم، ولكن الحقيقة أن هذه المعركة وحّدتهم، واصطفوا جميعا خلف المقاومة".
ويضيف عريقات أن خروج الغزي بعد قصف بيته هاتفا للمقاومة يعتبر تحديا كبيرا للعدو، كما أن هناك معادلة ثبتت نفسها اليوم، أن الفلسطيني بصموده استطاع كسر إرادة الإسرائيلي في القدس وفي الشيخ جراح وفي الأقصى وداخل الخط الأخضر، "وعسكريا المقاومة في غزة كسرت قوة الردع من خلال المقاومة المسلحة والصواريخ".


النتائج وليس الأرقام

وردا على سؤال الجزيرة نت حول المقارنة بين خسائر الطرفين، اعتبر عريقات أن وضع الفلسطيني هو ذاته في السلم أو الحرب.
ويشرح "في أوقات الهدوء يُعتقل ويُقتل، وإسرائيل كانت تضغط على الفلسطيني أينما وجد، لذلك فإن الأفضل له القتال والمقاومة، وفي الحسابات الأخرى فإن المقاومة غيرت نظرة العالم بأسره إلى الشعب الفلسطيني".
وزاد "الخسائر لا تُقاس بالأرقام وإنما بالنتائج، والنتيجة هنا أن إرادة الإسرائيلي انكسرت، ووعيه انكسر أيضا، بأنه صاحب الأرض وبدأ يستعد للرحيل عنها، إضافة إلى أن كلمة فلسطين عادت إلى الشارع العربي والعالمي، وهذا التضامن أعطى قوة للفلسطينيين، وهذه القوة أصبحت عزة وكرامة لهم".


وقف إطلاق النار من جانب واحد

وفي الإطار ذاته، يرى المختص في الشأن الإسرائيلي خلدون البرغوثي، أن إسرائيل أوقفت إطلاق النار من جانبها لأنها لم تستطع فرض شروطها، وهي أصلا اليوم غير قادرة على إنهاء المعركة، وذلك واضح من خلال ذهاب نتنياهو بسرعة لوقف إطلاق النار، رغم أنه لم يحقق أهدافه التي أعلن عنها، المتمثلة في القضاء على سلاح المقاومة وإعادة الهدوء للمستوطنين، عدا عن الضغوط الميدانية والدولية عليه والتي أجبرته على الهروب إلى الأمام.
ويتابع البرغوثي للجزيرة نت "ما جرى في الكواليس وجعل المقاومة توقف القتال، ما يزال مخفيا، ولكن يبدو أن هناك شروطًا وافق عليها نتنياهو، ويبدو أنه طلب عدم الكشف عنها، لأنه منذ ما قبل انتهاء القتال، وهو يُهاجم من قبل شركائه، عدا أن بعض المحللين الإسرائيليين يرون أن نتنياهو خاض المعركة لمصلحته الشخصية وإسقاط لابيد وبينت" المكلفين حاليا بتشكيل حكومة إسرائيلية.
وبرأيه فإن ما حصل هو هزيمة لإسرائيل على عدة مستويات، منها العسكرية، من خلال إفلاس الجيش واستهدافه للمدنيين الآمنين وهدم بيوتهم، وهذا واضح من خلال تدخل الرئيس الأميركي جو بايدن وضغطه على نتنياهو، إضافة إلى خسائر إسرائيلية اقتصادية بالملايين إن لم تكن بالمليارات.
ومن الخسائر الإسرائيلية -حسب البرغوثي- أنه لأول مرة يتم التصويت في الكونغرس الأميركي على تسليح إسرائيل وإن لم تنجح هذه المحاولة، إلا أن "مجرد وجود تصويت يعني أن الكونغرس الأميركي الذي كان مدافعا عن إسرائيل أصبح مستعدا لإعادة نظره في هذا الدفاع، وهو ما يعتبر هزيمة لإسرائيل".
ويلفت البرغوثي إلى ما قاله المتحدث السابق باسم جيش الاحتلال "رونان مانيليس" من أن إسرائيل خسرت أيضا في صفحات التواصل الاجتماعي، وما سمّاها بمعركة "الهاشتاغ" التي قال إن نتائجها كانت صفرا لإسرائيل.

المصدر:الجزيرة نت - فادي العصا - بيت لحم

 

 


 

الباسل

يتولى القادة العسكريون مهمة الدفاع عن الوطن ، ففي أوقات الحرب تقع على عاتقهم مسؤولية إحراز النصر المؤزر أو التسبب في الهزيمة ، وفي أوقات السلم يتحمّلون عبء إنجاز المهام العسكرية المختلفة ، ولذا يتعيّن على هؤلاء القادة تطوير الجوانب القيادية لديهم من خلال الانضباط والدراسة والتزوّد بالمعارف المختلفة بشكل منتظم ، واستغلال كافة الفرص المتاحة ، ولاسيما أن الحياة العسكرية اليومية حبلى بالفرص أمام القادة الذين يسعون لتطوير أنفسهم وتنمية مهاراتهم القيادية والفكرية

   

رد مع اقتباس

إضافة رد

أدوات الموضوع

تعليمات المشاركة
لا تستطيع إضافة مواضيع جديدة
لا تستطيع الرد على المواضيع
لا تستطيع إرفاق ملفات
لا تستطيع تعديل مشاركاتك

BB code is متاحة
كود [IMG] متاحة
كود HTML معطلة

الانتقال السريع


الساعة الآن 06:44 PM


Powered by vBulletin® Copyright ©2000 - 2021, Jelsoft Enterprises Ltd. TranZ By Almuhajir
 

شبكـة الوان الويب لخدمات المـواقع