فاجأ الاستخبارات الأميركية.. الصين أطلقت صاروخا "فرط صوتي" في المدار (اخر مشاركة : الباسل - عددالردود : 0 - عددالزوار : 11 )           »          التيار الصدري في العراق من النشأة إلى صدارة الانتخابات (اخر مشاركة : الباسل - عددالردود : 0 - عددالزوار : 9 )           »          العراق.. الصدر يطرح خطة لسحب 10 ملايين قطعة سلاح وحصرها بيد الدولة (اخر مشاركة : الباسل - عددالردود : 0 - عددالزوار : 6 )           »          نيويورك تايمز: بيروت مدينة الجميع تختبر مجددا العنف الطائفي (اخر مشاركة : الباسل - عددالردود : 0 - عددالزوار : 5 )           »          أردوغان يعلن عن محادثات جارية مع واشنطن لشراء مقاتلات إف-16 (اخر مشاركة : الباسل - عددالردود : 0 - عددالزوار : 8 )           »          بعد مقتل أحدهم طعنا.. بريطانيا بصدد تبني إجراءات أمنية جديدة لحماية نواب البرلمان (اخر مشاركة : الباسل - عددالردود : 0 - عددالزوار : 5 )           »          بدقيقة صمت وزخم رسمي استثنائي.. الجزائر تحيي ذكرى ضحايا مجزرة 17 أكتوبر في باريس (اخر مشاركة : الباسل - عددالردود : 0 - عددالزوار : 6 )           »          مارتن إنديك: النظام قبل السلام.. دروس مستفادة من دبلوماسية كيسنجر بالشرق الأوسط (اخر مشاركة : الباسل - عددالردود : 1 - عددالزوار : 10 )           »          معركة تكسير العظام.. صراع حمدوك والبرهان وحميدتي على ثروات السودان (اخر مشاركة : الباسل - عددالردود : 1 - عددالزوار : 7 )           »          الخميس "الدامي" يتفاعل سياسيا وقضائيا.. ما السيناريوهات المرتقبة في لبنان؟ (اخر مشاركة : الباسل - عددالردود : 0 - عددالزوار : 7 )           »          "أميدرا" التونسية.. من هنا مر المحاربون الرومان (اخر مشاركة : الباسل - عددالردود : 0 - عددالزوار : 6 )           »          تفجير قندهار.. ارتفاع عدد الضحايا وسط إدانات دولية وطالبان توجّه رسالة للمجتمع الدولي (اخر مشاركة : الباسل - عددالردود : 0 - عددالزوار : 8 )           »          "آسيان" تستبعد رئيس مجلس ميانمار العسكري من قمتها وحكومة الانقلاب ترد (اخر مشاركة : الباسل - عددالردود : 0 - عددالزوار : 9 )           »          مع تصاعد التوتر في كشمير.. الهند تخشى عواقب سيطرة طالبان على أفغانستان (اخر مشاركة : الباسل - عددالردود : 0 - عددالزوار : 9 )           »          فورين أفيرز: على بايدن مواجهة إدمان واشنطن على منطق القوة (اخر مشاركة : الباسل - عددالردود : 0 - عددالزوار : 6 )           »         



 
العودة   ..[ البســـالة ].. > جناح المواضــــيع العســـــــــكرية العامة > قــســــــــم الأخبــــار الــعـســــــكـــريــة و الســــــياسية العاجلة
التعليمـــات قائمة الأعضاء وسام التقويم البحث مشاركات اليوم اجعل كافة الأقسام مقروءة
 


أسوشيتد برس: قوات إريترية نفذت مجزرة مروّعة في تيغراي

قــســــــــم الأخبــــار الــعـســــــكـــريــة و الســــــياسية العاجلة


إضافة رد
 
أدوات الموضوع

قديم 20-02-21, 06:25 AM

  رقم المشاركة : 1
معلومات العضو
الباسل
المديــر العـــام

الصورة الرمزية الباسل

إحصائية العضو





الباسل غير متواجد حالياً

رسالتي للجميع

افتراضي أسوشيتد برس: قوات إريترية نفذت مجزرة مروّعة في تيغراي



 

أسوشيتد برس: قوات إريترية نفذت مجزرة مروّعة في تيغراي

قضى مئات الضحايا في المجزرة وتمكن قلائل من الهرب ليرووا ما حدث
نقره لعرض الصورة في صفحة مستقلة
رئيس الوزراء الإثيوبي آبي أحمد يصافح قادة عسكريين خلال زيارته مدينة ميكيلي عاصمة إقليم تيغراي (مواقع التواصل)



19/2/2021

تعرضت مدينة أكسوم التاريخية في إقليم تيغراي، شمالي إثيوبيا لمجزرة "مروعة" على يد قوات إريترية في أواخر نوفمبر/تشرين الثاني الماضي، أسفرت عن تراكم الجثث في الشوارع لعدة أيام.
وقالت وكالة الأناضول التركية نقلا عن "أسوشيتد برس" الأميركية، أمس الخميس، إن سكان أكسوم "لم يستطيعوا دفن قتلاهم، بعد أن منعتهم القوات الإريترية من ذلك، وتناثرت الجثث في الشوارع لعدة أيام حتى تغذت عليها الضباع".
ونقلت أسوشيتد برس عن شهود عيان أن واحدة من أكثر المذابح دموية، حدثت بعدما بدأت خدمات الهاتف في العودة تدريجيا في إقليم تيغراي، بعد 3 أشهر من الصراع.


حدث مروّع

وفي أواخر نوفمبر/تشرين الثاني السابق، انتشرت شائعات بأن شيئا مروّعا قد حدث في كنيسة مريم سيدة صهيون، وتقديرات لقتلى بالمئات، ولكن لم يتم التحقق من الأمر بسبب انقطاع الإقليم عن العالم ومنع الصحفيين من الدخول، حيث كانت القوات الإثيوبية وحلفاؤها تلاحق القادة الهاربين في إقليم تيغراي.
من جهته، قال شمّاس -معاون كاهن- من كنيسة صهيون للوكالة، طالبا عدم الكشف عن هويته، إنه ساعد في عدّ الجثث، أو ما تبقى منها بعدما أكلتها الضباع، وقام بجمع بطاقات هوية الضحايا وساعد في دفنهم بمقابر جماعية.
ويعتقد الشمّاس أن عدد من قتلوا في ذلك الأسبوع بالكنيسة وحول المدينة تجاوز 800 شخص، وأن القتلى في مدينة أكسوم كلها تجاوزوا الآلاف، ومع استمرار القتل، قال إنه قام بدفن 3 أشخاص في اليوم الذي أدلى فيه بتصريحاته للوكالة.
وأضاف "إذا ذهبنا إلى المناطق الريفية، فالوضع أسوأ بكثير". وكان جنود إريتريون وإثيوبيون وصلوا إلى مدينة أكسوم لمطاردة عناصر قوات تيغراي، الذين تجمعوا لمواجهتهم في أكسوم والمدن المجاورة.
وذكر الشمّاس أن الجنود اقتحموا كنيسة صهيون، وقاموا بسحب المصلين وأطلقوا النار على من فروا.

وقال "تمكنت من الهرب بأعجوبة مع أحد الكهنة، وعندما دخلنا الشارع، كنا نسمع إطلاق نار في كل مكان، ولكننا استمررنا في الركض وسط جثث القتلى والجرحى، في محاولة للعثور على مكان آمن للاختباء".
وأضاف أن معظم الضحايا، الذين قدروا بالمئات، قد قتلوا في ذلك اليوم، لكن إطلاق النار استمر حتى اليوم التالي.
نزوح جماعي

وحسب الوكالة الأميركية، كان بعض القتلى من بين مئات الآلاف من الأشخاص في تيغراي، نزحوا بسبب النزاع ولم يتمكن سكان أكسوم من التعرف عليهم، ولذلك تم جمع هوياتهم بالكنائس، في انتظار أن تعثر عليهم عائلاتهم.

وقال الشماس إن سكان مدينة أكسوم يعتقدون أن الجنود الإريتريين كانوا ينتقمون من الحرب التي استمرت عقدين بين إثيوبيا وإريتريا، والتي انتهت بعد أن أصبح آبي أحمد رئيسا للوزراء، حيث قال بعض الجنود للسكان إنهم تلقوا تعليمات بقتل أطفال لا تتجاوز أعمارهم 12 عاما.
وأوضح أن الجنود الإريتريين خلال مطاردتهم لمقاتلي تيغراي، قاموا بقتل آلاف الأشخاص في قرى خارج مدينة أكسوم، وقال "عندما يخسرون القتال، يصبون غضبهم على المزارعين ويقتلون كل من يرونه، هذا ما رأيناه في الأشهر الثلاثة الماضية".
وقال شاهد عيان آخر، وهو محاضر جامعي يدعى غيتو ماك، لوكالة أسوشيتد برس، "لقد بدؤوا في قتل الناس لمجرد أنهم كانوا في الشارع".
ووصف ما رآه بأنه "كان حدثا مروّعا"، حيث تمكن من رؤية جزء من القتال من غرفته بالفندق، ثم خرج عندما خفت حدته. وتابع "كانت هناك جثة في كل زاوية تقريبا، وكان الناس يبكون في كل بيت".
وأضاف "رأيت عربة تجرها الخيول تحمل حوالي 20 جثة إلى الكنيسة، لكن الجنود الإريتريين أوقفوهم وطلبوا من الناس رمي الجثث في الشارع".
وفي الوقت الذي انشغل به العالم بالانتخابات الأميركية في نوفمبر/تشرين الثاني الماضي، أعلن رئيس الوزراء الإثيوبي آبي أحمد، الحائز على جائزة نوبل للسلام في عام 2019 لجهوده في تسوية النزاع الحدودي مع إريتريا، عن بدء القتال بين الجيش و"الجبهة الشعبية لتحرير تيغراي".
واتهم آبي أحمد قوات تيغراي بالإقليم، التي سيطرت على إثيوبيا لما يقرب من 3 عقود قبل توليه منصبه، بمهاجمة الجيش الإثيوبي، قبل أن يعلن أحمد انتصاره وانتهاء عملية "إنفاذ للقانون" بالسيطرة على الإقليم بالكامل في 28 من الشهر ذاته.
ولكن مع ظهور شهادات شبيهة بأقوال الشمّاس، انهارت رواية إثيوبيا، وأقرت وزارة الخارجية، الخميس، في بيان لها، بأن "الاغتصاب والنهب والقتل الجماعي المتعمد" يمكن أن يحدث في أوقات الصراع، وقالت إن ذلك بسبب أن "هناك الكثير من المسلحين بشكل غير قانوني".
وألقى البيان باللوم على قوات تيغراي لترك المنطقة "معرضة للخطر"، مؤكدا أنه سيتم التحقيق في أي جريمة خطيرة، دون أي إشارة إلى الجنود الإريتريين.

المصدر : وكالة الأناضول



 

 


 

الباسل

يتولى القادة العسكريون مهمة الدفاع عن الوطن ، ففي أوقات الحرب تقع على عاتقهم مسؤولية إحراز النصر المؤزر أو التسبب في الهزيمة ، وفي أوقات السلم يتحمّلون عبء إنجاز المهام العسكرية المختلفة ، ولذا يتعيّن على هؤلاء القادة تطوير الجوانب القيادية لديهم من خلال الانضباط والدراسة والتزوّد بالمعارف المختلفة بشكل منتظم ، واستغلال كافة الفرص المتاحة ، ولاسيما أن الحياة العسكرية اليومية حبلى بالفرص أمام القادة الذين يسعون لتطوير أنفسهم وتنمية مهاراتهم القيادية والفكرية

   

رد مع اقتباس

إضافة رد

أدوات الموضوع

تعليمات المشاركة
لا تستطيع إضافة مواضيع جديدة
لا تستطيع الرد على المواضيع
لا تستطيع إرفاق ملفات
لا تستطيع تعديل مشاركاتك

BB code is متاحة
كود [IMG] متاحة
كود HTML معطلة

الانتقال السريع


الساعة الآن 08:59 AM


Powered by vBulletin® Copyright ©2000 - 2021, Jelsoft Enterprises Ltd. TranZ By Almuhajir
 

شبكـة الوان الويب لخدمات المـواقع