أديس أبابا على حافة السقوط.. هل يدمِّر آبي أحمد إثيوبيا؟ (اخر مشاركة : الباسل - عددالردود : 0 - عددالزوار : 29 )           »          على وقع احتدام المعارك.. إثيوبيا تنشد الدعم الأفريقي والأمم المتحدة تجلي رعاياها الدوليين (اخر مشاركة : الباسل - عددالردود : 0 - عددالزوار : 30 )           »          أفضل برامج قفل التطبيقات لهواتف آيفون وأندرويد (اخر مشاركة : الباسل - عددالردود : 0 - عددالزوار : 31 )           »          تحجب الرؤية الأميركية عن إستراتيجية بوتين.. من هي الشخصيات المؤثرة في السياسة الروسية؟ (اخر مشاركة : الباسل - عددالردود : 0 - عددالزوار : 38 )           »          أستراليا توقع اتفاقية بشأن التزود بغواصات مع الولايات المتحدة والمملكة المتحدة (اخر مشاركة : الباسل - عددالردود : 0 - عددالزوار : 41 )           »          طريق الحرير الرقمي.. هل بدأت الصين حرب الشبكات؟ (اخر مشاركة : الباسل - عددالردود : 1 - عددالزوار : 32 )           »          المستعرب التشيكي ألويس موسيل (اخر مشاركة : الباسل - عددالردود : 1 - عددالزوار : 38 )           »          الحبوب المضادة للفيروسات.. هل تغير العلاجات الفموية الجديدة قواعد اللعبة بالنسبة لكورونا؟ (اخر مشاركة : الباسل - عددالردود : 3 - عددالزوار : 34 )           »          5 قتلى وعشرات الجرحى بسبب اقتحام سيارة حشدا في ويسكونسن بأميركا (اخر مشاركة : الباسل - عددالردود : 0 - عددالزوار : 37 )           »          ملف خاص بكل تفاصيل الأحداث والمعلومات والتطورات لفيروس كورونا (كوفيد 19 ) (اخر مشاركة : الباسل - عددالردود : 268 - عددالزوار : 80498 )           »          العرض العسكري بمناسبة العيد الوطني 51 المجيد عام ٢٠٢١م بسلطنة عُمان (اخر مشاركة : الباسل - عددالردود : 0 - عددالزوار : 63 )           »          توتر روسي أميركي في البحر الأسود.. أزمة برائحة البارود (اخر مشاركة : الباسل - عددالردود : 0 - عددالزوار : 72 )           »          بأسلحة أميركية ومروحيات روسية.. طالبان تستعرض عسكريا (اخر مشاركة : الباسل - عددالردود : 0 - عددالزوار : 70 )           »          "النمر الطائر".. وحش الحرب الذي صنع تفوق سلاح الطيران الفرنسي (اخر مشاركة : الباسل - عددالردود : 0 - عددالزوار : 78 )           »          معركة السموع (اخر مشاركة : الباسل - عددالردود : 1 - عددالزوار : 78 )           »         



 
العودة   ..[ البســـالة ].. > جـناح المعرفـــة > قســــــم الشــــخصيات الســــــياســـــــية
التعليمـــات قائمة الأعضاء وسام التقويم البحث مشاركات اليوم اجعل كافة الأقسام مقروءة
 


الشخصية السياسية

قســــــم الشــــخصيات الســــــياســـــــية


إضافة رد
 
أدوات الموضوع

قديم 13-02-21, 04:05 AM

  رقم المشاركة : 1
معلومات العضو
الباسل
المديــر العـــام

الصورة الرمزية الباسل

إحصائية العضو





الباسل غير متواجد حالياً

رسالتي للجميع

افتراضي الشخصية السياسية



 

الشخصية السياسية


نقره لعرض الصورة في صفحة مستقلة


◄الصفات العامة للشخصية السياسية:
قبل التركيز على الجوانب السيكولوجية لقضية الشخصية السياسية بذاتها، نلفت الانتباه إلى المفاهيم والصفات الأساسية. وسنعرض بصورة خاصة إلى الفوارق الجوهرية بين المفاهيم الأساسية، وهي مفاهيم تتعلق بالشخصية السياسية وبالشخصية عموماً.


الشخصية السياسية (من الكلمة الإنكليزية Image)، وهي صورة الزعيم السياسي المحدد والمنظمة السياسية المتكونة في الوعي العام، ولها صفات القالب (الصورة الذهنية). ويربطون الشخصية السياسية في الواقع بشخصية الزعيم السياسي قبل كل شيء. يصف الخبراء الشخصية بصورة مبسطة بعض الشيء، أي "كانطباع قوي ينشأ في عقول الناخبين عندما يفكرون بسياسي محدد". والانطباع أيضاً يعتبر نوعاً من أنواع الصورة السيكولوجية، إلا أنّ المضمون يختلف بعض الشيء. والشخصية السياسية هي أيضاً واقع "المجال الوهمي"، والمجال السياسي، كما يقال، هو الأكثر وهماً من المجالات الأخرى. وانطلاقاً من هذا الفهم للجوهر السيكولوجي للشخصية السياسية يمكن تحديد خصائصها المميزة والمهمة التي من الضروري أخذها بعين الاعتبار عند تكوينها. أوّلاً: تتكون الشخصية السياسية حتماً لتنفيذ مهمة معيّنة. ومن البديهي أن تكون هذه المهمة هي الفوز في الانتخابات، في الدرجة الأولى. ولكن، يمكن بالطبع أن تكون المهمة مغايرة، كالانضمام إلى النخبة السياسية، والمستقبل السياسي، والشهرة، .. إلخ. وينصح بعدم وضع عدة مهمات على الفور، بل العمل بمتابعة ومثابرة بدلالة الأهداف المستقبلية، التي يجب أخذها في الحسبان عند تصويب الشخصية. ثانياً: لقد أشير في الدراسات العلمية مراراً إلى أنّ الشخصية السياسية، في أكثر الحالات، يجب أن تتطابق مع التطلعات الاجتماعية للجماهير.. فنظام الآمال والتوقعات والمطالب الخاصة هو ما يعين معايير قيام الزعيم بالوظائف الاجتماعية المنوطة به، وتحقيق الآمال المعقودة عليه، ومدى اتساق عمله مع هذه المعايير. إنها نوع من أنواع العقوبات الاجتماعية التي تحدد نظام العلاقات. وتتجلى في شكلين هما: حق الجماهير في انتظار السلوك المناسب، والتزام الزعيم التصرف بما يتناسب مع الآمال الاجتماعية. والآمال الاجتماعية تتشكل على قاعدة عدم "التطابق مع ما هو مؤمَّل". وعدم التطابق هذا يمس عادة عمل الزعماء والقادة.


وكلما كان عدم التطابق أكبر كانت الرغبة أقوى في اختيار زعيم آخر. وهكذا، فإنّ قُيّم نشاط الزعيم سلباً، يجب تقديم زعيم آخر يتمتع بصفات يمكنه، من خلالها، توفير النشاط الذي يلبي الرغبات (تكون هذه الصفات عادة متناقضة مع صفات الزعيم السابق). وعلى هذا النحو يجب أن تقع الشخصية السياسية في الوسط بين الآمال الاجتماعية وبين شخصية الزعيم الجديد. ومن ثمّ، يصبح من الضروري أن تتناسب صفات السياسي أو الزعيم مع الآمال الاجتماعية. لكن لابدّ من التذكر أن "تحرك" الشخصية في هذا الاتجاه أو ذاك مرتبط إما بقوة ظهور الشخصية وإما بالآمال الاجتماعية. ويؤكد الخبراء الأمريكيون أنّ المهم في الشخصية السياسية لا ما يعلن عنها فقط، بل لمصلحة من يتجه الإعلان والدعاية. لذلك لابدّ من التمتع بالقدرة على تحديد الآمال الاجتماعية بدقة. والاعتماد على الاستطلاعات الاجتماعية المتعلقة بتحديد "القيم الأساسية". إذا اتخذ السياسي أفعالاً تتناسب مع الآمال الاجتماعية للجماهير، تكون الشخصية السياسية مطابقة لهذه الآمال ومن ثم، سيكون الناخبون مستعدين للتصويت له. لكن الشخصية السياسية يجب أن تعكس آمال الفئات الاجتماعية الكبرى المستقرة، عندئذ ستكون هذه الشخصية ثابتة وجذابة. وينتج من هذا أنّه من الضروري إجراء تحريض اجتماعي – سيكولوجي دائماً "للمجال السيكولوجي" (الود، الكراهية، الآمال، الرعب، الخوف والمثل) للمدينة، أو المنطقة أو البلاد، التي ستجري فيها الانتخابات. وتمتاز الشخصية السياسية بالنموذجية (القولبة)، فهي لا تتضمن العديد من الصفات والمؤشرات أو المقاييس ولا يفترض أن تكون معقد ومتعددة الوجوه والمستويات. بل يفترض أن تكون بسيطة، معبرة، اجتماعية ومتناسبة مع التصورات الإيجابية المتكونة لدى أكثرية السكان عن الزعيم. وهذا هو الشرط المهم للقبول بها. أي أن تكون "قوية"، "إدارية" و"ذكية"، هذه هي صفات الشخصية السياسية المقدرة والنموذجية. أمّا "التعقيد" و"الإبهام" و"اللاعقلانية"، فليست من صفات الشخصية السياسية. إنّ أثر النموذجية (القولبة)، أي إلصاق الصفات المطلوبة بالزعماء السياسيين من دون أسس كافية لذلك، أي أعطاء صفة مميزة جدّاً للشخصية السياسية، ولو لم تكن كاملة هنا يقوم الناس بإكمال بناء نموذج الشخصية، التي يفضلونها، انطلاقاً من آمالهم الاجتماعية. والجدير ذكره أنّ هذا النموذج يستخدم في كثير من الأحيان في عمل العلاقات العامة السياسي.


مما تقدم يمكن الإشارة إلى بعض نقاط الارتكاز في عملية تكوين الشخصية السياسية الجذابة؛ وهكذا فإنّ الشخصية السياسية يجب أن تتكون بصورة هادفة حتماً، في حين يمكن للعملية العفوية أن تجعلها لا قليلة الفاعلية فقط، بل مغايرة تماماً لما يجب أن تكونه. وأن تتضمن العديد من الصفات المقدرة لدى الشعب، وينبغي تهيئة الظروف المناسبة لإلصاق هذه الصفات بهذا السياسي أو ذاك (الناس ميالون، بوجه عام، إلى إضفاء الصفات والميزات الجيِّدة بالشخصيات المشهورة). كما ينبغي أن تتناسب مع الآمال الاجتماعية السائدة. لذلك لابدّ من معرفة البنية الاجتماعية جيِّداً (أو بالدائرة الانتخابية)ومعرفة الاهتمامات والاحتياجات والآمال الاجتماعية لدى الناس وشرائح السكان، ومصادر قلقهم والأمزجة السائدة والنماذج والأهداف الاجتماعية. إنّ هذا سيسمح "بحساب" أهم صفات الشخصية التي ستكون كافية للقبول بالسياسي كزعيم حقيقي قادر على التعامل مع المشكلات القائمة. وعلى هذه الصفات أن تصبح أساساً لنموذج (قالب) الشخصية، من حيث الجوهر، وإكمال بنائها في وعي الناس. ولكي تكون الشخصية السياسية إيجابية عليها أن تلبي حتماً بعض المتطلبات العامة وهي: المطلب الأوّل: يجب أن تتوفر في الشخصية السياسية صفات الفائز. ويجب أن يظهر هذا قبل كل شيء، في تقديرات الشخصية، في أفعالها.

 

 


 

الباسل

يتولى القادة العسكريون مهمة الدفاع عن الوطن ، ففي أوقات الحرب تقع على عاتقهم مسؤولية إحراز النصر المؤزر أو التسبب في الهزيمة ، وفي أوقات السلم يتحمّلون عبء إنجاز المهام العسكرية المختلفة ، ولذا يتعيّن على هؤلاء القادة تطوير الجوانب القيادية لديهم من خلال الانضباط والدراسة والتزوّد بالمعارف المختلفة بشكل منتظم ، واستغلال كافة الفرص المتاحة ، ولاسيما أن الحياة العسكرية اليومية حبلى بالفرص أمام القادة الذين يسعون لتطوير أنفسهم وتنمية مهاراتهم القيادية والفكرية

   

رد مع اقتباس

إضافة رد

أدوات الموضوع

تعليمات المشاركة
لا تستطيع إضافة مواضيع جديدة
لا تستطيع الرد على المواضيع
لا تستطيع إرفاق ملفات
لا تستطيع تعديل مشاركاتك

BB code is متاحة
كود [IMG] متاحة
كود HTML معطلة

الانتقال السريع


الساعة الآن 02:54 AM


Powered by vBulletin® Copyright ©2000 - 2021, Jelsoft Enterprises Ltd. TranZ By Almuhajir
 

شبكـة الوان الويب لخدمات المـواقع