ولد وردي" قائد قوات جبهة تيغراي (اخر مشاركة : الباسل - عددالردود : 0 - عددالزوار : 14 )           »          فصائل رحبت بها ومقربون من فتح: لا جديد فيها.. نشر تفاصيل وثيقة حماس للمخابرات المصرية (اخر مشاركة : الباسل - عددالردود : 0 - عددالزوار : 22 )           »          العثور على عبوة كانت معدة للتفجير بمهرجان خطابي لأردوغان (اخر مشاركة : الباسل - عددالردود : 0 - عددالزوار : 24 )           »          أحدث هجوم دموي.. مقتل أكثر من 30 في هجوم على حافلة ركاب وسط مالي (اخر مشاركة : الباسل - عددالردود : 0 - عددالزوار : 23 )           »          وحدة حاسوبية متكاملة تحوّل الهاتف الذكي إلى حاسوب محمول (اخر مشاركة : الباسل - عددالردود : 0 - عددالزوار : 21 )           »          كييف تطالب بدعم الغرب.. فما الذي يريده الغرب من أوكرانيا؟ (اخر مشاركة : الباسل - عددالردود : 0 - عددالزوار : 21 )           »          كورونا.. منظمة الصحة العالمية تؤكد أن أوميكرون شديد العدوى وشركة بيونتك تتفاءل بفعالية لقاحها (اخر مشاركة : الباسل - عددالردود : 0 - عددالزوار : 21 )           »          المخابرات الأميركية تتحدث عن هجوم محتمل مطلع 2022.. بايدن يتعهد بردع روسيا عن غزو أوكرانيا (اخر مشاركة : الباسل - عددالردود : 0 - عددالزوار : 22 )           »          الحرب الإثيوبية.. معارك متقطعة في إقليم أمهرة والجيش الفدرالي: أبعدنا الخطر عن أديس أبابا (اخر مشاركة : الباسل - عددالردود : 0 - عددالزوار : 20 )           »          نجاة حاكم ولاية بنجشير من انفجار في كابل (اخر مشاركة : الباسل - عددالردود : 0 - عددالزوار : 22 )           »          ملف خاص بكل تفاصيل الأحداث والمعلومات والتطورات لفيروس كورونا (كوفيد 19 ) (اخر مشاركة : الباسل - عددالردود : 276 - عددالزوار : 81719 )           »          سلاح إسرائيل على حدود طهران.. ماذا وراء التوترات بين أذربيجان وإيران؟ (اخر مشاركة : الباسل - عددالردود : 0 - عددالزوار : 39 )           »          أقرب من أي وقت مضى.. لماذا تسعى تركيا وأرمينيا إلى تطبيع علاقاتهما؟ (اخر مشاركة : الباسل - عددالردود : 0 - عددالزوار : 39 )           »          إيران وأذربيجان.. هل نشهد حربا باردة جديدة في القوقاز؟ (اخر مشاركة : الباسل - عددالردود : 1 - عددالزوار : 36 )           »          هل تخطّى وزير الدفاع رئيس الوزراء؟.. ما حقيقة ولاية الجيش على جهاز تنمية سيناء؟ (اخر مشاركة : الباسل - عددالردود : 0 - عددالزوار : 37 )           »         



 
العودة   ..[ البســـالة ].. > جـناح الدراســات والبـحوث والقانون > قســــــم الدراســـــات و التـقـاريــر
التعليمـــات قائمة الأعضاء وسام التقويم البحث مشاركات اليوم اجعل كافة الأقسام مقروءة
 


مقال بنيويورك تايمز: الحقيقة المرّة هي أننا خسرنا الحرب في العراق وأفغانستان

قســــــم الدراســـــات و التـقـاريــر


إضافة رد
 
أدوات الموضوع

قديم 25-11-20, 07:43 PM

  رقم المشاركة : 1
معلومات العضو
الباسل
المديــر العـــام

الصورة الرمزية الباسل

إحصائية العضو





الباسل غير متواجد حالياً

رسالتي للجميع

افتراضي مقال بنيويورك تايمز: الحقيقة المرّة هي أننا خسرنا الحرب في العراق وأفغانستان



 

مقال بنيويورك تايمز: الحقيقة المرّة هي أننا خسرنا الحرب في العراق وأفغانستان

نقره لعرض الصورة في صفحة مستقلة
جنود أميركيون في أفغانستان (الجزيرة)



25/11/2020

علق نقيب سابق في مشاة البحرية الأميركية (المارينز) على إعلان وزارة الدفاع مؤخرا عن انسحاب القوات الأميركية بحلول 15 يناير/كانون الثاني، وهو ما سيقلص عدد الجنود في العراق وأفغانستان إلى 2500 في كل بلد، بعد أن كان 17 ألفا في العراق و100 ألف في أفغانستان؛ بأن هذا الخفض يشير بوضوح إلى "ما أدركه الذين خدموا منا في الجيش منذ مدة طويلة، وهو أننا خسرنا".
وكتب تيموثي كودو في مقاله بصحيفة نيويورك تايمز (New York Times) أن الحرب شرّ حتى عندما تكون ضرورية، ولكن العجز عن الانتصار سلبَ حتى احتمال أن الغايات تبرر الوسائل. وبالنسبة إلى ما يقرب من 3 ملايين جندي نُشِروا في الأراضي العراقية والأفغانية على مدى السنوات الـ19 الماضية، "فإن هزيمتنا هي خسارة شخصية بشكل فريد".
ويحكي كودو عن فترة خدمته في العراق عام 2009، عندما أرسل لحماية انسحاب قواته من المثلث السني في الفلوجة، وكيف أنه عندما عاد إلى وطنه تمنى لو كان فعل المزيد، لكنه سعد برؤية مقدار التقدم الذي أحرزته الأفواج التي قاتلت بشدة قبله.
لكنه عندما قرأ بعد بضع سنوات أن تنظيم الدولة قد اجتاح نفس المنطقة، بدأ يشعر أن جهود القوات كانت بلا جدوى، لكن مشاركته في أفغانستان في 2010-2011 هي التي عززت عدم جدوى هذه الجهود عنده.


حرب أهلية

ويضيف أنه عندما التحق بالمارينز كان مؤمنا بمهمته وبأنه كان يجلب شيئا مثل الديمقراطية إلى العراق وأفغانستان، لكنه الآن لا يرى كيف يمكن للمرء أن يكون قاتلا وأن يكون بانيا لأمة في نفس الوقت. وهناك أمر مسلّم به وهو أنه كلما قتلت الشخص الخطأ، فإنك تخلق المزيد من المتمردين. ويتساءل الكاتب: كيف يأسر قلوب وعقول السكان المحليين من يتجول بينهم بمدفع رشاش ويطلق النار على الناس؟
نقره لعرض الصورة في صفحة مستقلة

جنود أميركيون يحملون نعش جندي قتل في أفغانستان (الجزيرة)


وعن خدمته في أفغانستان، يحكي كودو أنه كان يرى العنف يتصاعد ضد المدنيين الذين كانوا يُقتلون، ولم يكن الجيش الأفغاني مدربا كما ينبغي، وكان ثمة شعور بين الجنود بأن القيادة كذبت عليهم لأنه لا يمكن تحقيق نتيجة سياسية بقوة عسكرية.
وعلق بأن "الأخبار السيئة هي أننا إذا انسحبنا من هذا المكان فسيتحول إلى فوضى خلال عام وسينهار بسرعة فائقة".
حركة طالبان ليست تنظيم القاعدة، لأنه في الوقت الذي تركز فيه القاعدة على محاربة الولايات المتحدة، ترفض طالبان هذه الفكرة برمتها، وهمهم ليس جعل العالم إسلاميا بل جعل أفغانستان إمارة إسلامية
وشكك كودو في نمط التفكير الأميركي القائم على تصور أنه إذا انسحبت القوات من أفغانستان فستبدأ حرب أهلية جديدة على الفور.، قائلا إذا كانت الحرب الأهلية ستندلع اليوم في أفغانستان، فإن الأفغان كانوا في حرب أهلية عام 2001 عندما ذهبت القوات الأميركية إلى هناك أول مرة.
وأضاف أن الأفغان كانوا يتقاتلون لسنوات قبل مجيء الأميركيين، ولن يوقف وجود القوات الأميركية في البلد تلك الحروب.

الشرف الوطني

ويرى كودو أن الهدف من وجود القوات الأميركية على الأرض هو السيطرة على المسلمين وعلى الشعب الأفغاني، كما يعتقد هذا الكاتب أن الشعب الأميركي لم يحدّث معلوماته عن الحرب الأفغانية منذ عام 2001 أو 2002، وأن كل المسؤولين عن أحداث سبتمبر/أيلول 2001 ماتوا، وأن العدو الأساسي في أفغانستان هو طالبان.

وأكد على أهمية أن يفهم الأميركيون أن حركة طالبان ليست تنظيم القاعدة، فإن كانت القاعدة تركز على محاربة الولايات المتحدة، فإن طالبان ترفض تلك الفكرة برمّتها، وهمها ليس جعل العالم إسلاميا بل جعل أفغانستان إمارة إسلامية.
واعتبر أنه خسر حرب أفغانستان التي خاضها في أغسطس/آب 2015 بعد عدة سنوات من انتهاء خدمته، عندما استعادت طالبان السيطرة على موسى قلعة، إحدى مدن ولاية هلمند التي مات فيها 5 من سريته أثناء الدفاع عنها. وبعد استيلاء طالبان عليها قصفت الغارات الجوية للحلفاء نفس المركز الحكومي الذي ضحى هو وزملاؤه بالكثير من أجل الاحتفاظ به.
ويعتقد كودو على مضض أن هذه الحروب ستدخل أخيرا كتب التاريخ، لا باعتبارها هزائم فقط، ولكن ملوثات للشرف الوطني.
واختتم مقاله بأن جيله -للأسف- كان عليه أن يتعلم من جديد دروس فيتنام في العراق وأفغانستان، وينبغي أن تمثل الهزيمة الجديدة فرصة لضمان عدم التضحية بالأجيال القادمة لمثل هذه الحماقة.
ومن خلال القيام بذلك قد يستطيع هذا الجيل إنقاذ هدف ما من هذه المأساة، وهو "أن نفعل كل ما في وسعنا لتجنب المزيد من الحروب، ولضمان ألا تشن حرب في المستقبل إلا إذا كان الأمر يستحق ذلك بالفعل".

المصدر : الجزيرة نت + نيويورك تايمز

 

 


 

الباسل

يتولى القادة العسكريون مهمة الدفاع عن الوطن ، ففي أوقات الحرب تقع على عاتقهم مسؤولية إحراز النصر المؤزر أو التسبب في الهزيمة ، وفي أوقات السلم يتحمّلون عبء إنجاز المهام العسكرية المختلفة ، ولذا يتعيّن على هؤلاء القادة تطوير الجوانب القيادية لديهم من خلال الانضباط والدراسة والتزوّد بالمعارف المختلفة بشكل منتظم ، واستغلال كافة الفرص المتاحة ، ولاسيما أن الحياة العسكرية اليومية حبلى بالفرص أمام القادة الذين يسعون لتطوير أنفسهم وتنمية مهاراتهم القيادية والفكرية

   

رد مع اقتباس

إضافة رد

أدوات الموضوع

تعليمات المشاركة
لا تستطيع إضافة مواضيع جديدة
لا تستطيع الرد على المواضيع
لا تستطيع إرفاق ملفات
لا تستطيع تعديل مشاركاتك

BB code is متاحة
كود [IMG] متاحة
كود HTML معطلة

الانتقال السريع


الساعة الآن 11:36 PM


Powered by vBulletin® Copyright ©2000 - 2021, Jelsoft Enterprises Ltd. TranZ By Almuhajir
 

شبكـة الوان الويب لخدمات المـواقع