فاجأ الاستخبارات الأميركية.. الصين أطلقت صاروخا "فرط صوتي" في المدار (اخر مشاركة : الباسل - عددالردود : 0 - عددالزوار : 11 )           »          التيار الصدري في العراق من النشأة إلى صدارة الانتخابات (اخر مشاركة : الباسل - عددالردود : 0 - عددالزوار : 8 )           »          العراق.. الصدر يطرح خطة لسحب 10 ملايين قطعة سلاح وحصرها بيد الدولة (اخر مشاركة : الباسل - عددالردود : 0 - عددالزوار : 6 )           »          نيويورك تايمز: بيروت مدينة الجميع تختبر مجددا العنف الطائفي (اخر مشاركة : الباسل - عددالردود : 0 - عددالزوار : 5 )           »          أردوغان يعلن عن محادثات جارية مع واشنطن لشراء مقاتلات إف-16 (اخر مشاركة : الباسل - عددالردود : 0 - عددالزوار : 8 )           »          بعد مقتل أحدهم طعنا.. بريطانيا بصدد تبني إجراءات أمنية جديدة لحماية نواب البرلمان (اخر مشاركة : الباسل - عددالردود : 0 - عددالزوار : 5 )           »          بدقيقة صمت وزخم رسمي استثنائي.. الجزائر تحيي ذكرى ضحايا مجزرة 17 أكتوبر في باريس (اخر مشاركة : الباسل - عددالردود : 0 - عددالزوار : 6 )           »          مارتن إنديك: النظام قبل السلام.. دروس مستفادة من دبلوماسية كيسنجر بالشرق الأوسط (اخر مشاركة : الباسل - عددالردود : 1 - عددالزوار : 9 )           »          معركة تكسير العظام.. صراع حمدوك والبرهان وحميدتي على ثروات السودان (اخر مشاركة : الباسل - عددالردود : 1 - عددالزوار : 7 )           »          الخميس "الدامي" يتفاعل سياسيا وقضائيا.. ما السيناريوهات المرتقبة في لبنان؟ (اخر مشاركة : الباسل - عددالردود : 0 - عددالزوار : 5 )           »          "أميدرا" التونسية.. من هنا مر المحاربون الرومان (اخر مشاركة : الباسل - عددالردود : 0 - عددالزوار : 6 )           »          تفجير قندهار.. ارتفاع عدد الضحايا وسط إدانات دولية وطالبان توجّه رسالة للمجتمع الدولي (اخر مشاركة : الباسل - عددالردود : 0 - عددالزوار : 8 )           »          "آسيان" تستبعد رئيس مجلس ميانمار العسكري من قمتها وحكومة الانقلاب ترد (اخر مشاركة : الباسل - عددالردود : 0 - عددالزوار : 8 )           »          مع تصاعد التوتر في كشمير.. الهند تخشى عواقب سيطرة طالبان على أفغانستان (اخر مشاركة : الباسل - عددالردود : 0 - عددالزوار : 8 )           »          فورين أفيرز: على بايدن مواجهة إدمان واشنطن على منطق القوة (اخر مشاركة : الباسل - عددالردود : 0 - عددالزوار : 6 )           »         



 
العودة   ..[ البســـالة ].. > جناح المواضــــيع العســـــــــكرية العامة > قــســــم الإتفاقــيات والمعاهدات الـعـســـكـريـة والســـــياســــية
التعليمـــات قائمة الأعضاء وسام التقويم البحث مشاركات اليوم اجعل كافة الأقسام مقروءة
 


بهذه الاتفاقية.. أذلت اليابان روسيا وطردتها من شرق آسيا

قــســــم الإتفاقــيات والمعاهدات الـعـســـكـريـة والســـــياســــية


إضافة رد
 
أدوات الموضوع

قديم 08-09-20, 08:20 PM

  رقم المشاركة : 1
معلومات العضو
الباسل
المديــر العـــام

الصورة الرمزية الباسل

إحصائية العضو





الباسل غير متواجد حالياً

رسالتي للجميع

افتراضي بهذه الاتفاقية.. أذلت اليابان روسيا وطردتها من شرق آسيا



 

ما بين شهر شباط/فبراير 1904 وأيلول/سبتمبر 1905، تناقلت الصحف العالمية أطوار الحرب الروسية اليابانية التي جاءت نتائجها مخالفة لتوقعات كثير من السياسيين والخبراء العسكريين. فيما آمن كثيرون بنصر سريع لقوات القيصر نيقولا الثاني، تفاجأ الجميع بسلسلة هزائم تلقاها الجيش الروسي على يد القوات اليابانية التي أثبتت وجودها كقوة إقليمية بالمنطقة.

ومع تواصل المعارك بين الروس واليابانيين، تقرّب الرئيس الأميركي ثيودور روزفلت من الطرفين محاولا إيجاد مخرج لهذه الحرب. فبعد مواقف أولية مؤيدة لليابانيين مطلع الحرب، أبدى الرئيس الأميركي تخوّفه من تزايد القوة العسكرية لليابان وإمكانية هيمنتها على شرق آسيا، معتبرا ذلك تهديدا لمصالح الولايات المتحدة الأميركية بآسيا.


وبادئ الأمر، أبدى الطرفان رفضهما الجلوس على طاولة المفاوضات، حيث تذرعت اليابان بنظرية سلسلة انتصاراتها وعدم حاجتها للسلام في هذه الظروف بينما تحدثت روسيا عن نقلها لأعداد كبيرة من القوات نحو الجبهة بفضل سكة الحديد العابرة لسيبيريا واستعدادها لتغيير مجرى الحرب لصالحها.

نقره لعرض الصورة في صفحة مستقلة
صور خريطة تجسد مناطق القتال بالحرب الروسية اليابانية

القبول بوساطة روزفلت

وعقب معركة موكدين التي أسفرت عن سقوط أكثر من 100 ألف قتيل وجريح من كلا الطرفين، غيّرت اليابان موقفها ومالت للسلم حيث تحدّث وزير خارجيتها كومورا جوتارو (Komura Jutarō) عن ضرورة إنهاء الحرب وإيجاد اتفاق مع الروس.
ويوم 8 آذار/مارس 1905، التقى الوزير الياباني بالسفير الأميركي بطوكيو لويد جريسكوم (Lloyd Griscom) وأبلغه عن رغبة اليابان في الجلوس لطاولة المفاوضات. إلى ذلك، جاء الرد الروسي إيجابيا أواخر شهر أيار/مايو 1905 عقب معركة تسوشيما (Tsushima) التي انتهت بهزيمة مذلة خسرت خلالها البحرية الروسية أكثر من 10 آلاف بحار ونحو 30 سفينة حربية.
ولإنجاح المفاوضات التي تقرر إجراؤها أثناء شهر آب/أغسطس، فضّل ثيودور روزفلت توفير جميع شروط الراحة للحاضرين فاختار منطقة بورتسموث (Portsmouth) بولاية نيوهامشير (New Hampshire) التي تميزت بطقسها المعتدل مقارنة بواشنطن خلال فصل الصيف.


نقره لعرض الصورة في صفحة مستقلة
صور جانب من المعارك بالحرب الروسية اليابانية

شروط روسيا واليابان

بمؤتمر سلام بورتسموث، تزعّم كومورا جوتارو الوفد الياباني بينما كان وزير الاقتصاد الروسي السابق سيرغي ويت (Sergei Witte) على رأس الوفد الروسي. وقبيل انطلاق المفاوضات، حرّم القيصر الروسي على سيرغي ويت تقديم أية تنازلات جغرافية أو تعويضات مالية كما طالبه بعدم مناقشة تواجد القوات الروسية بشرقي آسيا. من جهة ثانية، طالبت اليابان منذ البداية باعتراف روسيا بحقوق اليابانيين في شبه الكورية وسحب القوات الروسية من منشوريا وسيطرة اليابان على ساخالين، كما أكدوا أيضا على تقديم روسيا لتعويضات مالية لليابانيين.


نقره لعرض الصورة في صفحة مستقلة
صور كاريكاتير ساخر يجسد اتفاق السلام الصعب بين الروس واليابانيين

مفاوضات صعبة

ما بين 9 و30 آب/أغسطس 1906، عقد اليابانيون والروس 12 جلسة مفاوضات اتفقوا في بدايتها على 8 نقاط تضمنت أساسا وقف إطلاق النار واعتراف روسيا بحقوق اليابان بشبه الجزيرة الكورية وسحب القوات الروسية من منشوريا والتخلي عن الامتيازات الروسية بجنوب منشوريا لصالح اليابانيين.
خلال الجلسات الأربع الأخيرة، ظهرت بوادر التوتر بين الطرفين حيث رفضت روسيا تقديم أية تعويضات مالية لليابان وعرضت عليها في المقابل الاحتفاظ بأجزاء من جزيرة ساخالين. وأمام رفض اليابانيين، هدد المبعوث الروسي سيرغي ويت باستئناف العمليات القتالية مؤكدا على استقطاب الروس لفرق عسكرية إضافية نحو شرق آسيا طيلة الأيام الماضية واستعدادهم لخوض غمار أشهر إضافية من المعارك.
إلى ذلك، كان المبعوث الياباني على دراية بعدم قدرة بلاده على تحمل مشقة استئناف المعارك ومعاناتها من أزمة مالية خانقة فاتجه لقبول العرض الروسي الذي تقدم به سيرغي ويت لتحصل بذلك اليابان على النصف الجنوبي من ساخالين.



الجزيرة نت

 

 


 

الباسل

يتولى القادة العسكريون مهمة الدفاع عن الوطن ، ففي أوقات الحرب تقع على عاتقهم مسؤولية إحراز النصر المؤزر أو التسبب في الهزيمة ، وفي أوقات السلم يتحمّلون عبء إنجاز المهام العسكرية المختلفة ، ولذا يتعيّن على هؤلاء القادة تطوير الجوانب القيادية لديهم من خلال الانضباط والدراسة والتزوّد بالمعارف المختلفة بشكل منتظم ، واستغلال كافة الفرص المتاحة ، ولاسيما أن الحياة العسكرية اليومية حبلى بالفرص أمام القادة الذين يسعون لتطوير أنفسهم وتنمية مهاراتهم القيادية والفكرية

   

رد مع اقتباس

إضافة رد

أدوات الموضوع

تعليمات المشاركة
لا تستطيع إضافة مواضيع جديدة
لا تستطيع الرد على المواضيع
لا تستطيع إرفاق ملفات
لا تستطيع تعديل مشاركاتك

BB code is متاحة
كود [IMG] متاحة
كود HTML معطلة

الانتقال السريع


الساعة الآن 05:36 AM


Powered by vBulletin® Copyright ©2000 - 2021, Jelsoft Enterprises Ltd. TranZ By Almuhajir
 

شبكـة الوان الويب لخدمات المـواقع