تاريخ الانقلابات العسكرية في الإسلام (اخر مشاركة : الباسل - عددالردود : 0 - عددالزوار : 6 )           »          التحقيق بانفجار مرفأ بيروت.. رئيس الوزراء اللبناني السابق يرفع دعوى قضائية على الدولة (اخر مشاركة : الباسل - عددالردود : 0 - عددالزوار : 4 )           »          رغم الارتياح الذي بدا عليه الجنرال في مؤتمره الصحفي.. لماذا يظهر البرهان وحيدا في "انقلابه" الثالث؟ (اخر مشاركة : الباسل - عددالردود : 0 - عددالزوار : 4 )           »          انفجار مرسى بيروت (اخر مشاركة : الباسل - عددالردود : 41 - عددالزوار : 2959 )           »          تاريخ طويل من الطوارئ بمصر.. ماذا يعني إلغاؤها؟ (اخر مشاركة : الباسل - عددالردود : 3 - عددالزوار : 8 )           »          اجتماع الدول المجاورة لأفغانستان.. تشديد على ضرورة تشكيل حكومة شاملة والتنسيق المشترك لمحاربة تنظيم الدولة (اخر مشاركة : الباسل - عددالردود : 0 - عددالزوار : 4 )           »          سفراء السودان في 12 دولة يعلنون رفض "الانقلاب”.. واشنطن تدعو لإطلاق سراح السجناء السياسيين وأوروبا تحذر من تداعيات خطيرة (اخر مشاركة : الباسل - عددالردود : 0 - عددالزوار : 4 )           »          ستراتفور: انقلاب السودان يمكن أن يؤدي إلى شهور من الاضطرابات العنيفة وتوقف المساعدات الدولية (اخر مشاركة : الباسل - عددالردود : 0 - عددالزوار : 4 )           »          مقال بالغارديان: بذور انقلاب السودان زُرعت بعد سقوط البشير مباشرة (اخر مشاركة : الباسل - عددالردود : 0 - عددالزوار : 4 )           »          كيف كان ردهم؟ البرهان أبلغ الأميركيين مسبقا بعزم الجيش على اتخاذ إجراءات ضد الحكومة المدنية (اخر مشاركة : الباسل - عددالردود : 0 - عددالزوار : 4 )           »          حسن بن عبدالله الغانم المعاضيد - رئيس مجلس الشورى القطري (اخر مشاركة : الباسل - عددالردود : 1 - عددالزوار : 9 )           »          معجزة هانوي.. كيف صعد الاقتصاد الفيتنامي من تحت الصفر؟ (اخر مشاركة : الباسل - عددالردود : 0 - عددالزوار : 8 )           »          بريطانيا وفرنسا.. جذور الكراهية بين أهم قوتين في أوروبا (اخر مشاركة : الباسل - عددالردود : 0 - عددالزوار : 8 )           »          إثيوبيا تشنّ غارة جوية على "الجبهة الغربية" لإقليم تيغراي (اخر مشاركة : الباسل - عددالردود : 0 - عددالزوار : 16 )           »          كتاب : "سيد اللعبة: كيسنجر وفن دبلوماسية الشرق الأوسط (اخر مشاركة : الباسل - عددالردود : 0 - عددالزوار : 18 )           »         



 
العودة   ..[ البســـالة ].. > جـناح المعرفـــة > قســـــــــــــم الثقافة الإقتصادية
التعليمـــات قائمة الأعضاء وسام التقويم البحث مشاركات اليوم اجعل كافة الأقسام مقروءة
 


سعر الصرف.. محرك سوق العملات

قســـــــــــــم الثقافة الإقتصادية


إضافة رد
 
أدوات الموضوع

قديم 18-08-16, 08:49 PM

  رقم المشاركة : 1
معلومات العضو
الباسل
المديــر العـــام

الصورة الرمزية الباسل

إحصائية العضو





الباسل غير متواجد حالياً

رسالتي للجميع

افتراضي سعر الصرف.. محرك سوق العملات



 

سعر الصرف
نقره لعرض الصورة في صفحة مستقلة
سعر الصرف هو السعر النسبي لعملة نقدية مقارنة بعملة أخرى، فهو عدد الوحدات من عملة نقدية أجنبية التي يمكن الحصول عليها مقابل وحدة من العملة الوطنية. ويعبر عن هذا المصطلح بطريقة عكسية، ويفيد حينها عدد الوحدات من العملة الوطنية اللازمة للحصول على وحدة من العملة الأجنبية.
سعر الصرف الاسمي وسعر الصرف الحقيقي
سعر الصرف الاسمي هو السعر الذي تتم به مبادلة عملتين نقديتين، ويتم تحديده إما عبر آلية العرض والطلب في أسواق العملات بالنسبة للبلدان التي قامت بتحرير أسعار صرف عملاتها الوطنية، أو مباشرة من خلال قرار للسلطات النقدية داخل البلدان التي لا تزال حكوماتها تمارس رقابتها على أسعار الصرف.
أما سعر الصرف الحقيقي فهو سعر الصرف الذي يقيس القوة الشرائية الخارجية للعملة الوطنية، أي قوتها الشرائية بخصوص السلع الأجنبية، ويساوي سعر الصرف الاسمي مقسوما على سعر الصرف الذي يسمح بتعادل القوة الشرائية.
ويُعرف هذا الأخير بأنه ناتج قسمة القيمة النقدية لسلة من السلع في البلد صاحب العملة الأجنبية على القيمة النقدية للسلة ذاتها في السوق المحلية.
سعر الصرف الثنائي وسعر الصرف الفعلي
سعر الصرف الثنائي يربط بين عملتين لا أكثر، أما سعر الصرف الفعلي لعملة ما فهو متوسط جميع أسعار الصرف الثنائية لهذه العملة مقابل العملات الأجنبية معدلا بالوزن النسبي لكل عملة في التجارة الخارجية (الصادرات والواردات معا) للبلد المعني.

وفيما يلي مثال على سعر الصرف الثنائي: يورو واحد يساوي 1.0954 دولار، والدولار الواحد يساوي 0.9104 يورو.
سعر الصرف الآني وسعر الصرف الآجل
سعر الصرف الآني هو السعر الذي يتم تبادل العملات وفقا له في أسواق الصرف لحظة عقد صفقة التبادل، أما سعر الصرف الآجل فهو السعر الذي يحدد أثناء إبرام صفقة تبادل العملات التي ستتم بعد أجل معين سلفا في العقد.
نُظُم أسعار الصرف
يُميز بشكل عام بين منظومة أسعار الصرف الثابتة من جهة ومنظومة أسعار الصرف المرنة (أو العائمة) من جهة أخرى، وتوجد أشكال وسيطة بينهما ليست ثابتة ولا مرنة بشكل كلي.
وتقوم السلطات النقدية في ظل منظومة أسعار الصرف الثابتة بتحديد أسعار صرف عملاتها الوطنية مقابل العملات الأجنبية بواسطة قرار ملزم لجميع المتدخلين في سوق الصرف، وتلتزم المصارف الوطنية بإجراء عمليات التحويل من وإلى الخارج بناء على أسعار الصرف المحددة.
لكن ثبات أسعار الصرف لا يعني عدم قبولها للتغير على الإطلاق، لأن السلطات النقدية يمكن أن تلجأ إلى خفض قيمة عملاتها أو رفعها حسب ما تقتضيه المصلحة الاقتصادية الظرفية لبلدانها.
وعلى النقيض من ذلك، فإن منظومة أسعار الصرف المرنة (أو العائمة) تعني أن أسعار الصرف محررة كليا ولا تتدخل الحكومات لتحديدها، وإنما يتم إفرازها تلقائيا داخل أسواق صرف العملات من خلال آلية العرض والطلب التي تسمح بتحديد سعر صرف العملة الوطنية مقابل العملات الأجنبية.
وتتغير أسعار الصرف باستمرار مع كل تغير يشهده العرض والطلب على العملات المعنية، ويمكن أن تتغير أسعار الصرف عدة مرات في اليوم الواحد.

وفي الواقع، نجد البلدان التي لجأت إلى تحرير أسعار الصرف واعتمدت أسعار الصرف المرنة تتدخل بشكل غير مباشر في تحديد قيمة عملاتها مقابل العملات الأجنبية من خلال عمليات شراء وبيع النقد الأجنبي التي تقوم بها مصارفها المركزية، وذلك بُغية الإبقاء على أسعار الصرف عند مستويات معينة.
لكل منظومة من نظم أسعار الصرف مزايا وعيوب وأنصار يدافعون ومناهضون ينتقدون، ويحوز كل طرف من هؤلاء حججا يعززون بها وجهات نظرهم ويرجحون بها مواقفهم.
فأصحاب أسعار الصرف الثابتة يقولون إن ثبات أسعار الصرف يخلق حالة من الاستقرار في الأسواق المالية وفي الاقتصاد بشكل عام، ويتيح رؤية أكثر وضوحا للمستقبل بالنسبة للفاعلين الاقتصاديين والشركاء الماليين والتجاريين الأجانب، كما أنه يتيح التحكم في معدلات التضخم، ويحول دون استيراد التضخم الناتج عن تدهور قيمة العملة الوطنية في حال وجود طلب متزايد على العملات الأجنبية.

أما أنصار أسعار الصرف المرنة، فإنهم يرون أن قوى العرض والطلب هي وحدها التي ينبغي أن تحدد أسعار الصرف بعيدا عن أي تأثير للسلطات العمومية، كي تستقر هذه الأسعار عند مستوى التوازن.
ويحتج هؤلاء ضد أسعار الصرف الثابتة بأنها تسمح لبعض البلدان بتحديد أسعار صرف عملاتها عند مستويات منخفضة تسمح لها بتحقيق ميزة نسبية تعزز صادراتها بالرغم من الفوائض المتراكمة على مستوى ميزانها التجاري، في حين أنه من المفروض أن ترتفع قيمة عملاتها وتنخفض قيمة عملات البلدان ذات العجز التجاري مما يؤدي إلى تعديل آلي للموازين التجارية في العالم.

 

 


 

الباسل

يتولى القادة العسكريون مهمة الدفاع عن الوطن ، ففي أوقات الحرب تقع على عاتقهم مسؤولية إحراز النصر المؤزر أو التسبب في الهزيمة ، وفي أوقات السلم يتحمّلون عبء إنجاز المهام العسكرية المختلفة ، ولذا يتعيّن على هؤلاء القادة تطوير الجوانب القيادية لديهم من خلال الانضباط والدراسة والتزوّد بالمعارف المختلفة بشكل منتظم ، واستغلال كافة الفرص المتاحة ، ولاسيما أن الحياة العسكرية اليومية حبلى بالفرص أمام القادة الذين يسعون لتطوير أنفسهم وتنمية مهاراتهم القيادية والفكرية

   

رد مع اقتباس

إضافة رد

أدوات الموضوع

تعليمات المشاركة
لا تستطيع إضافة مواضيع جديدة
لا تستطيع الرد على المواضيع
لا تستطيع إرفاق ملفات
لا تستطيع تعديل مشاركاتك

BB code is متاحة
كود [IMG] متاحة
كود HTML معطلة

الانتقال السريع


الساعة الآن 05:20 AM


Powered by vBulletin® Copyright ©2000 - 2021, Jelsoft Enterprises Ltd. TranZ By Almuhajir
 

شبكـة الوان الويب لخدمات المـواقع