سلاح إسرائيل على حدود طهران.. ماذا وراء التوترات بين أذربيجان وإيران؟ (اخر مشاركة : الباسل - عددالردود : 0 - عددالزوار : 12 )           »          أقرب من أي وقت مضى.. لماذا تسعى تركيا وأرمينيا إلى تطبيع علاقاتهما؟ (اخر مشاركة : الباسل - عددالردود : 0 - عددالزوار : 10 )           »          إيران وأذربيجان.. هل نشهد حربا باردة جديدة في القوقاز؟ (اخر مشاركة : الباسل - عددالردود : 1 - عددالزوار : 12 )           »          هل تخطّى وزير الدفاع رئيس الوزراء؟.. ما حقيقة ولاية الجيش على جهاز تنمية سيناء؟ (اخر مشاركة : الباسل - عددالردود : 0 - عددالزوار : 7 )           »          في الذكرى المئوية لتوقيعها.. ما قصة معاهدة العقير التي رسمت الحدود بين العراق والسعودية والكويت؟ (اخر مشاركة : الباسل - عددالردود : 0 - عددالزوار : 10 )           »          أحزاب تونسية ترفض الزج بالجيش في الصراعات السياسية واتحاد الشغل يقول إن الوضع انقلب رأسا على عقب (اخر مشاركة : الباسل - عددالردود : 0 - عددالزوار : 8 )           »          مهندس طيران بريطاني يقول إنه عثر على موقع تحطم الطائرة الماليزية الشهيرة (اخر مشاركة : الباسل - عددالردود : 0 - عددالزوار : 12 )           »          الجيش الإثيوبي يؤكد زوال الخطر عن أديس أبابا ويتقدم في عمق أمهرة وجبهة تيغراي تقر بالتراجع (اخر مشاركة : الباسل - عددالردود : 0 - عددالزوار : 10 )           »          ملف خاص بكل تفاصيل الأحداث والمعلومات والتطورات لفيروس كورونا (كوفيد 19 ) (اخر مشاركة : الباسل - عددالردود : 275 - عددالزوار : 81334 )           »          أبرز بنود الاتفاق النووي بين إيران والقوى الدولية الكبرى عام 2015 (اخر مشاركة : الباسل - عددالردود : 3 - عددالزوار : 47 )           »          مع تواصل الحشد العسكري.. بلينكن يدعو موسكو لخفض التصعيد ولافروف يحذر من تبعات التحاق أوكرانيا بالناتو (اخر مشاركة : الباسل - عددالردود : 0 - عددالزوار : 11 )           »          مصدر عسكري سوداني يؤكد تجدد القصف الإثيوبي على منطقة الفشقة الحدودية (اخر مشاركة : الباسل - عددالردود : 0 - عددالزوار : 26 )           »          مقال بنيويورك تايمز: أوميكرون لغز.. كيف نكون مستعدين له؟ (اخر مشاركة : الباسل - عددالردود : 0 - عددالزوار : 19 )           »          مقال بالتايمز: مزيج من جنون العظمة والثقة الزائدة.. بوتين يمارس لعبة خطرة مع أوكرانيا (اخر مشاركة : الباسل - عددالردود : 0 - عددالزوار : 22 )           »          الأرض المسطحة.. آخر رمق في النظريات المتهاوية منذ عصر الإغريق (اخر مشاركة : الباسل - عددالردود : 2 - عددالزوار : 28 )           »         



 
العودة   ..[ البســـالة ].. > جـناح الأمن و الإتــصالات > قســـــم الإســــــتخبارات و الأمــــن
التعليمـــات قائمة الأعضاء وسام التقويم البحث مشاركات اليوم اجعل كافة الأقسام مقروءة
 


ملف خاص : حول تسريبات سجلات التفاوض الفلسطينية - الإسرائيلية

قســـــم الإســــــتخبارات و الأمــــن


إضافة رد
 
أدوات الموضوع

قديم 27-01-11, 06:53 AM

  رقم المشاركة : 1
معلومات العضو
الباسل
المديــر العـــام

الصورة الرمزية الباسل

إحصائية العضو





الباسل غير متواجد حالياً

رسالتي للجميع

افتراضي ملف خاص : حول تسريبات سجلات التفاوض الفلسطينية - الإسرائيلية



 

وفق وثائق المفاوضات السرية
السلطة أجلت "غولدستون" للمفاوضات

نقره لعرض الصورة في صفحة مستقلة
عريقات قال إن سحب التقرير من مجلس حقوق الإنسان فتح أبواب الجحيم


أماطت وثائق السلطة الفلسطينية اللثام عن أنها هي مَن أجل بحث تقرير القاضي ريتشارد غولدستون أمام مجلس حقوق الإنسان التابع للأمم المتحدة في الثاني من أكتوبر/تشرين الأول 2009. وحسب الوثائق التي اطلعت عليها الجزيرة فإن رغبتها في استئناف المفاوضات مع إسرائيل كانت ضمن الأسباب التي دفعتها إلى ذلك.


ففي اجتماع بتاريخ 21 أكتوبر/تشرين الأول 2009 مع مستشار الأمن القومي الأميركي السابق الجنرال جيم جونز يشكو رئيس دائرة المفاوضات في منظمة التحرير الفلسطينية صائب عريقات من أن (سحب) تقرير غولدستون "فتح أبواب الجحيم".


نقره لعرض الصورة في صفحة مستقلة
جونز شكر عريقات على سحب السلطة للتقرير ووصف الأمر بأنه شجاعة
غاية الشجاعة
لكن المسؤول الأميركي يخاطب محاوره الفلسطيني بالقول "لقد بلغتنا الرسالة وسنعمل عليها بشكل مستعجل. وشكرا على ما فعلتم منذ أسبوعين (حول غولدستون) لقد كان في غاية الشجاعة".

وفي اجتماعه مع المبعوث الأميركي إلى منطقة الشرق الأوسط جورج ميتشل في نفس التاريخ (21 أكتوبر/تشرين الأول 2009) يقول عريقات "انظر إلى رد الفعل الإسرائيلي بعد تأجيل غولدستون. كان هناك تعاطف كبير مع عمل السلطة الفلسطينية لأنهم رأوا ما حصل. الرأي العام الإسرائيلي ليس هو (رئيس الوزراء بنيامين) نتنياهو".


توفير الجو
وحسب ما تكشفه الوثائق فإن طلب السلطة تأجيل بحث التقرير كان بسبب دواعي استئناف المفاوضات مع إسرائيل، وفقا لرؤية واشنطن.


وورد في ورقة أميركية مؤرخة بنفس تاريخ التأجيل (2 أكتوبر/تشرين الأول 2009) قدمها ميتشل للفلسطينيين ما يلي "ستقوم السلطة الفلسطينية بالمساعدة في توفير جو إيجابي يقود إلى المفاوضات، وعلى وجه التحديد فإنها ستمتنع خلال المفاوضات عن متابعة أو دعم أي مبادرة بطريقة مباشرة أو غير مباشرة في المحافل القانونية الدولية "بما من شأنه أن يساهم في اهتزاز ذلك الجو".

ورد الفلسطينيون عليها بالقول إنه "إذا كانت الولايات المتحدة والمجتمع الدولي يعتبرون أن هذه الأساليب غير العنيفة غير مساعدة في هذا الوقت (على الرغم من السوابق الناجحة مثل قضية التمييز العنصري في جنوب أفريقيا)، فعليهم أن يضمنوا مسارا سياسيا ذا مصداقية من شأنه أن يوفر للفلسطينيين أسلوبا بديلا لضمان حقوقهم".

ويبرز هذا الرد بجلاء أن السلطة عبرت عن استعدادها التخلي عن تقرير غولدستون شرط إعادة إطلاق المسار التفاوضي مع الإسرائيليين.

نقره لعرض الصورة في صفحة مستقلة
ميتشل (يسار) مخاطبا عريقات: يمكن أن تقوم بتصريحات عامة. المحكمة الجنائية أمر مختلف

التصريحات كبديل
وتبدو حساسية الأميركيين مفرطة تجاه طرح مواضيع من ذلك القبيل أمام الهيئات الدولية وخاصة ذات الطابع الحقوقي منها، والمرتبطة بالعدالة الدولية.
ففي حوار ميتشل وعريقات السابق (21 أكتوبر/تشرين الأول) ينصح المبعوث الأميركي محاوره الفلسطيني بأنه "يمكن أن تقوم بتصريحات عامة. المحكمة الجنائية الدولية أمر مختلف".

وتبدو صدمة السلطة الفلسطينية كبيرة إزاء ردود الفعل على تأجيل بحث التقرير، فهذا عريقات يشكو بتاريخ 20 أكتوبر/تشرين الأول 2009 لوزيرة الخارجية الأميركية هيلاري كلينتون من أن وزير الخارجية الإسرائيلي أفيغدور "ليبرمان أعلن قصة الأشرطة (التي قال إن عباس حرض فيها على عدم وقف الهجوم على غزة) وهاجم أبو مازن".

ويضيف "مكتب نتنياهو سرب قصة الوطنية (شركة اتصالات ادُّعي حينها أنها مملوكة لأبناء عباس وأنها أعطيت الترخيص مقابل سحب التقرير) لقد أضر نتنياهو بأبو مازن".

ويضيف "مصر والأردن والسعودية جميعهم أنكروا أي معرفة بغولدستون. رموا المنشفة في وجه أبو مازن، ملقين باللائمة عليه وحده".

وقال له (وزير الخارجية المصري أحمد) أبو الغيط "أنت منته". لامه (وزير الخارجية الأردني حينذاك) ناصر جودة في البرلمان، السعوديون بعثوا رسالة عبر أبو الغيط. سوريا ألغت اللقاء، (رئيس المكتب السياسي لحركة حماس خالد) مشعل أدلى بالخطاب. أمير قطر حليفكم، يشن حملة شخصية ضد أبو مازن".

وكان التقرير قد اتهم تل أبيب باقتراف جرائم حرب ضد الفلسطينيين في غزة، وأثار غضبا واسعا وقلقا في إسرائيل من احتمال بحثه في مجلس الأمن الدولي.

المصدر:الجزيرة نت

 

 


 

الباسل

يتولى القادة العسكريون مهمة الدفاع عن الوطن ، ففي أوقات الحرب تقع على عاتقهم مسؤولية إحراز النصر المؤزر أو التسبب في الهزيمة ، وفي أوقات السلم يتحمّلون عبء إنجاز المهام العسكرية المختلفة ، ولذا يتعيّن على هؤلاء القادة تطوير الجوانب القيادية لديهم من خلال الانضباط والدراسة والتزوّد بالمعارف المختلفة بشكل منتظم ، واستغلال كافة الفرص المتاحة ، ولاسيما أن الحياة العسكرية اليومية حبلى بالفرص أمام القادة الذين يسعون لتطوير أنفسهم وتنمية مهاراتهم القيادية والفكرية

   

رد مع اقتباس

قديم 27-01-11, 06:57 AM

  رقم المشاركة : 2
معلومات العضو
الباسل
المديــر العـــام

الصورة الرمزية الباسل

إحصائية العضو





الباسل غير متواجد حالياً

رسالتي للجميع

افتراضي السلطة حرضت على حماس



 

السلطة حرضت على حماس


نقره لعرض الصورة في صفحة مستقلة
فياض (يسار) دعا بلير للعمل على تشديد الحصار على غزة

كشفت وثائق سرية اطلعت عليها الجزيرة عن أن السلطة الفلسطينيةحرضت إسرائيل وقوى إقليمية ودولية، بشكل مباشر وغير مباشر، على حركة المقاومة الإسلامية (حماس).

ففي اجتماع بتاريخ 11 مارس/ آذار 2008 يخاطب رئيس حكومة تسيير الأعمال الفلسطينية سلام فياض مبعوث الرباعية الدولية رئيس الوزراء البريطاني السابق توني بلير بالقول "فتح المعابر سيف ذو حدين، إذا تشكل الانطباع بأن حماس نجحت في فتحها فإن ذلك سيفهم منه أن الصواريخ تؤتي أكلها".

ويضيف "طلبت من (وزيرة الخارجية الأميركية السابقة) كوندوليزا رايس أن تضغط على إسرائيل بخصوص ذلك".

وتظهر الوثائق دعوة قيادة السلطة الفلسطينية إسرائيل لتشديد الحصار على قطاع غزة لعل ذلك يؤدي إلى زعزعة سيطرة حماس على القطاع.


تحريض على الاحتلال
وجاءت هذه الدعوة على لسان رئيس طاقم المفاوضات في السلطة الفلسطينية أحمد قريع أثناء اجتماعه في الرابع من فبراير/شباط 2008 مع وزيرة الخارجية الإسرائيلية آنذاك تسيبي ليفني، حين يقول "ما الذي بإمكانكم أن تقوموا به حيال معبر فيلادلفيا؟" وحين ترد عليه ليفني "نحن لسنا هناك"، يقول "لقد أعدتم احتلال الضفة الغربية، وبإمكانكم احتلال المعبر إذا أردتم"، وحين تسأله عما إذا كان يوافق على إعادة احتلال غزة، يلوذ بالصمت.


ليس لعبة
وفي نفس الاجتماع يطمئن قريع محاورته الإسرائيلية بأنه رافق الرئيس محمود عباس إلى القاهرة، "وتقابلنا مع الوزير (مدير المخابرات المصرية) عمر سليمان والرئيس (حسني) مبارك". و"لقد اتضح للمصريين أن فتح الحدود ليس لعبة وأن حماس تهدد الأمن القومي المصري".


وحين تسأل ليفني المسؤول الفلسطيني عما إذا كان فتح حدود القطاع مع مصر "بدا كما لو كان انتصارا لحماس؟" يرد قريع "أجل. بدا وكأنه أنهى الحصار".

وفي لقاء بتاريخ 11 فبراير/شباط 2008 يشتكي رئيس دائرة المفاوضات بمنظمة التحرير صائب عريقات لرئيس الدائرة السياسية والأمنية بوزارة الدفاع الإسرائيلية عاموس جلعاد من أن "حماس كانت ترسل مفجريها الانتحاريين وكنتم تردون بتدمير قدراتنا الأمنية".

المصدر:الجزيرة نت

 

 


الباسل

يتولى القادة العسكريون مهمة الدفاع عن الوطن ، ففي أوقات الحرب تقع على عاتقهم مسؤولية إحراز النصر المؤزر أو التسبب في الهزيمة ، وفي أوقات السلم يتحمّلون عبء إنجاز المهام العسكرية المختلفة ، ولذا يتعيّن على هؤلاء القادة تطوير الجوانب القيادية لديهم من خلال الانضباط والدراسة والتزوّد بالمعارف المختلفة بشكل منتظم ، واستغلال كافة الفرص المتاحة ، ولاسيما أن الحياة العسكرية اليومية حبلى بالفرص أمام القادة الذين يسعون لتطوير أنفسهم وتنمية مهاراتهم القيادية والفكرية

   

رد مع اقتباس

قديم 27-01-11, 07:01 AM

  رقم المشاركة : 3
معلومات العضو
الباسل
المديــر العـــام

الصورة الرمزية الباسل

إحصائية العضو





الباسل غير متواجد حالياً

رسالتي للجميع

افتراضي السلطة طبقت خطة بريطانية بغزة



 

السلطة طبقت خطة بريطانية بغزة
نقره لعرض الصورة في صفحة مستقلة
بريطانيا قدمت خطتين للسلطة الفلسطينية التي كانت آنذاك تسيطر على القطاع


كشفت وثائق سرية أن السلطة الفلسطينية بدأت إجراءات عملية في قطاع غزة في منتصف عام 2003 للحد من قدرات فصائل المقاومة فيها ومحاولة احتواء من تستطيع احتواءه منهم ودمجهم في أجهزتها الأمنية وفق خطوات متعددة.
وقد كشفت وثائق حصلت عليها الجزيرة أن هذه الخطوات كانت عبارة عن خطتين بريطانيتين استخباريتين قدمتا للسلطة الفلسطينية التي كانت تسيطر على القطاع في ذلك الوقت لتحجيم حركتي المقاومة الإسلامية (حماس) والجهاد الإسلامي وعناصر من كتائب شهداء الأقصى.
الجزيرة نت ترصد ما كانت تقوم به السلطة في ذلك الوقت بالتعاون بين جهازي الأمن الوقائي ووحدة مكافحة الإرهاب في جهاز المخابرات العامة بغزة.
فقد بدأت السلطة باعتقال عدد من كبار قادة حركتي حماس والجهاد الإسلامي في قطاع غزة للتأثير على فعالية الانتفاضة التي كانت قد بدأت قبل ثلاثة أعوام من هذا الوقت، مع أنها كانت تعتقلهم بطريقة مختلفة عن المرات السابقة إذ كانت تحتجزهم في غرف مديري السجون وليس في أقبية السجون.

ضغوط وتسهيلات
تزامنا مع ذلك حاولت السلطة حينها الضغط على بعض القيادات السياسية والعسكرية للعمل لحسابها ودمجهم في الأجهزة الأمنية واستطاعت أن تدفع بعضهم أمام الضغط الشديد لترك فصيله والانضمام إلى صفوف الأمن الفلسطيني ولكن سرعان ما كشفت أن بعضهم كان يغدر بها ولم يترك عمله الفصائلي.

من جهة أخرى قامت السلطة بتفريغ (راتب بدون دوام) عشرات من عناصر كتائب شهداء الأقصى في أجهزتها الأمنية ودفعهم لترك المقاومة، واستجاب الكثيرون منهم لذلك في حين عارضه الآخرون وبقوا متمسكين بالمقاومة فاعتقلت السلطة بعضهم.
وفي خطوة أخرى أنشأت السلطة في ذلك الوقت بالتحديد غرفة عمليات أمنية معلوماتية (مقرها جهاز المخابرات العامة المسمى السفينة) تستهدف مراقبة الحوالات المالية من الخارج ومراقبة كل من تحول له أموال عبر نظم التحويل السريعة في القطاع.
وكانت مهمة هذه الوحدة تلقي إشعارات من أصحاب مكاتب التحويل المالي والقيام بتدقيق هوية كل من تصله أموال من الخارج مهما كانت قيمتها.
وقامت السلطة بمراقبة أصحاب مكاتب الحوالات المالية الذين لم يلتزموا بقرارها ومتابعتهم بدقة وحينها لوحظ أن إسرائيل استهدفت مكتبا للتحويل في غزة كان يحول أموالا للفصائل.
واشترطت سلطة النقد الفلسطينية حينها أن تقوم مكاتب التحويل المالي بأخذ صورة للبطاقة الشخصية لكل مستقبل حوالة ورقم هاتفه ومكان سكنه بالتحديد.

حواجز ومراقبة
وفي تحرك آخر نشر جهازا الأمن الوقائي والمخابرات حواجز مختلفة في شارعي صلاح الدين الرئيسي الذي يربط شمال القطاع بجنوبه وكذلك الشارع الساحلي المسمى شارع البحر بهدف تفتيش السيارات القادمة من الجنوب إلى الشمال واعتقلت حينها بعض المقاومين كانوا يحملون أسلحة بسياراتهم.

وقامت السلطة في الوقت ذاته من العام بتعيين عنصر أو اثنين من جهاز الأمن الوقائي للعمل في نظافة مساجد بقطاع غزة هدفهم مراقبة الخطب ومتابعة المصلين وعناصر حماس والجهاد واجتماعاتهم بعد كل صلاة وقد لوحظ ذلك بشدة في المساجد.

المصدر:الجزيرة نت

 

 


الباسل

يتولى القادة العسكريون مهمة الدفاع عن الوطن ، ففي أوقات الحرب تقع على عاتقهم مسؤولية إحراز النصر المؤزر أو التسبب في الهزيمة ، وفي أوقات السلم يتحمّلون عبء إنجاز المهام العسكرية المختلفة ، ولذا يتعيّن على هؤلاء القادة تطوير الجوانب القيادية لديهم من خلال الانضباط والدراسة والتزوّد بالمعارف المختلفة بشكل منتظم ، واستغلال كافة الفرص المتاحة ، ولاسيما أن الحياة العسكرية اليومية حبلى بالفرص أمام القادة الذين يسعون لتطوير أنفسهم وتنمية مهاراتهم القيادية والفكرية

   

رد مع اقتباس

قديم 27-01-11, 07:08 AM

  رقم المشاركة : 4
معلومات العضو
الباسل
المديــر العـــام

الصورة الرمزية الباسل

إحصائية العضو





الباسل غير متواجد حالياً

رسالتي للجميع

افتراضي



 

ملفات لم الشمل لتصفية عودة اللاجئين
نقره لعرض الصورة في صفحة مستقلة
لاجئين في المخيمات الفلسطينية(الجزيرة)

طالبت شخصيات من فلسطيني 48 السلطة الفلسطينية بالتنحي ووقف المفاوضات مع إسرائيل، مؤكدة أنها لا تملك الحق للتنازل عن العودة.
جاء ذلك بعدما أظهرت الوثائق التي تنشرها الجزيرة أن المفاوض اختزل حق عودة اللاجئين بملفات لم الشمل لفلسطينيي 48 التي ما زالت رهينة لأنظمة طوارئ وفق تشريعات الكنيست الإسرائيلي.
وأفادت وثائق الجزيرة بأن الوفد الفلسطيني طالب بعودة 15 ألف لاجئ سنويا على مدى عشرة أعوام، بينما لم يعرض رئيس الوزراء الإسرائيلي السابق إيهود أولمرت سوى عودة ألف لاجئ سنويا لمدة خمسة أعوام.

وكشفت أيضا أن الجانب الفلسطيني أكد اقتصار أي استفتاء بشأن مصير اللاجئين على الضفة الغربية والقدس وغزة دون الشتات.

وحذر الناطق باسم لجنة الدفاع عن حقوق المهجرين بأراضي 48 سليمان فحماوي المفاوض الفلسطيني من مغبة ما سماه الانزلاق والانجرار وراء الإملاءت الإسرائيلية، باعتماد ملفات لم الشمل -التي تعد من الحقوق المدنية للعرب بالداخل- لاختزال حق العودة.
وطالب السلطة الفلسطينية بالتنحي ووقف المفاوضات مع إسرائيل.
ويصل عدد ملفات لم الشمل لفلسطينيي 48 إلى 25 ألفا، يندرج في إطارها ما يقارب 150 ألف مواطن من فلسطينيي 48 وفلسطينيي الضفة والقطاع.
وهناك أكثر من عشرة آلاف ملف إضافي لا يحق لأصحابها حتى مجرد التقدم بطلبات للداخلية الإسرائيلية للحصول على الإقامة أو التصاريح للدخول والإقامة بإسرائيل.
ويتواجد في أراضي 48 قرابة 250 ألف لاجئ فلسطيني، يمنعون من العودة لقراهم المهجرة التي تبعد عنهم مرمى حجر.
وقال فحماوي للجزيرة نت "عشرون عاما من المفاوضات العبثية، وكل ما يطرح على الساحة هو لابتزاز الشعب الفلسطيني وتصفية قضيته ومسح مصطلح عودة من الذاكرة الجماعية".
ويرى أن ما كشفت عنه وثائق الجزيرة يندرج ضمن إستراتجيات إسرائيل وحكوماتها التي قال إنها شرّعت القوانين لفرض سياسة الواقع، مشيرا إلى أن المفاوض الفلسطيني تناغم معها.

نقره لعرض الصورة في صفحة مستقلة
وثائق سرية ومحاضر مفاوضات بشأن اللاجئين الفلسطينيين
حق
وشدد على أن العودة حق فردي لكل لاجئ ومهاجر فلسطيني، ولا يوجد للسلطة الفلسطينية "أي حق أخلاقي بالتنازل عن العودة، وهي لا تمثل اللاجئين أصلا". وشدد على رفض اللاجئين لأي مفاوضات لا تؤدي لعودتهم لديارهم الأصلية.

وأكد أن السلطة الفلسطينية لم تتعاون ولم ترد على توجهات لجنة حق العودة بالداخل الفلسطيني، التي قال إنها قدمت مذكرة حذرت من خلالها من شروع إسرائيل ببيع عقارات اللاجئين الفلسطينيين بالمزاد العلني.
يذكر أن شركة "عميدار" التابعة للحكومة الإسرائيلية باشرت بنشر مناقصات لبيع مساكن وعقارات، تعود ملكيتها بالأساس للاجئين الفلسطينيين شردوا أثناء النكبة.
وتشرف الشركة على جميع عقارات اللاجئين بتفويض من حكومة إسرائيل بعد أن وضعت اليد على تلك العقارات وحولتها لسلطة ما يسمى بالقائم على أملاك اللاجئين.
وخلص للقول "السلطة الفلسطينية خسرت كافة أوراقها وتعرت امام حكومات إسرائيل، مشيرا إلى أن وثائق الجزيرة تؤكد ذلك، وعليه يجب استثمارها -الوثائق- لكبح هذا الانهيار وإنقاذ القضية الفلسطينية من الحضيض".
ومن جهته، تساءل المدير العام لمركز عدالة المحامي حسن جبارين، عن العلاقة بين تشريع قانون المواطنة والمفاوضات؟" وقال "يبدو أن هناك علاقة مباشرة، فالقانون شرع عام 2003 لاعتبارات ديموغرافية بينما السلطة تسعى لتحقيق إنجاز سياسي بشطب قانون لم الشمل".
وأكد للجزيرة نت أن ملفات لم الشمل لا ترتبط بحق العودة، كونها حقا مدنيا للفلسطينيين بإسرائيل تضمنه كافة الأعراف الدولية".

نقره لعرض الصورة في صفحة مستقلة
لاجئون في المخيمات الفلسطينية
لاجئون بوطنهم
وقال حسن جبارين، إن المفاوضات ترتبط بمصير الفلسطينيين بإسرائيل، معتبرا أن لم الشمل وقانون المواطنة ليسا للتفاوض"، وكان الأجدر بالسلطة الفلسطينية بدلا من اختزال حق العودة، الضغط على المجتمع الدولي لإلغاء هذا القانون الإسرائيلي العنصري".

وأشار إلى أن أكثر من 25% من تعداد الفلسطينيين بالداخل هم لاجئون بوطنهم، مؤكدا أن تصفية ملف العودة بالطريقة التي كشفتها وثائق الجزيرة، تعني تصفية الوجود الفلسطيني بالداخل.
ويرى المحامي جبارين أن مسار المفاوضات بقضية اللاجئين يتنافى مع القوانين الدولية، مشيرا إلى أن المفاوض الفلسطيني يقوم بالمساس وبشكل خطير بالحقوق الأساسية والمدنية للفلسطينيين ممن بقوا داخل وطنهم، وبالتالي "تصفية حق العودة وتثبيت يهودية دولة إسرائيل".
يذكر أن مؤسسات وجمعيات حقوقية وفعاليات سياسية بالداخل الفلسطيني قدمت التماسات للمحكمة العليا لإلغاء القانون الذي يمنع لم الشمل بين المواطنين العرب بإسرائيل والفلسطينيين من الضفة وقطاع غزة أو أي مواطن من لبنان وسوريا والعراق وإيران.
ووفرت المحكمة الغطاء للحكومة للالتفاف على قانون المواطنة الذي شرعته الكنيست بالعام 2003 وأبقت على أنظمة الطوارئ.
ويتنكر القانون الإسرائيلي لحقوق اللاجئين الفلسطينيين، ولم يرد أي ذكر لحق العودة أو حتى لتعويض هؤلاء اللاجئين.

المصدر:الجزيرة نت

 

 


الباسل

يتولى القادة العسكريون مهمة الدفاع عن الوطن ، ففي أوقات الحرب تقع على عاتقهم مسؤولية إحراز النصر المؤزر أو التسبب في الهزيمة ، وفي أوقات السلم يتحمّلون عبء إنجاز المهام العسكرية المختلفة ، ولذا يتعيّن على هؤلاء القادة تطوير الجوانب القيادية لديهم من خلال الانضباط والدراسة والتزوّد بالمعارف المختلفة بشكل منتظم ، واستغلال كافة الفرص المتاحة ، ولاسيما أن الحياة العسكرية اليومية حبلى بالفرص أمام القادة الذين يسعون لتطوير أنفسهم وتنمية مهاراتهم القيادية والفكرية

   

رد مع اقتباس

قديم 27-01-11, 07:11 AM

  رقم المشاركة : 5
معلومات العضو
الباسل
المديــر العـــام

الصورة الرمزية الباسل

إحصائية العضو





الباسل غير متواجد حالياً

رسالتي للجميع

افتراضي التنازلات قد تزيد جشع إسرائيل



 

التنازلات قد تزيد جشع إسرائيل
نقره لعرض الصورة في صفحة مستقلة
التفريط في حق عودة اللاجئين الفلسطينيين سيكون بمثابة "انتحار سياسي" للسلطة


عبر عدد من القيادات والناشطين في مجال حقوق اللاجئين الفلسطينيين في سوريا عن قلقهم من "النتائج الكارثية" المحتملة للمفاوضات الفلسطينية الإسرائيلية لأن إسرائيل قد تحصل على كل ما تريد ولن تكون مضطرة لمنح الفلسطينيين أيا من حقوقهم.

طارق حمود المدير العام لتجمع العودة الفلسطيني (واجب) أكبر تجمعات حق العودة في سوريا قال "عملية المفاوضات تجري كاستحقاق ضياع الإرادة السياسية الفلسطينية وعدم توفر خيارات بديلة للمفاوض الفلسطيني بعد أن أحرق كل أوراقه التي يمكن أن يراهن عليها".



وأضاف "نرى اليوم أن المفاوضات إن بدأت لن تفضي إلا إلى نتائج كارثية لأن ليس لدى "إسرائيل" ما تريده من الفلسطينيين ليحققوه لها، فالأمن الذي يعتبر أهم متطلبات الإستراتيجية التفاوضية الإسرائيلية يقدَم اليوم من قبل السلطة على طبق من ذهب وبدون أي مقابل، وبالتالي لا يوجد على الأرض ما يقلق إسرائيل أو يدفعها لتقديم أي ثمن في العملية التفاوضية."

عقدان من المفاوضات
منسق مركز أبناء البلد للدفاع عن العودة وديع أبو هاني، عبر هو الآخر عن مخاوف جمة من أن يخرج الفلسطينيون خاليي الوفاض من المفاوضات التي اقترب عمرها من العقدين من الزمن.

يقول أبو هاني: جرى الاختلاف في الجلسات الأولى من المفاوضات على تعريف اللاجئ والنازح، لقد شكلت المفاوضات حول حق العودة والوثائق شبه الرسمية الفلسطينية والإسرائيلية تصورا للحلول المقترحة لحق العودة، فوثيقة بيلن أبو مازن 1996 أخذت اسم مشروع معاهدة لقضايا الحل النهائي.

هذا إضافة لوثيقة "إيلون-نسيبة" التي شكلت إعلان مبادئ من ست نقاط، ثم الوثيقة الأخطر وثيقة جنيف البحر الميت بين بيلن وياسر عبد ربه والتي سميت اتفاقية للوضع الدائم نهاية 2003، فالقواسم المشتركة للوثائق الثلاث الخطرة أولا: هو تبرئة "إسرائيل" أو على الأقل لا تحملها المسؤولية السياسية والأخلاقية والقانونية عن جريمة النكبة 1948وثانيا: لا تعترف بحق العودة للاجئين الفلسطينيين إلى أراضيهم وممتلكاتهم التي طردوا منها (لا تأتي على ذكر كلمة العودة) وثالثا: حددت الخيارات المتاحة للاجئين الفلسطينيين لاختيار مكان سكنهم الدائم بالتوطين حيث هم، أو الهجرة إلى بلدان أجنبية شريطة موافقة تلك البلدان، أو اختيار مناطق السلطة إذا قامت الدولة الفلسطينية(المفاوضات وصلت لطريق مسدود لحل الدولتين).


يأس
أما مسؤول العمل الجماهيري السابق في حماس طلال نصار، فقد أكد أن اللاجئ الفلسطيني لا يأمل أن يأتي أي خير من المفاوضين الفلسطينيين.


وطبقا لنصار "اللاجئ الفلسطيني لا يتوقع من المفاوض الذي يقود المفاوضات بمهارة نحو الخسارة إلا الانكسارات للمفاوض والسلطة وليس للشعب الحي المدرك لجوهر الفريق السياسي في رام الله. هو لا يمثل سوى ذاته عندما يتحدث عن حق العودة والقدس والاستيطان لأنه يحمل أجندة صهيونية أميركية. المفاوض أقرب للصهاينة من الشعب الفلسطيني. رئيس السلطة محمود عباس لم يهدد خلال الفترة الأخيرة رئيس الحكومة الإسرائيلية بنيامين نتنياهو لم يهدد ببدائل بل بحل السلطة لأن السلطة مصلحة لإسرائيل".
وضع مأزوم

غير أن طارق حمود لفت إلى أن التنازل عن حقوق اللاجئين ليس بالأمر الهين، وأن المفاوض الفلسطيني سيعد حتى الألف قبل أن يقدم على أمر خطير بهذا الحجم.
يقول حمود "قد يكون الوضع الفلسطيني اليوم وضعا مأزوما سياسيا بعض الشيء وبالشكل الذي يسهل على المفاوضين القيام بإجراءات تنازلية غير مسبوقة وبضجيج يمكن تحمله من قبل السلطة. إلا أنه فيما يتعلق بقضية حق العودة أظن أن المسألة ستختلف فهذه قضية تعني أكثر من سبعة ملايين لاجئ أي ثلثي الشعب الفلسطيني، وهو ما سيضع المفاوض في مواجهة الشارع الفلسطيني وجهاً لوجه، ثم إن إقدام المفاوض الفلسطيني على هكذا خطوة قد تمثل انتحاراً سياسياً له.
وأردف "نحن كمؤسسات وقوى وطنية لن نقبل بأن تمر مثل هذه الخطوة بسلام، وقد يضع المفاوض الفلسطيني نفسه أيضاً وجهاً لوجه مع العديد من الدول المضيفة للاجئين التي تعتبر توطين اللاجئين الفلسطينيين خطاً أحمر، وهو بالتأكيد ما سيعود بالسلب على اللاجئ نفسه خصوصاً في لبنان، باختصار ستكون هناك محرقة سياسية لفريق التسوية على المستوى الفلسطيني والإقليمي، وقد نرى سيولا بشرية في مخيمات اللاجئين التي انتظرت وتمسكت بحق العودة على مدار أكثر من 62 عاماً تخرج للتعبير عن رفضها وغضبها لمثل هذا التطاول على حق فردي وجماعي أصيل بعرف القانون الدولي والوطني والسماوي".
نفي حكومي
وكانت السلطة الفلسطينية قد نفت أن يكون مفاوضوها قد قاموا بأي تنازلات فيما يخص حقوق اللاجئين وحق العودة بالتحديد.




فقد أوضح الأمين العام لجبهة النضال الشعبي عضو اللجنة التنفيذية لمنظمة التحرير الفلسطينية أحمد مجدلاني أن القيادة الوطنية (السلطة الفلسطينية) متمسكة بالبرنامج الوطني وثوابته الثلاثة وهى حق العودة وحق تقرير المصير وإقامة الدولة الفلسطينية وعاصمتها القدس.

المصدر:الجزيرة نت

 

 


الباسل

يتولى القادة العسكريون مهمة الدفاع عن الوطن ، ففي أوقات الحرب تقع على عاتقهم مسؤولية إحراز النصر المؤزر أو التسبب في الهزيمة ، وفي أوقات السلم يتحمّلون عبء إنجاز المهام العسكرية المختلفة ، ولذا يتعيّن على هؤلاء القادة تطوير الجوانب القيادية لديهم من خلال الانضباط والدراسة والتزوّد بالمعارف المختلفة بشكل منتظم ، واستغلال كافة الفرص المتاحة ، ولاسيما أن الحياة العسكرية اليومية حبلى بالفرص أمام القادة الذين يسعون لتطوير أنفسهم وتنمية مهاراتهم القيادية والفكرية

   

رد مع اقتباس

إضافة رد

أدوات الموضوع

تعليمات المشاركة
لا تستطيع إضافة مواضيع جديدة
لا تستطيع الرد على المواضيع
لا تستطيع إرفاق ملفات
لا تستطيع تعديل مشاركاتك

BB code is متاحة
كود [IMG] متاحة
كود HTML معطلة

الانتقال السريع


الساعة الآن 09:55 AM


Powered by vBulletin® Copyright ©2000 - 2021, Jelsoft Enterprises Ltd. TranZ By Almuhajir
 

شبكـة الوان الويب لخدمات المـواقع