سفراء السودان في 12 دولة يعلنون رفض "الانقلاب”.. واشنطن تدعو لإطلاق سراح السجناء السياسيين وأوروبا تحذر من تداعيات خطيرة (اخر مشاركة : الباسل - عددالردود : 0 - عددالزوار : 4 )           »          ستراتفور: انقلاب السودان يمكن أن يؤدي إلى شهور من الاضطرابات العنيفة وتوقف المساعدات الدولية (اخر مشاركة : الباسل - عددالردود : 0 - عددالزوار : 4 )           »          مقال بالغارديان: بذور انقلاب السودان زُرعت بعد سقوط البشير مباشرة (اخر مشاركة : الباسل - عددالردود : 0 - عددالزوار : 4 )           »          كيف كان ردهم؟ البرهان أبلغ الأميركيين مسبقا بعزم الجيش على اتخاذ إجراءات ضد الحكومة المدنية (اخر مشاركة : الباسل - عددالردود : 0 - عددالزوار : 4 )           »          حسن بن عبدالله الغانم المعاضيد - رئيس مجلس الشورى القطري (اخر مشاركة : الباسل - عددالردود : 1 - عددالزوار : 9 )           »          معجزة هانوي.. كيف صعد الاقتصاد الفيتنامي من تحت الصفر؟ (اخر مشاركة : الباسل - عددالردود : 0 - عددالزوار : 7 )           »          بريطانيا وفرنسا.. جذور الكراهية بين أهم قوتين في أوروبا (اخر مشاركة : الباسل - عددالردود : 0 - عددالزوار : 7 )           »          إثيوبيا تشنّ غارة جوية على "الجبهة الغربية" لإقليم تيغراي (اخر مشاركة : الباسل - عددالردود : 0 - عددالزوار : 12 )           »          كتاب : "سيد اللعبة: كيسنجر وفن دبلوماسية الشرق الأوسط (اخر مشاركة : الباسل - عددالردود : 0 - عددالزوار : 14 )           »          معركة تالاس (اخر مشاركة : الباسل - عددالردود : 0 - عددالزوار : 12 )           »          طريق الحرير الجديد.. كيف تبسط الصين سيطرتها على العالم؟ (اخر مشاركة : الباسل - عددالردود : 2 - عددالزوار : 19 )           »          بذكرى معركة العلمين.. هذا ما فعلته حدائق الشيطان بالتنمية غرب مصر (اخر مشاركة : الباسل - عددالردود : 4 - عددالزوار : 17 )           »          تعرف على أشكال الاحتجاج الدبلوماسي بين الدول (اخر مشاركة : الباسل - عددالردود : 0 - عددالزوار : 15 )           »          سلالة جديدة من دلتا كورونا تظهر وإصابات ترتفع.. ما الذي حدث؟ (اخر مشاركة : الباسل - عددالردود : 4 - عددالزوار : 18 )           »          ملف خاص بكل تفاصيل الأحداث والمعلومات والتطورات لفيروس كورونا (كوفيد 19 ) (اخر مشاركة : الباسل - عددالردود : 263 - عددالزوار : 77629 )           »         



 
العودة   ..[ البســـالة ].. > جـناح التــاريخ العسكــري و القيادة > قســـــــم الــقائد والقــــيادة
التعليمـــات قائمة الأعضاء وسام التقويم البحث مشاركات اليوم اجعل كافة الأقسام مقروءة
 


دور القائد في تعليم مرؤوسيه

قســـــــم الــقائد والقــــيادة


إضافة رد
 
أدوات الموضوع

قديم 20-08-10, 10:42 AM

  رقم المشاركة : 1
معلومات العضو
الباسل
المديــر العـــام

الصورة الرمزية الباسل

إحصائية العضو





الباسل غير متواجد حالياً

رسالتي للجميع

افتراضي دور القائد في تعليم مرؤوسيه



 

دور القائد في تعليم مرؤوسيه
المقدم الركن / عبدالله بن متعب بن ربيق
مجلة كلية الملك خالد العسكرية

لاشك أن القائد الفاضل هو ذلك القائد المعلّم لمرؤوسيه، المربِّي لهم على كل أفعال الخير وأعمال البر، الذي يحاول أن يصحح من أخطائهم ويعدّل مسارهم، سواء أكانت أخطاؤهم فيما يخص العمل، أو كانت في سلوكهم وأخلاقهم كما أن من واجب القائد المسلم توجيه وتربية مرؤوسيه التربية العسكرية الإسلامية الصحيحة، والأخذ بأيديهم إلى بر الأمان، والحفاظ عليهم من كل المخاطر المحدقة بهم، والابتعاد عن كل ما يؤثّر على دينهم وعملهم.

إن رسول الله (صلى الله عليه وسلم) هو قدوتنا الحسنة؛ فرسول الله صلى الله عليه وسلم أعظم قائد معلم ومربي، فقد علّم وربّى أتباعه على الصفات الحميدة والأخلاق الكريمة، كما أنه ضرب أروع الأمثلة في تعامل القائد مع مرؤوسيه، فقد كان ليّناً رحيماً ودوداً معهم، ففي كل غزوة يسمع لآرائهم ويأخذ بمشورتهم
فمثلاً في غزوة بدر، وهي أول غزواته صلى الله عليه وسلم استمع إلى نصيحة الصحابي الجليل الحبّاب بن المنذر (رضي الله عنه) عندما أشار عليه، والقصة كما وردت في كتاب السيرة النبوية لــ ابن هشام أن (الحباب بن المنذر بن الجموح) (رضي الله عنه) قال: «يارسول الله أرأيت هذا المنزل، أمنزلاً أنزلكه الله ليس لنا أن نتقدّمه، ولا نتأخّر عنه، أم هو الرأي والحرب المكيدة؟»، قال (صلى الله عليه وسلم): «بل هو الرأي والحرب والمكيدة»، فقال: «يارسول الله، فإن هذا ليس بمنزل، فانهض بالناس حتى نأتي أدنى ماء من القوم، فننزل، ونغوِّر، ندفن ونطمس ما وراءه من القُلُب، ثم نبني عليه حوضاً فنملؤه ماء، ثم نقاتل القوم، فنشرب ولا يشربون»، فقال رسول الله (صلى الله عليه وسلم ): «أشرت بالرأي»، فنهض رسول الله ( صلى الله عليه وسلم) ومن معه من الناس، فسار حتى إذا أتى أدنى ماء من القوم نزل عليه، ثم أمر بالقُلُب فغوّرت، وبنى حوضاً على القليب الذي نزل عليه، فملئ ماء، ثم قذفوا فيه الآنية.

أخي القائد الكريم، يا من تقتدي برسول الله (صلى الله عليه وسلم) ، تمعّن في هذه القصة جيداً، وانظر كيف أن القائد العظيم (صلى الله عليه وسلم) لم تأخذه العزة بالإثم، واعترف بأن الرأي الذي قدّمه الصحابي أفضل من رأيه، وأشاد بالرأي واتبعه، ولم يصرّ على رأيه ويكابر ويجعل الجميع يتّبع رأيه دون أخذ مشورتهم، وكانوا والله سوف يتّبعونه ولا يتأخرون نستنتج من هذه القصة الاستنتاجات التالية:
أ. استشارة القائد لمرؤوسيه والأخذ برأيهم واتباعه للرأي الأفضل،

ب. أدب المرؤوس مع قائده، وكيف سأله بكل أدب واحترام، وذلك بسؤاله: هل هو أمر من الله، أم الحرب والمكيدة؟ فيجب التأدّب مع القائد وإبداء الرأي والاقتراح بشكل مهذّب مع إيضاح المبررات.

ج . الاستعانة والاستفادة من كل الأركانات والقادة المرؤوسين والاعتماد عليهم ــ بعد الله تعالى ــ كلٌ فيما يخصه.

د. أدب الحوار، وعدم الإصرار على الرأي من كلا الطرفين، وأن لا يفسد الاختلاف للود قضية بين القائد والمرؤوس يقول اللواء (وليام كوهين) في كتابه: فن القيادة إنه ينبغي أن يكون القائد مدرِّباً ومعلِّماً، ليس هناك شك في أنك كقائد، لديك مسؤوليات تعليمية« كما يقول اللواء (بيري سميث) ــ وهو قائد سابق في كلية الحرب القومية ــ :«يرتبط التعليم والقيادة ببعضهما البعض ارتباطاً شديداً، فالقائد يجب أن يكون مستعداً لتعليم المهارات والمشاركة في الآراء والتجارب، وأن يعمل باهتمام شديد مع موظفيه لمساعدتهم على النضج والإبداع، ومن خلال التعليم يمكن للقادة أن يشجّعوا ويدفعوا ويؤثّروا على مرؤوسيهم على اختلاف درجاتهم». والكلام السابق لقادة غربيين حرصوا على تعليم وتشجيع مرؤوسيهم من أجل نجاح العمل، وهو كلام عظيم ومفيد.

إن الضباط حديثي التخرُّج وذوي الرتب الصغيرة يحتاجون إلى كل الرعاية والاهتمام والمتابعة من قِبل القادة، كذلك يحتاجون إلى التعليم والتوجيه المستمر، حتى يصبحوا في المستقبل قادة يُشار إليهم بالبنان، كما أنهم يحتاجون من القادة سعة الصدر وتقبّل أخطائهم وتصحيحها، وتعديل بعض تصرفاتهم وسلوكياتهم المعوجَّة، والأخذ بأيدهم إلى جادة الصواب، لأن بعض القادة يستخدم معهم طريقتين: إما التهميش وعدم الاعتماد عليهم وعدم منحهم أي فرصة للإبداع والعمل، وحجتهم بذلك قلّة خبرتهم ومعرفتهم، وإما الاعتماد عليهم بشكل كبير، وفي كل الأمور، دون إشراف أو متابعة أو توجيه من القادة. وهاتان الطريقتان تعرِّضان الضباط حديثي التخرّج للمشاكل، والصواب هو إعطاؤهم الفرصة للعمل والإبداع، ولكن بإشراف وتوجيه ومتابعة مستمرة من قِبل قادتهم المباشرين.

 

 


 

الباسل

يتولى القادة العسكريون مهمة الدفاع عن الوطن ، ففي أوقات الحرب تقع على عاتقهم مسؤولية إحراز النصر المؤزر أو التسبب في الهزيمة ، وفي أوقات السلم يتحمّلون عبء إنجاز المهام العسكرية المختلفة ، ولذا يتعيّن على هؤلاء القادة تطوير الجوانب القيادية لديهم من خلال الانضباط والدراسة والتزوّد بالمعارف المختلفة بشكل منتظم ، واستغلال كافة الفرص المتاحة ، ولاسيما أن الحياة العسكرية اليومية حبلى بالفرص أمام القادة الذين يسعون لتطوير أنفسهم وتنمية مهاراتهم القيادية والفكرية

   

رد مع اقتباس

قديم 20-08-10, 10:45 AM

  رقم المشاركة : 2
معلومات العضو
الباسل
المديــر العـــام

الصورة الرمزية الباسل

إحصائية العضو





الباسل غير متواجد حالياً

رسالتي للجميع

افتراضي



 

مثال قيادي : حصلت بعض المواقف لبعض زملائي حديثي التخرُّج مع قائد تعامل معهم بكل شدة وقسوة بسبب أخطاء وقع فيها هؤلاء الزملاء، وكان جلّها التأخير عن العمل ــ الطابور الصباحي ــ وقد أوقع هذا القائد عليهم أقصى عقوبة من أوّل خطأ ارتكبوه، حيث وجّه لهم إنذاراً ووضع نسخة منه في ملفاتهم السرّية، دون أن يحاول تعليمهم أو توجيههم، بل كان كل تأخير من قِبلهم بإنذار، استمر بعضهم في مخالفته، ولم يرتدع، بل انحرف سلوكياً، وأخيراً قدّم استقالته وترك العمل، والبعض الآخر تأخّرفي ترقيته ومازال يتألم بسبب العقوبة القاسية التي أوقعها عليهم ذلك القائد.

أ. الإيجابيات في المثال: برزت من خلال هذا المثال بعض الإيجابيات التي لابد من الوقوف عندها وتسجيلها للاستفادة منها مستقبلاً، وتتمثل هذه الإيجابيات في الآتي:
ـــ الاستفادة من خطأ ذلك القائد، وكذلك خطأ الضباط واستمرارهم في ارتكاب المخالفات.
ـــ إبعاد أخطاء العمل عن الاعتبارات الشخصية بين القائد ومرؤوسيه، وأن لا ينظر إلى الخطأ على أنه يمس شخص القائد، بل على أنه خطأ عادي يحتاج إلى تعديل .

ب. السلبيات في المثال: برزت من خلال هذا المثال بعض السلبيات التي لابد من الوقوف عندها لمحاولة تفاديها مستقبلاً، وتتمثل هذه السلبيات في الآتي:
ـــ عدم النصح والإرشاد من قِبل القائد، ومعرفة أسباب تأخّر ضباطه.
ـــ عدم التدرُّج في العقوبة
ـــ عدم تعليم مرتكبي الأخطاء بخطورة عملهم، والنتيجة السيئة المتوقّعة لهم لو استمروا في اقتراف هذا الخطأ.
ــ اعتبر القائد استمرار الضباط في الخطأ إهانة شخصية له، وجعل الموضوع مسألة حقد بينه وبين هؤلاء الضباط .
ــ اعتبر الضباط أيضاً أن المسألة شخصية، مما جعلهم يتمادون في الخطأ، ومعاندة ذلك القائد.

ج. العبر والدروس المستفادة: هناك بعض العبر والدروس التي يمكن استفادتها من هذا الموقف القيادي، وهي على النحو الآتي
ــ أهمية وجود القائد المُعلّم المربي الفاضل.
ــ ضرورة وجود علاقة الاحترام والتعامل الحسن بين القائد والمرؤوسين .
ـــ أهمية التدرُّج في العقوبة والاكتفاء بالحد الأدنى الذي يصحح الخطأ .
ــ أهمية الروح العسكرية العالية في المجتمع العسكري التي تجعل مشاكل العمل لا تطغى على العلاقات الشخصية .
ــ عامل الناس كما تحب أن يعاملوك .
ــ تشجيع الضباط على الأداء الجيد، والتصرف الحسن، وعدم فرض الآراء والعادات الشخصية عليهم .
ــ تجنُّب النقد والتوبيخ الجارح أثناء التوجيه، وتقديمه بأسلوب يحفظ الكرامة ويحافظ على علاقات الود والاحترام بين القائد والضباط حديثي التخرج .
ــ يجب على القائد أن يبتعد عن الأنانية، والغطرسة، والتعسُّف في قراراته، وعليه استعمال الحد الأدنى من العقوبة دائماً.
ــ القائد الناجح هو الذي يعرف سلبيات وإيجابيات مرؤوسيه، ويتعامل معهم بإنسانية، ويظهر الاهتمام بهم، مما يضاعف من فاعلية النجاح في العمل.
ــ القائد الناجح هو القائد المصلح والمربي والمعلّم الذي يكون هدفه دائماً تعليم وتوجيه مرؤوسيه، ويظهر الاهتمام والمحبة والاحترام لهم، وبخاصة الضباط حديثي التخرّج .

التوصية : أتمنى أن يصبر القادة ويتحمّلوا أخطاء الرتب الصغيرة من ضباطهم، وأن يوجهوهم التوجيه السليم، وأن يقدِّموا لهم النصح والإرشاد قبل الوقوع في المخالفة، والتربية العسكرية الصحيحة بعد ارتكاب المخالفة، وأن تكون العقوبة بالتدرُّج، وبأسلوب تربوي فاضل، وأن يكون الهدف من العقوبة تصحيح الخطأ وليس الانتقام والتعذيب،
يقول الله تعالى: «فَبِما رَحْمَةٍ مِنَ اللَّهِ لِنْتَ لَهُمْ وَلَوْ كُنْتَ فَظّاً غَلِيظَ القَلْبِ لانْفَضُّوا مِنْ حَوْلِكَ فَاعْفُ عَنْهُمْ وَاسْتَغْفِرْ لَهُمْ وَشَاوِرْهُمْ فِي الأَمْرِ فَإِذَا عَزَمْتَ فَتَوَكَّلْ عَلَى اللَّهِ إِنَّ اللَّهَ يُحِبُّ المُتَوَكِّلينَ» (سورة آل عمران ).

وأخيراً: يجب على الرتب الصغيرة من الضباط احترام وتقدير القادة، وبذل الجهد في التعلّم وتطوير الذات، وجعل القادة ـــ وبخاصة المتميز واللامع منهم ـــ المثل الأعلى الذي يحتذون به
أسأل الله أن يوفّق الجميع لما يحب ويرضى من القول والفعل والعمل، وأن يهدينا إلى سواء السبيل، وأن يجعل عملنا خالصاً لوجهه الكريم، وأن يحمي بلادنا من كل مكروه .

 

 


الباسل

يتولى القادة العسكريون مهمة الدفاع عن الوطن ، ففي أوقات الحرب تقع على عاتقهم مسؤولية إحراز النصر المؤزر أو التسبب في الهزيمة ، وفي أوقات السلم يتحمّلون عبء إنجاز المهام العسكرية المختلفة ، ولذا يتعيّن على هؤلاء القادة تطوير الجوانب القيادية لديهم من خلال الانضباط والدراسة والتزوّد بالمعارف المختلفة بشكل منتظم ، واستغلال كافة الفرص المتاحة ، ولاسيما أن الحياة العسكرية اليومية حبلى بالفرص أمام القادة الذين يسعون لتطوير أنفسهم وتنمية مهاراتهم القيادية والفكرية

   

رد مع اقتباس

إضافة رد

أدوات الموضوع

تعليمات المشاركة
لا تستطيع إضافة مواضيع جديدة
لا تستطيع الرد على المواضيع
لا تستطيع إرفاق ملفات
لا تستطيع تعديل مشاركاتك

BB code is متاحة
كود [IMG] متاحة
كود HTML معطلة

الانتقال السريع


الساعة الآن 09:27 AM


Powered by vBulletin® Copyright ©2000 - 2021, Jelsoft Enterprises Ltd. TranZ By Almuhajir
 

شبكـة الوان الويب لخدمات المـواقع