عملية الليطاني.. حين احتلت إسرائيل جنوب لبنان عام 1978 (اخر مشاركة : الباسل - عددالردود : 0 - عددالزوار : 50 )           »          فاسكو دي غاما ... ملاح ومستكشف برتغالي (اخر مشاركة : الباسل - عددالردود : 0 - عددالزوار : 48 )           »          غانتس يطلب تجنيد المزيد وغولان يدعو لإلزام الجميع بالخدمة العسكرية (اخر مشاركة : الباسل - عددالردود : 0 - عددالزوار : 55 )           »          البرهان يؤكد ثقته بالنصر وحميدتي يتهمه بالانسحاب من المفاوضات (اخر مشاركة : الباسل - عددالردود : 0 - عددالزوار : 45 )           »          10 إصابات في إطلاق نار عشوائي في حديقة بميشيغان (اخر مشاركة : الباسل - عددالردود : 0 - عددالزوار : 46 )           »          ما هو الخط الأزرق الفاصل بين لبنان وإسرائيل؟ (اخر مشاركة : الباسل - عددالردود : 0 - عددالزوار : 66 )           »          مهلة و3 خيارات أمام العراقيين لتسليم أسلحتهم للسلطات الأمنية (اخر مشاركة : الباسل - عددالردود : 0 - عددالزوار : 73 )           »          تركيا تعلن توقيع صفقة مقاتلات إف-16 مع الولايات المتحدة (اخر مشاركة : الباسل - عددالردود : 0 - عددالزوار : 63 )           »          فاروفاكيس سياسي ومفكر أوروبي (اخر مشاركة : الباسل - عددالردود : 0 - عددالزوار : 69 )           »          محمد باقر قاليباف - سياسي إيراني (اخر مشاركة : الباسل - عددالردود : 0 - عددالزوار : 131 )           »          الجيش الإسرائيلي يحتاج إلى 15 كتيبة جديدة للقيام بمهامه على عدة جبهات (اخر مشاركة : الباسل - عددالردود : 0 - عددالزوار : 119 )           »          كيف تسهم المجموعات المسلحة التشادية في تهديد استقرار دول الجوار؟ (اخر مشاركة : الباسل - عددالردود : 0 - عددالزوار : 120 )           »          صحف عالمية: تزايد الإحباط العالمي تجاه حرب غزة ورغبة إنهائها تتعاظم (اخر مشاركة : الباسل - عددالردود : 0 - عددالزوار : 95 )           »          بيني غانتس ... سياسي إسرائيلي وقائد عسكري سابق (أعرف عدوك) (اخر مشاركة : الباسل - عددالردود : 0 - عددالزوار : 161 )           »          الصهيونية (اخر مشاركة : الباسل - عددالردود : 0 - عددالزوار : 164 )           »         



 
العودة   ..[ البســـالة ].. > جـناح الدراســات والبـحوث والقانون > قســـــم الكـتب العســــكريــة والسياســــــــية
التعليمـــات قائمة الأعضاء وسام التقويم البحث مشاركات اليوم اجعل كافة الأقسام مقروءة
 


كتاب: قيام عشاير عرب (صراع بين القوات البريطانية والعشائر العربية بالأهواز إبان الحرب العالمية الأولى)

قســـــم الكـتب العســــكريــة والسياســــــــية


إضافة رد
 
أدوات الموضوع

قديم 12-03-23, 09:55 AM

  رقم المشاركة : 1
معلومات العضو
الباسل
المديــر العـــام

الصورة الرمزية الباسل

إحصائية العضو





الباسل غير متواجد حالياً

رسالتي للجميع

افتراضي كتاب: قيام عشاير عرب (صراع بين القوات البريطانية والعشائر العربية بالأهواز إبان الحرب العالمية الأولى)



 

معركة الجهاد أو "المنيور".. صراع بين القوات البريطانية والعشائر العربية بالأهواز إبان الحرب العالمية الأولى

نقره لعرض الصورة في صفحة مستقلة
كتاب "قيام عشاير عرب"، من تأليف عبد الله طرفاوي، يسرد أسباب معركة الجهاد (الجزيرة)


12/3/2023


أعلنت السلالة القاجارية حيادها في الحرب العالمية الأولى، لكن بسبب ضعف سلطات طهران حينها أُجبرت بلاد فارس على المشاركة في الحرب، فتحوّلت إلى ساحة مواجهة بين طرفي الصراع طوال 4 سنوات، من جنوبها إلى شمالها ومن المناطق المركزية حتى المحافظات الغربية حيث الحدود المشتركة مع العراق.
وعقب تشكيل تكتلي الحلفاء ودول المحور يوليو/تموز 1914، دخلت القوات الروسية من شمال إيران والقوات البريطانية من جنوبها حيث المياه الخليجية، إلا أن الأخيرة واجهت مقاومة شرسة من المواطنين على مقربة من نهر كارون، الذي تحوّل إلى مركز قيادة لقوات البحرية البريطانية.

ومنذ ذلك الحين، دأب الأهوازيون على الاحتفال في ذكرى معركة الجهاد (التي تعرف أيضا بالمنيور) في الرابع من مارس/آذار، التي دارت بين العشائر العربية والقوات البريطانية غرب مدينة الأهواز وتحولت إلى رمز لمقارعة الاحتلال الأجنبي، ورغم أن المعركة استمرت نحو 4 أشهر على جبهات مختلفة، فإنها أصبحت منعطفا لافتا في تاريخ الأهواز الحديث.
كما أدرجت السلطات الإيرانية ذكرى الحرب بين العشائر العربية والقوات البريطانية في قائمة تراثها الثقافي.
نقره لعرض الصورة في صفحة مستقلة

بريطانيا كانت موجودة في المنطقة الإيرانية منذ القرن 18 بسبب معارك بوشهر في أثناء حقبة ناصر الدين شاه القاجاري (غيتي)


الأسباب

ورغم أن عديدا من كتب التاريخ ترى في النفوذ التاريخي للجانبين الروسي من شمال إيران والبريطاني من الجنوب سببا رئيسا لإقحام القاجاريين في الحرب العالمية الأولى، فإن المؤرخين يرصدون جملة من الأسباب المباشرة وغير المباشرة لاحتدام الصراع بين القوات البريطانية والعشائر العربية في الأهواز جنوب غربي إيران.
ومن الأسباب المباشرة لتثبيت بريطانيا أقدامها جنوبي إيران الموقع الجغرافي المميز لمحافظة خوزستان جنوب غربي إيران (الواقعة على الضفة الشمالية من المياه الخليجية) والإمكانات الاقتصادية والثروات الطبيعية التي تتمتع بها.
أما الأسباب غير المباشرة لوقوع الحرب في مدينة الأهواز وضواحيها طوال 4 أشهر، فمنها التنافس بين القوات البريطانية والقوات العثمانية.

ويوثق الباحث في تاريخ الأهواز حميد طرفي -في كتابه "المنيور وجهاد عشائر عرب خوزستان"- أنه عقب احتدام الصراع بين البريطانيين والأتراك إبان الحرب العالمية الأولي، بعثت الدولة العثمانية الفتاوى والرسائل إلى عدة أطراف، منها الحجاز وأفغانستان، لحثها على مؤازرة الجانب الإسلامي في المعركة ولكن من دون جدوى، وذلك خلافا لتفاعل "المرجعية الدينية" في النجف الأشرف مع فتوى المشيخة الإسلامية في الدولة العثمانية ودعوتها المسلمين إلى الجهاد والتصدي لخطر الأعداء الداهم.
ويضيف الباحث أن احتلال القوات البريطانية للأهواز كان متزامنا مع احتلالها الفاو والبصرة جنوبي العراق، وهو ما أدى إلى إصدار المرجعية الشيعية في العراق فتوى الجهاد لمقارعة القوات الغازية، وقد أوفد المرجع آية الله السيد كاظم الطباطبائي اليزدي نجله محمد إلى الأهواز لإبلاغ الفتوى وحث العشائر العربية على الجهاد ومقارعة القوات البريطانية.
نقره لعرض الصورة في صفحة مستقلة

الشيخ خزعل الكعبي أحد أسباب وجود بريطانيا في المنطقة إثر تحالفها معه لحماية المنشآت النفطية (الصحافة الإيرانية)


بداية الحرب

يعود حضور القوات البريطانية في الجنوب الإيراني إلى القرن 18 ومعارك بوشهر إبان حقبة ناصر الدين شاه القاجاري، وإثر أيضا تحالف لندن مع الشيخ خزعل بن جابر الكعبي الذي كان يحكم مناطق واسعة من محافظة خوزستان وفق اتفاق مع الحكومة المركزية في طهران، والذي شرعن حضور الحليف البريطاني على الضفة الشمالية من المياه الخليجية لحماية المنشآت النفطية وضمان مصالحه الاقتصادية هناك.
وإثر احتدام التنافس العثماني البريطاني وصدور الفتاوى الدينية، ظهر اتجاه موال للدولة العثمانية في محافظة خوزستان، لا سيما بعد إيفاد الجانب العثماني مطلع فبراير/شباط 1915 ضباطا لمساندة العمليات العسكرية ضد البريطانيين هناك.
ويقول الباحث عبد الله طرفاوي في كتابه "جهاد العشائر العربية في خوزستان ضد الإنجليز إبان الحرب العالمية الأولى" إنه بعد تشكيل المقاومة العربية في الأهواز، قامت بعمليات عسكرية ضد المنشآت النفطية التابعة لشركة النفط الأنجلو-فارسية، ونسفت عددا من أنابيب النفط، وهو ما تسبب في تراجع الإنتاج وتكبيد الجانب البريطاني وسلطات طهران آنذاك خسائر مادية كبيرة.
وفي حديث للجزيرة نت، يروي طرفاوي أنه بعد يأس مراجع الدين في العراق والأهواز من استمالة الشيخ خزعل وثنيه عن نصرة الجانب البريطاني، كثفوا من حملات استنهاض العشائر، حتى انضم إليهم عدد من الضباط العثمانيين، مما سرع من وتيرة تقدم القوات البريطانية على امتداد نهر كارون حتى قبالة حي "الأمَنِية" وسط مدينة الأهواز.

أهم المعارك

أوضح طرفاوي أن أولى معارك العشائر العربية من جهة والقوات البريطانية وجنود الأمير خزعل الكعبي من جهة أخرى بدأت في فبراير/شباط 1915 واستمرت بشكل متقطع على عدة جبهات حتى مايو/أيار من ذلك العام، وكانت أبرز محطاتها كالتالي:



معركة الباوية التي اندلعت ردا على نسف أبناء عشائر الباوية أنابيب النفط واستهدافهم مصالح الشركات البريطانية قرب قرية "ويس" الواقعة شمالي مدينة الأهواز، وذلك في السادس من فبراير/شباط 1915، مما أدى إلى رد فعل عنيفة من القوات البريطانية وحليفتها الخزعلية قرب منطقة "كوت عبد الله" (جنوب الأهواز)، حيث انتهت بانسحاب قوات المقاومة العربية إلى منطقة "الندافية"، فقد كان عدم التكافؤ في التسليح واضحا في سير المعركة.

معركة "خيط الرواس" بين عشائر الباوية والقوات البريطانية، حيث احتدمت يوم 21 فبراير/شباط في منطقة خيط الرواس قرب بلدة "ويس" شمال الأهواز وانتهت بهزيمة المقاومة العربية.

معركة الكبيشة التي اندلعت بين عشائر الزركان (الزرقان) وقوات الأمير خزعل بن جابر بن مرداو الكعبي شمال الأهواز، وانتهت بانسحاب الزركان، إثر نفاد عتادهم وإصدار الأمير خزعل أمرا بنفي قائد قوات الزركان "قاسم علي" إلى الهند ومنها إلى سنغافورة.
المعارك الكعبية في منطقتي الدورق والفلاحية جنوب الأهواز، التي دارت رحاها يوم 24 فبراير/شباط وانتصر فيها بنو كعب، مما أدى إلى انسحاب القوات البريطانية والخزعلية إلى قرية "مارد"، قبل أن تسيطر المقاومة العربية يوم 26 فبراير/شباط على مدينة "الفلاحية" بالكامل. وقد شاركت عشائر السادة آل بوشوكة إلى جانب بني كعب في تلك المعارك.

معركة المنيور كانت الأبرز بين معارك عشائر بني طُرُف والقوات البريطانية قرب جبل المنيور ومنطقة "غدير الدعي" غرب مدينة الأهواز، وشاركت فيها عشائر بني لام وبني سالة والسواري، وانتهت في الثالث من مارس/آذار بانتصار العشائر العربية التي حصلت على غنائم حربية بما فيها 3 مدافع من القوات البريطانية وطاردتها حتى مقر البحرية البريطانية في مياه كارون قبالة حي الأمنية وسط الأهواز، وشارك عدد من الضباط العثمانيين في معارك هذه الجبهة.
معركة غدير الدعي، التي اندلعت يوم 20 مارس/آذار إثر مقتل 10 من القوات البريطانية قرب جبل المنيور، وارتكبت المدفعية البريطانية مجزرة عبر استهداف مخيمات المقاومة العربية منتصف الليل، لكنها اضطرت للانسحاب مع حلول الفجر. وتكررت المناوشات في هذه الجبهة حتى 16 مايو/أيار حيث استهدفت المدفعية البريطانية في نهاية المطاف الأحياء السكنية بمدينة الخفاجية وأحرقت البيوت القصبية والطينية.

الخسائر البشرية

خفتت نار حرب الجهاد على أراضي الأهواز أواخر مايو/أيار 1915، لكنها استمرت على الجبهة العراقية حتى 11 مارس/آذار 1917 حيث انتزعت المملكة البريطانية السيطرة على بغداد من العثمانيين.
ويؤكد المؤرخ طرفاوي أن معركة الجهاد في الأهواز خلفت أكثر من 800 شهيد من مقاتلي المقاومة والمدنيين العرب، كما راح ضحيتها نحو 300 قتيل من القوات البريطانية، في حين لا توجد إحصاءات دقيقة عن عدد الجرحى، لكن الروايات الشفهية تتحدث عن مئات الجرحى بين أبناء العشائر العربية على شتى الجبهات.


النتائج السياسية

لعل تقويض حكم الشيخ خزعل الكعبي في المحمرة كان أبرز النتائج السياسية لحرب الجهاد، وفق المؤرخ عبد النبي قيم الذي يوضح أن الحرب كشفت عن مدى الخلافات القبلية والتنافس بين العشائر العربية في الأهواز، مشككا في أن تكون فتوى المرجعية الدينية العامل الوحيد وراء انتفاضة العشائر ضد الشيخ خزعل وحلفائه البريطانيين.
يرى قيم أن العشائر العربية أقحمت نفسها في حرب لا ناقة لها فيها ولا جمل، لأن التنافس كان محصورا بين البريطانيين والعثمانيين، مؤكدا أن أغلب العشائر العربية انهزمت في جبهات الحرب.
وأوضح الباحث الإيراني أن حضور القوات العثمانية في المعركة لم يستطع تحقيق انتصار لافت على شتى الجبهات، وأن النصر كان من نصيب الجانب البريطاني.وخلص قيم إلى أن "حرب الجهاد" لم تكن في صالح العشائر الأهوازية، وأن أعداد ضحاياها تقدر بالآلاف، موضحا أن انتفاضة العشائر العربية ضد الشيخ خزعل أضعفت حكم الأخير وقوضت هيبته لدى الحليف البريطاني، لأنه لم يكن قادرا على احتواء تحركات العشائر وضمان المصالح البريطانية في الأهواز، وهو ما أدى إلى إعادة الجانب البريطاني النظر في تحالفه مع حكم الكعبيين.


المصدر : الجزيرة نت -
رسول الحي

 

 


 

الباسل

يتولى القادة العسكريون مهمة الدفاع عن الوطن ، ففي أوقات الحرب تقع على عاتقهم مسؤولية إحراز النصر المؤزر أو التسبب في الهزيمة ، وفي أوقات السلم يتحمّلون عبء إنجاز المهام العسكرية المختلفة ، ولذا يتعيّن على هؤلاء القادة تطوير الجوانب القيادية لديهم من خلال الانضباط والدراسة والتزوّد بالمعارف المختلفة بشكل منتظم ، واستغلال كافة الفرص المتاحة ، ولاسيما أن الحياة العسكرية اليومية حبلى بالفرص أمام القادة الذين يسعون لتطوير أنفسهم وتنمية مهاراتهم القيادية والفكرية

   

رد مع اقتباس

قديم 12-03-23, 10:02 AM

  رقم المشاركة : 2
معلومات العضو
الباسل
المديــر العـــام

الصورة الرمزية الباسل

إحصائية العضو





الباسل غير متواجد حالياً

رسالتي للجميع

افتراضي



 





 

 


الباسل

يتولى القادة العسكريون مهمة الدفاع عن الوطن ، ففي أوقات الحرب تقع على عاتقهم مسؤولية إحراز النصر المؤزر أو التسبب في الهزيمة ، وفي أوقات السلم يتحمّلون عبء إنجاز المهام العسكرية المختلفة ، ولذا يتعيّن على هؤلاء القادة تطوير الجوانب القيادية لديهم من خلال الانضباط والدراسة والتزوّد بالمعارف المختلفة بشكل منتظم ، واستغلال كافة الفرص المتاحة ، ولاسيما أن الحياة العسكرية اليومية حبلى بالفرص أمام القادة الذين يسعون لتطوير أنفسهم وتنمية مهاراتهم القيادية والفكرية

   

رد مع اقتباس

إضافة رد

أدوات الموضوع

تعليمات المشاركة
لا تستطيع إضافة مواضيع جديدة
لا تستطيع الرد على المواضيع
لا تستطيع إرفاق ملفات
لا تستطيع تعديل مشاركاتك

BB code is متاحة
كود [IMG] متاحة
كود HTML معطلة

الانتقال السريع


الساعة الآن 12:19 AM


Powered by vBulletin® Copyright ©2000 - 2024, Jelsoft Enterprises Ltd. TranZ By Almuhajir
 

شبكـة الوان الويب لخدمات المـواقع