ملف خاص بكل تفاصيل الأحداث والمعلومات والتطورات لفيروس كورونا (كوفيد 19 ) (اخر مشاركة : الباسل - عددالردود : 270 - عددالزوار : 80683 )           »          لماذا أصاب متحور "أوميكرون" العالم بالهلع.. خبراء يجيبون (اخر مشاركة : الباسل - عددالردود : 0 - عددالزوار : 2 )           »          البرهان يتعهد من الفشقة بعدم التفريط في أي شبر من أرض السودان وإثيوبيا تنفي مهاجمة المنطقة (اخر مشاركة : الباسل - عددالردود : 0 - عددالزوار : 2 )           »          المعاهدة الدولية (اخر مشاركة : الباسل - عددالردود : 1 - عددالزوار : 4 )           »          أبرز بنود الاتفاق النووي بين إيران والقوى الدولية الكبرى عام 2015 (اخر مشاركة : الباسل - عددالردود : 0 - عددالزوار : 6 )           »          في الذكرى الـ74 لقرار التقسيم.. لماذا يلوّح الرئيس الفلسطيني بالعودة إلى قرار التقسيم 181؟ (اخر مشاركة : الباسل - عددالردود : 0 - عددالزوار : 2 )           »          مقال في وول ستريت جورنال: النووي الإيراني.. مفاوضو طهران يستمتعون بإذلال الأميركيين ولا يقدمون تنازلات (اخر مشاركة : الباسل - عددالردود : 0 - عددالزوار : 3 )           »          ناشونال إنترست: تقرير البنتاغون عن التطور العسكري والأمني في الصين.. قراءة بين السطور (اخر مشاركة : الباسل - عددالردود : 0 - عددالزوار : 2 )           »          البرهان يتفقد الجنود السودانيين على الحدود مع إثيوبيا و"لجان المقاومة" بالخرطوم تنفي لقاء حمدوك (اخر مشاركة : الباسل - عددالردود : 0 - عددالزوار : 3 )           »          "آبي" إثيوبيا.. "نبي" يواجه الانقلابات أم مستبد ذكي؟ (اخر مشاركة : الباسل - عددالردود : 3 - عددالزوار : 7 )           »          أوميكرون.. 3 أسئلة مهمة حول السلاسة المتحورة الجديدة (اخر مشاركة : الباسل - عددالردود : 0 - عددالزوار : 4 )           »          شرق أوكرانيا.. سيناريو جورجيا أم قره باغ؟ (اخر مشاركة : الباسل - عددالردود : 0 - عددالزوار : 3 )           »          وسط ذعر من تفشي أوميكرون.. دول تفرض قيودا وفايزر ترجح الحاجة لتطعيمات سنوية ضد كورونا (اخر مشاركة : الباسل - عددالردود : 0 - عددالزوار : 4 )           »          أديس أبابا على حافة السقوط.. هل يدمِّر آبي أحمد إثيوبيا؟ (اخر مشاركة : الباسل - عددالردود : 0 - عددالزوار : 35 )           »          على وقع احتدام المعارك.. إثيوبيا تنشد الدعم الأفريقي والأمم المتحدة تجلي رعاياها الدوليين (اخر مشاركة : الباسل - عددالردود : 0 - عددالزوار : 37 )           »         



 
العودة   ..[ البســـالة ].. > جـناح الدراســات والبـحوث والقانون > قســـــم الكـتب العســــكريــة و السياســــــــية
التعليمـــات قائمة الأعضاء وسام التقويم البحث مشاركات اليوم اجعل كافة الأقسام مقروءة
 


كتاب : فن الحرب

قســـــم الكـتب العســــكريــة و السياســــــــية


إضافة رد
 
أدوات الموضوع

قديم 12-02-09, 07:01 PM

  رقم المشاركة : 1
معلومات العضو
الباسل
المديــر العـــام

الصورة الرمزية الباسل

إحصائية العضو





الباسل غير متواجد حالياً

رسالتي للجميع

افتراضي كتاب : فن الحرب



 



فن الحرب (بالصينية: 孫子兵法) هو إطروحة عسكرية
كتبت أثناء القرن السادس قبل الميلاد من قبل
Sun Tzu. ويقع الكتاب في أكثر من 6000 مقطع صيني ويضم 13 فصلا، كل فصل منها مكرس لأحد خصائص
، اعتبر لفترة طويلة مرجعاً كاملاً للإستراتيجيات والوسائل العسكرية. حيث كان له تأثير ضخم على


. ترجم الكتاب إلى 29 لغة أجنبية منها. هنالك أكثر من نسخة عربية، أهم مترجميها هم سمير الخادم مع مؤسسة دار الريحاني للطباعة والنشر، ومحمود حداد مع دار القدس.كتاب فن الحرب التي حرصت أمريكا على ان يحمله كل جندي ذهب إلى حرب الكويت عام 4 أغسطس 1990 لقراءته وتعلم منه استراتيجية جديدة في حرب.

فصول الكتاب
وضع الخطط
شن الحروب
الهجوم المخادع
المناورات التكتيكية
استخدام الطاقة
الضعف والقوة
فن المناورة العسكرية
تنوع التكتيكات الحربية
الزحف
التضاريس
أنواع الأرض التسعة
الهجوم بالنار
توظيف الجواسيس


تروى لنا المخطوطات الصينية أن سون تزو ووه كان مواطناً وجندياً في مملكة تشي؛ وبسبب ذيوع خبرته في فنون الحروب والقتال طلب منه الملك هوو لوو أن يضع خلاصة خبرته وتجاربه في كتاب، فكان الكتاب "فن الحرب" ذو الثلاثة عشر فصلاً، فلما انتهى سون تزو من كتابته سأله الملك هوو لوو قائلاً: "لقد قرأت كتابك: فن الحرب، فهل يمكنني وضع نظرياتك عن إدارة الجنود تحت اختبار بسيط؟" بالإيجاب جاء جواب سون تزو، فسأله الملك مرة أخرى: "وهل يمكننا إجراء الاختبار على النساء ؟" فلم تتغير إجابة سون تزو!
على الفور، تم تجهيز 180 امرأة من جواري قصر الملك؛ قسّمهن سون تزو إلى مجموعتين، وعيّن على رأس كلتا المجموعتين إحدى المحظيات من الجواري، ثم أمرهن بأن يتسلحن بالحراب في أيديهن، ثم خطبهن قائلاً: "أعتقد أنكن تعلمن الفرق بين المقدمة والمؤخرة، اليد اليمنى واليد اليسرى ؟" أجابته النسوة: " نعم!".


فمضى سون تزو قائلاً: "عندما أقول: انظرن أمامكن، فيجب عليكن النظر للأمام؛ وعندما أقول "دُرّن لليسار" فيجب عليكن الدوران باتجاه أيديكن اليسرى، وعندما أقول "دُرّن لليمين" فيجب عليكن الدوران باتجاه أيديكن اليمنى، وعندما أقول "درّن للخلف" فيجب عليكن الدوران باتجاه أيديكن اليمنى إلى ورائكن". فأجابته النسوة بأنهن قد فهمن كلمات الأوامر التي قد شرحها لهن.
قام سون تزو بإعداد الترتيبات من أجل بدء التدريب العسكري؛ ثم على دقات الطبول أعطى أوامره "درّن لليمين" لكن النساء انفجرن في الضحك ولم ينفذن الأمر، فعقّب سون تزو قائلاً: "إذا كانت الكلمات المستخدمة في إصدار الأوامر غير واضحة ومميزة، وإذا كانت تلك الأوامر غير مفهومة فهماً شاملاً، فيقع اللوم وقتها على القائد".
ثم أكمل تدريبهن فأعطى أوامره "درّن لليسار" لكن النساء انفجرن في موجات من الضحك ولم ينفذن الأمر، فعقّب سون تزو قائلاً: "إذا كانت الأوامر واضحة ومميزة، وإذا كانت الأوامر مفهومة فهماً شاملاً ولم ينفذ الجنود الأوامر، فيقع اللوم وقتها على الجنود".
هنا أصدر سون تزو الأوامر بقطع رقبة قائدتي كلتا المجموعتين أمام النسوة!
كان الملك يراقب التدريبات من مكان قريب، فلم يسرّه فصل رقبة جاريتيه المحظيتين عنده، فأرسل إلى سون تزو قائلاً: "لقد أصبحت واثقاً من قدرتك على التعامل مع الجنود، ولن يلذ لي طعام أو شراب بدون هاتين الجاريتين، لذا فإني أرغب في توفير حياتهما!"
أرسل سون تزو مجيباً رسالة الملك: "بتكليفكم لي قيادة قواتكم العسكرية، فإن هناك بعض أوامركم التي لا يمكنني قبولها وأنا تحت هذا التكليف".
وتم إعدام القائدتين أمام النسوة.


وعلى الفور تم تعيين من تليهن في الحظوة لدى الملك كقائدتين للمجموعتين، وتم استئناف التدريب على صوت الطبول فلم يضحك أحد، وتقدمت النسوة في التدريبات العسكرية بكل دقة وانضباط دون أن يخاطرن بإصدار أي صوت!
ثم أرسل سون تزو رسالة إلى الملك قائلاً: "لقد تم تدريب وتنظيم جنودكن، وهن الآن على أتم الاستعداد لكي تستعرضهن، يمكنكم الآن استخدامهن في أي رغبة يشاؤها مليكهن، اصدر لهم الأمر فيخوضوا خلال الماء والنار".
إلا إن الملك رد عليه: " فليعُد قائد الجيوش وليُنهى التدريب، بالنسبة لنا فلا رغبة عندي في استعراض الجنود".
عندئذ قال سون تزو: "إن الملك مُغرم فقط بالكلمات، لا يستطيع ترجمتها إلى أفعال".
استقر في ذهن الملك هوو لوو تمكن سون تزو من إدارة الجنود، فعينه القائد العام للجيوش، وأرسله ليحارب مملكة تشوو المجاورة فهزمها وشق طريقه إلى عاصمتها ينج، ثم إلى الشمال حيث زرع الخوف في مملكتي تشي وتشن؛ ومن نصر إلى آخر فذاع صيت سون تزو وتوسعت مملكة هوو لوو. تروى لنا المخطوطات الصينية كيف انتصر سون تزو بجيش قوامه 30 ألف جندي على جيش عدوه الذي قوامه 200 ألف جندي، بسبب افتقار عدوه إلى عنصري التنظيم والإدارة.
من أشهر مقولات سون: إن كنت تعلم قدراتك وقدرات خصمك، فما عليك أن تخشى من نتائج مئة معركة. وإن كنت تعرف قدرات نفسك، وتجهل قدرات خصمك، فلسوف تعاني من هزيمة ما بعد كل نصر مُكتسب. أما إن كنت تجهل قدرات نفسك، وتجهل قدرات خصمك.. فالهزيمة المؤكدة هي حليفك في كل معركة.

 

 


 

الملفات المرفقة

: كتاب فن الحرب.pdf‏
: 874.6 كيلوبايت
: pdf
: 72
: اضغط هنا

الباسل

يتولى القادة العسكريون مهمة الدفاع عن الوطن ، ففي أوقات الحرب تقع على عاتقهم مسؤولية إحراز النصر المؤزر أو التسبب في الهزيمة ، وفي أوقات السلم يتحمّلون عبء إنجاز المهام العسكرية المختلفة ، ولذا يتعيّن على هؤلاء القادة تطوير الجوانب القيادية لديهم من خلال الانضباط والدراسة والتزوّد بالمعارف المختلفة بشكل منتظم ، واستغلال كافة الفرص المتاحة ، ولاسيما أن الحياة العسكرية اليومية حبلى بالفرص أمام القادة الذين يسعون لتطوير أنفسهم وتنمية مهاراتهم القيادية والفكرية

   

رد مع اقتباس

قديم 07-03-21, 07:46 PM

  رقم المشاركة : 2
معلومات العضو
الباسل
المديــر العـــام

الصورة الرمزية الباسل

إحصائية العضو





الباسل غير متواجد حالياً

رسالتي للجميع

افتراضي



 


ملخص كتاب فن الحرب: الإستراتيجيات العسكرية الخالدة

الفصل الأول: وضع الخطط

يجب على القائد للمعركة أن يكون رجلاً مناسباً قادراً على خداع العدو وإخفاء مقاصده عنه.
احتفظ بقواتك وقدراتك سرّاً .. فكلما كنت غامضاً خافك العدو وضخم قدراتك!
إذا كان القائد مستعد لإنتهاز أي فرصة تتاح له، فمن الممكن أن يخرج من أي مأزق.ويجب على القائد الناجح أن يرعى مصادره و جنوده وأن يضع الخطط مقدماً ويحافظ على السرية العسكرية فليس من الحكمة أن يعرف كل جندي مايفكر القائد.
إن النجاح في الحرب لا يعتمد على العمل العسكري وحده و إنما يجب أن يكون لدى القائد الوعي التام لسياق الحرب النفسي و سياق الحرب المادي على حد سواء.فالقتال و الإنتصار في كل المعارك ليس قمة المهارة بل التفوق الأعظم هو كسر مقاومة العدو دون قتال.
الحرب هي فعل من أفعال القوة هدفه إجبار العدو على الإنصياع لإرادتنا.
الذهاب للحرب دون أموال كافية هو وصثة للإخفاق و تدمير للدولة في نهاية المطاف.
التدمير يجب تجنبه بقدر الإمكان بأن هدف الحرب ليس تدميرا شاملاً للعدو فالسيطرة على دولة متماسكة وإدارتها أفضل و أسهل من مساحات من الدمار.
الإمساك بجيش العدو كله أفضل من تدميره.
النصر السريع هو غاية الحرب المثالية الرئيسية فليس هناك حرب طويلة تفيد بلداً. كما أن النصر السريع هو مطلب للحفاظ على المعنويات للجيش و الدولة على حد سواء فالجنود المتعبون يتوقون إلى بيوتهم ولا يقاتلون بالحماس نفسه الذي تقاتل به قوات جديدة. الحرب الطويلة هي استنزاف للمنتصر كما هي للخاسر.
كما يجب على القائد الناجح أن يتزود بالمعلومات الإستخباراتية من شبكة تجسس واسعة تعمل وراء خطوط الإشتباك لصالح أهدافه.
بناء على مدى توافق الظروف على المرء أن يعدل خططه.
لاتفتح على نفسك عدة جبهات في وقت واحد، تحالف مع أحد الإعداء حتى تنتهي من الآخر.
الإحتفاظ بجاسوس في الداخل ( عند العدو ) يعادل جيشاً بأكمله.
أفصل الجواسيس من يحمل جنسية العدو لكنه يؤمن بأهدافك!
إتخاذك الوضع الدفاعي يشير إلى قوة غير كافية، بينما الهجوم يستلزم وجود القوة الزائدة.
قارن بحرص جيش العدو بجيشك، لتقف على نقاط القوة المفرطة، وتلك الناقصة.
الوسائل العسكرية التي تؤدي إلى النصر لا تفشيها قبل أوانها.
أغزُ البلاد الخصيبة من أجل إمداد جيشك بالطعام.
قد تعرف السبيل لقهر عدوك، دون أن تكون قادراً بالضرورة على عمل ذلك.
لاتكرر التكتيك الذي فزت به سابقاً، ابتكر غيره أو غيره بطريقة غير متوقعة.
الحرب لا تكسب بالقوة بل بالخداع وعدم الإستعجال بالقرارات و التحركات المكشوفة.
هاجم عدوك حين تعرض عليه السلم، و تحاشاه حين يتوقع منك الهجوم. ( فعندما يتوقع منك الهجوم يجب أن تفسد توقعه أو معلوماته الإستخباراتية التي أبلغته بتحركات قواتك).
حين تواجه عدواً قوياً لا تتحرك حتى تجد فرصة سانحة ولا تحارب حتى يخرج عن طوره ويهاجم.
كن مستعداً لتصيد أخطاء العدو، فقد لايأتي النصر بدونها.
ستعرض نفسك لهزيمة محتملة إن لم تحدد أنت مكان وزمان المعركة.
كلما زادت خطوط تموينك ازداد ضعفك واحتمال إلتفاف العدو حولك.
بناءً هلى مدى توافر وتوافق الظروف مع ما هو متاح على القائد العسكري أن يعدل خططه.
جميع الأمور المتعلقة بالحرب تعتمد على الخداع، لذا فعندما نستطيع الهجوم يجب أن نبدو كما لو كُنا عاجزين عنه، وعندما نناور ونتحرك بالقوات يجب أن نبدو خاملين، وعندما نقترب يجب أن نجعل العدو يظن أننا بعيدين عنه، و عندما نكون بعيدين عنه يجب أن نجعل العدو يظن أننا قريبون منه.
أبقي لديك طعماً تغري بع العدو ( ممكن أن يكون موقع أو مكاسب يرجو لها العدو).
تظاهر بإنتشار الفوضى بيت صفوفك، ثم اسحق العدو فجأة.
إذا كان العدو متحصناً من جميع الجهات، فإستعد لملاقاته.
إذا كان العدو أفضل منك تجنبه.
إذا كان عدوك سريع الغضب، إحرص على مضايقته و إثارة غيظه.
تزاهر بالضعف حتى يتمادى في غروره.
إذا كان العدو يستريح و يجمع قواته فلا تعطه الغرصة لذلك.
إذا كنت تستريح، إحرص على أن تنهك قوة عدوك أثناء راحتك.
اهجم بينما هو غير مستعد.
اظهر في المكان الذي لا يتوقعك فيه.
لا تفشي الوسائل العسكرية الناجحة قبل أوانها.
اعمل الكثير من الحسابات في مركز القيادة قبل بدء القتال.
القائد الذي يخسر المعركة، هو قائد لم يحسن وضع الخطط وخسارته هي دليل على خطأ حساباته.
الكثير من الحسابات المسبقة للمعركة تؤدي للنصر، والقليل منها يؤدي للهزيمة. يجب أن تهتم بهذه النقطة ولاتصدم قواتك بالنيران

الفصل الثاني: شن الحرب


يجب حساب الميزانية اليومية للقوات وتحديد فترة سرية لتنفيذ الهجوم وليس من الحكمة والتكتيت العسكري كشفها للإعلام ويجب تجب الإطالة في الهجوم حتى لا تفقد الأسلحة الهجومية دقتها إذا تأخرت بشائر النصر ولتجنب إنطفاء حماسة الجنود.
إذا حاصرت مدينة فسترهق قواك.
إذا طال أمد فترة حملتك العسكرية فموارد الدولة لن تواكب أو تستطيع أن تغطي تكاليف الحملة، وهذا ينطبق على كل الحملات العسكرية في كل العصور ومن أهم أسباب النصر و الخسارة، وهنا يجب أن توقع عدوك الذي يهاجمك بهذه الأزمة القاتلة. لاتتركه يضرب بسرعة و يحقق أهدافه وينتهي، بل ناور وحول عدوانه لحلقات من العذاب و القتل اليومي لقواته.
القائد الغبي لن يناصر أبداً بإستخدام القوة الغاشمة بسرعة كبيرة. نعم التحرك بسرعة كبيرة قد يكون من الغباء، لكنه رغم ذلك يقلل من استنزاف الموارد و النفقات اليومية واستهلاك الطاقات لقواتك. وهنا يجب أن يحسب في مركز القيادة للمعركة فيما إذا كان من الممكن إحراز النصر بالتحرك السريع وهنا يكون التحرك الأحمق أجدى و أنفع من التأني الماهر.
إحذر من تحويل التأني الماهر في الهجوم إلى تباطؤ، فإذا كان السرعة أحياناً تعتبر عملاً طائشاً لا حكمة منه لكن أيضاً التباطئ يعتبر عملاً أحمقاَ سخيفاً بسبب ما ينتج عنه من إستنزاف لموارد الأمة.
لم يسجل التاريخ أن بلداً إستفاد من دخوله حروباً طويلة، لهذا السبب إذا كان كان عدوك معتدي أو محتل لأرضك فلا يوجد أفضل من إطالة الحرب معه و إنهاك موارده. إن القائد المخضرم العارف بويلات إطالة مدى المعارك هو الذي يعرف كيف يهجم ويكسر شموخ عدوه ويدرك أهمية وجوب إنهاء الحروب بسرعة وخاصة الهجومية.
يجب على القائد بمقر قيادة المعركة أن يحلل طبيعة الحرب و تطورها اليومي وتقديم تصور عن كيفية ضمان النصر لجنوده وذلك بالخطط العسكرية العلمية وأن لا يوكل كل شيء للقدر.
إن القوات قليلة العدد التي تتخذ موقف الدفاع يجب أن تكون مدفونة في الأرض حتى لايراها العدو، وإن إتخاذ مثل هذا الموقف في حال عدم تكافؤ القوى لايعني السلبية بل خلق الظروف المناسبة لإستنزاف الجيش المهاجم وإطالة أمد المعركة الذي سينهك قدراته. وهنا أيضاً تتاح الفرصة للقائد المخضرم لإستخدام براعته في الجمع بين صد الهجمات و شن الهجوم المباغت.
أهم إستراتيجيات الهجوم هي إخضاع العدو دون قتال وهذا يعتبر ذروة البراعة العسكرية.
للإنتصار على العدو يجب إثارة حماس الجنود بتوضيح وحشيته و لابد من ترغيبهم بمزايا الإنتصار عليه بالغنائم.
القادة و الجنود يجب أن يكونوا على نفس الهدف، فلا يشن القائد الهجوم للتصوير أو لنشر الخبر بوسائل الإعلام وإستغلاله سياسياً او حزبياً، يجب أن يتساوى الجميع على أرض المعركة وأن يتشاركوا في الحياة و الموت.
عندما تتعرض لهجوم حربي من عدو لديه ضخامة قوات و هو منظم و مستعد لأي هجوم، يجب عليك أن تستولي على شيء له قيمة عنده من أجل إجبار العدو على إطاعة رغباتنا أو لابد من أن نحرمه من أهداف حملته الهجومية. وإذا لم نتمكن فيجب تجنبه وعدم الدخول معه في قتال خاسر.
القائد غير القادر على التحكم بضجره مع مرور الزمن، سوف يأمر جنوده بالهجوم مثل قطعان النمل وأن يصطدموا بسكل مباشر مع عدو أقوى منهم، مما يعرضهم للذبح أو إنهيار القوات نتيجة وقوعها في كمائن وربما انسحب العدو تكتيكياً لمسافات نحو الداخل ثم عاود الهجوم بقوة مما يسبب الإنكسار المعنوي فالجندي لايخطط بل ينفذ قرارات قائده الذي من المفترض ان يكون من أهل الأرض ( كي لا يتخلى عنها بسهولة ) وموثوق ( ليس عميل أو جاسوس للعدو ) و معروف (غير ملثم ) وأمين ( يعمل لصالح الأرامل و الأطفال و كبار السن وليس لصالح حزب) وذو سيرة حسنة ( ليس من المجرمين أو مهربين المخدرات أو المازوت أو خريج السجون التدريبية لصناعة القادة الإسلاميين للنظام أو غيره) وأن يحرص على أرواح الجنود الذين هم رأسمال المقاومة الشعبية ضد الغزاة.

المصدر: فن الحرب لـ سون أتزو

فن الحرب (بالصينية: 孫子兵法) هو إطروحة عسكرية صينية كتبت أثناء القرن السادس قبل الميلاد من قبل سون تزو Sun Tzu. ويقع الكتاب في أكثر من 6000 مقطع صيني ويضم 13 فصلا، كل فصل منها مكرس لأحد خصائص الحرب، اعتبر لفترة طويلة مرجعاً كاملاً للإستراتيجيات والوسائل العسكرية. حيث كان له تأثير ضخم على التخطيط العسكري. ترجم في أوروبا قبل مائتي سنة من قبل المنصر الفرنسي Amiot. الكتاب لعب دورا في التأثير على نابليون، و الأركان العامة الألمانية، وحتى في تخطيط عملية عاصفة الصحراء. الكتاب كان ملهما لزعماء عالميين مثل ماو تسي تونج. ترجم الكتاب إلى 29 لغة أجنبية منها. هنالك أكثر من نسخة عربية، أهم مترجميها هم سمير الخادم مع مؤسسة دار الريحاني للطباعة والنشر، ومحمود حداد مع دار القدس.

 

 


الباسل

يتولى القادة العسكريون مهمة الدفاع عن الوطن ، ففي أوقات الحرب تقع على عاتقهم مسؤولية إحراز النصر المؤزر أو التسبب في الهزيمة ، وفي أوقات السلم يتحمّلون عبء إنجاز المهام العسكرية المختلفة ، ولذا يتعيّن على هؤلاء القادة تطوير الجوانب القيادية لديهم من خلال الانضباط والدراسة والتزوّد بالمعارف المختلفة بشكل منتظم ، واستغلال كافة الفرص المتاحة ، ولاسيما أن الحياة العسكرية اليومية حبلى بالفرص أمام القادة الذين يسعون لتطوير أنفسهم وتنمية مهاراتهم القيادية والفكرية

   

رد مع اقتباس

إضافة رد

أدوات الموضوع

تعليمات المشاركة
لا تستطيع إضافة مواضيع جديدة
لا تستطيع الرد على المواضيع
لا تستطيع إرفاق ملفات
لا تستطيع تعديل مشاركاتك

BB code is متاحة
كود [IMG] متاحة
كود HTML معطلة

الانتقال السريع


الساعة الآن 07:59 PM


Powered by vBulletin® Copyright ©2000 - 2021, Jelsoft Enterprises Ltd. TranZ By Almuhajir
 

شبكـة الوان الويب لخدمات المـواقع