القبض على جنديين ألمانيين سابقين لمحاولتهما تجنيد محاربين للقتال في اليمن (اخر مشاركة : الباسل - عددالردود : 0 - عددالزوار : 14 )           »          اليمن.. الجيش يستعيد مواقع إستراتيجية في مأرب ويخسر 4 من كبار ضباطه (اخر مشاركة : الباسل - عددالردود : 0 - عددالزوار : 14 )           »          وُصف باليوم الأهم في مسار الثورة.. مخاوف من صدامات في مسيرات الخميس بالسودان (اخر مشاركة : الباسل - عددالردود : 0 - عددالزوار : 14 )           »          أردوغان يطلب من البرلمان تمديد تفويضه بتنفيذ عمليات عسكرية في سوريا والعراق (اخر مشاركة : الباسل - عددالردود : 0 - عددالزوار : 15 )           »          ملف خاص بكل تفاصيل الأحداث والمعلومات والتطورات لفيروس كورونا (كوفيد 19 ) (اخر مشاركة : الباسل - عددالردود : 262 - عددالزوار : 77323 )           »          كورونا.. متحور جديد يثير القلق في بريطانيا (اخر مشاركة : الباسل - عددالردود : 0 - عددالزوار : 12 )           »          عون يتباحث مع أميركيين حول ترسيم الحدود مع إسرائيل واستئناف التدقيق الجنائي بحسابات مركزي لبنان (اخر مشاركة : الباسل - عددالردود : 0 - عددالزوار : 14 )           »          كولن باول - وزير الخارجية الأمريكي السابق (اخر مشاركة : الباسل - عددالردود : 1 - عددالزوار : 5195 )           »          منها ماك بوك جديد.. هذه الأجهزة التي أعلنت عنها آبل في مؤتمرها (اخر مشاركة : الباسل - عددالردود : 0 - عددالزوار : 19 )           »          العقل المدبر لعدة تفجيرات دامية - غزوان الزوبعي الملقب بأبي عبيدة بغداد الذي أعلن العراق اعتقاله؟ (اخر مشاركة : الباسل - عددالردود : 0 - عددالزوار : 22 )           »          الركود العظيم.. هل بدأت قوة الصين بالأفول؟ (اخر مشاركة : الباسل - عددالردود : 0 - عددالزوار : 19 )           »          العالم أكبر من 5.. لافروف يؤيد أردوغان في ضرورة تمثيل القوى الجديدة بمجلس الأمن (اخر مشاركة : الباسل - عددالردود : 0 - عددالزوار : 18 )           »          ملف خاص بانتخابات الرئاسة الامريكية - 2020 (اخر مشاركة : الباسل - عددالردود : 171 - عددالزوار : 39071 )           »          فاجأ الاستخبارات الأميركية.. الصين أطلقت صاروخا "فرط صوتي" في المدار (اخر مشاركة : الباسل - عددالردود : 0 - عددالزوار : 34 )           »          التيار الصدري في العراق من النشأة إلى صدارة الانتخابات (اخر مشاركة : الباسل - عددالردود : 0 - عددالزوار : 29 )           »         



 
العودة   ..[ البســـالة ].. > جناح المواضــــيع العســـــــــكرية العامة > قســـــــم المصطلحات العســــــــــــكرية والســـياســــــية والإقتصادية
التعليمـــات قائمة الأعضاء وسام التقويم البحث مشاركات اليوم اجعل كافة الأقسام مقروءة
 


مصطلحات مهمة

قســـــــم المصطلحات العســــــــــــكرية والســـياســــــية والإقتصادية


إضافة رد
 
أدوات الموضوع

قديم 27-02-09, 11:58 AM

  رقم المشاركة : 1
معلومات العضو
الباسل
المديــر العـــام

الصورة الرمزية الباسل

إحصائية العضو





الباسل غير متواجد حالياً

رسالتي للجميع

افتراضي مصطلحات مهمة



 

مصطلحات مهمة

النظام العالمي الجديد : فالمعيار الاقتصادي هو القوة له أصبح أهم من المعيار العسكري ، كانت حرب الخليج نقطة الانطلاق لترويج مفهوم النظام العالمي الجديد كانت دوافعها النفط و الهيمنة الإقليمية أو صرف الانتباه عن المشكلات المحلية للاقتصاد الأمريكي

الستار الحديدي: بمعنييه المادي والمجازي هو حد يفصل أوروبا الشرقية عن أوروبا الغربية وقد ظل هذا الستار الذي فرضه الاتحاد السوفيتي قائما منذ نهاية الحرب العالمية الثانية إلى غاية الإعلان عن نهاية الحرب الباردة وهو مصطلح استعمله تشرشل.

القطبية الثنائية:وفيها يتحدد النظام الدولي بوجود قوتين عظيمتين تمتلكان من مصادر القوة والنفوذ ما لا يتاح لأية قوة دولية أخرى. وعلاقات القوة في ظل هذا الواقع الدولي تتخذ أشكالاً مختلفة أبرزها أو أهمها الاستقطاب أي تجمع القوى الكبرى والمؤثرة حول مركزين قياديين وقيام علاقات تنافسية ـ صراعية بينهما. وعملية الاستقطاب الدولي جوهريا أو ضمنيا تكوّن مركزين للقوى، يقوم بينهما نوع من التوازن النسبي والتناقض، يبرز تنافسهما على السيطرة العالمية ويمثل الواقع الدولي بعد الحرب العالمية الثانية أو التي تمخض عنها مثالا عن القطبية الثنائية، فقد برز كل من الاتحاد السوفيتي والولايات المتحدة الأمريكية، على أنهما القوتان الأعظم في المجتمع الدولي بكل مقاييس التفوق التكنولوجي والصناعي والقوى العسكرية والاقتصادية

القطبية الأحادية: قيادة العالم بقطب واحد وهذا بعد تفكك الاتحاد السوفيتي فأصبحت الزعامة الدولية بقيادة الولايات المتحدة الأمريكية فقط

الأحلاف العسكرية: يكون الحلف العسكري بين دولتين أو أكثر؛ يكون الحلف متعلق بالحرب. يكونون هذه المعاهدات دفاعية وهجومية. عادةً الحلف العسكري يحتوي على معاهدات لا-عسكرية مع المعاهدات العسكرية

سياسة الاحتواء: تقوم هذه السياسة على فكرة إنشاء سلسلة من القواعد والأحلاف والترتيبات العسكرية بهدف محاصرة الاتحاد السوفيتي ومنع انتشار نفوذه وإيديولوجيته إلى الدول المجاورة والى سائر العالم .

الامبريالية: هي سياسة توسيع السيطرة أو السلطة على الوجود الخارجي بما يعني اكتساب أو/ صيانة الإمبراطوريات. وتكون هده السيطرة بوجود مناطق داخل تلك الدول أو بالسيطرة عن طريق السياسية أو الاقتصاد . ويطلق هذا التعبير على الدول التي تسيطر على دول تائهة أو دول كانت موجودة ضمن إمبراطورية الدولة المسيطرة وقد بدأت الامبريالية الجديدة بعد عام 1860

الاديولوجية:هي العقيدة السياسية للحزب أو الحكومة وهي مجموعة من المبادئ السياسية والاقتصادية والاجتماعية والقيم الأخلاقية التي ينتهجها حزب أو حكومة ويستعان في تحقيقها بالترغيب أو الإكراه .

القومية:تعني مجتمع طبيعي من البشر يرتبط يبعضه البعض بوحدة الأرض والأصل والعادات واللغة من جراء الاشتراك في الحياة وفي الشعور الاجتماعي وجغرافية مشتركة ومصير مشترك ومصلحة اقتصادية ومادية مشتركة.

الوطنية:تعني حب الوطن والشعور بارتباط وطني نحوه فهو حب الأمة للوطن.

الأمة: جماعة من البشر تتوفر فيها عناصر القومية (التاريخ, اللغة, العادات, الدين,...)

الحرب الباردة: نعني به النزاع والصراع وعادة مايكون صراعا سياسيا ,ايدولوجيا تستخدم فيه كل الوسائل ماعدا المواجهة العسكرية بين الكتلتين المتصارعتين .
حرب الاستنزاف:حرب تتميز بطول المدة واختلاف نوعية الأسلحة المستخدمة وتكتيكات القتال وتوفير ظروف طبيعية ملائمة وقدرة البلاد على الصمود السياسي والاقتصادي والعسكري لفترة من الزمن.

الدبلوماسية:هي عملية التمثيل والتفاوض التي تجري بين الدول في غمار إدارتها لعلاقاتها الدولية وهي عملية اتصال بين الحكومات.

الإعلام: هي أداة مساهمة في صنع السياسة الداخلية والخارجية ولها تأثير على صناع القرار والرأي العام وهي الملاحظ الأول للأحداث الوطنية و الدولية وتكون مرئية أو مكتوبة أو مسموعة.

جماعات الضغط: تعرف بجماعات الضغط لأنها تستعمل الضغط كوسيلة لحمل رجال السياسة على اتخاذ القرارات لصالحها كعامل هام ومؤثر في كل السياسة الداخلية والخارجية للدولة.
الرأي العام العالمي:يتعلق بموضوع ذات أهمية عالمية وينتشر في أنحاء العالم مثل الرأي العالمي حول التسلح أو الإرهاب...

اليهودية:اسم عربي مشتق من هود بمعنى التوبة والرجوع. اليهود اسم أعجمي جامد اخذ عن اسم يهوذا البسط الرابع أبناء يعقوب
الصهيونية: حركة يهودية سياسية تهدف إلى إعادة مجد إسرائيل بإقامة دولة يهودية في فلسطين وذلك بتشجيع هجرة اليهود إلى فلسطين وشراء الأراضي لإقامة مستوطنات ويعتبر تيودور هرتزل مؤسس الحركة الصهيونية .

كونفدرالية : ينشأ نتيجة معاهدة تبرم بين دول كاملة السيادة وتتفق على تنظيم علاقات اقتصادية وثقافية وعسكرية تربطها مع بعضها البعض و تكون بين مجموعة من الدول على أن تحتفظ كل دولة بسيادتها الداخلية والخارجية وشخصيتها القانونية.
فيدرالية:نظام سياسي يقوم على بناء علاقات تعاون بين عدة مناطق على أن هذا الاتحاد يكون مبنيا على الاعتراف بوجود حكومة مركزية للدولة الاتحادية و حكومات ذاتية للولايات أو المقاطعات التي تنقسم إليها الدولة

السيادة: تشمل السيادة سلطة الدولة المطلقة في الداخل واستقلالها في الخارج (مستقلة من كل سيطرة خارجية ).
الإقليم: هي رقعة جغرافية التي يستقر عليها شعب الدولة بصورة دائمة وهو عنصر أساسي لأنه تعبير عن شخصيتها.

الإقطاعية: هي تجمع اقتصادي وسياسي تتداخل فيه الملكية الخاصة مع السيطرة العامة أي أن القوى الاقتصادية والعسكرية والسياسية هي واحدة عملت على تنمية الزراعة المحلية وساعدت الكنيسة في تحصيل الضرائب.

القومية العربية: هي مجموعة الصفات والمميزات والخصائص والإرادات التي ألفت ما بين العرب وكونت منهم امة كوحدة الموطن واللغة..

الديمقراطية: تتكون من كلمتين (ديمس) وتعني الشعب و(كراتس) وتعني السلطة وبذلك تعني حكم الشعب أي اختار الشعب لحكومته .

الاشتراكية:مجموعة متكاملة من المفاهيم والمناهج والتنظيمات والوسائل التي تشترط رفض المجتمع الرأسمالي والإيمان بالإرادة الصورية لإقامة مجتمع أكثر كفاية وعدل بغية تحقيق المساواة الفعلية بين جميع الشعوب.

البيروقراطية:مصطلح مشتق من بيرو أي المكتب ومن قراطية أي الحكم ويقصد بالاصطلاح حكم المكتب ثم تحول المعنى ليصبح تحكم المكاتب والموظفين في الحياة الاجتماعية .

الإستراتيجية : هي خطة لتحقيق أهداف معينة في مرحلة تاريخية كاملة وهي تتألف بالضرورة من تحديد الأهداف وتحديد للقوات الضاربة أو المنفذة والإستراتيجية السياسية لا تختلف عن الإستراتيجية العسكرية .

البورجوازية: كلمة مشتقة عن الفرنسية بورجوا وتعني سكان المدن وتبلورت بعد ذلك لتعني الطبقة الوسطى في المجتمع وفي الحقيقة هي ليست طبقة متكاملة الأبعاد فهي دائما تتسرب نحو احتلال مكان بين الطبقة الرأسمالية أو العودة إلى طبقة الكادحين

الليبرالية: كلمة مشتقة من الكلمة اللاتينية ليبر أي ما يتفق مع الإنسان الحر ويتوافق مع الحرية الفردية وتطلق الليبرالية على المهن الحرة.

التقنوقراطية: مصطلح ظهر سنة 1932 في أمريكا معناه حكومة الفنيين والمختصين والتقنيين من مهندسون ومدراء واقتصاديون ..

الارستقراطية : معناها طبقة النبلاء من الشعب يقابلها طبقة العامة ومن هذه الطبقة يكون الحكام وقادة الجيش وعظماء البلاد وكل العامة تخضع لمشيئة هذه الطبقة .

حق النقض: (الفيتو) تعني النقض أو الامتناع أو الاعتراض تقرر هذا الامتياز في مالطا 1945 للدول الكبرى الدائمة في مجلس الأمن

أسلحة الدار الشامل: تتمثل في القنبلة النووية والهيدروجينية التي تسابقت الدول الكبرى على اختراعها وإنتاجها .

الاستعمار المقنع: هو الاستعمار الجديد المتستر وراء أقنعة متعددة اقتصادية, ثقافية, عسكرية, سياسية...

التحرر السياسي: هو استرجاع الاستقلال بانسحاب الاستعمار وتكوين دولة ذات سيادة معترف بها دوليا.

التكتل: أي تجمع الشيء والتكتلات السياسية يقصد بها التعاون بين عدة دول والوقوف إلى جنب بعضها البعض سواء في إطار التعاون أو الدفاع في حالة الاعتداء الخارجي

الأحلاف العسكري: وتأخذ صبغة التعاون العسكري وتضم عدة دول كالحلف الأطلسي وحلف وارسو .

الميثاق الأطلسي: ويطلق عليه تصريح الأطلسي وهو الوثيقة الأولى التي وضعها كل من روزفلت وتشرشل على ظهر سفينة في المحيط الأطلسي 1941 وكانت لهما نفس النظرة في إقامة عالم أفضل في المستقبل في احترام حرية الشعوب في تقرير مصيرها

الحياد الايجابي: مناصرة القضايا العادلة في العالم مثل حق الشعوب المستعمرة في الحرية والاستقلال وحق الدول في التصرف في ثرواتها الوطنية .

عدم الانحياز: عدم تأييد احد الطرفين المتصارعين أو الكتلتين العظمتين الولايات المتحدة الأمريكية والاتحاد السوفيتي

الكومنفورم: مكتب الإعلام الشيوعي هدفه تدعيم جهود الأحزاب الشيوعية لمواجهة مشاكل مابعد الحرب والعمل على حشد القوى الديمقراطية في أوروبا كلها ضد القوى الرأسمالية وتم حله سنة 1956 في إطار سياسة التعايش السلمي .

سياسة ملئ الفراغ: تبنتها الولايات المتحدة الأمريكية بعد الحرب العالمية الثانية في استخلاف الدول الاستعمارية القديمة في مستعمراتها مثل محاولة استخلاف و.م.أ لفرنسا في الفتنام

الكوميكون:وهو مجلس التعاون والتبادل الاقتصادي أسس سنة 1949 ويضم الاتحاد السوفيتي ألمانيا الشرقية المجر بلغاريا بولونيا رومانيا تشيكوسلوفاكيا منغوليا كوبا الفيتنام هدفه إنشاء منطقة للتبادل الحر بين دول المعسكر الشيوعي بغرض تحقيق التنمية المتكاملة .

التعايش السلمي: مفهوم جديد في العلاقات الدولية دعت إليه قيادة الاتحاد السوفيتي بعد موت ستالين وهي تقوم على قبول فكرة تعدد المذاهب الإيديولوجية والسياسية وتجنب الحرب باللجوء إلى التفاهم والتعاون لحل الأزمات الدولية لضمان السلم .
الحرب المحدودة: عمل سياسي شامل يلجأ إلى القوة المسلحة في مرحلة من مراحله لتحقيق هدف معين لا يستدعي بالضرورة كسر إرادة الخصم أو فرض مشيئة المنتصر عليه كاملة

بريسترويكا: كلمة روسية دالة على إعادة هيكلة الاقتصاد التي شرع في تطبيقها ميخائيل غورباتشوف منذ وصوله إلى سدة الحكم 1985.

الغلاسنوست: كلمة روسية تعني الشفافية والديمقراطية
مجموعة77: تأسست في 15افريل 1964 في ختام مؤتمر الأمم المتحدة للتجارة والتنمية تتكون من الدول النامية ( إفريقيا,آسيا,أمريكا اللاتينية) هدفها الدفاع عن مصالح الدول السائرة في طريق النمو .

الشيوعية: مذهب سياسي يهدف إلى القضاء على الرأسمالية والملكية الخاصة وتنادي بإنشاء مجتمع يتساوى أفراده في الحقوق.
الحركة الوطنية: هي مجموعة الأحزاب السياسية والتنظيمات المختلفة والشخصيات الفاعلة التي تمارس النضال من اجل القضية الوطنية ونشر الوعي وتحقيق البديل الأفضل للشعب والوطن.
تعريف الثورة الجزائرية: هي رد فعل شعبي واع وعنيف لتحقيق البديل وهو الاستقلال باستعمال كل الوسائل المتاحة ضد الاستعمار
الرجعية: مصطلح سياسي اجتماعي يدل على التيارات المعارضة للمفاهيم التقدمية الحديثة وذلك عن طريق التمسك بالتقاليد الموروثة وهي حركة تسع ::27::هنا بعض المصطلحات::24::

 

 


 

الباسل

يتولى القادة العسكريون مهمة الدفاع عن الوطن ، ففي أوقات الحرب تقع على عاتقهم مسؤولية إحراز النصر المؤزر أو التسبب في الهزيمة ، وفي أوقات السلم يتحمّلون عبء إنجاز المهام العسكرية المختلفة ، ولذا يتعيّن على هؤلاء القادة تطوير الجوانب القيادية لديهم من خلال الانضباط والدراسة والتزوّد بالمعارف المختلفة بشكل منتظم ، واستغلال كافة الفرص المتاحة ، ولاسيما أن الحياة العسكرية اليومية حبلى بالفرص أمام القادة الذين يسعون لتطوير أنفسهم وتنمية مهاراتهم القيادية والفكرية

   

رد مع اقتباس

قديم 30-03-11, 08:12 PM

  رقم المشاركة : 2
معلومات العضو
الباسل
المديــر العـــام

الصورة الرمزية الباسل

إحصائية العضو





الباسل غير متواجد حالياً

رسالتي للجميع

افتراضي المصطلحات السياسية



 

المصطلحات السياسية
هذه مجموعة من " المصطلحات السياسية " التي تتردد كثيرًا في وسائل الإعلام أو المقالات والمواضيع السياسية.


أرستقراطية :
تعني باللغة اليونانية سُلطة خواص الناس، وسياسياً تعني طبقة اجتماعية ذات منـزلة عليا تتميز بكونها موضع اعتبار المجتمع ، وتتكون من الأعيان الذين وصلوا إلى مراتبهم ودورهم في المجتمع عن طريق الوراثة ،واستقرت هذه المراتب على أدوار الطبقات الاجتماعية الأخرى، وكانت طبقة الارستقراطية تتمثل في الأشراف الذين كانوا ضد الملكية في القرون الوسطى ،وعندما ثبتت سلطة الملوك بإقامة الدولة الحديثة تقلصت صلاحية هذه الطبقة السياسية واحتفظت بالامتيازات المنفعية، وتتعارض الارستقراطية مع الديمقراطية.

أيديولوجية:
هي ناتج عملية تكوين نسق فكري عام يفسر الطبيعة والمجتمع والفرد، ويحدد موقف فكري معين يربط الأفكار في مختلف الميادين الفكرية والسياسية والأخلاقية والفلسفية.

أوتوقراطية :
مصطلح يطلق على الحكومة التي يرأسها شخص واحد، أو جماعة، أو حزب، لا يتقيد بدستور أو قانون، ويتمثل هذا الحكم في الاستبداد في إطلاق سلطات الفرد أو الحزب، وتوجد الأوتوقراطية في الأحزاب الفاشية أو الشبيهة بها، وتعني الكلمة باللاتينية الحكم الإلهي، أي أن وصول الشخص للحكم تم بموافقة إلهية، والاوتوقراطي هو الذي يحكم حكمًا مطلقًا ويقرر السياسة دون أية مساهمة من الجماعة، وتختلف الاوتوقراطية عن الديكتاتورية من حيث أن السلطة في الأوتوقراطية تخضع لولاء الرعية، بينما في الدكتاتورية فإن المحكومين يخضعون للسلطة بدافع الخوف وحده.

بروليتاريا :
مصطلح سياسي يُطلق على طبقة العمال الأجراء الذين يشتغلون في الإنتاج الصناعي ومصدر دخلهم هو بيع ما يملكون من قوة العمل، وبهذا فهم يبيعون أنفسهم كأي سلعة تجارية.
وهذه الطبقة تعاني من الفقر نتيجة الاستغلال الرأسمالي لها، ولأنها هي التي تتأثر من غيرها بحالات الكساد والأزمات الدورية، وتتحمل هذه الطبقة جميع أعباء المجتمع دون التمتع بمميزات متكافئة لجهودها. وحسب المفهوم الماركسي فإن هذه الطبقة تجد نفسها مضطرة لتوحيد مواقفها ليصبح لها دور أكبر في المجتمع.

بورجوازية :
تعبير فرنسي الأصل كان يُطلق في المدن الكبيرة في العصور الوسطى على طبقة التجار وأصحاب الأعمال الذين كانوا يشغلون مركزاً وسطاً بين طبقة النبلاء من جهة والعمال من جهة أخرى، ومع انهيار المجتمع الإقطاعي قامت البورجوازية باستلام زمام الأمور الاقتصادية والسياسية واستفادت من نشوء العصر الصناعي ؛ حتى أصبحت تملك الثروات الزراعية والصناعية والعقارية، مما أدى إلى قيام الثورات الشعبية ضدها لاستلام السلطة عن طريق مصادرة الثروة الاقتصادية والسلطة السياسية.
والبورجوازية عند الاشتراكيين والشيوعيين تعني الطبقة الرأسمالية المستغلة في الحكومات الديمقراطية الغربية التي تملك وسائل الإنتاج.

بيروقراطية :
البيروقراطية تعني نظام الحكم القائم في دولة ما يُشرف عليها ويوجهها ويديرها طبقة من كبار الموظفين الحريصين على استمرار وبقاء نظام الحكم لارتباطه بمصالحهم الشخصية ؛ حتى يصبحوا جزءً منه ويصبح النظام جزءً منهم، ويرافق البيروقراطية جملة من قواعد السلوك ونمط معين من التدابير تتصف في الغالب بالتقيد الحرفي بالقانون والتمسك الشكلي بظواهر التشريعات، فينتج عن ذلك " الروتين " ؛ وبهذا فهي تعتبر نقيضاً للثورية، حيث تنتهي معها روح المبادرة والإبداع وتتلاشى فاعلية الاجتهاد المنتجة ، ويسير كل شيء في عجلة البيروقراطية وفق قوالب جاهزة، تفتقر إلى الحيوية. والعدو الخطير للثورات هي البيروقراطية التي قد تكون نهاية معظم الثورات، كما أن المعنى الحرفي لكلمة بيروقراطية يعني حكم المكاتب.

تكنوقراطية :
مصطلح سياسي نشأ مع اتساع الثورة الصناعية والتقدم التكنولوجي، وهو يعني (حكم التكنولوجية) أو حكم العلماء والتقنيين، وقد تزايدت قوة التكنوقراطيين نظراً لازدياد أهمية العلم ودخوله جميع المجالات وخاصة الاقتصادية والعسكرية منها، كما أن لهم السلطة في قرار تخصيص صرف الموارد والتخطيط الاستراتيجي والاقتصادي في الدول التكنوقراطية، وقد بدأت حركة التكنوقراطيين عام 1932 في الولايات المتحدة الأمريكية ،حيث كانت تتكون من المهندسين والعلماء والتي نشأت نتيجة طبيعة التقدم التكنولوجي. أما المصطلح فقد استحدث عام 1919 على يد وليام هنري سميث الذي طالب بتولي الاختصاصيين العلميين مهام الحكم في المجتمع الفاضل.

ثيوقراطية :
نظام يستند إلى أفكار دينية مسيحية ويهودية ، وتعني الحكم بموجب الحق الإلهي ! ، وقد ظهر هذا النظام في العصور الوسطى في أوروبا على هيئة الدول الدينية التي تميزت بالتعصب الديني وكبت الحريات السياسية والاجتماعية ، ونتج عن ذلك مجتمعات متخلفة مستبدة سميت بالعصور المظلمة.

دكتاتورية :
كلمة ذات أصل يوناني رافقت المجتمعات البشرية منذ تأسيسها ، تدل في معناها السياسي حالياً على سياسة تصبح فيها جميع السلطات بيد شخص واحد يمارسها حسب إرادته، دون اشتراط موافقة الشعب على القرارات التي يتخذها.

ديمقراطية :
مصطلح يوناني مؤلف من لفظين الأول (ديموس) ومعناه الشعب، والآخر (كراتوس) ومعناه سيادة، فمعنى المصطلح إذاً سيادة الشعب أو حكم الشعب . والديمقراطية نظام سياسي اجتماعي تكون فيه السيادة لجميع المواطنين ويوفر لهم المشاركة الحرة في صنع التشريعات التي تنظم الحياة العامة، والديمقراطية كنظام سياسي تقوم على حكم الشعب لنفسه مباشرة، أو بواسطة ممثلين منتخبين بحرية كاملة ( كما يُزعم ! ) ، وأما أن تكون الديمقراطية اجتماعية أي أنها أسلوب حياة يقوم على المساواة وحرية الرأي والتفكير، وأما أن تكون اقتصادية تنظم الإنتاج وتصون حقوق العمال، وتحقق العدالة الاجتماعية.
إن تشعب مقومات المعنى العام للديمقراطية وتعدد النظريات بشأنها، علاوة على تميز أنواعها وتعدد أنظمتها، والاختلاف حول غاياتها ، ومحاولة تطبيقها في مجتمعات ذات قيم وتكوينات اجتماعية وتاريخية مختلفة، يجعل مسألة تحديد نمط ديمقراطي دقيق وثابت مسألة غير واردة عملياً، إلا أن للنظام الديمقراطي ثلاثة أركان أساسية:
أ‌- حكم الشعب .
ب-المساواة .
ج‌- الحرية الفكرية .
ومعلوم استغلال الدول لهذا الشعار البراق الذي لم يجد تطبيقًا حقيقيًا له على أرض الواقع ؛ حتى في أعرق الدول ديمقراطية – كما يقال - . ومعلوم أيضًا تعارض بعض مكونات هذا الشعار البراق الذي افتُتن به البعض مع أحكام الإسلام .

رأسمالية :
الرأسمالية نظام اجتماعي اقتصادي تُطلق فيه حرية الفرد في المجتمع السياسي، للبحث وراء مصالحه الاقتصادية والمالية بهدف تحقيق أكبر ربح شخصي ممكن، وبوسائل مختلفة تتعارض في الغالب مع مصلحة الغالبية الساحقة في المجتمع... وبمعنى آخر : إن الفرد في ظل النظام الرأسمالي يتمتع بقدر وافر من الحرية في اختيار ما يراه مناسباً من الأعمال الاقتصادية الاستثمارية وبالطريقة التي يحددها من أجل تأمين رغباته وإرضاء جشعه، لهذا ارتبط النظام الرأسمالي بالحرية الاقتصادية أو ما يعرف بالنظام الاقتصادي الحر، وأحياناً يخلي الميدان نهائياً لتنافس الأفراد وتكالبهم على جمع الثروات عن طريق سوء استعمال الحرية التي أباحها النظام الرأسمالي.

رجعية :
مصطلح سياسي اجتماعي يدل على التيارات المعارضة للمفاهيم التقدمية الحديثة وذلك عن طريق التمسك بالتقاليد الموروثة، ويرتبط هذا المفهوم بالاتجاه اليميني المتعصب المعارض للتطورات الاجتماعية السياسية والاقتصادية إما من مواقع طبقية أو لتمسك موهوم بالتقاليد، وهي حركة تسعى إلى التشبث بالماضي؛ لأنه يمثل مصالح قطاعات خاصة من الشعب على حساب الصالح العام. ( وقد استورد المنافقون هذا المصطلح من الغرب وحاولوا إلصاقه بأهل الإسلام ! الداعين إلى تحكيم الكتاب والسنة ) .

شوفينية :
مصطلح سياسي من أصل فرنسي يرمز إلى التعصب القومي المتطرف، وتطور معنى المصطلح للدلالة على التعصب القومي الأعمى والعداء للأجانب، كما استخدم المصطلح لوصم الأفكار الفاشية والنازية في أوروبا، ويُنسب المصطلح إلى جندي فرنسي اسمه نيقولا شوفان حارب تحت قيادة نابليون وكان يُضرب به المثل لتعصبه لوطنه.

فاشية :
نظام فكري وأيديولوجي عنصري يقوم على تمجيد الفرد على حساب اضطهاد جماعي للشعوب، والفاشية تتمثل بسيطرة فئة دكتاتورية ضعيفة على مقدرات الأمة ككل، طريقها في ذلك العنف وسفك الدماء والحقد على حركة الشعب وحريته، والطراز الأوروبي يتمثل بنظام هتلر وفرانكو وموسيليني، وهناك عشرات التنظيمات الفاشية التي ما تزال موجودة حتى الآن ، وهي حالياً تجد صداها عند عصابات متعددة في العالم الثالث، واشتق اسم الفاشية من لفظ فاشيو الإيطالي ويعني حزمة من القضبان استخدمت رمزاً رومانياً يعني الوحدة والقوة، كما أنها تعني الجماعة التي انفصلت عن الحزب الاشتراكي الإيطالي بعد الحرب بزعامة موسيليني الذي يعتبر أول من نادى بالفاشية كمذهب سياسي.

فيدرالية :
نظام سياسي يقوم على بناء علاقات تعاون محل علاقات تبعية بين عدة دول يربطها اتحاد مركزي ؛ على أن يكون هذا الاتحاد مبنيًا على أساس الاعتراف بوجود حكومة مركزية لكل الدولة الاتحادية، وحكومات ذاتية للولايات أو المقاطعات التي تنقسم إليها الدولة، ويكون توزيع السلطات مقسماً بين الحكومات الإقليمية والحكومة المركزية.

كونفدرالية :
يُطلق على الكونفدرالية اسم الاتحاد التعاهدي أو الاستقلالي ؛ حيث تُبرم اتفاقيات بين عدة دول تهدف لتنظيم بعض الأهداف المشتركة بينها ؛ كالدفاع وتنسيق الشؤون الاقتصادية والثقافية ، وإقامة هيئة مشتركة تتولى تنسيق هذه الأهداف ، كما تحتفظ كل دولة من هذه الدول بشخصيتها القانونية وسيادتها الخارجية والداخلية ، ولكل منها رئيسها الخاص بها .

ليبرالية (تحررية) :
مذهب رأسمالي اقترن ظهوره بالثورة الصناعية وظهور الطبقة البرجوازية الوسطى في المجتمعات الأوروبية، وتمثل الليبرالية صراع الطبقة الصناعية والتجارية التي ظهرت مع الثورة الصناعية ضد القوى التقليدية الإقطاعية التي كانت تجمع بين الملكية الاستبدادية والكنيسة،وتعني الليبرالية إنشاء حكومة برلمانية يتم فيها حق التمثيل السياسي لجميع المواطنين ، وحرية الكلمة والعبادة ، وإلغاء الامتيازات الطبقية، وحرية التجارة الخارجية ، وعدم تدخل الدولة في شؤون الاقتصاد إلا إذا كان هذا التدخل يؤمن الحد الأدنى من الحرية الاقتصادية لجميع المواطنين.( وقد افتُتن مقلدو الغرب لدينا بهذه الفكرة الجاهلية التي تُعارض أحكام الإسلام في كثير مما نادت به ؛ وعلى رأسه : حرية الكفر والضلال والجهر به ؛ والمساواة بين ما فرق الله بينه .. الخ الانحرافات التي ليس هنا مجال ذكرها ) .

مبدأ أيزنهاور:
أعلنه الرئيس الأمريكي دوايت أيزنهاور في الخامس من يناير عام 1957م ضمن رسالة وجهها للكونجرس في سياق خطابه السنوي الذي ركز فيه على أهمية سد الفراغ السياسي الذي نتج في المنطقة العربية بعد انسحاب بريطانيا منها، وطالب الكونجرس بتفويض الإدارة الأمريكية بتقديم مساعدات عسكرية للدول التي تحتاجها للدفاع عن أمنها ضد الأخطار الشيوعية، وهو بذلك يرمي إلى عدم المواجهة المباشرة مع السوفيت وخلق المبررات، بل إناطة مهمة مقاومة النفوذ والتسلل السوفيتي إلى المناطق الحيوية بالنسبة للأمن الغربي بالدول المعنية الصديقة للولايات المتحدة عن طريق تزويدها بأسباب القوة لمقاومة الشيوعية ، وكذلك دعم تلك الدول اقتصادياً حتى لا تؤدي الأوضاع الاقتصادية السيئة إلى تنامي الأفكار الشيوعية. ولاقى هذا المبدأ معارضة في بعض الدول العربية بدعوى أنه سيؤدي إلى ضرب العالم العربي في النهاية، عن طريق تقسيم الدول العربية إلى فريقين متضاربين : أحدهما مؤيد للشيوعية والآخر خاضع للهيمنة الغربية.

يسار - يمين :
اصطلاحان استخدما في البرلمان البريطاني، حيث كان يجلس المؤيدون للسلطة في اليمين ، والمعارضون في اليسار ؛ فأصبح يُطلق على المعارضين للسلطة لقب اليسار، وتطور الاصطلاحان نظراً لتطور الأوضاع السياسية في دول العالم ؛ حيث أصبح يُطلق اليمين على الداعين للمحافظة على الأوضاع القائمة، ومصطلح اليسار على المطالبين بعمل تغييرات جذرية، ومن ثم تطور مفهوم المصطلحان إلى أن شاع استخدام مصطلح اليسار للدلالة على الاتجاهات الثورية ، واليمين للدلالة على الاتجاهات المحافظة، والاتجاهات التي لها صبغة دينية.

 

 


الباسل

يتولى القادة العسكريون مهمة الدفاع عن الوطن ، ففي أوقات الحرب تقع على عاتقهم مسؤولية إحراز النصر المؤزر أو التسبب في الهزيمة ، وفي أوقات السلم يتحمّلون عبء إنجاز المهام العسكرية المختلفة ، ولذا يتعيّن على هؤلاء القادة تطوير الجوانب القيادية لديهم من خلال الانضباط والدراسة والتزوّد بالمعارف المختلفة بشكل منتظم ، واستغلال كافة الفرص المتاحة ، ولاسيما أن الحياة العسكرية اليومية حبلى بالفرص أمام القادة الذين يسعون لتطوير أنفسهم وتنمية مهاراتهم القيادية والفكرية

   

رد مع اقتباس

إضافة رد

أدوات الموضوع

تعليمات المشاركة
لا تستطيع إضافة مواضيع جديدة
لا تستطيع الرد على المواضيع
لا تستطيع إرفاق ملفات
لا تستطيع تعديل مشاركاتك

BB code is متاحة
كود [IMG] متاحة
كود HTML معطلة

الانتقال السريع


الساعة الآن 01:29 AM


Powered by vBulletin® Copyright ©2000 - 2021, Jelsoft Enterprises Ltd. TranZ By Almuhajir
 

شبكـة الوان الويب لخدمات المـواقع