الذكرى الـ«58» لسقوط سلطنة زنجبار «شهود على الأحداث» (اخر مشاركة : الباسل - عددالردود : 5 - عددالزوار : 38 )           »          هل يستطيع بوتين نشر صواريخ نووية بالقرب من الأراضي الأميركية؟ (اخر مشاركة : الباسل - عددالردود : 0 - عددالزوار : 6 )           »          مقال بواشنطن بوست: خطر نشوب صراع نووي يتفاقم (اخر مشاركة : الباسل - عددالردود : 0 - عددالزوار : 8 )           »          هجوم أبو ظبي.. التحقيقات تؤكد الرواية الحوثية وإسرائيل تعلن تضامنها مع الإمارات (اخر مشاركة : الباسل - عددالردود : 0 - عددالزوار : 7 )           »          بعد يوم من هجوم أبو ظبي.. التحالف يعلن مقتل 80 حوثيا في غارات بمأرب وإيران تطالب بخفض التصعيد (اخر مشاركة : الباسل - عددالردود : 0 - عددالزوار : 3 )           »          في أعقاب هجمات أبو ظبي.. التحالف يقصف معسكرات وقيادات للحوثيين بصنعاء (اخر مشاركة : الباسل - عددالردود : 0 - عددالزوار : 5 )           »          عقب قتل متظاهرين.. قوى سودانية تدعو للعصيان المدني والعسكر يقرون إنشاء قوة لمحاربة الإرهاب (اخر مشاركة : الباسل - عددالردود : 0 - عددالزوار : 4 )           »          هجمات أبو ظبي.. الإمارات تطلب إدراج الحوثيين ضمن قائمة الإرهاب والجماعة تتوعد بعمليات جديدة (اخر مشاركة : الباسل - عددالردود : 3 - عددالزوار : 11 )           »          باحثة أوكرانية: لا نحتاج الغرب للدفاع عن أنفسنا بل المساعدة في الاستعداد للحرب (اخر مشاركة : الباسل - عددالردود : 0 - عددالزوار : 5 )           »          إيران: الوجود العسكري الأميركي والاعتداءات الإسرائيلية يعرقلان حلّ الأزمة السورية (اخر مشاركة : الباسل - عددالردود : 0 - عددالزوار : 4 )           »          البرنامج النووي لكوريا الشمالية (اخر مشاركة : الباسل - عددالردود : 1 - عددالزوار : 11 )           »          السنجاب السري.. قصة أعنف هجوم جوي أميركي يستهدف العراق خلال حرب الخليج (اخر مشاركة : الباسل - عددالردود : 0 - عددالزوار : 13 )           »          للمرة الثانية هذا الشهر.. قصف صاروخي يستهدف قاعدة أميركية في دير الزور السورية (اخر مشاركة : الباسل - عددالردود : 0 - عددالزوار : 9 )           »          تكساس.. إطلاق سراح جميع الرهائن بكنيس يهودي ومقتل محتجزهم (اخر مشاركة : الباسل - عددالردود : 0 - عددالزوار : 9 )           »          اليمن.. عشرات القتلى في غارات للتحالف ومعارك بمأرب (اخر مشاركة : الباسل - عددالردود : 0 - عددالزوار : 13 )           »         



 
العودة   ..[ البســـالة ].. > جناح الأرشيف العام > ملف خاص بأهم الاحداث والتطورات العسكرية والسياسية لعام 2021 م .
التعليمـــات قائمة الأعضاء وسام التقويم البحث مشاركات اليوم اجعل كافة الأقسام مقروءة
 


وول ستريت جورنال: هدوء غريب يخيم على أفغانستان بعد عقود من الحرب

ملف خاص بأهم الاحداث والتطورات العسكرية والسياسية لعام 2021 م .


إضافة رد
 
أدوات الموضوع

قديم 12-10-21, 06:06 PM

  رقم المشاركة : 1
معلومات العضو
الباسل
المديــر العـــام

الصورة الرمزية الباسل

إحصائية العضو





الباسل غير متواجد حالياً

رسالتي للجميع

افتراضي وول ستريت جورنال: هدوء غريب يخيم على أفغانستان بعد عقود من الحرب



 

وول ستريت جورنال: هدوء غريب يخيم على أفغانستان بعد عقود من الحرب

نقره لعرض الصورة في صفحة مستقلة
مقاتلون من حركة طالبان في إحدى نقاط التفتيش بولاية هلمند جنوبي أفغانستان (رويترز)



12/10/2021

قالت صحيفة وول ستريت جورنال (The Wall Street Journal) الأميركية إن هدوءا غريبا بات يخيم على مساحات شاسعة من أفغانستان بعد عقود من الحرب، حيث بدأ السكان يعودون تدريجيا لمناطق سيطرة حركة طالبان بعد سنوات من النزوح، ويعاينون بيوتهم ويلتقون أقرباءهم الذين لم يروهم منذ زمن.
وتضيف الصحيفة في تقرير لمراسلها من ولاية هلمند الأفغانية، أنه منذ سيطرة الحركة على البلاد في 15 أغسطس/آب الماضي، توقفت المعارك والغارات الجوية وتم نزع فتيل الألغام البدائية أو إزالتها من مناطق واسعة كانت مسرحا لمعارك طاحنة بين قوات التحالف الذي تقوده الولايات المتحدة والحكومة الأفغانية وبين مقاتلي طالبان.
ورغم أن حالة الحرب المستمرة التي ابتليت بها المناطق الريفية الأفغانية منذ عقود قد خفت حدتها، فإن هجمات مميتة متفرقة استمرت من قبل الفرع الإقليمي لتنظيم الدولة الإسلامية خاصة في شرق وشمال البلاد وفي العاصمة كابل، لكنها لا تمثل سوى نزر قليل فقط من العنف الذي اجتاح أفغانستان بعد الغزو الأميركي عام 2001.
وفي معظم أنحاء البلاد -ولا سيما في الجنوب، المهد التاريخي لحركة طالبان- يسافر العديد من المواطنين لأول مرة منذ جيل، دون الحاجة للتفاوض في طريقهم عبر نقاط التفتيش التي كان يقيمها أحد أطراف النزاع.
كما بات السكان يقودون سياراتهم دون خوف من العبوات الناسفة، لأن الذين اعتادوا زرعها في جنبات الطرقات هم الآن من يديرون الحكومة، كما عاد عشرات الآلاف إلى ديارهم بعد سنوات من النزوح والتقوا ذويهم وأقرباءهم بعد فراق دام أزيد من عقد.
ويؤكد تقرير وول ستريت جورنال أن الاستثناء الوحيد لحرية التنقل هذه في أفغانستان هن النساء، اللائي يواجهن الآن المزيد من القيود في العمل والمدارس وكثير من الأماكن الأخرى، كما أنه لم يعد باستطاعتهن مغادرة منازلهن دون رفقة قريب ذكر.
وفي سانغين -إحدى مدن ولاية هلمند جنوبي البلاد، والتي كانت واحدة من أكثر البلدات تعرضا للقصف خلال الحرب، مما تسبب في مقتل آلاف المدنيين و200 جندي بريطاني وأميركي- بدأ السكان العائدون بناء منازلهم المدمرة على ضفاف نهر هلمند الذي جف إلى حد كبير، مستخدمين في ذلك ما تيسر لهم من حصى ورمال لصنع قوالب يجففونها تحت أشعة الشمس.
ويقول حاجي صفي الله (58 عاما)، وهو عامل بناء في المنطقة، بينما كان منهمكا في تكديس الرمال على متن شاحنته "الحكومة أفقر منا.. ندعو الله فقط ألا يسلبوا منا أي شيء".
وتؤكد الصحيفة أن الكثيرين في جنوب أفغانستان بات لديهم شعور بالارتياح مشوب بالحسرة بعد انتهاء الحرب وخروج القوات الأميركية من البلاد. فخلال 20 عاما من الحرب، اعتمد الجيش الأميركي -ولاحقا القوات الأفغانية- بشكل كبير على القوة الجوية لدحر التمرد، مما تسبب في مقتل آلاف المدنيين، وكانت المناطق الجنوبية هي التي تحملت العبء الأكبر لهذه الضربات.
كما أن مشاهدة المسلحين في هذه المناطق الريفية الجنوبية -التي اعتادت القوات الأميركية خوض أعنف المعارك فيها-أصبحت الآن أمرا نادرا، بعدما ذهب معظم مقاتلي طالبان إلى المدن خاصة كابل، لتعزيز وجود الحركة هناك.
ويقول عبد الخالق منتظر (32 عاما) قائد شرطة طالبان في موسى قلعة، وهي مركز اقتصادي للحركة في شمال هلمند، "ليس لدينا الكثير من نقاط التفتيش هنا.. كل عناصر طالبان هنا هم من السكان المحليين، وهم يعرفون من هم الطيبون والأشرار في المنطقة".

ويضيف -خلال مأدبة عشاء في الهواء الطلق مع السكان المحليين- "عندما يدخل شخص سيئ، نتبعه ونراقبه"، وهي "تجربة تعقب جديدة" بحسب الصحيفة، بعد أن اعتاد سكان المنطقة العيش لسنوات تحت التهديد المستمر لضربات الطائرات المسيرة.

المصدر : وول ستريت جورنال

 

 


 

الباسل

يتولى القادة العسكريون مهمة الدفاع عن الوطن ، ففي أوقات الحرب تقع على عاتقهم مسؤولية إحراز النصر المؤزر أو التسبب في الهزيمة ، وفي أوقات السلم يتحمّلون عبء إنجاز المهام العسكرية المختلفة ، ولذا يتعيّن على هؤلاء القادة تطوير الجوانب القيادية لديهم من خلال الانضباط والدراسة والتزوّد بالمعارف المختلفة بشكل منتظم ، واستغلال كافة الفرص المتاحة ، ولاسيما أن الحياة العسكرية اليومية حبلى بالفرص أمام القادة الذين يسعون لتطوير أنفسهم وتنمية مهاراتهم القيادية والفكرية

   

رد مع اقتباس

إضافة رد

أدوات الموضوع

تعليمات المشاركة
لا تستطيع إضافة مواضيع جديدة
لا تستطيع الرد على المواضيع
لا تستطيع إرفاق ملفات
لا تستطيع تعديل مشاركاتك

BB code is متاحة
كود [IMG] متاحة
كود HTML معطلة

الانتقال السريع


الساعة الآن 04:37 AM


Powered by vBulletin® Copyright ©2000 - 2022, Jelsoft Enterprises Ltd. TranZ By Almuhajir
 

شبكـة الوان الويب لخدمات المـواقع