القبض على جنديين ألمانيين سابقين لمحاولتهما تجنيد محاربين للقتال في اليمن (اخر مشاركة : الباسل - عددالردود : 0 - عددالزوار : 15 )           »          اليمن.. الجيش يستعيد مواقع إستراتيجية في مأرب ويخسر 4 من كبار ضباطه (اخر مشاركة : الباسل - عددالردود : 0 - عددالزوار : 14 )           »          وُصف باليوم الأهم في مسار الثورة.. مخاوف من صدامات في مسيرات الخميس بالسودان (اخر مشاركة : الباسل - عددالردود : 0 - عددالزوار : 16 )           »          أردوغان يطلب من البرلمان تمديد تفويضه بتنفيذ عمليات عسكرية في سوريا والعراق (اخر مشاركة : الباسل - عددالردود : 0 - عددالزوار : 16 )           »          ملف خاص بكل تفاصيل الأحداث والمعلومات والتطورات لفيروس كورونا (كوفيد 19 ) (اخر مشاركة : الباسل - عددالردود : 262 - عددالزوار : 77367 )           »          كورونا.. متحور جديد يثير القلق في بريطانيا (اخر مشاركة : الباسل - عددالردود : 0 - عددالزوار : 14 )           »          عون يتباحث مع أميركيين حول ترسيم الحدود مع إسرائيل واستئناف التدقيق الجنائي بحسابات مركزي لبنان (اخر مشاركة : الباسل - عددالردود : 0 - عددالزوار : 15 )           »          كولن باول - وزير الخارجية الأمريكي السابق (اخر مشاركة : الباسل - عددالردود : 1 - عددالزوار : 5196 )           »          منها ماك بوك جديد.. هذه الأجهزة التي أعلنت عنها آبل في مؤتمرها (اخر مشاركة : الباسل - عددالردود : 0 - عددالزوار : 19 )           »          العقل المدبر لعدة تفجيرات دامية - غزوان الزوبعي الملقب بأبي عبيدة بغداد الذي أعلن العراق اعتقاله؟ (اخر مشاركة : الباسل - عددالردود : 0 - عددالزوار : 22 )           »          الركود العظيم.. هل بدأت قوة الصين بالأفول؟ (اخر مشاركة : الباسل - عددالردود : 0 - عددالزوار : 22 )           »          العالم أكبر من 5.. لافروف يؤيد أردوغان في ضرورة تمثيل القوى الجديدة بمجلس الأمن (اخر مشاركة : الباسل - عددالردود : 0 - عددالزوار : 23 )           »          ملف خاص بانتخابات الرئاسة الامريكية - 2020 (اخر مشاركة : الباسل - عددالردود : 171 - عددالزوار : 39086 )           »          فاجأ الاستخبارات الأميركية.. الصين أطلقت صاروخا "فرط صوتي" في المدار (اخر مشاركة : الباسل - عددالردود : 0 - عددالزوار : 36 )           »          التيار الصدري في العراق من النشأة إلى صدارة الانتخابات (اخر مشاركة : الباسل - عددالردود : 0 - عددالزوار : 32 )           »         



 
العودة   ..[ البســـالة ].. > جـناح الدراســات والبـحوث والقانون > قســــــم الدراســـــات و التـقـاريــر
التعليمـــات قائمة الأعضاء وسام التقويم البحث مشاركات اليوم اجعل كافة الأقسام مقروءة
 


رؤية حول الثورة والتغيير

قســــــم الدراســـــات و التـقـاريــر


إضافة رد
 
أدوات الموضوع

قديم 10-02-11, 07:49 PM

  رقم المشاركة : 1
معلومات العضو
البواسل
مشرف قسم العقيدة / والإستراتيجية العسكرية

الصورة الرمزية البواسل

إحصائية العضو





البواسل غير متواجد حالياً

رسالتي للجميع

افتراضي رؤية حول الثورة والتغيير



 

رؤية حول الثورة والتغيير
نقره لعرض الصورة في صفحة مستقلة

المحبوب عبد السلام

في 21 أكتوبر/تشرين الأول 1964 اكتملت في الخرطوم العاصمة السودانية وقائع انتصار أول ثورة شعبية في العالم العربي وأفريقيا وفقاً لتعريف العلوم السياسية لظاهرة ”الثورة الشعبية“، أطاحت بالحكم العسكري للفريق إبراهيم عبود وطغمته التي استولت على السلطة في انقلاب أبيض (تسليم وتسلم من الحاكم المدني السابق رئيس الوزراء إلى قائد الجيش) في العام 1958.


إذا جاءت تلك الثورة السودانية لأوائل النصف الثاني من القرن الماضي، في دولة عالمثالثية مهما تكن نامية، فقد تأسَّست فيها الشروط الأدنى للدولة المعاصرة (خدمة مدنية راسخة، جيش قومي، تعليم نظامي، إعلام عابر للأقاليم، جهاز قضائي، مشاريع اقتصادية ثم حكومة مركزية وأخيراً ملامح طبقة وسطى)، كما توفَّر حدٌ مقدَّر من أنماط الحياة الحديثة وخدماتها ووسائل النقل والاتصال والصناعة.

جانبت تلك الثورة وجهاً من وجوه النظرية التقليدية التي تجلَّت في غالب الثورات الأوروبية، أن يثور جزء من النظام على النظام (البرلمان أو عناصر في العائلة المالكة أو حكام الولايات)، لكن الذين قاموا بالثورة السودانية تلك هم القطاع الحديث الذي هو بوجه من الوجوه بعض منتوج الدولة الحديثة: طلاب جامعة الخرطوم، المؤسسة التعليمية الأرقى في البلاد التي أسَّسها المستعمر البريطاني في عام 1904، أساتذة الجامعة وعمداء كلياتها ثم الهيئة القضائية، وأخيراً اكتمل انتصار الثورة بانضمام كل القطاع الحديث – عمال، أطباء، مهندسون، موظفون، رجال أعمال – إلى موقف العصيان المدني الشامل.

أما قيادة الجيش التي ثار الشعب عليها فهي تمثل كذلك جزء من النخبة الحديثة، رأت التظاهُرات تملأ شوارع العاصمة وتمتد إلى الريف فسلَّمت بعد بضعة أيام حكم البلاد إلى سلطة انتقالية كوَّنتها الهيئات النقابية التي شلَّت البلاد بالإضراب العام ريثما تُكمِل المهمة بانتخابات عامة.


لكن المؤسسة السياسية الأهم في أطر الدولة الحديثة التي تنخرط في السياسة مباشرة، أي الأحزاب السياسية، فرغم أنها تأسَّست في السودان قبل نحو عقدين من فجر الثورة الأكتوبرية فلم يكن دورها كبيراً أو حاسماً في أحداث الثورة أو قيادتها، فقد حظرها الحكم العسكري لأول مجيئه، ثم هي قامت على أرضية طائفية دينية في الشمال، أو قبلية أفريقية في الجنوب تعبِّر عن مجتمع غير سياسي في ذات معاني السياق الحديث، فاجأتها الثورة كما فاجأت الجميع، بما في ذلك قادة القطاع الحديث الذين أشعلوا شرارتها الأولى وقادوها بالفعل، إذ جاءت شهاداتهم جميعاً متواترة أنهم إلى حين سقوط الشهداء واندلاع المظاهرات والحرائق وارتفاع الهتافات والشعارات لم يتصوَّروا أن يتهاوى الحكم العسكري على ذلك النحو السريع ويُسلمُ لهم أمر البلاد.


وإن كان لابد لكل ثورة من عقيدة أو نظرية أو كلمة، فقد جاءت الثورة السودانية في منتصف القرن الماضي ساذجة الشعارات تصوِّب نحو رموز النظام وقادته بلغة دارجة بسيطة، سوى نخبة يسارية موصولة بالوعي العالمي الاشتراكي جعلت الهجوم على البنك الدولي، مثلاً، جزءً من خطاب حملتها ضد نظام الفريق إبراهيم عبود. لكن كانت في السودان ملامح طبقة وُسطى جعلت الثورة الشعبية ممكنة بأسباب من غفلة العسكر الحاكمين عن ضرورة إشباع الفراغ السياسي، إذ لم تكن المطالب الاقتصادية حادة ولم يكن عامة أهل السودان يستشعرون أهم مأزومون بظروف البطالة أو مجانية التعليم والعلاج أو صحة البيئة، فلم يكن الوعي الاقتصادي قد اشتد كما هو الحال اليوم، بل كانت بيئة بسيطة تأكل مما تزرع ولا تكاد ترى فوارق طبقية في ظاهر صفحة الحياة أو في موائد الأغنياء إذا نُسبت إلى موائد الفقراء، يأكلون جميعاً ذات الطعام الزهيد. والحق أن جنرالات انقلاب 17 نوفمبر/تشرين الثاني 1958 في السودان قد صوَّبوا نحو مشروعات للتنمية بدت معقولة ضمن الظرف التاريخي السياسي، ولكنهم عطَّلوا الفعل السياسي بالتمام، وكبتوا الحريات بغير عسفٍ عنيف سوى اعتقالات لبعض قادة الأحزاب قبل أعوام من تداعي أحداث ثورة أكتوبر/ تشرين الأول 1964 وسقوط الشهداء ثم سقوط بأسرع مما توقع الجميع.
الثورة الإيرانية إحدى أبرز ثورات القرن العشرين

بين الثورة السودانية الأولى في أكتوبر/ تشرين الأول 1964 والثورة السودانية الثانية في أبريل/نيسان 1985 كانت الثورة الإيرانية الإسلامية في العام 1979 نمطاً جديداً باهراً في العالم الإسلامي، فقد تقدَّم العالم شيئاً في وسائل الاتصال وظهرت منذ منتصف العقد التسعين تقريرات الأمم المتحدة ومنظماتها تصف العصر بأنه ”عالم واحد يستمع إلى أصوات عديدة“، فقد ظهر جلياً أن الفضاء سيغدو عمَّا قريب محدوداً إزاء نمو قنوات الاتصال لا سيما التلفزة نحو كثافة وشيكة. لم تستعمل تلك الوسائل لمدى طاقتها القصوى لكنها حملت إلى أحياء طهران الفقيرة وإلى المدن الإيرانية الأخرى صوت الإمام الخُميني معبأ في أشرطة الكاسيت ومبثوثاً من أجهزة التسجيل على شُرُفات المنازل وسقوفها، فقد ظهر مع إرهاصات الثورة مركز للقيادة الدينية الملهمة، حمل الطمأنينة إلى الجماهير المنتفضة أنها موصولة ببؤرة الضوء التي ستقودها إلى المستقبل مهما تكن نُذُر التضحيات جسيمة في وجه نظام الشاه المستبد بقوَّته، ومهما تكن تلك القيادة بعيدة في فرنسا ولكنها قريبة بما أتاح العصر من اتصال وإن لم يبلغ حال القرية الواحدة كما هو اليوم، وبتنظيم فني يواكب حالة الثورة وتطورها وإن لم يكن ناجزاً إذ لم يُتح تسارع الأحداث من فئة مستنيرة حول الإمام في الضاحية الباريسية، تمام إحكام تنظيم الثورة.


والغريب أن الكاتب البريطاني المختص في شئون الشرق الأوسط ”ألفريد هوليداي“ أصدر قبل بضعة أشهر من اندلاع الثورة وانتصارها السريع كتاباً بعنوان: ”النفط والثورة في إيران“ يتنبأ فيه بهبَّة الشعب الإيراني ويلتمس أسباب الثورة في الاقتصاد والفقر ووعي العصر وفي التاريخ الشيعي، لكنه لم يكن يتوقع أن تأتي الثورة إسلامية خالصة بقيادة شيخ طاعنٍ في السن، وأن يكون مفكر الثورة وملهم شعاراتها هو الدكتور علي شريعتي المفكر الإسلامي وليس أياً من رموز الماركسية أو الليبرالية الإيرانية، وأن تغدو كلماته شعارات الثورة الملهمة ”الشهيد روح التاريخ“.


إذن توالت أحداث الثورة الإيرانية وإيقاعها بأسرع مما توقع العالم، فقد استعادت جماهير الشعب الإيراني كل تراث الفداء والغضب الشيعي من التاريخ ليغدو حياً تنضح به الشوارع التي امتلأت عن آخرها، تمده أزمات الاقتصاد والمعاش والفوارق الطبقية الفاحشة ومنهج الشاه الاستبدادي الاستفزازي في الحكم، وصور احتفالاته الباذخة بعرش ألف ليلة وليلة قبل عام من الثورة، ثم تراث قريب من ثورات 1905 وثورة مصدَّق والكاشاني لمنتصف العقد الخمسين. أما النُخبة وفئاتها فقد تجاوبت مع الثورة، ولكن المد الشعبي استوعبها كقطرة في محيطه، وعندما انهارت طواقم دبابات الجيش وهربت أمام صفوف الشهداء التي واجهتهم بصدورها صفاً بعد صف، كانت طائرة الشاه تبحث عن ملجأ تضيق عليها الأرض بما رحبت، وكان الخميني يواصل غفوته المطمئنة على أرضية طائرة الخطوط الجوية الفرنسية ريثما تهبط في مطار طهران ويشهد العالم كله في عصر التلفزيون الشيخ الثمانيني ملهم الملايين التي أحاطت بمقدمه الميمون.

 

 


 

البواسل

ليس القوي من يكسب الحرب دائما
وإنما الضعيف من يخسر السلام دائما

   

رد مع اقتباس

قديم 10-02-11, 07:51 PM

  رقم المشاركة : 2
معلومات العضو
البواسل
مشرف قسم العقيدة / والإستراتيجية العسكرية

الصورة الرمزية البواسل

إحصائية العضو





البواسل غير متواجد حالياً

رسالتي للجميع

افتراضي



 

موقف الجيش السوداني الإيجابي من ثورة 1985

في العام 1985 كان السودان على موعد مع الانتفاضة الشعبية الثانية في تاريخه ضد نظام المشير جعفر النميري الذي استلم السلطة في 25 مايو/ أيار 1969 بانقلاب دبَّرته المخابرات المصرية على عهد الزعيم جمال عبدالناصر، إذ خشيت من عدوى بلدٍ إلى جوارها تمارس التعددية الحزبية وحرية التعبير والتنظيم، وتنمو فيه حركة إسلامية تحمل ذات الاسم الذي صوَّب عليه النظام الناصري همه الأكبر وعنفه الأشد (الإخوان المسلمون)، كما يتبادل الحكم فيه حزبان، أولهما على موجدة تاريخية مع مصر منذ القرن الماضي (حزب الأمة وكيان الأنصار اللذان يمثلان ميراث الثورة المهدية الجهادية التي أسقطت استعمار محمد علي باشا والي مصر التركي في القرن التاسع عشر)، والحزب الثاني كان موالياً لمصر داعياً لكيانٍ يوحِّد السودان إليها، ولكنه تطوَّر استقلالياً ليبرالياً عندما أصبح مدُّ الاستقلال في السودان قوياً لا يقاوم. لكن جاء ضُبَّاط الحُكمُ العسكري الثاني في السودان بعضاً من تيَّار الاشتراكية والفكر القومي الذي كان كاسحاً في العالم العربي حتى بعد الهزيمة المنكرة لذلك التوجُّه عشية النكبة في يونيو/ حزيران 1967، ولكنه ظلَّ فاشياً في نخبة العصر واستحوذ بالطبع طليعة مهمة من الضُباَّط السودانيين.

تقلَّب نظام جعفر النميري في عمره الممتد لعقدٍ ونصف من اشتراكي ثوري موالٍ للمعسكر الشرقي الذي كان يمثله الاتحاد السوفيتي ضمن معادلة الحرب الباردة إلى حكم شمولي لحزب واحد (الاتحاد الاشتراكي السوداني) لكنه منسلكٌ في المحور الغربي موالٍ للولايات المتحدة الأمريكية، ثم مع تصاعُد مد التيار الإسلامي في السودان، تحوَّل النميري إلى اعتماد الشريعة الإسلامية مصدراً رئيساً للقوانين محرِّماً الخمور والرِّبا، مطبقاً عقوبات الحدود، وإن لم يَرْعَ الشريعة في العدل الاجتماعي والمشيئة الحرة في التنظيم والتعبير واستقلال القضاء.


بدأت شرارة انتفاضة أبريل/نيسان 1985 في السودان بإضراب مطلبي ضمن ما عُرف بأزمة القضاة، وإذ حسَّن النظام شروط خدمتهم بدأ الأطباء إضراباً آخر رفع سقف المطالب عالياً بعد تصدِّي جهاز الأمن بقسوة لخطوتهم: أنهم مستمرون في الإضراب حتى يسقط حكم الفرد. فانحازت بقية النقابات المهنية (المهندسون، المحامون، العمَّال، اتحادات الطلاَّب والأساتذة)، انحازت كلها للإضراب الذي أصبح عصياناً مدنياً شاملاً، تعضِّده التظاهُرات التي تدفَّقت في شوارع الخرطوم، وإذ استنكف الجيش أن يوجِّه الرصاص إلى المتظاهرين تصاعد سُخطُ الرتب الوسيطة والصُغرى في القوات المسلحة ليبلغ الكبرى وليضعوا جميعاً نهاية لحكم الديكتاتور الذي استمرَّ لستة عشر عاماً.


وكما تبدأ الثورات كافة عفوية بغير تدبير كبير أو رجاء عريض في شمول الثورة وسقوط النظام الحاكم، بدأت انتفاضة أبريل/ نيسان 1985 في السودان بتنظيم ضمَّ النقابات وأحزاب المعارضة (التجمع الحزبي والنقابي)، لكن الجوار الإقليمي للسودان كله كان معادياً لاندفاع رئيس النظام لتطبيق الحدود الإسلامية، يناصره الموقف الدولي، خاصة من وَليَّة النظام الأساسية (الولايات المتحدة الأمريكية)، وإذ زجَّ النظام بآخر حلفائه في الساحة السياسية قادة الحركة الإسلامية في السجون ممَّن كانوا بعض وزرائه تعرَّى شاخصاً بغير سندٍ، ومع بزوغ فجر الإضرابات تكوَّن التنظيم الوحيد للثورة قبل ساعات من انتصارها، وإذ ظلَّ الإعلام مقموعاً طيلة العهد الشمولي الممتد إلا من تعبير الحزب الواحد، وجد الشعب السوداني في إذاعة لندن (هيئة الإذاعة البريطانية – القسم العربي) تعبيراً لا يُضاهى، أبلغ صوت الثورة لأطراف البلاد كلها وحوَّل أنظارها للخرطوم التي إذا تغيَّر مركز السلطة فيها تغيَّر في السودان كافة.

 

 


البواسل

ليس القوي من يكسب الحرب دائما
وإنما الضعيف من يخسر السلام دائما

   

رد مع اقتباس

قديم 10-02-11, 07:53 PM

  رقم المشاركة : 3
معلومات العضو
البواسل
مشرف قسم العقيدة / والإستراتيجية العسكرية

الصورة الرمزية البواسل

إحصائية العضو





البواسل غير متواجد حالياً

رسالتي للجميع

افتراضي



 

أوروبا الشرقية والموعد مع الثورات

في أخريات العام 1989 وأوائل العام 1990، كان العالم على موعدٍ مع التاريخ، وكانت أوروبا الشرقية تدقُ أبواب الثورة بعد قرون من خمودها الأتم في تلك القارة، وبعد عقود من استقرار العالم كله وفق النظام العالمي لما بعد الحرب العالمية الثانية. كان الزعيم الشيوعي للاتحاد السوفيتي العظيم ”يوري غورباتشوف“ قد بدأ عهد المراجعة والشفافية الشاملة الـ”بيريسترويكا“ لنظام ثورة 1917 في روسيا وفلسفتها الماركسية اللينينية، تحضُّه وقائع أزمة اقتصادية محيطة وتحفِّزه ثقافته ووعيه بالعالم للتمرُّد على العوائق الفكرية والتنظيمية وعلى البيروقراطية الجامدة التي كبَّلت بلاده الكبيرة لنصف قرنٍ، وخلَّفتها بائسة وراء جوارها القريب في أوروبا الغربية الناهضة لمشارف ثورتها الصناعية الثانية، تغزو الفضاء وتطوِّر أبحاثها في الجينات ويعبر أسطولها الجوي القارات وتفجِّر شرائح السيليكون لتحيل العالم كله لقرية الاتصالات الوثيقة الكثيفة.


أما الكسب الفكري لأوروبا الغربية وتجليها الأعظم في الساحل الأطلنطي المقابل (الولايات الأمريكية)، فقد تبلور في نهاية العقد الأخير من الألفية الثانية إنجازات تضارع الإنجاز المادي، بل هي التي تمده بالإلهام الذي ضمن توالي تجدُّده وتطوُّره أمام المشكلات والأزمات، يكاد كله يتلخَّص في كلمة ”الحرية والتحرُّر“. فمنذُ ثورة 1968 في فرنسا التي أحدثت تحوُّلاً عميقاً في المسار الروحي والفكري الفرنسي، والذي امتدَّ بإشعاعه من المناهج الأكاديمية البحتة والبحث العلمي إلى الفلسفة والجمال وأطر الفنِّ والأدب وسائر توجُّهات المجتمع من الفرد إلى الأسرة إلى التنظيمات والجماعة الوطنية، لكنه اندلع لأوَّل الأمر ينشُدُ حرية أوسع وأعمق للإنسان ممَّا حملت كلمات الثورة الفرنسية الأولى (حرية، إخاء، مساواة) قبل قرنٍ ونصف.


ومهما تكن أوروبا الغربية قوية حرَّة ذات الطاقة لا تنضب عن التجديد، لم يكن الجدار الحديدي الذي أحاطت به الأنظمة الاشتراكية دول أوروبا الشرقية أو سور برلين ليمنع كل إشعاعٍ للحرية والديمقراطية وكسبهما المادي والفكري عن الأوروبي الشرقي في المحور الآخر وراء الطوق، بل ظلَّ المنشقون يوالون الخروج إلى العالم الحُر ويساهمون بإبداعهم وأفكارهم، ولم يكن الاتحاد السوفيتي نفسه ليستطيع أن يحيا بمعزل عن التفاعُل مع العالم، وإذ أحاطت به الأزمات وبدت الاشتراكية المستبدة كأنها استنفذت كل طاقتها عندما دقت ساعة الحقيقة في شتاء 1989، لتخرج الجماهير المكبوتة إلى الشوارع ولتنهار أنظمة ”الستار الحديدي“ وتنتهي الحرب الباردة ويتطلع العالم كله لعهدٍ جديد في تاريخ الإنسانية، لم يكن يتوقعه الساسة الكبار ولا المفكرون الاستراتيجيون في أوروبا وأمريكا، فتحدَّثوا لأول مرة عن عنصرٍ غيبي في التاريخ يستعصي على التنبؤ وفق مناهج التحليل الاستراتيجي.

 

 


البواسل

ليس القوي من يكسب الحرب دائما
وإنما الضعيف من يخسر السلام دائما

   

رد مع اقتباس

قديم 10-02-11, 07:55 PM

  رقم المشاركة : 4
معلومات العضو
البواسل
مشرف قسم العقيدة / والإستراتيجية العسكرية

الصورة الرمزية البواسل

إحصائية العضو





البواسل غير متواجد حالياً

رسالتي للجميع

افتراضي



 

العالم العربي والاستجابة الثورية

لقد فتح انتصار الثورة الإسلامية الإيرانية باباً واسعاً للتأمُّل وأشرع منافذ كثيفة للحوار، خاصة في العالم العربي، وانبثقت الأسئلة المشروعة: فقد بدأ عهد النهضة العربي منذ قرنٍ تقريباً، إذ حمل نابليون المطبعة إلى مصر وانتبه محمد علي باشا من بعد لضرورة التحديث فتوالت البعثات المصرية إلى فرنسا، والتأم أول برلمانٍ منذ قرنٍ وتكوَّن جيش حديث منظم. ثم حمل جمال الدين الأفغاني أنفاس الإحياء الإسلامي يما عبَّر عنه المفكر الإسلامي الجزائري ”مالك بن نبي“ ببعث الدور الاجتماعي للأنبياء لأوَّل مرَّة بعد قرون الجمود، ليواصل العمل الإمام محمد عبده مؤسِّساً للإسلام المستنير وتحرير المرأة والحُكم الدستوري. كما غشيت فيوض الفكر الاشتراكي القومي العالم العربي ورُفعت شعارات ”الوحدة والحرية والاشتراكية“، لكن الثورة جاءت من الجوار الإيراني بقيادة إمام شيعي ولم يحقق العالم العربي أي من نداءاته الكبيرة، إذ تمكن الاستبداد يخنق الحرية، وجُرِّبت الوحدة العربية على كل مستوىً ولم تنجح، وما تزال الاشتراكية حلماً بعيد المنال، إذ تُحكمُ التبعية للغرب حلقاتها الخانقة.


أما ومضة الأمل التي لمعت للحظة بعد انتصار أكتوبر/ تشرين الأول 1973، لم تلبث أن خمدت بمشروع الصُلح المصري المنفرد مع إسرائيل، الذي انقسم حوله العالم العربي وأعاد إلى الشعوب والنُخب العربية غيوم اليأس والإحباط التي خيَّمت بعد النكبة في 1967.

كذلك الأطروحة الأخرى الإسلامية التي بدأت بتأسيس جماعة الإخوان المسلمين في عام 1928 بوصفها أوَّل محاولة لتنظيم أفكار ومشاعر الإحياء الإسلامي، وقد انتهت بالاضطهاد المستمر الذي أعمل آلة الدولة الحديثة القاهرة المرعبة، انتهت إلى ما يُشبه الفراغ تمهِّد الطريق إلى فكر اعتزالي جهادي يَسِمُ المجتمع بالكُفر ويُنكرُ كلَّ كسب الحداثة.


ورغم أن العالم العربي قد تنفَّس في مناخٍ صحِّي من الوحدة والاستنصار عشية حرب أكتوبر/تشرين الأول 1973 فاصطفَّت دول البترول مع دول المواجهة لتمنع النفط عن الغرب وتهيِّئ لتأسيس منظمة ”الأوبك“ ثم تتأمَّل إمكاناتها البشرية الممتدَّة في رقعة منبسطة هي قلب العالم، تتحدَّث شعوبها الكبيرة لغة واحدة في ظاهرة فريدة لا مثيل لها في العالم، ولتنبثق من روح أكتوبر فكرة التخطيط الاستراتيجي المتكامل الذي يوحِّد العرب فيقوموا ناهضين بما هيَّأ العصر من ثورة التكنولوجيا ولتبرُزَ أمَّة جديدة تناهض دول النهضة الآسيوية الحديثة التي بلغت أفق العصر الصناعي في سنواتٍ وجيزة لا سيما اليابان، وقد كانت جميعاً أمماً متخلِّفة شحيحة الموارد المادية بما لا يُقاس لحالة أمَّة العرب.


لكن النهضة العربية لا تمضي دون أن تستدعي بقوة لا تقهر أفكار ومشاعر الصراع الحضاري الأزلي، أو الحدث الأخطر في العصر الحديث بتعبير فيلسوف التاريخ ”أرنولد توينبي“: لو تأمَّلنا العصر الحديث فإن أهم أحداثه ليست في حرب عالمية أو اغتيال سياسي أو كارثة طبيعية ولكن هو لقاء الحضارة الغربية المسيحية بالحضارة الإسلامية. وإذ يستدعي الصراع الحضاري آلياته التي وصفها مالك بن نبي في نظريته ”الصراع الفكري في البلدان المستعمرة“، والتي ترصد أي مظاهر للنهضة وتدرسها وتمحِّصها من قبل المراصد الغربية منذ أوَّل الاستعمار والاستشراق، ثم لتفرِّق الظاهرة الصحية من محتواها أو تحرِّف اتجاها أو لتحلَّ الفكرة في الوثن أو لتخدِّر روَّادها بالذكريات التي تبجِّل التاريخ وتغفل عن الحاضر الماثل أو تمرِّغ سمعة أولئك الروَّاد بالتراب وتحطم معنوياتهم بالقهر واليأس. لقد استدعت لحظة اليقظة التي أعقبت انتصار حرب أكتوبر/تشرين الأول كل ذلك، لا سيما إلهامها الأخطر الذي يهدِّد دولة إسرائيل عندما أفصح العاهل السعودي الراحل الملك فيصل بن عبدالعزيز عن أمنيته الصلاة في المسجد الأقصى.


أما القضية المركزية الأهم في العالم العربي والإسلامي وتجلياتها في المسألة الفلسطينية وثورتها ومنظمتها، فقد واجهت محنتها الثانية في العالم العربي بعد محنة ”أيلول الأسود“ في الأردن، واجهت الحصار الإسرائيلي والخروج من لبنان عام 1982 كأنها منفردة تدافع وحدها عن وجودها، لم يسعفها المد القريب الذي وفَّرته ثورة إيران، إذ أبطلت خطة الصُلح المنفرد مع إسرائيل الذي كان يعوِّل على نفط إيران تعويضاً عن نفط سيناء، قاضية بضربة واحدة على أكبر حليف للصهيونية في المنطقة، أحال السفارة الإسرائيلية إلى مكتبٍ لمنظمة التحرير الفلسطينية واستقبل مرشدها الإمام الخُميني ”رمز الثورة الفلسطينية“ ياسر عرفات فجر الثورة تعبيراً صريحاً عن وضع فلسطين في قمة أجندة الدولة الجديدة.


لكن التجاوب الذي لقيته الثورة الإيرانية في العالم العربي لا سيما لدى النُخب أهل الانتماءات الفكرية السابقة القومية والاشتراكية، أثار خوفاً وغيرة لدى الأنظمة العربية فسرعان ما ساءت العلاقة مع المنظمة الفلسطينية، ثم واجهت الأنظمة العربية أفقاً مغلقاً يزداد انغلاقاً، ورغم التبايُنات الجوهرية بين الأنظمة العربية من الملكية إلى الثورية، ومع تاريخ حافل للصراع والخصومة، فقد طوَّرت آليات الصراع الحضاري العلاقات المتقاطعة في مناخ التتبيع الشامل إلى تحالف يكاد يضم الأنظمة كافة في وجه نظام الثورة الإيرانية، فالتجربة العربية القومية الأولى التي بدأها الرئيس جمال عبدالناصر ومثلت رأس الرمح في القضية الفلسطينية صالحت إسرائيل في عهد الوريث الأول، ابن الثورة أنور السادات، وتكفَّل النظام البعثي العراقي بقيادة الرئيس صدَّام حسين بفتح الأفق عبر الحرب مع النظام الإيراني الثوري أصالة عن نفسه المُحرجة ووكالة عن الأنظمة العربية المرعوبة، قبل أن تكرَّ الأحداث وفق السُنة التاريخية التي ترتد بالفوضى إلى ذات البيت الذي أشعلها في بيوت الآخرين، فانقلب الغرب والعرب في حلفٍ آخر على نظام صدَّام بعد غزو الكويت في 1990، وليستمر سجالٌ مرير لم ينختم حتى في العام 2004 بسقوط النظام البعثي.

 

 


البواسل

ليس القوي من يكسب الحرب دائما
وإنما الضعيف من يخسر السلام دائما

   

رد مع اقتباس

قديم 10-02-11, 07:57 PM

  رقم المشاركة : 5
معلومات العضو
البواسل
مشرف قسم العقيدة / والإستراتيجية العسكرية

الصورة الرمزية البواسل

إحصائية العضو





البواسل غير متواجد حالياً

رسالتي للجميع

افتراضي



 

الثورة التونسية والأمل العربي

بعثت الثورة التونسية المباركة قبل أسابيع الأمل كما بعثت التأمُّلات في سائر الساحة العربية، شعوبها ونُخبها لا سيما الأنظمة الحاكمة والمعارضات المتطلِّعة إلى نزالها وإزالتها بأعجل ما تيسَّر. فالجمهورية التونسية كانت المثال الذي يُشارُ إليه بوصفه واحة الاستقرار في المنطقة، فإذ نجح الرئيس زين العابدين بن علي في وراثة الحقبة البورقيبية المثقلة بالمواجد والتاريخ في سلاسة وبراعة، وواصل السير نحو الهدف الأساس الذي كان ينشُدُه الزعيم السابق: دولة الرفاهية والاعتدال التي تتبنى روح العصر بالكامل، فمضى التعليم ليكون الأفضل في دول المنطقة وتصاعد دخل الفرد ليكون تالياً لدخل الفرد في دول النفط، بعد نجاح منقطع النظير في تجفيف منابع الأصولية مهما برز التيَّار الإسلامي التونسي ديمقراطياً معتدلاً تقدمياً، ثم سياسة خارجية تنسجم مع النظام العالمي الجديد أحسن انسجام.


وإذ أفرزت محاولة الديمقراطية اليتيمة في المنطقة المغاربية عبر صناديق الاقتراع والانتخابات الحرَّة النزيهة في الجزائر نجاحاً سلَّم 75% من مقاعد البرلمان للتيَّار الإسلامي، وُئِدَتْ التجربة من فورها، فمهما دعت الاستراتيجية الدولية للقوى الكبرى إلى إصلاح الشرق الأوسط فإن الديمقراطية، القيمة الرفيعة لدى الغرب، تُنسَخُ إذا هدَّدت المبدأ الأرفع وهو الحضارة.


لكن ذات الكسوب الاقتصادية في تونس التي حافظت على الطبقة الوُسطى وأتاحت لرُبع الشعب أن يجد الوسائل التي تصله بالعصر، خاصة وسائل الاتصال الأسرع الأفعل عبر الشبكة العنكبوتية وفتوحها، ثمَّ حرية العلم والبحث في مناخ يكبت الإعلام ويمنعُ التعبير السياسي والفكري المُعارض، ثمَّ هو يشجِّع الأدب والفن بما يحمل دائماً من روحٍ ناقدة متمرِّدة، كل ذلك تفجَّر عبر الشوارع في ثورة للوعي تنشُدُ الحرية، كما تنشُدُ الخُبز وتبحث عن الكرامة عبر الموقف السياسي الذي يتطلَّع إلى الديمقراطية ويأبى فساد الحُكَّام.


حمل كذلك تدفُّق الجماهير التونسية العفوي إلى الشوارع معنى جديداً في ثورات مطلع الألفية الثالثة، أنها شاملة بغير مركز ناظم، ومستمرَّة بغير قيادة ملهمة كما كان الحال في الثورة الإيرانية مثلاً، أو ثورات المعسكر الشرقي السابق التي قادتها النقابات. فقد أتاح عصر التواصل الحديث الكثيف للجميع أن يضطلع على ما يحدُث للجميع، فسَرَت العدوى إذ سَرَت الصورة، كل مدينة أو قرية أو تجمُّع بميدان ينهض للتظاهُر والاحتجاج يستفزُّ المنطقة الأخرى فتستجيب ناهضة فتغدو الثورة شاملة، تحاول أن تدركها القيادات السياسية والنقابية لتكون جزءً منها، أو تلجأ إلى ذات وسائل ثورة الاتصالات لتستدرك على بعض جوانب النقص السياسي أو الفني وتلهث لتلحق بإيقاع الشعب الواسع السريع.

وإذ أحرزت الثورة هدفاً كبيراً برحيل الرئيس، استمرَّت الجماهير في الشوارع تستشعرُ أن عملها لم يكتمل بتمام رحيل النظام، بينما تؤكد خلافة الرئيس أنها ماضية في إجراءات الإصلاح الجوهري، وليستمرَّ السجال بين الشعب والقيادات السياسية تطالب بزوال النظام ورموزه كافة، تستمسك قيادة النظام القديم تساندها قيادة الجيش أنها تخشى الفراغ والفوضى إذا ألغي الدستور واستلمت سلطة انتقالية من العناصر الجديدة.


ورغم أن الثورات الحديثة كلها تمَّاز بالعدد المحدود أو الضحايا وقلَّة الإصابات البشرية خاصة إذا قورنت بالحروب، فإن الجماهير المعاصرة أبدت شجاعة وإقداماً ثم استعداداً للفداء ولو بتقديم الشهداء ثمناً لنجاح التغيير، بما يحمل تأكيداً آخر أن بذرة الثورة باقية وأن جذوتها قد تتقد إذا ارتفع نداء جديد للاحتجاج على سرقة الثورة أو الردَّة عليها.

 

 


البواسل

ليس القوي من يكسب الحرب دائما
وإنما الضعيف من يخسر السلام دائما

   

رد مع اقتباس

قديم 10-02-11, 08:00 PM

  رقم المشاركة : 6
معلومات العضو
البواسل
مشرف قسم العقيدة / والإستراتيجية العسكرية

الصورة الرمزية البواسل

إحصائية العضو





البواسل غير متواجد حالياً

رسالتي للجميع

افتراضي



 

خلاصة:
• لقد كان شعار حركات المقاومة الوطنية ضدَّ الاستعمار في غالب ساحات المواجهة التي شهدها القرن الماضي أنَّ ”التحرير أولاً“، أو ”التحرير قبل التعمير“، وإذ اكتمل الاستقلال من الأجنبين في بعض بلدان العلم العربي وفي أفريقيا وآسيا سريعاً وتعثَّر بطيئاً في أخرى، انتصبت في الواقع الجديد تحديات كبير أمام العناصر الوطنية التي أسلمت لها البلاد. ومع غياب الرؤية الملهمة والأفكار والبرامج أو قصورها، دخلت بلاد العالم الثالث كافة في أحوال الاضطراب واستمرار التبعية للأجنبي رغم الحماسة السابقة في الاستقلال عنه، ولتحُلَّ الديكتاتورية في حكم البلاد وتنهض ضدَّها المعارضات السلمية والمسلحة كأنها حركات تحرير أخرى من الوطني المستبد أو العميل.
• على الصعيد الفكري، كانت الوطنية أو القومية عقيدة ألهمت الآلاف في النخبة وأحزابها بل ألهمت الملايين في الجماهير، ولكن مع تعثُّر تجارب الحكم الوطني وتوالي الحروب والهزائم والانقلابات العسكرية استنفذت الوطنية أغراضها لتحُلَّ محلها المذاهب الاشتراكية ومدارسها المعتدلة والمتطرِّفة، لكنها واجهت ذات المحنة وانتهت إلى فراغ.
• أشار كثير من المحلِّلين والمفكرين السياسيين إلى أن الصحوة الإسلامية التي تصاعدت منذ أوَّل العقد الثمانين لتبلغ ذروتها في الثورة الإيرانية ثم الانقلاب الإسلامي في السودان نهاية العقد، ملأت الفراغ الذي انتهى إليه كساد الفكر الوطني وتجربته، ثم فشل الاشتراكيات في الفكر القومي في تحقيق شعاراته الكبيرة، فجاءت العودة للإسلام بمثابة بحثٍ عن الإنقاذ في الهوية الحضارية، ولكن التجارب الإسلامية تعرَّضت لذات المعضلة التي نجمت عن غياب الرؤى والبرامج وإلهام الجماهير بوعيٍ بديل، فتجسَّدت أزمة ماثلة اليوم تعبِّر عن انسداد الأفق السياسي في إيران والسودان، إذ يتصارع فريقان من ذات التوجُّه على الحرية والاستبداد وعلى بسط السلطة أو قبضها مركزية جامدة.
• تطاوُل الاحتلال الإسرائيلي لفلسطين والعُنف البالغ الذي يعاني منه الفلسطينيون في الضفة الغربية وقطع غزَّة وحتى خلف الخط الأخضر، ثم فشل عملية السلام منذ أوسلو وما نَجَمَ عن حربي الخليج الأولى والثانية من خيبة ويأس ثم حادثة سبتمبر/ أيلول 2001 في أمريكا، كل ذلك فتح الطريق لرواج تيَّار جديد في مسار حركة الإسلام ينحاز إلى الجهاد المحض الذي جسَّد ظاهرة جديدة في السياسة الدولية (الإرهاب العالمي)، الذي يُنسب كله للإسلام رغم أنه يُجافي غالب رؤية وسيرة المُصلحين الإسلاميين الكبار في الماضي القريب واليوم. قد يُحصر كله في ”القاعدة“ ليوضِّح الزمن أنها ليست تنظيماً محصوراً ولكن تيَّار يهرع إليه آلاف الشباب في العالم الإسلامي الذي آيسوا من الإصلاح والثورة نحو رفضٍ شامل، يتوق إلى إبطال ما يراه باطلاً بالقوة المحضة التي لا تميِّز ولكنه بعيد عن إحقاق ما يراه حقاً في أفكار وبرامج تواجه مشكلات الحياة الحديثة وتجيب حيرة المسلم المعاصر.
• لكن إذ أصبح العالم كله وثيقاً قريباً بعضه إلى بعض، فإن الوطن العربي والعالم الإسلامي يظل منطقة واحدة إذا اشتكى منها عضوٌ تداعى له سائر الجسد متجاوباً، فإذ بدأت ثورة الجماهير فالأغلب أنها ستنداح وتنتشر وتصبح نمطاً سارياً في كثير من دول المنطقة، تنشُدُ الحرية والديمقراطية. لكن الديمقراطية وعيٌ يُكتسب عبر عملية شاقة في تعليم المجتمع كافة، فمهما تكن الثورة ناجحة ناجزة فإن الشعب الثائر سيُختبر وشيكاً بعد الثورة كيف يصنع بالحرية التي نالها بثمنٍ غالٍ. فقد توالت في الدول العربية ودول المنطقة أنماط من تجارب التعدُّدية الحزبية التي أعقبت الثورات، لم تلبث أن تشققت بالخلافات والفراغ الذي استدعى تدخُّل الجهة الأكثر قوة وتنظيماً في المجتمع وليبدأ حُكمُ ”الجيش“. ولئن كان سكان المنطقة التي شهدت سابقاً حركات التحرير ومحاولات الوحدة والتكامل منذ مؤتمر باندونج 1962 وتأسيس منظمة دول عدم الانحياز، فإن غالب السكان هم من الفئة الشابة في العُمر وعليهم يقع عبء حمل بلاد كبيرة نحو المستقبل كما وقع عليهم عبء الثورة والتغيير من قريب.
كاتب وسياسي سوداني

المصدر: مركز الجزيرة للدراسات

 

 


البواسل

ليس القوي من يكسب الحرب دائما
وإنما الضعيف من يخسر السلام دائما

   

رد مع اقتباس

إضافة رد

أدوات الموضوع

تعليمات المشاركة
لا تستطيع إضافة مواضيع جديدة
لا تستطيع الرد على المواضيع
لا تستطيع إرفاق ملفات
لا تستطيع تعديل مشاركاتك

BB code is متاحة
كود [IMG] متاحة
كود HTML معطلة

الانتقال السريع


الساعة الآن 12:38 PM


Powered by vBulletin® Copyright ©2000 - 2021, Jelsoft Enterprises Ltd. TranZ By Almuhajir
 

شبكـة الوان الويب لخدمات المـواقع