ترامب والكونغرس وإسرائيل.. من الحب ما قتل (اخر مشاركة : الباسل - عددالردود : 0 - عددالزوار : 1 )           »          واشنطن توافق على بيع وتحديث طائرات أف-16 للمغرب (اخر مشاركة : الباسل - عددالردود : 0 - عددالزوار : 1 )           »          ليمن.. اتفاق على إعادة الانتشار بالحديدة لتسهيل دخول المساعدات (اخر مشاركة : الباسل - عددالردود : 0 - عددالزوار : 562 )           »          سعد الدين الشاذلي.. قائد الجيش الذي رحل قبل يوم من تنحي مبارك (اخر مشاركة : الباسل - عددالردود : 1 - عددالزوار : 506 )           »          اختبار للملكية والعسكر في تايلند.. أميرة تنافس على رئاسة الوزراء (اخر مشاركة : الباسل - عددالردود : 0 - عددالزوار : 513 )           »          تعرف على الطائرة التركية المسيرة "بيرقدار tb2" (اخر مشاركة : الباسل - عددالردود : 0 - عددالزوار : 551 )           »          ميليشيا الحشد الشعبي العراقية (اخر مشاركة : الباسل - عددالردود : 0 - عددالزوار : 860 )           »          ميليشيا الباسيج الإيرانية (اخر مشاركة : الباسل - عددالردود : 0 - عددالزوار : 523 )           »          جماعة جيش العدل الإيرانية (اخر مشاركة : الباسل - عددالردود : 0 - عددالزوار : 558 )           »          قتيل وجرحى في هجوم على قاعدة للباسيج بإيران (اخر مشاركة : الباسل - عددالردود : 0 - عددالزوار : 641 )           »          احتجاجات السودان.. ولاء الجيش هل يحبط المحتجين؟ (اخر مشاركة : الباسل - عددالردود : 0 - عددالزوار : 584 )           »          بوتين يرد على ترامب.. تعليق معاهدة الصواريخ وإنتاج صاروخ أسرع من الصوت (اخر مشاركة : الباسل - عددالردود : 0 - عددالزوار : 586 )           »          روسيا تتهم أميركا بالتخطيط للتدخل العسكري في فنزويلا (اخر مشاركة : الباسل - عددالردود : 0 - عددالزوار : 607 )           »          حزب المؤتمر الوطني الأفريقي (اخر مشاركة : الباسل - عددالردود : 0 - عددالزوار : 556 )           »          ليما غبوي - ناشطة حقوقية ليبيرية حائزة على جائزة نوبل للسلام (اخر مشاركة : الباسل - عددالردود : 0 - عددالزوار : 764 )           »         


 
العودة   ..[ منتديـــات البســـالة ].. > جناح المواضــــيع العســـــــــكرية العامة > قــســــــــم الأخبــــار الــعـســــــكـــريــة و الســــــياسية العاجلة
التعليمـــات قائمة الأعضاء وسام التقويم البحث مشاركات اليوم اجعل كافة الأقسام مقروءة
 


ملف خاص بأهم الأخبار العسكرية والسياسية لعام 2016م

قــســــــــم الأخبــــار الــعـســــــكـــريــة و الســــــياسية العاجلة


إضافة رد
 
أدوات الموضوع انواع عرض الموضوع

قديم 15-07-16, 04:05 PM

  رقم المشاركة : 26
معلومات العضو
الباسل
المديــر العـــام

الصورة الرمزية الباسل

إحصائية العضو





الباسل غير متواجد حالياً

رسالتي للجميع

افتراضي لماذا يلصق هولاند تهمة الإرهاب بالإسلام؟



 

لماذا يلصق هولاند تهمة الإرهاب بالإسلام؟
نقره لعرض الصورة في صفحة مستقلة
أثار اتهام الرئيس الفرنسي فرانسوا هولاند "للدين الإسلامي" بعملية الدعس التي وقعت في مدينة نيس الفرنسية موجة غضب بين المسلمين والعرب على مواقع التواصل الاجتماعي.
وقال هولاند إنه لا يمكن إنكار "الطابع الإرهابي" لعملية الدعس التي تمت في مدينة نيس جنوبي البلاد، معتبرا أن فرنسا كلها تقع تحت ما وصفه بـ"تهديد الإرهاب الإسلامي".
وعبر وسم #الإرهاب_الإسلامي على موقع تويتر، انتقد المغردون تصريحات هولاند، وأبدوا استياءهم من محاولته إلصاق تهمة الإرهاب بالإسلام، وقالوا إن هذه التصريحات "غير المسؤولة" التي أطلقها الرئيس الفرنسي تعتبر تحريضا صريحا على ملايين المسلمين الموجودين في فرنسا وأوروبا.
ودعوا هولاند إلى الكف عن استغلال الأحداث لتحقيق مكاسب سياسية ولإرضاء اليمين المتطرف في البلاد، على حد قولهم، وتساءلوا: متى يفصل الغرب بين الإسلام والإرهاب ويتوقف عن توظيفه سياسيا وعسكريا؟
من جهة أخرى، ذكر المغردون هولاند بالعمليات التي وقعت في إسطنبول والسعودية، وأشاروا إلى الضحايا الذين يسقطون يوميا في سوريا والعراق واليمن، مستنكرين ازدواجية المعايير التي ما زال الغرب يتعامل بها مع قضاياهم، ومؤكدين أنهم ضحايا الإرهاب نفسه الذي لا يعرف دينا ولا يميز بين مسلم وغيره، على حد تعبيرهم.
يذكر أن تصريحات هولاند أتت بعد مقتل أكثر من ثمانين شخصا وإصابة العشرات بجروح -بينهم حالات بالغة الخطورة- في حادث دعس نفذه شخص يقود شاحنة كبيرة في مدينة نيس جنوبي فرنسا في وقت متأخر من مساء الخميس خلال الاحتفال باليوم الوطني لفرنسا، وقد تمكنت أجهزة الأمن من قتل سائق الشاحنة.

 

 


الباسل





يتولى القادة العسكريون مهمة الدفاع عن الوطن ، ففي أوقات الحرب تقع على عاتقهم مسؤولية إحراز النصر المؤزر أو التسبب في الهزيمة ، وفي أوقات السلم يتحمّلون عبء إنجاز المهام العسكرية المختلفة ، ولذا يتعيّن على هؤلاء القادة تطوير الجوانب القيادية لديهم من خلال الانضباط والدراسة والتزوّد بالمعارف المختلفة بشكل منتظم ، واستغلال كافة الفرص المتاحة ، ولاسيما أن الحياة العسكرية اليومية حبلى بالفرص أمام القادة الذين يسعون لتطوير أنفسهم وتنمية مهاراتهم القيادية والفكرية



   

رد مع اقتباس

قديم 15-07-16, 04:12 PM

  رقم المشاركة : 27
معلومات العضو
الباسل
المديــر العـــام

الصورة الرمزية الباسل

إحصائية العضو





الباسل غير متواجد حالياً

رسالتي للجميع

افتراضي ألمانيا تنوي الاعتذار لناميبيا عن الإبادة الجماعية



 

ألمانيا تنوي الاعتذار لناميبيا عن الإبادة الجماعية
نقره لعرض الصورة في صفحة مستقلة
قالت ألمانيا إنها تنوي الاعتذار رسميا لجمهورية ناميبيا عن "الإبادة الجماعية" التي مارسها جنود ألمان في الماضي بحق شعب "الهيريرو" في ناميبيا مطلع القرن الماضي.

وأوضحت المتحدثة باسم وزارة الخارجية الألمانية سوسن شلبي أن مسؤولي الوزارة كانوا نعتوا تلك الأحداث "بالإبادة الجماعية"، وأن تلك الآراء لم يطرأ عليها أي تغيير.

ولفتت شلبي إلى استمرار المباحثات التي بدأت مع ناميبيا عام 2014 بشأن كيفية التصرف تجاه تلك الحقبة الاستعمارية، مؤكدة أن "الجانبين سيصدران بيانا حكوميا مشتركا بشأن استخدام لغة مشتركة حول الأحداث التاريخية، وتقديم ألمانيا اعتذارا عن تلك الأحداث، وقبول ناميبيا الاعتذار".

وذكرت صحيفة "فرانکفورتر روندشاو" الألمانية أن الحكومة أكدت -خلال ردها على مساءلة برلمانية للحزب اليساري مؤخراً- أنها وصفت المجازر بحق "الهيريرو" وشعب ناميبيا "بالإبادة الجماعية".

وأشارت الصحيفة، التي نشرت نص الرد الحكومي، أن الحكومة الألمانية تستخدم للمرة الأولى مصطلح "الإبادة الجماعية" لتوصيف تلك المجازر في وثيقة رسمية.
يذكر أن ألمانيا استعمرت في الماضي مناطق أفريقية باتت حاليا دول الكاميرون، وتوغو، وناميبيا عام 1880، وخلال أعوام 1904 و1908 ارتكبت القوات الألمانية مذابح بحق شعبي "الهيريرو" و"الناما" بأمر من الجنرال لوثر فون تروثا قائد القوات الألمانية في تلك المنطقة، وتسببت تلك المذابح في إبادة معظم شعب "الهيريرو" ونصف شعب "الناما".
المصدر : وكالة الأناضول

 

 


الباسل





يتولى القادة العسكريون مهمة الدفاع عن الوطن ، ففي أوقات الحرب تقع على عاتقهم مسؤولية إحراز النصر المؤزر أو التسبب في الهزيمة ، وفي أوقات السلم يتحمّلون عبء إنجاز المهام العسكرية المختلفة ، ولذا يتعيّن على هؤلاء القادة تطوير الجوانب القيادية لديهم من خلال الانضباط والدراسة والتزوّد بالمعارف المختلفة بشكل منتظم ، واستغلال كافة الفرص المتاحة ، ولاسيما أن الحياة العسكرية اليومية حبلى بالفرص أمام القادة الذين يسعون لتطوير أنفسهم وتنمية مهاراتهم القيادية والفكرية



   

رد مع اقتباس

قديم 15-07-16, 04:15 PM

  رقم المشاركة : 28
معلومات العضو
الباسل
المديــر العـــام

الصورة الرمزية الباسل

إحصائية العضو





الباسل غير متواجد حالياً

رسالتي للجميع

افتراضي قتلى للجيش العراقي وتنظيم الدولة بالرمادي وكركوك



 

قتلى للجيش العراقي وتنظيم الدولة بالرمادي وكركوك

نقره لعرض الصورة في صفحة مستقلة
قالت مصادر أمنية بقيادة عمليات الأنبار إن أكثر من 25 شخصا قتلوا، أغلبهم من تنظيم الدولة، في هجوم استهدف صباح اليوم ثكنة عسكرية للجيش العراقي شمال شرق الرمادي.
وأضافت المصادر أن تنظيم الدولة شن الهجوم على مواقع للفرقة العاشرة في منطقة البوعبيد (شمال الرمادي)، وأوقع أكثر من 12 قتيلا من أفراد الجيش.
وأضافت المصادر أن مروحيات عراقية تمكنت من تقديم الدعم وإنهاء الهجوم بعد أن استهدفت المهاجمين من تنظيم الدولة وقتلت 15 منهم.
وكانت القوات العراقية تمكنت من السيطرة على مناطق طوي والبوريشة وزنكورة (شمال غرب الرمادي) بعد أسابيع من القتال بدعم من طائرات التحالف الدولي، وأرغمت خلالها مقاتلي التنظيم على التراجع بعد تكبيدها خسائر كبيرة، ولم تفلح كل محاولات التنظيم في وقف تقدم القوات العراقية لاستعادة هذه المناطق.
وفي كركوك (250 كيلومترا شمالي بغداد)، ذكرت مصادر أمنية عراقية اليوم الجمعة أن خمسة من عناصر تنظيم الدولة قتلوا وأصيب تسعة آخرون في قصف لطيران التحالف الدولي استهدف مواقع للتنظيم في مناطق غربي المدينة.
وقالت المصادر إن طائرات التحالف قصفت تجمعات وآليات لتنظيم الدولة في قرية الخبازه (غربي كركوك)، ومواقع أخرى بمحيط ناحية العباسي، ومركز قضاء الحويجة، تستخدم مصانع لتفخيخ السيارات وتصنيع العبوات والآليات التي يستعملها التنظيم في التنقل؛ مما أدى إلى مقتل خمسة من عناصر التنظيم وإصابة تسعة آخرين.
كما قتل أحد عناصر قوات البشمركة الكردية برصاص قناص من تنظيم الدولة في مجمع اليرموك التابع لناحية الرشاد (جنوبي كركوك).
المصدر : الجزيرة,الألمانية

 

 


الباسل





يتولى القادة العسكريون مهمة الدفاع عن الوطن ، ففي أوقات الحرب تقع على عاتقهم مسؤولية إحراز النصر المؤزر أو التسبب في الهزيمة ، وفي أوقات السلم يتحمّلون عبء إنجاز المهام العسكرية المختلفة ، ولذا يتعيّن على هؤلاء القادة تطوير الجوانب القيادية لديهم من خلال الانضباط والدراسة والتزوّد بالمعارف المختلفة بشكل منتظم ، واستغلال كافة الفرص المتاحة ، ولاسيما أن الحياة العسكرية اليومية حبلى بالفرص أمام القادة الذين يسعون لتطوير أنفسهم وتنمية مهاراتهم القيادية والفكرية



   

رد مع اقتباس

قديم 15-07-16, 04:17 PM

  رقم المشاركة : 29
معلومات العضو
الباسل
المديــر العـــام

الصورة الرمزية الباسل

إحصائية العضو





الباسل غير متواجد حالياً

رسالتي للجميع

افتراضي قتلى للقوات الليبية بمعارك في سرت



 

قتلى للقوات الليبية بمعارك في سرت
نقره لعرض الصورة في صفحة مستقلة
أعلنت القوات الموالية لحكومة الوفاق الوطني الليبية مقتل سبعة من عناصرها وإصابة 49 آخرين بجروح في معارك خاضتها هذه القوات اليوم الجمعة مع تنظيم الدولة الإسلامية في مدينة سرت (450 كيلومترا شرق طرابلس).
وقالت القوات الحكومية في بيان إن "المستشفى الميداني يعلن وصول سبعة شهداء و49 جريحا في الاشتباكات الجارية اليوم بين قواتنا وعصابة داعش".
وأوضح البيان أن المعارك اندلعت "بعد تقدم قواتنا إلى (مركز) واغادوغو"، المقر الرئيسي لتنظيم الدولة الإسلامية في مدينة سرت، مشيرة إلى أن الاشتباكات أصبحت تدور الآن "على أسوار قاعات واغادوغو".
نقره لعرض الصورة في صفحة مستقلة
وأطلقت القوات الموالية لحكومة الوفاق المدعومة من الأمم المتحدة قبل أكثر من شهرين عملية "البنيان المرصوص" بهدف استعادة مدينة سرت من أيدي تنظيم الدولة بعدما خضعت لسيطرته أكثر من عام.
وبعد التقدم السريع الذي حققته القوات الحكومية في بداية عمليتها العسكرية، تباطأ تقدمها بفعل المقاومة التي يبديها عناصر التنظيم الذين يشنون هجمات مضادة، من خلال سيارات مفخخة يقودها انتحاريون خاصة.
وفي بداية يوليو/تموز الجاري، أعلنت قوات الحكومة الليبية سيطرتها على حي السبعمئة المهم وسط مدينة سرت، وبدأت التقدم نحو محيط مركز واغادوغو للمؤتمرات، حيث مركز قيادة عناصر التنظيم.
نقره لعرض الصورة في صفحة مستقلة
وأفادت مصادر عسكرية من قوات "البنيان المرصوص" وقتها بأن تنظيم الدولة أصبح محاصرا في "مربعه الأخير" في سرت، وأن القوات الحكومية تواصل تقدمها رغم المقاومة الشرسة من التنظيم.
وقتل في العملية العسكرية منذ انطلاقها نحو 250 عنصرا من القوات الحكومية، وأصيب أكثر من 1400 بجروح، بحسب مصادر طبية في مدينة مصراتة (مئتي كيلومتر شرق طرابلس)، مركز قيادة عملية "البنيان المرصوص".
المصدر : الفرنسية

 

 


الباسل





يتولى القادة العسكريون مهمة الدفاع عن الوطن ، ففي أوقات الحرب تقع على عاتقهم مسؤولية إحراز النصر المؤزر أو التسبب في الهزيمة ، وفي أوقات السلم يتحمّلون عبء إنجاز المهام العسكرية المختلفة ، ولذا يتعيّن على هؤلاء القادة تطوير الجوانب القيادية لديهم من خلال الانضباط والدراسة والتزوّد بالمعارف المختلفة بشكل منتظم ، واستغلال كافة الفرص المتاحة ، ولاسيما أن الحياة العسكرية اليومية حبلى بالفرص أمام القادة الذين يسعون لتطوير أنفسهم وتنمية مهاراتهم القيادية والفكرية



   

رد مع اقتباس

قديم 15-07-16, 08:54 PM

  رقم المشاركة : 30
معلومات العضو
الباسل
المديــر العـــام

الصورة الرمزية الباسل

إحصائية العضو





الباسل غير متواجد حالياً

رسالتي للجميع

افتراضي محاولة إنقلاب ضباط أتراك على الحكومة التركية



 

قال مراسل الجزيرة في أنقرة إن الجيش التركي أغلق الخط المتجه من الشق الآسيوي إلى الأوروبي على كل من جسري البوسفور. ووصف رئيس الوزراء التركي ما يجري بأنه محاولة انقلابية.
من جانب آخر، أعلن شهود عيان لوكالة رويترز أن طائرات حربية ومروحيات تحلق في سماء أنقرة، مع سماع دوي إطلاق نار في العاصمة التركية.
وقال مراسل الجزيرة في أنقرة عامر لافي إن قوات الدرك التابعة للجيش هي من أغلقت الجسر في اتجاه واحد من الطرف الآسيوي إلى الطرف الأوروبي.
ونقل عن رئيس الوزراء تحذيره من أن ما يجري لن ينجح، وكأنه يشير إلى محاولة انقلاب في تركيا، بينما تم استدعاء كل قوات الشرطة في أنقرة.
المصدر : الجزيرة

 

 


الباسل





يتولى القادة العسكريون مهمة الدفاع عن الوطن ، ففي أوقات الحرب تقع على عاتقهم مسؤولية إحراز النصر المؤزر أو التسبب في الهزيمة ، وفي أوقات السلم يتحمّلون عبء إنجاز المهام العسكرية المختلفة ، ولذا يتعيّن على هؤلاء القادة تطوير الجوانب القيادية لديهم من خلال الانضباط والدراسة والتزوّد بالمعارف المختلفة بشكل منتظم ، واستغلال كافة الفرص المتاحة ، ولاسيما أن الحياة العسكرية اليومية حبلى بالفرص أمام القادة الذين يسعون لتطوير أنفسهم وتنمية مهاراتهم القيادية والفكرية



   

رد مع اقتباس

قديم 16-07-16, 07:38 AM

  رقم المشاركة : 31
معلومات العضو
الباسل
المديــر العـــام

الصورة الرمزية الباسل

إحصائية العضو





الباسل غير متواجد حالياً

رسالتي للجميع

افتراضي السلطات التركية تؤكد فشل الانقلاب وتعتقل مئات العسكريين



 

السلطات التركية تؤكد فشل الانقلاب وتعتقل مئات العسكريين
نقره لعرض الصورة في صفحة مستقلة
أكدت السلطات التركية السيطرة على الأوضاع في البلاد بعد فشل محاولة انقلابية من مجموعات داخل الجيش، وأعلنت عن اعتقال المئات من العسكريين الذين شاركوا في المحاولة الفاشلة، وأعفت ضباطا برتب رفيعة، كما أعلنت تحرير رئيس هيئة الأركان من الاحتجاز ونقله إلى مكان آمن.
وقال وزير العدل بكير بوزداغ لقناة محلية إن السلطات اعتقلت 754 من العسكريين في شتى أنحاء البلاد شاركوا محاولة الانقلاب، من بينهم رئيس أركان الجيش الثالث اللواء جاغلر في أرزنجان شرقي البلاد، وقائد أركان جيش منطقة إيجه الجنرال ممدوح حق بيلان في أزمير.
ونقلت رويترز عن مسؤول تركي أنه تم إعفاء 29 ضابطا برتبة عقيد وخمسة برتبة جنرال (فريق أول) من مناصبهم في وزارة الداخلية بعد محاولة الانقلاب.
وقد قام عسكريون من قوة الانقلاب بالتخلي عن آلياتهم في مناطق انتشارهم. كما تمكنت القوات الخاصة من القبض على العناصر العسكرية المشاركة في العملية الانقلابية.
وتداول ناشطون مقطع فيديو يظهر فيه اعتقال أحد ضباط الشرطة لضابط جيش من الانقلابيين, فيطلب ضابط الشرطة منه أن يخبر مجموعته الانقلابية التي تحت إمرته من الجنود عبر جهاز اللاسلكي بأنه قيد الاعتقال وعليهم ترك أسلحتهم والحضور لمقر الشرطة لتسليم أنفسهم.
وتزامنت هذه الإجراءات مع خروج مظاهرة كبيرة مؤيدة للسلطة الشرعية في إسطنبول بقيادة الرئيس أردوغان الذي دعاهم في وقت سابق للخروج في المظاهرات المؤيدة للديمقراطية والشرعية.
في هذه الأثناء، أعلن مدير الأمن العام مقتل 16 من الدرك واعتقال نحو 250 في اشتباكات قرب القصر الجمهوري في أنقرة.
ووفق مصدر بالرئاسة، قصفت طائرات حربية تركية من طراز أف-16 دبابات للانقلابيين في إحدى ضواحي العاصمة. كما أسقط الجيش التركي مروحية عسكرية للانقلابيين في أنقرة.
وذكر مراسل الجزيرة نقلا عن وزير العدل قوله إن مقر رئاسة الأركان في أنقرة يشهد بعض المشكلات منها إطلاق نار.
وقال بوزداغ إن الانقلابيين هاجموا مقر رئاسة المخابرات والبرلمان والقناة الرسمية التركية لكن الشعب وقوات الأمن استطاعوا دحرهم.
وقال مراسل الجزيرة إن نحو ستين قتيلا وعشرات الجرحى سقطوا الليلة الماضية، وذكر النائب العام أن 42 قتيلا سقطوا في أنقرة بينهم 12 شرطيا.نقره لعرض الصورة في صفحة مستقلة
نقره لعرض الصورة في صفحة مستقلة مظاهرة في أنقرة وإسطنبول ومدن تركية عدة دعما للرئيس رجب طيب أردوغان (الجزيرة-وكالات)
استعادة السيطرة
ورغم بعض التطورات الأمنية، فإن السلطات الأمنية الرسمية أعلنت استعادة السيطرة على مختلف المرافق بعد عمليات الاعتقال التي طالت غالبية المجموعة التي حاولت الانقلاب على السلطة الشرعية في تركيا.
وقال رئيس الوزراء بن علي يلدرم -في تغريدة على صفحته الرسمية في موقع تويتر- إن قائد الفيلق الثالث أعطى أوامر للقوات بالعودة إلى الثكنات.
من جهته، قال إلنور شفيق كبير مستشاري الرئيس رجب طيب أردوغان إن المحاولة الانقلابية فشلت بشكل كامل ويجري الآن اعتقال القادة العسكريين المسؤولين عن الانقلاب.
وأضاف أن الدولة التركية كانت تعرف أن هناك بعض الانقلابيين في قوات الجيش، وسيجري الآن إخراجهم من الجيش بعد تحديد أسمائهم بشكل دقيق.
وكان وزير العدل أكد أن النيابات العامة فتحت تحقيقا في كافة الولايات في المحاولة الانقلابية الفاشلة.
ونقلت وكالة رويترز عن مسؤول تركي أن أنقرة عينت اليوم السبت قائد الجيش الأول أميت دوندار -الذي أعلن رفضه لمحاولة الانقلاب- قائما بأعمال رئيس هيئة أركان الجيش، وذلك قبل الإعلان عن تحرير رئيس هيئة الأركان خلوصي أكار بعملية أمنية بعد احتجازه من قبل الانقلابيين.نقره لعرض الصورة في صفحة مستقلة
المصدر : الجزيرة + وكالات

 

 


الباسل





يتولى القادة العسكريون مهمة الدفاع عن الوطن ، ففي أوقات الحرب تقع على عاتقهم مسؤولية إحراز النصر المؤزر أو التسبب في الهزيمة ، وفي أوقات السلم يتحمّلون عبء إنجاز المهام العسكرية المختلفة ، ولذا يتعيّن على هؤلاء القادة تطوير الجوانب القيادية لديهم من خلال الانضباط والدراسة والتزوّد بالمعارف المختلفة بشكل منتظم ، واستغلال كافة الفرص المتاحة ، ولاسيما أن الحياة العسكرية اليومية حبلى بالفرص أمام القادة الذين يسعون لتطوير أنفسهم وتنمية مهاراتهم القيادية والفكرية



   

رد مع اقتباس

قديم 16-07-16, 07:40 AM

  رقم المشاركة : 32
معلومات العضو
الباسل
المديــر العـــام

الصورة الرمزية الباسل

إحصائية العضو





الباسل غير متواجد حالياً

رسالتي للجميع

افتراضي أردوغان: الحكومة تتولى زمام الأمور بالبلاد



 

أردوغان: الحكومة تتولى زمام الأمور بالبلاد
نقره لعرض الصورة في صفحة مستقلة
خاطب الرئيس التركي رجب طيب أردوغان شعبه فجر اليوم السبت قائلا إن حكومته تتولى زمام الأمور بالبلاد عقب المحاولة الانقلابية التي خلّفت عشرات القتلى ومئات الجرحى منذ الليلة الماضية.
وأكد أردوغان على عملية تطهير الجيش التركي من الانقلابيين، داعيا القادة العسكرين في الجيش إلى الوقوف مع الشرعية وإنهاء الانقلاب.
وأمام حشد من أنصاره تجمعوا خارج مطار أتاتورك بمدينة إسطنبول فجر اليوم، قال أردوغان إن محاولة الانقلاب تستهدف الشعب التركي وسيدفع من قام بها ثمنا غاليا، وإنها ستؤدي إلى تنظيف القوات المسلحة من أنصار الكيان الموازي، في إشارة إلى الحركة التي يتزعمها غريمه الداعية فتح الله غولن المقيم في المنفى بـالولايات المتحدة.
وشدد الرئيس على أن "القوات المسلحة لن تحكم تركيا" واصفا منفذي المحاولة الانقلابية بأنهم عسكريون "خونة".
وبعد أن أقر بأنه "ما تزال هناك مشكلة صغيرة في أنقرة وستحل قريبا" شكر الرئيس التركي أنصاره على دعمهم وطالبهم بالبقاء في الشوارع والميادين حتى تعود الأمور إلى طبيعتها.
كما أعلن أردوغان أن الفندق الذي كان يمضي فيه عطلة الصيف في منتجع مرمريس في جنوب غرب البلاد على ساحل بحر إيجه تعرض للقصف بعد مغادرته.
وكان الرئيس التركي قد توجه في الساعات الأولى من فجر اليوم إلى مطار أتاتورك حيث استقبلته حشود كبيرة من أنصاره.
المصدر : الجزيرة + وكالات

 

 


الباسل





يتولى القادة العسكريون مهمة الدفاع عن الوطن ، ففي أوقات الحرب تقع على عاتقهم مسؤولية إحراز النصر المؤزر أو التسبب في الهزيمة ، وفي أوقات السلم يتحمّلون عبء إنجاز المهام العسكرية المختلفة ، ولذا يتعيّن على هؤلاء القادة تطوير الجوانب القيادية لديهم من خلال الانضباط والدراسة والتزوّد بالمعارف المختلفة بشكل منتظم ، واستغلال كافة الفرص المتاحة ، ولاسيما أن الحياة العسكرية اليومية حبلى بالفرص أمام القادة الذين يسعون لتطوير أنفسهم وتنمية مهاراتهم القيادية والفكرية



   

رد مع اقتباس

قديم 16-07-16, 07:42 AM

  رقم المشاركة : 33
معلومات العضو
الباسل
المديــر العـــام

الصورة الرمزية الباسل

إحصائية العضو





الباسل غير متواجد حالياً

رسالتي للجميع

افتراضي مسؤولون أتراك: معظم الجيش يرفض محاولة الانقلاب



 

نقره لعرض الصورة في صفحة مستقلة
توالت التصريحات من المسؤولين الأتراك تأكيدا على أن المحاولة الانقلابية التي تشهدها البلاد هذه الليلة لا تحظى بتأييد قطاع كبير داخل الجيش، وأن القائمين عليها لم يستطيعوا فرض سيطرتهم على كل المناطق.
ونقل مراسل الجزيرة عن قائد الجيش الأول التركي أن أغلبية عناصر الجيش لم تشارك في محاولة الانقلاب التي تشهدها البلاد، وأكد أن من قاموا بالمحاولة هم "فصيل صغير"، ودعا إلى عدم القلق.
وقال وزير الدفاع التركي إن من قام بمحاولة الانقلاب "عصابة داخل الجيش التركي"، بينما أكد وزير الدفاع أن الجيش "لا يأخذ أوامره من بنسلفانيا"، في إشارة إلى زعيم جماعة الخدمةفتح الله غولن المقيم هناك.
وأكد قائد القوات البحرية رفضه لمحاولة الانقلاب, بينما قال رئيس الوزراء بن علي يلدرم إن القيادة العسكرية أمرت كل الجنود بالعودة إلى قواعدهم.
من جانبه أكد وزير الاتحاد الأوروبي عمر شليك عدم وجد ضباط من أصحاب الرتب الكبيرة ضمن المساهمين في محاولة الانقلاب, ودعا الجنود إلى عصيان الأوامر التي تردهم.
ونقلت رويترز عن مسؤول تركي كبير قوله إن القوات التي حاولت قلب نظام الحكم عاجزة عن السيطرة على الشوارع في مناطق كثيرة، وأكد أن الفصيل الذي يحاول الانقلاب يسيطر على بعض الدبابات وأمر قواته بمحاولة السيطرة على الشوارع.
وعبر المسؤول عن اعتقاده بأن انعدام الأمن سيستمر خلال الساعات الأربع والعشرين المقبلة، ولكن سيتم احتواؤه. جاء ذلك بينما أكد مراسل الجزيرة أن عناصر الجيش انسحبت من أمام المتظاهرين في مطار أتاتورك بمدينة إسطنبول.
وكان الجيش التركي قد بث بيانا عبر التلفزيون الرسمي أكد فيه سيطرته على السلطة في البلاد وأعلن فرض الأحكام العرفية، وأقر حظرا للتجول ومنع حركة الطيران في مطار إسطنبول.
وأضاف بيان الجيش أنه تولى السلطة "للحفاظ على الديمقراطية"، وأن جميع العلاقات الخارجية الحالية للبلاد ستستمر.
وأكد مراسلنا من أنقرة المعتز بالله حسن أن الرئيس رجب طيب أردوغان توجه إلى إسطنبول، ونقلت رويترز عن مصدر رئاسي تركي أن الرئيس والحكومة المنتخبين ديمقراطيا لا يزالان على رأس السلطة، وقال "لن نتسامح مع محاولات تقويض ديمقراطيتنا".
من جهته أصر رئيس الوزراء بن علي يلدرم على بقائه في الحكم واستمراره في منصبه، وقال عبر تويتر إن قوات الأمن سترد بالمثل بعد محاولة الانقلاب.
المصدر : الجزيرة + وكالات

 

 


الباسل





يتولى القادة العسكريون مهمة الدفاع عن الوطن ، ففي أوقات الحرب تقع على عاتقهم مسؤولية إحراز النصر المؤزر أو التسبب في الهزيمة ، وفي أوقات السلم يتحمّلون عبء إنجاز المهام العسكرية المختلفة ، ولذا يتعيّن على هؤلاء القادة تطوير الجوانب القيادية لديهم من خلال الانضباط والدراسة والتزوّد بالمعارف المختلفة بشكل منتظم ، واستغلال كافة الفرص المتاحة ، ولاسيما أن الحياة العسكرية اليومية حبلى بالفرص أمام القادة الذين يسعون لتطوير أنفسهم وتنمية مهاراتهم القيادية والفكرية



   

رد مع اقتباس

قديم 16-07-16, 07:44 AM

  رقم المشاركة : 34
معلومات العضو
الباسل
المديــر العـــام

الصورة الرمزية الباسل

إحصائية العضو





الباسل غير متواجد حالياً

رسالتي للجميع

افتراضي مظاهرات بمدن تركية رفضا لمحاولة الانقلاب



 

مظاهرات بمدن تركية رفضا لمحاولة الانقلاب

نقره لعرض الصورة في صفحة مستقلة
شهدت المدن التركية فجر اليوم السبت مظاهرات حاشدة دعما للحكومة الشرعية وللرئيس رجب طيب أردوغان، ورفضا لمحاولة الانقلاب التي أقدمت عليها مجموعة ضباط داخل الجيش. كما شهدت مدن أوروبية مظاهرات لمواطنين أتراك احتجاجا على المحاولة الانقلابية.
وخرج المواطنون الأتراك بأعداد كبيرة في مدن إسطنبول وأنقرة، وفي ولايات ديار بكر وباتمان وماردين جنوب شرقي تركيا. ففي قضاء بسميل بولاية ديار بكر، تجمع المواطنون حول مديرية الأمن لحماية الشرطة رافعين الأعلام التركية، بينما تجمع حراس القرى في الساحة الرئيسية للقضاء.
وفي قضاء ميديات بولاية ماردين، تجمع المواطنون الأتراك حول مبنى حزب العدالة والتنمية رافعين الأعلام التركية، ومرددين هتافات تدعم الرئيس التركي، وقرروا البقاء هناك حتى صلاة الفجر.
وفي مركز ولاية باتمان خرجت أعداد غفيرة من المواطنين مرددين هتافات مساندة للديمقراطية في تركيا، كما نزل المواطنون في ولايتي بنغول وألازيغ، محتجين على المحاولة الانقلابية الفاشلة.
وكان مراسل الجزيرة أفاد بأن هتافات الحشود في ميدان تقسيم بإسطنبول طالبت بعودة الجيش إلى ثكناته، مؤكدة أن زمن الانقلابات قد ولى. ورفع المتظاهرون صور الرئيس أردوغان ورئيس الوزراء بن علي يلدرم.
كما خرجت مظاهرة ضخمة في الساحة الرئيسية بالعاصمة أنقرة رفضا لمحاولة الانقلاب ودعما للرئيس أردوغان.
وفي وقت لاحق قالت وكالة الأناضول إن مواطنين تجمعوا أمام جسر البوسفور في إسطنبول اضطروا إلى الابتعاد عن المنطقة بعد إطلاق جنود النار باتجاههم.نقره لعرض الصورة في صفحة مستقلة
نقره لعرض الصورة في صفحة مستقلة
مواطنون أتراك في واشنطن يتظاهرون احتجاجا على محاولة الانقلاب (الأوروبية)
احتجاجات
كما شهدت عدة مدن أوروبية احتجاجات لمواطنين أتراك ضد محاولة الانقلاب، ففي العاصمة الألمانية
برلين احتشد عدد كبير من الأتراك أمام مبنى سفارة بلادهم في برلين، ورددوا هتافات مناوئة لمحاولة الانقلاب.
أمّا في مدينة ستراسبورغ الفرنسية فقد تجمهر عدد من المواطنين الأتراك أمام قنصلية بلادهم، وعبروا عن رفضهم لمحاولة الانقلاب ودعمهم للحكومة الشرعية.
كما تجمع عدد من المواطنين الأتراك في العاصمة البلجيكية بروكسل، معربين عن دعمهم للحكومة. وشهدت مدينة زيورخ السويسرية، تجمع المئات في أحد ميادين المدينة احتجاجا على المحاولة الانقلابية.
وفي العاصمة الأميركية واشنطن، تجمع عشرات الأتراك في ساحة قرب البيت الأبيض احتجاجا على محاولة الانقلاب، ولإعلان تأييدهم للحكومة التركية.
عربيا، شارك العشرات من اللبنانيين في مدينة طرابلس شمال لبنان باعتصام عفوي حاملين الأعلام التركية، ورددوا شعارات مؤيدة للرئيس أردوغان وللحكومة التركية.
المصدر : وكالة الأناضول,الجزيرة

 

 


الباسل





يتولى القادة العسكريون مهمة الدفاع عن الوطن ، ففي أوقات الحرب تقع على عاتقهم مسؤولية إحراز النصر المؤزر أو التسبب في الهزيمة ، وفي أوقات السلم يتحمّلون عبء إنجاز المهام العسكرية المختلفة ، ولذا يتعيّن على هؤلاء القادة تطوير الجوانب القيادية لديهم من خلال الانضباط والدراسة والتزوّد بالمعارف المختلفة بشكل منتظم ، واستغلال كافة الفرص المتاحة ، ولاسيما أن الحياة العسكرية اليومية حبلى بالفرص أمام القادة الذين يسعون لتطوير أنفسهم وتنمية مهاراتهم القيادية والفكرية



   

رد مع اقتباس

قديم 16-07-16, 07:47 AM

  رقم المشاركة : 35
معلومات العضو
الباسل
المديــر العـــام

الصورة الرمزية الباسل

إحصائية العضو





الباسل غير متواجد حالياً

رسالتي للجميع

افتراضي مواقف دولية رافضة للانقلاب في تركيا



 

مواقف دولية رافضة للانقلاب في تركيا
نقره لعرض الصورة في صفحة مستقلة
دعت القوى الدولية إلى احترام النظام الديمقراطي في تركيا إثر المحاولة الانقلابية التي أعلن الرئيس رجب طيب أردوغان والحكومة فشلها. وفي ما يلي أبرز المواقف الدولية بهذا الشأن.
-الولايات المتحدة: الرئيس باراك أوباما يدعو كل الأطراف في تركيا إلى دعم الحكومة المنتخبة ديمقراطيا, ووزير خارجيته جون كيري يؤكد في اتصال هاتفي مع نظيره التركي مولود جاويش أوغلو أن بلاده تدعم بشكل مطلق المؤسسات المنتخبة ديمقراطيا في تركيا.
-الأمم المتحدة: الأمين العام بان كي مون طالب بعودة السلطة المدنية والنظام الدستوري سريعا وسلميا بما يتفق ومبادئ الديمقراطية.
-حلف شمال الأطلسي يدعو إلى الاحترام التام للمؤسسات الديمقراطية في تركيا, ولدستور البلاد.
-اليابان: رئيس الوزراء شينزو آبي يطالب باحترام النظام الديمقراطي في تركيا, ويأمل في عودة الوضع إلى طبيعته بسرعة.
-روسيا: الكرملين عبر عن "قلق بالغ" من الأحداث في تركيا, وقال إنه وجه المسؤولين لمساعدة المواطنين الروس في تركيا على العودة في أقرب فرصة. وبينما كانت المحاولة الانقلابية لا تزال جارية, قال الكرملين إنه يمكن مناقشة منح الرئيس التركي "اللجوء السياسي" في حال طلب ذلك.
-الاتحاد الأوروبي: يعلن دعمه بالكامل الحكومة المنتخبة ديمقراطيا ومؤسسات البلاد ودولة القانون في تركيا.
-ألمانيا: متحدث باسم المستشارة أنجيلا ميركل يدعو إلى احترام النظام الديمقراطي في تركيا.
-بريطانيا: وزير خارجيتها بوريس جونسون قال إن بلاده قلقة من الأحداث في تركيا.
-فرنسا: الخارجية تدعو إلى احترام النظام الديمقراطي وتجنب العنف.
-اليونان: رئيس الوزراء ألكسيس تسيبراس يجري اتصالا هاتفيا بالرئيس رجب طيب أردوغان, ويعلن دعمه الحكومة المنتخبة ديمقراطيا في تركيا.
-أوكرانيا: الرئيس بيترو بورشينكو أبدى دعمه لنظيره التركي, ودعا إلى احترام المبادئ الأساسية للديمقراطية.
-إيران: وزير الخارجية محمد جواد ظريف أثنى على دفاع الشعب التركي عن ديمقراطيته, وقال إن ذلك يظهر أنه لا مجال للانقلابات في المنطقة.
-المغرب: وزارة الخارجية تعبر عن رفض المملكة المحاولة الانقلابية في تركيا, وتدعو إلى الحفاظ على النظام الدستوري فيها.
-السودان يدين المحاولة الانقلابية في تركيا, والرئيس عمر البشير يتصل بأردوغان ويهنئه.
-الصومال: الرئيس حسن شيخ محمود أدان المحاولة الانقلابية في تركيا، وعبر عن دعم بلاده للرئيس أردوغان.
-تونس أحزاب "النهضة" و"التيار الديمقراطي" و"تونس الإرادة" تندد بالمحاولة الانقلابية في تركيا, و"النهضة" تدعو القوى الديمقراطية في تونس والعالم العربي إلى التحذير من "هذا المسلك الانقلابي الخطير".
-سوريا: مؤيدو الرئيس بشار الأسد جابوا حي المزة بدمشق في مواكب سيارات وأطلقوا النار احتفالا.
المصدر : وكالات

 

 


الباسل





يتولى القادة العسكريون مهمة الدفاع عن الوطن ، ففي أوقات الحرب تقع على عاتقهم مسؤولية إحراز النصر المؤزر أو التسبب في الهزيمة ، وفي أوقات السلم يتحمّلون عبء إنجاز المهام العسكرية المختلفة ، ولذا يتعيّن على هؤلاء القادة تطوير الجوانب القيادية لديهم من خلال الانضباط والدراسة والتزوّد بالمعارف المختلفة بشكل منتظم ، واستغلال كافة الفرص المتاحة ، ولاسيما أن الحياة العسكرية اليومية حبلى بالفرص أمام القادة الذين يسعون لتطوير أنفسهم وتنمية مهاراتهم القيادية والفكرية



   

رد مع اقتباس

قديم 16-07-16, 07:50 AM

  رقم المشاركة : 36
معلومات العضو
الباسل
المديــر العـــام

الصورة الرمزية الباسل

إحصائية العضو





الباسل غير متواجد حالياً

رسالتي للجميع

افتراضي غولن وحركته ينفيان تورطهما بمحاولة الانقلاب بتركيا



 

غولن وحركته ينفيان تورطهما بمحاولة الانقلاب بتركيا
نقره لعرض الصورة في صفحة مستقلة
نفت الحركة التي يقودها الداعية فتح الله غولن من مقرها في الولايات المتحدة تورطها في المحاولة الانقلابية أمس الجمعة ضد الرئيس التركي طيب رجب طيب أردوغان.
وقال التحالف من أجل القيم المشتركة الذي يتزعمه غولن الخصم اللدود لأردوغان "ندين أي تدخل عسكري في السياسة الداخلية لـتركيا".
وأضاف البيان أن "تصريحات الدوائر المؤيدة لأردوغان بشأن الحركة غير مسؤولة تماما".
وكان أردوغان قد اتهم الداعية -المقيم منذ 1999 في منطقة جبلية بولاية بنسلفانيا شمال شرق الولايات المتحدة- بالوقوف خلف الانقلاب.
وأعلن الرئيس التركي أنه "انقلاب شاركت فيه أيضا الدولة الموازية" في إشارة إلى حركة غولن.
وندد غولن (75 عاما) في بيان مقتضب منتصف ليل الجمعة "بأشد العبارات" بمحاولة الانقلاب.
وقال "من المسيء كثيرا بالنسبة لي كشخص عانى من انقلابات عسكرية عديدة في العقود الخمسة الماضية أن أتهم بأنني على أي ارتباط كان بمثل هذه المحاولة" مضيفا "أنفي بصورة قاطعة مثل هذه الاتهامات".
وتابع غولن في بيان من فقرتين "أندد بأشد العبارات بمحاولة الانقلاب العسكري في تركيا" مؤكدا أنه "ينبغي الفوز بالحكم من خلال عملية انتخابية حرة وعادلة".
وجاء في البيان "أدعو الله من أجل تركيا، من أجل المواطنين الأتراك، ومن أجل جميع الموجودين حاليا في تركيا، أن تتم تسوية هذا الوضع بصورة سلمية وسريعة".
وغولن حليف سابق لأردوغان ويدير من الولايات المتحدة شبكة من المدارس والمنظمات غير الحكومية والشركات تحت اسم "خدمة" وقد أصبح الخصم الأول للرئيس أردوغان منذ فضيحة فساد كشفت أواخر عام 2013.
ومنذئذ، يتهم أردوغان غولن بإنشاء "دولة موازية" للإطاحة به، وهو ما ينفيه أنصار الداعية.
المصدر : الفرنسية,رويترز

 

 


الباسل





يتولى القادة العسكريون مهمة الدفاع عن الوطن ، ففي أوقات الحرب تقع على عاتقهم مسؤولية إحراز النصر المؤزر أو التسبب في الهزيمة ، وفي أوقات السلم يتحمّلون عبء إنجاز المهام العسكرية المختلفة ، ولذا يتعيّن على هؤلاء القادة تطوير الجوانب القيادية لديهم من خلال الانضباط والدراسة والتزوّد بالمعارف المختلفة بشكل منتظم ، واستغلال كافة الفرص المتاحة ، ولاسيما أن الحياة العسكرية اليومية حبلى بالفرص أمام القادة الذين يسعون لتطوير أنفسهم وتنمية مهاراتهم القيادية والفكرية



   

رد مع اقتباس

قديم 16-07-16, 07:54 AM

  رقم المشاركة : 37
معلومات العضو
الباسل
المديــر العـــام

الصورة الرمزية الباسل

إحصائية العضو





الباسل غير متواجد حالياً

رسالتي للجميع

افتراضي السلطات التركية تؤكد فشل الانقلاب وتعتقل مئات العسكريين



 

السلطات التركية تؤكد فشل الانقلاب وتعتقل مئات العسكريين
نقره لعرض الصورة في صفحة مستقلة
أكدت السلطات التركية السيطرة على الأوضاع في البلاد بعد فشل محاولة انقلابية من مجموعات داخل الجيش، وأعلنت عن اعتقال المئات من العسكريين الذين شاركوا في المحاولة الفاشلة، وأعفت ضباطا برتب رفيعة، كما أعلنت تحرير رئيس هيئة الأركان من الاحتجاز ونقله إلى مكان آمن.
وقال وزير العدل بكير بوزداغ لقناة محلية إن السلطات اعتقلت 754 من العسكريين في شتى أنحاء البلاد شاركوا محاولة الانقلاب، من بينهم رئيس أركان الجيش الثالث اللواء جاغلر في أرزنجان شرقي البلاد، وقائد أركان جيش منطقة إيجه الجنرال ممدوح حق بيلان في أزمير.
ونقلت رويترز عن مسؤول تركي أنه تم إعفاء 29 ضابطا برتبة عقيد وخمسة برتبة جنرال (فريق أول) من مناصبهم في وزارة الداخلية بعد محاولة الانقلاب.
وقد قام عسكريون من قوة الانقلاب بالتخلي عن آلياتهم في مناطق انتشارهم. كما تمكنت القوات الخاصة من القبض على العناصر العسكرية المشاركة في العملية الانقلابية.
وتداول ناشطون مقطع فيديو يظهر فيه اعتقال أحد ضباط الشرطة لضابط جيش من الانقلابيين, فيطلب ضابط الشرطة منه أن يخبر مجموعته الانقلابية التي تحت إمرته من الجنود عبر جهاز اللاسلكي بأنه قيد الاعتقال وعليهم ترك أسلحتهم والحضور لمقر الشرطة لتسليم أنفسهم.
وتزامنت هذه الإجراءات مع خروج مظاهرة كبيرة مؤيدة للسلطة الشرعية في إسطنبول بقيادة الرئيس أردوغان الذي دعاهم في وقت سابق للخروج في المظاهرات المؤيدة للديمقراطية والشرعية.
في هذه الأثناء، أعلن مدير الأمن العام مقتل 16 من الدرك واعتقال نحو 250 في اشتباكات قرب القصر الجمهوري في أنقرة.
ووفق مصدر بالرئاسة، قصفت طائرات حربية تركية من طراز أف-16 دبابات للانقلابيين في إحدى ضواحي العاصمة. كما أسقط الجيش التركي مروحية عسكرية للانقلابيين في أنقرة.
وذكر مراسل الجزيرة نقلا عن وزير العدل قوله إن مقر رئاسة الأركان في أنقرة يشهد بعض المشكلات منها إطلاق نار.
وقال بوزداغ إن الانقلابيين هاجموا مقر رئاسة المخابرات والبرلمان والقناة الرسمية التركية لكن الشعب وقوات الأمن استطاعوا دحرهم.
وقال مراسل الجزيرة إن نحو ستين قتيلا وعشرات الجرحى سقطوا الليلة الماضية، وذكر النائب العام أن 42 قتيلا سقطوا في أنقرة بينهم 12 شرطيا.نقره لعرض الصورة في صفحة مستقلة
نقره لعرض الصورة في صفحة مستقلة مظاهرة في أنقرة وإسطنبول ومدن تركية عدة دعما للرئيس رجب طيب أردوغان (الجزيرة-وكالات)
استعادة السيطرة
ورغم بعض التطورات الأمنية، فإن السلطات الأمنية الرسمية أعلنت استعادة السيطرة على مختلف المرافق بعد عمليات الاعتقال التي طالت غالبية المجموعة التي حاولت الانقلاب على السلطة الشرعية في تركيا.
وقال رئيس الوزراء بن علي يلدرم -في تغريدة على صفحته الرسمية في موقع تويتر- إن قائد الفيلق الثالث أعطى أوامر للقوات بالعودة إلى الثكنات.
من جهته، قال إلنور شفيق كبير مستشاري الرئيس رجب طيب أردوغان إن المحاولة الانقلابية فشلت بشكل كامل ويجري الآن اعتقال القادة العسكريين المسؤولين عن الانقلاب.
وأضاف أن الدولة التركية كانت تعرف أن هناك بعض الانقلابيين في قوات الجيش، وسيجري الآن إخراجهم من الجيش بعد تحديد أسمائهم بشكل دقيق.
وكان وزير العدل أكد أن النيابات العامة فتحت تحقيقا في كافة الولايات في المحاولة الانقلابية الفاشلة.
ونقلت وكالة رويترز عن مسؤول تركي أن أنقرة عينت اليوم السبت قائد الجيش الأول أميت دوندار -الذي أعلن رفضه لمحاولة الانقلاب- قائما بأعمال رئيس هيئة أركان الجيش، وذلك قبل الإعلان عن تحرير رئيس هيئة الأركان خلوصي أكار بعملية أمنية بعد احتجازه من قبل الانقلابيين.

 

 


الباسل





يتولى القادة العسكريون مهمة الدفاع عن الوطن ، ففي أوقات الحرب تقع على عاتقهم مسؤولية إحراز النصر المؤزر أو التسبب في الهزيمة ، وفي أوقات السلم يتحمّلون عبء إنجاز المهام العسكرية المختلفة ، ولذا يتعيّن على هؤلاء القادة تطوير الجوانب القيادية لديهم من خلال الانضباط والدراسة والتزوّد بالمعارف المختلفة بشكل منتظم ، واستغلال كافة الفرص المتاحة ، ولاسيما أن الحياة العسكرية اليومية حبلى بالفرص أمام القادة الذين يسعون لتطوير أنفسهم وتنمية مهاراتهم القيادية والفكرية



   

رد مع اقتباس

قديم 16-07-16, 07:55 AM

  رقم المشاركة : 38
معلومات العضو
الباسل
المديــر العـــام

الصورة الرمزية الباسل

إحصائية العضو





الباسل غير متواجد حالياً

رسالتي للجميع

افتراضي الصحف البريطانية تتجاهل الدفاع عن الديمقراطية بتركيا



 

الصحف البريطانية تتجاهل الدفاع عن الديمقراطية بتركيا
نقره لعرض الصورة في صفحة مستقلة
لم تظهر الصحف البريطانية في تغطيتها للمحاولة الانقلابية الفاشلة في تركيا حرصا على النظام الديمقراطي هناك، بل ركزت على إبراز ما تعتقد أنه هيأ الظروف لقيامها وبرر لها.
نشرت غارديان تحليلا بعنوان "أردوغان تسبب في إثارة التوترات في تركيا" تحدث طويلا عما أسماه خلفية الانقلاب التي أجملها في انتشار الهجمات الإرهابية بالبلاد و"الآراء التسلطية للرئيس الإسلامي".
وقالت إن هذه المحاولة أعادت تركيا لأزمنة الاضطراب التي أصبحت شيئا من الماضي، وكانت أمرا عاديا في الستينيات والسبعينيات، وعكست عدم الارتياح المتزايد من الشعب تجاه "رئيس غير محبوب" تسببت خطاباته في انقسام البلاد وأثارت التوترات الإثنية والطائفية.
لم تكن متوقعة
وكتبت أيضا أن المراقبين للأوضاع في تركيا ظلوا يحذرون من أن القضية الكردية ربما تستثير ردا من الجيش مثل المطالبة بتكثيف الهجمات على الأكراد، لكن قليلين كانوا يتوقعون حدوث محاولة انقلابية، مضيفة أنها مقلقة على وجه الخصوص لأردوغان نظرا لأن جميع الانقلابات السابقة حدثت عندما كانت الحكومات تبدو غير مستقرة.
كذلك نقلت عن خبراء قولهم إن هذه المحاولة الانقلابية سيكون لها تأثير كبير على علاقات تركيا بدول المنطقة وحلفائها في حلف الأطلسي "الناتو" وستكرر الوضع الذي وضع فيه انقلاب الرئيس المصري عبد الفتاح السيسيأميركا تجاه القاهرة منذ 2013.
وتوقعت أن تضر التطورات في تركيا بالحملة ضد تنظيم الدولة في حالة استمرار الانقسام هناك، وذلك بصرف البلاد عن مساعدة قوات التحالف في سوريا.
وأبقت العديد من الصحف البريطانية على عناوينها التي تفيد باستمرار الاشتباكات وإطلاق النار حتى بعد أن تأكد استتباب الأمر للرئيس أردوغان.
إبراز الصراع
وكتبت ديلي تلغراف أن
الجيش التركي يرى نفسه حاميا للدستور العلماني، لتقول إن أردوغان يمثل تهديدا لهذا الدستور، وإن جنرالات تركيا ظلوا طوال الـ14 عاما المنصرمة من قيادة أردوغان للبلاد في مواجهة معه.
وأضافت أن أردوغان بتهميشه لضباط الجيش وسعيه لاحتكار السلطة لنفسه تسبب في إرباك توازن القوى الدقيق في قلب الدولة التركية.
وقالت تايمز إنه لا أحد كان يتخيل حدوث هذه المحاولة الانقلابية بعد سلسلة المحاكمات لكبار ضباط الجيش التركي عام 2007، حيث كان يبدو أن الجيش قد تم "تطهيره".
وأضافت أن هذه المحاولة ستعمق الانقسام القائم في تركيا بين المحافظين بقيادة أردوغان المستعدين للدفاع عنه ولو بالقوة والعلمانيين القلقين من تزايد التوجهات "الاستبدادية والإسلامية" لأردوغان.
وقالت فايننشال تايمز إن أردوغان هدد إنجازاته بنفسه كما هدد حرية التعبير، واستأنف العداءات مع الأكراد داخل البلاد وفي سوريا، وكذلك هدد استقلال البنك المركزي ومؤسسات أخرى أقيمت بعد تخفيض العملة التركية لتقييد التدخل السياسي في اقتصاد البلاد ومصارفها.
المصدر : الصحافة البريطانية

 

 


الباسل





يتولى القادة العسكريون مهمة الدفاع عن الوطن ، ففي أوقات الحرب تقع على عاتقهم مسؤولية إحراز النصر المؤزر أو التسبب في الهزيمة ، وفي أوقات السلم يتحمّلون عبء إنجاز المهام العسكرية المختلفة ، ولذا يتعيّن على هؤلاء القادة تطوير الجوانب القيادية لديهم من خلال الانضباط والدراسة والتزوّد بالمعارف المختلفة بشكل منتظم ، واستغلال كافة الفرص المتاحة ، ولاسيما أن الحياة العسكرية اليومية حبلى بالفرص أمام القادة الذين يسعون لتطوير أنفسهم وتنمية مهاراتهم القيادية والفكرية



   

رد مع اقتباس

قديم 16-07-16, 07:59 AM

  رقم المشاركة : 39
معلومات العضو
الباسل
المديــر العـــام

الصورة الرمزية الباسل

إحصائية العضو





الباسل غير متواجد حالياً

رسالتي للجميع

افتراضي قناة "تي.آر.تي" التركية تعاود البث



 

قناة "تي.آر.تي" التركية تعاود البث
نقره لعرض الصورة في صفحة مستقلة
عاودت قناة "تي.آر.تي" الرسمية التركية بثها بعد انقطاع دام ساعات أثناء محاولة الانقلاب، وظهرت مذيعة القناة الصحفية تيجين كاراش أمام كاميرات الصحفيين لتعلن أنها اضطرت لقراءة البيان العسكري الانقلابي لأنها كانت تحت تهديد السلاح.
واحتفلت القناة التركية الرسمية بعودة بثها بعد انقطاع دام ساعات، وأعلن وزير العمل التركي سليمان سويلو "تحرير" القناة من الانقلابيين.
من جهته، قال مدير قناة "تي.آر.تي" العربية إبراهيم ألما إن قوة انقلابية سيطرت مؤقتا على مقر القناة، وقد تم إحباطها لاحقا.
وكان مراسل وكالة رويترز قد أفاد بأن جنودا من الجيش التركي اقتحموا مبنى القناة، وتبع ذلك قراءة بيان للانقلابيين أعلنوا خلاله حظر التجول في أنحاء البلاد وإغلاق المطارات بناء على أوامر الجيش، ثم انقطع بث القناة.
وفي وقت لاحق، أعلن عن عودة بث قناة "سي.أن.أن" التركية بعد انقطاع لفترة وجيزة.
المصدر : الجزيرة

 

 


الباسل





يتولى القادة العسكريون مهمة الدفاع عن الوطن ، ففي أوقات الحرب تقع على عاتقهم مسؤولية إحراز النصر المؤزر أو التسبب في الهزيمة ، وفي أوقات السلم يتحمّلون عبء إنجاز المهام العسكرية المختلفة ، ولذا يتعيّن على هؤلاء القادة تطوير الجوانب القيادية لديهم من خلال الانضباط والدراسة والتزوّد بالمعارف المختلفة بشكل منتظم ، واستغلال كافة الفرص المتاحة ، ولاسيما أن الحياة العسكرية اليومية حبلى بالفرص أمام القادة الذين يسعون لتطوير أنفسهم وتنمية مهاراتهم القيادية والفكرية



   

رد مع اقتباس

قديم 16-07-16, 08:02 AM

  رقم المشاركة : 40
معلومات العضو
الباسل
المديــر العـــام

الصورة الرمزية الباسل

إحصائية العضو





الباسل غير متواجد حالياً

رسالتي للجميع

افتراضي انقلابات الجيش التركي



 

انقلابات الجيش التركي
نقره لعرض الصورة في صفحة مستقلة
خمسة انقلابات عسكرية رئيسية قام بها الجيش التركي منذ قيام الجمهورية مع مصطفى كمال أتاتورك، وقع أولها عام 1960، وثانيها سنة 1971، وكان ثالثها عام 1980، ورابعها سنة 1997، وخامسها عام 2016. وقد نجحت حكومة العدالة والتنمية في فرض تعديلات جوهرية على دور الجيش تتلخص في حماية حدود البلاد والمواطنين.
يمكن تلمس أثر الجيش التركي في مجمل الأحداث التي جرت بعد تأسيس الجمهورية مع مصطفى كمال أتاتورك، لكن هذا الجيش تدخل بشكل مباشر من خلال أربعة انقلابات عسكرية خلال أقل من أربعين عاما، لتغيير حكومات مدنية منتخبة لأسباب مختلفة في مقدمتها حماية النظام العلماني.
أول الانقلابات وأكثرها دموية جرى في 27 مايو/أيار 1960 عندما أطاح الجيش بحكومة عدنان مندريس بعدما وجهت له اتهامات بالسماح للقوى الدينية بالعمل بحرية كانت الحكومات العلمانية السابقة قد منعتها تماما، ورغم أن مندريس لم يكن بالأصل إسلاميا فإن مجرد محاولته تخطي شكل العلمانية الذي شرعه أتاتورك كان كفيلا بمحاكمته وإعدامه مع ثلاثة من وزرائه بتهم غير جدية.
ولوحظ أن واشنطن لم تتدخل لإنقاذ مندريس رغم أنه كان قريبا منها وقدم لها وللغرب خدمات جليلة، حيث تحولت تركيا في عهده إلى مخفر متقدم واستراتيجي للحلف الأطلسي ضد الاتحاد السوفياتي والمد القومي العربي بقيادة الرئيس المصري السابق جمال عبد الناصر.
وجاء الانقلاب الثاني في مارس/آذار 1971، وهذه المرة لحماية المصالح الأميركية، حيث كانت البلاد تشهد صراعات دموية بين القوى اليسارية وبين القوى اليمينية (الإسلامية والقومية) المدعومة من الدولة، وكانت واشنطن تتخوف أن يتحول التيار اليساري إلى قوة جدية في الشارع التركي، خاصة بعد أن قام اليساريون الذين تدربوا في مخيمات المنظمات الفلسطينية في لبنان بعمليات مسلحة استهدفت القواعد الأميركية والعاملين فيها وقتلوا القنصل الإسرائيلي في إسطنبول.
وحدث الانقلاب الثالث في سبتمبر/أيلول 1980 وسط ظروف داخلية مماثلة لكن هذه المرة بأبعاد إقليمية، حيث كانت تركيا تعيش ظروف التمرد الكردي في جنوب البلاد بالإضافة إلى صعود القوى اليسارية، في وقت شهد تداعيات الثورة الإيرانية واندلاع الحرب العراقية الإيرانية والاحتلال السوفياتي لأفغانستان، وكان كل ذلك يجري في غمرة الحديث عن نظرية الحزام الأخضر لبريجنسكي ضد الاتحاد السوفياتي.
وكانت تركيا من أهم عناصر هذا الحزام الذي استهدف إحاطة جنوب الاتحاد السوفياتي بطوق من دول ذات صبغة إسلامية، حيث كان لانقلاب 1980 الذي أعلنت عنه واشنطن قبل السماع عنه في أنقرة، تأثير مهم وكبير في مجمل المعطيات السياسية، حيث حكم قائد الانقلاب كنعان أيفرين البلاد لمدة سبع سنوات رئيسا للجمهورية بعد أن صاغ دستورا غريبا وعجيبا ما زال الأتراك يعانون منه رغم تغيير العديد من بنوده ومواده باستثناء تلك التي تعترف لقادة الانقلاب بحصانة دستورية إلى الأبد.
وقد فشل جميع رؤساء الوزراء الذين حكموا البلاد بعد ذلك العام بمن فيهم الذين استهدفهم الانقلاب العسكري المذكور ومنهم سليمان ديميريل وبولنت أجاويدونجم الدين أربكان في تغيير هذه المواد والمواد الأخرى المناقضة للديمقراطية وهو ما يؤكد حالة الخوف التي يعاني منها السياسيون الأتراك من جنرالات الجيش.
أما الانقلاب الرابع فجرى في فبراير/شباط 1997 وكان انقلابا "نظريا" اكتفى فيه الجيش بإخراج الدبابات إلى الشوارع في أنقرة ليضطر رئيس الوزراء نجم الدين أربكان إلى الاستقالة، قبل أن يصل الجيش إلى مقر رئاسة الحكومة.
وبرزت في هذا الانقلاب حدة الصراع العلماني الإسلامي الذي دفع إلى تدخل الجيش مرة أخرى للسبب ذاته، لا سيما وأن أربكان قام خلال العام الذي تولى فيه رئاسة الحكومة بإجراءات لم يخف فيها رغبته بتغيير معالم أساسية في النظام العلماني التركي الذي يؤكد الجنرالات أنهم أصحابه وحماته باسم الأمة التركية وإلى الأبد.
نجحت حكومة العدالة والتنمية في إصدار تشريعات قلصت عدد العسكر داخل مجلس الأمن القومي إلى خمسة مقابل تسعة مدنيين، كما جعلت الأمين العام للمجلس تابعا لرئيس الوزراء.
وفي 2013 أقرّ البرلمان تعديلا على طريقة عمل الجيش وعقيدته العسكرية التي استندت منذ تأسيس الدولة التركية الحديثة على "صيانة الجمهورية التركية وحمايتها".
وحددت الصياغة الجديدة مجال تدخل القوات المسلحة في الحياة السياسية في "الدفاع عن المواطنين الأتراك ضد التهديدات والمخاطر القادمة من الخارج"، والردع الفاعل والمشاركة في العمليات الخارجية التي يقرها البرلمان.
وفي مساء 15 يوليو/تموز 2016، فاجأ عسكريون الجميع بإعلان انقلاب في البلاد على السلطة الشرعية، واستولوا على القناة الرسمية وأجبروا العاملين بها على بث بيان يعلن إسقاط نظام حكم أردوغان، وتشكيل هيئة لاستلام السلطة، ووعدوا بإخراج دستور جديد.
لكن سرعان ما طلع الرئيس رجب طيب أردوغان على قنوات فضائية تركية يتعهد بإفشال الانقلاب ومحاكمة من يقفون خلفه، داعيا الشعب التركي للنزول إلى الشوارع لحماية الديمقراطية وإفشال خطط الانقلابيين.
وشكلت الاستجابة الشعبية الواسعة لنداء أرودغان تحولا مفصليا في مسار الأحداث، حيث خرج الآلاف إلى الشوارع وبعض المطارات التي كانت عناصر من الجيش قد سيطرت عليها، كما توالت تصريحات قيادات الجيش الكبرى معلنة أن المحاولة الانقلابية تزعمتها مجموعات داخل الجيش، كما نجحت قوات الأمن والقوات الخاصة في إلقاء القبض على كثير من الانقلابيين، معلنة بداية فشل الانقلاب.
وخاطب أردوغان شعبه فجر يوم 16 يوليو/تموز 2016 قائلا إن الحكومة تتولى زمام الأمور في البلاد عقب المحاولة الانقلابية الفاشلة التي خلفت مقتل العشرات وجرح المئات، داعيا الجيش إلى الوقوف مع الشرعية، ومشددا على أن "القوات المسلحة لن تحكم تركيا".
وسارع وزير العدل بكير بوزداغ للإعلان عن اعتقال مئات من العسكريين في شتى أنحاء البلاد ممن شاركوا في المحاولة الانقلابية، وإعفاء خمسة قيادات برتبة جنرال (فريق أول)، و29 ضابطا برتبة عقيد من وزارة الداخلية.نقره لعرض الصورة في صفحة مستقلة
جيوش
المصدر : الجزيرة,مواقع إلكترونية

 

 


الباسل





يتولى القادة العسكريون مهمة الدفاع عن الوطن ، ففي أوقات الحرب تقع على عاتقهم مسؤولية إحراز النصر المؤزر أو التسبب في الهزيمة ، وفي أوقات السلم يتحمّلون عبء إنجاز المهام العسكرية المختلفة ، ولذا يتعيّن على هؤلاء القادة تطوير الجوانب القيادية لديهم من خلال الانضباط والدراسة والتزوّد بالمعارف المختلفة بشكل منتظم ، واستغلال كافة الفرص المتاحة ، ولاسيما أن الحياة العسكرية اليومية حبلى بالفرص أمام القادة الذين يسعون لتطوير أنفسهم وتنمية مهاراتهم القيادية والفكرية



   

رد مع اقتباس

قديم 16-07-16, 08:05 AM

  رقم المشاركة : 41
معلومات العضو
الباسل
المديــر العـــام

الصورة الرمزية الباسل

إحصائية العضو





الباسل غير متواجد حالياً

رسالتي للجميع

افتراضي الجيش التركي.. من أتاتورك لأردوغان



 

الجيش التركي.. من أتاتورك لأردوغان
نقره لعرض الصورة في صفحة مستقلة
ثاني أكبر جيش في الناتو بعد نظيره الأميركي، يبلغ عدد قواته نحو 670 ألفا، وتقدر ميزانيته بنحو 18 مليار دولار، ويحتل بذلك الرتبة 15 عالميا على مستوى الإنفاق العسكري.
عرفت عقيدته العسكرية تحولا جذريا بعد مجيئ حكومة رجب طيب أردوغان، حيث تحول من حام للعلمانية إلى مدافع عن المواطنين الأتراك ضد التهديدات الخارجية.
حامي العلمانية

يعتبر الجيش التركي من أقدم الجيوش في العالم، عرف تحولا مفصليا في أدواره إبان فترة حكم مصطفى كمال أتاتورك الذي برز جنرالا قويا ومنتصرا مع رفاقه العسكر الذين صاغوا إطار الحياة السياسية للبلاد وفق مزاج الجيش بعقيدته الأتاتوركية، التي تعني حماية النظام العلماني ضد كافة أنواع المخاطر الداخلية والخارجية، وعلى أساس قوي من الشعور القومي الذي كان الجيش رمزا له.
وقد التزم جنرالات الجيش بعد وفاة أتاتورك عام 1938 بنفس المبادئ، حيث كان لهم دور أساسي في مجمل المعادلات السياسية خلال فترة حكم عصمت إينونو الذي خلف أتاتورك في رئاسة الجمهورية حتى عام 1950، عندما انتقلت البلاد إلى التعددية الحزبية بإذن من جنرالات الجيش الذين كانوا يعرفون أنهم يملكون القوة الكافية للتدخل عند اللزوم، وضمن هذا السياق نفذ الجيش التركي عدة انقلابات عسكرية.
القدرات العسكرية
يبلغ عدد جنود الجيش التركي نحو 670 ألفا، وتشكل القوات البرية عموده الفقري، وتضم حوالي 315 ألف فرد، ويعد بذلك ثاني أكبر جيش في حلف الناتو بعد الجيش الأميركي. تتوفر القوات البرية على نحو 4300 دبابة، وحوالي 7550 ناقلة حربية، إلى جانب أنظمة إطلاق صواريخ إلى جانب مجموعة من القواعد العسكرية الجوية التركية.
وقد تأسست قواته الجوية عام 1911، وتضم حوالي ستين ألف جندي، ويصل عدد طائراتها إلى أكثر من 900 طائرة بينها طائرات قتال واعتراض، وطائرات هجومية، وطائرات نقل عسكري، وطائرات تدريب، إلى جانب مروحيات هجومية، وطائرات بدون طيار.
أما القوات البحرية فتضم نحو 48600 فرد، ولديها 212 سفينة، و51 طائرة، إلى جانب فرقاطات وغواصات بحرية، إلى جانب كاسحات ألغام. يوجد مقر قيادتها قرب مدينة إزمير.
قوات موازية
لدى تركيا خفر للسواحل تأسس عام 1982 ويضم حوالي 5500 فرد، ولديه حوالي 14 طائرة هليكوبتر، وثلاث طائرات حربية.
أما قوات الدرك فقد أنشئت عام 1846، وتضم حوالي 276 ألف عنصر، ولديها نحو 1500 عربة وتجهيزات مصفحة وحوالي ستين طائرة هليكوبتر.
وحرص الجيش التركي على إنشاء قوات خاصة منذ 1992 وتتبع مباشرة لقائد الأركان العامة. وتضم تلك القوات نخبة الجنود. ويتلقى المرشحون لولوج صفوفها برنامجا تدريبيا قاسيا ومكثفا لمدة ثلاث سنوات.
انقلابات عسكرية
تورط الجيش التركي في عدة انقلابات عسكرية، كان أولها يوم 27 مايو/أيار 1960 عندما أطاح بحكومة
عدنان مندريس الذي أعدم لاحقا.
وقاد انقلابا ثانيا في مارس/آذار 1971، وثالثا يوم 3 سبتمبر/أيلول 1980. كما نظم انقلابا رابعا في فبراير/شباط 1997 أطاح بحكومة نجم الدين أربكان.
نقره لعرض الصورة في صفحة مستقلة

حكومة أردوغان
عرفت علاقات الجيش مع المجال السياسي تحولا مفصليا بعد مجيء حكومة أردوغان التي أدخلت تعديلات جوهرية على دور الجيش، ويمكن تلخيصها في ما يلي:
- تقليص عدد العسكر داخل مجلس الأمن القومي إلى خمسة مقابل تسعة مدنيين.
- قرارات مجلس الأمن القومي لم تعد ملزمة.
- الأمين العام للمجلس مدني ويتبع لرئيس الوزراء.
- إخضاع تصرفات الجيش لمراقبة البرلمان.
وفي عام 2013، أقر البرلمان التركي تعديلا على عقيدة الجيش يقضي بأن الجيش يدافع عن المواطنين ضد التهديدات الخارجية، وذلك عوضا عن العقيدة السابقة التي تقول إن الجيش يحمي العلمانية في تركيا.
استيراد وتصدير الأسلحة
يحصل الجيش التركي على أسلحته من دول بينها
الولايات المتحدة، وألمانيا، والمملكة المتحدة، وكوريا الجنوبيةوإيطاليا، وفرنسا، وإسبانيا، والصين، وروسيا، والنرويج، والسويد.
كما تصدر تركيا الأسلحة إلى دول من بينها إيطاليا وإسبانيا وفرنسا وألمانيا ورواندا.
وفي عصره الحديث، شارك الجيش التركي في الحرب العالمية الثانية، وحرب قبرص عام 1974، إلى جانب معاركه الطويلة مع حزب العمال الكردستاني.
فمنذ 1984 دخل الجيش التركي في حرب مفتوحة مع عناصر الحزب، وكانت سنوات الثمانينيات والتسعينيات الأكثر دموية بين الطرفين إذ سقط خلالها عشرات الآلاف من القتلى والجرحى.
وبعد مفاوضات مكثفة بين الاستخبارات التركية وزعيم الحزب عبد الله أوجلان، نجح الطرفان في مارس/آذار 2013 في الوصول إلى اتفاق أعلن على إثره حزب العمال الكردستاني وقفا لإطلاق النار عقب دعوة وجهها إليه أوجلان.
تذكر تقارير إعلامية أن الميزانية السنوية للجيش التركي تبلغ حوالي 18 مليار دولار، ليحتل بذلك الرتبة 15 عالميا على مستوى الإنفاق العسكري.
الحرب ضد تنظيم الدولة
أكدت
وزارة الدفاع الأميركية في أواخر أغسطس/آب 2015 أن تركيا أصبحت جاهزة للمشاركة في الغارات الجوية التي يشنها التحالف ضد تنظيم الدولة الإسلامية في العراقوسوريا.
كما قال وزير الخارجية التركية مولود جاويش أوغلو أن أنقرة وقعت اتفاقا يتيح ضم الطائرات الحربية التركية إلى منظومة القيادة الجوية "إي تي أو" التي تشرف على غارات التحالف وتنسقها.
جيوش
المصدر : الجزيرة,مواقع إلكترونية

 

 


الباسل





يتولى القادة العسكريون مهمة الدفاع عن الوطن ، ففي أوقات الحرب تقع على عاتقهم مسؤولية إحراز النصر المؤزر أو التسبب في الهزيمة ، وفي أوقات السلم يتحمّلون عبء إنجاز المهام العسكرية المختلفة ، ولذا يتعيّن على هؤلاء القادة تطوير الجوانب القيادية لديهم من خلال الانضباط والدراسة والتزوّد بالمعارف المختلفة بشكل منتظم ، واستغلال كافة الفرص المتاحة ، ولاسيما أن الحياة العسكرية اليومية حبلى بالفرص أمام القادة الذين يسعون لتطوير أنفسهم وتنمية مهاراتهم القيادية والفكرية



   

رد مع اقتباس

قديم 16-07-16, 08:08 AM

  رقم المشاركة : 42
معلومات العضو
الباسل
المديــر العـــام

الصورة الرمزية الباسل

إحصائية العضو





الباسل غير متواجد حالياً

رسالتي للجميع

افتراضي جماعة غولن



 

جماعة غولن
نقره لعرض الصورة في صفحة مستقلة
جماعة أسسها فتح الله غولن عام 1970، وتوسعت داخل تركيا وخارجها. تؤكد أن عملها تربوي اجتماعي، لكن آراءها السياسية متعددة وتصب في انتقاد حكومة حزب العدالة والتنمية التركي.
النشأة والتأسيس
أنشأ
فتح الله غولن النواة الأولى لجماعة الخدمة في بداية سنة 1970 بمدينة إزمير التركية، غير أنها توسعت وأصبحت حركة قوية داخل البلاد وخارجها.
التوجه لاأيديولوجي
تعتمد الجماعة على فكر غولن وآرائه ومواقفه، وتوصف بأنها حركة اجتماعية صوفية تركز على مسلمي تركيا ومنفتحة أكثر على الغرب.
ورغم أن كتب غولن تحوي الكثير من الفقه والتفسير والسيرة وغيرها، فإن السمة البارزة في منهج الجماعة الفكري اقتصارها على فكر شيخها وعدم تجاوزه إلى غيره.
الأهداف
تركز جماعة الخدمة في عملها أساسا على التعليم، فهي تبني المدارس داخل وخارج البلاد، كما أنها اخترقت المجتمع بإنشاء مؤسسات اقتصادية وإعلامية وطبية وثقافية وإغاثية.
كانت القفزة الكبيرة في نشاط الجماعة بعد انقلاب عام 1980، حيث استفادت من دعم الدولة ومن مساحات الحرية المتاحة، لتبدأ رحلتها مع إنشاء المدارس خارج تركيا، مروراً بتكوين وقف الصحفيين والكتاب الأتراك، الجهة الممثلة للجماعة بشكل شبه رسمي.
تدير الحركة أكثر من 1500 مؤسسة بمختلف مراحل التعليم، إضافة إلى 15 جامعة منتشرة في أكثر من 140 دولة في مختلف أنحاء العالم. وأهم ملامح هذه المؤسسات التعليمية أنها تتفق مع علمانية تركيا، ولا تطبق برامج تحمل مواصفات دينية.
أما في قطاع الإعلام، فتمتلك الحركة عدة مؤسسات إعلامية منها وكالة ''جيهان'' للأنباء، كما تمتلك مجموعة ''سامانيولو'' التي تضم ست قنوات تلفزيونية متنوعة، إضافة إلى ثلاث إذاعات. وتغطي هذه المجموعة 150 دولة، ولها بث خاص بأميركا وأوروبا ودول آسيا الوسطى باللغات التركية والإنجليزية والألمانية والأذرية. كما تمتلك مجموعة زمان الإعلامية التي تصدر جريدتي زمان التركية ونسختها الإنجليزية ''تودَيْ زمان''.
وفي القطاع الاقتصادي تمتلك الحركة ''بنك آسيا''، بينما يتجمع رجال الأعمال الذين يدورون في فلكها في جمعية "توسكون".
يتهم الخصوم الجماعة بأنها تهدف إلى تمييع التدين والتركيز على الجانب الصوفي كوسيلة للتغلغل داخل المجتمع.
فغولن يتبنى مفهوما غير مسيس للدين، فهو يرى أن "الإسلام ليس أيديولوجية سياسية أو نظام حكم أو شكلاً للدولة" كما يصر على وصف جماعته أنها ''فوق السياسة''.
وفي الوقت الذي تبتعد فيه الجماعة عن العمل السياسي الحزبي، فإنها تنهمك في التحالف مع الأحزاب السياسية في مقابل الدعم والامتيازات، وتعمل على التغلغل في مؤسسات الدولة والتقدم في المناصب الهامة.
وتبرز أدبيات "الخدمة" فكرة النفوذ والتغلغل في أجهزة الدولة المختلفة دون رؤية واضحة أو أهداف محددة لمرحلة ما بعد "التمكين" الذي تتحدث عنه. ويرى البعض أن الجماعة تنتهج "تقية سياسية" تجيز لأعضائها التخلي عن بعض العبادات والشعائر لإخفاء هويتهم، حتى لا يتم استبعادهم من أجهزة الدولة، خاصة الجيش والشرطة.
وتسعى الحركة للوصول إلى المناصب العليا في مختلف المؤسسات -وخصوصاً الجيش والاستخبارات والشرطة- تأهباً لمشروع سياسي مستقبلي.
كما يتهمها خصومها بتجاوز العداء الديني للمشروع الصهيوني، حيث سبق لغولن أن انتقد تسيير سفينة مرمرة لكسر الحصار المفروض على غزة، كما أنه أدان سحب السفير التركي من تل أبيب عقب تلك الأحداث وإن كان عبر عن تضامنه مع شهداء غزة خلال العدوان الإسرائيلي في صيف 2014.
ويضيف خصوم الحركة أنها كانت دائما تؤكد أن مجال اشتغالها العمل الاجتماعي وفق مبادئ التصوف الروحي، غير أن صراعها مع حكومة رجب طيب أرودغان كشف انخراطها في العمل السياسي من خلال أعضائها والمتعاطفين معها، إلى جانب تصريحات مؤسسها غولن الذي انتقد مرارا قرارات اتخذتها الحكومة التركية، كما أنه سبق واتهم أردوغان بجر البلاد نحو الديكتاتورية.نقره لعرض الصورة في صفحة مستقلة
صراع مع أردوغان
اتُّهمت الجماعة بإعلان الحرب على حكومة حزب العدالة والتنمية عبر تسريب أشرطة تنصت غير مشروعة.
واتهمت الحكومة التركية الجماعة بأنها كيان مواز تغلغل داخل أجهزة القضاء والشرطة، ما مكنها من القيام بعمليات تنصت غير مشروعة وفبركة تسجيلات صوتية.
غير أن غولن من جهته نفى في سلسلة حوارات مع صحف تركية وقنوات عربية، الاتهامات التي وجهت إليه وإلى حركته، واتهم -بالمقابل- خصومه بتضليل الناس، واصفا تلك الاتهامات بأنها "افتراءات" لا أصل لها.
كما نفى في حوار مع صحيفة زمان التركية الموالية له نشر في مارس/آذار 2014، أن تكون حركته تقف خلف عمليات تنصت غير مشروعة، داعيا إلى إثبات الأمر أولا ثم محاكمة المتسببين فيه.
ودعا كذلك إلى محاكمة من اتهموا جماعة الخدمة بالوقوف خلف عمليات التنصت تلك، دون إظهار أدلة.
كما اتهم في الحوار نفسه حكومة العدالة والتنمية بالتضييق على الحقوق والحريات في تركيا، موضحا أن الأتراك تضرروا من ذلك، داعيا إلى سيادة القانون واحترام الحريات.
ويعيش غولن في منفاه الاختياري بولاية بنسلفانيا في الولايات المتحدة الأميركية، وعلق على دعوة سابقة لأردوغان بعودته إلى البلاد بقوله لصحيفة زمان "سأقرر ذلك بعد التشاور مع إخواني الذين أثق بصدقهم وأمانتهم، وليس بناء على أفكارِ مَن كان بالأمس شيئا، وأصبح اليوم شيئا آخر".
وقد اتهم رئيس الوزراء التركي أحمد داود أوغلو "الكيان الموازي" (في إشارة إلى جماعة غولن) بمحاولة الانقلاب على القضاء بتركيا في أبريل/نيسان 2015 عندما صدر قرار محكمة الجزاء الابتدائية الـ32 بإسطنبول بإخلاء سبيل العديد من المتهمين الموقوفين على خلفية تحقيقات "الكيان الموازي، من بينهم "هدايت قاراجه" مدير النشر بصحيفة "زمان" المحسوبة على غولن، ومديرين أمنيين آخرين، وذلك رغم وجود قرار من محكمة أخرى يقضي بعكس ذلك، ورغم عدم إرسال المدعين العامين الذين يديرون التحقيقات لملفات القضية.
نقره لعرض الصورة في صفحة مستقلة
وقال أوغلو في كلمة ألقاها أمام جماهير حزبه، في مدينة "غموش هانه" إن الكيان الموازي يريد من خطوته هذه أن يقول "نحن هنا"، بحسب تعبيره، مشددا على أن الحكومة لن تسمح بسيطرة أي جهة تنظيمية على القضاء التركي.
وفي إطار هذه المعركة، قضت محكمة بكر كوي بمدينة إسطنبول، يوم 1 مايو/أيار 2015 باعتقال القاضي السابق لمحكمة الجزاء الابتدائية الـ32 في إسطنبول "مصطفى باشر"، الذي سلم نفسه للسلطات الأمنية بعد صدور قرار توقيف بحقه من قبل محكمة جنايات "بكر كوي"، التي وجهت إليه تهما بـ"محاولة الإطاحة بالحكومة التركية، والمساعدة بشكل كامل أو جزئي في عرقلة قيامها بأعمالها"، و"الانتماء لمنظمة مسلحة".
وكانت محكمة جنايات "بكر كوي" الثانية قضت باعتقال قاضي محكمة الجزاء الابتدائية الـ29، في إسطنبول "متين أوزجليك" لنفس التهم التي وجهتها إلى "باشر".
المصدر : الجزيرة + وكالات,مواقع إلكترونية

 

 


الباسل





يتولى القادة العسكريون مهمة الدفاع عن الوطن ، ففي أوقات الحرب تقع على عاتقهم مسؤولية إحراز النصر المؤزر أو التسبب في الهزيمة ، وفي أوقات السلم يتحمّلون عبء إنجاز المهام العسكرية المختلفة ، ولذا يتعيّن على هؤلاء القادة تطوير الجوانب القيادية لديهم من خلال الانضباط والدراسة والتزوّد بالمعارف المختلفة بشكل منتظم ، واستغلال كافة الفرص المتاحة ، ولاسيما أن الحياة العسكرية اليومية حبلى بالفرص أمام القادة الذين يسعون لتطوير أنفسهم وتنمية مهاراتهم القيادية والفكرية



   

رد مع اقتباس

قديم 16-07-16, 09:12 AM

  رقم المشاركة : 43
معلومات العضو
الباسل
المديــر العـــام

الصورة الرمزية الباسل

إحصائية العضو





الباسل غير متواجد حالياً

رسالتي للجميع

افتراضي استتب الوضع بشكل كبير في تركيا صباح اليوم السبت،



 


استتب الوضع بشكل كبير في تركيا صباح اليوم السبت، بعد تأكيد فشل الانقلاب العسكري، وبدأت الحياة تعود لطبيعتها باستئناف الحركة الجوية, لكن الرئاسة التركية دعت المواطنين إلى البقاء في الشوارع لمنع أي محاولة تمرد أخرى، بينما تهاوت آخر الجيوب الانقلابية بالعاصمة أنقرة.
وأعلن الرئيس رجب طيب أردوغان منذ فجر اليوم إثر وصوله مطار إسطنبول قادما من مرمريس (غربي تركيا) -حيث كان يقضي عطلته هناك- أن السلطات استعادت السيطرة على الوضع وأحبطت المحاولة الانقلابية التي شارك فيها بعض الضباط وبضع مئات من العسكريين المزودين بمروحيات ودبابات, خاصة في مدينتي أنقرة وإسطنبول.
ودعا أردوغان في المطار إلى عودة الحركة الجوية, ودعا المواطنين إلى البقاء بالشوارع حتى استتباب الوضع نهائيا. وكانت مظاهرات حاشدة شارك فيها عشرات الآلاف خرجت في إسطنبول وأنقرة, وفي إزمير (غرب) وفي جل ولايات الجنوب والجنوب الشرقي ومن بينها ولاية ديار بكر, وكذلك في عدد من ولايات الشرق, وفي غازي عنتاب وأنطاكيا (جنوب).
ودعت الرئاسة التركية في حسابها على موقع تويتر اليوم السبت المواطنين الأتراك إلى البقاء في الشوارع والميادين حتى المساء تحسبا لظهور بوادر انقلابية جديدة.
وقالت إنه قد تقع محاولة تمرد أخرى في تركيا في أي وقت مضيفة أن من الضروري مواصلة السيطرة على الموقف في الشارع.
وساهم خروج أعداد كبيرة من المتظاهرين -استجابة لدعوة أردوغان الليلة الماضية عبر وسائل إعلام تركية- في إفشال المحاولة الانقلابية حيث حاصروا العسكريين الانقلابيين في مواقع من بينها محيط مطار إسطنبول وساحة تقسيم بالمدينة رغم تعرضهم أحيانا لإطلاق النار من الجنود المتمردين.
وقال مراسل الجزيرة المعتز بالله حسن إن عشرات الآلاف كانوا في استقبال أردوغان بالمطار, وإن كل أعضاء الحكومة يؤدون أعمالهم في إسطنبول وأنقرة.
إفشال الانقلاب
وبعد ساعات قليلة من إعلان أردوغان استعادة السيطرة على الوضع, تمكنت
القوات التركية من إنهاء مقاومة آخر الجيوب الانقلابية بأنقرة. فقد ذكرت وكالة الأناضول أن مئتي عسكري انقلابي كانوا متحصنين في مقر هيئة الأركان بالعاصمة سلموا أنفسهم صباح اليوم.

5037507968001 c2bd47b5-6f1c-4b67-b476-2d769243f33d 7c9ce22d-d716-48e1-8acf-f3bf51a7356b


video
وفي الوقت نفسه, غادر عسكريون انقلابيون آخرون قاعدة آكينجي الجوية (شمال غرب أنقرة) ويبدو أن القاعدة استخدمت في الهجمات الجوية التي استهدفت مواقع حيوية بأنقرة من بينها مبنى البرلمان, مما أسفر عن إصابة 12 شرطيا.
وقال مراسل الجزيرة إن مبنى البرلمان تعرض ليلا للقصف ثلاث مرات, في حين أسقط سلاح الجو مروحية للمتمردين.
وارتفعت حصيلة ضحايا المحاولة الانقلابية إلى تسعين قتيلا و1154 جريحا.
وقال مدير الأمن العام صباح اليوم إن الاشتباكات مع الانقلابيين في مقر رئاسة قوات الدرك بأنقرة أسفرت عن مقتل 16 دركيا من الانقلابيين وتم اعتقال 250 آخرين. وكان 17 شرطيا قتلوا الليلة الماضية حين قصفت طائرة للانقلابيين مقرا أمنيا في أنقرة.
واقتحم عسكريون انقلابيون الليلة الماضية التلفزيون الرسمي التركي (تي.آر.تي) وأجبروا مذيعة تلفزيونية على قراءة بيان أعلنوا فيه باسم قيادة أركان الجيش استلام السلطة عبر "مجلس سلام" وفرض الأحكام العرفية وحظر التجوال.
وبعد ساعات من ذلك، تدخلت قوات خاصة تركية واعتقلت العسكريين ليستأنف التلفزيون الرسمي بث برامجه. وقصف الانقلابيون مقر الاستخبارات بأنقرة, كما حاولوا الوصول للقصر الجمهوري, لكن تم صدهم من القوات الأمنية التي كان لها دور رئيس في إفشال المحاولة الانقلابية.
وبدأت المحاولة الانقلابية تترنح مع خروج أعداد كبيرة من المتظاهرين إلى الساحات العامة بمختلف المدن, واضطر كثير من العسكريين الانقلابيين إلى الاستسلام تحت الضغط الشعبي, حيث أظهرت وسائل إعلام متظاهرين يعتلون دبابات الانقلابيين أو يمنعون الآليات من التحرك, كما أظهرت صور استسلام عشرات الجنود فوق جسر البوسفور في إسطنبول.
ومع تلاشي آخر جيوب الانقلابيين, استؤنفت حركة المواصلات الجوية والبرية في تركيا, وقال مراسل الجزيرة إن الرحلات الداخلية من مطار أتاتورك الدولي في إسطنبول استؤنفت جزئيا.
في الأثناء, فتحت النيابة العامة التركية تحقيقات في كل الولايات ضد المتورطين في المحاولة الانقلابية.نقره لعرض الصورة في صفحة مستقلة
المصدر : الجزيرة + وكالات


 

 


الباسل





يتولى القادة العسكريون مهمة الدفاع عن الوطن ، ففي أوقات الحرب تقع على عاتقهم مسؤولية إحراز النصر المؤزر أو التسبب في الهزيمة ، وفي أوقات السلم يتحمّلون عبء إنجاز المهام العسكرية المختلفة ، ولذا يتعيّن على هؤلاء القادة تطوير الجوانب القيادية لديهم من خلال الانضباط والدراسة والتزوّد بالمعارف المختلفة بشكل منتظم ، واستغلال كافة الفرص المتاحة ، ولاسيما أن الحياة العسكرية اليومية حبلى بالفرص أمام القادة الذين يسعون لتطوير أنفسهم وتنمية مهاراتهم القيادية والفكرية



   

رد مع اقتباس

قديم 17-07-16, 06:12 AM

  رقم المشاركة : 44
معلومات العضو
الباسل
المديــر العـــام

الصورة الرمزية الباسل

إحصائية العضو





الباسل غير متواجد حالياً

رسالتي للجميع

افتراضي تواصل المظاهرات في تركيا احتفالا بفشل الانقلاب



 

تواصل المظاهرات في تركيا احتفالا بفشل الانقلاب
يتواصل توافد حشود غفيرة من المواطنين الأتراك على الميادين الرئيسية في مدن عدة من البلاد، تعبيرا عن رفضهم لمحاولة الانقلاب ودعمهم للشرعية، وتجاوبا مع دعوات الرئيس التركي ورئيس الوزراء للنزول إلى الميادين.
وقد رفع المتظاهرون الأعلام التركية ورددوا هتافات تدين المحاولة الانقلابية وتعبر عن دعم الرئيس التركي والسلطات الشرعية المنتخبة. كما طالب المتظاهرون بعودة الجيش إلى ثكناته، مؤكدين أن زمن الانقلاب قد ولى، على حد وصفهم.
وشهدت العاصمة أنقرة ومدينة إسطنبول في وقت متأخر من مساء الجمعة محاولة انقلابية فاشلة نفذتها عناصر من الجيش.
وعلى خلفية ذلك، شهد ميدان قزلاي وسط العاصمة تجمع عدد كبير من المواطنين الأتراك وهم يحملون أعلام بلادهم، وسط ترديد هتافات منددة بالانقلابيين، وداعمة للحكومة والرئيس رجب طيب أردوغان.
نقره لعرض الصورة في صفحة مستقلة
احتفال بفشل الانقلاب في ميدان تقسيم بإسطنبول (الأوروبية)
تجمع في الميادين
وفي مدينة إسطنبول تجمهر آلاف المواطنين في
ميدان تقسيم في الجانب الأوروبي من المدينة حاملين أعلام بلادهم، وساروا في شارع الاستقلال الشهير. كما تجمع آخرون أمام منزل أردوغان الواقع بمنطقة أوسكودار في الجانب الآسيوي، منددين بالمحاولة الانقلابية الفاشلة.
وعلى نفس الشاكلة، شهدت ولايات تركية مختلفة مظاهرات مماثلة، منها غازي عنتاب وشانلي أورفا وكليس وأنطاليا وبورصة ومدن أخرى، ندد المشاركون فيها بالعملية الانقلابية الفاشلة.
كما شارك لاجئون سوريون في ولاية ماردين (جنوب شرق) الشعب التركي في مظاهراته المنددة بالمخطط الانقلابي الفاشل، وهم يلوحون بالأعلام التركية.
وعقد البرلمان التركي أمس السبت جلسة اسثنائية لمناقشة التطورات الأخيرة، ألقى خلالها رئيس الوزراء بن علي يلدرم كلمة قال فيها إن "15 يوليو/تموز (يوم المحاولة الانقلابية) بات عيدا للديمقراطية في البلاد وللدفاع عنها"، مشيرا إلى أن "محاولة الانقلاب انقلبت على منفذيها".
المصدر : وكالة الأناضول,الجزيرة

 

 


الباسل





يتولى القادة العسكريون مهمة الدفاع عن الوطن ، ففي أوقات الحرب تقع على عاتقهم مسؤولية إحراز النصر المؤزر أو التسبب في الهزيمة ، وفي أوقات السلم يتحمّلون عبء إنجاز المهام العسكرية المختلفة ، ولذا يتعيّن على هؤلاء القادة تطوير الجوانب القيادية لديهم من خلال الانضباط والدراسة والتزوّد بالمعارف المختلفة بشكل منتظم ، واستغلال كافة الفرص المتاحة ، ولاسيما أن الحياة العسكرية اليومية حبلى بالفرص أمام القادة الذين يسعون لتطوير أنفسهم وتنمية مهاراتهم القيادية والفكرية



   

رد مع اقتباس

قديم 17-07-16, 06:14 AM

  رقم المشاركة : 45
معلومات العضو
الباسل
المديــر العـــام

الصورة الرمزية الباسل

إحصائية العضو





الباسل غير متواجد حالياً

رسالتي للجميع

افتراضي واشنطن تنفي ضلوعها في انقلاب تركيا الفاشل



 

واشنطن تنفي ضلوعها في انقلاب تركيا الفاشل
نقره لعرض الصورة في صفحة مستقلة
أبلغ وزير الخارجية الأميركي جون كيري نظيره التركي مولود جاويش أوغلو السبت أن الادعاءات بتورط واشنطن في الانقلاب الفاشل الذي وقع في تركيا "كاذبة" وتضر بعلاقات البلدين.
وقال جون كيربي المتحدث باسم الخارجية الأميركية في بيان إن كيري حث تركيا على ضبط النفس واحترام سيادة القانون أثناء تحقيقاتها في هذه المؤامرة.
وأضاف "لقد أوضح أن الولايات المتحدة ستكون مستعدة لتقديم المساعدة للسلطات التركية التي تباشر هذا التحقيق، ولكن التلميحات أو الادعاءات العلنية عن أي دور للولايات المتحدة في محاولة الانقلاب الفاشلة كاذبة تماما وتضر بالعلاقات الثنائية بيننا".
وتناولت تقارير إعلامية معلومات وتحليلات تثير التساؤل حول ما إذا كانت الولايات المتحدة على علم مسبق بالمحاولة الانقلابية في تركيا.
وكان لافتا أن السفارة الأميركية في أنقرة أصدرت بيانا اعتبر ما يجري في تركيا انتفاضة أو ثورة، دون أن يشير إلى وجود انقلاب عسكري على الحكومة المنتخبة.
وفي السياق ذاته، تحدث جاويش أوغلو مع نظيره الأميركي حول إعادة رجل الدين التركي وزعيم ما يعرف بالكيان الموازي فتح الله غولن.
وأفادت مصادر دبلوماسية تركية لوكالة الأناضول أن جاويش أوغلو وكيري تناولا مسألة الإجراءات القانونية لإعادة غولن، والعوائق أمام تلك الإجراءات.
وكان الرئيس التركي رجب طيب أردوغان قد طالب الولايات المتحدة بتسليم غولن الذي تتهمه أنقرة بالتورط في محاولة الانقلاب الفاشلة التي تعرضت لها تركيا ليل الجمعة.
المصدر : وكالات

 

 


الباسل





يتولى القادة العسكريون مهمة الدفاع عن الوطن ، ففي أوقات الحرب تقع على عاتقهم مسؤولية إحراز النصر المؤزر أو التسبب في الهزيمة ، وفي أوقات السلم يتحمّلون عبء إنجاز المهام العسكرية المختلفة ، ولذا يتعيّن على هؤلاء القادة تطوير الجوانب القيادية لديهم من خلال الانضباط والدراسة والتزوّد بالمعارف المختلفة بشكل منتظم ، واستغلال كافة الفرص المتاحة ، ولاسيما أن الحياة العسكرية اليومية حبلى بالفرص أمام القادة الذين يسعون لتطوير أنفسهم وتنمية مهاراتهم القيادية والفكرية



   

رد مع اقتباس

قديم 17-07-16, 06:16 AM

  رقم المشاركة : 46
معلومات العضو
الباسل
المديــر العـــام

الصورة الرمزية الباسل

إحصائية العضو





الباسل غير متواجد حالياً

رسالتي للجميع

افتراضي غولن ينفي علاقته بمحاولة الانقلاب في تركيا



 

غولن ينفي علاقته بمحاولة الانقلاب في تركيا
نقره لعرض الصورة في صفحة مستقلة
نفى المعارض التركي فتح الله غولن علاقته بتدبير الانقلاب العسكري في تركيا، قائلا إن الديمقراطية لا يمكن أن تتحقق من خلال العمل العسكري.
وأشار غولن أثناء حديث للصحفيين في بنسلفانيا إلى أن هناك احتمالا ضعيفا بأن هذا الانقلاب كان "انقلابا مفتعلا"، مضيفا أنه "ربما كان الهدف منه توجيه اتهامات قضائية واستهداف جمعيات".
وأضاف زعيم ما يعرف بالكيان الموازي أنه "يبدو أنهم لن يتساهلوا مع أي حركة أو جماعة أو منظمة لا تخضع لسيطرتهم الكاملة"، في إشارة إلى الرئيس التركي رجب طيب أردوغان وحزب العدالة والتنمية.
وكان أردوغان قد طالب الولايات المتحدة بتسليم غولن الذي تتهمه أنقرة بالتورط في محاولة الانقلاب الفاشلة التي تعرضت لها تركيا ليل الجمعة.
وقال أمام حشد من الجماهير في إسطنبول مخاطبا الأميركيين إن "هذه الشخصية الموجودة عندكم يجب عليكم أن تسلموها لنا، وكما أعلمتكم سابقا بأنهم ينوون هذه المؤامرة ويخططون لهذا الانقلاب.. مرة أخرى أقول لكم يجب أن تسلموا هذه الشخصية التي تقيم في ولاية بنسلفانيا إلى الجمهورية التركية إذا كنا حلفاء إستراتيجيين مع بعضنا البعض".
المصدر : الجزيرة + وكالات


 

 


الباسل





يتولى القادة العسكريون مهمة الدفاع عن الوطن ، ففي أوقات الحرب تقع على عاتقهم مسؤولية إحراز النصر المؤزر أو التسبب في الهزيمة ، وفي أوقات السلم يتحمّلون عبء إنجاز المهام العسكرية المختلفة ، ولذا يتعيّن على هؤلاء القادة تطوير الجوانب القيادية لديهم من خلال الانضباط والدراسة والتزوّد بالمعارف المختلفة بشكل منتظم ، واستغلال كافة الفرص المتاحة ، ولاسيما أن الحياة العسكرية اليومية حبلى بالفرص أمام القادة الذين يسعون لتطوير أنفسهم وتنمية مهاراتهم القيادية والفكرية



   

رد مع اقتباس

قديم 17-07-16, 06:19 AM

  رقم المشاركة : 47
معلومات العضو
الباسل
المديــر العـــام

الصورة الرمزية الباسل

إحصائية العضو





الباسل غير متواجد حالياً

رسالتي للجميع

افتراضي أردوغان وغولن صراع تكسير العظم



 

أردوغان وغولن صراع تكسير العظم
نقره لعرض الصورة في صفحة مستقلة
تنوعت مظاهر الصراع السياسي بين الحكومة التركية وجماعة الخدمة التي يتزعمها فتح الله غولن المقيم في الولايات المتحدة، على مدار العامين الماضيين، لتشمل الأمني والاقتصادي والتعليمي، ولتمتد من الداخل إلى الخارج، ولا يزال الملف حافلا بالكثير من المفاجآت.
لا تزال العلاقة بين حكومة حزب العدالة والتنمية الحاكم في تركيا وجماعة الخدمة في تدهور مستمر منذ الاعتقالات التي طالت أبناء عدد من الوزراء ورجال أعمال مقربين من الحكومة التركية على خلفية تهم بالفساد والرشوة.

في17 ديسمبر/كانون الأول 2013، اتهمت الحكومة أفراد الجماعة "المتغلغلين داخل جهازي الأمن والقضاء "بالوقوف" وراء العملية، وشنت بدورها حملة اعتقالات ضدهم، واتهمتهم بالوقوف وراء عمليات تنصت غير قانونية، وفبركة تسجيلات صوتية.
وزادت حدة المواجهة بين الحكومة والجماعة التي أطلقت عليها اسم "الكيان الموازي" وألغت جواز سفر فتح الله غولن زعيم الجماعة المقيم في الولايات المتحدة، وشنت حملة دبلوماسية لإغلاق مدارس الجماعة خارج تركيا وجعل العصب المالي لها تحت وصاية الدولة. واعتبرت الحكومة التركية الجماعة عنصر تهديد للأمن القومي وأدرجتها ضمن "الكتاب الأحمر" الذي يعد وثيقة سياسة الأمن القومي لتركيا.
"امتدت المواجهة لتشمل العصب المالي للجماعة الممثل في "بنك آسيا" الذي يعد أكبر بنك إسلامي في تركيا، وأصبحت 63% من أسهمه تحت وصاية صندوق التأمين وضمان الودائع "
الاقتصاد
وامتدت المواجهة لتشمل العصب المالي للجماعة الممثل في "بنك آسيا" الذي يعد أكبر بنك إسلامي في تركيا، وأصبحت 63% من أسهمه تحت وصاية صندوق التأمين وضمان الودائع، بناء على طلب هيئة الرقابة على القطاع المصرفي التي ذكرت أن أصحاب الأسهم الممتازة فيه "امتنعوا عن تقديم الأوراق اللازمة لإثبات هوياتهم".

وعلى المستوى الخارجي أبلغت الحكومة السلطات الأميركية في 28 يناير/كانون الثاني الماضي أن المحكمة الإدارية التركية ألغت جواز سفر فتح الله غولن المقيم في الولايات المتحدة" بعد ثبوت تقديمه معلومات خاطئة للحصول على جوازه الأخضر الذي يمنح بشروط معينة لشرائح محدودة من موظفي الدولة والمتقاعدين منهم".
كما شن رئيس الجمهورية رجب طيب أردوغان حملة دبلوماسية ضد مدارس الجماعة التي تفوق الألفين وتنتشر في 160 دولة، خصوصا في أفريقيا التي تنشط فيها الجماعة، قائلا "حيثما ذهبنا نشرح لرؤساء الدول والحكومات وضع تلك المدارس، وضرورة إغلاقها، ونخبرهم بأن وزارة التعليم التركية بإمكانها تقديم الخدمات التي تقدمها هذه المدارس".
وأعلن وزير التعليم التركي نابي أفجي عزم الحكومة إنشاء وقف تعليمي جديد لبناء مدارس خارج تركيا "لوقف مد الجماعة". فيما يتردد الحديث عن إمكانية طلب تفويض مدارس الجماعة لوزارة التعليم التركية أو إغلاقها وإقامة مدارس أخرى بدلا منها.
نقره لعرض الصورة في صفحة مستقلة
سمبور يستبعد نجاح الحكومة في القضاء على مدارس جماعة الخدمة (الجزيرة)
حدود المواجهة
هذه الإجراءات يعدها رئيس "مركز الأبحاث الاجتماعية والاقتصادية والسياسية" بلال سمبور "متعلقة بعملية ضد عدو للدولة والمجتمع التركي"، لكنه يرى أنه من الخطأ ربطها باقتراب الانتخابات.
واستبعد نجاح الحكومة في القضاء على مدارس الجماعة، وقال إن ما يقوم به أردوغان في هذا الصدد يندرج ضمن "سياسة القوة الناعمة" التي تهدف لعزل الجماعة وإضعاف نفوذها في الخارج.
وتوقع سمبور أن ينتهي الصراع بين الطرفين "بالقضاء على وجود الجماعة داخل مؤسسات الدولة، لكن على المستوى الاجتماعي سيبقى نفوذها موجودا لكن بشكل محدود". أما تيرجان علي باشتورك الأمين العام لمنبر "حوار الإعلام" التابع لوقف الصحفيين والكتاب الممثل شبه الرسمي لجماعة الخدمة فاتهم الحكومة بـ"تشويه صورة معارضيها وشن حملات تعتيم ضدهم".
وأضاف أن الحكومة لن تتمكن من إغلاق مدارس الجماعة، "لأنها تحظى بحب واحترام الدول المتواجدة فيها، والتي تعد ما يقوم به أردوغان تدخلا في شؤونها الداخلية، حتى إن أغلبية تلك الدول تنظر لتركيا كدولة استعمارية، وأردوغان يهرب من تهم الفساد باستعمال ورقة الانتخابات والدفاع عن إرادة الشعب، وإذا واصلت الحكومة سياسة التوتر فستضر بتركيا داخليا وخارجيا".
المصدر : الجزيرة

 

 


الباسل





يتولى القادة العسكريون مهمة الدفاع عن الوطن ، ففي أوقات الحرب تقع على عاتقهم مسؤولية إحراز النصر المؤزر أو التسبب في الهزيمة ، وفي أوقات السلم يتحمّلون عبء إنجاز المهام العسكرية المختلفة ، ولذا يتعيّن على هؤلاء القادة تطوير الجوانب القيادية لديهم من خلال الانضباط والدراسة والتزوّد بالمعارف المختلفة بشكل منتظم ، واستغلال كافة الفرص المتاحة ، ولاسيما أن الحياة العسكرية اليومية حبلى بالفرص أمام القادة الذين يسعون لتطوير أنفسهم وتنمية مهاراتهم القيادية والفكرية



   

رد مع اقتباس

قديم 17-07-16, 06:21 AM

  رقم المشاركة : 48
معلومات العضو
الباسل
المديــر العـــام

الصورة الرمزية الباسل

إحصائية العضو





الباسل غير متواجد حالياً

رسالتي للجميع

افتراضي تركيا تستعيد مروحية فرّ بها انقلابيون إلى اليونان



 

تركيا تستعيد مروحية فرّ بها انقلابيون إلى اليونان
نقره لعرض الصورة في صفحة مستقلة
تسلم عناصر من القوات المسلحة التركية من السلطات اليونانية طائرة مروحية فرّ بها ثمانية عسكريين أتراك إلى اليونان صباح السبت بعد أن شاركوا في محاولة الانقلاب الفاشلة، وقالت أثينا إنها ستنظر في طلب هؤلاء العسكريين الأتراك اللجوء السياسي.
ونقلت وكالة الأناضول عن مصادر رسمية تركية أن أفرادا من الجيش التركي تسلموا المروحية من مطار ديدياغاتش باليونان، وأنها أقلعت من هناك ترافقها مروحيتان تركيتان.
وكان العسكريون الثمانية وهم ثلاثة قادة عسكريين وثلاثة نقباء ورقيبان قد حطوا بتلك المروحية، صباح السبت في مطار ديدياغاتش وقاموا بإزالة رتبهم، وطلبوا اللجوء السياسي في اليونان، وهناك أوقفتهم الشرطة وستتم إحالتهم إلى النيابة الأحد.
ويواجه هؤلاء العسكريون تهمتين، أولاهما تهمة الدخول إلى اليونان بطريقة غير شرعية وثانيتهما تعكير العلاقات بين بلدين جارين.
وأبلغ رئيس الوزراء اليوناني ألكسيس تسيبراس الرئيس التركي رجب طيب إردوغان أن طلبات اللجوء التي تقدم بها الجنود الأتراك الذين فروا إلى اليونان سيتم النظر فيها "سريعا".
وأضاف مسؤول بالحكومة اليونانية أن تسيبراس قال خلال اتصال هاتفي مع أردوغان مساء السبت إن الإجراءات ستنفذ "باحترام مطلق" وفقا للقانون الدولي ومعاهدات حقوق الإنسان.
من جهتها، نقلت وكالة الصحافة الفرنسية عن محامي العسكريين الفارين قوله إنهم لم يشاركوا في محاولة الانقلاب العسكرية على النظام في تركيا خلافا لما تقوله الحكومة اليونانية.
وكان وزير الخارجية التركي مولود جاويش أوغلو قد أعلن السبت أن نظيره اليوناني نيكوس كوتزياس أبلغه أن بلاده ستعيد العسكريين الثمانية، وذلك بعد أن أعلنت اليونان أنها ستطبق القانون الدولي بشأن طلب اللجوء الذي قدمه الجنود الثمانية.
المصدر : الجزيرة + وكالات

 

 


الباسل





يتولى القادة العسكريون مهمة الدفاع عن الوطن ، ففي أوقات الحرب تقع على عاتقهم مسؤولية إحراز النصر المؤزر أو التسبب في الهزيمة ، وفي أوقات السلم يتحمّلون عبء إنجاز المهام العسكرية المختلفة ، ولذا يتعيّن على هؤلاء القادة تطوير الجوانب القيادية لديهم من خلال الانضباط والدراسة والتزوّد بالمعارف المختلفة بشكل منتظم ، واستغلال كافة الفرص المتاحة ، ولاسيما أن الحياة العسكرية اليومية حبلى بالفرص أمام القادة الذين يسعون لتطوير أنفسهم وتنمية مهاراتهم القيادية والفكرية



   

رد مع اقتباس

قديم 17-07-16, 06:28 AM

  رقم المشاركة : 49
معلومات العضو
الباسل
المديــر العـــام

الصورة الرمزية الباسل

إحصائية العضو





الباسل غير متواجد حالياً

رسالتي للجميع

افتراضي تركيا تؤكد دحر الانقلاب وتدعو الشعب للبقاء بالشارع



 

تركيا تؤكد دحر الانقلاب وتدعو الشعب للبقاء بالشارع
أكدت السلطات التركية السبت دحر الانقلاب بالكامل وانتهاء عملية اعتقال مدبريه من داخل قيادة الأركان، واعتقال قائدي الجيشين الثاني والثالث، في وقت دعت الشعب إلى النزول للميادين في أنقرة وإسطنبول لحماية الديمقراطية.
وقال مصدر في الرئاسة إن المحاولة الانقلابية الفاشلة انتهت بالكامل، في حين أعلن وزير الدفاع أنه تم دحر الانقلاب، وأنه لا توجد منطقة خارج سيطرة الحكومة.
وأكدت مصادر أمنية تركية انتهاء عملية توقيف العناصر التي سيطرت على مقر رئاسة الأركان في العاصمة أنقرة خلال محاولة انقلاب فاشلة.
وأوضحت مصادر للأناضول أن قوات الأمن تجري عملية تفتيش دقيقة في مقر الأركان، مشيرةً إلى أن ثلاثة مدعين عامين وصلوا للمقر لاستلام المتهمين بعد أن سلّموا أنفسهم لعناصر القوات الخاصة.
وأشارت إلى أن القوات الخاصة نقلت المتهمين إلى حافلات خاصة، وسط تدابير أمنية مشددة اتخذتها فرق مكافحة الشغب في محيط المكان، مؤكدةً أن من بين من سلّموا أنفسهم 13 ضابطًا من القوات البحرية.
واستسلمت مجموعة أخرى من الجنود المشاركين في محاولة الانقلاب لعناصر القوات الخاصة، بينما كانت الحافلات تنتظرهم أمام مقر الأركان.
وبينت المصادر أن قوى الأمن اقتادت الجنود الذين لم يكونوا يرتدون بزاتهم العسكرية إلى الحافلات تمهيداً لنقلهم إلى مكان آخر.
وقالت وكالة جيهان إنه تم اعتقال قائد الجيش الثاني في تركيا الجنرال آدم حودوتي لمسؤوليته عن تحريك المقاتلات والمروحيات أثناء محاولة الانقلاب الفاشل.
نقره لعرض الصورة في صفحة مستقلة
الأمن التركي أوقف 200 عسكري بمقر القيادة العامة على خلفية الانقلاب الفاشل (الأناضول)
كذلك اعتقل كل من قائد الجيش الثالث وقائد القوات الجوية السابق، وهو عميد متقاعد يتهم بكونه المسؤول الأول عن محاولة الانقلاب.
وفي السياق أيضا أعفي قائد خفر السواحل هاكان أوستام على خلفية التحقيقات المتعلقة بالانقلاب الفاشل.
كما نقلت رويترز عن مسؤول تركي أنه تم أيضا إعفاء 29 ضابطا برتبة عقيد وخمسة برتبة جنرال من مناصبهم في وزارة الداخلية بعد محاولة الانقلاب.
وفي وقت سابق اليوم السبت أصدرت نيابة ولاية قرقلر إيلي شمالي غربي البلاد مذكرة توقيف بحق قائد اللواء 55 مشاة الجنرال بكر كوجاك في إطار التحقيقات ذاتها.
استمرار المظاهرات
من جهة أخرى، طالبت الحكومة التركية الشعب بالنزول للشوارع لحماية الديمقراطية ورفض محاولة الجيش الإطاحة بالسلطات المنتخبة.
وقال رئيس الحكومة التركية بن علي يلدرم إن الشعب "التركي الرائع تصدى للانقلاب واعتلى الدبابات"، وطالب الجماهير بالعودة للشوارع لحماية الديمقراطية.
وأضاف "لم ينته عملنا وسننزل لميدان تقسيم وندافع عن الديمقراطية". وقال إن "الانقلابيين باعوا أنفسهم وخططوا لكل شيء لكنهم نسوا الشعب".
وقد استمرت الجماهير بالتدفق إلى الشوارع في مناطق بإسطنبول وأنقرة وغيرهما من المدن التركية لتأكيد رفض الشعب الإطاحة بالحكومة المنتخبة ديمقراطيا.
نقره لعرض الصورة في صفحة مستقلة
الجماهير التركية احتشدت في الشوارع أو الميادين رفضا للانقلاب (لأناضول)
المصدر : الجزيرة + وكالات

 

 


الباسل





يتولى القادة العسكريون مهمة الدفاع عن الوطن ، ففي أوقات الحرب تقع على عاتقهم مسؤولية إحراز النصر المؤزر أو التسبب في الهزيمة ، وفي أوقات السلم يتحمّلون عبء إنجاز المهام العسكرية المختلفة ، ولذا يتعيّن على هؤلاء القادة تطوير الجوانب القيادية لديهم من خلال الانضباط والدراسة والتزوّد بالمعارف المختلفة بشكل منتظم ، واستغلال كافة الفرص المتاحة ، ولاسيما أن الحياة العسكرية اليومية حبلى بالفرص أمام القادة الذين يسعون لتطوير أنفسهم وتنمية مهاراتهم القيادية والفكرية



   

رد مع اقتباس

قديم 17-07-16, 06:34 AM

  رقم المشاركة : 50
معلومات العضو
الباسل
المديــر العـــام

الصورة الرمزية الباسل

إحصائية العضو





الباسل غير متواجد حالياً

رسالتي للجميع

افتراضي كيف بدأت محاولة الانقلاب بتركيا وكيف انتهت؟



 

كيف بدأت محاولة الانقلاب بتركيا وكيف انتهت؟
الانقلاب رقم خمسة في تاريخ الانقلابات التي شهدتها تركيا منذ 1960، حاول إسقاط نظام حكم الرئيس رجب طيب أردوغان مساء 15 يوليو/تموز 2016، لكن خروج الشعب إلى الساحات والمطارات والشوارع، ورفض القيادات العسكرية له، والتفاف المعارضة حول الحكومة التي بقيت تمارس عملها، كل ذلك سارع بطي صفحة الانقلاب وإعلان فشله، والشروع في اعتقال من يقف خلفه.
البداية..
حكاية المحاولة الانقلابية بتركيا خرجت إلى العلن تقريبا مع الساعة الـ11 ليلا من مساء يوم 15 يوليو/تموز 2016 بتوقيت
مكة المكرمة، عندما أغلقت عناصر من الجيش التركي الخط المتجه من الشق الآسيوي إلى الأوروبي على جسر البوسفور، بينما سارع رئيس الوزراء بن علي يلدرم إلى وصف ما جرى بأنه محاولة انقلابية.
بعدها تناقلت وكالات الأنباء أخبارا عن وجود مروحيات عسكرية تحلق في سماء أنقرة، ونقلت عن شهود سماعهم أصوات إطلاق نار بالعاصمة، تلاها تحذير أطلقه رئيس الوزراء من أن المحاولة الانقلابية فاشلة لا محالة، وأنه تم استدعاء كافة عناصر الشرطة، معلنا في تصريحات لمحطة (إن.تي.في) التلفزيونية الخاصة "بعض الأشخاص نفذوا أفعالا غير قانونية خارج إطار تسلسل القيادة.. الحكومة المنتخبة من الشعب لا تزال في موقع السلطة. هذه الحكومة لن ترحل إلا حين يقول الشعب ذلك".
إثر ذلك بدقائق، نقلت وسائل إعلامية تركية أن جماعة فتح الله غولن هي من تقف وراء المحاولة الانقلابية، بينما سيطر انقلابيون على القناة التركية الرسمية "تي.آر.تي" وأجبروا العاملين فيه على بث بيان تحدث عن تولي السلطة "للحفاظ على الديمقراطية" وأن جميع العلاقات الخارجية للدولة ستستمر وأن "السلطة الجديدة" ملتزمة بجميع المواثيق والالتزامات الرسمية. كما تعهد بإخراج دستور جديد في أٌقرب وقت. بعد ذلك أعلن مصدر بالرئاسة أن البيان الذي صدر باسم القوات المسلحة لم يكن مصرحا به من قيادة الجيش.
نداء أردوغان
بتزامن مع بث بيان الحركة الانقلابية، وقع حدث مفصلي تمثل في خروج الرئيس على إحدى الفضائيات عبر تطبيق بالتواصل الاجتماعي دعا أبناء شعبه للنزول إلى الشوارع والميادين والمطارات رفضا للانقلاب العسكري ومؤكدا "لن نسمح لأحد أن يُثني عزمنا". وطالب أردوغان القوات المسلحة والجنرالات الشرفاء إلى الوقوف بصلابة وشرف أمام من باع ضميره من الضباط الآخرين الذين ستتم معاقبتهم في أقرب وقت.
وفي الوقت الذي كان الانقلابيون يعلنون نجاحهم في السيطرة على مفاصل الدولة، تناقلت وسائل الإعلام الدولية تصريحات لمسؤولين أتراك يؤكدون فيها أن الرئيس والحكومة المنتخبين ديمقراطيا لا يزالان على رأس السلطة.
بعدها خرج الرئيس السابق عبد الله غل -في تصريح لقناة فضائية تركية عبر تطبيق للتواصل الاجتماعي وُصف بالقوي- أكد فيه بلهجة صارمة أنه لا يمكن القبول بأي محاولة انقلابية، مشيرا إلى أن الحركة الانقلابية لم تحدث ضمن التسلسل الهرمي للجيش، ودعا للعودة سريعا إلى الديمقراطية.
وتابع غل أن تركيا ليست بلدا في أفريقيا، وليس من السهل تنفيذ انقلاب عسكري فيها، ويجب على من قام بهذه المحاولة العودة فورا، وطالب الشعب باتخاذ موقف سريع ضد التحرك الانقلابي، وأضاف أن على الجميع أن يكون واعيا إزاء هذا الخطر الذي يحدق بالبلاد.
نقره لعرض الصورة في صفحة مستقلة
الشعب يستجيب
جماهير الشعب التركي لم تتأخر في الخروج إلى الشوارع والمطارات استجابة لنداء أردوغان لحماية الديمقراطية وإفشال الانقلاب، فانطلقت مظاهرات حاشدة في ميادين
إسطنبول وأنقرة ومدن عدة رافضة لمحاولة الانقلاب العسكري.
وطالب المتظاهرون في ميدان تقسيم بإسطنبول بعودة الجيش إلى ثكناته، مؤكدين أن زمن الانقلابات قد ولى. ورفع المتظاهرون صور أردوغان ورئيس الوزراء بن علي يلدرم، وخرجت مظاهرة ضخمة في الساحة الرئيسية بالعاصمة أنقرة رفضا لمحاولة الانقلاب ودعما للرئيس. كما خرجت مظاهرة حاشدة في منطقة سلطان غازي وشارع وطن بإسطنبول رفضا للمحاولة الانقلابية.
وخرجت مظاهرات رافضة لمحاولة الانقلاب في مدينتي غازي عنتاب وأنطاكيا جنوب تركيا. وصدرت تكبيرات ودعوات من مآذن المساجد في إسطنبول، كما صدرت دعوات من مساجد منطقة مجيدي كوي للمواطنين بالخروج إلى الشوارع رفضا لمحاولة الانقلاب.
ومع بدء خروج الناس إلى الميادين والمطارات، بدأت تتوارد أنباء عن استخدام الانقلابيين قنابل يدوية وإطلاق رصاص ضد المدنيين ورجال القوات الخاصة، وسمعت انفجارات بالعاصمة، كما سمع صوت إطلاق نار في المجمع الرئاسي بأنقرة.
وتأكد أن مروحيات فتحت النار على فندق كان يقيم فيه الرئيس أردوغان في قضاء مرمريس بولاية موغلا غربي البلاد بعد فترة من مغادرته له فجر السبت، اليوم الموالي لبدء محاولة الانقلاب الفاشلة. وبقيت المروحيات لفترة تحلق فوق المكان ثم نزل منها ما بين عشرة و15 ملثما مدججين بالأسلحة، وفرضوا طوقا على الفندق.
كما ألقت طائرة قنبلة قرب القصر الرئاسي، وأظهرت مشاهد بثتها قنوات التلفزة السبت سحابة من الدخان تتصاعد فوق المكان. ووقع الحادث فوق حي بيستيبي في ضاحية أنقرة حيث يقع المجمع الرئاسي لأردوغان الذي كان موجودا بإسطنبول لحظة وقوع الانفجار وقبل الإعلان عن فشل الانقلاب.
إجماع سياسي
وكان لافتا التفاف القوى السياسية التركية المعارضة حول الحكومة في رفضها للانقلاب. وعلى سبيل المثال، ذكر زعيم
حزب الشعب الجمهوري المعارض كليجدار أوغلو أن تركيا عانت من الانقلابات "وسندافع عن الديمقراطية".
كما دعا رئيس البرلمان التركي الجميع الوقوف صفا واحدا للدفاع عن الديمقراطية، وقال "إن كثيرا من النواب معي الآن وهم يدافعون عن الديمقراطية".
إجماع التيارات السياسية المعارضة والحكومة والقيادات العسكرية على ضرورة احترام الشرعية، ورفض الانقلاب، وخروج الآلاف من المواطنين إلى الشوارع والساحات والمطارات، عجل بإفشال المحاولة الانقلابية، حيث خرج يلدرم من جديد ليؤكد أن الانقلاب فشل، وأن الاعتقالات جارية في صفوف العناصر الانقلابيين جنودا وضباطا، بينهم ذوو رتب عالية.
كما أعلن رئيس الوزراء السابق أحمد داود أوغلو أن السلطة عادت إلى قبضة قوات الأمن الشرعية، واتهم جماعة غولن بالوقوف خلف المحاولة الانقلابية.
وعاودت قناة "تي.آر.تي" الرسمية التركية بثها بعد انقطاع دام ساعات أثناء محاولة الانقلاب، وظهرت مذيعة القناة الصحفية تيجين كاراش أمام كاميرات الصحفيين لتعلن أنها اضطرت لقراءة البيان العسكري الانقلابي لأنها كانت تحت تهديد السلاح.
وشكل وصول الرئيس أردوغان إلى إسطنبول فجر يوم 16 يوليو/تموز 2016 طيا لصفحة الانقلاب، حيث تجمع حوله الآلاف في المطار، وقال في مؤتمر صحفي بمطار أتاتورك إن منفذي المحاولة الانقلابية مجموعة ممن يكرهون تركيا ويتلقون أوامرهم من بنسلفانيا، في إشارة إلى زعيم الجماعة فتح الله غولن المقيم هنالك.نقره لعرض الصورة في صفحة مستقلة
نقره لعرض الصورة في صفحة مستقلة
وأكد أن المحاولة الانقلابية جاءت قبيل اجتماع لمجلس الشورى العسكري الذي كان مقرَّرًا أن يتخذ عددا من القرارات الحاسمة.
وينعقد اجتماع مجلس الشورى العسكري مرتين سنويا، ويختص في الفصل بالترقيات والعزل في الجيش، وكانت تسريبات أشارت إلى أن الاجتماع سيعمل على عزل نحو أربعمئة ضابط متوسط الرتبة وإحالتهم إلى التقاعد.
كما أُعلن عن تحرير رئيس الأركان خلوصي آكار من قبضة الانقلابيين الذين اعتقلوه مع بداية الانقلاب.
استسلام واعتقالات
وتتالت الأنباء التي تؤكد استسلام عشرات الجنود المشاركين بالانقلاب للأجهزة الأمنية، وظهرت صور ومقاطع فيديو تبرز ذلك بوضوح. وظهر يلدرم في مؤتمر صحفي أكد فيه أن الوضع بات تحت السيطرة، وتوعد بمحاسبة الانقلابيين، ودعا الشعب إلى البقاء بالشوارع حتى الانتهاء من إفشال الانقلاب بشكل كامل.
بينما أكد رئيس أركان الجيش بالوكالة الجنرال أوميت دوندار -الذي عين بهذا المنصب بعد فقدان الاتصال برئيس الأركان خلوصي الذي اعتقله الانقلابيون، صباح اليوم الموالي للانقلاب، في مؤتمر صحفي بإسطنبول- أن المحاولة الانقلابية التي استهدفت الإطاحة بالنظام السياسي في البلاد أحبِطت, وأكد أن صفحة الانقلابات العسكرية بتركيا طُويت إلى الأبد, مشيرا إلى أن المحاولة نفذتها قوات من سلاح الجو وبعض قوات الأمن و"عناصر مدرعة".
وأضاف أن من بين من شاركوا في المحاولة عسكريين من الجيش الأول -الذي يقوده دوندار- وأكد أن الانقلابيين اختطفوا عددا من الضباط ووضعوهم في مكان غير معلوم.
وما لبثت أن بدأت حملة اعتقالات بحق المشاركين في الانقلاب، حيث تم اعتقال حوالي ثلاثة آلاف عسكري بينهم ذوو رتب رفيعة، وذلك حتى ظهر السبت الموالي للانقلاب. كما تم إصدار مذكرة توقيف بحق قائد اللواء 55 مشاة الجنرال بكر كوجاك، وأقيل خمس جنرالات و34 ضابطا رفيعا من وزارة الداخلية بأمر من الوزير أفكان علي. كما أعلنت وسائل إعلام تركية أن أجهزة القضاء عزلت 2745 قاضيا، بينما تم اعتقال نحو مئة عسكري بقاعدة جوية بديار بكر على خلفية المحاولة الانقلابية.
وأعلن محافظ ملاطيا غداة المحاولة الانقلابية إلقاء القبض على 39 طيارا عسكريا كانوا على متن سبع طائرات عسكرية.
وحتى ظهر السبت 16 يوليو/تموز 2016، كانت المحاولة الانقلابية قد أسفرت عن مقتل 161 شخصا، وإصابة حوالي 1440، مقابل نحو عشرين قتيلا وثلاثين مصابا من الانقلابيين.
المصدر : الجزيرة + وكالات

 

 


الباسل





يتولى القادة العسكريون مهمة الدفاع عن الوطن ، ففي أوقات الحرب تقع على عاتقهم مسؤولية إحراز النصر المؤزر أو التسبب في الهزيمة ، وفي أوقات السلم يتحمّلون عبء إنجاز المهام العسكرية المختلفة ، ولذا يتعيّن على هؤلاء القادة تطوير الجوانب القيادية لديهم من خلال الانضباط والدراسة والتزوّد بالمعارف المختلفة بشكل منتظم ، واستغلال كافة الفرص المتاحة ، ولاسيما أن الحياة العسكرية اليومية حبلى بالفرص أمام القادة الذين يسعون لتطوير أنفسهم وتنمية مهاراتهم القيادية والفكرية



   

رد مع اقتباس

إضافة رد

أدوات الموضوع
انواع عرض الموضوع

تعليمات المشاركة
لا تستطيع إضافة مواضيع جديدة
لا تستطيع الرد على المواضيع
لا تستطيع إرفاق ملفات
لا تستطيع تعديل مشاركاتك

BB code is متاحة
كود [IMG] متاحة
كود HTML معطلة

الانتقال السريع


الساعة الآن 12:08 PM


Powered by vBulletin® Copyright ©2000 - 2019, Jelsoft Enterprises Ltd. TranZ By Almuhajir
 

شبكـة الوان الويب لخدمات المـواقع