"جي بي يو 39".. قنبلة أميركية (اخر مشاركة : الباسل - عددالردود : 1 - عددالزوار : 11 )           »          إيلون ماسك ...مهندس ومخترع وملياردير أميركي (اخر مشاركة : الباسل - عددالردود : 0 - عددالزوار : 8 )           »          تجدد معارك الفاشر والبرهان وبلينكن يبحثان وقف التصعيد واستئناف المفاوضات (اخر مشاركة : الباسل - عددالردود : 0 - عددالزوار : 19 )           »          سعي البرهان لتغيير الوثيقة الدستورية يفجر جدلا قانونيا وسياسيا بالسودان (اخر مشاركة : الباسل - عددالردود : 0 - عددالزوار : 48 )           »          روسيا: نقترب من إقامة علاقات كاملة مع حكومة طالبان (اخر مشاركة : الباسل - عددالردود : 0 - عددالزوار : 28 )           »          محاكمة ترامب "التاريخية" تقترب من نهايتها (اخر مشاركة : الباسل - عددالردود : 0 - عددالزوار : 32 )           »          اللواء الركن ( متقاعد ) فايز الدويري - محلل عسكري أردني (اخر مشاركة : الباسل - عددالردود : 0 - عددالزوار : 34 )           »          حزب "الجماعة" الإسلامي في جنوب أفريقيا (اخر مشاركة : الباسل - عددالردود : 0 - عددالزوار : 61 )           »          قصة إمارة شرق الأردن قبل أن تصبح المملكة الأردنية الهاشمية (اخر مشاركة : الباسل - عددالردود : 0 - عددالزوار : 49 )           »          من هم خلفاء المرشد الأعلى المتوقعون ؟ (اخر مشاركة : الباسل - عددالردود : 0 - عددالزوار : 64 )           »          أبرز حوادث الطيران التي لقيت فيها شخصيات معروفة مصرعها (اخر مشاركة : الباسل - عددالردود : 0 - عددالزوار : 57 )           »          ما هي المطبات الهوائية ولماذا تحدث؟ (اخر مشاركة : الباسل - عددالردود : 0 - عددالزوار : 66 )           »          من هو رئيس محكمة العدل الدولية نواف سلام؟ (اخر مشاركة : الباسل - عددالردود : 1 - عددالزوار : 75 )           »          ما الفرق بين المحكمة الجنائية الدولية ومحكمة العدل الدولية؟ (اخر مشاركة : الباسل - عددالردود : 1 - عددالزوار : 61 )           »          في القرن الـ16.. المقاومة المغربية تتصدى لأساطيل المستعمر البرتغالي بسلاح الوحدة (اخر مشاركة : الباسل - عددالردود : 0 - عددالزوار : 76 )           »         



 
العودة   ..[ البســـالة ].. > جناح الأرشيف العام > ملف خاص بأهم الاحداث والتطورات العسكرية والسياسية لعام 2021 م .
التعليمـــات قائمة الأعضاء وسام التقويم البحث مشاركات اليوم اجعل كافة الأقسام مقروءة
 


قتلى وجرحى في أم درمان.. آلاف السودانيين يتظاهرون للمطالبة بالحكم المدني

ملف خاص بأهم الاحداث والتطورات العسكرية والسياسية لعام 2021 م .


إضافة رد
 
أدوات الموضوع

قديم 30-12-21, 07:10 PM

  رقم المشاركة : 1
معلومات العضو
الباسل
المديــر العـــام

الصورة الرمزية الباسل

إحصائية العضو





الباسل غير متواجد حالياً

رسالتي للجميع

افتراضي قتلى وجرحى في أم درمان.. آلاف السودانيين يتظاهرون للمطالبة بالحكم المدني



 

قتلى وجرحى في أم درمان.. آلاف السودانيين يتظاهرون للمطالبة بالحكم المدني

نقره لعرض الصورة في صفحة مستقلة
المتظاهرون حاولوا الوصول إلى محيط القصر الرئاسي (أسوشيتد برس)



30/12/2021

أعلنت لجنة أطباء السودان المركزية سقوط 4 قتلى وعدد من الجرحى في مدينة أم درمان، خلال المظاهرات التي خرجت رفضا للاتفاق السياسي الموقع بين رئيس مجلس السيادة عبد الفتاح البرهان ورئيس الوزراء عبد الله حمدوك، وللمطالبة بحكم مدني.
كما أصيب عدد من المتظاهرين بحالات اختناق بالغاز المسيل للدموع، خلال فض السلطات الأمنية المظاهرات المتوجهة إلى القصر الرئاسي في الخرطوم.

وبعد ساعات من نزول آلاف المتظاهرين إلى الشوارع، أكدت اللجنة -في بيان- "سقوط 3 قتلى في مواكب (مظاهرات) منطقة أم درمان برصاص قوات الأمن"، وأضافت أن "المطاردات (للمتظاهرين) تتواصل داخل الأحياء، مع إطلاق الرصاص الحي والانتهاك السافر لحرمات المنازل".
من جهته، قال تجمع المهنيين السودانيين -في بيان صحفي- إن الأنباء تواترت عن مقتل 3 متظاهرين، وأوضح أن القوات التابعة للمجلس العسكري ما زالت تستخدم القمع الممنهج والقوة المفرطة في مواجهة المتظاهرين، وبشكل خاص في مدينة أم درمان
وناشد التجمع الكوادر الطبية التوجه إلى مستشفى الأربعين ومستشفى أم درمان، لتقديم العون الطبي.
وخرج المتظاهرون في مدن الخرطوم وبحري (شمالي العاصمة) وأم درمان (غربي العاصمة) وكسلا وبورتسودان (شرق) وعطبرة (شمال)، بدعوة من "تجمع المهنيين" و"لجان المقاومة" (شعبية)، وفق مراسل الأناضول.
ومنذ 25 أكتوبر/تشرين الأول الماضي، يشهد السودان احتجاجات رفضا لإجراءات اتخذها البرهان، تتضمن إعلان حالة الطوارئ وحلّ مجلسي السيادة والوزراء الانتقاليين وعزل حمدوك، واعتقال قيادات حزبية ومسؤولين.
نقره لعرض الصورة في صفحة مستقلة

حمدوك (يمين) والبرهان أثناء توقيعهما الاتفاق السياسي الشهر الماضي (الفرنسية)


شعارات وتنديد

واعتبرت قوى سياسية ومدنية تلك الإجراءات "انقلابا عسكريا"، مقابل نفي من الجيش الذي وصفها بالإجراءات "التصحيحية".
وحمل المتظاهرون الأعلام الوطنية مرددين شعارات منددة باتفاق البرهان وحمدوك، في نوفمبر/تشرين الثاني الماضي.
كما رفع المتظاهرون لافتات عليها "حرية، سلام، وعدالة"، و"لا تفاوض، لا شراكة"، و"لا مساومة"، و"الشعب أقوى والردة مستحيلة"، و"نعم للحكم المدني الديمقراطي".
ولاحقا، حاول المتظاهرون الوصول إلى محيط القصر الرئاسي، إلا أن قوات الأمن واجهتهم بإطلاق القنابل الصوتية وعبوات الغاز المسيل للدموع، مما أوقع إصابات (عددها غير محدد) في صفوف المحتجين بسبب الاختناق.
ورد المتظاهرون بقذف قوات الأمن بالحجارة، وهو ما أدى إلى حالات كر وفر بين الطرفين في الشوارع الرئيسية والفرعية بالمدينة.
نقره لعرض الصورة في صفحة مستقلة

السلطات الأمنية أغلقت العديد من الشوارع (الأناضول)


إغلاق وحواجز

ويومي الأربعاء والخميس، أغلقت السلطات الأمنية بعض الجسور والشوارع وسط الخرطوم بحاويات وأسلاك شائكة وحواجز إسمنتية، منعا لوصول المتظاهرين إلى محيط القصر الرئاسي.
وتحسبا لهذه المظاهرات، قطعت السلطات السودانية خدمة الإنترنت عن الهواتف المحمولة منذ الصباح، وأغلقت الطرق المؤدية إلى الخرطوم، ووضعت حاويات على الجسور التي تربط العاصمة السودانية بضواحيها.
ومع كل دعوة جديدة يطلقها مناصرو السلطة المدنية المعارضون للفريق أول عبد الفتاح البرهان، تقوم السلطات باستخدام وسائل جديدة.
واليوم عمدت قوات الأمن (الشرطة والجيش والقوات شبه العسكرية من قوات الدعم السريع) للمرة الأولى إلى نصب كاميرات على المحاور الرئيسية في الخرطوم، لرصد تجمعات المتظاهرين، وفق ما أشار إليه مراسلو وكالة الصحافة الفرنسية.
ويوم أمس الأربعاء، طالبت السفارة الأميركية "بضبط النفس الشديد في استخدام القوة"، بينما أسفرت التظاهرات المناهضة لإجراءات البرهان خلال شهرين عن مقتل 48 متظاهرا وإصابة المئات بالرصاص.
ودعت السفارة السلطات إلى "عدم اللجوء إلى الاعتقالات التعسفية"، بالتوازي مع إعلان النشطاء مداهمة منازلهم ليلا، كما يحدث قبيل كل مظاهرة.

المصدر : الجزيرة + وكالات



 

 


 

الباسل

يتولى القادة العسكريون مهمة الدفاع عن الوطن ، ففي أوقات الحرب تقع على عاتقهم مسؤولية إحراز النصر المؤزر أو التسبب في الهزيمة ، وفي أوقات السلم يتحمّلون عبء إنجاز المهام العسكرية المختلفة ، ولذا يتعيّن على هؤلاء القادة تطوير الجوانب القيادية لديهم من خلال الانضباط والدراسة والتزوّد بالمعارف المختلفة بشكل منتظم ، واستغلال كافة الفرص المتاحة ، ولاسيما أن الحياة العسكرية اليومية حبلى بالفرص أمام القادة الذين يسعون لتطوير أنفسهم وتنمية مهاراتهم القيادية والفكرية

   

رد مع اقتباس

إضافة رد

أدوات الموضوع

تعليمات المشاركة
لا تستطيع إضافة مواضيع جديدة
لا تستطيع الرد على المواضيع
لا تستطيع إرفاق ملفات
لا تستطيع تعديل مشاركاتك

BB code is متاحة
كود [IMG] متاحة
كود HTML معطلة

الانتقال السريع


الساعة الآن 09:28 PM


Powered by vBulletin® Copyright ©2000 - 2024, Jelsoft Enterprises Ltd. TranZ By Almuhajir
 

شبكـة الوان الويب لخدمات المـواقع