لجان التحقيق في الحروب والمجازر الإسرائيلية.. من حرب 6 أكتوبر إلى "طوفان الأقصى" (اخر مشاركة : الباسل - عددالردود : 0 - عددالزوار : 44 )           »          3 سلوكيات تقلل خطر متلازمة القولون العصبي (اخر مشاركة : الباسل - عددالردود : 1 - عددالزوار : 45 )           »          ميدفيديف يحذّر من اندلاع حرب نووية ولا يستبعد اجتياح كييف (اخر مشاركة : الباسل - عددالردود : 0 - عددالزوار : 39 )           »          تحديد المواقع.. ما يجب أن تعرفه عن أنظمتها واتجاهات تطورها (اخر مشاركة : الباسل - عددالردود : 0 - عددالزوار : 44 )           »          محطة زاباروجيا" الأوكرانية للطاقة النووية (اخر مشاركة : الباسل - عددالردود : 1 - عددالزوار : 44 )           »          مكاسب ميدانية لروسيا وأوكرانيا تتهمها باستخدام صواريخ كورية شمالية (اخر مشاركة : الباسل - عددالردود : 0 - عددالزوار : 42 )           »          تكلفة التجربة تجاوزت 17 مليون جنيه.. غضب في بريطانيا لتحطم صاروخ خلال مناورات نووية (اخر مشاركة : الباسل - عددالردود : 0 - عددالزوار : 50 )           »          أردوغان يعلن نجاح أول رحلة للمقاتلة التركية قآن (اخر مشاركة : الباسل - عددالردود : 0 - عددالزوار : 48 )           »          مقتل لبنانية وابنتها بغارة إسرائيلية وحزب الله يقصف مواقع لجيش الاحتلال (اخر مشاركة : الباسل - عددالردود : 0 - عددالزوار : 46 )           »          حزب العمال البريطاني (اخر مشاركة : الباسل - عددالردود : 1 - عددالزوار : 84 )           »          العثور على مسؤول عسكري يمني رفيع مقتولا في شقته بالقاهرة (اخر مشاركة : الباسل - عددالردود : 0 - عددالزوار : 78 )           »          مايك جونسون.. سياسي أميركي (الرئيس الـ56 لمجلس النواب الأميركي) (اخر مشاركة : الباسل - عددالردود : 0 - عددالزوار : 76 )           »          ميزة جديدة في واتساب تغنيك عن البحث في الرسائل المهمة (اخر مشاركة : الباسل - عددالردود : 0 - عددالزوار : 74 )           »          الدكتور ماجد بن محمد بن حسن الأنصاري - أكاديمي وسياسي قطري (اخر مشاركة : الباسل - عددالردود : 0 - عددالزوار : 76 )           »          استمرار التصعيد جنوب لبنان وقصف متبادل بين حزب الله وجيش الاحتلال (اخر مشاركة : الباسل - عددالردود : 0 - عددالزوار : 78 )           »         



 
العودة   ..[ البســـالة ].. > جناح الأرشيف العام > ملف خاص بأهم الاحداث والتطورات العسكرية والسياسية لعام 2021 م .
التعليمـــات قائمة الأعضاء وسام التقويم البحث مشاركات اليوم اجعل كافة الأقسام مقروءة
 


مقال بالغارديان: لماذا لا يستقي الغرب العبر من سقوط كابل؟

ملف خاص بأهم الاحداث والتطورات العسكرية والسياسية لعام 2021 م .


إضافة رد
 
أدوات الموضوع

قديم 25-08-21, 07:26 PM

  رقم المشاركة : 1
معلومات العضو
الباسل
المديــر العـــام

الصورة الرمزية الباسل

إحصائية العضو





الباسل غير متواجد حالياً

رسالتي للجميع

افتراضي مقال بالغارديان: لماذا لا يستقي الغرب العبر من سقوط كابل؟



 

مقال بالغارديان: لماذا لا يستقي الغرب العبر من سقوط كابل؟

نقره لعرض الصورة في صفحة مستقلة
حركة طالبان تسيطر الآن على معظم البلدات والمدن الأفغانية بما في ذلك العاصمة كابل (الجزيرة)



25/8/2021

في مقال رأي بصحيفة الغارديان (The Guardian) البريطانية، انتقدت الكاتبة نسرين مالك تعامل القادة الأميركيين والبريطانيين مع "الحرب على الإرهاب" التي امتدت من السودان إلى العراق وأفغانستان وغيرها.
واستهلت نسرين مالك (صحفية وكاتبة سودانية الأصل ومقيمة في لندن) مقالها بالتذكير بحادثة هجوم تنظيم القاعدة على سفارتي الولايات المتحدة في كينيا وتنزانيا في أغسطس/آب 1998، التي ردّ عليها الرئيس الأميركي آنذاك بيل كلينتون بشن ضربات جوية على مصنع للأدوية في السودان.

وقالت إن وسط الخرطوم اهتز إثر سقوط عشرات الصواريخ من طراز "توماهوك"، التي دمرت المصنع وقتلت حارسه الليلي وأصابت 11 آخرين بجروح.
وزعمت الولايات المتحدة حينئذ أن المصنع -وهو أكبر مورد للأدوية في بلد يرزح تحت العقوبات- كان ينتج سرا غازات أعصاب لصالح تنظيم القاعدة، إلا أن الأمر لم يستغرق من المسؤولين الأميركيين وقتا طويلا -حسب الكاتبة- لكي يقروا بأن "الدليل لم يكن دامغا كما صوروه أول مرة".
على أن الهجوم -بعبارة أخرى- كان ببساطة عملا انتقاميا ضد "هدف عشوائي" لا صلة له بالجريمة التي يُزعم أن الضربة كانت ثأرا لها.
وتلفت نسرين مالك إلى أنها كانت طالبة جامعية في الخرطوم في ذلك الحين، وتتذكر مدى الارتباك الذي ساد بعد يوم من تلك التفجيرات، إذ زارت موقع المصنع المحطم مع طلاب آخرين.
وتمضي إلى القول إن ما اتضح لهم فجأة حينها -"ونحن نقف أمام الأنقاض في مدينة نائمة كان يُظن أنها باتت مركزا للإرهاب الإسلامي بين عشية وضحاها"- أن المنطق الحقيقي وراء الحرب على الإرهاب تمثل في أن "حياتنا كانت مادة مفيدة لإنتاج عناوين بارزة جريئة في الصحف الأميركية تشيد بقوة القادة الغربيين وتصرفهم السريع وعزيمتهم".
وتصف الكاتبة اسم العملية العسكرية على السودان وأفغانستان في ذلك الحين -وهو "الوصول النهائي"- بأنه اسم "تقشعر له الأبدان، وإن كان هو (الوصف) الأنسب".
وتوضح نسرين أنه لم يتم الاعتراف أبدا بهذا الخطأ، كما لم يتم الاعتذار أو تحمل المسؤولية عنه. وأقر مسؤولو إدارة كلينتون بأن المعلومات الاستخباراتية ربما لم تكن صحيحة تماما، إلا أن أحدا لم يتعرض لأبسط العقوبات على ما ارتُكب من خطأ.
وكان المنطق السائد في الحرب على الإرهاب لأكثر من عقدين -حسب الكاتبة- أن القادة الأميركيين والبريطانيين يتخذون القرارات الأخلاقية "الصعبة والجريئة"، ثم على آخرين أن يتحملوا التبعات.

درس أفغانستان الضائع

وتنتقل الكاتبة للحديث عن الحرب على أفغانستان، فتقول إن الفوضى في كابل هي "ببساطة أحدث حلقة في مسرحية طويلة لم يتغير أبطالها أبدا"؛ فليست هناك نهاية لها ولا تبعة، حسب تعبير نسرين مالك.

ولربما هذا هو السبب في أن تكون مشاعر الجماهير بالبرود نفسه الذي اتصفت به قبل 20 سنة، وأن تكون النقاشات اليوم "أكثر احتداما وتكدرا في الوقت الذي نكرر فيه المواقف نفسها، فمن جهة نتذرع بالمسؤولية الأخلاقية في الدفاع عن القيم الغربية، ومن جهة أخرى نشير إلى الإخفاقات الحتمية للتدخل". وقالت إنه لا شيء تم حله، وما من عِبر قد استُخلصت، ولم يصدر تقييم ذو مغزى للحرب على الإرهاب".
وتؤكد نسرين مالك أن تلك المحاسبة لم تحدث قط، وعزت أحد أسباب ذلك إلى أن الهدف الأساسي من الحرب على الإرهاب كان يطرأ عليه دوما تحديث وتعديل.
وقالت إن ما انتهت إليه الحال للتو بانتهاج الرئيس الأميركي جو بايدن سياسة واقعية "باردة وصلبة"، كان بدأ بادعاءات أخلاقية واسعة النطاق تتعلق بتحرير المرأة الأفغانية وبناء ديمقراطية شاملة، غير أن بايدن شدد الأسبوع الماضي على أن تلك الادعاءات لم تكن أبدا هي المهمة المنشودة.
والحقيقة في نظر نسرين مالك أن العنصر الثابت في كل المسوغات التي بررت الحرب، سواء كانت أخلاقية أو جيوسياسية، تمثل في "لهجتها الملزمة" من شاكلة أنه "مهما كان ما تم فعله فكان لا بد أن يحدث، وأننا قد نناقش الأسباب لاحقا".
وبينما تغيرت أسباب التدخل، تبدلت كذلك معايير فضائلها، "وهكذا أصبحت الحرب على الإرهاب قضية نوقشت عبر إرهاصات نجاحها أو إخفاقها، في لحظات الأزمة أو في خضم عمل فعال وقوي".
واختتمت الكاتبة بأن سقوط كابل سيكون فرصة ضائعة أخرى للتفكير مليا في الأسلوب القديم المتمثل في "الانتقام على عجل، والتراجع على مهل". ونوهت إلى أننا سنسمع الكثير في وسائل الإعلام عن سقوط أو "هزيمة" الغرب، الذي يعد الشخصية الرئيسية في المأساة "التي حلت على الآخرين وحدهم".

المصدر : غارديان



 

 


 

الباسل

يتولى القادة العسكريون مهمة الدفاع عن الوطن ، ففي أوقات الحرب تقع على عاتقهم مسؤولية إحراز النصر المؤزر أو التسبب في الهزيمة ، وفي أوقات السلم يتحمّلون عبء إنجاز المهام العسكرية المختلفة ، ولذا يتعيّن على هؤلاء القادة تطوير الجوانب القيادية لديهم من خلال الانضباط والدراسة والتزوّد بالمعارف المختلفة بشكل منتظم ، واستغلال كافة الفرص المتاحة ، ولاسيما أن الحياة العسكرية اليومية حبلى بالفرص أمام القادة الذين يسعون لتطوير أنفسهم وتنمية مهاراتهم القيادية والفكرية

   

رد مع اقتباس

إضافة رد

أدوات الموضوع

تعليمات المشاركة
لا تستطيع إضافة مواضيع جديدة
لا تستطيع الرد على المواضيع
لا تستطيع إرفاق ملفات
لا تستطيع تعديل مشاركاتك

BB code is متاحة
كود [IMG] متاحة
كود HTML معطلة

الانتقال السريع


الساعة الآن 05:30 AM


Powered by vBulletin® Copyright ©2000 - 2024, Jelsoft Enterprises Ltd. TranZ By Almuhajir
 

شبكـة الوان الويب لخدمات المـواقع