فاجأ الاستخبارات الأميركية.. الصين أطلقت صاروخا "فرط صوتي" في المدار (اخر مشاركة : الباسل - عددالردود : 0 - عددالزوار : 11 )           »          التيار الصدري في العراق من النشأة إلى صدارة الانتخابات (اخر مشاركة : الباسل - عددالردود : 0 - عددالزوار : 8 )           »          العراق.. الصدر يطرح خطة لسحب 10 ملايين قطعة سلاح وحصرها بيد الدولة (اخر مشاركة : الباسل - عددالردود : 0 - عددالزوار : 6 )           »          نيويورك تايمز: بيروت مدينة الجميع تختبر مجددا العنف الطائفي (اخر مشاركة : الباسل - عددالردود : 0 - عددالزوار : 5 )           »          أردوغان يعلن عن محادثات جارية مع واشنطن لشراء مقاتلات إف-16 (اخر مشاركة : الباسل - عددالردود : 0 - عددالزوار : 8 )           »          بعد مقتل أحدهم طعنا.. بريطانيا بصدد تبني إجراءات أمنية جديدة لحماية نواب البرلمان (اخر مشاركة : الباسل - عددالردود : 0 - عددالزوار : 5 )           »          بدقيقة صمت وزخم رسمي استثنائي.. الجزائر تحيي ذكرى ضحايا مجزرة 17 أكتوبر في باريس (اخر مشاركة : الباسل - عددالردود : 0 - عددالزوار : 6 )           »          مارتن إنديك: النظام قبل السلام.. دروس مستفادة من دبلوماسية كيسنجر بالشرق الأوسط (اخر مشاركة : الباسل - عددالردود : 1 - عددالزوار : 9 )           »          معركة تكسير العظام.. صراع حمدوك والبرهان وحميدتي على ثروات السودان (اخر مشاركة : الباسل - عددالردود : 1 - عددالزوار : 7 )           »          الخميس "الدامي" يتفاعل سياسيا وقضائيا.. ما السيناريوهات المرتقبة في لبنان؟ (اخر مشاركة : الباسل - عددالردود : 0 - عددالزوار : 5 )           »          "أميدرا" التونسية.. من هنا مر المحاربون الرومان (اخر مشاركة : الباسل - عددالردود : 0 - عددالزوار : 6 )           »          تفجير قندهار.. ارتفاع عدد الضحايا وسط إدانات دولية وطالبان توجّه رسالة للمجتمع الدولي (اخر مشاركة : الباسل - عددالردود : 0 - عددالزوار : 8 )           »          "آسيان" تستبعد رئيس مجلس ميانمار العسكري من قمتها وحكومة الانقلاب ترد (اخر مشاركة : الباسل - عددالردود : 0 - عددالزوار : 7 )           »          مع تصاعد التوتر في كشمير.. الهند تخشى عواقب سيطرة طالبان على أفغانستان (اخر مشاركة : الباسل - عددالردود : 0 - عددالزوار : 8 )           »          فورين أفيرز: على بايدن مواجهة إدمان واشنطن على منطق القوة (اخر مشاركة : الباسل - عددالردود : 0 - عددالزوار : 6 )           »         



 
العودة   ..[ البســـالة ].. > جناح المواضــــيع العســـــــــكرية العامة > قــســــــــم الأخبــــار الــعـســــــكـــريــة و الســــــياسية العاجلة
التعليمـــات قائمة الأعضاء وسام التقويم البحث مشاركات اليوم اجعل كافة الأقسام مقروءة
 


الغارديان: الحرب في إثيوبيا تسير من سيئ جدا إلى أسوأ

قــســــــــم الأخبــــار الــعـســــــكـــريــة و الســــــياسية العاجلة


إضافة رد
 
أدوات الموضوع

قديم 12-08-21, 07:25 PM

  رقم المشاركة : 1
معلومات العضو
الباسل
المديــر العـــام

الصورة الرمزية الباسل

إحصائية العضو





الباسل غير متواجد حالياً

رسالتي للجميع

افتراضي الغارديان: الحرب في إثيوبيا تسير من سيئ جدا إلى أسوأ



 

الغارديان: الحرب في إثيوبيا تسير من سيئ جدا إلى أسوأ

نقره لعرض الصورة في صفحة مستقلة
القوات الإثيوبية غادرت بعض مدن الإقليم وتركتها لمقاتلي تيغراي (وكالة الأناضول)



12/8/2021

اتفاقيات وقف إطلاق النار في النزاعات المسلحة عادة ما تشيع الأمل، وتبسط هدنة وربما حتى تجلب سلاما إن لم يكن حلا شاملا.
بهذه العبارة استهلت صحيفة الغارديان (The Guardian) البريطانية افتتاحيتها اليوم الخميس تعليقا على تطور الأحداث في إثيوبيا التي وصفتها بأنها تسير من سيئ جدا إلى أسوأ.
ولفتت إلى أنه بعد حصول رئيس الوزراء الإثيوبي آبي أحمد على جائزة نوبل للسلام ما لبث أن اندلعت حرب بين الحكومة المركزية والجبهة الشعبية لتحرير تيغراي، لذا يبدو أن اتفاق وقف لإطلاق النار سيعقبه تصعيد للصراع كما سبق أن توقع الكثيرون.
وكان آبي أحمد قد دعا مؤخرا كل المدنيين المؤهلين للانضمام إلى الجيش للقتال ضد الجبهة الشعبية لتحرير تيغراي.
وأسفرت 9 شهور من الحرب في تيغراي عن مقتل الآلاف، وعشرات الآلاف من اللاجئين، ودفعت مئات الآلاف من المواطنين إلى حافة المجاعة حيث كانوا شهودا على جرائم حرب ارتكبتها كافة أطراف الصراع، من بينها مجازر بحق المدنيين وأعمال عنف جنسي على نطاق واسع.
ويزعم تقرير صادر عن منظمة العفو الدولية (Amnesty International) ارتكاب عمليات اغتصاب منهجية واعتداءات على نساء وفتيات من قبل قوات تابعة للحكومة الإثيوبية أو متحالفة معها.


ووفقا للغارديان، فإن احتمال حدوث تصعيد يبدو مخيفا حقا.

جذور الصراع

وتعيد الصحيفة إلى الأذهان أن الجبهة الشعبية لتحرير تيغراي ظلت تهيمن على الساحة السياسية في إثيوبيا لعقد من الزمن قبل أن يبزغ نجم آبي أحمد. وتحوّل نزاع سياسي بين قيادة إقليم تيغراي والحكومة الاتحادية -حيث قدح كل طرف في مشروعية الآخر- إلى صراع عسكري عندما أعلن رئيس الوزراء الإثيوبي عن توجيه ضربة إلى الجبهة الشعبية لتحرير تيغراي لأنها هاجمت قاعدة عسكرية للجيش.
وتوقع آبي أحمد تحقيق نصر سريع في حربه ضد الجبهة. لكن الأخيرة استعادت في يونيو/حزيران الماضي السيطرة على ميكيلي عاصمة الإقليم الواقع في شمالي البلاد.
وأعلنت الحكومة من جانبها وقفا لإطلاق النار من جانب واحد وسحبت قواتها من معظم مناطق الإقليم، إلا أن المساعدات والخدمات ظلت محظورة. بل إن متحدثا رسميا صرح مؤخرا بأن قيادة تيغراي "سيتم طردها من كل مدينة".
وبدورها، نقلت جبهة تيغراي الحرب شرقا إلى إقليم عفر المجاور (ربما على أمل قطع طريق تجارية رئيسية) ومن ثم جنوبا إلى إقليم أمهرة، وترفض الانسحاب منهما. وتقول إنها تستعيد أراضي تابعة لإقليم تيغراي كانت قوات أمهرة قد احتلتها عندما شنت الحكومة الاتحادية هجومها عليها. لكن الغارديان ترى في افتتاحيتها أن الجبهة ربما تأمل أيضا في فتح طريق إمدادات لها من السودان.

أولويات المرحلة

وتشير الصحيفة البريطانية إلى أن الصراع الدائر في إثيوبيا ينذر بتمزيق البلاد، وأن قيادة تيغراي عازمة على استعادة حدود ما قبل الحرب للإقليم بينما لن تتنازل قوات أمهرة عن مطالبتها بالأراضي التي استولت عليها.
وتريد الجبهة الشعبية لتحرير تيغراي أيضا إعادة خطوط الإمداد الخارجية إلى سابق عهدها، وهو ما لن تقبل به الحكومة الاتحادية. كما تريد الجبهة كذلك الإطاحة بآبي أحمد.
وتمضي افتتاحية الصحيفة إلى القول إن تصرفات القوات الموالية للحكومة دفعت مواطني تيغراي الذين لم يكونوا مسيسين قبل ذلك إلى الوقوف وراء الجبهة الشعبية، ويرى الكثيرون منهم الآن أن الحرب الدائرة هي صراع من أجل البقاء، وأن الاستقلال عن إثيوبيا هو "أملهم الوحيد في العيش بسلام".
وبحسب الغارديان، فإن الصراع المحتدم في إثيوبيا يضر بعلاقاتها الخارجية أيضا، فقد استدعى السودان سفيره لديها.
ولما كان الوضع ينذر بالتفاقم، يصبح من الضروري ممارسة ضغط دولي على كل الأطراف المتناحرة. ويتعين ضمان تدفق الإمدادات الإنسانية دون معوقات والسعي لإقرار هدنة حقيقية باعتبار ذلك من الأولويات.
ومن الصعب -كما تزعم الغارديان- معرفة كيفية التوصل إلى اتفاق مناسب في هذا الصدد إذا لم يكن أي من الأطراف يريد ذلك على ما يبدو. لكن إثيوبيا والمنطقة بحاجة ماسة إلى اتفاق من هذا القبيل، كما تؤكد الصحيفة في ختام افتتاحيتها.

المصدر : غارديان

 

 


 

الباسل

يتولى القادة العسكريون مهمة الدفاع عن الوطن ، ففي أوقات الحرب تقع على عاتقهم مسؤولية إحراز النصر المؤزر أو التسبب في الهزيمة ، وفي أوقات السلم يتحمّلون عبء إنجاز المهام العسكرية المختلفة ، ولذا يتعيّن على هؤلاء القادة تطوير الجوانب القيادية لديهم من خلال الانضباط والدراسة والتزوّد بالمعارف المختلفة بشكل منتظم ، واستغلال كافة الفرص المتاحة ، ولاسيما أن الحياة العسكرية اليومية حبلى بالفرص أمام القادة الذين يسعون لتطوير أنفسهم وتنمية مهاراتهم القيادية والفكرية

   

رد مع اقتباس

إضافة رد

أدوات الموضوع

تعليمات المشاركة
لا تستطيع إضافة مواضيع جديدة
لا تستطيع الرد على المواضيع
لا تستطيع إرفاق ملفات
لا تستطيع تعديل مشاركاتك

BB code is متاحة
كود [IMG] متاحة
كود HTML معطلة

الانتقال السريع


الساعة الآن 12:13 AM


Powered by vBulletin® Copyright ©2000 - 2021, Jelsoft Enterprises Ltd. TranZ By Almuhajir
 

شبكـة الوان الويب لخدمات المـواقع