أديس أبابا على حافة السقوط.. هل يدمِّر آبي أحمد إثيوبيا؟ (اخر مشاركة : الباسل - عددالردود : 0 - عددالزوار : 29 )           »          على وقع احتدام المعارك.. إثيوبيا تنشد الدعم الأفريقي والأمم المتحدة تجلي رعاياها الدوليين (اخر مشاركة : الباسل - عددالردود : 0 - عددالزوار : 29 )           »          أفضل برامج قفل التطبيقات لهواتف آيفون وأندرويد (اخر مشاركة : الباسل - عددالردود : 0 - عددالزوار : 30 )           »          تحجب الرؤية الأميركية عن إستراتيجية بوتين.. من هي الشخصيات المؤثرة في السياسة الروسية؟ (اخر مشاركة : الباسل - عددالردود : 0 - عددالزوار : 38 )           »          أستراليا توقع اتفاقية بشأن التزود بغواصات مع الولايات المتحدة والمملكة المتحدة (اخر مشاركة : الباسل - عددالردود : 0 - عددالزوار : 41 )           »          طريق الحرير الرقمي.. هل بدأت الصين حرب الشبكات؟ (اخر مشاركة : الباسل - عددالردود : 1 - عددالزوار : 32 )           »          المستعرب التشيكي ألويس موسيل (اخر مشاركة : الباسل - عددالردود : 1 - عددالزوار : 38 )           »          الحبوب المضادة للفيروسات.. هل تغير العلاجات الفموية الجديدة قواعد اللعبة بالنسبة لكورونا؟ (اخر مشاركة : الباسل - عددالردود : 3 - عددالزوار : 34 )           »          5 قتلى وعشرات الجرحى بسبب اقتحام سيارة حشدا في ويسكونسن بأميركا (اخر مشاركة : الباسل - عددالردود : 0 - عددالزوار : 37 )           »          ملف خاص بكل تفاصيل الأحداث والمعلومات والتطورات لفيروس كورونا (كوفيد 19 ) (اخر مشاركة : الباسل - عددالردود : 268 - عددالزوار : 80492 )           »          العرض العسكري بمناسبة العيد الوطني 51 المجيد عام ٢٠٢١م بسلطنة عُمان (اخر مشاركة : الباسل - عددالردود : 0 - عددالزوار : 63 )           »          توتر روسي أميركي في البحر الأسود.. أزمة برائحة البارود (اخر مشاركة : الباسل - عددالردود : 0 - عددالزوار : 72 )           »          بأسلحة أميركية ومروحيات روسية.. طالبان تستعرض عسكريا (اخر مشاركة : الباسل - عددالردود : 0 - عددالزوار : 70 )           »          "النمر الطائر".. وحش الحرب الذي صنع تفوق سلاح الطيران الفرنسي (اخر مشاركة : الباسل - عددالردود : 0 - عددالزوار : 78 )           »          معركة السموع (اخر مشاركة : الباسل - عددالردود : 1 - عددالزوار : 78 )           »         



 
العودة   ..[ البســـالة ].. > جناح المواضــــيع العســـــــــكرية العامة > قــســــــــم الأخبــــار الــعـســــــكـــريــة و الســــــياسية العاجلة
التعليمـــات قائمة الأعضاء وسام التقويم البحث مشاركات اليوم اجعل كافة الأقسام مقروءة
 


أفغانستان.. طالبان ترد على مقترح تقاسم السلطة ومقاتلوها يسيطرون على هيرات ويقتحمون قندهار

قــســــــــم الأخبــــار الــعـســــــكـــريــة و الســــــياسية العاجلة


إضافة رد
 
أدوات الموضوع

قديم 12-08-21, 07:20 PM

  رقم المشاركة : 1
معلومات العضو
الباسل
المديــر العـــام

الصورة الرمزية الباسل

إحصائية العضو





الباسل غير متواجد حالياً

رسالتي للجميع

افتراضي أفغانستان.. طالبان ترد على مقترح تقاسم السلطة ومقاتلوها يسيطرون على هيرات ويقتحمون قندهار



 

أفغانستان.. طالبان ترد على مقترح تقاسم السلطة ومقاتلوها يسيطرون على هيرات ويقتحمون قندهار

مصدر حكومي أفغاني أكد أن الحكومة عرضت تقاسم السلطة مع طالبان شرط وقف العمليات العسكرية، وردت الحركة باتهام الحكومة بالمماطلة وإهدار فرصة السلام
نقره لعرض الصورة في صفحة مستقلة
مقاتلون من طالبان بمدينة غزني الإستراتيجية بعد سيطرتهم عليها واقترابهم أكثر من العاصمة كابل (الأوروبية)



12/8/2021

أعلنت كل من الولايات المتحدة وبريطانيا عزمهما إرسال قوات إلى العاصمة الأفغانية كابل لإجلاء رعاياهما بالتزامن مع توسع حركة طالبان على الأرض وسيطرة مسلحيها على مراكز 11 ولاية وتقدمهم بمدينة قندهار جنوبا.
وفي وقت قال مصدر حكومي إنه قد عُرض تقاسم السلطة على طالبان شرط وقف العمليات العسكرية، ردت الحركة باتهام الحكومة بالمماطلة وإهدار فرصة السلام وأنها رفضت عرضا سابقا لوقف إطلاق النار.
وأعلنت حركة طالبان اليوم الخميس سيطرة مسلحيها على ولايتي هيرات وغزني ليرتفع عدد مراكز الولايات الأفغانية التي أصبحت في قبضتها إلى 11، فيما اقتحم مقاتلو الحركة مدينة قندهار جنوبا.
وأكدت طالبان بأنها سيطرت على مقر ولاية هيرات غربي البلاد وأن الاشتباكات مع القوات الحكومية ما تزال مستمرة على تخوم المدينة. فيما بث المتحدث باسم الحركة، ذبيح الله مجاهد، صورا قال إنها توثق سيطرة مقاتلي الحركة على مركز شرطة هيرات.
كما أعلن المتحدث صد هجوم للقوات الحكومية في منطقة شامتال بولاية بلخ، وقال إن مقاتلي الحركة استولوا على أسلحة ومعدات خلال الاشتباكات هناك.
من جانبه، قال مصدر أمني أفغاني للجزيرة إن اشتباكات بين القوات الحكومة ومسلحي طالبان تجري داخل مدينة قندهار جنوبي البلاد، وإنه تم وقف جميع الرحلات من وإلى مطار المدينة بسببها، في حين نشر المتحدث باسم طالبان، مشاهد قال إنها لوصول مقاتلي الحركة إلى ساحة الشهداء بالمدينة.

وأعلنت وزارة الداخلية أن قوات الأمن ألقت القبض على داود لغماني محافظ ولاية غزني ونائبه بتهمة تسليم المدينة دون قتال. كما نقل مراسل الجزيرة عن مصدر أمني إعلانه استسلام حاكم ولاية فراه ونائبه ومسؤولين حكوميين للحركة.
وأفاد المصدر نفسه بأن عضو البرلمان عن ولاية فراه وقائد الجيش فيها ورئيس مجلس الولاية فروا إلى إيران.


سقوط غزني

وكان ذبيح الله مجاهد أكد سيطرة مسلحي طالبان على مقر ولاية غزني وسط البلاد، ما يرفع عدد مراكز الولايات التي أصبحت تحت سيطرة الحركة إلى 10.
وأضاف مجاهد في تغريدات أن عشرات الجنود من القوات الحكومية قتلوا خلال المعارك، وأن طالبان استولت على أسلحة ومعدات خلال تقدمها نحو مكتب حاكم الولاية.

وغزني عاصمة أقرب ولاية إلى كابل تستولي عليها طالبان منذ أن أطلقت هجوما في مايو/أيار الماضي، مع بدء انسحاب القوات الأجنبية الذي من المقرر أن يكتمل بحلول نهاية الشهر الجاري.
وكانت طالبان سيطرت الساعات الماضية على مدينة فيض آباد مركز ولاية بدخشان شمالي البلاد.
وأعلنت وزارة الدفاع مقتل 27 مسلحا من طالبان بغارة جوية للقوات الحكومية في ولاية بلخ شمالي البلاد. كما أعلنت مقتل 90 وإصابة 130 من مسلحي الحركة بولاية هلمند خلال الساعات الأخيرة.
في الأثناء، أعلن المتحدث باسم طالبان -عبر حسابه في تويتر- أن عددا من جنود القوات الحكومية انضموا إلى الحركة، وأن الأخيرة استولت على مروحية في مطار ولاية قندوز كما استولت على أسلحة أخرى.


تبادل الاتهامات

سياسيا، اتهم رئيس المكتب السياسي لطالبان الملا عبد الغني برادار حكومة كابل بالمماطلة وإهدار فرصة السلام، وعرقلة إطلاق سراح المعتقلين إلى 6 أشهر.
وأضاف برادار أن طالبان عرضت وقف النار 3 أشهر، لكن الجانب الحكومي رفض العرض رغم أنه كان فرصة حقيقية لإحراز تقدم في المفاوضات، حسب تعبيره.

وأكد رئيس المكتب السياسي أن طالبان لا تسعى لاحتكار السلطة بل تريد نظاما إسلاميا مركزيا يوفر العمل على أساس الكفاءة. كما وصف استمرار الضربات الجوية الأميركية بأنه انتهاك يتعارض مع كل المبادئ.
وأضاف أن القصف الأميركي يتعارض مع اتفاق الدوحة، وأنه ما لم يتوقف فإن المشاكل ستزداد وستتحمل واشنطن المسؤولية، حسب تعبيره، مشيرا إلى أن طالبان أكدت للعالم كله ولا سيما الولايات المتحدة أنها لن تسمح لأحد باستخدام الأراضي الأفغانية ضد الآخرين.


تقاسم السلطة

وكان مصدر حكومي قد قال للجزيرة إن الحكومة مستعدة لتقاسم السلطة مع طالبان شرط وقف العمليات العسكرية في عموم البلاد، في حين نقل مراسل الجزيرة عن سهيل شاهين عضو وفد طالبان لمحادثات السلام نفيه أن تكون الحركة قد تلقت عرضا جديدا لاقتسام السلطة.
جاء ذلك في الوقت الذي يتواصل فيه في العاصمة القطرية الدوحة الاجتماع الدولي الموسع بشأن أفغانستان الذي يركز على محاولة إقناع الأطراف الأفغانية بخفض العنف، والانخراط في مفاوضات عاجلة لتحقيق السلام.
نقره لعرض الصورة في صفحة مستقلة

رئيس المجلس الأعلى للمصالحة بأفغانستان عبد الله عبد الله مع وفده المشارك بمحادثات الدوحة (الفرنسية)


ويضم الاجتماع عددا من دول الجوار الأفغاني والولايات المتحدة وقطر والاتحاد الأوروبي وألمانيا وتركيا والهند، ويشارك فيه المبعوث الأميركي لأفغانستان زلماي خليل زاد، والمبعوث القطري لمكافحة الإرهاب والوساطة وتسوية النزاعات مطلق القحطاني، وممثلا الاتحاد الأوروبي والأمم المتحدة، إضافة إلى ممثلي دول أخرى معنية بالأزمة الأفغانية.
وأفاد مراسل الجزيرة بانضمام وفد حركة طالبان، اليوم الخميس، إلى اجتماع للمؤتمر الدولي حول أفغانستان المنعقد بالدوحة بعد مغادرة وفد الحكومة.
وبعد مغادرة وفد الحكومة بقيادة رئيس الهيئة العليا للمصالحة عبد الله عبد الله للمؤتمر، طالبت لجنة المصالحة الأفغانية بعقد اجتماع استثنائي لمجلس الأمن الدولي بشأن أفغانستان.


مقابلة خاصة

وفي مقابلة خاصة مع مراسلة الجزيرة في كابل، قال وزير الداخلية عبد الستار ميرزاكول إن الحكومة تعمل وفق 3 مراحل لاستعادة المناطق التي سيطرت عليها حركة طالبان.
ودعا ميرزاكول حركة طالبان لوقف العنف والجلوس مع السلطات للعمل على تشكيل حكومة تحالف مقبولة من الجميع.

واعتبر أن كثيرا من خسائر القوات الحكومية جاءت نتيجة فقدان السيطرة على الشوارع والطرق السريعة، مشيرا إلى أن كثيرا من المناطق تحتاج إلى إمدادات عبر الجو، لكن بعد الانسحاب الأميركي خسرت القوات الحكومية القدرة على ذلك.
وعين الجنرال ميرزاكول وزيرا للداخلية قبل 5 أسابيع، ويدير قوة تتألف من 130 ألف شخص.


إجلاء رعايا

أعلنت واشنطن أنها تستعد لإرسال قوات إلى العاصمة الأفغانية كابل لسحب أفراد من موظفي سفارتها هناك، مؤكدة على أن السفارة ستبقى مفتوحة وستواصل الولايات المتحدة حضورها الدبلوماسي.
وفي مؤتمر صحفي عقده اليوم الخميس، قال المتحدث باسم الخارجية الأميركية نيد برايس إن وزيرا الدفاع والخارجية الأميركيين تحدثا مع الرئيس الأفغاني أشرف غني اليوم للتنسيق.
وكانت شبكة سي إن إن (CNN)نقلت عن مسؤول أميركي ومصدرين مطلعين أن واشنطن تدرس نقل سفارتها لمطار كابل بسبب الوضع الأمني المتدهور بأفغانستان.
وأوضح المتحدث باسم الخارجية أن خفض موظفي سفارة واشنطن في كابل سيبدأ في الأيام القادمة.
وقال برايس إن ثمة توافق دولي على الحل الدبلوماسي للأزمة الأفغانية ولن تعترف واشنطن بأي واقع يفرض بقوة السلاح، ولفت أن وفد الولايات المتحدة شارك في الاجتماع الدولي بشأن أفغانستان بالدوحة ونسعى للتوصل إلى وقف لإطلاق النار.
وأشار المتحدث أن بيانا سيصدر من الدوحة يتضمن اتفاقا دوليا بشأن أهمية تسريع عملية السلام بأفغانستان.
وعقب حديث برايس أعلن البنتاغون إرسال 3 آلاف جندي إلى كابل لإجلاء دبلوماسيين أميركيين، مشيرا أن قوات أميركية إضافية ستصل إلى كابل خلال 24 أو 48 ساعة لحماية الموظفين الأميركيين هناك.
بدورها أعلنت الحكومة البريطانية عزمها أيضا إرسال قوات إلى كابل للمساعدة في إجلاء البريطانيين من هناك، مشيرة إلى أنها ستنشر 600 جندي لهذا الغرض.


دعوة للمغادرة

وفي ظل التطورات المتسارعة على الأرض، حثت السفارة الأميركية في كابل المواطنين الأميركيين على مغادرة أفغانستان فورا بسبب الوضع الأمني في البلاد.
وفي بيان لها، أوصت السفارة المواطنين الأميركيين باقتناء تذاكر للسفر على متن الرحلات التجارية المتوفرة فورا، مبدية استعدادها لإقراض من ليست لديهم الأموال الكافية. ونبهت السفارة إلى أن قدراتها على التعاطي مع مشاكل الأميركيين في أفغانستان محدودة جدا نظرا لتقليص طاقمها في الآونة الأخيرة.
في واشنطن، قال المتحدث باسم الخارجية نيد برايس إن ما سماه المؤشرات الأخيرة تفيد بأن طالبان تسعى للنصر العسكري في أفغانستان، وفق تعبيره.
وأضاف برايس أن هناك تأخرا وصفه بالمؤلم في المحادثات بشأن أفغانستان، مشيرا إلى أن جهود واشنطن بالدوحة تهدف للضغط على طالبان للحد من العنف والانخراط في مفاوضات عاجلة للسلام.
وبشأن تطورات الوضع الميداني، قال برايس إن الوزارة اتخذت خطوات لضمان سلامة وأمن الدبلوماسيين الأميركيين، وأشار إلى أن طالبان قدمت التزامات بشأن القوات الأميركية وقوات التحالف على الأرض بموجب الاتفاق معها.
من جانبه، قال السفير الأميركي في كابل روس ويلسون إن تصريحات حركة طالبان في الدوحة لا تطابق أفعالها في بدخشان وغزني وهلمند وقندهار.
وفي تغريدة على تويتر، أضاف ويلسون أن محاولات طالبان احتكار السلطة بالعنف والخوف والحرب لن تؤدي إلا إلى عزلتها دوليا.


مطار كابل

في هذه الأثناء، قال وزير الدفاع التركي خلوصي أكار اليوم إن مسألة تشغيل مطار كابل ستتبلور خلال الأيام المقبلة، وإن بلاده لن تُعرّض حياة جنودها للخطر.
وأضاف أكار أنه سيكون من المفيد أن يظل مطار كابل مفتوحا.
وكانت رويترز نقلت عن مسؤولَين تركيَين أن بلادهما ما زالت عازمة في الوقت الراهن على إدارة وحماية مطار كابل بعد انسحاب القوات الأجنبية الأخرى من أفغانستان، لكنها تراقب الوضع بعد تحقيق حركة طالبان مكاسب سريعة على الأرض.

المصدر : الجزيرة نت + وكالات

 

 


 

الباسل

يتولى القادة العسكريون مهمة الدفاع عن الوطن ، ففي أوقات الحرب تقع على عاتقهم مسؤولية إحراز النصر المؤزر أو التسبب في الهزيمة ، وفي أوقات السلم يتحمّلون عبء إنجاز المهام العسكرية المختلفة ، ولذا يتعيّن على هؤلاء القادة تطوير الجوانب القيادية لديهم من خلال الانضباط والدراسة والتزوّد بالمعارف المختلفة بشكل منتظم ، واستغلال كافة الفرص المتاحة ، ولاسيما أن الحياة العسكرية اليومية حبلى بالفرص أمام القادة الذين يسعون لتطوير أنفسهم وتنمية مهاراتهم القيادية والفكرية

   

رد مع اقتباس

إضافة رد

أدوات الموضوع

تعليمات المشاركة
لا تستطيع إضافة مواضيع جديدة
لا تستطيع الرد على المواضيع
لا تستطيع إرفاق ملفات
لا تستطيع تعديل مشاركاتك

BB code is متاحة
كود [IMG] متاحة
كود HTML معطلة

الانتقال السريع


الساعة الآن 12:14 AM


Powered by vBulletin® Copyright ©2000 - 2021, Jelsoft Enterprises Ltd. TranZ By Almuhajir
 

شبكـة الوان الويب لخدمات المـواقع