اغتيال الجعبري.. إسرائيل تجدد غاراتها على غزة وسرايا القدس تطلق صواريخها على تل أبيب (اخر مشاركة : الباسل - عددالردود : 0 - عددالزوار : 61 )           »          الحرب الروسية الأوكرانية - زيلينسكي يصف الضغط بالجحيم.. القوات الروسية تتقدم بشرق أوكرانيا وحلف الناتو يدعو لمنع موسكو من النصر (اخر مشاركة : الباسل - عددالردود : 0 - عددالزوار : 55 )           »          التايمز: دليل مبسط لتاريخ التوترات بين الصين وتايوان (اخر مشاركة : الباسل - عددالردود : 0 - عددالزوار : 38 )           »          مقال بواشنطن بوست: أميركا قادرة على مواجهة الصين وروسيا في وقت واحد (اخر مشاركة : الباسل - عددالردود : 0 - عددالزوار : 49 )           »          توقيت حساس ومخاطر غير مسبوقة.. ماذا وراء تحذير غوتيريش من الإبادة النووية؟ (اخر مشاركة : الباسل - عددالردود : 0 - عددالزوار : 39 )           »          أدب القنبلة النووية -من أبرز رواد أدب القنبلة الذرية تاميكي هارا (1905-1951) (اخر مشاركة : الباسل - عددالردود : 1 - عددالزوار : 49 )           »          تيسير الجعبري.. قائد شمال غزة بسرايا القدس سابقاً (اخر مشاركة : الباسل - عددالردود : 0 - عددالزوار : 52 )           »          انفجار مرسى بيروت (اخر مشاركة : الباسل - عددالردود : 45 - عددالزوار : 6497 )           »          تركيا هي كلمة السر.. لماذا تعيد أذربيجان بناء جيشها؟ (اخر مشاركة : الباسل - عددالردود : 0 - عددالزوار : 76 )           »          موقع ذا سوشياليست: بايدن يسعى للدخول في حرب مع الصين (اخر مشاركة : الباسل - عددالردود : 0 - عددالزوار : 68 )           »          ماذا تعرف عن ألقاب "الباشا" و"البيه"؟ يستخدمها المصريون رغم إلغائها رسميا منذ 70 عاما (اخر مشاركة : الباسل - عددالردود : 0 - عددالزوار : 54 )           »          الحرب في أوكرانيا.. حصاد 6 أشهر من الأرباح والخسائر وضبابية تلُف نهايتها (اخر مشاركة : الباسل - عددالردود : 0 - عددالزوار : 66 )           »          شاهد | لحظة بلحظة.. ماذا سيحدث لك وللعالم إذا وقعت حرب نووية؟ (اخر مشاركة : الباسل - عددالردود : 0 - عددالزوار : 47 )           »          تايبيه تطالب بإدانة دولية لتهديد بكين.. صواريخ صينية تحلق فوق تايوان للمرة الأولى (اخر مشاركة : الباسل - عددالردود : 0 - عددالزوار : 56 )           »          مقال في فورين أفيرز: الصين في وضع الهجوم.. كيف غيرت الحرب في أوكرانيا إستراتيجية بكين؟ (اخر مشاركة : الباسل - عددالردود : 0 - عددالزوار : 82 )           »         



 
العودة   ..[ البســـالة ].. > جناح المواضــــيع العســـــــــكرية العامة > قســم العــقيدة / و الإســـتراتيجية العســـكرية
التعليمـــات قائمة الأعضاء وسام التقويم البحث مشاركات اليوم اجعل كافة الأقسام مقروءة
 


العقيدة العسكرية

قســم العــقيدة / و الإســـتراتيجية العســـكرية


إضافة رد
 
أدوات الموضوع

قديم 04-05-09, 07:48 PM

  رقم المشاركة : 1
معلومات العضو
الباسل
المديــر العـــام

الصورة الرمزية الباسل

إحصائية العضو





الباسل غير متواجد حالياً

رسالتي للجميع

افتراضي العقيدة العسكرية



 

العقيدة العسكرية


نقره لعرض الصورة في صفحة مستقلة


*- العقيدة العسكرية "مصطلح مألوف في تاريخ الجيوش ، وخاصة لدى العسكريين المحترفين ، ولكنه في الوقت ذاته مُعقّد في إطاره ومحيطه وتركيبته ، ولهذا فهو مجهول لدى الكثيرين ، ورغم أننا نمارس مضامين العقيدة العسكرية في حياتنا اليومية بشكل أو بآخر ، إلا أننا نفتقر إلى المعرفة العميقة في هذا المصطلح المهم وذلك لإزالة هالة الغموض الكبيرة المحيطة به على مختلف المستويات العسكرية ، وبالتالي لنتمكن من الممارسة والالتزام والاستفادة من العقيدة العسكرية طبقاً للغرض الذي وضعت من أجله ·
نقره لعرض الصورة في صفحة مستقلة


ما هي "العقيدة العسكرية" ؟
قبل أن نتطرق إلى التعاريف ، ولكي نضمن الوصول إلى مفهوم موحد ، لابد من الإشارة إلى بعض النقاط الهامة واللازمة لفهم تعريف العقيدة العسكرية بالشكل السليم وهذه النقاط تتلخص في :

- " العقيدة العسكرية "موضوع إطاره كبير، يمتد عمودياً من أعلى التنظيمات السياسية في الدولة ، ويتدرج حتى أدنى المستويات العسكرية، إلى أن يصل إلى الأفراد في ثلاث مستويات : الاستراتيجي والعملياتي والتعبوي·

- هناك فواصل وحدود توضح أجزاء رئيسية لهذا الامتداد العمودي الطويل للعقيدة العسكرية ، وتعطي كل جزء منها طابعا مميزا ، وتضعه وكل ما يحيط به ويترتب عليه في مستوى معين من العقيدة العسكرية ·

- هناك مداخلات جانبية من جميع الاتجاهات تؤثر في مسار مستويات العقيدة العسكرية ، وتستمر هذه المؤثرات معها على طول امتدادها من أعلاها إلى أدناها ، أما بالنسبة للتعاريف العامة لكلمة "عقيدة "، فقد عُرّفت في معاجم اللغة العربية بأنها ((ما عقد عليه القلب والضمير ، ويدين به الإنسان)) مع ملاحظة أن هذا التعريف لا يقتصر على العسكريين في المقام الأول ، وإنما يشمل مختلف العقائد ، وفي مقدمتها العقيدة الدينية ، وقبل الخوض في تعريف "العقيدة العسكرية" ، من الأفضل أن نعرّف مصدرها، و هو من المصطلح الإنجليزي ( miltary doctrine ) ويقابله في العربية "العقيدة العسكرية " أو "المذهب العسكري" ، وكلمة "المذهب "هي المرادف لكلمة "العقيدة "في قواميس اللغة ، والبعض استخدم مصطلح النهج العسكري ،" وأطلق مصطلح العقيدة العسكرية " بشكل عام للدلالة على المستوى الاستراتيجي ، وهي الإطار لجميع مستويات العقيدة العسكرية ، ولزيادة توضيح هذا الإطار الغامض والتمييز بين مستويات العقيدة ، فقد تم استخدام مصطلحات أخرى مثل :
" العقيدة القتالية "
(fighting doctrine) للدلالة على المستوى العملياتي من العقيدة العسكرية ،
و" عقيدة القتال"
(combat doctrine) للإشارة إلى المستوى التعبوي
، وبناءً على التوضيحات السابقة ، تعرف العقيدة العسكرية بأنها "مجموعة من القيم والمبادئ الفكرية التي تهدف إلى إرساء نظريات العلم العسكري وعلوم فن الحرب ، لتحدد بناء واستخدامات القوات المسلحة في زمن السلم والحرب بما يحقق الأهداف والمصالح الوطنية" ولو تمعنا في هذا التعريف لوجدنا أنه يغطي جميع مستويات العقيدة .
و يركز على المستوى الاستراتيجي ويعطيه اهتماما خاصاً باعتباره أساسا لبقية مستويات العقيدة·

أنواع العقيدة العسكرية

ومن الأسباب الرئيسية في عدم الإلمام بمفهوم العقيدة العسكرية بالشكل الصحيح هو القصور في التمييز بين مستويات العقيدة التي تطرقنا إليها سابقاً ، والتي في مضمونها صنفت العقيدة العسكرية إلى أنواع ، لكل منها حدوده ومفهومه وخصائصه التي تميزه عن غيره ، ورغم هذا ثمة ارتباط وثيق بين هذه الأنواع ، فلا يمكن فصلها عن بعضها ، ولا يمكن الاستغناء عن أحدها ، لأن كل نوع مكمل للآخر ، وجميعها يشكل العقيدة العسكرية في صورتها الكاملة ، وعلى الرغم من كونها مميزة عن بعضها ، إلا أنها تؤثر في تركيبة وتطوير بعضها بعضاً ، بصرف النظر عن المستوى أو النوع أو المؤثرات أو الانسياب التقليدي لها من أعلى إلى أسفل ، وبمعنى آخر : إن العقيدة العسكرية في أدنى مستوياتها قد تفرض تغييراً رئيسياً على المستويات والأنواع الأعلى من العقيدة العسكرية ·

أما النقطة العامة في أنواع العقيدة العسكرية فهي وجود عقيدة على مستوى الدولة ، وتسمى" العقيدة الشاملة للدولة" ، وغالباً ما يحدث خلط بين هذا المستوى و بين المستوى الاستراتيجي للعقيدة العسكرية ، وهذا الخلط يعد من المواضيع الرئيسية التي تسبب الغموض حول مفاهيم العقيدة العسكرية ، فالعقيدة الشاملة للدولة هي مجموعة التعاليم والقيم السامية والمبادئ السياسية والعسكرية والاقتصادية والاجتماعية والمعنوية والعلمية التي نبعت من حضارة الشعب ورسخت في وجدانه وضميره ، فعندما نذكر العقيدة الأساسية للدولة فإننا في الحقيقة نذكر العقيدة الشاملة وليست العسكرية ·

نقره لعرض الصورة في صفحة مستقلة


أما بالنسبة للكعسكريين ، فتتلخص أنواع العقيدة العسكرية في ثلاثة أنواع رئيسية هي : العقيدة الأساسية والبيئية والتنظيمية ·

1- العقيدة الأساسية : وهي مبادئ تساعد على تحديد الإطار العام للعقيدة العسكرية على المستوى الاستراتيجي، وتقوم بتوجيهها أيضاً، ونطاق هذا النوع من العقيدة واسع جداً ، ولا تعلوه إلا العقيدة الشاملة للدولة ، وعدم تأثر هذا النوع من العقيدة إلى درجة كبيرة بالسياسة والتقنية مقارنة بالمستوى العملياتي والتعبوي من العقيدة العسكرية·

2- العقيدة البيئية : ثاني أنواع العقيدة العسكرية على المستوى العملياتي ، وهي عبارة عن المبادئ الأساسية التي تنتهجها الوحدات الرئيسية للقوات المسلحة ، لتوجيه جميع نشاطاتها العسكرية المختلفة لتحقيق الأهداف المرسومة لها ·
وتعد العقيدة البيئية مكملة للعقيدة الأساسية التي توجه مستخدميها إلى الأهداف العسكرية والوطنية التي ينشدونها ، و هي التي تربط بين العقيدة في أعلى مستوياتها (الاستراتيجي) وأدنى مستوياتها (التعبوي ) .

وتتميز العقيدة البيئية بأنها أضيق نطاقاً من العقيدة الأساسية، بمعنى آخر أنها تتركز على مواضيع ضمن حدود معينة وتبرزها بتفاصيل أكثر وضوحاً ، و تتأثر العقيدة البيئية إلى درجة كبيرة بمؤثرات خارجية ، مثل: التغيرات التقنية والتغيرات السياسية والإستراتيجية، ولهذا نجدها تتغير باستمرار ، ومن أمثلة العقيدة البيئية : العقيدة القتالية للعمليات المشتركة ، إضافة إلى العقائد القتالية للقوات البرية والجوية والبحرية ·
نقره لعرض الصورة في صفحة مستقلة


3- العقيدة التنظيمية: هي المبادئ الأساسية التي تتبعها التشكيلات المختلفة في أي قوة عسكرية لغرض القيام بواجباتها وإنجاز المهام المنوطة بها كجزء من القوات المسلحة ، وتعد العقيدة التنظيمية على المستوى التعبوي للعقيدة العسكرية ، وأكثر أنواع العقائد العسكرية تفصيلاً ، فهي توضح المهام والأدوار ومبادئ الاستخدام لكل نشاط عسكري، وتتدرج في تفاصيلها إلى الطرق والأساليب والإجراءات الخاصة باستخدام أي تشكيل معين ، ويتميز هذا المستوى من العقيدة العسكرية أيضاً بخصائص تكسبه طابعاً يميزه عن الأنواع الأخرى ، ومن هذه الخصائص أنه أضيق أنواع العقيدة العسكرية إطاراً مقارنة بالمستويين الآخرين ، وكذلك هو أكثر أنواع العقيدة العسكرية تغيراً، نظرا لتأثرها الكبير والمباشر بالتطورات التقنية والخبرات والتجارب الفعلية والتدريبية المستمرة ·
نقره لعرض الصورة في صفحة مستقلة

مصادر العقيدة
لابد للعقيدة العسكرية من أساسات تقوم عليها ، ومصدر تتغذى عليه حتى تصل إلى مرحلة النضوج ، ثم تستمر لكي تفي بالغرض المطلوب ، وتتلخص مصادر العقيدة العسكرية في الآتي :

1- العقيدة الشاملة للدولة: تعد المصدر الأساسي لجميع مستويات العقيدة بشكل عام، والعقيدة العسكرية الأساسية بشكل خاص ، ومن الأمثلة على عقائد الدول : العقيدة الدينية والإيديولوجيات والأسس والمبادئ التي يضعها القادة السياسيون ، وبهذا " تختلف العقيدة العسكرية باختلاف ظروف كل دولة ، فلا يمكن القول : إن هناك عقيدة عسكرية واحدة لكل الدول" ·

2- الدروس المستفادة من الماضي : وهي من الأساسات التي تبنى عليها العقيدة العسكرية على مختلف مستوياتها ، ويعد التاريخ العسكري مصدراً فعالاً وناجحاً لبناء العقيدة العسكرية و تطويرها، لأنه حصيلة خبرة وتجارب تكررت، ومن أوضح الأمثلة على ذلك: استخدام الأسلحة المختلفة في الحرب العالمية الثانية، وفي مقدمتها السلاح النووي الذي اختتمت به الحرب ، أو المبادئ التي كانت تتحارب بها ومن أجلها الأمم ، ولهذا نجد أن العقيدة العسكرية تتأثر " بأصول تاريخية ، وترتبط بالشعارات التي تلتزم بها الدولة أو الأمة"·

3- التطور التقني: ويلعب هذا العنصر دوراً كبيراً في تطوير العقيدة العسكرية وتحديثها على مختلف مستوياتها، وخاصة على مستوى العقيدة البيئية والعقيدة التنظيمية، ومن الأمثلة على ذلك : عند دخول معدات أو أسلحة جديدة في أي من فروع القوات المسلحة ينعكس أثره على جميع الفروع بدرجات متفاوتة ، وبالتالي تحتاج إلى تحديث لمواكبة هذا التطور ، "ويؤكد العسكريون أن المظاهر التقنية للحرب ذات تأثير كبير على تطور النظريات العسكرية وممارستها "، وأكبر مثال على ذلك التقنية والنظريات العسكرية التي استخدمت خلال حرب تحرير العراق في مارس 2003 ·

4- مصادر التهديد والتغيرات المستمرة في النظام العالمي: وينعكس أثرها بشكل واضح على العقيدة العسكرية على مختلف مستوياتها ، ومن الأمثلة على ذلك : عند انهيار الاتحاد السوفييتي في نهاية العام1991 تغيرت بعض مكونات العقيدة العسكرية على مستوى الدولة في الولايات المتحدة الأمريكية ، وانعكست هذه التغيرات على العقيدة العسكرية بشكل واضح ومباشر ، ثم ظهرت عقائد بيئية وتنظيمية جديدة، وخاصة ما يتعلق بالقوات والعمليات المشتركة ، فقد زالت عقائد عسكرية كانت متبعة أثناء الحرب الباردة ·

5- طبيعة الحرب القادمة: الحرب المتوقع أن تخوضها الدولة ، من حيث نوعها وشكلها ومستوياتها ومشروعيتها ووسائلها، تحدد العقيدة العسكرية للدولة على مختلف مستوياتها ·
نقره لعرض الصورة في صفحة مستقلة


6- الاستراتيجية العسكرية للدولة: ينعكس تأثير تنفيذ الاستراتيجية العسكرية بشكل مباشر على وضع العقيدة العسكرية، ولاسيما البيئية والتنظيمية اللتين يجب تطويرهما بشكل مستمر بما يلائم متطلبات الاستراتيجية العسكرية للدولة ·

7- طبيعة الدولة الجغرافية: تنعكس طبيعة الدولة الجغرافية على العقيدة العسكرية بشكل مباشر ، فموقع الدولة يحدد حجم تنظيماتها العسكرية ونوعيتها وطريقة استخدامها ، كما أن موارد الدولة المختلفة تحدد مركزها عالميا وسياساتها الداخلية والخارجية ، ولهذا نجد أن العقيدة العسكرية ترتبط ارتباطاً وثيقاً بنظام الدولة ، وبالأعباء الملقاة على عاتقها في قطاع السياسة الخارجية والداخلية ، وبالحالة الاقتصادية والسياسية والثقافية للبلاد ·

8- المهام الحالية والمستقبلية: تعد المهام العسكرية للدولة أداة قوة وطنية في الحاضر والمستقبل، وتلعب دوراً رئيسياً في وضع وتطوير العقيدة العسكرية على مختلف مستوياتها وبمختلف أنواعها ، وذلك بما يلائم طبيعة المهام المختلفة المنوطة بالقوات المسلحة في الحاضر والمستقبل ·
أهمية العقيدة العسكرية

لا يمكن لأي دولة أن تستخدم قدراتها العسكرية، كقوة وطنية حاسمة لتحقيق أهدافها ورعاية مصالحها، دون الاستناد إلى عقيدة عسكرية واضحة وفعالة ، وذلك للأدوار الهامة التي تقدمها العقيدة العسكرية لتوجيه النشاطات والأعمال العسكرية على مختلف المستويات ، والتي تتلخص في الآتي:
- هي الدليل الأساسي لتنظيم وتدريب القوات المسلحة في مختلف المستويات ·

هي الدليل الرئيسي لإعداد وبناء وتطوير القوات المسلحة وتجهيزها واستخدامها في الحاضر والمستقبل·

- هي المنطلق الأساسي لأية عملية عسكرية تقوم بها القوات المسلحة مهما كان نوعها أو حجمها·

- هي القاعدة الأساسية لتوحيد جميع مفاهيم العسكريين تجاه استخدام القوات المسلحة للدولة، هي الدليل الموحد لجميع الأعمال والنشاطات العسكرية على جميع المستويات في الدولة·
نقره لعرض الصورة في صفحة مستقلة

مكونات العقيدة العسكرية


قبل أن نتطرق إلى مكونات العقيدة العسكرية ، نسترجع أنواعها ومستوياتها وهي :" الأساسية ، البيئية و التنظيمية" والتي بواسطتها يسهل التعرف على مكونات العقيدة وهي:

أولاً: مكونات ذات طابع سياسي
(العقيدة الأساسية ) : وهي مجموع المبادئ ذات الصبغة السياسية التي تعالج المسائل المتعلقة بالصراع المسلح والتطور العسكري ككل ، وهي تشكل الأساس السياسي للعقيدة ، ومن الأمثلة على ذلك :

نظرة الدولة لطبيعة الصراع المسلح ، كيفية الاستجابة العسكرية للتهديد ، التحالفات العالمية للدولة، التحالفات الإقليمية للدولة ، نظرة الدولة لاستخدام أسلحة الدمار الشامل ، كيفية الاستجابة لمصالح الدولة (الحيوية، الهامة، الثانوية ) ، ثم كيفية إعداد موارد الدولة المختلفة للحرب·
ثانياً: مكونات ذات طابع عسكري (العقيدة البيئية والتنظيمية) : وهي "مجموع المبادئ ذات الصفة العسكرية الخاصة التي تعالج المسائل المتعلقة بإعداد واستخدام القوات المسلحة في الحرب" ومن الأمثلة على ذلك
كيفية استخدام كل فرع من أفرع القوات المسلحة، كيفية استخدام القوات في العمليات المشتركة ، كيفية استخدام القوات المختلطة )من عدة دول) ، إجراءات القيادة والسيطرة في مختلف المستويات ، إجراءات صنع القرارات العسكرية على مختلف المستويات والتدريب والمحافظة على الكفاءة القتالية، ثم بناء وتطوير وتنظيم القوات.
نقره لعرض الصورة في صفحة مستقلة

العناصر الأساسية للعقيدة العسكرية

تقوم العقيدة العسكرية على أفكار تتناول كيفية التفكير، وليس ما يجب أن يفكر فيه المرء·

العناصر الأساسية التي تتكون منها العقيدة العسكرية هي :
أولاً: القيادة في المهام والسيطرة المفصلة:
إن الفلسفة الصحيحة للقيادة ترتكز على أربعة أسس هي :
اتخاذ القرار في الوقت المناسب ، الفهم الجيد لنوايا القائد الأعلى، قدرة المرؤوسين على تفهم توجهات القيادة الأعلى و إنجاز ما يوكل إليهم ، وعزم القائد على أن ينهي خطته بنجاح·
ويمكن للقادة أن يستخدموا أسلوباً واحداً أو أسلوبين أو أساليب عدة لممارسة القيادة والسيطرة والطريقة الأكثر استخداماً في القوات المسلحة هي السيطرة المفصلة، وفي هذا المفهوم تمارس القيادات العليا سلطاتها وتوجيهاتها على معظم القرارات·

أما الأسلوب الثاني للقيادة والسيطرة ، فيعرف بـمفهوم القيادة في المهام، وهو مستخدم بشكل واسع في حلف شمال الأطلسي ، وهو يعزز القيادة غير المركزية وحرية وسرعة العمل وأخذ المبادرة ، وكلا المفهومين يمكن أن يعملا سوياً ، وهذا يعتمد على التوازن بين تدفق المعلومات وصنع القرار·
ثانيا : روح القتال:

إن طبيعة العقيدة العسكرية هي نتاج ضرورات وملحات عسكرية، تؤدي في النهاية إلى الحاجة للتحضير للحرب، وإذا اضطر الأمر للقتال والانتصار فيه ، فعلى كل فرد في القوات المسلحة أن يكون على استعداد للقتال والموت في سبيل أي قضية مشروعة يتم النضال من أجل تحقيقها من خلال الخيار العسكري ، بالتالي فإن العقيدة العسكرية تتضمن في جوهرها روح القتال ·

ثالثاً: التفكر بمفهوم المناورة:
إن التفكر بالمناورة في العمليات يقتضي بأن تُعطى الأهمية لتحطيم تماسك العدو الكلي، وتحطيم إرادته للقتال بدلاً من تدميره المادي، وحرب المناورة هي تطبيق التفكر بالمناورة في الحرب·

رابعاً: مبادئ الحرب:
يتطلب التخطيط للحرب وتنفيذها من القادة والأركان بكافة المستويات، أن يأخذوا بعين الاعتبار هذه المبادئ، التي ترجمت إلى وظائف قتال ملموسة لتكون آلية عملية تنجز في العمليات العسكرية·

خامساً: العمليات المشتركة:
ليست العمليات المشتركة مجرد قوات من مختلف صنوف الأسلحة تعمل في مسرح العمليات نفسه، وإنما هي معرفة نقاط الضعف والقوة لكل عنصر، ومن ثمّ استثمار نقاط القوة الخاصة بكل منها لمساعدة الأخرى·

سادساً: المرونة والتطبيق العملي:
تنعكس المرونة والتطبيق العملي في العقيدة العسكرية لدولة ما ، في تجنب القواعد الإلزامية المفروضة وتشجيع التفكير الإبداعي المميز في العمليات العسكرية·

وتعتبر العناصر التي تم توضيحها أفكاراً أساسية، وهي تشكل معاً أسلوب الاقتراب الذاتي للدول مع العمليات العسكرية ، ويجب أن تكون روح القتال دائماً واضحة وجاهزة للتطبيق ، والعمليات المشتركة هي وسائل يتم من خلالها تطبيق القدرات والمميزات التي تمتاز بها دولة ما بشكل فعلى، والقوات المسلحة لدولة ما يجب أن تعمل كمجموعة واحدة وبتماسك لزيادة قدرتها لتوليد أقصى تأثير عمليات ، وهي بذلك تتبع مبادئ الحرب ملائمة للتطبيق في جميع المستويات ، والاستخدام الذكي لمبادئ الحرب هو عنصر أساسي للتفكير بالمناورة يشجع القادة على تحقيق أهدافهم، وإن ظروف القيادة المتأصلة في" السيطرة المفصلة" و"القيادة في المهام " ، هي التي تؤدي إلى مسك زمام المبادرة وتحقيق المفاجأة·

أسس السياسة الدفاعية للدول
الأساس الروحي : ويتمثل في العقيدة القتالية التي يعتنقها الفرد العسكري وفي الرسالة التي يحملها ويستعد لبذل الغالي من أجلها ·

الأساس المعنو ي: وهو أحد الأسس التي يتم غرسها لدى العسكريين ، بحيث تتوافر لديهم السمات الخاصة التي تجعلهم قادرين على تحمل المواقف الصعبة التي تسود المعارك ، وأبرزها: صفاء الذهن و حسن تقدير الموقف والتصرف بذكاء وشجاعة عند مواجهة المخاطر التي تأتي من خلال المحا فظة على الروح المعنوية العالية لدى القادة والضباط وضباط الصف والجنود ، وذلك لتأمين متطلبات أساسية في مقصد وسلوك المقاتل وأبرزها الانضباط والطاعة والنظام مع التمسك بروح الفريق و الإخلاص للوطن والاستعداد للتضحية بالروح لتحقيق النصر.
الأساس المادي: تعتمد السياسة الدفاعية التي تنتهجها دولة ما ، على ثلاث دعامات أساسية هي :
أ- بناء جيش قوي ذاتي يعتمد على ما وصلت إليه التقنية الحديثة في تسليح وبناء العسكري وتوسيع مداركه العملية بما يتفق وهذه التقنية المتقدمة·
ب- تضامن أمني مع دول الجوار والدول الأصدقاء في إطار اتفاقيات الدفاع المشترك .
جـ- الاتفاقيات الأمنية مع الدول الشقيقة والصديقة ، وتهدف السياسة الدفاعية إلى :
- المحافظة على استقلال الدولة وسلامة أراضيها وتأمين حدودها ومصالحها الوطنية وممتلكاتها، مع استثمار المرحلة الحالية من الاستقرار والهدوء في تطوير بناء وتسليح القوات المسلحة على أسس قوية، تؤمن ردع أي تهديد ومنع العدو من تحقيق أهدافه وذلك بالتعاون مع دول الجوار والدول الصديقة.



 

 


 

الباسل

يتولى القادة العسكريون مهمة الدفاع عن الوطن ، ففي أوقات الحرب تقع على عاتقهم مسؤولية إحراز النصر المؤزر أو التسبب في الهزيمة ، وفي أوقات السلم يتحمّلون عبء إنجاز المهام العسكرية المختلفة ، ولذا يتعيّن على هؤلاء القادة تطوير الجوانب القيادية لديهم من خلال الانضباط والدراسة والتزوّد بالمعارف المختلفة بشكل منتظم ، واستغلال كافة الفرص المتاحة ، ولاسيما أن الحياة العسكرية اليومية حبلى بالفرص أمام القادة الذين يسعون لتطوير أنفسهم وتنمية مهاراتهم القيادية والفكرية

   

رد مع اقتباس

قديم 11-03-22, 07:36 AM

  رقم المشاركة : 2
معلومات العضو
الباسل
المديــر العـــام

الصورة الرمزية الباسل

إحصائية العضو





الباسل غير متواجد حالياً

رسالتي للجميع

افتراضي العقيدة العسكرية



 

العقيدة العسكرية
نقره لعرض الصورة في صفحة مستقلة


العقيدة العسكرية هو تعبير عن كيف القوات العسكرية تساهم في حملات ، كبرى العمليات ، معارك ، و التعاقدات .
إنه دليل للعمل ، بدلاً من كونه قواعد صارمة وسريعة. توفر العقيدة إطارًا مرجعيًا مشتركًا عبر الجيش. يساعد في توحيد العمليات ، وتسهيل الاستعداد من خلال إنشاء طرق مشتركة لإنجاز المهام العسكرية.
عقيدة تربط النظرية والتاريخ والتجريب والممارسة. [1] هدفها هو تعزيز المبادرة والتفكير الإبداعي. تزود العقيدة الجيش بمجموعة موثوقة من البيانات حول كيفية تنفيذ القوات العسكرية للعمليات وتوفر معجمًا مشتركًا لاستخدامه من قبل المخططين والقادة العسكريين

تحديد العقيدة

إن تعريف الناتو للعقيدة ، الذي استخدمته العديد من الدول الأعضاء دون تغيير ، هو:
"المبادئ الأساسية التي تسترشد بها القوات العسكرية في أعمالها لدعم الأهداف. إنها موثوقة ولكنها تتطلب الحكم في التطبيق".

يقول الجيش الكندي:
"العقيدة العسكرية هي تعبير رسمي عن المعرفة والفكر العسكريين ، يقبله الجيش على أنه ذو صلة في وقت معين ، ويغطي طبيعة الصراع ، وإعداد الجيش للصراع ، وطريقة الانخراط في الصراع لتحقيق النجاح ... إنها وصفية وليست توجيهية ، وتتطلب حكمًا في التطبيق. وهي لا تؤسس عقيدة أو تقدم قائمة مرجعية بالإجراءات ، بل هي بالأحرى دليل موثوق يصف كيف يفكر الجيش في القتال ، وليس كيف يقاتل. على هذا النحو هو تحاول أن تكون حاسمة بما يكفي لتوجيه النشاط العسكري ، لكنها متعددة الاستخدامات بما يكفي لاستيعاب مجموعة واسعة من المواقف ".
حددت دراسة أجراها فريق عمل جامعة القوات الجوية الأمريكية في عام 1948 العقيدة العسكرية وظيفيًا على أنها "تلك المفاهيم والمبادئ والسياسات والتكتيكات والتقنيات والممارسات والإجراءات التي تعتبر ضرورية للكفاءة في تنظيم وتدريب وتجهيز واستخدام وحداتها التكتيكية والخدمية. . "
اقتبس جاري شيفيلد ، من قسم الدراسات الدفاعية في كينجز كوليدج لندن / مجلس الخدمات المشتركة ، تعريف JFC Fullerلعام 1923 للعقيدة بأنه "الفكرة المركزية للجيش".

عرّف القاموس السوفييتي للمصطلحات العسكرية الأساسية العقيدة العسكرية على أنها "نظام مقبول رسميًا للدولة من الآراء المؤسسة علميًا حول طبيعة الحروب الحديثة واستخدام القوات المسلحة فيها. ... للعقيدة العسكرية جانبان: اجتماعي - سياسي و عسكري تقني ". [6] الجانب الاجتماعي - السياسي "يشمل جميع الأسئلة المتعلقة بالمنهجية ، والأسس الاقتصادية والاجتماعية ، والأهداف السياسية للحرب. إنه الجانب المحدد والأكثر استقرارًا." الجانب الآخر ، العسكري - التقني ، يجب أن يتوافق مع الأهداف السياسية. ويشمل "إنشاء الهيكل العسكري ، والتجهيز الفني للقوات المسلحة ، وتدريبها ، وتحديد أشكال ووسائل القيام بالعمليات والحرب ككل".

تطوير العقيدة

قبل تطوير المنشورات العقائدية المنفصلة ، أعربت العديد من الدول عن فلسفتها العسكرية من خلال الأنظمة.


نقره لعرض الصورة في صفحة مستقلة

المملكة المتحدة

تم إصدار لوائح الخدمة الميدانية من قبل مكتب الحرب في أعوام 1909 و 1917 و 1923 و 1930 و 1935. ونشرت لاحقًا منشورات مماثلة تحت أسماء مختلفة. تم نشر العقيدة العسكرية البريطانية الرسمية لأول مرة في عام 1988 وفي عام 1996 أصبحت عقيدة الدفاع البريطانية قابلة للتطبيق في جميع أنحاء القوات المسلحة.
نقره لعرض الصورة في صفحة مستقلة


فرنسا

جاء تطور العقيدة العسكرية في فرنسا في أعقاب هزيمة الأمة خلال الحرب الفرنسية البروسية . بدأت المدرسة العليا للحركة ، تحت إشراف قائدها فرديناند فوش ، بتطوير عقيدة متسقة للتعامل مع الجيوش والفيالق والانقسامات. فوش في العمل عام 1906، ديس برينسايبس دي لا الحركي (ترجمة هيلير بيلوك كما مبادئ الحرب ) عن هذه العقيدة.

بروسيا والإمبراطورية الألمانية

تم نشر العقيدة البروسية كأنظمة لتعليم القوات في الخدمة الميدانية وتمارين الوحدات الأكبر في 17 يونيو 1870 . تم تنقيح العقيدة في عام 1887 ونشرها باللغة الإنجليزية في عام 1893 باسم رتبة الخدمة الميدانية للجيش الألماني ، بواسطة كارل كالتنبورن وستاتشو ، ومرة أخرى في عام 1908 باسم Felddienst Ordnung("لوائح الخدمة الميدانية").
نقره لعرض الصورة في صفحة مستقلة

الولايات المتحدة

في الفترة ما بين الحروب النابليونية و الحرب العالمية الأولى ، تم تعريف العقيدة من قبل وزارة الحرب في " لوائح الخدمة الميدانية ". بالإضافة إلى ذلك ، كتب العديد من الضباط كتيبات عسكرية طبعها ناشرون خاصون ، مثل تكتيكات هارديز ، التي استخدمها كل من القوات الكونفدرالية والاتحاد. كتب الجنرال جورج ب.ماكليلان دليل سلاح الفرسان واللوائح والتعليمات للخدمة الميدانية لسلاح الفرسان الأمريكي في عام 1862.
أصبحت هيئة الأركان العامة مسؤولة عن كتابة لائحة الخدمة الميدانية. تم نشرها في عام 1908 ، وتمت مراجعتها في عام 1913 ومرة أخرى في عام 1914 بناءً على تجارب القوى الأوروبية في الأشهر الأولى من الحرب.
في وقت متأخر من عام 1941 تم نشر عقيدة الجيش الأمريكي في لوائح الخدمة الميدانية - العمليات . تم إسقاط هذا التصنيف واستبداله بالأدلة الميدانية للجيش الأمريكي (FM) .

العلاقة بين العقيدة والاستراتيجية

العقيدة ليست استراتيجية . إن تعريف الناتو للاستراتيجية هو "تقديم الطريقة التي ينبغي بها تطوير القوة العسكرية وتطبيقها لتحقيق الأهداف الوطنية أو أهداف مجموعة من الدول". [2] التعريف الرسمي للاستراتيجية من قبل وزارة الدفاع الأمريكية هو: "الإستراتيجية هي فكرة حكيمة أو مجموعة من الأفكار لتوظيف أدوات القوة الوطنية بطريقة متزامنة ومتكاملة لتحقيق أهداف وطنية أو متعددة الجنسيات." [8]
توفر الإستراتيجية العسكرية الأساس المنطقي للعمليات العسكرية. وصف المارشال فيكونت آلان بروك ، رئيس الأركان العامة الإمبراطورية والرئيس المشارك للجنة رؤساء الأركان الأنجلو-أمريكية المشتركة لمعظم فترات الحرب العالمية الثانية ، فن الإستراتيجية العسكرية بأنه: "مشتق من [السياسة] تهدف إلى تحقيق سلسلة من الأهداف العسكرية المراد تحقيقها: لتقييم هذه الأهداف فيما يتعلق بالمتطلبات العسكرية التي تنشئها ، والظروف المسبقة التي من المحتمل أن يتطلبها تحقيق كل منها: لقياس الموارد المتاحة والمحتملة مقابل المتطلبات والتخطيط من هذه العملية هي نمط متماسك من الأولويات ومسار عقلاني للعمل ". [9]
بدلاً من ذلك ، تسعى العقيدة إلى توفير إطار مفاهيمي مشترك للخدمة العسكرية:
- ما الذي تعتبره الخدمة نفسها ("من نحن؟")
- ما هي مهمتها ("ماذا نفعل؟")
- كيف سيتم تنفيذ المهمة ("كيف نفعل ذلك؟")
- كيف تم تنفيذ المهمة في التاريخ ("كيف فعلنا ذلك في الماضي؟")
- اسئلة اخرى.

وبنفس الطريقة ، فإن العقيدة ليست عمليات ولا تكتيكات. إنه بمثابة إطار مفاهيمي يوحد المستويات الثلاثة للحرب.
تعكس العقيدة أحكام الضباط العسكريين المحترفين ، وبدرجة أقل ولكن مهمة القادة المدنيين ، حول ما هو ضروري وغير ممكن عسكريًا. [11]
تشمل العوامل التي يجب مراعاتها ما يلي:
- التكنولوجيا العسكرية
-الجغرافيا الوطنية
- قدرات الأعداء
- قدرة المنظمة الخاصة

العقيدة العسكرية حسب البلد
نقره لعرض الصورة في صفحة مستقلة

الصين

تتأثر العقيدة العسكرية الصينية بعدد من المصادر بما في ذلك التقاليد العسكرية الكلاسيكية الأصلية التي يتميز بها الاستراتيجيون مثل صن تزو والاستراتيجيون المعاصرون مثل ماو تسي تونغ ، جنبًا إلى جنب مع التأثيرات الغربية والسوفيتية. تتمثل إحدى السمات المميزة للعلوم العسكرية الصينية في أنها تركز على العلاقة بين الجيش والمجتمع وتعتبر القوة العسكرية مجرد جزء واحد من استراتيجية كبرى شاملة .
وبحسب صحيفة لوموند الفرنسية ، فإن العقيدة النووية الصينية هي الحفاظ على قوة نووية تسمح لها بردع هجوم نووي والرد عليه. ومع ذلك ، تظهر التطورات الجديدة أن الصين يمكن أن تسمح باستخدام ترسانتها النووية في المزيد من المواقف.

فرنسا
نقره لعرض الصورة في صفحة مستقلة

الحرب العالمية الأولى

بعد هزيمة الجيش الفرنسي في الحرب الفرنسية البروسية ، شدد الجيش الفرنسي ، كجزء من تحركاته لزيادة الاحتراف ، على تدريب الضباط في مدرسة de Guerre . جادل فيردناند فوش ، كمدرب ، ضد مفهوم قيام قائد بتحريك الوحدات دون إبلاغ المرؤوسين بنواياه. عند القيام بذلك ، كانت العقيدة المشتركة بمثابة نقطة للتدريب.
ثم لدينا عقيدة. لقد تم ترقيق جميع الأدمغة ومراعاة جميع الأسئلة من وجهة نظر متطابقة. الفكرة الأساسية لكون المشكلة معروفة ، كل واحد سيحل المشكلة بطريقته الخاصة ، وهذه الأزياء الألف ، قد نكون متأكدين تمامًا ، ستعمل على توجيه كل جهودهم نحو هدف مشترك ".
نقره لعرض الصورة في صفحة مستقلة

ألمانيا

تدمج العقيدة العسكرية الألمانية مفهوم Auftragstaktik (تكتيكات من نوع المهمة) ، والتي يمكن اعتبارها عقيدة يمكن من خلالها تعليق القواعد الرسمية بشكل انتقائي من أجل التغلب على "الاحتكاك". صرح كارل فون كلاوزفيتز أن "كل شيء في الحرب بسيط للغاية ولكن أبسط شيء صعب". ستحدث مشاكل مع الاتصالات في غير محلها ، وتوجه القوات إلى الموقع الخطأ ، والتأخيرات الناجمة عن الطقس ، وما إلى ذلك ، ومن واجب القائد أن يبذل قصارى جهده للتغلب عليها. يشجع Auftragstaktik القادة على إظهار المبادرة والمرونة والارتجال أثناء القيادة.
نقره لعرض الصورة في صفحة مستقلة

الهند

تستند العقيدة القتالية الحالية للجيش الهندي على الاستخدام المشترك الفعال للتشكيلات العسكرية وتشكيلات الإضراب. في حالة الهجوم ، ستحتوي التشكيلات الحاملة للعدو على تشكيلات الهجوم وستقوم الضربة بهجوم مضاد لتحييد قوات العدو. في حالة وقوع هجوم هندي ، فإن التشكيلات القابضة ستدفع قوات العدو لأسفل بينما تهاجم تشكيلات الضربة في نقطة تختارها الهند. [16] [17]
تتبع العقيدة النووية الهندية سياسة الحد الأدنى من الردع الموثوق به ، وعدم الضربة الأولى ، وعدم استخدام الأسلحة النووية مع الدول غير النووية ، والانتقام النووي الشامل في حالة فشل الردع.
تبنت الهند مؤخرًا عقيدة حرب جديدة تُعرف باسم " البداية الباردة " وأجرى جيشها تدريبات عدة مرات منذ ذلك الحين على أساس هذه العقيدة. تتضمن "البداية الباردة" عمليات مشتركة بين الخدمات الثلاث الهندية والمجموعات القتالية المتكاملة للعمليات الهجومية. يتمثل أحد المكونات الرئيسية في إعداد القوات الهندية لتكون قادرة على التعبئة السريعة واتخاذ إجراءات هجومية دون تجاوز عتبة الاستخدام النووي للعدو. كشفت برقية دبلوماسية أمريكية مسربة أنه كان من المقرر نزعها من الرف وتنفيذها في غضون 72 ساعة خلال أزمة.
نقره لعرض الصورة في صفحة مستقلة


إسرائيل

العقيدة الاستراتيجية

تتكون العقيدة العسكرية لإسرائيل من صغر حجمها وافتقارها إلى العمق الاستراتيجي . للتعويض ، يعتمد على الردع ، بما في ذلك من خلال ترسانة أسلحة نووية مفترضة . يحاول التغلب على عيبه الكمي من خلال البقاء متفوقًا نوعيًا. [19] وتستند عقيدتها على استراتيجية دفاعية ولكنها هجومية من الناحية العملية ، من خلال استباق تهديدات العدو وتأمين نصر سريع وحاسم إذا فشل الردع. تحافظ إسرائيل على حالة استعداد عالية ، وأنظمة إنذار مبكر متقدمة ، وقدرة استخبارات عسكرية قوية لضمان عدم تمكن المهاجمين من الاستفادة من افتقار إسرائيل إلى العمق الاستراتيجي. [20] الإنذار المبكر والنصر السريع مطلوبان أيضًا لأن جيش الدفاع الإسرائيلي يعتمد بشكل كبير على جنود الاحتياط خلال الحروب الكبرى. التعبئة المطولة لجنود الاحتياط مكلفة للاقتصاد الإسرائيلي. [21] العقيدة الإسرائيلية مبنية على افتراض أن إسرائيل ستكون مكتفية ذاتيًا إلى حد كبير في قتالها الحربي ، بدون حلفاء قريبين للمساعدة. [20]
لقد تبنى رئيس وزرائها الأول ، ديفيد بن غوريون ، تأكيد إسرائيل على الهجوم العملياتي منذ عام 1948 (أثناء الحرب العربية الإسرائيلية عام 1948 ):
إذا هاجمنا [العرب] كما فعلوا هذه المرة ، فإننا سننقل الحرب إلى أبواب بلادهم. ... لا ننوي شن حرب دفاعية ثابتة في المكان الذي هوجمنا فيه. إذا هاجمونا مرة أخرى ، في المستقبل ، نريد أن تشن الحرب ليس في بلادنا ، بل في بلد العدو ، ولا نريد أن نكون في موقف دفاعي بل في الهجوم.
إسحق رابين ، الذي كان رئيسًا لأركان الجيش الإسرائيلي خلال حرب الأيام الستة ، قدم تفسيرًا مشابهًا لبداية إسرائيل الوقائية للحرب:
لم تكن الفلسفة الأساسية لإسرائيل هي شن الحرب ، إلا إذا تم شن حرب ضدنا. ثم عشنا بعد ذلك ضمن الخطوط التي سبقت حرب الأيام الستة ، الخطوط التي لم تعط عمقًا لإسرائيل - وبالتالي ، كانت إسرائيل في حاجة ، كلما نشبت حرب ، إلى شن الهجوم فورًا - لشن الحرب إلى أرض العدو.
عقيدة تكتيكية

أصبحت قيادة جيش الدفاع الإسرائيلي لامركزية منذ الأيام الأولى للدولة ، مع حصول القادة الصغار على سلطة واسعة في سياق أوامر من نوع المهمة . [24] أكد تدريب صغار الضباط الإسرائيليين على الحاجة إلى اتخاذ قرارات سريعة في المعركة لإعدادهم بشكل مناسب لحرب المناورة .


نقره لعرض الصورة في صفحة مستقلة


روسيا والاتحاد السوفيتي

كان المعنى السوفييتي للعقيدة العسكرية مختلفًا تمامًا عن الاستخدام العسكري الأمريكي للمصطلح. عرّفها وزير الدفاع السوفيتي مارشال جريتشكو في عام 1975 على أنها "نظام وجهات نظر حول طبيعة الحرب وأساليب شنها ، وإعداد الدولة والجيش للحرب ، المعتمد رسميًا في دولة معينة وقواتها المسلحة. "
في العهد السوفياتي ، شدد المنظرون على كلا الجانبين السياسي و "العسكري التقني" للعقيدة العسكرية ، بينما من وجهة النظر السوفيتية ، تجاهل الغربيون الجانب السياسي. ومع ذلك ، قال المعلقان الغربيان هارييت سكوت وويليام سكوت ، إن الجانب السياسي للعقيدة العسكرية السوفيتية ، "أوضح التحركات السوفيتية في الساحة الدولية على أفضل وجه". [26]
تؤكد العقيدة السوفيتية (والروسية المعاصرة) على حرب الأسلحة المشتركة وكذلك الحرب العملياتية . وتؤكد على بدء الأعمال العدائية العسكرية في الوقت والتاريخ والمكان الذي تختاره على أساس اختيارها والإعداد المكثف لساحة القتال للعمليات.
العقيدة السوفيتية / الروسية السابقة تضحي بالمرونة التكتيكية والقدرة على التكيف من أجل المرونة الاستراتيجية والتشغيلية والقدرة على التكيف ؛ يتم تدريب الأفراد التكتيكيين على أنهم منفذون غير مرنين لأوامر محددة ومفصلة ، في حين أن المستوى العملياتي والاستراتيجي للعقيدة العسكرية الروسية هو المكان الذي تحدث فيه معظم الابتكارات.
بدأت الاستجابة السوفيتية لمشاكل الاستراتيجية النووية بالمنشورات السرية. ومع ذلك ، وبحلول عام 1962 ، مع نشر مجلد فاسيلي سوكولوفسكي ، الإستراتيجية العسكرية في مارشال الاتحاد السوفيتي ، طرح السوفييت أفكارهم المعتمدة رسميًا حول هذه المسألة ، وأفكارهم حول كيفية التعامل مع الصراع النووي.
نقره لعرض الصورة في صفحة مستقلة


السويد

في العقد الأول من القرن الحادي والعشرين وأوائل العقد الأول من القرن الحادي والعشرين ، حولت الحكومات التي يقودها الحزب المعتدل القوات المسلحة السويدية من وضعية الدفاع عن الحرب الباردة إلى حالة المشاركة في العمليات الدولية. كان الافتراض أن وطن السويد سيواجه تهديدات خارجية قليلة. يقدر القائد الأعلى سفيركر جورانسون أنه اعتبارًا من عام 2014 ، يمكن للقوات السويدية مقاومة هجوم محدود للعدو لمدة أسبوع واحد فقط.
في القرم أزمة 2014 قد أثار الجدل داخل السويد أن العودة للقوات دفاعية كبيرة و / أو تحالف وثيق مع منظمة حلف شمال الأطلسي قد يكون ضروريا في أعقاب تصرفات روسيا في أوكرانيا.
نقره لعرض الصورة في صفحة مستقلة


المملكة المتحدة

منذ حوالي 280 عامًا ، لم يكن لدى الجيش البريطاني "عقيدة عسكرية" رسمية ، على الرغم من إصدار عدد كبير من المنشورات التي تتناول التكتيكات والعمليات والإدارة. ومع ذلك ، خلال فترة توليه منصب رئيس هيئة الأركان العامة (1985-89) ، وجه الجنرال السير نايجل باجنال توجيهات بأن العقيدة العسكرية البريطانية يجب أن تكون جاهزة ، وكلف العقيد (لاحقًا الجنرال) تيموثي جرانفيل-تشابمان (ضابط مدفعية كان جيشًا له مساعد في قيادة الفيلق البريطاني الأول) لإعداده. نُشرت الطبعة الأولى من العقيدة العسكرية البريطانية (BMD) في عام 1988. وأدت إلى قيام البحرية الملكية وسلاح الجو الملكي بتطوير مذاهبهما البحرية والجوية. ومع ذلك ، في عام 1996 تم نشر الطبعة الأولى من عقيدة الدفاع البريطانية (BDD) ، بالاعتماد بشكل كبير على نظام الدفاع الصاروخي الباليستي. اعتمد الجيش BDD كعقيدة عسكرية. تم نشر الطبعة الرابعة من BDD في عام 2011 ؛ يستخدم تعريف الناتو للعقيدة.
يدعم الناتو دفاع المملكة المتحدة وحلفائها ، بينما يوفر أيضًا قدرات استكشافية قابلة للنشر لدعم مصالح المملكة المتحدة والدفاع عنها في مناطق أبعد. ومع ذلك ، حتى وقت قريب ، انعكست معظم عقيدة الناتو من خلال مذاهب وطنية مشتركة مكافئة ، ولكنها مختلفة. غالبًا ما تسبب هذا في معضلة للقوات المسلحة البريطانية الملتزمة بالعمليات كجزء من تحالف مقره الناتو.
في عام 2012 ، أصدر رئيس أركان الدفاع ووكيل الوزارة الدائم للشؤون الدفاعية توجيهات حول كيفية تحسين مساهمة المملكة المتحدة في الناتو ، مشيرًا إلى ذلك ؛ "يجب أن نستخدم عقيدة الناتو حيثما أمكننا ، وأن نضمن تماسك عقيدة المملكة المتحدة مع الناتو حيثما لا نستطيع ذلك."
تعكس طبعة 2014 من منشور العقيدة المشتركة (JDP) 0-01 عقيدة الدفاع البريطانية هذا التغيير في السياسة
ومع ذلك ، كان للجيش البريطاني منشورات رسمية لفترة طويلة ، وكانت ترقى إلى مستوى مذهبه. نُشرت لوائح الخدمة الميدانية(FSR) ، على النمط البروسي ، في عام 1906 ومع التعديلات والإصدارات البديلة استمرت حتى الحرب العالمية الثانية. لقد طلبوا من كل ذراع وخدمة إنتاج منشوراتهم الخاصة لتفعيل FSR. بعد الحرب العالمية الثانية ، تم استبدال FSR بسلسلة مختلفة من الكتيبات ، ومرة أخرى مع كتيبات تدريب محددة لكل ذراع وخدمة. هذه التعامل مع المسائل العملياتية والتكتيكية.
المنشور الرئيسي الحالي للجيش هو عمليات نشر عقيدة الجيش جنبًا إلى جنب مع مكافئات القوة البحرية والجوية ومنشورات الحرب المشتركة جميعها تحت مظلة BDD. تتلخص الطبقات الأربع التي تشكل "عقيدة الأرض" على النحو التالي:


- عقيدة الدفاع البريطانية - تقدم الفلسفة
- العقيدة التشغيلية المشتركة (والمتحالفة) والمذهب البيئي كابستون ( JDP 01 العمليات المشتركة AJP-01 عمليات الحلفاء المشتركة عمليات ADP - توفر المبادئ
- توفر العقيدة الوظيفية والموضوعية المشتركة مثل JDP 5-00 تخطيط الحملة و JDP 3-40 الأمن والطعن عقيدة حول مجالات أو موضوعات محددة. JDP 5-00 ( [2] ) JDP 3-40 ( [3] )
- دليل الجيش الميداني (مجلدين) - يوفر الممارسات
- كتيبات المكونات الأرضية والمنشورات الخاصة للتسليح - توفير الإجراءات و الميداني للجيش يدوي يتألف أحجام التداول 1 (المشتركة الأسلحة العمليات) في 12 أجزاء من "تكتيكات تشكيل" و "التكتيكات مجموعات القتالية" التي تقودها، والمجلد 2 (العمليات في بيئات معينة) في 6 أجزاء (الصحراء، المناطق الحضرية، وما إلى ذلك).

تنقسم BDD إلى قسمين: "سياق الدفاع" و "العقيدة العسكرية". سياق الدفاع يتعامل مع مسألتين. أولاً ، العلاقة بين سياسة الدفاع والاستراتيجية العسكرية - مع إبراز فائدة القوة - تؤكد على أهمية معالجة القضايا الأمنية من خلال نهج شامل ، وليس عسكري حصريًا. ثانيًا ، يشرح طبيعة ومبادئ الحرب ، والمستويات الثلاثة للحرب (الاستراتيجية والتشغيلية والتكتيكية) وطابعها المتطور. المبادئ العشرة للحرب هي نسخة مكررة وممتدة من تلك التي ظهرت في FSR بين الحربين العالميتين وتستند إلى أعمال JFC Fuller .

تنص العقيدة العسكرية على أنها تشتمل على العقيدة الوطنية المشتركة ، والعقيدة البيئية رفيعة المستوى ، والعقيدة التكتيكية ، والعقيدة والعقيدة المتحالفة التي تم تبنيها أو تكييفها من شركاء التحالف المخصصين. الجزء يتعامل مع ثلاث مسائل. أولاً يصف التوظيف المحتمل للقوات المسلحة البريطانية في السعي لتحقيق أهداف وغايات سياسة الدفاع. بعد ذلك يشرح المكونات الثلاثة للقوة القتالية (المكونات المفاهيمية والمادية والأخلاقية) وأهمية سياق التشغيل لتطبيقه الفعال. وأخيراً يصف النهج البريطاني في إدارة العمليات العسكرية - "الطريقة البريطانية في الحرب". وهذا يشمل قيادة المهمة ، ونهج المناورة وروح القتال التي تتطلب قبول المخاطر.
يرتبط BDD بمجموعة متنوعة من وثائق السياسة غير المصنفة مثل الأوراق البيضاء للدفاع ومراجعات الدفاع الاستراتيجي ، بالإضافة إلى إرشادات التخطيط الاستراتيجي المصنفة. الحالي، 2011، ويرتكز طبعة هذا الاضطراب من قبل التنموية مؤخرا والمنشورات المفاهيمية مثل برنامج DCDC العالمية الاتجاهات الاستراتيجية 2007-2036 و ارتفاع مستوى التشغيل الإطار المفاهيمي الذي يضم منشورات محددة الجيش والبحرية والقوات الجوية.
نقره لعرض الصورة في صفحة مستقلة


الولايات المتحدة

مصادر

يمنح دستور الولايات المتحدة الكونجرس الصلاحيات اللازمة لتوفير الدفاع المشترك والرفاهية العامة للولايات المتحدة وتنشئة ودعم الجيوش. ينص العنوان 10 من قانون الولايات المتحدة على ما يتوقع الكونجرس أن يحققه الجيش ، جنبًا إلى جنب مع الخدمات الأخرى. وهذا يشمل: الحفاظ على السلام والأمن وتوفير الدفاع عن الولايات المتحدة وأراضيها وممتلكاتها وأي مناطق تحتلها ؛ دعم السياسات الوطنية ؛ تنفيذ الأهداف الوطنية ؛ تغلب على أي دولة مسؤولة عن أعمال عدوانية تهدد سلام وأمن الولايات المتحدة.

المفاهيم الرئيسية

تستند معظم العقيدة الأمريكية الحديثة إلى مفهوم إسقاط القوة وعمليات الطيف الكامل ، والتي تجمع بين عمليات الدعم الهجومية والدفاعية والاستقرار أو عمليات الدعم المدني في وقت واحد كجزء من قوة مشتركة أو مشتركة مترابطة للاستيلاء على المبادرة والاحتفاظ بها واستغلالها. إنهم يستخدمون إجراءات متزامنة - مميتة وغير قاتلة - تتناسب مع المهمة ويتم إبلاغها بفهم شامل لجميع أبعاد بيئة العمليات.
تهزم العمليات الهجومية قوات العدو وتدمرها ، وتستولي على الأراضي والموارد والمراكز السكانية. يفرضون إرادة القائد على العدو. تهزم العمليات الدفاعية هجوم العدو ، وتكسب الوقت ، وتقتصد في القوات ، وتطور الظروف المواتية للعمليات الهجومية أو عمليات الاستقرار.
تشمل عمليات الاستقرار العديد من المهام العسكرية والمهام والأنشطة التي يتم إجراؤها في الخارج للحفاظ على بيئة آمنة ومأمونة أو إعادة تأسيسها ، وتوفير الخدمات الحكومية الأساسية ، وإعادة بناء البنية التحتية في حالات الطوارئ ، والإغاثة الإنسانية. عمليات الدعم المدني هي مهام الدعم والبعثات إلى السلطات المدنية في الوطن لحالات الطوارئ المحلية ، وإنفاذ القانون المعينة وغيرها من الأنشطة. ويشمل ذلك عمليات التعامل مع عواقب الكوارث الطبيعية أو التي من صنع الإنسان والحوادث والحوادث داخل الوطن.
في عهد الرئيس ليندون جونسون ، ذُكر أن القوات المسلحة الأمريكية يجب أن تكون قادرة على خوض حربين - في نقطة واحدة ، حربين ونصف - في نفس الوقت. تم تعريف هذا على أنه يعني حربًا في أوروبا ضد الاتحاد السوفيتي ، وحربًا في آسيا ضد الصين أو كوريا الشمالية ، و "نصف حرب" أيضًا - بمعنى آخر ، حرب "صغيرة" في العالم الثالث . عندما تولى ريتشارد نيكسون منصبه في عام 1969 ، قام بتغيير الصيغة ليصرح بأن الولايات المتحدة يجب أن تكون قادرة على خوض حرب ونصف في وقت واحد.
ظلت هذه العقيدة سارية حتى 1989-1990 ، عندما أمر الرئيس جورج إتش دبليو بوش بإجراء دراسة "القوة الأساسية" التي تنبأت بخفض كبير في الميزانية العسكرية ، ووضع حد للتهديد العالمي للاتحاد السوفيتي ، وبداية محتملة لتهديدات إقليمية جديدة. في عام 1993 ، أمر الرئيس بيل كلينتون بإجراء "مراجعة من أسفل إلى أعلى" ، والتي بناءً عليها تم الإعلان عن استراتيجية تسمى "الفوز مع الاستمرار" - قوات كافية للفوز بحرب مع صد العدو في صراع آخر ، ثم الانتقال إلى الفوز بها بعد انتهاء الحرب الأولى. تم تغيير المسودة النهائية لتصبح أن الولايات المتحدة يجب أن تكون قادرة على كسب "نزاعين إقليميين رئيسيين" في وقت واحد.
العقيدة الاستراتيجية الحالية ، التي أصدرها وزير الدفاع دونالد رامسفيلد في تقريره الدفاعي الرباعي أوائل عام 2001 (قبل هجمات 11 سبتمبر ) ، هي حزمة من المتطلبات العسكرية الأمريكية تُعرف باسم 1-4-2-1. الأول يشير إلى الدفاع عن الوطن الأمريكي. يشير الرقم 4 إلى ردع الأعمال العدائية في أربع مناطق رئيسية من العالم. يعني الرقم 2 أن القوات المسلحة الأمريكية يجب أن تتمتع بالقوة للفوز بسرعة في نزاعين شبه متزامنين في تلك المناطق. 1 الأخير يعني أن القوات الأمريكية يجب أن تكسب واحدة من تلك الصراعات "بشكل حاسم".
أهداف السياسة العامة هي (1) طمأنة الحلفاء والأصدقاء ؛ (2) ردع المنافسة العسكرية المستقبلية ، (3) ردع التهديدات والإكراه ضد المصالح الأمريكية ، و (4) إذا فشل الردع ، هزيمة أي خصم بشكل حاسم.

وزارة الدفاع الأمريكية

و زارة الدفاع تنشر منشورات المشتركة التي تنص على جميع الخدمات المذهب. المنشور العقائدي الأساسي الحالي هو منشور مشترك 3-0 ، "عقيدة للعمليات المشتركة .

القوات الجوية للولايات المتحدة

المقر الرئيسي ، سلاح الجو الأمريكي ، ينشر عقيدة USAF الحالية. الوكالة الرائدة لتطوير عقيدة القوة الجوية هي مركز LeMay لتطوير العقيدة والتعليم. يعمل مكتب التقييس الدولي للموظفين الجويين على التقييس متعدد الجنسيات ، مثل اتفاقيات توحيد الناتو ( STANAGs ) ، والاتفاقيات بين الجيوش والبحرية الأمريكية والبريطانية والكندية والأسترالية ( ABCA ) التي تؤثر على القوات الجوية. حاليا الوثائق العقائدية الأساسية لسلاح الجو هي سلسلة 10 من منشورات سلاح الجو.
نقره لعرض الصورة في صفحة مستقلة

الولايات المتحدة الأمريكية جيش

في الولايات المتحدة تدريب الجيش وعقيدة القيادة (TRADOC) هي المسؤولة عن وضع عقيدة الجيش. تم تطوير TRADOC في أوائل السبعينيات كرد فعل على الصعوبات التي واجهها الجيش الأمريكي في حرب فيتنام ، وهو أحد الإصلاحات التي حسنت احتراف الجيش. الوثيقة العقائدية لجيش التخرج حاليًا هي منشور عقيدة الجيش 3-0 ، العمليات البرية الموحدة (تم نشره في أكتوبر 2011).
نقره لعرض الصورة في صفحة مستقلة

بحرية الولايات المتحدة

تقوم إدارة عقيدة قيادة تطوير الحرب البحرية (NWDC) بتنسيق تطوير ونشر وصيانة عقيدة البحرية الأمريكية . حاليًا ، الوثائق العقيدة البحرية الأساسية غير المصنفة هي منشورات العقيدة البحرية 1 و 2 و 4 و 5 و 6. كما أن NWDC هو أيضًا قائد البحرية الأمريكية لحلف شمال الأطلسي والعقيدة البحرية متعددة الجنسيات والتوحيد التشغيلي.
نقره لعرض الصورة في صفحة مستقلة

قوات مشاة البحرية الامريكية

تتولى قيادة تطوير القتال في مشاة البحرية (MCCDC) المسؤولية عن عقيدة مشاة البحرية الأمريكية . وثيقة عقائدية تتويجا ل خوض الحروب (MCDP1)، [29] جنبا إلى جنب مع MCDP 1-1، 1-2، و1-3 (استراتيجية، الحملة الانتخابية، والتكتيكات، على التوالي). تقوم MCDP 1-0 (عمليات مشاة البحرية) بترجمة منشورات حجر الزاوية / حجر الزاوية الفلسفية إلى عقيدة تشغيلية.

خفر سواحل الولايات المتحدة

المقر الرئيسي ، خفر سواحل الولايات المتحدة ، نشر منشور خفر السواحل 1 ، خفر السواحل الأمريكي: الحارس البحري الأمريكي ، وهو مصدر عقيدة خفر السواحل الأمريكية.
نقره لعرض الصورة في صفحة مستقلة

جمهورية يوغوسلافيا الاتحادية الاشتراكية

مع تمرير قانون الدفاع الوطني لعام 1969 ، تبنت يوغوسلافيا عقيدة عسكرية حرب شاملة تسمى الدفاع الوطني الشامل أو الدفاع الشعبي الشامل [ب] . كانت مستوحاة من قبل حرب التحرير الشعبية اليوغوسلافي ضد المحتلين الفاشي والمتعاونين معهم في الحرب العالمية الثانية ، وصمم للسماح للحفاظ على يوغوسلافيا أو إعادة تأسيس لها في نهاية المطاف مستقل و غير منحاز الوضع يجب أن يحدث الغزو. وبحسبها ، فإن أي مواطن يقاوم معتدًا هو فرد من أفراد القوات المسلحة ، وبالتالي يمكن تحويل جميع السكان إلى جيش مقاومة موحد.
بدءا من المدارس الابتدائية والتعليم، وعلى المدارس الثانوية ، الجامعات والمنظمات والشركات، أعدت السلطات السكان لخوض الاحتلال في نهاية المطاف من البلاد، وأخيرا لتحريرها. لهذا الغرض ، سيتم تشكيل قوات الدفاع الإقليمية (TO) لتعبئة السكان في حالة حدوث عدوان. يعني الاستعداد القتالي لـ TO أنه يمكن تجاوز خطوات التنظيم والتدريب بعد بدء الأعمال العدائية. ستكمل القوات المسلحة اليوغوسلافية الجيش الشعبي اليوغوسلافي العادي ، مما يمنحها عمقًا دفاعيًا أكبر وسكان محليين مسلحين على استعداد لدعم العمليات القتالية. قد تؤدي أعداد كبيرة من المدنيين المسلحين إلى زيادة تكلفة الغزو على المعتدي المحتمل.
كان السيناريو الأكثر ترجيحًا في العقيدة المستخدمة هو حرب عامة بين الناتو وحلف وارسو. في مثل هذه الحالة ، ستظل يوغوسلافيا غير منحازة ، ولن تقبل بقوات أجنبية من أي من الحلفاء على أراضيها. أدركت العقيدة احتمالية أن يحاول جانب أو آخر الاستيلاء على الأراضي اليوغوسلافية كمنطقة انطلاق أمامية ، لضمان خطوط الاتصال أو ببساطة لحرمان قوات العدو من الأرض. مثل هذا العمل سيعتبر عدوانًا وسيقاوم. بغض النظر عن الأيديولوجية ، فإن المحتلين سيعتبرون أعداء يوغوسلافيا.

قوات الدفاع الإقليمية

و قوات الدفاع الإقليمية تشكلت (TO) في عام 1969 باعتبارها جزءا لا يتجزأ من اليوغوسلافي إجمالي الدفاع الوطنيالعقيدة. ويحتشدون المدنيين الأصحاء ذكورا وإناثا. بين 1 و 3 ملايين يوغسلافي تتراوح أعمارهم بين 15 و 65 سنة سيقاتلون تحت قيادة TO كقوات غير نظامية أو حرب عصابات في زمن الحرب. في وقت السلم ، مع ذلك ، شارك حوالي 860.000 جندي من القوات المسلحة في التدريب العسكري وأنشطة أخرى.
ركز مفهوم TO على وحدات المشاة الصغيرة المسلحة تسليحًا خفيفًا والتي تقاتل الأعمال الدفاعية على أرض محلية مألوفة. كانت الوحدة النموذجية عبارة عن مفرزة بحجم الشركة . نظمت أكثر من 2000 من الكوميونات والمصانع والمؤسسات الأخرى مثل هذه الوحدات ، والتي ستقاتل في مناطقها الأصلية ، مما يحافظ على إنتاج الدفاع المحلي الضروري للجهود الحربية الشاملة. تضمنت TO أيضًا بعض الوحدات الأكبر والأكثر تجهيزًا بمسؤوليات تشغيلية أوسع. ولل كتائب و أفواج تعمل في المناطق الإقليمية مع المدفعية و المضادة للطائرات البنادق وبعض العربات المدرعة . باستخدام حركتها ومبادرتها التكتيكية ، ستحاول هذه الوحدات تخفيف ضغط الأعمدة المدرعة للعدو والضربات الجوية على وحدات TO الأصغر. في المناطق الساحلية ، كان لوحدات TO مهمات بحرية. قاموا بتشغيل بعض الزوارق الحربية لدعم العمليات البحرية . تم تنظيمهم للدفاع عن المناطق الساحلية الاستراتيجية والمنشآت البحرية ضد عمليات الإنزال والغارات البرمائية للعدو . كما قاموا بتدريب بعض الغواصين لاستخدامهم في التخريب والعمليات الخاصة الأخرى .
وقد ساعد على ذلك حقيقة أن معظم قواتها citizen- الجنود كانوا JNA لمرة واحدة المجندين الذين أنهوا فترة عملهم الإلزامية الخدمة العسكرية . ومع ذلك ، كان التجنيد في TO إلى حد ما محدودًا بسبب رغبة الجيش في تضمين أكبر عدد ممكن من المجندين المفرج عنهم مؤخرًا في احتياطي الجيش الخاص به . تفتقر المصادر الأخرى للقوى العاملة في TO إلى الخدمة العسكرية السابقة وتتطلب تدريبًا أساسيًا مكثفًا .
كانت منظمة TO لا مركزية ومستقلة للغاية. نظمت وحدة للوتمويله من قبل الحكومات في كل من اليوغوسلافية الجمهوريات : البوسنة والهرسك ، كرواتيا ، مقدونيا ، الجبل الأسود ، صربيا و سلوفينيا .


المصدر : مواقع الالكترونية للقوات المسلحة

 

 


الباسل

يتولى القادة العسكريون مهمة الدفاع عن الوطن ، ففي أوقات الحرب تقع على عاتقهم مسؤولية إحراز النصر المؤزر أو التسبب في الهزيمة ، وفي أوقات السلم يتحمّلون عبء إنجاز المهام العسكرية المختلفة ، ولذا يتعيّن على هؤلاء القادة تطوير الجوانب القيادية لديهم من خلال الانضباط والدراسة والتزوّد بالمعارف المختلفة بشكل منتظم ، واستغلال كافة الفرص المتاحة ، ولاسيما أن الحياة العسكرية اليومية حبلى بالفرص أمام القادة الذين يسعون لتطوير أنفسهم وتنمية مهاراتهم القيادية والفكرية

   

رد مع اقتباس

إضافة رد

الكلمات الدلالية (Tags)
العسكرية, العقيدة

أدوات الموضوع

تعليمات المشاركة
لا تستطيع إضافة مواضيع جديدة
لا تستطيع الرد على المواضيع
لا تستطيع إرفاق ملفات
لا تستطيع تعديل مشاركاتك

BB code is متاحة
كود [IMG] متاحة
كود HTML معطلة

الانتقال السريع


الساعة الآن 11:30 AM


Powered by vBulletin® Copyright ©2000 - 2022, Jelsoft Enterprises Ltd. TranZ By Almuhajir
 

شبكـة الوان الويب لخدمات المـواقع