لماذا تشعر القوى الكبرى بالقلق من "أسراب المسيرات"؟ (اخر مشاركة : الباسل - عددالردود : 0 - عددالزوار : 11 )           »          تفجير ومعارك بأفغانستان.. أميركا وبريطانيا تهددان طالبان بالاستبعاد من الحكومة وغني يتوعدها بهزيمة عسكرية (اخر مشاركة : الباسل - عددالردود : 0 - عددالزوار : 9 )           »          من ميانمار إلى الفلبين.. هل تنجح روسيا في تحدي هيمنة الصين وأميركا في جنوب شرق آسيا؟ (اخر مشاركة : الباسل - عددالردود : 0 - عددالزوار : 12 )           »          الجيش المصري يعلن مقتل 8 من أفراده وتصفية 89 مسلحا في مواجهات بسيناء (اخر مشاركة : الباسل - عددالردود : 0 - عددالزوار : 13 )           »          إعلان الطوارئ في 3 ولايات أفغانية والرئيس غني يقول إن طالبان تريد استسلام الحكومة (اخر مشاركة : الباسل - عددالردود : 0 - عددالزوار : 11 )           »          حين تُخضِع العصافير النسور.. كيف تُغير الدرون الانتحارية وجه الحرب؟ (اخر مشاركة : الباسل - عددالردود : 5 - عددالزوار : 16 )           »          بعد سقوط قتلى وجرحى باشتباكات ثأرية جنوبي بيروت.. الجيش يعزز انتشاره وعون يدعو للتهدئة ويحذر من إثارة فتنة (اخر مشاركة : الباسل - عددالردود : 0 - عددالزوار : 11 )           »          الباشا والرعية.. كيف استغل محمـد علي ثورات المصريين لصالحه؟ (اخر مشاركة : الباسل - عددالردود : 0 - عددالزوار : 12 )           »          مقتل 5 بانفجار في حافلة لفريق كرة قدم صومالي (اخر مشاركة : الباسل - عددالردود : 0 - عددالزوار : 14 )           »          اليوم العالمي لمكافحة الاتجار بالبشر( 30 يوليو ) (اخر مشاركة : الباسل - عددالردود : 0 - عددالزوار : 12 )           »          قائد الجيش اللبناني يدعو العسكريين لمنع تسلل الفتنة وإغراق البلاد في الفوضى (اخر مشاركة : الباسل - عددالردود : 0 - عددالزوار : 18 )           »          تعرف على متلازمة كورونا طويلة الأمد وأسبابها (اخر مشاركة : الباسل - عددالردود : 0 - عددالزوار : 13 )           »          ملف خاص بكل تفاصيل الأحداث والمعلومات والتطورات لفيروس كورونا (كوفيد 19 ) (اخر مشاركة : الباسل - عددالردود : 256 - عددالزوار : 71966 )           »          المعارك تتواصل بين طالبان والقوات الأفغانية وواشنطن تؤكد دعمها للحكومة (اخر مشاركة : الباسل - عددالردود : 0 - عددالزوار : 17 )           »          "إيران المتهم الرئيسي" .. ضرب سفينة تابعة لإسرائيل ومقتل اثنين من طاقمها قبالة عُمان (اخر مشاركة : الباسل - عددالردود : 0 - عددالزوار : 12 )           »         



 
العودة   ..[ البســـالة ].. > جناح المواضــــيع العســـــــــكرية العامة > قــســــــــم الأخبــــار الــعـســــــكـــريــة و الســــــياسية العاجلة
التعليمـــات قائمة الأعضاء وسام التقويم البحث مشاركات اليوم اجعل كافة الأقسام مقروءة
 


واشنطن بوست: الهند تتفاوض مع طالبان وهذه هي الأسباب التي تجعل ذلك محل ترحيب

قــســــــــم الأخبــــار الــعـســــــكـــريــة و الســــــياسية العاجلة


إضافة رد
 
أدوات الموضوع

قديم 14-07-21, 07:48 PM

  رقم المشاركة : 1
معلومات العضو
الباسل
المديــر العـــام

الصورة الرمزية الباسل

إحصائية العضو





الباسل غير متواجد حالياً

رسالتي للجميع

افتراضي واشنطن بوست: الهند تتفاوض مع طالبان وهذه هي الأسباب التي تجعل ذلك محل ترحيب



 

واشنطن بوست: الهند تتفاوض مع طالبان وهذه هي الأسباب التي تجعل ذلك محل ترحيب

نقره لعرض الصورة في صفحة مستقلة
مقاتلون من حركة طالبان الأفغانية (مواقع التواصل الاجتماعي)



14/7/2021

رحّب صحفي باكستاني معروف بانخراط الهند في مفاوضات مع حركة طالبان، في وقت شرعت فيه الولايات المتحدة بسحب قواتها من أفغانستان.
وكتب الصحفي الباكستاني حامد مير مقال رأي في صحيفة واشنطن بوست (Washington Post) الأميركية، قال فيه إنه كان من الصعب قبل 20 عاما التصديق بأن الولايات المتحدة وحركة طالبان الأفغانية قد يوقعان اتفاق سلام، "لكن المستحيل صار واقعا في 2020".

واليوم يصعب الاعتقاد أن الهند -أكبر ديمقراطية في العالم- قد تتواصل مع طالبان التي أظهرت بغضها للديمقراطية، بحسب وصف المقال.
وكانت تقارير قد برزت مؤخرا في وسائل الإعلام تتحدث عن اتصالات سرية بين الطرفين، ظل المسؤولون الهنديون ينفونها، "إلا أن هناك أسبابا وجيهة للتشكيك في النفي".
وفي الحقيقة -يقول حامد مير- للهند تاريخ طويل من التواصل مع طالبان، وهو ما سبب ضيقا لحكومة باكستان "الحريصة على تقليل انخراط نيودلهي في أفغانستان"، غير أن ذلك الموقف (من جانب باكستان) يتسم بقصر النظر كما يدل التاريخ على ذلك.
ويشدد الصحفي الباكستاني على ضرورة أن تتضافر جهود كل الأطراف الإقليمية في تجنب اندلاع حرب أهلية في أفغانستان، وضمان بعض الحقوق الأساسية لشعبها.

البداية

وكشف الصحفي في مقاله عن أن أول اتصال أجراه المسؤولون الهنود مع طالبان كان عام 2013، حين أصدرت نيودلهي تأشيرة دخول لعبد السلام ضعيف -أحد قادة طالبان البارزين- للتشاور معه، وقد عمل ضعيف في السابق سفيرا لطالبان لدى باكستان، لكن الحكومة الباكستانية اعتقلته بعد هجمات 11 سبتمبر/أيلول 2001 على مدينتي واشنطن ونيويورك وسلمته إلى الولايات المتحدة. وفي وقت لاحق، نشر ضعيف كتابه بعنوان "حياتي مع طالبان" في الهند عام 2010.

ثم أُزيل اسم ضعيف من قائمة الأمم المتحدة للإرهاب عقب ظهوره بعد ذلك في الهند. فلماذا وافق هو على زيارة الهند، ولماذا سمحت له الهند بدخول أراضيها؟ يتساءل الصحفي الباكستاني.
وفي معرض إجابته عن السؤال، يزعم حامد مير أن طالبان أفغانستان لم تكن سعيدة بتغير موقف باكستان بعد 11 سبتمبر/أيلول. وأعرب عبد السلام ضعيف بجلاء عن امتعاضه من المؤسسة الأمنية الباكستانية في كتابه، حيث قال: "لديهم لسانان في فم واحد، ووجهان في رأس واحد، حتى يستطيعوا التحدث بلغة كل شخص، ويستغلوا الجميع، ويخدعوا الكل"، وأشار إلى تعرض رفاقه للتعذيب في السجون الباكستانية.
وكان زعيم طالباني عبد الغني برادر قد اعتُقل أيضا في باكستان عام 2010. ويصف مقال واشنطن بوست اعتقاله بأنه كان نقطة تحول، فقد كان برادر على اتصال مع الرئيس الأفغاني السابق حامد كرزاي، الذي كان يضغط سرا على روسيا وإيران والهند لبدء حوار مع حركة طالبان.
ولم تكن باكستان سعيدة باتصالات برادر مع كرزاي فاعتقلته، وأجبرت هذه "الإهانة" التي تعرض لها برادر في باكستان حركة طالبان لفتح قنوات تواصل مع روسيا وإيران والهند.

وكان أن انخرطت طالبان في مباحثات مع روسيا والهند "باحترافية عالية"، حيث طمأنتهم بأنها هي وحدها القادرة على إيقاف تنظيم الدولة الإسلامية في أفغانستان عند حده، لكنها تعاملت بحذر مع الهند، كما يزعم الكاتب.

استثمارات

ويوضح مقال الصحيفة الأميركية أن الهند كانت مهتمة بالتفاوض مع طالبان، لأن الرئيس الأفغاني أشرف غني فشل في إقامة جبهة موحدة ضد الحركة. واستثمرت الهند مليارات الدولارات في أفغانستان بعد هجمات 11 سبتمبر/أيلول، حتى أنها شيدت مبنى جديدا للبرلمان في العاصمة كابل، كما بنت سدودا ومدارس وجامعات ومستشفيات وملاعب رياضية في مختلف أنحاء أفغانستان.
ويعتقد حامد مير في مقاله أن كل تلك الاستثمارات ستذهب أدراج الرياح إن لم تشرع الهند في التفاوض مع طالبان، وأشار إلى أن الولايات المتحدة حثت الهند في العام المنصرم على الانخراط في مفاوضات مع طالبان. وكان الهنود قد أبدوا قلقهم من أن انسحاب القوات الأميركية من أفغانستان قد يشجع التطرف في إقليم جامو وكشمير (مثلما فعل انسحاب القوات الروسية من أفغانستان عام 1989).
وأوضحت طالبان أنها لن تتدخل في كشمير، وكانت الحركة على علم بأن الهند تقدّم الدعم العسكري لنظام أشرف غني، وحذرتها طالبة منها البقاء على الحياد.
ويرى البعض في باكستان أن التواصل بين طالبان والهند يعد بمثابة "إحراج دبلوماسي" لإسلام آباد. ويمكن سماع وجهات نظر مماثلة في الهند، إذ طالما ارتأى حزب بهاراتيا جاناتا الحاكم أنْ "لا تفاوض مع الإرهاب"، واصفا حركة طالبان بأنها عميلة لباكستان.
لكن "المشهد المتغير" في أفغانستان أجبر الحزب الحاكم في الهند على التفاوض مع "الإرهابيين" بعد كل ذلك. ولفتت الصحيفة إلى أن رئيس الوزراء الباكستاني عمران خان وصف الهند مؤخرا بأنها الخاسر الأكبر في أفغانستان، مضيفة أن من المهم ضمان ألا تضيع أفغانستان في حال نشوب حرب أهلية.
وهناك من الأسباب ما يحمل الأفغان على المطالبة بالمحافظة على حرية التعبير وحقوق المرأة والقيم الديمقراطية الأخرى، وإذا لم يكن للأفغان -بما فيهم حركة طالبان- مشكلة إزاء انخراط الهند معهم، فلا بد أن يكون ذلك موضع ترحيب، بحسب الصحفي الباكستاني.
ويختم حامد مير مقاله بنبرة تنم عن تفاؤل، إذ يرى أنه إذا كان انخراط الهند سيساعد في ضمان مزيد من الاستقرار لأفغانستان، فإن من شأن ذلك أن يساعد باكستان أيضا.

المصدر : واشنطن بوست

 

 


 

الباسل

يتولى القادة العسكريون مهمة الدفاع عن الوطن ، ففي أوقات الحرب تقع على عاتقهم مسؤولية إحراز النصر المؤزر أو التسبب في الهزيمة ، وفي أوقات السلم يتحمّلون عبء إنجاز المهام العسكرية المختلفة ، ولذا يتعيّن على هؤلاء القادة تطوير الجوانب القيادية لديهم من خلال الانضباط والدراسة والتزوّد بالمعارف المختلفة بشكل منتظم ، واستغلال كافة الفرص المتاحة ، ولاسيما أن الحياة العسكرية اليومية حبلى بالفرص أمام القادة الذين يسعون لتطوير أنفسهم وتنمية مهاراتهم القيادية والفكرية

   

رد مع اقتباس

إضافة رد

أدوات الموضوع

تعليمات المشاركة
لا تستطيع إضافة مواضيع جديدة
لا تستطيع الرد على المواضيع
لا تستطيع إرفاق ملفات
لا تستطيع تعديل مشاركاتك

BB code is متاحة
كود [IMG] متاحة
كود HTML معطلة

الانتقال السريع


الساعة الآن 04:17 AM


Powered by vBulletin® Copyright ©2000 - 2021, Jelsoft Enterprises Ltd. TranZ By Almuhajir
 

شبكـة الوان الويب لخدمات المـواقع