فاجأ الاستخبارات الأميركية.. الصين أطلقت صاروخا "فرط صوتي" في المدار (اخر مشاركة : الباسل - عددالردود : 0 - عددالزوار : 10 )           »          التيار الصدري في العراق من النشأة إلى صدارة الانتخابات (اخر مشاركة : الباسل - عددالردود : 0 - عددالزوار : 8 )           »          العراق.. الصدر يطرح خطة لسحب 10 ملايين قطعة سلاح وحصرها بيد الدولة (اخر مشاركة : الباسل - عددالردود : 0 - عددالزوار : 6 )           »          نيويورك تايمز: بيروت مدينة الجميع تختبر مجددا العنف الطائفي (اخر مشاركة : الباسل - عددالردود : 0 - عددالزوار : 5 )           »          أردوغان يعلن عن محادثات جارية مع واشنطن لشراء مقاتلات إف-16 (اخر مشاركة : الباسل - عددالردود : 0 - عددالزوار : 8 )           »          بعد مقتل أحدهم طعنا.. بريطانيا بصدد تبني إجراءات أمنية جديدة لحماية نواب البرلمان (اخر مشاركة : الباسل - عددالردود : 0 - عددالزوار : 5 )           »          بدقيقة صمت وزخم رسمي استثنائي.. الجزائر تحيي ذكرى ضحايا مجزرة 17 أكتوبر في باريس (اخر مشاركة : الباسل - عددالردود : 0 - عددالزوار : 6 )           »          مارتن إنديك: النظام قبل السلام.. دروس مستفادة من دبلوماسية كيسنجر بالشرق الأوسط (اخر مشاركة : الباسل - عددالردود : 1 - عددالزوار : 9 )           »          معركة تكسير العظام.. صراع حمدوك والبرهان وحميدتي على ثروات السودان (اخر مشاركة : الباسل - عددالردود : 1 - عددالزوار : 7 )           »          الخميس "الدامي" يتفاعل سياسيا وقضائيا.. ما السيناريوهات المرتقبة في لبنان؟ (اخر مشاركة : الباسل - عددالردود : 0 - عددالزوار : 5 )           »          "أميدرا" التونسية.. من هنا مر المحاربون الرومان (اخر مشاركة : الباسل - عددالردود : 0 - عددالزوار : 6 )           »          تفجير قندهار.. ارتفاع عدد الضحايا وسط إدانات دولية وطالبان توجّه رسالة للمجتمع الدولي (اخر مشاركة : الباسل - عددالردود : 0 - عددالزوار : 7 )           »          "آسيان" تستبعد رئيس مجلس ميانمار العسكري من قمتها وحكومة الانقلاب ترد (اخر مشاركة : الباسل - عددالردود : 0 - عددالزوار : 7 )           »          مع تصاعد التوتر في كشمير.. الهند تخشى عواقب سيطرة طالبان على أفغانستان (اخر مشاركة : الباسل - عددالردود : 0 - عددالزوار : 8 )           »          فورين أفيرز: على بايدن مواجهة إدمان واشنطن على منطق القوة (اخر مشاركة : الباسل - عددالردود : 0 - عددالزوار : 6 )           »         



 
العودة   ..[ البســـالة ].. > جناح المواضــــيع العســـــــــكرية العامة > قــســــــــم الأخبــــار الــعـســــــكـــريــة و الســــــياسية العاجلة
التعليمـــات قائمة الأعضاء وسام التقويم البحث مشاركات اليوم اجعل كافة الأقسام مقروءة
 


الحياة تعود إلى شواطئ غزة بعد 11 يوما من الحرب

قــســــــــم الأخبــــار الــعـســــــكـــريــة و الســــــياسية العاجلة


إضافة رد
 
أدوات الموضوع

قديم 24-05-21, 10:38 AM

  رقم المشاركة : 1
معلومات العضو
الباسل
المديــر العـــام

الصورة الرمزية الباسل

إحصائية العضو





الباسل غير متواجد حالياً

رسالتي للجميع

افتراضي الحياة تعود إلى شواطئ غزة بعد 11 يوما من الحرب



 

الحياة تعود إلى شواطئ غزة بعد 11 يوما من الحرب

نقره لعرض الصورة في صفحة مستقلة
البحر هو المتنفس الوحيد لمليوني فلسطيني في غزة (الجزيرة)


24/5/2021

دبت الحياة من جديد على شواطئ غزة، التي شهدت إقبالا لافتا من الغزيين خلال اليومين الماضيين، بعد 11 يوما من الحرب الإسرائيلية، التي ألزمت أغلبهم المنازل، وكان الخروج منها محفوفا بمخاطر جمة.
وكان بحر غزة "موحشا"، ومجرد الاقتراب منه يعد مغامرة خطيرة، مع قصف عنيف من الزوارق الحربية الإسرائيلية، وفي ظل تحليق مكثف لطائرات حربية تقذف حمم نيرانها وتنثر الموت والدمار من الأجواء.

واصطحب محمد مطر (43 عاما) زوجته وأبناءه الخمسة إلى البحر، لليوم الثاني على التوالي، وقال للجزيرة نت "تعرضنا لضغوط شديدة، ولا بد من التنفيس عن أنفسنا وأطفالنا".
وقاطعه نجله علي (14 عاما) قائلا "والله زهقنا بالبيت"، ولم يغادر محمد وأسرته منزلهم في مدينة غزة طوال أيام الحرب، إلا بعد دخول اتفاق وقف إطلاق النار حيز التنفيذ.
نقره لعرض الصورة في صفحة مستقلة

الحياة تعود إلى بحر غزة بعد أيام من حرب إسرائيلية دموية ومدمرة (الجزيرة)


ويصف محمد تلك الأيام بأنها "مرعبة، وهي الأخطر من بين الحروب السابقة؛ الموت كان قريبا من كل واحد في غزة".
ومثل أغلب سكان غزة (حوالي مليوني نسمة)، يمثل البحر متنفسًا لمحمد وأسرته، في ظل حصار مشدد منذ 15 عامًا، وقيود على حركة السفر، وتردي الأوضاع الاقتصادية التي تحرمهم من حقهم في السفر والسياحة الخارجية.ودمرت إسرائيل عددًا من الاستراحات البحرية والأماكن الترفيهية على شاطئ البحر باستهدافها جوًّا وبحرًا.
وقال محمد إن "الاحتلال يريد تدمير كل شيء جميل في غزة".
لم يرتد علي وأخوته ملابس خاصة بالبحر، ولكنهم ارتدوا ملابس حرمتهم الحرب الإسرائيلية من ارتدائها في عيد الفطر، الذي لم يمارس الغزيون طقوسه بالتزاور والتنزه.


عيد بتوقيت غزة

ومع انتهاء الحرب بدأ أهالي غزهم عيدهم، سواء بتوجه الأسر إلى البحر وما تبقى من أماكن ترفيهية لم تنل منها الغارات الإسرائيلية، أو بالتزاور.
وقال أحمد عوني (19 عامًا) للجزيرة نت "رغم الآلام بارتقاء الشهداء ومئات الجرحى والدمار الكبير، فإننا يجب أن نقهر الاحتلال بعودتنا إلى الحياة".
وارتدى عوني ملابس جديدة كان قد اشتراها أواخر شهر رمضان تحضيرا لاستقبال العيد، وذهب لزيارة أرحامه، وقال وهو يبتسم "عيدنا غير.. عيدنا بالتوقيت الغزاوي بعد كل الناس".
ومع إعلان وقف إطلاق النار فجر الجمعة الماضي، تواصلت جهات مسؤولة مع الصيادين وأخبرتهم بإمكانية العودة لممارسة مهنة الصيد.

وقال الصياد أحمد النجار للجزيرة نت "قررت العودة إلى البحر رغم إدراكي أن الخطر لم ينته بعد". في حين فضّل صيادون آخرون عدم المغامرة، سواء خشية الخطر أو بسبب ضرر لحق بمراكبهم ومعدات الصيد جراء عمليات القصف الإسرائيلية خلال الحرب.
نقره لعرض الصورة في صفحة مستقلة

البحر كان موحشا طوال أيام الحرب على غزة (الجزيرة)


وأضاف النجار أن البحر يمثل مصدر رزق لآلاف الصيادين وأسرهم، والمخاطر التي يواجهونها داخل البحر ليست جديدة ومستمرة طوال الوقت، ولكنه لا سبيل أمامهم إلا مواصلة العمل في هذه المهنة التي يتوارثونها جيلًا بعد جيل.
وحسب مسؤول لجان الصيادين في اتحاد لجان العمل الزراعي زكريا بكر -للجزيرة نت- فإن عددًا من الصيادين قرروا المغامرة والعودة إلى الصيد، رغم المخاطر وعدم وجود قرار إسرائيلي بذلك.
وأكد الصياد النجار أن الزوارق البحرية الإسرائيلية منعت الصيادين من تجاوز مسافة لا تزيد على ميلين بحريين، وأطلقت النيران على مقربة من مراكبهم بهدف إرهابهم ودفعهم إلى العودة للشاطئ ومغادرة البحر.
وكانت إسرائيل أغلقت البحر قبيل اندلاع الحرب في العاشر من مايو/أيار الجاري، وأغلقت -بالتزامن- معبري كرم أبو سالم التجاري الوحيد وبيت حانون (إيرز) المخصص للحالات الإنسانية.

المصدر : الجزيرة نت -
رائد موسى - غزة

 

 


 

الباسل

يتولى القادة العسكريون مهمة الدفاع عن الوطن ، ففي أوقات الحرب تقع على عاتقهم مسؤولية إحراز النصر المؤزر أو التسبب في الهزيمة ، وفي أوقات السلم يتحمّلون عبء إنجاز المهام العسكرية المختلفة ، ولذا يتعيّن على هؤلاء القادة تطوير الجوانب القيادية لديهم من خلال الانضباط والدراسة والتزوّد بالمعارف المختلفة بشكل منتظم ، واستغلال كافة الفرص المتاحة ، ولاسيما أن الحياة العسكرية اليومية حبلى بالفرص أمام القادة الذين يسعون لتطوير أنفسهم وتنمية مهاراتهم القيادية والفكرية

   

رد مع اقتباس

إضافة رد

أدوات الموضوع

تعليمات المشاركة
لا تستطيع إضافة مواضيع جديدة
لا تستطيع الرد على المواضيع
لا تستطيع إرفاق ملفات
لا تستطيع تعديل مشاركاتك

BB code is متاحة
كود [IMG] متاحة
كود HTML معطلة

الانتقال السريع


الساعة الآن 08:08 PM


Powered by vBulletin® Copyright ©2000 - 2021, Jelsoft Enterprises Ltd. TranZ By Almuhajir
 

شبكـة الوان الويب لخدمات المـواقع