برافدا الروسية: لماذا تشن الولايات المتحدة حربها بأيد أخرى؟ (اخر مشاركة : الباسل - عددالردود : 0 - عددالزوار : 8 )           »          فوز العالم السويدي سفانتي بابو بجائزة نوبل 2022 في الطب (اخر مشاركة : الباسل - عددالردود : 1 - عددالزوار : 15 )           »          تعرف على مقدرات مقاتلة "كش مات" الروسية الجديدة.. و أبرز الدول المرشحة لاقتنائها (اخر مشاركة : الباسل - عددالردود : 0 - عددالزوار : 12 )           »          تايمز: بوتين يأمر بتحريك قطار عسكري نووي نحو خط المواجهة في أوكرانيا (اخر مشاركة : الباسل - عددالردود : 0 - عددالزوار : 7 )           »          ما الذي تعنيه خسارة روسيا مدينة ليمان الإستراتيجية؟ (اخر مشاركة : الباسل - عددالردود : 0 - عددالزوار : 11 )           »          عقب إخفاق تمديد الهدنة.. تجدد الاشتباكات بين القوات الحكومية والحوثيين جنوبي اليمن (اخر مشاركة : الباسل - عددالردود : 0 - عددالزوار : 8 )           »          في عمليتين منفصلتين.. الحكومة الصومالية تعلن تصفية أحد مؤسسي حركة الشباب (اخر مشاركة : الباسل - عددالردود : 0 - عددالزوار : 6 )           »          كاتب أميركي: بوتين سيرد بالسلاح النووي ويكسب الحرب في أوكرانيا إذا استمر التصعيد (اخر مشاركة : الباسل - عددالردود : 0 - عددالزوار : 7 )           »          محكمة باكستانية تسقط دعوى ضد عمران خان (اخر مشاركة : الباسل - عددالردود : 0 - عددالزوار : 12 )           »          الخسائر البشرية جراء استخدام السلاح النووي والدول التي تمتلكه (اخر مشاركة : الباسل - عددالردود : 0 - عددالزوار : 9 )           »          بعد استعادة ليمان.. القوات الأوكرانية تجتاز حدود لوغانسك ومجلس الأمن القومي الأميركي يعلق على تهديدات بوتين (اخر مشاركة : الباسل - عددالردود : 0 - عددالزوار : 9 )           »          مراسم الإستقبال الرسمية لصاحب السمو الشيخ محمد بن زايد آل نهيان أثناء زيارة دولة لسلطنة عُمان بتاريخ 27 سبتمبر 2022م (اخر مشاركة : الباسل - عددالردود : 0 - عددالزوار : 13 )           »          فزغلياد الروسية: من يعترف بالحدود الجديدة لروسيا؟ لا يهم (اخر مشاركة : الباسل - عددالردود : 0 - عددالزوار : 18 )           »          جنرال أميركي: بعد هروب قواته من ليمان.. لم يعد بإمكان بوتين المناورة (اخر مشاركة : الباسل - عددالردود : 0 - عددالزوار : 21 )           »          ميديا بارت: استخبارات المصادر المفتوحة.. فن الحرب الأوكراني الجديد (اخر مشاركة : الباسل - عددالردود : 0 - عددالزوار : 23 )           »         



 
العودة   ..[ البســـالة ].. > جناح الأرشيف العام > ملف خاص بأهم الاحداث والتطورات العسكرية والسياسية لعام 2021 م .
التعليمـــات قائمة الأعضاء وسام التقويم البحث مشاركات اليوم اجعل كافة الأقسام مقروءة
 


تقدّما على الهواجس الأمنية والعسكرية.. كورونا والفساد يهيمنان على حملات انتخابات الكنيست

ملف خاص بأهم الاحداث والتطورات العسكرية والسياسية لعام 2021 م .


إضافة رد
 
أدوات الموضوع

قديم 21-03-21, 06:14 AM

  رقم المشاركة : 1
معلومات العضو
الباسل
المديــر العـــام

الصورة الرمزية الباسل

إحصائية العضو





الباسل غير متواجد حالياً

رسالتي للجميع

افتراضي تقدّما على الهواجس الأمنية والعسكرية.. كورونا والفساد يهيمنان على حملات انتخابات الكنيست



 

تقدّما على الهواجس الأمنية والعسكرية.. كورونا والفساد يهيمنان على حملات انتخابات الكنيست

بخلاف الانتخابات السابقة جميعا تصدرت قضيتا جائحة كورونا واتهامات نتنياهو بالفساد اهتمامات الحملات الانتخابية، في حين تراجعت القضايا الأمنية والهواجس العسكرية في هذه الحملات.
نقره لعرض الصورة في صفحة مستقلة
نتنياهو يوظف التطعيم ضد كورونا لمصلحة حملته الانتخابية (الجزيرة)


21/3/2021

لطالما هيمنت القضية الفلسطينية والهواجس الأمنية والعسكرية على خطاب الأحزاب الإسرائيلية في الحملات الانتخابية، أما في عام كورونا وعشية انتخابات الكنيست التي ستُجرى في 23 مارس/آذار الحالي، فقد حضرت الجائحة وتداعياتها وغابت الهواجس وتحدياتها.
واعتادت الأحزاب الإسرائيلية استحضار الهواجس الأمنية والعسكرية وترحيل الأزمات الداخلية في كل حملة انتخابية، وذلك حين كان يحتدم الصراع والتوتر الأمني والعسكري على جبهة غزة والحدود الشمالية مع لبنان وسوريا أو تتسارع وتيرة العمليات في الضفة الغربية، وهي أوضاع وحالات كانت تنذر بتصعيد مفاجئ أو عملية عسكرية محدودة، كانت توظّف ويُسلط الضوء عليها لاستمالة الناخب الإسرائيلي.

ومع تراجع الهاجس الأمني والتحديات العسكرية بعام كورونا، حضرت ملفات فساد رئيس الوزراء الإسرائيلي، بنيامين نتنياهو، وتعزز هذا الحضور بالمشهد الانتخابي الحالي مع بدء محاكمته، في ظل جائحة كورونا وتداعياتها الصحية والاقتصادية والاجتماعية على المجتمع الإسرائيلي، وغابت القضية الفلسطينية والهواجس الأمنية مع دول الجوار والنووي الإيراني عن أجندات الأحزاب الإسرائيلية في رابع انتخابات للكنيست تُجرى في غضون عامين.
وإن لم يحدث أي تطور وتصعيد مفاجئ على جبهات الصراع مع غزة وحزب الله في لبنان وإيران في سوريا، وهو ما يستبعده المحللون الإسرائيليون قبيل انتخابات الكنيست الرابعة، ستبقى الأزمات والقضايا الداخلية الإسرائيلية تهيمن على الخطاب الانتخابي للأحزاب اليهودية، كونها في صلب اهتمامات الناخب الإسرائيلي.
نقره لعرض الصورة في صفحة مستقلة

حملة انتخابية بالبلدات العربية للقائمة المشتركة تحذر من التصويت لنتنياهو (الجزيرة)


انتخابات وكورونا

ويعتقد المحلل العسكري للإذاعة الإسرائيلية الرسمية "كان"، إيال عاليمه، أن القضية الفلسطينية كما المعارك العسكرية غابت عن الحملات الانتخابية التي شهدتها إسرائيل في غضون أقل من عامين.
ويوضح عاليمه -في حديثه للجزيرة نت- أن جميع الحملات الانتخابية الأخيرة غاب عنها البعد الأمني والعسكري، رغم محاولات نتنياهو إقحام النووي الإيراني والتحديات الأمنية في السجال الانتخابي، وذلك لحرف الأنظار عن مجمل القضايا والأزمات الداخلية التي تواجهها إسرائيل، وأبرزها محاكمة نتنياهو بملفات فساد، وتداعيات جائحة كورونا الاقتصادية والاجتماعية التي باتت على سلّم أولويات الإسرائيليين.
ويعتقد المحلل العسكري أن ما نراه في المعركة الانتخابية الرابعة هو "تكريس للسجال بالقضايا والأزمات الداخلية، ويضاف إليها جائحة كورونا وتداعياتها الاقتصادية والاجتماعية على الإسرائيليين، والنقاش في كل ما يتعلق بطريقة تعامل الحكومة، سواء بالفشل أو بالنجاح، في إدارة أزمة الجائحة، وذلك إبان بدء محاكمة نتنياهو بتهم فساد ومحاولاته التنصل من القضاء، وترحيل جلسات الاستماع إلى إفادات الشهود إلى ما بعد الانتخابات".
نقره لعرض الصورة في صفحة مستقلة

تتصدر أزمة كورونا اهتمام الحملات الانتخابية في إسرائيل في ظل رفض المتدينين الإجراءات الاحترازية (الجزيرة)


إقحام وعرقلة

ويعزو المحلل العسكري دوافع نتنياهو لإقحام النووي الإيراني في حملته الانتخابية، إلى النهج الذي اعتاده نتنياهو منذ عام 2015، بتصوير إيران ومشروعها النووي، وتعزيز نفوذها بالشرق الأوسط وتموضعها العسكري في سوريا، على أنها قضايا تصب في جوهر تحديات الأمن القومي الإسرائيلي.
ويوضح أن المواطن الإسرائيلي، وتحديدا في عام جائحة كورونا، لم يعد يشعر بالتحديات العسكرية والأمنية وبالتهديد الأمني الإيراني في حياته اليومية، كما أن النووي الإيراني ما عاد له وزن وحضور في الحملات الانتخابية مع استفحال الأزمة الاقتصادية.
ويعتقد المحلل العسكري أن نتنياهو سيسعى جاهدا إلى عرقلة أي محاولات للتوصل إلى تفاهمات بشأن الاتفاق النووي قبيل انتخابات الكنيست، منعا لتقليل حظوظه في تشكيل حكومة يمين ضيقة، حتى لو استدعى الأمر الصدام والتصعيد الدبلوماسي مع إدارة بايدن، وفقا لتقديرات المحلل العسكري.

فساد وأزمات

الطرح ذاته يتبنّاه المحاضر في تاريخ الشرق الأوسط وأفريقيا في جامعة تل أبيب، البروفيسور آيال زيسير، الذي يؤكد أن نتنياهو عاود مجددا التلويح بالنووي الإيراني في حملته الانتخابية للتغطية على الأزمات الداخلية التي تواجهه في ظل جائحة كورونا وبدء محاكمته في ملفات الفساد.
ويلفت زيسير -في حديثه للجزيرة نت- إلى أن نتنياهو يخشى أن تتوصل واشنطن إلى تفاهمات للعودة إلى الاتفاق النووي عشية الانتخابات الإسرائيلية، وهذا ما سيقلص احتمالات تكليفه تشكيل الحكومة المقبلة، ومن ثمّ يسعى إلى إفشال أي محاولات للتقارب بين أميركا وإيران في هذه المرحلة.
ويعتقد المحاضر الإسرائيلي أنه لا توجد مصلحة لأي طرف بهذه المرحلة للتوجه إلى مواجهة عسكرية شاملة على جبهة غزة، خصوصا أن حماس تستعد لترتيب أوراقها لخوض الانتخابات التشريعية الفلسطينية في مايو/أيار المقبل.
نقره لعرض الصورة في صفحة مستقلة
لا تبدو حكومة نتنياهو معنية بالتصعيد العسكري ضد غزة في الوقت الراهن (مواقع التواصل الاجتماعي)
مواجهة وحسم

ويوضح المحاضر في تاريخ الشرق الأوسط أن حكومة نتنياهو غير معنية في هذه المرحلة بالتصعيد مع الفلسطينيين بغية الإبقاء على الملف الفلسطيني في طي الكتمان، وعدم استحضاره في السجال الانتخابي بين الأحزاب الإسرائيلية، خصوصا مع الاعتقاد السائد أن نتنياهو فشل في إدارة الصراع مع غزة ببقاء جثث لجنود إسرائيليين ومواطن عربي بدوي ويهودي من أصل إثيوبي رهائن لدى حماس.

ويعتقد زيسير أن ملف الرهائن لا يشكل ضغطا على نتنياهو الذي يتم تصويره وكأنه متردد وخائف في مواجهة فصائل المقاومة، ويتجنب أي مغامرة مع قطاع غزة، خاصة قبيل الانتخابات.
ومن ثمّ، يرجح زيسير أن نتنياهو لن يخوض حملة عسكرية ضد غزة وسيمتنع عن أي تصعيد عسكري مع إيران وحزب الله في سوريا، كونه لا يعرف إلى أين ستقوده المواجهة الشاملة، وما إذا كان التصعيد العسكري سيساعده على حسم الانتخابات الرابعة.

المصدر : الجزيرة نت -
محمد محسن وتد - القدس المحتلة

 

 


 

الباسل

يتولى القادة العسكريون مهمة الدفاع عن الوطن ، ففي أوقات الحرب تقع على عاتقهم مسؤولية إحراز النصر المؤزر أو التسبب في الهزيمة ، وفي أوقات السلم يتحمّلون عبء إنجاز المهام العسكرية المختلفة ، ولذا يتعيّن على هؤلاء القادة تطوير الجوانب القيادية لديهم من خلال الانضباط والدراسة والتزوّد بالمعارف المختلفة بشكل منتظم ، واستغلال كافة الفرص المتاحة ، ولاسيما أن الحياة العسكرية اليومية حبلى بالفرص أمام القادة الذين يسعون لتطوير أنفسهم وتنمية مهاراتهم القيادية والفكرية

   

رد مع اقتباس

إضافة رد

أدوات الموضوع

تعليمات المشاركة
لا تستطيع إضافة مواضيع جديدة
لا تستطيع الرد على المواضيع
لا تستطيع إرفاق ملفات
لا تستطيع تعديل مشاركاتك

BB code is متاحة
كود [IMG] متاحة
كود HTML معطلة

الانتقال السريع


الساعة الآن 04:56 PM


Powered by vBulletin® Copyright ©2000 - 2022, Jelsoft Enterprises Ltd. TranZ By Almuhajir
 

شبكـة الوان الويب لخدمات المـواقع