اغتيال الجعبري.. إسرائيل تجدد غاراتها على غزة وسرايا القدس تطلق صواريخها على تل أبيب (اخر مشاركة : الباسل - عددالردود : 0 - عددالزوار : 50 )           »          الحرب الروسية الأوكرانية - زيلينسكي يصف الضغط بالجحيم.. القوات الروسية تتقدم بشرق أوكرانيا وحلف الناتو يدعو لمنع موسكو من النصر (اخر مشاركة : الباسل - عددالردود : 0 - عددالزوار : 46 )           »          التايمز: دليل مبسط لتاريخ التوترات بين الصين وتايوان (اخر مشاركة : الباسل - عددالردود : 0 - عددالزوار : 31 )           »          مقال بواشنطن بوست: أميركا قادرة على مواجهة الصين وروسيا في وقت واحد (اخر مشاركة : الباسل - عددالردود : 0 - عددالزوار : 42 )           »          توقيت حساس ومخاطر غير مسبوقة.. ماذا وراء تحذير غوتيريش من الإبادة النووية؟ (اخر مشاركة : الباسل - عددالردود : 0 - عددالزوار : 34 )           »          أدب القنبلة النووية -من أبرز رواد أدب القنبلة الذرية تاميكي هارا (1905-1951) (اخر مشاركة : الباسل - عددالردود : 1 - عددالزوار : 37 )           »          تيسير الجعبري.. قائد شمال غزة بسرايا القدس سابقاً (اخر مشاركة : الباسل - عددالردود : 0 - عددالزوار : 37 )           »          انفجار مرسى بيروت (اخر مشاركة : الباسل - عددالردود : 45 - عددالزوار : 6460 )           »          تركيا هي كلمة السر.. لماذا تعيد أذربيجان بناء جيشها؟ (اخر مشاركة : الباسل - عددالردود : 0 - عددالزوار : 64 )           »          موقع ذا سوشياليست: بايدن يسعى للدخول في حرب مع الصين (اخر مشاركة : الباسل - عددالردود : 0 - عددالزوار : 58 )           »          ماذا تعرف عن ألقاب "الباشا" و"البيه"؟ يستخدمها المصريون رغم إلغائها رسميا منذ 70 عاما (اخر مشاركة : الباسل - عددالردود : 0 - عددالزوار : 46 )           »          الحرب في أوكرانيا.. حصاد 6 أشهر من الأرباح والخسائر وضبابية تلُف نهايتها (اخر مشاركة : الباسل - عددالردود : 0 - عددالزوار : 58 )           »          شاهد | لحظة بلحظة.. ماذا سيحدث لك وللعالم إذا وقعت حرب نووية؟ (اخر مشاركة : الباسل - عددالردود : 0 - عددالزوار : 41 )           »          تايبيه تطالب بإدانة دولية لتهديد بكين.. صواريخ صينية تحلق فوق تايوان للمرة الأولى (اخر مشاركة : الباسل - عددالردود : 0 - عددالزوار : 46 )           »          مقال في فورين أفيرز: الصين في وضع الهجوم.. كيف غيرت الحرب في أوكرانيا إستراتيجية بكين؟ (اخر مشاركة : الباسل - عددالردود : 0 - عددالزوار : 69 )           »         



 
العودة   ..[ البســـالة ].. > جـناح الأمن و الإتــصالات > قســـــم الإســــــتخبارات و الأمــــن
التعليمـــات قائمة الأعضاء وسام التقويم البحث مشاركات اليوم اجعل كافة الأقسام مقروءة
 


المخبرون الصغار.. تفاصيل قانون بريطاني لتجنيد الأطفال للتجسس حتى على أسرهم

قســـــم الإســــــتخبارات و الأمــــن


إضافة رد
 
أدوات الموضوع

قديم 05-02-21, 06:37 AM

  رقم المشاركة : 1
معلومات العضو
الباسل
المديــر العـــام

الصورة الرمزية الباسل

إحصائية العضو





الباسل غير متواجد حالياً

رسالتي للجميع

افتراضي المخبرون الصغار.. تفاصيل قانون بريطاني لتجنيد الأطفال للتجسس حتى على أسرهم



 


المخبرون الصغار.. تفاصيل قانون بريطاني لتجنيد الأطفال للتجسس حتى على أسرهم

نقره لعرض الصورة في صفحة مستقلة
أطفال يتابعون دروسهم من المنزل في ميلتون كينز ببريطانيا (رويترز)

4/2/2021

"الجواسيس الصغار" ليس عنوانا لعمل سينمائي أو رسوم متحركة للأطفال، بل هو مشروع قانون مثير للجدل في بريطانيا، يرمي لتجنيد الأطفال ما دون سن 18 سنة، للعمل مع المؤسسات الأمنية والتجسس حتى على أسرهم.
مشروع القانون أسال الكثير من المداد بين القانونيين والسياسيين والمدافعين عن حقوق الإنسان، بالنظر لمضامينه المثيرة، وإمكانية تعريض حياة الأطفال للخطر، وأكثر من هذا هو التعاون مع المخابرات البريطانية للتجسس على الوالدين.
وبينما تدفع الحكومة الأمنية بالمبرر الأمني، وبأن القانون سيساعد في محاربة الجرائم وتجارة المخدرات والإرهاب، ولن يعرّض حياة الأطفال للخطر؛ يطالب برلمانيون وحقوقيون بوضع قيود صارمة على استخدام الأطفال في العمليات الأمنية وجعلهم مصدرا للحصول على المعلومات.
نقره لعرض الصورة في صفحة مستقلة

مطالب حقوقية وبرلمانية بوضع قيود صارمة على استخدام الأطفال في العمليات الأمنية (رويترز)

تجنيد الأطفال

وينص مشروع القانون على أن الأطفال ما بين سن 16 و17 سنة يمكنهم التعاون مع أكثر من 20 مؤسسة أمنية، بغرض جلب معلومات مهمة تفيد في حلّ العصابات الإجرامية أو مواجهة الإرهاب.
هذه المهمة الخطيرة ستتم حسب القانون في سرية تامة، ومع توفير الغطاء اللازم لهؤلاء الأطفال، بل إن الحكومة البريطانية ذهبت بعيدا باقتراحها منح هؤلاء الأطفال حق ارتكاب بعد الجنح أثناء ممارسة مهامهم السرية، في حال كان خرق القانون سوف يؤدي للكشف عن جريمة خطيرة أو يجنب البلاد هجوما إرهابيا.
ويمنح القانون الأطفال حق خرق القانون تحت 4 مبررات، هي: حماية الصحة العامة، والأمن العام، والمساعدة في احترام القانون الضريبي، أو استباق جريمة إرهابية.
ومن بين المضامين المثيرة للجدل في هذا القانون، هو إمكانية تجنيد الأطفال للتجسس على آبائهم، في حال اشتبه هؤلاء الأطفال في أن أحد الوالدين يحمل أفكارا متطرفة، أو أنه منخرط في عمل إرهابي.
ويضع مشروع القانون بعض القيود على تجنيد الأطفال، مشددا على أنه لا يتم اللجوء لهذا الأسلوب إلا عند الحاجة القصوى، مطالبا الجهات التي تقوم بتشغيل الطفل أن تضع الأولوية لسلامته الجسدية، والحرص على أمنه أولا.
ومن بين الأجهزة العشرين التي يمنحها القانون حق تشغيل الأطفال جواسيس، هناك: أجهزة المخابرات الداخلية والخارجية والجيش والشرطة وعدد من المؤسسات الحكومية التي تحارب التهرب الضريبي وغسيل الأموال ومكافحة تجارة البشر والمخدرات.

وكاد مشروع القانون أن يمر دون إثارة كل هذا الجدل، بعد أن تم التصويت عليه بسهولة في مجلس العموم من طرف الأغلبية الحكومية، في حين طالب زعيم المعارضة كير ستارمر من نواب حزبه التغيب عن جلسة التصويت، ليتيح الفرصة لتمرير القانون، وهو ما جعل 32 من نواب حزبه يهددون بالاستقالة لمعارضتهم مضامين القانون.
ثم توقف مشروع القانون عند مجلس اللوردات، حيث طلب هؤلاء من الحكومة وضع المزيد من التفاصيل حول حماية الأطفال وتقييد عملهم بشكل مشدد جدا.


بين الأمني والحقوقي

ويتجاذب هذا القانون مقاربتان: إحداهما أمنية سياسية، والأخرى حقوقية إنسانية، ولم تنجح أي منهما في حسم هذا الجدل، مما دفع الحكومة لإعلان إعادة القانون من جديد إلى مجلس العموم، وقبولها فتح حوار مع بعض الشخصيات الحقوقية والسياسية لوضع المزيد من الضمانات لحماية الأطفال وضمان سلامتهم الجسدية.

وواجهت الحكومة معارضة شديدة من أعضاء كبار في مجلس اللوردات، من بينهم وزير الدفاع السابق جوروج يونكر، ومنظمات حماية الأطفال، وعدد من البرلمانيين من حزبي العمال والحزب الديمقراطي.
وينصبّ النقاش حاليا على تعديل القانون، بحيث يجعل من الحالات التي يمكن فيها استخدام الطفل جاسوسا مقيدة ومحددة بشكل كبير، ويبرر أنصار هذا التعديل أن فتح الباب على مصراعيه أمام المؤسسات الأمنية لتشغيل الأطفال قد يعرض حياتهم للخطر، خصوصا عندما يتعلق الأمر بالعصابات المنظمة.
من جهته، يبرر وزير الأمن البريطاني جايمس بروكنشير هذا القانون بأن الأجهزة الأمنية لا تلجأ للحصول على المعطيات من الأحداث "إلا في حالات نادرة جدا، وفقط عندما يتم اتخاذ كل التدابير اللازمة لحماية الطفل من أي أذى".
وتؤكد الرواية الرسمية أن هذا القانون يخدم مصالح الأطفال، "حيث يساعد في إبعادهم عن دائرة الإجرام التي يجدون أنفسهم فيها، وذلك من خلال منحهم الحق في تقديم معلومات عن أنشطة إجرامية في محيطهم، خصوصا فيما يتعلق بتجارة المخدرات، وهي الظاهرة المنتشرة بكثرة، وكذلك استغلال الأطفال".
نقره لعرض الصورة في صفحة مستقلة

الحكومة البريطانية تؤكد أن تجنيد الأطفال سيتم تحت مراقبة هيئة مستقلة (رويترز)

وتحاول الحكومة إقناع البرلمانيين الرافضين لهذا القانون بأن تجنيد أي طفل يتم تحت مراقبة هيئة مستقلة، وهي التي تحدد إن كان استخدامه في عملية أمنية قد يعرّضه للخطر، وفي حال ظهر أن حياته مهددة يتم التخلي عن العملية.
وفي تصريح لمؤسسة "جات فور كيدز لاو" (Justforkidslaw) للجزيرة نت، أكدت هذه المنظمة العاملة في مجال حقوق الأطفال سعادتها بقرار الحكومة مراجعة القانون، لوضع شروط صارمة جدا على استخدام الأطفال جواسيس، معتبرة أن هذا القرار جاء بعد ضعف سياسي وحقوقي كبير في الحكومة البريطانية.
وتقر المنظمة الحقوقية أن المعارضين والمؤيدين اتفقوا على حل وسط، حيث يقدم كل طرف بعض التنازلات شريطة حماية الأطفال، "فلا نحن ولا المفوضة الحكومية لشؤون الأطفال يمكن أن نقبل بهذا القانون، ومع ذلك نتطلع للعمل معا لضمان وجود ضمانات أكثر لمنع وجود الأطفال في مواقع الخطر أو في دائرة الجريمة".
وتحاول الحكومة إرضاء الأصوات الغاضبة التي بلغت حد تدخل قساوسة كبار في البلاد لإعلان معارضتهم، إضافة لشخصيات سياسية وعمومية شهيرة، وذلك ضمانا لعدم إعادته من جديد لمجلس اللوردات، حيث يكثر عدد الشخصيات التي تعارض أي مس بحقوق الأطفال.

المصدر : الجزيرة نت -
أيوب الريمي

 

 


 

الباسل

يتولى القادة العسكريون مهمة الدفاع عن الوطن ، ففي أوقات الحرب تقع على عاتقهم مسؤولية إحراز النصر المؤزر أو التسبب في الهزيمة ، وفي أوقات السلم يتحمّلون عبء إنجاز المهام العسكرية المختلفة ، ولذا يتعيّن على هؤلاء القادة تطوير الجوانب القيادية لديهم من خلال الانضباط والدراسة والتزوّد بالمعارف المختلفة بشكل منتظم ، واستغلال كافة الفرص المتاحة ، ولاسيما أن الحياة العسكرية اليومية حبلى بالفرص أمام القادة الذين يسعون لتطوير أنفسهم وتنمية مهاراتهم القيادية والفكرية

   

رد مع اقتباس

إضافة رد

أدوات الموضوع

تعليمات المشاركة
لا تستطيع إضافة مواضيع جديدة
لا تستطيع الرد على المواضيع
لا تستطيع إرفاق ملفات
لا تستطيع تعديل مشاركاتك

BB code is متاحة
كود [IMG] متاحة
كود HTML معطلة

الانتقال السريع


الساعة الآن 05:54 PM


Powered by vBulletin® Copyright ©2000 - 2022, Jelsoft Enterprises Ltd. TranZ By Almuhajir
 

شبكـة الوان الويب لخدمات المـواقع