ولد وردي" قائد قوات جبهة تيغراي (اخر مشاركة : الباسل - عددالردود : 0 - عددالزوار : 17 )           »          فصائل رحبت بها ومقربون من فتح: لا جديد فيها.. نشر تفاصيل وثيقة حماس للمخابرات المصرية (اخر مشاركة : الباسل - عددالردود : 0 - عددالزوار : 25 )           »          العثور على عبوة كانت معدة للتفجير بمهرجان خطابي لأردوغان (اخر مشاركة : الباسل - عددالردود : 0 - عددالزوار : 26 )           »          أحدث هجوم دموي.. مقتل أكثر من 30 في هجوم على حافلة ركاب وسط مالي (اخر مشاركة : الباسل - عددالردود : 0 - عددالزوار : 30 )           »          وحدة حاسوبية متكاملة تحوّل الهاتف الذكي إلى حاسوب محمول (اخر مشاركة : الباسل - عددالردود : 0 - عددالزوار : 26 )           »          كييف تطالب بدعم الغرب.. فما الذي يريده الغرب من أوكرانيا؟ (اخر مشاركة : الباسل - عددالردود : 0 - عددالزوار : 25 )           »          كورونا.. منظمة الصحة العالمية تؤكد أن أوميكرون شديد العدوى وشركة بيونتك تتفاءل بفعالية لقاحها (اخر مشاركة : الباسل - عددالردود : 0 - عددالزوار : 25 )           »          المخابرات الأميركية تتحدث عن هجوم محتمل مطلع 2022.. بايدن يتعهد بردع روسيا عن غزو أوكرانيا (اخر مشاركة : الباسل - عددالردود : 0 - عددالزوار : 27 )           »          الحرب الإثيوبية.. معارك متقطعة في إقليم أمهرة والجيش الفدرالي: أبعدنا الخطر عن أديس أبابا (اخر مشاركة : الباسل - عددالردود : 0 - عددالزوار : 22 )           »          نجاة حاكم ولاية بنجشير من انفجار في كابل (اخر مشاركة : الباسل - عددالردود : 0 - عددالزوار : 27 )           »          ملف خاص بكل تفاصيل الأحداث والمعلومات والتطورات لفيروس كورونا (كوفيد 19 ) (اخر مشاركة : الباسل - عددالردود : 276 - عددالزوار : 81764 )           »          سلاح إسرائيل على حدود طهران.. ماذا وراء التوترات بين أذربيجان وإيران؟ (اخر مشاركة : الباسل - عددالردود : 0 - عددالزوار : 48 )           »          أقرب من أي وقت مضى.. لماذا تسعى تركيا وأرمينيا إلى تطبيع علاقاتهما؟ (اخر مشاركة : الباسل - عددالردود : 0 - عددالزوار : 49 )           »          إيران وأذربيجان.. هل نشهد حربا باردة جديدة في القوقاز؟ (اخر مشاركة : الباسل - عددالردود : 1 - عددالزوار : 50 )           »          هل تخطّى وزير الدفاع رئيس الوزراء؟.. ما حقيقة ولاية الجيش على جهاز تنمية سيناء؟ (اخر مشاركة : الباسل - عددالردود : 0 - عددالزوار : 43 )           »         



 
العودة   ..[ البســـالة ].. > جـناح التــاريخ العسكــري و القيادة > قســـــم التــاريخ العـســــكــري
التعليمـــات قائمة الأعضاء وسام التقويم البحث مشاركات اليوم اجعل كافة الأقسام مقروءة
 


معركة الخفجي 1991.. أول مواجهة برية بين العراق وقوات التحالف

قســـــم التــاريخ العـســــكــري


إضافة رد
 
أدوات الموضوع

قديم 29-01-21, 07:57 AM

  رقم المشاركة : 1
معلومات العضو
الباسل
المديــر العـــام

الصورة الرمزية الباسل

إحصائية العضو





الباسل غير متواجد حالياً

رسالتي للجميع

افتراضي معركة الخفجي 1991.. أول مواجهة برية بين العراق وقوات التحالف



 

معركة الخفجي 1991.. أول مواجهة برية بين العراق وقوات التحالف

نقره لعرض الصورة في صفحة مستقلة
معركة الخفجي سُجلت كإحدى المعارك الشرسة (غيتي - أرشيف)


طه العاني- الجزيرة نت

29/1/2021

بعد نحو أسبوعين على انطلاق عمليات حرب الخليج الثانية فيما عُرف حينها بعاصفة الصحراء، تفاجأ التحالف الدولي بعملية بريّة مباغتة استطاعت القوات العراقية من خلالها السيطرة على مدينة الخفجي (شرقي السعودية) والتي تحاذي الحدود الكويتية.
الهجوم الذي نفّذه العراق ليلة 29-30 يناير/كانون الثاني 1991، كان يمثل المفاجأة التكتيكية الثانية بعد استخدام صواريخ سكود التي استهدفت إسرائيل بالدرجة الأساس، والتي حاول الرئيس الراحل صدام حسين من خلالها استعادة زمام المبادرة.
نقره لعرض الصورة في صفحة مستقلة

البدراني اعتبر أن بغداد كانت تحاول تهييج الرأي العام الغربي لإيقاف الحرب والعودة لطاولة المفاوضات (الجزيرة نت)


تحضيرات الهجوم

بعد اجتياح الجيش العراقي للكويت وإنزال قوات التحالف الدولي لجيوشها داخل السعودية وبعض دول الخليج حاول بعض الضباط العراقيين إقناع القيادة آنذاك بأن الهجوم خير وسيلة للدفاع وأن الحرب خدعة، بحسب الدكتور أحمد فكاك البدراني، العميد السابق لكلية العلوم السياسية في جامعة الموصل.
ويضيف البدراني للجزيرة نت، أن ما جرى كان خطة عسكرية وحيلة كبيرة، حيث تقدمت المدرعات العراقية وهي موجهة فوهات مدافعها بعكس القوات السعودية والأميركية، من أجل الإيحاء بأن هذه القوات قد انشقت عن قيادتها وجاءت للاستسلام، ومن ثم دخول المعركة بشكل مباغت لإيقاع أكبر عدد من القتلى في صفوف الجيش الأميركي والقوات الأخرى.
بدوره، يشير اللواء الركن المتقاعد ماجد القيسي إلى أن التحالف لم يستطع رصد الاتصالات العراقية في عملية الخفجي المباغتة، ولم يشعر بعمليات الاستطلاع التي نفذتها القوات العراقية قبل ذلك، بإرسال مفارز استطلاعية وصلت إلى الحدود الفاصلة ما بين القوات العراقية وقوات التحالف، وحصلت على معلومات مهمة استخدمت في التخطيط للهجوم.
نقره لعرض الصورة في صفحة مستقلة

القيسي: القيادة العسكرية العراقية أرادت من المعركة أن تربك خطط التحالف للقيام بعملية برية واسعة (الصحافة العراقية)


الهدف والتوقيت


وبيّن القيسي للجزيرة نت، أن القيادة العسكرية العراقية أرادت من هذه المعركة أن تربك خطط التحالف في القيام بعملية برية واسعة تشارك فيها القوات الأميركية والبريطانية والفرنسية التي كانت تتحشد على الحدود السعودية العراقية إلى الغرب من الكويت، لتطويق القوات العراقية بإسناد القوة الجوية.
في حين يرى أستاذ تاريخ العراق الحديث والمعاصر الدكتور بشار العكيدي، أن عملية الخفجي كانت محاولة لاستدراج قوات التحالف الدولي لمعركة برية يحقق فيها العراق نصرا معنويا، ويخفف الضغط الذي عاناه بسبب الحرب الجوية التي شنتها الولايات المتحدة على المنشآت الحيوية المدنية العراقية والجيش العراقي.
كما أنها كانت لتأمين التقدم باتجاه الأراضي السعودية والاقتراب من حقول النفط السعودية الشرقية، والذي يمثل بحد ذاته تهديدا مباشرا لصادراتهم النفطية، كما يضيف العكيدي للجزيرة نت.
ويلفت البدراني إلى أن بغداد كانت تحاول إيقاع عدد كبير من القتلى لتهييج الرأي العام الأميركي وكذلك الغربي، مما يساعد على التدخل لإيقاف إطلاق النار والعودة إلى طاولة المفاوضات، وقد صرح بعض المسؤولين العراقيين آنذاك بأن قتل 10 آلاف جندي أميركي أو أسر عدد كبير منهم، كفيل بأن يحول النتائج لصالح العراق.
نقره لعرض الصورة في صفحة مستقلة

العكيدي اعتبر أن معركة الخفجي كانت محاولة لاستدراج التحالف لمعركة برية يحقق فيها العراق نصرا معنويا (الجزيرة نت)


أول مواجهة برية

كانت معركة الخفجي بأمر مباشر من الرئيس العراقي حينها صدام حسين لقائد الفيلق الثالث في الجيش العراقي أثناء زيارته لمقر الفيلق ومطالبته بشن هجوم مباشر على المدينة، كما يفيد العكيدي.
ويضيف، أنه وقع الاختيار على الفرقة الآلية الخامسة وبإسناد الفرقتين الثالثة المدرعة والأولى الآلية، فتمكنت الفرقة الخامسة من السيطرة على مدينة الخفجي في 30 يناير/كانون الثاني 1991 ولفترة مؤقتة.
ويسرد القيسي ما جرى ذلك اليوم بالقول إن الفرقة الخامسة العراقية شنت هجوما بالدبابات على 3 محاور على الحدود السعودية الكويتية، لكن أحد هذه المحاور توقف لاشتباكه مع كتائب المشاة البحرية الأميركية غرب الخفجي، بينما المحورين الآخرين استطاعا التوغل إلى داخل المدينة.
وبعدها طلب قائد التحالف الدولي شوارزكوف من السعوديين القيام بالهجوم المقابل، وبالفعل قام السعوديون بهجمات لكنها لم تنجح -بحسب القيسي- فأعادوا الكرّة تحت غطاء من القصف الكثيف للطائرات الحربية والقاذفات الإستراتيجية وطائرات الأباتشي الذي استمر لساعات طويلة على دبابات الفرقة العراقية.
ويرى القيسي أن نقطة ضعف الفرقة الخامسة هي عدم توفر الغطاء الجوي، موضحا أن هجوم الدبابات يحتاج إلى الإسناد والحماية الجوية، ولكن هذه لم تتوفر مما جعل التحالف يشن هجمات جوية عنيفة جدا وكثيفة، استهدفت القوات العراقية على طول الطريق المؤدي إلى مدينة الخفجي.

من جهته، يذكر البدراني أن التاريخ العسكري يدون في سجلاته أن أشرس قتال وجها لوجه وعن مسافة قريبة جدا كان في هذه الأرض، بين جيوش التحالف الدولي بقيادة أميركية، لكنها بقيت مستقلة بقياداتها وأوامرها، مقابل جيش مدرب خاض حربا ضارية مع إيران 8 سنوات، واكتسب فيها الحنكة والصبر وفنون القتال.
ويؤكد أن ارتباك الأميركيين كان واضحا، إذ باتوا يهاجمون قوات تابعة لهم عن طريق الخطأ ووقعت فيها خسائر مادية وقتلى وجرحى.
نقره لعرض الصورة في صفحة مستقلة

التحالف استهدف مختلف القطاعات العسكرية العراقية (الفرنسية -أرشيف)


النتائج

خسر الجيش العراقي كتيبة مدرعات لم ينج منها بعد الانسحاب إلا العدد القليل، فضلا عن مقتل 32 جنديا وجرح 35 آخرين، وأسر 488، بحسب البدراني.
بينما قتل من التحالف الدولي، نحو 96 جنديا وجرح 32 آخرون، ووقع 23 أسيرا من الجنود الأميركيين تم اصطحابهم إلى بغداد.
وعن خسائر الفرقة الخامسة العراقية التي هاجمت الخفجي، تحدث القيسي عن تدمير 15 دبابة وأسر حوالي 100 جندي عراقي، إضافة إلى الإصابات التي حدثت بين جنود الفرقة.

ويعزو القيسي سبب الخسائر العراقية إلى التفوق الجوي للتحالف، والذي يعادل 10 أضعاف قوة العراق، فكانت هناك 2460 طائرة مقاتلة من مختلف الأنواع، و33 جيشا، مقابل نحو 298 طائرة نوع ميراج أو سوخوي أو ميغ-29 لدى القوات العراقية.

المصدر : الجزيرة نت

 

 


 

الباسل

يتولى القادة العسكريون مهمة الدفاع عن الوطن ، ففي أوقات الحرب تقع على عاتقهم مسؤولية إحراز النصر المؤزر أو التسبب في الهزيمة ، وفي أوقات السلم يتحمّلون عبء إنجاز المهام العسكرية المختلفة ، ولذا يتعيّن على هؤلاء القادة تطوير الجوانب القيادية لديهم من خلال الانضباط والدراسة والتزوّد بالمعارف المختلفة بشكل منتظم ، واستغلال كافة الفرص المتاحة ، ولاسيما أن الحياة العسكرية اليومية حبلى بالفرص أمام القادة الذين يسعون لتطوير أنفسهم وتنمية مهاراتهم القيادية والفكرية

   

رد مع اقتباس

إضافة رد

أدوات الموضوع

تعليمات المشاركة
لا تستطيع إضافة مواضيع جديدة
لا تستطيع الرد على المواضيع
لا تستطيع إرفاق ملفات
لا تستطيع تعديل مشاركاتك

BB code is متاحة
كود [IMG] متاحة
كود HTML معطلة

الانتقال السريع


الساعة الآن 03:55 PM


Powered by vBulletin® Copyright ©2000 - 2021, Jelsoft Enterprises Ltd. TranZ By Almuhajir
 

شبكـة الوان الويب لخدمات المـواقع