ماذا تقول منظمة الصحة العالمية عن أعراض أوميكرون؟ (اخر مشاركة : الباسل - عددالردود : 1 - عددالزوار : 12 )           »          قراصنة سولار ويندز.. مجموعة كاملة من الحيل الجديدة لهجمات شرسة (اخر مشاركة : الباسل - عددالردود : 0 - عددالزوار : 10 )           »          وفد إماراتي يبحث في أنقرة فرص التعاون بالصناعات العسكرية (اخر مشاركة : الباسل - عددالردود : 0 - عددالزوار : 10 )           »          مرور سنة على إعطاء أول جرعة لقاح بالعالم.. الصحة العالمية: لا مؤشرات على أن "أوميكرون" أشد خطورة من "دلتا" (اخر مشاركة : الباسل - عددالردود : 0 - عددالزوار : 10 )           »          بعد تلويح حماس بالتصعيد.. إسرائيل تعلن شروط تخفيف الحصار والأمم المتحدة تؤكد تفاقم الوضع الإنساني بغزة (اخر مشاركة : الباسل - عددالردود : 0 - عددالزوار : 10 )           »          العملية الأكبر من نوعها.. واشنطن تعلن مصادرة شحنات أسلحة ونفط إيرانية في بحر العرب وطهران تندد "بالقرصنة" الأميركية (اخر مشاركة : الباسل - عددالردود : 0 - عددالزوار : 10 )           »          العراق.. قتلى وجرحى بانفجار في البصرة وتضارب بالأعداد (اخر مشاركة : الباسل - عددالردود : 0 - عددالزوار : 10 )           »          تعرف على موازين القوى العسكرية بين روسيا وأوكرانيا (اخر مشاركة : الباسل - عددالردود : 0 - عددالزوار : 11 )           »          ملف خاص بكل تفاصيل الأحداث والمعلومات والتطورات لفيروس كورونا (كوفيد 19 ) (اخر مشاركة : الباسل - عددالردود : 277 - عددالزوار : 81845 )           »          وليام جوزيف بيرنز - رئيس وكالة المخابرات المركزية (اخر مشاركة : الباسل - عددالردود : 1 - عددالزوار : 15 )           »          مايكروسوفت تحل لغز "الشقة رقم 15" وتصادر 42 موقعا لقراصنة صينيين (اخر مشاركة : الباسل - عددالردود : 0 - عددالزوار : 11 )           »          كاتبة أميركية: بعد 80 عاما.. الولايات المتحدة تعلمت الدروس الخطأ من هجوم بيرل هاربر (اخر مشاركة : الباسل - عددالردود : 0 - عددالزوار : 11 )           »          وسط مخاوف من اندلاع الحرب.. بايدن وبوتين يبحثان أزمة أوكرانيا في قمة افتراضية (اخر مشاركة : الباسل - عددالردود : 0 - عددالزوار : 10 )           »          ولد وردي" قائد قوات جبهة تيغراي (اخر مشاركة : الباسل - عددالردود : 0 - عددالزوار : 24 )           »          فصائل رحبت بها ومقربون من فتح: لا جديد فيها.. نشر تفاصيل وثيقة حماس للمخابرات المصرية (اخر مشاركة : الباسل - عددالردود : 0 - عددالزوار : 34 )           »         



 
العودة   ..[ البســـالة ].. > جـناح المعرفـــة > قســــــم الشــــخصيات الســــــياســـــــية
التعليمـــات قائمة الأعضاء وسام التقويم البحث مشاركات اليوم اجعل كافة الأقسام مقروءة
 


الصادق المهدي - سياسي ومفكر سوداني

قســــــم الشــــخصيات الســــــياســـــــية


إضافة رد
 
أدوات الموضوع

قديم 26-11-20, 11:07 AM

  رقم المشاركة : 1
معلومات العضو
الباسل
المديــر العـــام

الصورة الرمزية الباسل

إحصائية العضو





الباسل غير متواجد حالياً

رسالتي للجميع

افتراضي الصادق المهدي - سياسي ومفكر سوداني



 

الصادق المهدي.. مسيرة حافلة بين السلطة والسجون والمنفى

نقره لعرض الصورة في صفحة مستقلة


2/12/2010

سياسي ومفكر سوداني، توزعت سنوات عمره بين كراسي السلطة وزنازين السجون وغربة المنفى وجبهات المعارضة الداخلية، فقد ذاق السلطة رئيسا للوزراء لفترتين والسجن والمنفى معارضا عدة مرات.

المولد والنشأة
ولد الصادق الصديق عبد الرحمن المهدي يوم 25 ديسمبر/كانون الأول 1935، في حي العباسية بأم درمان. فوالده السيد الصديق المهدي (1911-1961) تقلد إمامة الأنصار إثر وفاة جده الإمام عبد الرحمن في مارس/آذار 1959، ليقود معارضة نظام الفريق إبراهيم عبودلاسترجاع الديمقراطية حتى وفاته في 2 أكتوبر/تشرين الأول 1961.


الوفاة
توفّي في 26 نوفمبر/تشرين الثاني 2020 عن 84 عاما في الإمارات التي نقل إليها للعلاج من إصابته بفيروس كورونا المستجدّ (كوفيد-19).

الدراسة والتكوين
انتقل الصادق المهدي في طفولته لدراسة القرآن الكريم في عدد من "خلاوي" تحفيظ القرآن، فبدأ بخلوة العباسية في أم درمان ثم خلوة الجزيرة أبا بولاية النيل الأبيض، قبل أن يلتحق بالكتّاب في المدينة ذاتها، ثم ينتقل بعدها لمرحلة الابتدائي في مدرسة الأحفاد بأم درمان ثم مدرسة كمبوني الخرطوملدراسة المرحلة الثانوية، ليواصل في كلية فكتوريا الإسكندرية 1948-1950، إذ ترك الكلية هاجرا التعليم النظامي ليعود لبلاده ملازما الشيخ الطيب السراج، وينهل من علوم الفصحى وآدابها.
في 1952 عاد للتعليم النظامي وجلس لامتحانات شهادة أكسفورد، ثمَّ التحق بكلية العلوم في جامعة الخرطوم سنة 1952 أثناء مواصلته تلقي دروس العربية.
التحق بالدراسة في كلية الاقتصاد بجامعة أوكسفورد 1954-1957 لدراسة الاقتصاد والفلسفة والعلوم السياسية التي نال فيها درجة الشرف، لينال تلقائيا درجة الماجستير بعد عامين من تاريخ تخرجه، بحسب النظام المعمول به في جامعة أكسفورد.

التوجه الفكري
انخرط المهدي في صفوف المعارضة بعد دخوله المعترك السياسي في حزب الأمة القومي وكيان الأنصار الذي يطرح مشروع الدولة الديمقراطية الإسلامية بما يسمي بمشروع "الصحوة الإسلامية"، ليجعل همه خدمة قضية الديمقراطية والتنمية والتأصيل الإسلامي في السودان.

الوظائف والمسؤوليات
عمل موظفا في وزارة المالية عام 1957 قبل أن يستقيل منها عام 1958، ثم عمل مديرا للقسم الزراعي بدائرة المهدي ورئيسا لاتحاد منتجي القطن بالسودان.

رأس الجبهة القومية المتحدة في الفترة 1961-1964، ليُنتخب بعدها رئيسا لحزب الأمة في نوفمبر/تشرين الثاني 1964.

انتُخب رئيسا لوزراء السودان في الفترة ما بين 1966 و1967، ثم رئيسا للجبهة الوطنية المعارضة لنظام النميري (1972-1977). انتخب رئيسا لوزراء السودان خلال سنوات 1986-1989، ثمَّ إماما لطائفة الأنصار عام 2002.
أصبح عضوا في عدد من المجالس والمنتديات العالمية، منها: المجلس العربي للمياه، ونادي مدريد، والمجموعة الاستشارية العليا الخاصة بمجموعة العمل الدولية للدبلوماسية الوقائية، والمؤتمر القومي الإسلامي، والمجلس الإسلامي الأوروبي، والمنتدى العالمي للوسطية، وشبكة الديمقراطيين العرب.
كثيرون يرون أن الرجل ولد وفي فمه ملعقة من ذهب الزعامة السياسية والدينية، فقد ورث عن أسرته المهدية حزبا سياسيا -هو حزب الأمة- تولى زعامته وتولى رئاسة الوزراء مرتين باسمه. كما ورث طائفة "الأنصار" جعلت منه أيضا زعيما دينيا للحركة المهدية، نسبة إلى جده الأكبر محمد أحمد المهدي القائد السوداني الذي فجر الدعوة والثورة المهدية في السودان.
بينما نفى هو ذلك، وسبق له أن أوضح في برنامج "زيارة خاصة" بثته قناة الجزيرة في مايو/أيار 2005 أنه الزعيم السياسي الوحيد في بلاده الذي لم تزده السياسة شيئا، بل أفقرته، وذكر أنه لم يتسلم راتبا من مال الدولة طيلة سنوات توليه رئاسة الوزراء، في المرة الأولى من 1966 إلى 1967، وفي الثانية من 1986 إلى 1989.
وأضاف أنه لم يسكن قط في بيت حكومي، وأنه الوحيد من المسؤولين الذي كان كلما رجع من رحلة إلى الخارج يعيد إلى خزينة الدولة الميزانية التي خصصتها لسفره.
دخل السجن عدة مرات سنوات 1969 و1973 و1983 و1989، كما نفي إلى مصروالسعودية وهاجر سرا عام 1996 إلى إريتريا المجاورة للسودان والتحق بالمعارضة السودانية هناك، ولم يعد إلا أواخر عام 2000 بعد توقيع اتفاق مصالحة مع النظام أواخر عام 1999 سمي "نداء الوطن" تحت رعاية رئيس جيبوتي إسماعيل عمر قيله.

المؤلفات
سجل الصادق المهدي آراءه ومشاركاته الفكرية في عدد ضخم من الكتابات لم يتم حصره بعد، منها "العبادات للإمام المهدي" (1959)، و"مسألة جنوب السودان" (1964)، و"جهاد في سبيل الديمقراطية"، و"جهاد في سبيل الاستقلال"، و"الإصلاح الزراعي"، و"الصحوة الإسلامية ومستقبل الدعوة" (1981)، و"مستقبل الإسلام في السودان" (1982)، و"المنظور الإسلامي للتنمية الاقتصادية" (1984)، و"الإسلام والتجربة والسودانية" (1985)، و"الثورة العربية المعاصرة" (1985)، و"قضايا العصرية والهوية" (1985)، و"الغزو الثقافي" (1985).
كما كتب "النهج الإسلامي بين الاستقامة والتشويه" (1985)، و"الإسلام ومسألة جنوب السودان" (1985)، و"المرأة وحقوقها في الإسلام" (1985)، و"العقوبات الشرعية وموقعها من النظام الاجتماعي الإسلامي" (1987)، و"الديمقراطية في السودان عائدة وراجحة" (1990)، و"الإسلام والنظام العالمي الجديد"، و"السودان إلى أين؟" (1993)، و"المشروع الحضاري الإسلامي العربي والمسألة الإسرائيلية" (1998)، و"من أجل وحدة جاذبة أو جوار أخوي" (2009).

المصدر : الجزيرة نت

 

 


 

الباسل

يتولى القادة العسكريون مهمة الدفاع عن الوطن ، ففي أوقات الحرب تقع على عاتقهم مسؤولية إحراز النصر المؤزر أو التسبب في الهزيمة ، وفي أوقات السلم يتحمّلون عبء إنجاز المهام العسكرية المختلفة ، ولذا يتعيّن على هؤلاء القادة تطوير الجوانب القيادية لديهم من خلال الانضباط والدراسة والتزوّد بالمعارف المختلفة بشكل منتظم ، واستغلال كافة الفرص المتاحة ، ولاسيما أن الحياة العسكرية اليومية حبلى بالفرص أمام القادة الذين يسعون لتطوير أنفسهم وتنمية مهاراتهم القيادية والفكرية

   

رد مع اقتباس

قديم 27-11-20, 07:48 PM

  رقم المشاركة : 2
معلومات العضو
الباسل
المديــر العـــام

الصورة الرمزية الباسل

إحصائية العضو





الباسل غير متواجد حالياً

رسالتي للجميع

افتراضي



 

جنازة مهيبة في أم درمان.. الآلاف يشيعون جثمان الصادق المهدي

نقره لعرض الصورة في صفحة مستقلة


جانب من جنازة الصادق المهدي (مواقع تواصل)


شيع آلاف السودانيين اليوم جثمان رئيس الوزراء السوداني الأسبقِ، رئيس حزب الأمة القومي، الصادق المهدي، إلى مثواه الأخير بمدينة أم درمان، وبحضور أفراد أسرته وعدد كبير من أنصاره.
وأقيمت صباح اليوم جنازة رسمية للمهدي في مطار الخرطوم بحضور رئيس مجلس السيادة عبد الفتاح البرهان ورئيس مجلس الوزراء عبد الله حمدوك وعدد من المسؤولين.
وكانت الحكومة السودانية أعلنت الحداد العام 3 أيام بعد وفاة المهدي في الإمارات، أمس، عن عمر ناهز 85 متأثرا بإصابته بفيروس كورونا.
وشارك آلاف السودانيين في صلاة الجنازة بـ"حوش الخليفة" في مدينة أم درمان، حيث ووري جثمانه الثرى في مدافن قبة المهدي (غربي الخرطوم)، وسط إجراءات أمنية مشددة وحضور جماهيري مهيب.
وعبر حسابها على "فيسبوك"، نشرت مريم المهدي، ابنة الراحل ونائبته في رئاسة حزب الأمة القومي، رسالة قالت إن المهدي خطها في أيامه الأخيرة.
وقال الراحل في رسالته "أفضل الناس في هذا الوجود شخص يترحم مشيعوه قائلين: وقد شيعنا حقاني إلى الحق.. إن إلى ربك الرجعى".
يشار إلى أن الصادق المهدي سياسي بارز ومفكر وإمام طائفة الأنصار إحدى أكبر الطوائف الدينية في البلاد.
وحتى الأسابيع الأخيرة كان يمارس دوره السياسي والديني، وأعلن بشكل قاطع رفضه التطبيع بين إسرائيل والسودان.

ويعتبر الصادق المهدي آخر رئيس وزراء منتخب ديمقراطيا في السودان، وأطيح به عام 1989 في الانقلاب العسكري الذي أتى بالرئيس السابق عمر البشير إلى السلطة.


وكالات

 

 


الباسل

يتولى القادة العسكريون مهمة الدفاع عن الوطن ، ففي أوقات الحرب تقع على عاتقهم مسؤولية إحراز النصر المؤزر أو التسبب في الهزيمة ، وفي أوقات السلم يتحمّلون عبء إنجاز المهام العسكرية المختلفة ، ولذا يتعيّن على هؤلاء القادة تطوير الجوانب القيادية لديهم من خلال الانضباط والدراسة والتزوّد بالمعارف المختلفة بشكل منتظم ، واستغلال كافة الفرص المتاحة ، ولاسيما أن الحياة العسكرية اليومية حبلى بالفرص أمام القادة الذين يسعون لتطوير أنفسهم وتنمية مهاراتهم القيادية والفكرية

   

رد مع اقتباس

إضافة رد

أدوات الموضوع

تعليمات المشاركة
لا تستطيع إضافة مواضيع جديدة
لا تستطيع الرد على المواضيع
لا تستطيع إرفاق ملفات
لا تستطيع تعديل مشاركاتك

BB code is متاحة
كود [IMG] متاحة
كود HTML معطلة

الانتقال السريع


الساعة الآن 04:10 PM


Powered by vBulletin® Copyright ©2000 - 2021, Jelsoft Enterprises Ltd. TranZ By Almuhajir
 

شبكـة الوان الويب لخدمات المـواقع