فاجأ الاستخبارات الأميركية.. الصين أطلقت صاروخا "فرط صوتي" في المدار (اخر مشاركة : الباسل - عددالردود : 0 - عددالزوار : 11 )           »          التيار الصدري في العراق من النشأة إلى صدارة الانتخابات (اخر مشاركة : الباسل - عددالردود : 0 - عددالزوار : 9 )           »          العراق.. الصدر يطرح خطة لسحب 10 ملايين قطعة سلاح وحصرها بيد الدولة (اخر مشاركة : الباسل - عددالردود : 0 - عددالزوار : 6 )           »          نيويورك تايمز: بيروت مدينة الجميع تختبر مجددا العنف الطائفي (اخر مشاركة : الباسل - عددالردود : 0 - عددالزوار : 5 )           »          أردوغان يعلن عن محادثات جارية مع واشنطن لشراء مقاتلات إف-16 (اخر مشاركة : الباسل - عددالردود : 0 - عددالزوار : 8 )           »          بعد مقتل أحدهم طعنا.. بريطانيا بصدد تبني إجراءات أمنية جديدة لحماية نواب البرلمان (اخر مشاركة : الباسل - عددالردود : 0 - عددالزوار : 5 )           »          بدقيقة صمت وزخم رسمي استثنائي.. الجزائر تحيي ذكرى ضحايا مجزرة 17 أكتوبر في باريس (اخر مشاركة : الباسل - عددالردود : 0 - عددالزوار : 6 )           »          مارتن إنديك: النظام قبل السلام.. دروس مستفادة من دبلوماسية كيسنجر بالشرق الأوسط (اخر مشاركة : الباسل - عددالردود : 1 - عددالزوار : 10 )           »          معركة تكسير العظام.. صراع حمدوك والبرهان وحميدتي على ثروات السودان (اخر مشاركة : الباسل - عددالردود : 1 - عددالزوار : 7 )           »          الخميس "الدامي" يتفاعل سياسيا وقضائيا.. ما السيناريوهات المرتقبة في لبنان؟ (اخر مشاركة : الباسل - عددالردود : 0 - عددالزوار : 7 )           »          "أميدرا" التونسية.. من هنا مر المحاربون الرومان (اخر مشاركة : الباسل - عددالردود : 0 - عددالزوار : 6 )           »          تفجير قندهار.. ارتفاع عدد الضحايا وسط إدانات دولية وطالبان توجّه رسالة للمجتمع الدولي (اخر مشاركة : الباسل - عددالردود : 0 - عددالزوار : 8 )           »          "آسيان" تستبعد رئيس مجلس ميانمار العسكري من قمتها وحكومة الانقلاب ترد (اخر مشاركة : الباسل - عددالردود : 0 - عددالزوار : 9 )           »          مع تصاعد التوتر في كشمير.. الهند تخشى عواقب سيطرة طالبان على أفغانستان (اخر مشاركة : الباسل - عددالردود : 0 - عددالزوار : 9 )           »          فورين أفيرز: على بايدن مواجهة إدمان واشنطن على منطق القوة (اخر مشاركة : الباسل - عددالردود : 0 - عددالزوار : 6 )           »         



 
العودة   ..[ البســـالة ].. > جناح المواضــــيع العســـــــــكرية العامة > قســـــــم المصطلحات العســــــــــــكرية والســـياســــــية والإقتصادية
التعليمـــات قائمة الأعضاء وسام التقويم البحث مشاركات اليوم اجعل كافة الأقسام مقروءة
 


مصطلح المحاكمة العسكرية

قســـــــم المصطلحات العســــــــــــكرية والســـياســــــية والإقتصادية


إضافة رد
 
أدوات الموضوع

قديم 17-07-16, 08:12 PM

  رقم المشاركة : 1
معلومات العضو
الباسل
المديــر العـــام

الصورة الرمزية الباسل

إحصائية العضو





الباسل غير متواجد حالياً

رسالتي للجميع

افتراضي مصطلح المحاكمة العسكرية



 

المحاكمة العسكرية
نقره لعرض الصورة في صفحة مستقلة
المحاكمة العسكرية" محاكمة استثنائية تُجريها محكمة أو هيئة قضائية مؤلفة من عسكريين أو مدنيين للنظر والفصل في جرائم أو جنح ارتكبها عسكريون أو عناصر مدنية تعمل في المؤسسة العسكرية، أو تعرضوا لها أثناء ممارسة مهامهم العسكرية.
فروق ومميزات
المحاكمة العسكرية محاكمة ذات طبيعة استثنائية ومؤقتة في أغلب الأحيان وتُقام بغية البتّ في حالة خاصة بعينها شُكّلت المحكمة من أجلها، ولذلك فهي خارج النظام القضائي العادي. وهنا يجب التفريق بينها وبين هيئات القضاء العسكري التي هي هيئات دائمة.
بل إنه في بعض البلدان ذات التقاليد المدنية العريقة تكون هيئات القضاء العسكري في أوقات السلم هيئاتٍ تابعةً للقضاء العادي، وتُنتدب للبتّ في القضايا المتعلقة بأفراد الجيش والموظفين الإداريين العاملين فيه.
تتميز المحكمة العسكرية عن القضاء العسكري بطابعها الاستثنائي وغالبا ما تُشكل في أوقات الحرب، في حين يتسم القضاء العسكري باستمراريته لكونه يضطلع بالبتّ في القضايا الجنائية المتعلقة بالعسكريين والإداريين العاملين بالمؤسسة العسكرية المرتكبة في أوقات السلم، وقد تشمل هذه القضايا مدنيين ضالعين في جرائم كان الضحية فيها عسكريا.
وتتميز المحاكمات العسكرية كذلك بمحدودية ضمانات المحاكمة العادلة فيها مقارنة بالمحاكمات المدنية نظرا لحساسية كل ما يتصل بالمؤسسة العسكرية، ولأهمية الانضباط داخلها وصرامة القوانين العسكرية، كما أن إمكانية الاستئناف تكون أقل أمام القضاء العسكري.
ويفرّق القضاء العسكري بين أوقات السلم وأوقات الحرب، ففي الأولى تبتّ في القضايا المتصلة بعسكريين (جناة كانوا أو ضحايا) هيئاتٌ مدنية تابعة للقضاء العادي لكنها مخصصة للبتّ في هذه القضايا، أما في أوقات الحرب فتتولى هذه المهمة هيئاتٌ مشكّلة من ضباط عسكريين.
وحين يُخضَع المدنيون للقضاء العسكري يُطلق عليه "القضاء العرفي"، وعادة ما ترتبط هذه الحالة بوجود احتلال عسكري أجنبي وغياب أي وجود للإدارة المدنية، وفي هذه الحالة قد تحال المسؤولية عن السكان المدنيين إلى القضاء العسكري.
وأحيانا، تلجأ قوة الاحتلال إلى إخضاع السكان للقضاء العسكري ردعا لهم عن أي تحرك سياسي مناوئ لها، ومن النماذج الصارخة على هذه الحالة ممارسات الاحتلال الإسرائيلي في الأراضي الفلسطينية المحتلة. وفي الحقبة الاستعمارية مارست الإدارات الاستعمارية هذا السلوك على نطاق واسع لقمع الانتفاضات الشعبية في المستعمرات.
وتستخدم الأنظمة الاستبدادية في أحيان كثيرة القضاء العسكري والمحاكمات العسكرية لملاحقة وقمع التنظيمات السياسية المعارضة لها، خاصة التنظيمات السرية وحركات التمرد ذات الطبيعة العسكرية.
نماذج شهيرة
بُعيد انتهاء الحرب العالمية الثانية، قامت اثنتان من أشهر المحاكم العسكرية في التاريخ الحديث، وهما المحكمة الدولية للشرق الأقصى ومحكمة نورنبيرغ، وذلك بناءً على "إعلان بوتسدام" الذي وقعه الحلفاء في يوليو/تموز 1945.
تبلورت لدى دول الحلفاء فكرة معاقبة "مجرمي الحرب" النازيين والفاشيين منذ 1942، لكن هذا المسعى لم يتحقق إلا بعد أن وضعت الحرب أوزارها، ووُقع في 8 أغسطس/آب 1945 "اتفاق لندن" الذي قضى بإنشاء "المحكمة العسكرية الدولية". عقدت المحكمة جلساتها بمدينة نورنبيرغ الألمانية التي أخذت منها اسمها فاشتهرت بـ"محكمة نورنبيرغ".
تراوحت الملفات المعروضة على محكمة نرونبيرغ بين جرائم الحربوالجرائم ضد الإنسانية مثل الإبادة والتعذيب والترحيل القسري، والاستغلال الذي تعرض له مئات الآلاف ممن سُخّروا في خدمة الصناعة الحربية الألمانية خلال سنوات الحرب.
وعلى الجانب الآسيوي من الحرب، شُكلت "محكمة الشرق الأقصى" رسميا يوم 19 يناير/كانون الثاني 1946 بأمرٍ من قائد القوات الأميركية في آسيا والمحيط الهادي الجنرال دوغلاس ماكارثر (1880-1964)، وخصصت لمحاكمة "مجرمي الحرب" اليابانيين.
تألفت المحكمة من 11 قاضيا يُمثلون دول الحلفاء التي شاركت في حرب المحيط الهادي، وبتّت بشكل حصري في جرائم الحرب والجرائم ضد الإنسانية والسلم العالمي التي "ارتكبها" القادة اليابانيون بين 1928 و1945.
أصدرت المحكمة قراراتها في نوفمبر/تشرين الثاني 1948 وتضمنت سبعة أحكام بالإعدام و16 حكما بالسجن المؤبد. وفي الشهر نفسه رَفض الجنرال ماكارثر استئناف المدانين بالإعدام فنُفّذ فيهم الحكم في الشهر الموالي بعد رفض استعطافٍ أخير وجهوه إلى المحكمة العليا الأميركية.
المصدر : الجزيرة

 

 


 

الباسل

يتولى القادة العسكريون مهمة الدفاع عن الوطن ، ففي أوقات الحرب تقع على عاتقهم مسؤولية إحراز النصر المؤزر أو التسبب في الهزيمة ، وفي أوقات السلم يتحمّلون عبء إنجاز المهام العسكرية المختلفة ، ولذا يتعيّن على هؤلاء القادة تطوير الجوانب القيادية لديهم من خلال الانضباط والدراسة والتزوّد بالمعارف المختلفة بشكل منتظم ، واستغلال كافة الفرص المتاحة ، ولاسيما أن الحياة العسكرية اليومية حبلى بالفرص أمام القادة الذين يسعون لتطوير أنفسهم وتنمية مهاراتهم القيادية والفكرية

   

رد مع اقتباس

إضافة رد

أدوات الموضوع

تعليمات المشاركة
لا تستطيع إضافة مواضيع جديدة
لا تستطيع الرد على المواضيع
لا تستطيع إرفاق ملفات
لا تستطيع تعديل مشاركاتك

BB code is متاحة
كود [IMG] متاحة
كود HTML معطلة

الانتقال السريع


الساعة الآن 08:34 AM


Powered by vBulletin® Copyright ©2000 - 2021, Jelsoft Enterprises Ltd. TranZ By Almuhajir
 

شبكـة الوان الويب لخدمات المـواقع