سلالة جديدة من دلتا كورونا تظهر وإصابات ترتفع.. ما الذي حدث؟ (اخر مشاركة : الباسل - عددالردود : 4 - عددالزوار : 7 )           »          ملف خاص بكل تفاصيل الأحداث والمعلومات والتطورات لفيروس كورونا (كوفيد 19 ) (اخر مشاركة : الباسل - عددالردود : 263 - عددالزوار : 77404 )           »          في سابقة من نوعها.. سفن حربية روسية وصينية تقوم بدوريات مشتركة في المحيط الهادي (اخر مشاركة : الباسل - عددالردود : 0 - عددالزوار : 4 )           »          اليمن.. اغتيال قيادي بارز بحزب الإصلاح برصاص مجهولين في تعز (اخر مشاركة : الباسل - عددالردود : 0 - عددالزوار : 5 )           »          انقلاب المعادلة.. فلسطينيون يلتفون حول جنود الاحتلال ويمطرونهم بالحجارة (اخر مشاركة : الباسل - عددالردود : 0 - عددالزوار : 3 )           »          نيوزيلندا (اخر مشاركة : الباسل - عددالردود : 1 - عددالزوار : 4073 )           »          باتسي ريدي - حاكم عام نيوزلندا (28 سبتمبر 2016 – 28 سبتمبر 2021 ) (اخر مشاركة : الباسل - عددالردود : 1 - عددالزوار : 9 )           »          كيف يتم تعيين حاكم عام نيوزيلندا ؟ (اخر مشاركة : الباسل - عددالردود : 0 - عددالزوار : 5 )           »          سيندي كيرو - الحاكم العام لنيوزلندا (اخر مشاركة : الباسل - عددالردود : 2 - عددالزوار : 16 )           »          إسلام آباد تنفي.. تسريبات عن اتفاق يتيح لواشنطن استعمال أجواء باكستان لتنفيذ عمليات بأفغانستان (اخر مشاركة : الباسل - عددالردود : 0 - عددالزوار : 9 )           »          اليمن.. التحالف يستهدف موقعا حوثيا لتجميع الزوارق وتفخيخها في الحديدة والمعارك تتواصل بمأرب (اخر مشاركة : الباسل - عددالردود : 0 - عددالزوار : 6 )           »          صحيفة إسرائيلية: تل أبيب تضع عدة سيناريوهات لاحتمال الحرب مع حزب الله (اخر مشاركة : الباسل - عددالردود : 0 - عددالزوار : 8 )           »          القبض على جنديين ألمانيين سابقين لمحاولتهما تجنيد محاربين للقتال في اليمن (اخر مشاركة : الباسل - عددالردود : 0 - عددالزوار : 17 )           »          اليمن.. الجيش يستعيد مواقع إستراتيجية في مأرب ويخسر 4 من كبار ضباطه (اخر مشاركة : الباسل - عددالردود : 0 - عددالزوار : 14 )           »          وُصف باليوم الأهم في مسار الثورة.. مخاوف من صدامات في مسيرات الخميس بالسودان (اخر مشاركة : الباسل - عددالردود : 0 - عددالزوار : 17 )           »         



 
العودة   ..[ البســـالة ].. > جناح المواضــــيع العســـــــــكرية العامة > قســــــم التـــدريب العسكري
التعليمـــات قائمة الأعضاء وسام التقويم البحث مشاركات اليوم اجعل كافة الأقسام مقروءة
 


التدريبات العسكرية المشتركة

قســــــم التـــدريب العسكري


إضافة رد
 
أدوات الموضوع

قديم 18-02-09, 06:41 PM

  رقم المشاركة : 1
معلومات العضو
الباسل
المديــر العـــام

الصورة الرمزية الباسل

إحصائية العضو





الباسل غير متواجد حالياً

رسالتي للجميع

افتراضي التدريبات العسكرية المشتركة



 

التدريبات العسكرية المشتركة
بين الدول المتحالفة وكيفية الإستفادة منها

يستدعي التعاون الاستراتيجي بين الدول إجراء مناورات وتدريبات مشتركة بقصد خلق وإيجاد الانسجام والتكامل بين القوات المسلحة للدول الحليفة والوصول إلى درجة الجاهزية القتالية المطلوبة لإنجاز المهام المنشودة في محاولتها حماية أمنها القومي وصيانة مصالحها العليا ضد التهديدات الحالية والمستقبلية.

تبحث الدول عن العون والمساعدة لدى عدد من القوى العالمية أما من خلال اتفاقيات دفاع مشتركة صريحة أو في شكل تعاون عسكري من خلال صفقات أسلحة وعقود موازية لهذه الصفقات أو في صورة تسهيلات عسكرية تقتضي جميعها تواجد قوات مسلحة أجنبية في مياه وأراضي الدول التي تطلب المساعدة والعون. سنتطرق من خلال هذا الموضوع الى أهمية التدريب المشترك

التدريب المشترك والإستخدام السياسي للقوة

مفهوم القوة

1. لقد أوردت كتب اللغة تعريفات متقاربة فيما بينها لمعنى القوة. باستقصائها ينتج نوع من التكامل والتوضيح لتعريف القوة على أنها ضد الضعف وتكون في البدن وفي العقل أما مفهوم القوة إصطلاحاً فلا يوجد تعريف جامع شامل ويعود السبب في ذلك إلى إنعدام وجود إجماع بين المفكرين والمحللين السياسيين وعلماء الإجتماع لتعدد الصور التي تتخذها القوة. ورغم اختلاف المناظير باختلاف المذاهب الفكرية والفلسفية خلال استخدام معادلة القوة إلا أن منطقهم يكاد يكون مشتركاً ويتمثل في نظرتهم إلى وظيفة القوة التي اتخذوها وسيلة لغايات. وعليه فإن القوة ظلت وستظل السمة المميزة للمجتمعات البشرية حتى أن المسرح السياسي العالمي اليوم أصبح استعراضاً لما تتمتع به الدول من قوة.

2. " لقد بحث المفكرون والفلاسفة طويلاً عن الأساس الجوهري للتنظيم السياسي للدول. فظهر لهم أن القوة هي جوهر هذا الأساس وبناؤه. كان أول من تعرض لهذه القضية جماعة الفلاسفة السوفسطائيين الذين أسهموا إسهاماً كبيراً في مجال الفكر السياسي وبخاصة كليكلس. صاحب نظرية الحق للأقوى. وقوام هذه النظرية أن الطبيعة تريد أن يتغلب القوي على الضعيف ويسيطر عليه. وأن الإنسان الذي يتمتع بقوة طبيعية وذكاء خارق لابد أن يزدري عدالة البشر التي تواضع عليها الناس ولا بد أن يجهر بما يرى بأن يعيش كما يحب ويهوى مرتكزاً على قوته وجبروته ورهبة الناس وخشيتهم إياه " .

3. في عالم اليوم تتصارع القوى فيما بينها للاستحواذ على أكبر قدر من القوة والمنعة وربما ما ليس لها حق فيه. فيسارع الكبير للإيقاع بالصغير الذي لا يجد له سنداً ولا معيناً فيحاول تلمس طريقاً نحو النجاة لا يجدها إلا في تكتل يضع نفسه عضواً فيه. وكما يصدق ذلك على الأفراد في حياتنا الاجتماعية فإنه يصدق وبدرجة أكبر إذا ما تعلق الأمر بالنسبة للدول في حياتنا السياسية.

4. امتلاك القوة لا يعني فقط حشد الجيوش وتزويدها بالعدة والعتاد. إذ يستطيع أي طرف نتيجة لاتفاق العقائد والأيدلوجيات أو المطامع والمصالح أن يتخذ له حليفاً من العيار العسكري الكبير والوزن السياسي الثقيل – يستطيع أن يوفر له العديد من الخيارات الاستراتيجية – السياسية والعسكرية – بدءاً من توفيرالرادع مروراً بتقديم المساعدة الفنية والتقنية والدعم اللوجستي وانتهاء بالتدخل السافر في القتال إلى جانبه وهو ما قد يخلق توازناً يخل به في القوى الدولية.

مفهوم التوازن في القوى

5. " لقد حدد المفكرون الاجتماعيون أربعة معان مختلفة للتوازن هي التوازن بمعنى الاستقرار والتوازن بمعنى التعادل بين القوى المتضادة والتوازن بمعنى الاستقرار الناشئ عن التعادل بين قيم متضادة والتوازن كنوع من التساند بين مجموعة ظواهر اجتماعية " . أما مفهوم التوازن عند السياسيين فقد كثرت تعريفاتهم وتشعبت آراؤهم لكن الثابت أن مفهوم التوازن استخدم منذ أوائل القرن التاسع عشر وأصبح بمثابة المفهوم المركزي لتحليل العلاقات الدولية.

6. رغماً عن تعدد وتباين التعريفات والمفاهيم لكن يبدو أنها تتمحور حول معنى التبادل أو التكافؤ والاعتماد المتبادل بين الدول. وبهذا فإن ميزان القوى يعني "منع أي عنصر في النسق الدولي من السيطرة على باقي العناصر فإذا تحقق التكافؤ بين عناصر النسق الدولي تحقق التوازن " .

7. إن توازن القوى هو " نظام من الديناميكيات السياسية التي تتفاعل بين الدول بطريقة تهدف إلى الإبقاء على مستوى محدد من القوة السياسية المتاحة لكل دولة. أو هو الميكانيزم (الالية) أو الأداة التي تستطيع الدول بواسطتها أن تنظم صراعات القوة فيما بينها بحث تضمن استمرار النظام الدولي القائم وأن تحمي استقلالها وأن تحول دون ابتلاع كيانها القومي من جانب قوي الدولية متفوقة عليها

8. من الواضح أن هناك اختلافات في القوى النسبية للدول تبعاً للتفاوت كماً وكيفاً في المكونات المادية وغير المادية التي يشتمل عليها تركيب هذه القوة بحسب ما هو متاح منها لكل دولة. ومن الجانب الأخر فإن المصلحة القومية للدولة المعاصرة ليست شيئاً ثابتاً أو جامداً أو نهائياً بل تخضع لعوامل التاريخ والجغرافيا بحيث تؤثر فيها وتحددها فلسفة سياسية معينة يعتنقها قادة هذه الدولة في مرحلة تاريخية معينة.

9. ما أن تشعر دولة ما بالخطر على كيانها وأمنها القومي حتى تسارع إلى اتخاذ واحد أو أكثر من الخيارات الأربعة التالية لدعم أمنها وصيانة مصالحها:
أ. إما أن تعلن عن حيادها شريطة أن تكون لهذا الحياد مصداقيته وجديته وجدواه واحترامه.
ب. أو أن تضاعف من قوتها العسكرية وهذا ليس متاحاً بصفة دائمة أو بالسرعة الواجبة نظراً لعدة قيود سياسية واقتصادية وأمنية.
ج. أو أن تضعف من قوة الخصم بحرمانه من حلفائه عن طريق تحييدهم أو كسبهم إلى صفها وهذا يتطلب وقتاً وتنازلات مادية أو معنوية.
د. أو أن تضيف إلى قوتها قوة أخرى حليفة عن طريق التعاون العسكري أو الاندماج في كتلة عسكرية وهو الأرجح.

الجذور التاريخية للتعاون العسكري

10. يتم التعاون الاستراتيجي بين الدول من قديم الزمن ويشمل مجالات عديدة عسكرية واقتصادية وسياسية ودبلوماسية واجتماعية وغيرها من مجالات النشاط الإنساني. ما يهم هنا التعاون الاستراتيجي العسكري الذي قد يأخذ عدة صور مختلفة أهمها وأبرزها التحالفات سواء الثنائية بين دولتين أو مع أكثر من دولة في أحلاف قد تكون إقليمية أو عالمية لتنفيذ أهداف واستراتيجيات ومصالح مشتركة.

11. " إن التعاون العسكري بين الدول بصوره وأشكاله المختلفة له جذوره التاريخية سواء كان ذلك التعاون لدرء خطر عدو مشترك أو لتحقيق أطماع أو مصالح مشتركة. لقد عرف العالم التحالفات منذ فجر التاريخ . من أقدم التحالفات التي دونتها صفحات التاريخ الحلف بين فرعون مصر (رمسيس الثاني ) وملك الحيثيين (خانيتار) سنة 1280 ق. م وهناك تعاونات عسكرية عقدة في الصين في الفترة ما بين 722-471 ق. م " . والقائمة طويلة لا يتسع المجال لحصرها جميعاً وهي تؤكد أن التعاون العسكري ظاهرة قديمة ومستمرة وقد تواصلت عبر القرون الماضية .

12. لقد برزت الأحلاف وتطورت مفاهيمة في القرنين الثامن عشر والتاسع عشر وخاصة في أوروبا مع تبلور مفهوم الدولة واتساع مجالات الصراع وتضاربها ومع التطور العلمي والصناعي والاقتصادي حيث لعبت الأحلاف العسكرية دوراً بارزاً قبل وبعد الحرب العالمية الأولى سواء السرية أو العلنية. ثمتغيرت الخريطة السياسية الدولية بانتهاء الحرب العالمية الثانية فتقهقرت دول عن مصاف القوى العظمى في العالم وبرزت الولايات المتحدة الأمريكية والاتحاد السوفيتي (سابقاً) كقوتين عظميين تسيطران على مقدرات العالم وفي ترسانة كل منهما أسلحة نووية تم تطويرها في تعاقب زمني.

013 تطلبت قوى التدمير الشامل استحداث سياسات واستراتيجيات جديدة تنوعت في أشكالها وأسمائها بحسب الضرورة من الرعب النووي إلى الردع الجسيم إلى الرد المرن. وخلال سنوات الحرب الباردة اتبع الاتحاد السوفيتي السابق سياسة الاستقطاب التي ترمي إلى جذب المزيد من الدول إلى دائرة النفوذ أو التعاون وسياسة الحرب بالوكالة. بينما قامت سياسة الغرب متمثلة في الولايات المتحدة الأمريكية على الأحلاف والحروب المحدودة واستراتيجية الردع. وشهدت هذه الفترة تطور صور وأشكال التعاون العسكري وظهرت مفردات جديدة في القواميس السياسية والعسكرية مثل التحالف والدفاع المشترك والتسهيلات العسكرية.

مراحل التعاون العسكري

14. لقد مرت ساسة الأحلاف والتكتلات العسكرية منذ الحرب العالمية الثانية بأربع مراحل متباينة يمكن إجمالها فيما يلي:

أ. مرحلة الحرب الباردة. وقد استمرت من عام 1945 حتي انهيار الاتحاد السوفيتي (سابقا). وتميزت بالتوتر الشديد والشكوك العميقة وانعدام الثقة بين المعسكرين الرأسمالي والشيوعي. وقامت استراتيجية الغرب على العنف والحصار والاحتواء. ثم تدرجت إلى استراتيجية الانتقام الشامل والردع الجسيم. وشهدت تلك المرحلة قيام حلف شمال الأطلسي عام 1949م لتجسيدها ثم لحقه حلف جنوب شرق آسيا فالحلف المركزي لأحكام حلقة الحصار حول الكتلة الشرقية.

ب. مرحلة الانتقال. وقد استمرت بين عام 1945 – 1962م وتميزت بالتصلب المقرون بالمرونة أحياناً، كما تحولت استراتيجية الغرب بعد دخول الاتحاد السوفيتي النادي النووي من استراتيجية الانتقام الشامل إلى استراتيجية الرد المرن.

ج. مرحلة الانفراج الدولي. وقد استمرت بين عامي 1962م – 1968م وتميزت بتحسن العلاقات بين القطبين العظميين من جهة وبين شطري أوروبا من جهة أخرى كنتيجة لسياسة التعايش السلمي التي دعي إليها الزعيم السوفيتي " خر وتشوف " (1) واقترن كل ذلك ببروز محاور جديدة للعمل السياسي والاقتصادي والثقافي في المجال الدولي خلال ما عرف بسياسة الاستقطاب.

د. مرحلة الوفاق الدولي. وقد بدأت عام 1968م وقد تميزت بأنها قمة الثورة على مفهوم الحرب الباردة، فالوفاق لا يعمل فقط على احتواء الصراعات الدولية والإقليمية عن طريق التفاهم ولكنه يذهب لأبعد من ذلك فيهيئ مجالات أرحب للتعاون الثقافي والسياسي والاقتصادي والفني والتقني بين مختلف التكتلات الدولية.

15. لقد شهد العام 1991م أكبر التحولات السياسية والعسكرية خلال القرن العشرين وهو سقوك النظرية الشيوعية وتهاوي عرش الاتحاد السوفيتي وتفكك الإمبراطورية إلى خمسة عشر دولة مفسحاً المجال أمام الولايات المتحدة الأمريكية لتتسيد العالم وتصبح القطب الأوحد في العالم، ومن تداعيات هذا التحول الخطير بروز نظام عالمي جديد لا زالت أبعاده وملامحه تتشكل في رحم الغيب.

16. إلى حين إشعار آخر فإن الملمح الوحيد هو تشكل العلاقات الدولية وسياسة الأحلاف العسكرية والتي تحدده زعيمة العالم التي تحمل عصا الشرعية الدولية في يدها لتحصل على الإجماع السياسي الدولي وتحشد أكبر وأعظم وأحدث قوة عسكرية عرفتها البشرية حتى الآن لتأديب أي طرف أو دولة تحاول التغريد خارج السرب ولا ترغب في الانخراط في النظام الدولي الجديد مثل ما حدث مع العراق في عملية عاصفة الصحراء ومع يوغسلافيا السابقة أبان أزمة ألبان كوسوفو. وكذلك ما حدث مع الأفغان أو حركة طالبان.

 

 


 

الباسل

يتولى القادة العسكريون مهمة الدفاع عن الوطن ، ففي أوقات الحرب تقع على عاتقهم مسؤولية إحراز النصر المؤزر أو التسبب في الهزيمة ، وفي أوقات السلم يتحمّلون عبء إنجاز المهام العسكرية المختلفة ، ولذا يتعيّن على هؤلاء القادة تطوير الجوانب القيادية لديهم من خلال الانضباط والدراسة والتزوّد بالمعارف المختلفة بشكل منتظم ، واستغلال كافة الفرص المتاحة ، ولاسيما أن الحياة العسكرية اليومية حبلى بالفرص أمام القادة الذين يسعون لتطوير أنفسهم وتنمية مهاراتهم القيادية والفكرية

   

رد مع اقتباس

قديم 18-02-09, 06:47 PM

  رقم المشاركة : 2
معلومات العضو
الباسل
المديــر العـــام

الصورة الرمزية الباسل

إحصائية العضو





الباسل غير متواجد حالياً

رسالتي للجميع

افتراضي



 

التعاون العسكري بين الدول المتحالفة


أشكال التعاون العسكري

17. يكون أدنى أشكال التعاون العسكري مجرد التنسيق بين خطط وأفعال الكتلة العسكرية المتعاهدة مع استمرار حرية كل منهم في التصرف حسبما يشاء بينما يكون أعلى أشكاله الاندماج التام تحت قيادة مشتركة أو موحدة يعتبرها المفكرون وفلاسفة الحرب النموذج الكامل والصيغة المثلى التي تضمن حشد الجهود المتاحة وتوجيه الطاقات المسخرة ضد العدو المشترك بالسرعة والأسلوب الكفيلين بكسب معركة الوقت والمسافة في مسرح الحرب الحديثة.

18. أسمى درجات التعاون العسكري اندماج عدة أطراف في قيادة موحدة وهو ما يعتبر أرقى مراتب التحالف السياسي وأشدها إلحاحاً على الدول ذات المصلحة الواحدة في مواجهة الأخطار المشتركة. ومن ناحية درجة الالتزام به، فقد يأخذ التعاون العسكري واحداً من عدة صور تبعاً لدرجة الانسجام أو التنافر بين المصالح الذاتية لأطرافه والصالح العام للكتلة العسكرية ككل بالإضافة إلى عدة مؤثرات أيديولوجية ومعنوية.

19. ما بين التنسيق والاندماج الكامل تتعدد صور وأشكال التعاون الاستراتيجي العسكري بين الدول. فهو قد يأخذ شكل المحور أو الحلف السياسي إقليمياً أو عالمياً تنفيذاً لاستراتيجيات وأهداف ومصالح مشتركة. أو قد يكون في صورة اتفاقية دفاع مشترك بين دولتين أو أكثر لدرء خطر عدو مشترك. وربما يأتي على هيئة تسهيلات عسكرية لدولة أو دول أخرى ليست بالضرورة ضمن الحلف وقد يأتي على هيئة السماح بتخزين أسلحة ومعدات لصالح دولة أخرى ليتم استخدامها في وقت الحاجة وهو ما يعرف بالتخزين المسبق.

20. أن التدريبات والمناورات العسكرية المشتركة تعد صورة من صور التعاون العسكري وأحد أشكاله القوية. وتطول القائمة لتشمل الزيارات والمؤتمرات وتبادل الخبرات في مجالات التخطيط والتدريب واستخدام وتطوير نظم الأسلحة وبالتالي تغيير المفاهيم التعبوية وأساليب القتال.

المحاور والأحلاف العسكرية

21. الحلف عبارة عن علاقة تعاقدية بين دولتين أو أكثر ذات سيادة تتعهد فيه الأطراف المتحالفة بتنفيذ التزامات عسكرية محددة عند الضرورة ما بين تقديم التسهيلات أو المساعدة العسكرية وبين الاشتراك الفعلي في القتال أثناء نشوب الحرب. وهذا يستدعي من الناحية القانونية والتنظيمية وجود معاهدة دولية منظمة وهياكل وهيئات تضطلع بمسئولية الإشراف على تنفيذ سياسة الحلف. هناك فرق 0بين الحلف والتكتل. فالحلف هو تجمع سياسي لأغراض عسكرية وأمنية في المقام الأول بينما التكتل يهدف أساساً للتعاون في الشئون السياسية والاقتصادية وربما يكون التكتل بداية للتحالف.

22. هناك أنواع عدة من التحالفات منها الحلف المتمم والحلف المتطابق والعقائدي والعام والدائم والمؤقت والفعال وغير الفعال. ولا غنى للحلف عن توازن الأعباء والتبعات وتعادل المنافع والخدمات التي يحصل عليها الأعضاء. ويتجلى ذلك في تلك الأحلاف التي تضم أطرافاً متماثلة القوة. أما الصورة المضادة فهي لحلف يحصل فيه الطرف الأقوى على الحصة الأكبر من المنافع على حين يتحمل الطرف الأضعف أثقل الأعباء والتبعات.

23. لن يكتمل بنيان الحلف العسكري دون الالتزام الصريح من جميع الأعضاء باستخدام القوة المسلحة التي يملكونها بمجرد وقوع اعتداء على طرف أو أكثر من الحلف والاستمرار في دعم مجهودات الحلف حتى يتحقق الهدف النهائي. وهذا يستدعي إقامة قيادة مشتركة أو موحدة أو متحالفة ذات صلاحيات حقيقية لتنظيم الجهود وقيادة المجهود الحربي بما يخدم العقيدة المشتركة.

24. يجب أن يكون الحلف العسكري مرتكزاً على فكرة سياسية مشتركة وأن تجمع بين أعضائه روابط مادية وأدبية ومعنوية ملزمة تعزز من شعورهم بالمصلحة العليا المشتركة وتقنعهم بجدوى الحفاظ عليها والدفاع عنها. وألا يكون إسهام كل طرف حسب قدراته العسكرية فقط بل يجب تسخير كل الموارد المتاحة وأن تخلص النوايا حيال بعضهم البعض وإزاء الحلف نفسه فلا يكون الإسهام لمجرد التظاهر أو الاشتراك الرمزي.

25. تبرز الحاجة إلى قيادة مشتركة لتنظيم التعاون المشترك في العمليات العسكرية الاستراتيجية. وطبقاً للتجربة الميدانية منذ الحرب العالمية الثانية فقد تأخذ القيادة المتعاهدة شكل القيادة الموحدة أو المندمجة أو القيادة المتحالفة أو القيادة المشتركة أو قيادة التنسيق التي تخلق حتمية وجودها ضرورة توفر أركان التعاون العسكري المشترك في الحرب المعاصرة.

26. أركان التعاون العسكري. تتمثل في سبعة أركان هم:
أ. التخطيط المشترك الشامل والمبكر.
ب. تنسيق الجهود المشتركة التنظيمية والتخطيطية والقتالية.
جـ . السيطرة الحازمة والمرنة على كافة أنشطة القوات المتحالفة.
د. إقامة نظام موحد للإنذار والتوجيه وتمييز الهداف.
هـ . إقامة نظام موحد للاستطلاع الإستراتيجي.
و. إقامة نظام موحد للاتصالات وتوحيد نماذج الاصطلاحات والرموز.
ز. تجهيز مسرح الحرب ومسارح العمليات هندسياً.

27. لقد كانت الحرب العالمية الثانية علامة فارقة في التاريخ السياسي لأوروبا والعالم حيث خرجت دول أوروبا الغربية من الحرب وهي منهكة القوى فاقدة معظم مقومات الدول الحديثة، فاقتصادها منهار تماماً وقواتها المسلحة تحتاج إلى إعادة بناء وبنيتها التحتية مدمرة تماماً، لقد شهدت فترة ما بعد الحرب بروز قوتين عظميين هما الولايات المتحدة الأمريكية والاتحاد السوفيتي سابقاً، ولأسباب عديدة تكتلت أوروبا في أشهر وأقوى حلفين في تاريخ البشرية على الإطلاق: حلف شمال الأطلسي بزعامة الولايات المتحدة الأمريكية ومعها دول غرب أوروبا وعلى الجانب الآخر مما أصطلح على تسميته بالستار الحديدي وعلى الجانب الأخر حلف وارسو بزعامة الإتحاد السوفيتي سابقاً ومعه دول أوروبا الشرقية.

28. ابرز الأحلاف العسكرية. لقد حفل العصر الحديث بالعديد من الأحلاف والتكتلات العسكرية التي لعبت ومازالت أدواراً بارزة في السياسة الدولية بل وفي مصائر البشر أشهرها:
أ. معاهدة المساعدة المتبادلة بين الدول الأمريكية. ويطلق عليها اسم (حلف الريو) وهو أقدم حلف عسكري في فترة ما بعد الحرب العالمية الثانية. وربما يرى فيه البعض الجانب العسكري لمنظمة الدول الأمريكية التي تعتبر في أصولها التاريخية أقدم منظمة إقليمية في التاريخ المعاصر، ويمثل حلف الريو قيادة التنسيق لأنه ليست له قيادة عسكرية ولا قوات خاصة تحت تصرفه مما يؤكد أنه واجهة تنسيق سياسي فقط.
ب. منظمة حلف شمال الأطلسي. تم توقيع معاهدة تأسيس الحلف يوم 4 أبريل 1949م ويظم خمسة عشر دولة بدأت بكندا وبلجيكا والدنمارك والولايات المتحدة الأمريكية وفرنسا وأيسلندا وبريطانيا العظمى وإيطاليا ولوكسمبورج والنرويج وهولندا والبرتغال ثم أنضمت إليهم عام 1951م كل من اليونان وتركيا بمقتضى بروتوكول باريس، قيادة الحلف من نوع القيادات المتحالفة وتضم أجهزة مدنية وهيئات عسكرية (انظر الملحق "أ".
جـ . حلف جنوب شرق آسيا. سعياً إلى تكملة حلقة الحصار حول الكتلة الشرقية عقدت الولايات المتحدة الأمريكية في سبتمبر 1951م (حلف الأنزويس) مع أستراليا ونيوزيلندة للدفاع عن منطقة المحيط الهادي ثم حولته عام 1954م إلى حلف جنوب شرق آسيا بدخول فرنسا والباكستان والفلبين وتايلند والمملكة المتحدة فيه، وعندما أعلنت الباكستان في نوفمبر 1972م أنسحابها منه لقعود حلفائها عن مساعدتها في حربها مع الهند عام 1971م بدأ التدهور يصيب الحلف حتى أعلنت وفاته أخيراً.
د. الحلف المركزي. في البداية عرف (بحلف بغداد ) لكن بعد انسحاب العراق منه عام 1959م تحول إلى (الحلف المركزي) الذي ضم تركيا وإيران والباكستان والمملكة المتحدة، في البداية اقتصرت الولايات المتحدة على المشاركة في مكافحة النشاط الهدام في المنطقة فلما انسحبت منه العراق أصبحت الولايات المتحدة عضواً كاملاً، وهو موجه بالدرجة الأولى ضد الإتحاد السوفيتي سابقاً، وقد انفرط عقد الحلف المركزي بخروج إيران والباكستان وتركيا منه مما قصر عضويته على المملكة المتحدة والولايات المتحدة وكلتاهما ليستا من الدول الشرق أوسطية.
هـ . معاهدة الصداقة والتعاون المتبادلة. الشهيرة (بحلف وارسو) يضم حلف وارسو كلاً من الإتحاد السوفيتي وبلغاريا وتشيكو سلوفاكيا وألمانيا الديمقراطية والمجر وبولندة ورومانيا وألبانيا والتي عادت وانسحبت منه عام 1968 م، وحلف وارسو من نوع القيادة المشتركة التي أرتضى الفرقاء العمل تحت سيطرتها بموجب معاهدة عسكرية تم توقيعها في مايو 1955م تسري لمدة عشرين عاماً يمكن مدها عشر سنوات أخرى وقد زال الحلف بزوال الإتحاد السوفيتي.

التعاون والائتلاف العسكري

029 برزت صيغة التعاون الإستراتيجي في قاموس السياسة العسكرية بعد الحرب العالمية الثانية ويمكن القول إن التعاون الإستراتيجي هو صورة مخففة للحلف العسكري وأسلوب عصري للتعامل مع القوات العسكرية الصديقة والمؤيدة، وعادة ما يكون هذا التعاون في شكل تسهيلات أو دعم عسكري مع التطابق الإستراتيجي في تحديد حجم التهديد واتجاهه وأهدافه وأسلوب التعامل معه ويجب أن يكون واضحاً أن التعاون أو الائتلاف العسكري وما يوفره من تسهيلات ودعم ليس مبدأ يتم التقيد به ولكنه في الفهم العام يعبر عن مصالح مشتركة بين الدولتين أو الدول في الائتلاف، وقد يتم التعاون والتسهيلات العسكرية بين الدول دون أن يتخذ هذا التعاون طابعاً رسمياً أو قانونياً مثال ذلك التعاون الذي كان قائماً بين فرنسا وإسرائيل ثم تحول محور التعاون ليكون بين الولايات المتحدة وإسرائيل وأخذ الشكل الرسمي بعد ذلك .

30. يتم خلال التعاون العسكري تنسيق الأمور العسكرية والسياسية والاقتصادية بهدف إقامة تجمع لمواجهة تهديد خارجي ولا يؤثر ذلك على حق الدول في اتخاذ قرار خاص بها كأن تنسحب أم تحجم عن المشاركة وفقاً لمصلحتها الذاتية، عادة يرتبط الائتلاف بقضية معينة أو لمجابهة عدو معين ويكون إنهاء الائتلاف فور تحقيق الهدف أو زوال السبب لهذا يعتبر هذا التعاون المشترك أقل درجة من التحالف من حيث صفة الديمومة، وأبرز مثال لمسألة التعاون والائتلاف العسكري تحالف أكثر من ثلاثين دولة في الائتلاف الدولي بزعامة الولايات المتحدة الأمريكية عند تحضير وتنفيذ عملية عاصفة الصحراء (1990-1991م) في سبيل هدف مشترك هو تحقيق الشرعية الدولية وتحرير الكويت .

التسهيلات العسكرية

31. هي جزء من نظام التعاون الاستراتيجي بين الدول وهي نوع من حقوق التعاون والارتكاز والحقوق الأخرى الملاحية والجوية وحقوق التموين والإمداد بالإحتياجات التي تمنحها دولة أو دول لدولة أو دول أخرى، وقد تكون أو لا تكون مرتبطة بفترة زمنية وقد تتم بموجب اتفاقية أو عقد إيجار .

32. يجب التفريق بين هذا النوع من التسهيلات وبين حق الانتشار والتواجد في أراضي الدول الأخرى خدمة لأغراض الحلف العسكري كما هو حاصل بالنسبة لتواجد قواعد أمريكية في أراضي كل من ألمانيا وإيطاليا وتركيا على سبيل المثال، ورغم إن هذه القواعد منصوص عليها في اتفاقية حلف الناتو إلا أنها تثير كثيراً من السخط مثل جماعة الخضر الذين يرون في وجود قواعد وأسلحة نووية في أراضيهم مصدراً لتهديد حياتهم وأمنهم واستباحة لتراب أوطانهم وإنقاص لسيادتهم الوطنية.

33. دوافع منح التسهيلات العسكرية. قد تقوم دولة بمنح دول أخرى تسهيلات عسكرية على أراضيها من خلال الدوافع التالية :
أ. وجود مصالح مشتركة بين الدولة المانحة والدولة المستفيدة.
ب. وجود تهديد خارجي لأمن الدولة المانحة لا تستطيع بمفردها الدفاع عن كيانها ضده.
جـ . إبراز الدولة المانحة في صورة حليف للدولة المستفيدة.
د. تعميق وتكامل صور التعاون في المجالات الأخرى.

34. وتنتهي التسهيلات العسكرية طبقاً لإرادة الدولة التي منحت هذه التسهيلات وعادة ما يكون هذا الانتهاء في الأحوال الآتية :
أ. انتهاء المصالح الأساسية للدولة المانحة.
ب. أن تنشأ ظروف دولية تجعل من هذه التسهيلات إضرار بالمصالح القومية.
جـ . أن تحاول الدولة المستفيدة فرض سيطرتها على الدولة المانحة والتدخل في شئونها الداخلية.
د. انتهاء التهديدات الخارجية أو تقلص حجمها والتي من أجلها منحت هذه التسهيلات.

35. لقد كان من أبرز تداعيات حرب الخليج الثانية هذا الوجود الأجنبي لقوات مسلحة على أرض ومياه الخليج، وبات أمر مصاحب لصفقات الأسلحة الجديدة وجود عقود موازية لها كمقاولات الدفاع وإعادة البناء والتجهيز العسكري للقواعد والمناطق العسكرية وهذا يستدعي وجود خبراء وقوات عسكرية رمزية يتم استكمالها عندما تدعو الحاجة لها وهذا ما يعرف بالوجود ألاستعدادي والتخزين المسبق.

 

 


الباسل

يتولى القادة العسكريون مهمة الدفاع عن الوطن ، ففي أوقات الحرب تقع على عاتقهم مسؤولية إحراز النصر المؤزر أو التسبب في الهزيمة ، وفي أوقات السلم يتحمّلون عبء إنجاز المهام العسكرية المختلفة ، ولذا يتعيّن على هؤلاء القادة تطوير الجوانب القيادية لديهم من خلال الانضباط والدراسة والتزوّد بالمعارف المختلفة بشكل منتظم ، واستغلال كافة الفرص المتاحة ، ولاسيما أن الحياة العسكرية اليومية حبلى بالفرص أمام القادة الذين يسعون لتطوير أنفسهم وتنمية مهاراتهم القيادية والفكرية

   

رد مع اقتباس

قديم 18-02-09, 06:53 PM

  رقم المشاركة : 3
معلومات العضو
الباسل
المديــر العـــام

الصورة الرمزية الباسل

إحصائية العضو





الباسل غير متواجد حالياً

رسالتي للجميع

افتراضي



 

مفهوم ودوافع التدريب المشترك


المفهوم والأسس

36. القتال أكثر أنواع النشاط الإنساني اعتماداً على العلم والتكنولوجيا والمعنويات، واشدها حاجة إلى الإبداع ومداومة الابتكار وأعظمها تأثيراً على مصالح ومصائر البشر، وسواء اتخذ هذا القتال صورة الحرب المحدودة أم الشاملة فأنه عادة يضم أعداد هائلة من القوات والمعدات والأسلحة التي تعمل في مسرح واحد وتحت قيادة موحدة لتحقيق غاية محددة هي تحقيق النصر.

37. للجيوش مكانة عالية في جميع الأمم وعلى مر العصور فهي وسيلة الأمن والأمان وهي الدرع الواقي للذود عن الأوطان، لذلك جاء الاهتمام بالقوات المسلحة ( تلك المؤسسة العملاقة)، والعمل على تأسيسها بطرق علمية حديثة متطورة مبنية على استراتيجية دفاعية سليمة تضمن خلق قوات مسلحة قوية قادرة على الدفاع عن الذات والوطن.

38. يقوم بناء الاستراتيجية الدفاعية على أساسين. الأساس الأول هو الأساس الروحي والمعنوي للضباط والجنود بحيث يكون الفرد منهم مستعداً لبذل حياته في سبيل الدفاع عن عقيدته ووطنه وللحفاظ على قيم وأخلاقيات وشرف الجندية، فليس الجيش بما يملكه من أسلحة وعتاد فقط ولكن الأهم من ذلك هو بناء الجندي الإنسان وذلك بترسيخ القيم المعنوية والروحية لديه عملاً بالهدي القرآني " وأعدوا لهم ما استطعتم من قوة " .

39. الأساس الثاني هو العلم والتطور العسكري حيث يجب أن يتوفر في التدريب أحدث الأساليب وأكثرها فاعلية وإعطاء الاهتمام الكافي للوصول إلى درجة احتراف المهني فالجيوش لا تقاس بأعدادها من حيث الكثرة أوالقلة ولكن تظهر أهمية الجيوش بفاعليتها واستيعابها للأسلحة التي تملكها وقدرتها على مواكبة التطور في التدريب حسب أحدث النظم والأساليب.

مفهوم التدريب المشترك

40. إن التدريب على القتال هو الواجب الرئيسي للقوات المسلحة حيث أن السبيل الوحيد لإعداد هذه القوات للقيام بمهامها القتالية المنتظرة وللحفاظ على مكتسبات وكيان الشعب والدولة، وإذا كان السلاح والمعدات يمكن تدبيرهما بالشراء من السوق العالمية خلال شهور معدودة فإن تدريب القوات يحتاج إلى سنوات وسنوات من الجهد والعمل الدائم الدؤوب.

41. التدريب العسكري هو عملية أساسية في صقل مواهب الفرد واستغلال وتوجيه قدراته وطاقاته نحو الرقي بمستوى أدائه وكفاءته في كل مجال من مجالات العمل وخلق التجانس بين الأفراد والمجموعات وصولاً لتحقيق الأهداف المنشودة. وكذلك لخلق التجانس مع المعدات المستخدمة واستغلالها الاستغلال الأمثل لذا تتبع أهمية التدريب من هذا المنطلق ولكونه عامل رئيسي وفعال في رفع قدرات الأفراد العسكريين من جميع الرتب للقيام بواجباتهم على أكمل وجه.

42. القوات المسلحة هي إحدى قطاعات المجتمع ذات الطابع الخاص التي تخضع في تدريبها وتطور كفاءتها إلى خطط دقيقة ومحسوبة ومفصلة تحقق لها قدرات قتالية أفضل وفق مراحل مرسومة بإتقان، ولما كان فن القتال يتأثر بمتغيرات عدة منها ما يجري على ساحة التقانة العسكرية من مخترعات وتحسينات ومنها ما تتمخض عنه المدارس الفكرية العسكرية من عقائد ومبادئ وأساليب قتال جديدة ومنها ما تفرزه الحروب من دروس وعبر لذلك فإن أعداد خطط التدريب على أسس سليمة لمواجهة متغيرات فن القتال يبدو مسألة بالغة الأهمية من أجل أن يكون الفرد والوحدة العسكرية على الدوام مهيئين لأداء دورهما في المعركة وإحراز النصر على العدو .

43. يحتل التدريب القتالي مكانة خاصة ضمن عناصر البناء والأسس للقوات المسلحة وأعدادها للحرب باعتباره يعني بالاستخدام الفعلي للمعدات ووسائل القتال وكلما كان التدريب متطوراً وواقعياً كلما زادت إمكانية الحصول على نتائج أفضل من وراء استخدام هذه المعدات والوسائل ، لذلك تنظم العملية التدريبية في القوات المسلحة بسلسلة من الإجراءات تعرف بسياسة التدريب أو منهج التدريب بما يغطي كافة جوانبها تخطيطاً وبرمجة وتنفيذاً وصولاً إلى الشكل النهائي لها في صورة تدريبات مشتركة لأفرع وعناصر القوات المسلحة للدولة أو حتى تدريبات مشتركة مع قوات مسلحة لدولة أخرى .

44. تأسيساً على ما تقدم ذكره فإن التدريب العسكري المشترك يعد أرقى مستويات التدريب ، وهو يوفر الآلية والمناخ الملائم للقوات المسلحة للعمل كفريق واحد في أسلوب تكاملي للاستفادة من مزايا وقدرات كل العناصر خدمة للهدف المشترك وهو النجاح في تحقيق المهام القتالية وبالتالي تحقيق النصر في المعارك الحقيقية ، ولهذا فهو أولا تدريب متطور وهو قياس واختبار للكفاءة والقدرات ثانياً .

أسس التدريب المشترك

45. لم تعد المعارك تدار بتلك الطريقة التقليدية ذات النمطية الثابتة والإيقاع البطيء بل صارت أكثر سرعة وأشد عنفاً وأقصر عمراً باستخدام السلاح ذي الأثر الفاعل في المكان المناسب والتوقيت الحرج وبرز مفهوم معركة الأسلحة المشتركة في أسلوب تكاملي لا يترك لأحد الأسلحة فضل الإنفراد بشرف تحقيق النصر على بقية الأسلحة .

46. ساعد على ذلك بل أصبح سمة من سمات مسرح العمليات الحديثة وجود نظم أسلحة حديثة متطورة ومتكاملة وصالحة للعمل في كافة الأجواء وكل الأوقات ليلاً ونهاراً مما أكسب المعارك صفة الاستمرارية والمرونة ومكن القادة من تطوير عملياتهم في الاتجاه السليم معتمدين على استخبارات معركة موثوق بها نتيجة لثورة المعلومات والاتصالات التي انتظمت العالم ولاستنادهم على آلية كفؤ لتوفير الدعم اللوجستي الكافي والمستمر طوال فترة العمليات .

47. عملية إنشاء الجيوش صارت علماً وصناعة تتبع أحدث النظريات والنظم العسكرية والاقتصادية والسياسية. وأصبح لزاماً على القائمين على أمرها الوصول إلى درجة الإقتدار .

48. في مجال منظومات الأسلحة وأدوات القتال ظهرت أجيال متطورة من نظم الأسلحة ذات كفاءة عالية وتعمل في كافة الأجواء والأوقات ، وشهد العالم ميلاد الأسلحة والقنابل الذكية التي باتت لها قدرة أكبر على التمييز والوصول إلى أهداف أبعد وبقوة تدميرية أكبر ، كل ذلك تخدمه منظومة عالية التقانة من أقمار التجسس والاستشعار على البعد لتوفير الجانب الاستخباري للمعركة وأصبح من يمتلك تلك القدرات يستطيع أن يحصي على عدوه أنفاسه ويرصد جميع حركاته وسكناته .

49. الغاية من التدريب المشترك . أن الغاية من التدريب بكل أنواعه هي " تحقيق النجاح في المعركة "، ولتأمين هذه الغاية يجب أن ينطوي التدريب على :
أ. أعداد قادة أكفاء.
ب. إعداد ضباط ذوي قابليات عالية وهيئات ركن كفؤ.
جـ . الحصول على وحدات ذات كفاءة وتدريب راق .
د. الحصول على خدمات إدارية مدربة على إنجاز واجباتها والدفاع عن نفسها.

50. إن التدريب المشترك هو سلسلة من التمارين بجنود لمختلف المستويات متدرجاً من مستوى الجماعة حتى أعلى مستوى في القوات المسلحة، وان المبدأ الأساسي في وضع وإدارة التمرين هو نفس المبدأ الذي يطبق في التعبئة وهو التفكير بمستويين أدنى وإصدار الأمر لمستوى أدنى واحد، ويتوخى التدريب المشترك اتباع أسلوب يؤمن رفع مستوى الوحدات الفرعية والوحدات والتشكيلات إلى المستوى المطلوب منها لتأخذ محلها مع الصنوف الأخرى والتشكيلات العليا، ويجب أن يحقق الغايات التالية :
أ. جعل الوحدات الفرعية والوحدات والتشكيلات بالتعاقب قادرة على المناورة والتعاون في المعركة.
ب. أعداد وتنمية اللياقة البدنية للمنتسبين والوحدات وجعلها قادرة على تحمل المشاق والصعاب وفي مختلف الظروف ولفترات متواصلة طويلة لا تتخللها استراحات.
ج. ممارسة القيادة وعمل الركن في مستوى الوحدة والتشكيل وأجراء التنقلات التعبوية الحقيقية تحت ظروف تفوق جوي معادي وتشويش لا سلكي.
د. استثمار خواص الصنوف الملحقة مع التشكيلات لتشارك وتساهم بكفاءة عالية في المجهود الرئيسي لذلك التشكيل عند اشتراكه في المعركة.

51. مبادئ التدريب العسكري :
أ. إستهداف الغاية . لا بد من تحديد غاية واضحة ومحددة للتدريب و ينبغي العمل على تحقيقها. إن التخبط والعشوائية لن يؤدي إلا لإهدار الوقت والموارد في تدريب لا طائل منه.
ب. وضوح الخطة. خطة التدريب عبارة عن تدرج منطقي عبر مراحل للوصول إلى مستويات تدريبية محددة. النجاح في تطبيقها يتوقف على وضوحها وبساطتها. إن أي تعقيد أوتغيير غير مبرر يؤدي إلى الإرتباك وانعدام الثقة.
جـ . الروح العدائية. يجب أن يتحلى التدريب بالروح العدائية والرغبة في قهر الصعاب وإحراز النصر وبدون ذلك ستفقد المبادأة والإبداع.
د. تعيين الموضوع. يبنى تدريب على الدور الذي يحتمل أن تقوم به الوحدة أو التشكيل في العمليات الحقيقية. لذلك لا بد أن يكون التدريب حسب المهام القتالية.
هـ . الواقعية. يمكن أن تعد بحق أهم مبدأ تدريبي. وينبغي عدم توفير أي جهد أو سبيل لجعل التدريب مشابهاً للعمليات الحقيقية من حيث طبيعة الأرض أو المناخ أو الإمكانات والوسائل.
و. قابلية التطبيق. ينبغي الإستفادة مما يوفره العلم الحديث في مجال تخطيط وتنفيذ تدريب مع الوضع في الإعتبار الواقع المعاش بالموازنة بين المطامح والتطلعات بين القدرات والإمكانيات.
ز. الحماس والإيجابية. يجب جعل التدريب مشوقاً وممتعاً ويمكن تحقيق ذلك بجعله واقعياً وتحفيز القوات لتحقيق الأهداف المرجوة.

52. مناطق وميادين التدريب. من أهم العوامل المؤثرة على وضع خطة التدريب توفر مناطق التدريب وميادين الرماية. إن مناطق التدريب في الميدان غير محددة ويمكن الحصول على أراضي متنوعة ذات طبيعة مختلفة. ينبغي إختيار المناطق التي تلائم نوع التدريب والتمارين والانتقال من منطقة إلى أخرى، ومن الخطأ الكبير إرسال الوحدات والتشكيلات إلى نفس المناطق السابقة ومن الضروري تجديدها مرة بعد مره.
أ. أنواع ميادين التدريب. تشمل ميادين التدريب ما يلي :
(1) ميادين الرماية. وهذه تحتاج إلى منطقة محدودة المساحة وتتوفر فيها بعض الشروط كأحتياطات الأمان.
(2) ميادين الرماية التعبوية. وهذه أيضاً تحتاج إلى منطقة محدودة المساحة للرماية بالذخيرة الحية بتشكيلات تعبوية وتختلف مساحتها نسبة لحجم القوات القائمة بالتدريب.
(3) ميادين التدريب التعبوية. وهذه تحتاج إلى منطقة تسع القوات للتدريب التعبوي على مختلف المهام والواجبات وتحتاج إلى إمكانية سير الآليات والمدرعات وتعتمد مساحتها على حجم القوات القائمة بالتدريب.
(4) ميادين التدريب المشترك. هذه الميادين بحاجة إلى مساحة أرض أكبر نسبة لإشتراك العديد من الأسلحة والوحدات والتشكيلات في إجراء التدريب المشترك. لذلك يجب أن تسع حجم القوات القائمة بالتدريب وتحقق لها القدرة على المناورة والتعاون ومرونة الحركة.
ب. أنواع مناطق التدريب. تختلف مناطق التدريب التي يجب أن تتدرب فيها القوات من منطقة لأخرى بحسب طبيعتها ومناخاها وتضاريسها فمناطق التدريب في الميدان ليست محدودة أو محددة. يمكن الحصول على أراضي متنوعة من صحراوية وجبلية وسهول وأراضي مستورة ومكشوفة. لذا ينبغي إختيار المناطق التي تلائم نوع التدريب والتمارين والإنتقال من منطقة إلى أخرى. والقوات المسلحة وخاصة القوات البرية يجب أن تتدرب في جميع المناطق التي تتكون منها الدولة حتى تستطيع أن تتكيف معها وتتغلب على العقبات التي تصادفها في هذه المناطق وحتى تستطيع تجربة الأسلحة والمعدات المختلفة التي تستخدمها وتتعرف على مدى صلاحيتها وجاهزيتها لهذه المناطق ويمكن إجمال مناطق التدريب بشكل عام فيما يلي :
(1) مناطق التدريب الزراعية.
(2) مناطق التدريب الجبلية.
(3) مناطق التدريب الصحراوية.
(4) مناطق التدريب في الغابات.
(5) مناطق التدريب في المناطق المبنية.
(6) مناطق التدريب في مناطق المسطحات المائية والشواطئ.

53. متطلبات مناطق وميادين التدريب. إن مناطق وميادين التدريب يجب أن تتوفر فيها بعض الشروط والمتطلبات التي هي ضرورية لكي تكون العملية التدريبية واقعية وتتجه في الاتجاه السليم وتحقق الغاية من التدريب بأقل تكاليف وأعظم فائدة ممكنة. يمكن تقسيم المتطلب إلى متطلبات عامة ومتطلبات من حيث المساحة.
أ. المتطلبات العامة :
(1) أن تسع حجم القوات القائمة بالتدريب وانفتاح القطاعات والتشكيلات المختلفة .
(2) أن تتلائم ونوع التدريب فمثلاً التدريب بالذخيرة الحية في منطقة ما يجب أن تساعد على تطبيق إحتياطات الأمان بالشكل السليم. والتدريب على القتال في المناطق المبنية يتطلب وجود مباني في هذه المنطقة معدة لأغراض التدريب .
(3) يجب أن تكون منطقة التدريب صالحة لسير الآليات المستخدمة .
(4) يجب أن تكون بعيدة من المناطق العمرانية والطرق الرئيسية والمنشآت الإقتصادية والأهداف الحيوية حتى لا يسبب التدريب فيها خطورة ويلحق أضراراً .
(5) يجب أن تكون بعيدة عن التجمعات البشرية حتى لا يتسبب التدريب فيها على خطورة أو إزعاج للسكان المدنيين .
(6) أن تكون قريبة من أماكن المعسكرات كلما أمكن ذلك حتى لا يشكل التدريب أعباءاً إقتصادية .
(7) يجب أن تكون المنطقة مناسبة من حيث طبيعتها لجميع أنواع التحركات التي تكون ضرورية لتدريب القوات على أوجه الحرب المختلفة وأن تكون مناسبة لمديات الأسلحة المختلفة ويجب أن تكون ممسوحة وتتوفر فيها الخرائط اللازمة حتى يتم الإستفادة منها في عمليات تخطيط وتنفيذ التدريب .
ب. المتطلبات من حيث المساحة. تختلف مساحة منطقة التدريب طبقاً للمستوى القائم بالتدريب ونوع التدريب. فمساحة منطقة التدريب للسرية تختلف عن مساحة تدريب الكتيبة. ومنطقة تدريب على الدفاع تختلف عن تلك اللازمة للتدريب على الهجوم. وهذه المساحة أيضاً تختلف في حالة العمل في الأراضي الصحراوية المفتوحة عن تلك اللازمة عند العمل في المناطق الجبلية. يمكن إجمالاً تحديد مساحات مناطق تدريب اللواء المشاة/المشاة الآلي على النحو التالي :
(1) يحتاج اللواء المشاة / المشاة الآلي عند تدريبه على الهجوم المدبر إلى منطقة تدريب في الأراضي الصحراوية بمواجهة من 3-4 كم بعمق يصل حتى 25 كم باعتبار – أن اللواء سيقوم بالهجوم على نسق واحد وقوات عمق.
(2) يحتاج اللواء المشاة/ المشاة الآلي عند تدريبه على الدفاع المتحرك إلى منطقة تدريب في الأراضي الصحراوية بمواجهة من 9-10 كم وبعمق كبير حتى يستطيع المناورة والتحرك.
(3) في حالة تدريب اللواء المشاة / المشاة الآلي على الدفاع الثابت فإنه يحتاج إلى منطقة تدريب في الأراضي الصحراوية بمواجهة من 3-4 كم وبعمق 5 كم باعتبار أن اللواء سيدافع على نسق أمامي وقوات عمق.
(4) يلزم الإشارة في هذا الصدد إلى أن مساحات مناطق التدريب لمستوى اللواء عند التدريب على القتال في المناطق الجبلية ستكون أوسع بنسبة 50% على الأقل عن المساحات السابقة نظراً لأن القتال في المناطق الجبلية يتم غالباً عبر المحاور والممرات الصالحة لتقدم وعمل القوات .
(5) في حالة التدريب لإستخدام الذخيرة الحية فإن مناطق الأمان الأمامية والجانبية حول منطقة التدريب يلزم أن تكون كالتالي :
(أ) مسافة الأمان الأمامية. في حالة رماية المشاة/ الإلية حتى 5 كم أما في حالة رماية الدبابات فحتى 10 كم بينما تصل حتى 20 كم وأكثر في حالة رماية المدفعية.
(ب) مسافة الأمان الجانبية يلزم في جميع أنواع تمارين رمي الميدان ترك مسافة أمان جانبية إلى جهة اليمين واليسار في حدود 3- 5 كم .

 

 


الباسل

يتولى القادة العسكريون مهمة الدفاع عن الوطن ، ففي أوقات الحرب تقع على عاتقهم مسؤولية إحراز النصر المؤزر أو التسبب في الهزيمة ، وفي أوقات السلم يتحمّلون عبء إنجاز المهام العسكرية المختلفة ، ولذا يتعيّن على هؤلاء القادة تطوير الجوانب القيادية لديهم من خلال الانضباط والدراسة والتزوّد بالمعارف المختلفة بشكل منتظم ، واستغلال كافة الفرص المتاحة ، ولاسيما أن الحياة العسكرية اليومية حبلى بالفرص أمام القادة الذين يسعون لتطوير أنفسهم وتنمية مهاراتهم القيادية والفكرية

   

رد مع اقتباس

قديم 18-02-09, 07:04 PM

  رقم المشاركة : 4
معلومات العضو
الباسل
المديــر العـــام

الصورة الرمزية الباسل

إحصائية العضو





الباسل غير متواجد حالياً

رسالتي للجميع

افتراضي



 

الأنواع والأهداف

أنواع التدريبات المشتركة

54. يعرف التدريب العسكري المشترك ببساطة شديدة إجراء تدريب عسكري بين اكثر فرع من أفرع القوات المسلحة الرئيسية البرية والبحرية والجوية والدفاع الجوي. وتتنوع التدريبات المشتركة بين القوات طبقاً لأهدافها واهتمام الأطراف المشتركة فيها. وهناك تدريبات مشتركة عامة وأخرى تخصصية تختلف من حيث الهدف وحجم القوات المشاركة ونوعها.

55. قد تجرى التدريبات المشتركة بين أكثر من طرفين سواء اً كانت هذه الأطراف وحدات سياسية منفصلة أي دولاً مستقلة أو بين دولة وعدة دول أخرى قد المشترك.ا حلف أو تجمع إقليمي أو قاري ( كما في حلف الناتو مثلاً).وقد تستحدث صور جديدة كأن يتم التدريب مثلاً بين أحلاف أو تجمعات إقليمية بحيث يكون هناك مصالح مشتركة للأطراف التي يجمع بينها هذا التدريب المشترك.

56. هناك معيار سياسي واضح لإتمام مثل هذه التدريبات مع الغير وهو ضرورة تحقيق مصلحة واضحة سواءاً كانت منفردة أو مشتركة وألا انتهى الهدف من التدريب، وأية دولة ذات سيادة مستقلة حرة في إبرام مثل هذه الإتفاقيات والتي ترى فيها ضرورة أمنية أو عسكرية أوسياسية واضحة ولازمة لها سواء كانت هذه الضرورة وطنية أو قومية طبقاً لفلسفتها وسياستها وإستراتيجيتها العامة.

57. ليس بالضرورة تطابق المصالح بين الأطراف المشاركة في التدريب ولكن المقصود هنا أن التدريب المشترك يوفر لكل منها مصلحة ما حتى وإن كانت تختلف عن مصالح الأطراف الأخرى. وعادة ما يكون هناك إتفاق مكتوب ينظم التدريب المشترك ويكون إما بروتوكولاً عسكرياً فنياً منفصلاً خاصاً بالتدريب أوجزءاً من بروتوكول للتعاون العسكري بين الأطراف الموقع عليه أو قد تأتي في سياق إتفاق أمني ينص فيه صراحة على التدريب على مهام العمليات التي تهم أطراف الإتفاق.

58. التدريبات المشتركة العامة. تجري التدريبات المشتركة العامة بواسطة تشكيلات ووحدات من القوات أو الأفرع الرئيسية للقوات المسلحة التابعة للأطراف المشتركة في التدريب، ليس بالضرورة أن يكون حجم القوات كبيراً كمعيار لقوة ونجاح التدريب ولكن يعتمد الأمر على مدى مساهمة العناصر المشاركة من القوات الرئيسية لا سيما الحديث منها، ومع هذا فإنه يجب أن يكون واضحاً أنه كلما أزداد حجم القوات المشتركة في التدريب كلما أمكن الحكم على كفاءتها وقدرتها على التعاون وممارسة مهام القيادة والسيطرة، ويتفاوت حجم مساهمة أفرع القوات المسلحة في التدريب من دولة لأخرى تبعاً لظروف كل دولة مشاركة وللأهداف التي تشارك من أجلها في التدريب.

59. تعتبر مناورات " النجم الساطع" التي تجرى بين مصر والولايات المتحدة الأمريكية مرة كل سنتين مع احتمال مشاركة دول أخـرى نموذجاً للتدريبات المشتركة، وقد جرت مناورة " النجم الساطع - 95 " (1) بين أربع دول بالإضافة إلى مصر هي: الولايات المتحدة الأمريكية، المملكة المتحدة، فرنسا، ولأول مرة الإمارات العربية المتحدة. وقد تمت في هذه المرة بحجم كبير من التشكيلات الرئيسية للقوات المسلحة حيث شاركت (610) طائرات بتنفيذ (3000) طلعة جوية وتم إستخدام أنواع جديدة من الطائرات مثل أل" أباتشي " و " أف -16" وإدخال مهام تدريبية جديدة مثل تدريب على الرمي على أهداف بحرية ليلاً فضلاً عن إستخدام الحرب الإلكترونية على نطاق واسع.

60. تختلف مناورات "النجم الساطع" عن التدريبات ألمشتركه التي كانت وما تزال تتم بين الدول الأعضاء في حلفي " الأطلنطي" "وارسو" (سابقا") فتلك المناورات والتدريبات كانت تتم وفقا" لخطة عمليات واضحة، الهدف منها هو التدريب على مهام العمليات لا سيما في المسرح الأوربي وهي خطط يتم تنسيقها بين الدول الأعضاء في كل حلف بهدف اكتشاف الأخطاء وتغطيتها فضلاً عن الارتقاء بمستوى الكفاءة ألقتاليه للقوات ألمشتركه فيها والمنوطه بتنفيذ مهام حقيقية عند اللزوم 0

61. أما بالنسبة لمناورات "النجم الساطع" فليس شرطاً على سبيل المثال أن تكون القوات ألمصريه والأمريكية ستنفذ عمليات مشتركه مستقبلاً وإن كان يمكن ذلك لأحد أو بعض المشاركين دون الآخر أما مظهر التشابه بين النموذجين فيتمثل في الهدف الخاص ببعث رسالة ردع واضحة لطرف أو أطراف أخرى نظرا" لأن المناورات من النوعين تتم في حضور وسائل الإعلام ألمحليه والعالمية كما قد يشاهدها المحلقون العسكريون الأجانب مما يزيد من فرص تحقيق أهداف الردع أو استعراض القوه من وراء تلك التدريبات 0

62. التدريبات المشتركة التخصصية 0 في المراحل الأولى للتعاون العسكري وقبل إشراك جميع القوات في تمرينات مشتركه عامه يتم إجراء تدريبات مشتركه تخصصيه بهدف تجانس العناصر التخصصية فيما بينها والتركيز على إستيعاب الموضوعات التخصصية والمهام التي قد تقوم بها هذه العناصر 0 تتنوع هذه التدريبات بتنوع العناصر المشتركة فيها كآلاتي:
أ0 التدريبات ألمشتركه ألبريه أو ألبحريه أو الجوية 0
ب0 التدريبات ألمشتركه للقوات الخاصة 0
ج0 التدريبات ألمشتركه لمراكز ألقياده والسيطرة 0
د0 التدريبات ألمشتركه لعناصر الحرب الإلكترونية 0

63. التدريبات ألمشتركه المزدوجة 0 تعتبر التدريبات ألمشتركه المزدوجة أو المختلطة حلقة وسطي بين التدريبات المشتركه العامه والتدريبات ألمشتركه ألتخصصيه، وتتم هذه التدريبات بدمج أكثر من عنصر للتدريب على تنفيذ أعمال ذات أهمية خاصة قد تؤثر على نجاح فكرة تنفيذ التمارين ألمشتركه ألعامه، وقد تتنوع هذه التدريبات لتشمل عناصر بريه وأخرى جويه أو بحريه وقوات خاصه أو تجمع في تمرين واحد عناصر طبيه وصيانة ودعم لوجستي مع عناصر بريه آلية، وهو ما يعرف بالتدريب متعدد القنوات 0

أهداف التدريبات المشتركة

64. عادة ما تسعى الدول لمثل هذه التدريبات على أساس تحقيق مصلحه مشتركه ولكن غالبا" ما يكون لكل طرف أهداف تختلف عن الآخر وإلا فماذا يفيد دولة عظمى من التدريب مع دولة من دول العالم الثالث ؟ (1) ففي تدريبات "النجم الساطع" التي تحدث تباعاً بين مصر والولايات المتحدة الأمريكيه تستفيد مصر من التقدم التكنولوجي في الأسلحة والمعدات الأمريكيه سواءاً في مجال اكتساب الخبرة للتعرف على تقنيه التسليح المتقدمة واستخداماتها أو نظم العمل المتطورة بها أو مدى ملاءمتها لمسرح الحرب المصرية حيث يمكن تجربتها عملياً على أرض الواقع قبل التفكير مثلاً في شراءها مستقبلا" وهي أحدى مشكلات لجان شراء السلاح 0

65. هناك استفادة بطبيعة الحال على الجانب الآخر 0 فالولايات المتحدة تستفيد من الخبره العملياتيه المصرية لا سيما نتيجة لحرب أكتوبر 73م وكذلك من الأساليب الإحترافية للسلاح والمعدات واختبارها 0 وأيضاً العمل في المسارح العملياتيه الصحراوية في الشرق الأوسط حتى لا تفاجأ في حالة تواجد القوات الأمريكيه في الأقليم لإدارة أزمة ما أو للحيلولة دون حدوث أزمة حقيقية 0

66. لقد أثبتت حرب الخليج الثانية وكذلك عمليات حفظ السلام في كثير من مناطق الصراع الساخنة في العالم على المستويين الإقليمي والدولي ضرورة التوسع في إجراء التدريبات المشتركة مع قوات الدول الشقيقة والصديقة بهدف تبادل الخبرات في أساليب وتكتيكات استخدام مختلف أنواع القوات، كما أن هذا النوع من التعاون العسكري يعتبر حالياً أحد أساليب الردع المقبولة لردع الدول ذات الأطماع التوسعية التي تهدد الأمن والسلام الدوليين في بعض المناطق ذات الأهمية الاستراتيجيه في العالم 0

67. الأهداف التدريبية العامة 0 تشتمل الأهداف التدريبيه العامة في التمارين المشتركة على الآتي:
أ0 صقل مهارة القادة وضباط الأركان على تنفيذ أعمال وإجراءات تخطيط وإدارة التمارين المشتركة 0
ب0 إتقان إجراءات تخطيط وإدارة العمليات المشتركه 0
ج0 تحديد أوجه ونقاط التنسيق بين مختلف القوات المشاركه في التدريبات بما يساهم فيما بعد في دقة تخطيط وإدارة العمليات المشتركه على نطاق واسع 0
د0 العمل على توحيد مفاهيم العمليات المشتركه الحديثه لخلق التجانس المطلوب بين مختلف أنواع القوات المشتركه من عدة دول للعمل كفريق واحد لتحقيق أفضل تعاون عند تنفيذ عمليات مشتركه 0
هـ0 صقل مهارة ضباط الأركان في إعداد البيانات والحسابات الدقيقه المتعلقه بإستقبال وتدفق وإعادة التمركز وإيواء وإدامة قوات الدعم من الدول الشقيقه والصديقه.
و0 التعرف على أساليب القياده والسيطرة الحديثه على القوات أثناء إدارة العمليات المشتركه والعمل على توجيهها لتحقيق مهامها بأسرع وقت وبأقل خسائر ممكنه 0
ز0 تدريب القادة والأركان على سرعة تقدير الموقف واتخاذ القرارات المناسبة لمعالجة المتغيرات الحاده أثناء سير العمليات المشتركه 0
ح0 التعرف على الجوانب النفسية والعقائدية والحضارية والاجتماعية للقوات المشتركه لخلق التجانس والتقارب والفهم المشترك لتحقيق التعاون المطلوب عند إجراء التدريبات وكذلك عند تخطيط وإدارة العمليات.

68. الأهداف التدريبيه للقوات البريه. وتشمل الآتي :
أ0 التعرف على أساليب القتال الحديثه للجيوش المتطوره 0
ب0 أتقان التدريب على إستخدام أسلحة وآليات ومعدات القتال الحديثه التي تسلح بها وحدات وتشكيلات القوات ألبريه 0
ج0 اكتساب خبرات القتال نتيجة للعمل على عدة مسارح عمليات متنوعه من حيث طبيعة الأرض والظروف المناخيه 0
د0 التدريب على أساليب وإجراءات التأمين القتالي للقوات في المراحل المختلفة للعمليات المشتركه الحديثه
هـ0 التدريب على تنفيذ أعمال وإجراءات التأمين المادي والإداري والفني للقوات أثناء تنفيذ العمليات ألمشتركه ألحديثه 0

69. الأهداف التدريبيه للقوات البحرية 0 وتشمل الآتي:
أ0 التعرف على قدرات وإمكانيات القطع البحرية الحديثة.
ب. إتقان التدريب على تقديم المساندة النيرانية الفعالة للقوات البرية.
ج. إتقان التدريب المشترك مع القوات الجوية للتصدي للبحرية المعادية أثناء إدارة العمليات المشتركة الحديثة.
د. التدريب على أعمال الاعتراض والتفتيش للسفن داخل المياه الإقليمية.
هـ. التعرف على أحدث أساليب الإستخدام القتالي للقوات البحرية لتأمين والدفاع عن المسرح البحري للدولة وكذلك أساليب وتكتيكات القتال للقطع البحرية وتنفيذ المهام المكلفة بها.
و. التدريب على عدة مسارح عملياتية متنوعة.
ز. التدريب على كيفية إجراء المناورة بالقوات البحرية من إتجاه لأخر في الوقت والمكان المناسبين حسب متطلبات الموقف العملياتي.
ح. التدريب على طرق وأساليب تامين خطوط المواصلات والملاحة البحرية وكذلك الموانئ البحرية للدولة.
ط. التدريب على أعمال صد الإبرار البحري المعادي بالتعاون مع القوات البرية والجوية.
ي. إتقان تنفيذ عمليات الإبرار النقل والإمداد البحري.

70. الأهداف التدريبية للقوات الجوية والدفاع الجوي. وتشمل الآتي:
أ. إتقان التدريب على حماية مسرح العمليات الجوي للدولة.
ب. التدريب على أساليب تقديم المساندة النيرانية لكل من القوات البرية والبحرية.
ج. تدريب القادة وضباط الأركان على تخطيط وإدارة العمليات والضربات الجوية الشاملة المتتالية والمنفردة خلال المراحل المختلفة للعمليات المشتركة الحديثة.
د. التدريب على الأساليب والتكتيكات الحديثة لإستخدام القوات الجوية ووسائل الدفاع الجوي لحماية الأهداف الحيوية للدولة والحصول على السيطرة الجوية وشن الضربات الإحباطية بالتعاون مع القوات البحرية والصاروخية والقوات الخاصة.
هـ. التدريب على إتقان أساليب المناورة بالقوات الجوية ووسائل الدفاع الجوي من إتجاه لآخر وفقاً لتطور أعمال القتال في إطار الخطة العامة.
و. إتقان أعمال الإبرار، النقل، الإمداد والإنقاذ الجوي حسب الموقف.
ز. إتقان أعمال الإستطلاع الجوي وكذلك أعمال التموين في الجو.
ح. إكتساب الخبرة من خلال العمل على مسارح عمليات متنوعة.

71. الأهداف التدريبية للقوات الخاصة. عادة ما تشمل الأهداف التدريبية للقوات الخاصة الآتي:
أ. صقل مهارة القادة وضباط الأركان في تخطيط وإدارة أعمال قتال القوات الخاصة لمساندة أعمال قتال القوات البرية والبحرية.
ب. التعرف على أساليب وتكتيكات القتال للقوات الخاصة في الجيوش الحديثة.
ج. إتقان التدريب على القيام بأعمال الكمائن والغارات خلف خطوط العدو.
د. إتقان أساليب القتال لنجدة الأهداف الحيوية بأقل خسائر وفي أسرع وقت ممكن.
هـ. التدريب على إتقان أساليب القتال الحديثة لإعاقة تقدم الإحتياطيات المعادية والعمل على منعها من تعزيز القوات الأمامية.
و. تخطيط وتنفيذ العمليات الخاصة الجريئة ضد الأهداف الحيوية المعادية (مطارات، موانئ، مناطق إدارية، مراكز قيادة، محطات كهربائية ومواقع رادار 00 ألخ ) بهدف إضعاف قدرة العدو العسكرية وشل وإرباك قياداته وإفقاده السيطرة على قواته.
ز. إتقان أساليب مقاومة العمليات الإرهابية وفض المظاهرات والإضرابات الداخلية.

 

 


الباسل

يتولى القادة العسكريون مهمة الدفاع عن الوطن ، ففي أوقات الحرب تقع على عاتقهم مسؤولية إحراز النصر المؤزر أو التسبب في الهزيمة ، وفي أوقات السلم يتحمّلون عبء إنجاز المهام العسكرية المختلفة ، ولذا يتعيّن على هؤلاء القادة تطوير الجوانب القيادية لديهم من خلال الانضباط والدراسة والتزوّد بالمعارف المختلفة بشكل منتظم ، واستغلال كافة الفرص المتاحة ، ولاسيما أن الحياة العسكرية اليومية حبلى بالفرص أمام القادة الذين يسعون لتطوير أنفسهم وتنمية مهاراتهم القيادية والفكرية

   

رد مع اقتباس

قديم 18-02-09, 07:12 PM

  رقم المشاركة : 5
معلومات العضو
الباسل
المديــر العـــام

الصورة الرمزية الباسل

إحصائية العضو





الباسل غير متواجد حالياً

رسالتي للجميع

افتراضي



 

ضرورة أمنية أم واقع مفروض


النظام العالمي الجديد

72. عندما أعلن مع بداية تسعينات القرن العشرين عند نهاية فترة الحرب الباردة بين القوتين العظميين تم في نفس الوقت الإعلان عن ميلاد نظام عالمي جديد (1) يسعى لتطويع آليات سياسية واقتصادية للتعاون بين دول لتحقيق الأهداف والغايات العليا لها بدلاً من الصراع العسكري كآلية وحيدة لذلك. ولذا فإنه من المتوقع أن يبقى من النظام القديم الشكل أكثر من المضمون.

73. سوف تحاول كل دولة لها مصالح واهتمامات وتعني بأمنها القومي أن تبدو في كامل إستعدادها العسكري دون الدخول في الصراع المسلح لتسوية المشكلات المعلقة. ولذا فإن مظاهر الإستخدام السياسي للقوة سوف تنتشر مع إنتشار مفاهيم إستراتيجية الردع.

وفي التقدير فإن التدريب العسكري المشترك إنما يأتي في مقدمة هذه الآليات الجديدة. لذا تتجه الدول للإسراع في معرفة خبرات الآخرين قبلما تتشكل الكتل والقوى الإقليمية وتجد بعض الدول نفسها خارج هذا النطاق المنشود. وعليه فسوف يكون هذا التدريب هو سمة المرحلة القادمة.

74. لاشك أن التدريب العسكري المشترك كأحد أهم صور الإستخدام السياسي للقوة يمثل صورة جديدة للحرب الباردة. ولكنها صورة محسنة أو مجملة باعتبار أن وجود حرب باردة بشروط ومواصفات إقتصادية ودبلوماسية وبديل مناسب عن تنمية واستحضار جوانب حرب ساخنة أو حقيقية. وذلك لملء الفراغ العسكري التقليدي المعروف لحين تشبع المفهوم الجديد خلال الفترة الإنتقالية للنظام العالمي الجديد ومن ثم يمكن إتباعه كآلية رخيصة من آليات هذا النظام الجديد.

التدريبات المشتركة والأمن العسكري

75. منذ إنتهاء حرب الخليج الثانية 1991م يدور جدل عريض في الدوائر السياسية والعسكرية حول أسباب تعاظم مظاهر النشاط في التدريب العسكري المشترك في الشرق الأوسط بين العديد من الدول العربية والأجنبية وحول المغزى السياسي والعسكري لتلك التدريبات بإعتبارها إحدى مظاهر الإستخدام السياسي للقوة الذي كانت له صور قديمة وتقليدية ارتبطت بعصر الحرب الباردة. كما تزداد التساؤلات حول أبعاد وأهداف التدريبات المشتركة بصفة عامة وعما إذا كانت تمثل إختراقاً أمنياً للدول العربية.

076 يطرح الكثيرون ولا سيما بعض العسكريين سؤالاً محدداً كيف يمكن للقوات العسكرية الوطنية لدولة ما أن تقوم بكشف أسرارها العسكرية أمام دولة أخرى خاصة إذا لم تكن صديقة بالمعنى الكامل والمفهوم وذلك أثناء إجراء التدريبات العسكرية المشتركة بينهما والتي تتم طبقاً لبروتوكول عسكري بين الجانبين إنبثق عن إتفاق سياسي لطبيعة الحال. وإذا سلمنا بأن جميع الإتفاقيات والتحالفات الثنائية هي في جوهرها تحالفات آنية وتكتيكية وانتهازية وتتقلب بتقلب الأوضاع داخل كل دولة وتستجد مع المستجدات الإقليمية والدولية فإن مواقع الحلفاء والأعداء قد تتبدل بين عشية وضحاها وبذلك تكون الدول قد تم إختراقها أمنياً.

77. في هذا الصدد علينا أن نلاحظ أن ما كان يعد في السابق سراً عسكرياً يسيل له لعاب رجال المخابرات لم يعد كذلك في عالم اليوم في ظل الزخم الكبير في تطور الأسلحة والمعدات والذي يضطرب بسرعة مذهلة ولا ينتهي أبداً. كما أن ثورة الإتصالات قد إخترقت كل الحواجز الأمنية المعروفة في السابق حيث يمكنك أن تقرأ في الموسوعات العسكرية في المكتبات وغيرها وحتى على أرصفت باريس ولندن ونيويورك ما كان يعد من أدق الأسرار العسكرية قديماً سواء عن تنظيمات أو تدريبات أو خواص الأسلحة والمعدات أو حتى النظم والنظريات (1).

78. لقد أصبح ما يمكن أن يطلق عليه وصف السر العسكري موجود في الخطط العسكرية وحدها وهي التي تقوم بتوظيف كل العوامل السابقة طبقاً لفكرة واحدة وقرار واحد باعتبار أنها نتاج علمي وفني وعملياتي لمجموعة من المدخلات يصعب تتبعها أو حل رموزها حتى من خلال الحواسب الآلية في عالمنا المعاصر. وحتى يكون الحديث منطقياً فإن هذا لايعني بالضرورة طرح كل الأسرار على الغير أو التحدث عنها أمام غير المختصين وبدون تحميل هذا الموضوع أكثر مما يستحق فأن مفهوم الأمن العسكري قد تطور كثيراً ليواكب التقدم المذهل في كل نواحي الحياة العصرية.

الفوائد السياسية والعسكرية

79. لقد امتلأت منطقة الشرق الأوسط بالعديد من صور المناورات والتمارين العسكرية المشتركة منذ مطلع الثمانينات على وجه الخصوص. فمنها ما كان يتم كإحدى صور التعاون العسكري الفني على عمومه مثل مناورات " النجم الساطع " التي كانت تتم في مصر مع الولايات المتحدة الأمريكية في البداية ثم توسعت بعد ذلك لتشمل دولاً أوروبية أخرى مثل فرنسا والمملكة المتحدة وإيطاليا ودول عربية مثل الإمارات العربية المتحدة والكويت وسلطنة عمان مثل تمرين ألسيف ألسريع 2.

80. الواقع إنه ليس بالضرورة أن تكون هناك فوائد سياسية محددة من إجراء التدريبات المشتركة ولاسيما في حالة التدريب المشترك بين قوات لدول متقاربة في المستوى العام سواء كان ذلك على الصعيد العسكري أو الأصعدة الأخرى. ولكن في حالة التدريب بين قوتين متفاوتتين في المستوى والحجم والقوة العسكرية فإن من الضرورة ستكون هناك فوائد يمكن بيانها فيما يلي:
أ. من الواضع أن ذلك التدريب يؤدي مصلحة متبادلة لكل الأطراف المشتركة فيها. فالدول الصغيرة أو الأصغر نسبياً تبحث في تحقيق إستفادة ميدانية في مجال تكنولوجيا أنظمة الأسلحة والمعدات المتطورة. هذا فضلاً عن إكتساب المعرفة والخبرة بالإحتكاك عن قرب بالجيوش المتقدمة والإلمام بأساليب عملها وبالتالي تتاح لها فرصة ذهبية لقياس درجة كفاءتها ومقدرتها على مواكبة التطور ومستجدات العصر.
ب. في حين تسعى الدول العظمى أو الكبرى في الإستفادة من خبرات الحروب لدى تلك الدول بإعتبار أن إحتمالات حدوث الحروب بين الكبار صارت صعبة بسبب أمكان استعمال البديل النووي أو الكيماوي أو الأحيائي. وقد تسعى في نفس الوقت للتدريب على مسارح عمليات مخالفة لمسارحها مثل المسرح الصحراوي في الشرق الأوسط بإعتبار أن هذا الإقليم يستأثر باهتمام أطراف عالمية عديدة خاصة إذا عرفنا أن كلاً من الولايات المتحدة وروسيا وفرنسا والمملكة المتحدة لديها قوات إنتشار سريع تم إستحداثها للتغلب على المشاكل العسكرية والسياسية والإقتصادية الناجمة عن وجود قوات عسكرية لها في أعالي البحار .
ج. المعروف أن معظم دول العالم غير المصنعة لأنظمة أسلحتها كانت تلجأ في السابق للشراء من الدول الصناعية خلال لجان الشراء أو من خلال حضور معارض السلاح المختلفة الأمر الذي يفقدها ميزة التجريب الميداني لتلك الأسلحة وهذا ما يوفره لها التدريب العسكري المشترك الآن. وقد أصبح أيضاً من مميزات ذلك التدريب للدول المصنعة للسلاح قدرتها العالية على تسويق منتجاتها من السلاح بهامش مصداقية وضمان مرتفع.
د. من المفترض أن تتم تلك التدريبات العسكرية بطبيعة الحال لتغطية مهام عملياتية فضلاً عن المهام الأخرى المتفق عليها شكلاً في بروتوكولات التعاون العسكري وذلك خفضاً للتكاليف التي تتميز بها تلك التدريبات لاسيما ما يتعلق منها باستهلاك الطائرات والسفن الحربية ومعدات وأسلحة الدفاع الجوي والقوات البرية بشكل عام الأمر الذي يرفع في النهاية من مستوى الكفاءة القتالية للقوات المسلحة في هذه الدول.
هـ. قد تكون هناك تدريبات عسكرية مشتركة أخرى تتم لتحقيق أغراض أمنية بمعنى أنها تقوم بالتنفيذ المشترك لخطط عمليات حقيقية عادة ما يتم تنفيذها من خلال تمثيل مختصر لكافة الأفرع الرئيسية والعناصر المختلفة للقوات المسلحة المطلوبة لتنفيذ مثل هذه الخطط. وتتم أيضاً طبقاً لبروتوكولات أمنية أكثر تفصيلا وتحديداً على النحو الذي يتم بين الدول العظمى في منطقة الخليج مع دولة الكويت وعدد من الدول الأخرى.
و. وهي غالباًس العسكرية في الشرق والغرب على إطلاق أسماء رمزية على العلميات أو التمارين المشتركة أو على المناورات الكبرى في التدريب العملياتي وبطبيعة الحال فإن إطلاق الرمز على العملية أو التدريب إنما يسحب عليها شخصية مستقلة يمكن إستدعائها عند اللازم ومن ثم يمكن التعرف عليها والبحث عنها والإشارة إليها. وهي غالباً ما تحمل معنى

إستنباطياً واضحاً وعادة ما يكون مرتبطاً إما بهدفها أو تكوينها أو مكانها فضلاً عن تاريخ تنفيذها الذي يقترن دائماً بإسمها (1).
ز. من المؤمل أن تحقق التدريبات العسكرية المشتركة كإحدى آليات الإستخدام السياسي للقوة آلية ممتازة للردع العسكري في أدنى صورة والردع السياسي في أعظم صورة مما سوف يلعب الضرورة دوراً كبيراً في ترشيد وتخفيض قرارات الصراع العسكري المحتملة بإعتبار أن مظاهر تلك التدريبات سوف ترسل إشارة واضحة ومؤكدة عن قوة الخصوم أو الأطراف التي لا يخطئها عاقل. ومن ثم يمكن تجنب العديد من قرارات الحرب التي يمكن أن تبنى بشكل خاطئ عن قوة الخصم بالنظر لضعف الإستخبارات العسكرية مثلاُ أو لعدم العقلانية أو الرشد الكامل في إتخاذ قرارات الحرب الصحيحة.
ح. هذا بطبيعة الحال بجانب الترشيد العام في بناء القوات المسلحة للدول مع تحقيق أكبر قدر ممكن من التعاون العسكري الإقليمي والدولي بشكل عام لا سيما مع الأشقاء والأصدقاء والذي يأتي التدريب العسكري المشترك على رأس موضوعات التعاون بجانب نواحي عديدة أخرى مثل قوات حفظ السلام وعمليات الإغاثة الإنسانية في حالات الحوادث والكوارث الكبرى وعمليات تبادل حضور الدورات العسكرية المختلفة وحضور الأنشطة العسكرية الكبرى مثل المناورات .


السلبيات والإحتياطات الأمنية اللازمة

81. يبدو جلياً أن التدريبات العسكرية المشتركة بين الدول كإحدى آليات الإستخدام السياسي للقوة والتي تمثل علاجاً لمشكلة أمنية ملحة تصاحبها إفرازات سالبة وأعراض جانبية شأنها في ذلك شأن معظم العلاجات والأدوية في العالم، لذلك يجب تناولها بموضوعية وتوخي الدقة والحيطة وتعاطيها بحذر شديد. تالياً بعض المظاهر السلبية:
أ. من أهم المظاهر السالبة المصاحبة للتدريبات المشتركة إزدياد معدلات التوتر في الإقليم وذلك بسبب تواجد قوات أجنبية على حدود الدول ـ غالباً غير موالية – ولأنها ترسل إشارات واضحة لأطراف بعينها في إستهداف صريح أو خفي مما يولد لديها روحاً عدائية ويدفع دول المنطقة نحو سباق محموم للتسلح في محاولة لإكتساب القوة خاصة كلما دعت الحاجة إلى إمتلاك سلاح بعينه مع تطورات السلاح وبحسب نوع التهديد الذي تراه أو تتوهمه.
ب. خلق أعباء اقتصادية إضافية على الخزينة العامة للدول بإرتفاع فاتورة التكاليف سواء كانت كلفة التدريبات نفسها أو مشتريات السلاح. وفي هذا الصدد من المفيد التأكيد على أن الإنفاق العسكري لا يجلب سوى المزيد من عدم الإستقرار الداخلي والخارجي. فإرتفاع ميزانيات الدفاع يخلط الأولويات الوطنية للدول وذلك من خلال الإتجاه نحو خفظ الإنفاق على البرامج الإجتماعية والتنموية وتأجيل العديد من المشاريع المستقبلية.
ج. هذه التدريبات الثنائية أو متعددة الأطراف تستأثر بها دول معينة عن بقية الدول سواء كانت هناك ضرورة أمنية أو بإيعاز من الدول الكبرى بوجود تهديد أمني يستدعي إجراء مثل هذه التدريبات فإنها تسمم أجواء العلاقات السياسية بين الدول وتكرس الفرقة العربية وتؤدي إلى سياسية التشرذم والمحاور ولا يستفيد من ذلك الوضع سواء أعداء الأمة العربية.
د. بصرف النظر عما إذا كانت هذه التدريبات المشتركة تتم بقرارات النخب السياسية الحاكمة أو بقناعة الشعور ورضائها فإنها تأزم المواقف الداخلية للدول وتؤجج مشاعر الأستياء الوطني وتثير حفيظة المسلمين ضد الوجود العسكري الأجنبي والمسيحي على وجه الخصوص خاصة بإقترابه من الأراضي الإسلامية المقدسة حيث يرون في ذلك سلباً لإرادة الوطنية العربية وتدنيساً لمقدساتهم الإسلامية .
هـ. من ناحية فإن تقوية الجيوش وشراء الأسلحة عادة ما يغذي الأوهام التوسعية ويولد الحسابات الخاطئة ويزيد من رغبة الزعامات في المغامرات الخارجية . ومن ناحية أخرى فإن الحماية الخارجية التي تنشدها الدول لا يمكن لها مهما كانت طبيعتها أو جنسيتها أن تجلب الأمن لأنها تعطي دلالات غير حقيقية عن قوة الدول المساعدة مما يولد لديها أوهاماً وقوة زائفة و. كلما أقبلت دولة على عقد صفقة جديدة من التسليح إزداد إحساس الدول الأخرى بالخطر وبعدم الأمن. بيد أن هذا الشعور بالضعف والخطر يغذي رغبة هذه الدول في الحصول على المزيد من الأسلحة وعقد صفقات جديدة مما يضاعف من حدة سباق التسلح والإنفاق العسكري وبالتالي المزيد من التوتر بما في ذلك إحتمالات إندلاع النزاعات والحروب المكلفة.
ز. إن هذه التدريبات ماهي إلا إستخدام سياسي للقوة تخدم إستراتيجيات وأهداف الدول الكبرى حيث تروج بوجود تهديد على دول الخليج الغنية بالنفط. وسواء وجد حقيقة أو بالإيهام بوجوده فإن كنز الشرق الأوسط والمتمثل أساساً في البترول مجالاً لسياسات التهديد والحماية. يقول محمد حسنين هيكل في كتابه (حرب الخليج: أوهام القوة والنصر) " 00 إن

كل كنز في الدنيا يغري أطرافاً غير أصحابه وبمقدار ما تزيد قيمة الكنز بمقدار ما يشتد الإغراء ويتحول إلى مطامع. والمطامع خطوة واحدة ويظهر التهديد. والتهديد يستدعي قوة ترده. وبما أن القوة من الخارج وليس من الداخل – مستعارة أو مستأجرة – فإن موقفها من الكنز يصبح واحداً من إحتمالين: إما أن تأخذه بالكامل لنفسها وإما أن تأخذ نصيباً منه مقابل حمايته ".
ح. لعل أبرز الصور السالبة للتدريبات العسكرية المشتركة صورة إستلاب القرار السياسي والإنكشاف الأمني للدول العربية أمام دول الغرب الكبرى. فهذه الدول المهيمنة هي التي تحدد للدول العربية شكل ونوع وحجم التهديد الذي تواجهه وبالتالي تقرر لها الترتيبات الأمنية المطلوبة وتضع السيناريوهات وتحدد الأهداف والمرامي للتدريبات المشتركة وليس على الدول العربية سوى الإمتنان بالجميل والشعور بالفخر والأغرار للخطوة والإيثار.

 

 


الباسل

يتولى القادة العسكريون مهمة الدفاع عن الوطن ، ففي أوقات الحرب تقع على عاتقهم مسؤولية إحراز النصر المؤزر أو التسبب في الهزيمة ، وفي أوقات السلم يتحمّلون عبء إنجاز المهام العسكرية المختلفة ، ولذا يتعيّن على هؤلاء القادة تطوير الجوانب القيادية لديهم من خلال الانضباط والدراسة والتزوّد بالمعارف المختلفة بشكل منتظم ، واستغلال كافة الفرص المتاحة ، ولاسيما أن الحياة العسكرية اليومية حبلى بالفرص أمام القادة الذين يسعون لتطوير أنفسهم وتنمية مهاراتهم القيادية والفكرية

   

رد مع اقتباس

قديم 18-02-09, 07:20 PM

  رقم المشاركة : 6
معلومات العضو
الباسل
المديــر العـــام

الصورة الرمزية الباسل

إحصائية العضو





الباسل غير متواجد حالياً

رسالتي للجميع

افتراضي



 

الخاتمة

82. منذ إنتهاء حرب الخليج الثانية عام 1991م يدور جدل عريض في أوساط الدوائر السياسية والعسكرية حول تعاظم مظاهر النشاط في التدريب العسكري المشترك في الشرق الأوسط بين العديد من الدول العربية والأجنبية. وتبرز تساؤلات عدة حول المغزى السياسي والعسكري لتلك التدريبات المشتركة عموماً والتدريبات مع قوات أجنبية على الخصوص.

83. في عالم اليوم تتصارع القوى فيما بينها للإستحواذ على أكبر قدر من القوة والمنعة وربما ما ليس لها حق فيه فيسارع الكبير للإيقاع بالصغير الذي لا يجد له سند ولا معيناً إلا في تكتل يضع نفسه عضواً فيه لقد أطلق فريدرتش راتزل نظريته القائلة: ( إن الدولة كائن حي ينمو بالضرورة على حساب ما حولة فيوسع المجال الجغرافي للدولة ويزيد من مواردها ويؤمن لها سلامة أكبر ). وبمنطق الجيوبولتيك هذا فالبعد الإستراتيجي لا يعود يكتفي هنا بثروات الدولة وقدرتها فقط بل يتخطاها السيطرة بالقوة على ما يراه ضرورياً وحيوياً لمصلحتة القومية من أرضي وثروات الآخرين.

84. لقد بحث المفكرون والفلاسفة طويلاً عن الأساس الجوهري للتنظيم السياسي للدولة فظهر لهم أن القوة هي جوهر هذا الأساس وبناؤه تقول نظرية الحق للأقوى أن الطبيعة تريد أن يتغلب القوى على الضعيف ويسيطر عليه. وأن الإنسان الذي يتمتع بقوة طبيعية وذكاء خارق لابد أن يزدري عدالة البشر التي تواضع علية الناس ولابد أن يجهز بما يرى بأن يعيش كما يحب ويهوى مرتكزاً على قوته وجبروت ورهبة الناس وخشيتهم إياه.

85. ما أن تشعر دولة ما بالخطر على كيانها القومي حتى تسارع إلى إتخاذ واحد أو أكثر من الخيارات الأربعة التالية لدعم أمنها وصيانة مصالحها:
أ. إما أن تعلن عن حيادها شرطة أن تكون لهذا الحياد مصداقيته وجديته وجدواه واحترامه.
ب. أو أن تضاعف من قوتها العسكرية وهذا ما ليس متاحاً دائمة أو بالسرعة الواجبة نظراً لعدة قيود سياسية واقتصادية وأمنية.
ج. أو أن تضعف من قوة الخصم بحرمانه من حلفائة عن طريق تحديدهم أو كسبهم إلى صفها وهذا يتطلب وقتاً وتنازلات مادية أو معنوية.
د. أو أن تضيف إلى قوتها قوة أخرى حليفه عن طريق التعاون العسكري أو الإندماج في كتلة عسكرية وهذا هو الأرجح.

86. إن التعاون الإستراتيجي العسكري بين الدول قديم وضارب بجذوره في أعماق التاريخ وقد تباينت أهدافه وغاياته ما بين مواجهه عدو مشترك لدرء خطره وبين تحقيق أطماع أو مصالح مشتركة أو لوجود منافع متبادلة. كما تعددت صوره وأشكاله وتنوعت اساليبة ووسائلة. وتجسدت أقوي مظاهره في الحلف العسكري ثم وبدرجة اقل في اتفاقية الدفاع المشترك. بينما تعد التسهيلات العسكرية بأنواعها ودرجاتها أبسط أشكاله وصوره.

87. لقد احتلت التدريبات المشتركة مكاناً متقدماً في مجالات التعاون الإستراتيجي العسكري بين الدول حيث أنها تعطي دليلاً واضحاً على التعاون لتحقيق مصلحة أو هدف مشترك. كما أنها تعتبر رسالة غير مباشرة لردع طرف معين يخشى من أخطاره. بالإضافة إلى ما تحققه من فوائد عسكرية تتمثل في تبادل الخبرات والإلمام بالجديد في نظم الأسلحة وأساليب استخدامها والتعرف على مسارح العمليات المتنوعة.

88. عند محاولتنا تحديد جوهر الحرب الحديثه نجد أن المعارك لم تعد تدار بتلك الطريقة التقليدية ذات النمطية الثانية والإيقاع ألبطي بل صارت أكثر سرعة وأشد عنفاً وأقصر عمرا بإستخدام السلاح ذو الأثر الفاعل في المكان المناسب والتوقيت الحرج. وبرز مفهوم معركة الأسلحة المشتركة في أسلوب تكاملي ولا يترك لأحد الأسلحة فضل الإنفراد بشرف تحقيق النصر على بقية الأسلحة.

89. عملية إنشاء الجيوش صارت علما وصناعة تتبع أحدث النظريات والنظم العسكرية والاقتصادية والسياسة. وأصبح لزاماً على القائمين على أمرها الوصول إلى درجة الاقتدار والكفاءة لتحقيق ذلك سواء بالمنهجية العلمية في التخطيط والتنفيذ0 وصار العالم يميل لسياسة التكتلات الكبرى والأحلاف العسكرية بحثاً عن الثقل السياسي والسند العسكري اللذين يوفران في الحد الأدنى الرادع للخصوم المحتملين و في الحد الأعلى القوة المطلوبة لحسم الصراع.

90. يعد التدريب العسكري المشترك أرقى مستويات التدريب. وهو يوفر الإلية والمناخ الملائم للقوات المسلحة للعمل كفريق واحد في اسلوب تكاملي للإستفاده من مزايا وقدرات كل العناصر خدمة للهدف المشترك وهو النجاح في تحقيق المهام القتالية وبالتالي تحقيق النصر في المعارك الحقيقية. ولهذا فهو تدريب راقً متطور أولاً وهو قياسي وأختبار للكفاءة والقدرات ثانياً.

91. تتنوع التدريبات المشتركة بين القوات طبقاً لإهتمامات الأطراف المشتركة فيها. من هذه التدريب ما هو عام تشترك فيه عناصر من جميع القوات الرئيسية من كل دوله. و منها ما هو تخصصي بين عناصر معنية يهدف إلى تحقيق التجانس فيما بينها. وكلما زاد حجم القوات في التدريبات المشتركة العامة كما أمكن الحكم على تقدم مستويات هذه القوات. وليس بالضرورة أن يتساوى حجم القوات المشاركة من كل دولة ويتوقف ذلك على طبيعة التدريب وأهدافه.

92. عندما أعلن مع بداية تسعينات القرن العشرين عن نهاية فترة الحرب الباردة بين القوتين العظميين تم الإعلان في نفس الوقت عن ميلاد نظام عالمي جديد يسعى لتطويع آليات سياسية واقتصادية للتعاون بين الدول لتحقيق الأهداف والغايات العليا لها بدلاً من الصراع العسكري كآلية وحيدة لذلك.ولاشك أن التدريب العسكري المشتركة كأحد أهم صور الإستخدام السياسي للقوة يمثل صورة جديدة للحرب الباردة ولكنها صورة محسنة بإعتبار أن وجود حرب باردة بشروط ومواصفات اقتصادية ودبلوماسية هو بديل مناسب عن تنمية واستحضار جوانب حرب ساخنة.

93. مع ذلك تزداد التساؤلات حول أبعاد وأهداف التدريبات المشتركة بصفة عامة وعما إذا كانت تمثل اختراقاً امنياً للدول العربية. ويطرح الكثيرون لاسيما العسكريون سؤالا محدداً كيف يمكن للقوات العسكرية الوطنية لدولة ما أن تقوم بكشف أسرارها العسكرية أمام دولة أخرى خاصة إذا لم تكن صديقة بالمعنى الكامل والمفهوم وذلك أثناء إجراء التدريبات العسكرية المشتركة بينهما والتي تتم طبقاً لبروتوكول عسكري أنبثق عن إتفاق سياسي. خاصة إذا سلمنا بأن جميع الاتفاقات والتحالفات الثنائية هي في جوهرها تحالفات آنية وتكتيكية وتتقلب بتقلب الأوضاع داخل كل دولة وتستجد مع المستجدات الدولية والإقليمية فأن مواقع الحلفاء والأعداء قد تتبدل بين عشية وضحاها وبذلك تكون الدول قد تم إختراقها أمنياً.

94. في هذا الصدد علينا أن نلاحظ أن ما كان يعد في السابق سراً عسكرياً يسيل له لعاب رجال المخابرات لم يعد كذلك في علم اليوم في ظل الزخم الكبير في تطور الأسلحة والمعدات وفي ظل ثورة الاتصالات التي إخترقت كل الحواجز الأمنية المعرفة في السابق. وحتى يكون الحديث منطقياً فأن هذا لايعني بالضرورة طرح كل الإسرار على الغير أو التحدث عنها أمام غير المختصين.وبدون تحميلالعصرية.ضوع اكثر مالعصرية.فأن مفهوم الأمن العسكري قد تطور كثيراً ليواكب التقدم المذهل العصرية.حي الحياة العصرية.

95. إن إجراء التدريبات المشتركة بين قوتين متفاوتتين في المستوى والحجم والقوة العسكرية يحقق العديد من الفوائد السياسية والعسكرية كما يلي:
أ. تحقيق الإستفادة الميدانية في مجال تكنولجيا أنظمة الأسلحة والمعدات المتطورة واكتساب المعرفة والخبرة بالإحتكاك بالجيوش المتقدمة.
ب. في مجال مبيعات السلاح تتوفر ميزة التجريب الميداني للأسلحة من قبل الدول الشارية وفرصة تسويق منتجاتها من السلاح بهامش مصداقية وضمان مرتفع بالنسبة للدول المصنعة للسلاح.
ج. تغطية مهام عملياتية أو تحقيق أغراض أمنية.
د. يوفر الإستخدام السياسي للقوة آلية ممتازة للردع العسكرية في أدنى صور والردع السياسي في أعظم صوره.
هـ. الترشيد العام في بناء القوات المسلحة للدول مع تحقيق التعاون العسكري الاقليمي والدولي في مجال قوات حفظ السلام مثلاً.

96. يبدو جلياً إن التدريبات العسكرية المشتركة بين الدول كإحدى آليات الإستخدام السياسي للقوة تصاحبها أفرارات سالبة وأعرض جانبية أهم المظاهر السلبية هي:
أ. ازدياد معدلات التوتر في الإقليم بسبب تواجد قوات أجنبية على حدود الدول ترسل إشارات واضحة لأطراف بعينها في استهداف صريح أو خفي.
ب. تكريس الفرقة العربية وتسميم أجواء العلاقات السياسية بين الدول حيث تستأثر بتلك التدريبات المشتركة دولة معنية.
ج. تأجيج مشاعر الإستياء الوطني وإثارة حفيظة المسلمين ضد الوجود العسكري الأجنبي عموماً والمسيحي على وجه الخصوص حيث يرون في ذلك سلباً للإدارة الوطنية العربية وتدنيسا لمقدساتهم الإسلامية.
د. تغذية الأوهام التوسعية وتوليد الحسابات الخاطئة مما يزيد من رغبة الزعامات في المغامرة الخارجية. كما إنها تعطى دلالات غير حقيقية عن قوة الدولة الأمر الذي يولد لديها أو هاماً بقوة زائفة.
هـ. لعل ابرز الصور السلبية للتدريبات العسكرية المشتركة صورة استلاب القرار السياسي والإنكشاف الأمني للدول العربية أمام الدول الغربية الكبرى.

97. بصور عامة يتم إجراء التدريبات المشتركة بين الدول لتحقيق غايتين أو من خلال إطارين رئيسيين هما إطار تطوير القدرات القتالية للقوات المسلحة وإطار الإستخدام السياسي للقوة وبصرف النظر عن حقيقة الهدف أو الغرض ولكي ما يتم تحقيق الإستفادة التامة المرجوة من تلك التدريبات لابد أن يتم تناولها بأسلوب علمي مدروس يتناول إبعادها في كافة المجالات تخطيطاً وتنفيذاً مع مراعاة العوامل السياسية والأمنية.

98. هناك جملة من الموجهات العامة يمكنها إذا ما تم العمل بها توفر فرصاً طيبة للاستفادة من التدريبات المشتركة في مجال تطوير القدرات القتالية بما يعود بالنفع والفائدة.

99. من الأهمية بمكان ضرورة مراعاة كافة الجوانب السياسية والإقتصادية والأمنية والعسكرية عند تناول موضوع التدريبات المشتركة كإجراء عسكري في إطار التعاون المشترك بين ا لدول وفي دور الإستخدام السياسي للقوة تحديداً.

إنتهى بحمدالله

 

 


الباسل

يتولى القادة العسكريون مهمة الدفاع عن الوطن ، ففي أوقات الحرب تقع على عاتقهم مسؤولية إحراز النصر المؤزر أو التسبب في الهزيمة ، وفي أوقات السلم يتحمّلون عبء إنجاز المهام العسكرية المختلفة ، ولذا يتعيّن على هؤلاء القادة تطوير الجوانب القيادية لديهم من خلال الانضباط والدراسة والتزوّد بالمعارف المختلفة بشكل منتظم ، واستغلال كافة الفرص المتاحة ، ولاسيما أن الحياة العسكرية اليومية حبلى بالفرص أمام القادة الذين يسعون لتطوير أنفسهم وتنمية مهاراتهم القيادية والفكرية

   

رد مع اقتباس

قديم 11-04-09, 04:22 PM

  رقم المشاركة : 7
معلومات العضو
البارزانى
Guest

إحصائية العضو



رسالتي للجميع

افتراضي



 

تدريب ناجح هي اساس للحرب الناجح

 

 


   

رد مع اقتباس

إضافة رد

أدوات الموضوع

تعليمات المشاركة
لا تستطيع إضافة مواضيع جديدة
لا تستطيع الرد على المواضيع
لا تستطيع إرفاق ملفات
لا تستطيع تعديل مشاركاتك

BB code is متاحة
كود [IMG] متاحة
كود HTML معطلة

الانتقال السريع


الساعة الآن 03:48 AM


Powered by vBulletin® Copyright ©2000 - 2021, Jelsoft Enterprises Ltd. TranZ By Almuhajir
 

شبكـة الوان الويب لخدمات المـواقع