القوات المسلحة بدولة الامارات العربية المتحدة (اخر مشاركة : الباسل - عددالردود : 1 - عددالزوار : 9482 )           »          الظفرة.. ماذا تعرف عن القاعدة العسكرية الأميركية الفرنسية بالإمارات؟ (اخر مشاركة : الباسل - عددالردود : 0 - عددالزوار : 6 )           »          ملف خاص بكل تفاصيل الأحداث والمعلومات والتطورات لفيروس كورونا (كوفيد 19 ) (اخر مشاركة : الباسل - عددالردود : 300 - عددالزوار : 87595 )           »          الجبهة الشعبية لتحرير تيغراي (اخر مشاركة : الباسل - عددالردود : 0 - عددالزوار : 5 )           »          الصراع في تيغراي: تعرف على الجماعات المسلحة التي وحدت صفوفها ضد حكومة أبي أحمد (اخر مشاركة : الباسل - عددالردود : 0 - عددالزوار : 7 )           »          متمردو تيغراي يعلنون تجدد القتال بمنطقة عفر والحكومة الإثيوبية تحملهم المسؤولية (اخر مشاركة : الباسل - عددالردود : 0 - عددالزوار : 5 )           »          الخارجية الأميركية تجيز صفقة عسكرية محتملة لمصر بـ2.5 مليار دولار (اخر مشاركة : الباسل - عددالردود : 0 - عددالزوار : 5 )           »          بوركينا فاسو.. العالم يدين الانقلاب ويطالب الجيش باحترام الدستور (اخر مشاركة : الباسل - عددالردود : 0 - عددالزوار : 6 )           »          لوموند: خيارات بوتين في أوكرانيا.. تدخل عسكري أم تصعيد دبلوماسي أم هجوم إلكتروني؟ (اخر مشاركة : الباسل - عددالردود : 0 - عددالزوار : 6 )           »          سعد زغلول.. كيف قاد المُلاك والفلاحين في مواجهة الاستعمار؟ (اخر مشاركة : الباسل - عددالردود : 0 - عددالزوار : 8 )           »          أزمة أوكرانيا.. الغرب يلوّح بمعاقبة بوتين شخصيا وروسيا تطلق سلسلة مناورات وتؤكد نهاية العالم الأحادي القطبية (اخر مشاركة : الباسل - عددالردود : 0 - عددالزوار : 8 )           »          بوركينا فاسو.. الجيش يسيطر على المرافق الحيوية في البلاد والسفارة الأميركية تغلق أبوابها (اخر مشاركة : الباسل - عددالردود : 0 - عددالزوار : 15 )           »          أوكرانيا.. الناتو يحشد قواته والكرملين يتهمه بالتصعيد وجونسون متفائل بإمكانية الحل (اخر مشاركة : الباسل - عددالردود : 0 - عددالزوار : 13 )           »          تحقيق استقصائي أوروبي.. من هم الدبلوماسيون الروس الذين طردهم الناتو بتهمة التجسس؟ (اخر مشاركة : الباسل - عددالردود : 0 - عددالزوار : 16 )           »          للمرة الثانية خلال أسبوع.. الحوثيون يستهدفون مواقع حساسة في الإمارات وقوات أميركية تحتمي بالملاجئ (اخر مشاركة : الباسل - عددالردود : 0 - عددالزوار : 16 )           »         



 
العودة   ..[ البســـالة ].. > جـناح الدراســات والبـحوث والقانون > قســـــم البحوث باللغة الإنجليزية
التعليمـــات قائمة الأعضاء وسام التقويم البحث مشاركات اليوم اجعل كافة الأقسام مقروءة
 


Do not pass go

قســـــم البحوث باللغة الإنجليزية


إضافة رد
 
أدوات الموضوع

قديم 30-05-11, 08:36 PM

  رقم المشاركة : 1
معلومات العضو
المنتصر
مشرف عام

الصورة الرمزية المنتصر

إحصائية العضو





المنتصر غير متواجد حالياً

رسالتي للجميع

افتراضي Do not pass go



 

Do not pass go

نقره لعرض الصورة في صفحة مستقلة

IN THE four months since the fall of Hosni Mubarak, Egyptian politics have rocked along in a see-saw fashion. The Supreme Council of the Armed Forces, which has assumed interim powers in advance of elections scheduled for the autumn, tilts in favour of the status quo. Its members—18 ageing generals—seem instinctively shy of risk and bewildered by the noisy civilian world into which they have stumbled. Their reluctance to move rouses suspicions among the wider public. Pressure for prompt, tangible evidence of revolutionary change builds, culminating in threats to reignite the massive protests that toppled Mr Mubarak. The military men buckle, and cast a few concessions to the crowd. Equilibrium is briefly restored until the next surge of public passion.

Such was the background to the decision, on May 24th, to refer the former president, his two sons and a fugitive billionaire associate to trial on criminal charges which may include murder. Last month Mr Mubarak and his sons, who spent the first weeks after their ouster in a secluded resort, were arrested in response to massive protests in Cairo's Tahrir Square. As their incarceration dragged on (the 83-year-old Mr Mubarak has been held in a hospital rather than prison), doubts arose as to the government's will to prosecute them.

Not only did the generals, all of whom served most of their careers under the command of Mr Mubarak, himself a former general, show little sign of sharing the public's outrage over growing evidence of the former first family's gross abuses of power. The army's imposition of swift, draconian military justice on civilian activists, and its deployment of thuggish military police to quell protests, contrasted jarringly with the relatively mild treatment enjoyed by hated strongmen of Mr Mubarak’s regime. Although dozens of these men are in custody or under investigation, few have been sentenced and only one, a low-level police officer tried in absentia, has been convicted for his part in the killing of more than 800 people during January's unrest.

With much of the disparate movement that organised the revolution calling for another huge gathering in Tahrir Square on May 27th, Egypt's hesitant rulers again budged. Not only are the Mubaraks now certain to face trial, a development that is unprecedented in any Arab country. The government's apparent bid to stem public anger in advance of Friday's protest included the sacking of several top police officials and the amnestying of many civilians held in military prisons.

Such efforts to show good will are effective, up to a point. Many Egyptians have tired of the turbulence that has dogged the country since the fall of Mr Mubarak and would be ******* to let the soldiers rule in peace. Parts of the political spectrum, most glaringly Islamist groups, led by the powerful Muslim Brotherhood, have sought to score tactical gains by praising the military and condemning its detractors. Yet the protests will go ahead, nevertheless, if only because a broad spectrum of Egyptians has concluded that they are the only thing the generals listen to. This strange dialogue looks set to continue through a long, hot Egyptian summer.


http://www.economist.com/blogs/newsb...pts_revolution

 

 


 

المنتصر

يقول احد القادة القدماء وهويخاطب جنوده . ( اذا لم تكونوا مستعدين للقتال من أجل ما تروه عزيزاً عليكم , فسوف يأخذه أحد ما عاجلا أو اَجلا , واذا كنتم تفضلوا السلام على الحرية فسوف تخسرونهما معاً , واذا كنتم تفضلوا الراحة والرخاء والسلام على العدل والحرية فسوف تخسروهما جميعا ) .

   

رد مع اقتباس

إضافة رد

أدوات الموضوع

تعليمات المشاركة
لا تستطيع إضافة مواضيع جديدة
لا تستطيع الرد على المواضيع
لا تستطيع إرفاق ملفات
لا تستطيع تعديل مشاركاتك

BB code is متاحة
كود [IMG] متاحة
كود HTML معطلة

الانتقال السريع


الساعة الآن 03:12 AM


Powered by vBulletin® Copyright ©2000 - 2022, Jelsoft Enterprises Ltd. TranZ By Almuhajir
 

شبكـة الوان الويب لخدمات المـواقع