غارات التحالف مستمرة بصنعاء ومأرب.. المبعوث الأميركي في المنطقة لإحياء العملية السياسية باليمن (اخر مشاركة : الباسل - عددالردود : 0 - عددالزوار : 5 )           »          بعد إخماد الاحتجاجات وإنهاء الطوارئ.. روسيا تسحب آخر قوات "حفظ السلام" من كازاخستان (اخر مشاركة : الباسل - عددالردود : 0 - عددالزوار : 4 )           »          140 عاما من الثورة العرابية.. وقائع ثورة انتهت باحتلال (اخر مشاركة : الباسل - عددالردود : 0 - عددالزوار : 6 )           »          حادث 4 فبراير 1942 بعد 80 عاما.. هل ممكن أن يتكرر؟ (اخر مشاركة : الباسل - عددالردود : 0 - عددالزوار : 4 )           »          جهورية إندونيسيا (اخر مشاركة : الباسل - عددالردود : 0 - عددالزوار : 5 )           »          دراسة أميركية عن عبقرية الرسول العسكرية (اخر مشاركة : الباسل - عددالردود : 0 - عددالزوار : 7 )           »          الهجوم على أبو ظبي.. هل يسعى الحوثيون لتحييد الإمارات عن معارك مأرب وشبوة؟ (اخر مشاركة : الباسل - عددالردود : 0 - عددالزوار : 6 )           »          هجوم "الحوثي" على الإمارات ليس الأول.. إليكم أبرز العمليات والترسانة العسكرية للجماعة اليمنية (اخر مشاركة : الباسل - عددالردود : 0 - عددالزوار : 7 )           »          الذكرى الـ«58» لسقوط سلطنة زنجبار «شهود على الأحداث» (اخر مشاركة : الباسل - عددالردود : 5 - عددالزوار : 42 )           »          هل يستطيع بوتين نشر صواريخ نووية بالقرب من الأراضي الأميركية؟ (اخر مشاركة : الباسل - عددالردود : 0 - عددالزوار : 7 )           »          مقال بواشنطن بوست: خطر نشوب صراع نووي يتفاقم (اخر مشاركة : الباسل - عددالردود : 0 - عددالزوار : 11 )           »          هجوم أبو ظبي.. التحقيقات تؤكد الرواية الحوثية وإسرائيل تعلن تضامنها مع الإمارات (اخر مشاركة : الباسل - عددالردود : 0 - عددالزوار : 9 )           »          بعد يوم من هجوم أبو ظبي.. التحالف يعلن مقتل 80 حوثيا في غارات بمأرب وإيران تطالب بخفض التصعيد (اخر مشاركة : الباسل - عددالردود : 0 - عددالزوار : 5 )           »          في أعقاب هجمات أبو ظبي.. التحالف يقصف معسكرات وقيادات للحوثيين بصنعاء (اخر مشاركة : الباسل - عددالردود : 0 - عددالزوار : 8 )           »          عقب قتل متظاهرين.. قوى سودانية تدعو للعصيان المدني والعسكر يقرون إنشاء قوة لمحاربة الإرهاب (اخر مشاركة : الباسل - عددالردود : 0 - عددالزوار : 6 )           »         



 
العودة   ..[ البســـالة ].. > جـناح القـوات الجويـة > قســـــم الطــــائـرات المـــقاتلـة
التعليمـــات قائمة الأعضاء وسام التقويم البحث مشاركات اليوم اجعل كافة الأقسام مقروءة
 


وبدأ عهد الجيل الخامس من الطائرات المقاتلة

قســـــم الطــــائـرات المـــقاتلـة


إضافة رد
 
أدوات الموضوع

قديم 12-12-10, 07:54 PM

  رقم المشاركة : 1
معلومات العضو
ثعلب الصحراء
مشرف قسم الدراسـات

الصورة الرمزية ثعلب الصحراء

إحصائية العضو





ثعلب الصحراء غير متواجد حالياً

رسالتي للجميع

افتراضي وبدأ عهد الجيل الخامس من الطائرات المقاتلة



 

وبدأ عهد الجيل الخامس من الطائرات المقاتلة

عندما نتحدث عن الدفاع الجوي، فهذا يعني الحديث عن منظومة متكاملة من مجموعات رادارات الإنذار المبكّر بعيدة المدى، وصواريخ مستنفرة في قواعدها الأرضية، ومقاتلات اعتراضية أسرع من الصوت مجهّزة بصواريخ جو/جو، وقيادة أرضية ملمّة بكل مستلزمات الدفاع الجوي وتوقيت عمله. وهذه المنظومة المتكاملة، تقف في مقدمتها وعلى قمتها الطائرات القتالية لتشكِّل العمود الأساس فيها، وبالتالي تزايد الاهتمام بها وبتطويرها وصناعة أجيال جديدة منها وتزويدها بما تقدمه الثورة الرقمية من حواسيب تتحكم بنظم طيرانها وإدارة نظم الاتصالات فيها، وتوقيت استخدام الأسلحة وتوجيهها.

الإشكالية التي صارت تواجهها الطائرات القتالية قياساً مع التطوّر المتسارع في التقنيات والتكنولوجيا، أنه منذ أن تم زجَّ الطائرات في القتال كان التطوير دائماً يتم على تحديث النظم القائمة والموجودة في الطائرة وبما يطيل أمد بقائها، مع زيادة فاعليتها بما يلبِّي مواجهة تهديد معيّن قريب، أما المتطلبات طويلة الأمد فتُترك لتطوير تالٍ يجري على الطائرة فيما بعد، وهو أمر مكلِّف مادياً من جهة، ومن جهة أخرى، لم يعد يواكب التطوّر السريع في التكنولوجيا العسكرية والعلمية بشكل عام.

ولتوضيح ما ذكرناه، نذكر أنه في قمة ما كان يُعتبر ثورة في عمل الدفاع الجوي قبل عدة سنوات، كان يتم الاعتماد على طائرات الإنذار المبكّر المحمول جواً والموصول بقيادة تحكُّم أرضية، وهو ما يتطلب ضمانة تامة في البنى التحتية العملياتية وجاهزية مستمرة لمنصات الإطلاق، بالإطلاق إلى ضمانة الاتصالات الصوتية وجودتها ووصلات بيانات كثيرة. وهذه المكونات المكلّفة والمربكة أحياناً والمعقّدة، عمل التطوير التقني على اختزالها، أو اختزال معظمها في الطائرة القتالية، اعتماداً على التقدم التكنولوجي والمناهج العسكرية الجديدة عالمياً، بحيث صارت الطائرة القتالية الحديثة من الجيل الخامس الحالي تُصمَّم وفق نظام حاسوبي ذي سعة عالية خارقة تغني عن الاتصالات مع القاعدة الأرضية، وصارت قمرة القيادة في الطائرة مصممة بحيث تقلل كثيراً من أعباء العمل عن كاهل الطيار، فيتم مثلاً عرض المعلومات عليه بطريقة سهلة من خلال قمرات زجاجية حلّت محل أقراص الإدارة القديمة، والقمرات الزجاجية بدورها زوّدت بشاشات عرض حاسوبية مسطحة، بل تم تطوير القمرات الزجاجية وشاشاتها لتصبح الشاشات مركبة على خوذة الطيار بشكل يغني عن النظر إلى أسفل القمرة لإطلاق الأسلحة.
واعتماداً على تقنيات الحواسيب ومعطيات الثورة الرقمية، صار الحاسوب في الطائرة الحديثة من الجيل الخامس يتحكم بالذخيرة ويطلقها في الوقت المناسب والمضمون لإصابة الهدف، والإشارات الرقمية الحاسوبية حلَّت محل البكرات، وبشكل جعلها تتحكّم بالطيران وتتعامل مع المستجدات ... إلى غير ذلك من التطوير الذي جعل الطائرة الحديثة ـــ بعد تصنيعها ـــ نظاماً متكاملاً مرتبطاً بعضه بالبعض الآخر، بنيةً وقيادةً وحواسيب وأسلحة، وبالتالي لم يعد ـــ كما في الطائرات الأقدم ـــ يمكن إدخال سلاح جديد على الطائرة، أو تركيب نظام تحكم جديد مستقل في القمرة.

آنية ومستقبليـة:
إذن نحن أمام عقيدة جديدة في صناعة الطائرات القتالية من الجيل الخامس، وهذه العقيدة تعمل على تعميم الطائرة القتالية القادرة على مواجهة التهديدات الآنية وتلبي متطلبات المستقبل، وجرّاء هذه العقيدة تم سحب طائرات كثيرة من أساطيل الجو في دول كثيرة، وإحلال طائرات أخري محلها، فتم مثلاً سحب المقاتلة Aig-23، التي تسير بسرعة (2،5) ماخ واستبدالها بمقاتلة أحدث هي Mig-29 والمقاتلة Mig- 35 والمقاتلة Su-30 Mk، والأخيرة تعتبر من أكثر المقاتلات الحالية تفوقاً. وكمقاتلة حديثة تلبي المتطلبات الآنية والمستقبلية، ظهرت المقاتلة الأمريكية فائقة التطوير F-15C، وفي فرنسا اعتمد سلاح الجو الفرنسي مؤخراً على المقاتلة التي كانت تصنّف قبل سنتين بالطائرة المستقبلية F3-Torando، وهذه المقاتلات وغيرها أمّنت تفوقاً جوياً بعيد المدي للدول التي تستعملها.
وبالتأكيد، مهما حاولنا، فلن نستطيع رصد كل طائرات الجيل الخامس التي ظهرت، أو هي في طور الظهور، ولذا سنذكر أمثلة لأشهرها:

المقاتلة فائقة التطوير (رافال)
يتم الآن في فرنسا ـــ بعد برامج أبحاث استمرت عدة سنوات وبكلفة عالية ـــ إنتاج المقاتلة فائقة التطوير (رافال)، وهي طائرة متعددة الأدوار، وما تم الإعلان عنها: أنها مزوّدة بمحركين بقوة (760) كلغ لكل محرّك، ويتم تصنيعها بنموذجين: الأول بمقعد واحد، والثاني بمقعدين، ويشبه شكلها الخارجي إلى حدٍ كبير طائرات الميراج، مع اختلاف أساسي لفتحات سحب الهواء المدمجة أسفل جانبي الهيكل. ووزن الطائرة فارغة يبلغ (9500) كلغ، ووزن إقلاعها الأقصى (24500) كلغ، وسرعتها (1،8) ماخ، وتستوعب (4500) كلغ من الوقود، وستحل هذه المقاتلة بالتدريج السريع محل المقاتلات (ميراج) و (جاكوار) و (سوبر ايتندار). وعملياً، بوشر بتزويد القوات الجوية الفرنسية بها، ولأن متطلبات المستقبل متوفرة في هذه الطائرة، فسوف تبقى في الخدمة حتى عام 2040م على أقل تقدير.

مقاتـلة أوروبية جديدة
تطلعاً إلى امتلاك المقاتلة الآنية المستقبلية متعددة الأدوار، تم الاتفاق بين بريطانيا، وايطاليا، وأسبانيا، وألمانيا، لإنتاج المقاتلة الأوروبية الجديدة لتلبية حاجة القوات الجوية في هذه الدول بها، وفعلاً تم الإنتاج ضمن برنامج كبير تشارك فيه هذه الدول، ويبلغ وزن الطائرة الأوروبية الجديدة نحو (11000) كلغ، وتستوعب (4000) كلغ من الوقود، ويتم تجهيزها بمحركين وبدفع استاتي لكل منهما ما بعد الاحتراق يبلغ (920) كلغ، وتبلغ سرعتها (1،2) ماخ، ويتألف سلاحها من صواريخ Pav Weay-2، المعززة والعاملة على الأقمار الاصطناعية، وصواريخ جوّالة من طراز (ستورم شادو).

المقاتلة JAS39 (غريـبـين)
يمكن تصنيف المقاتلة Jas39، والمعروفة باسم (غريبين) بأنها أول طائرة عسكرية خفيفة الوزن، وهي نتاج تعاون سويدي ـــ بريطاني، ومخصصة لتنفيذ أدوار القتال الجوي والهجوم الأرضي والاستطلاع، ومجهزة بمحرك Pm12، بقوة دفع (820) كلغ، ونظراً لصغر حجمها فإن بصمتها الحرارية ضئيلة جداً، كما يصعب رؤيتها كهدف مرئي، وهي قادرة على القيام بعمليات إبان المعارك من مواقع متناثرة، مستخدمةً مدارج للهبوط والانطلاق لا يزيد طولها عن (800) متر.

ويتم حالياً تصنيع هذه المقاتلة بنموذجين، نموذج بمقعد واحد، ونموذج بمقعدين، ومن مواصفاتها إنه يبلغ وزن إقلاعها (14000) كلغ، وقد تم تزويدها بشاشة عرض على خوذة الطيار، وتخضع باستمرار لتعديلات تلبّي طلبات المستوردين لها، ومن التعديلات التي أُجريت عليها تزويدها بثلاث شاشات عرض كبيرة متعددة الوظائف في القمرة، مع مسبار للتزوّد بالوقود جواً، وجهاز لتوليد الأوكسجين على متنها، وتم تزويد الطراز الأخير منها بحاضن للاستطلاع، وزوّدت من الداخل بمحرك أدى إلى تحسين الدفع بنسبة (20?) وزيادة سعة الوقود بنسبة (40?)، مما جعلها تصل إلى مدى (407) كلم، كما تم تجهيز الطرز الأخيرة منها برادارات متطورة، وتتسلح هذه المقاتلة بأسلحة بعيدة المدى من نوع aam meteor، وبصواريخ متشعبة الرادار.

المقاتلة F22 raptor
تُعتبر هذه المقاتلة الآن من أهم المقاتلات متعددة الأدوار ومستقبلية المتطلبات، وقد حققت شهرة عالمية لتمتعها بسرعة تجوال متفوقة، إذ إنها تحلِّق أسرع من سرعة الصوت دون استعمال الاحتراق اللاحق، وتتمتع بقدرات هجومية متقدمة، مما جعلها المقاتلة الأكثر جدارة لتأمين التفوّق الجوي، ولديها القدرة التامة على اختراق أعتى أنظمة الدفاع الجوي، وصواريخها، حتى تلك التي لدى روسيا مؤخراً، وهي منظومة (إس ــ 400) العتيدة، وذلك بفضل تصميمها المتفوق وقدرتها على التخفّي عن الرادارات، وقد دخلت هذه المقاتلة الخدمة في القوات الجوية الأمريكية عام 2007م.

سوخوي Su-27
شكَّل انتشار المقاتلة الروسية (سوخوي Su-27) والنماذج المشتقة منها في دول عدة إلى جانب روسيا، معضلة لدى الغرب، وتحديداً الولايات المتحدة، فهذه الطائرة مصدر قلق ورعب، وذلك لقدراتها الفائقة على أداء مناورات قتالية مثيرة وغير مسبوقة، وقدراتها على حمل الأسلحة، والأهم، قابليتها للتطوير والتحديث بالتكنولوجيا الحديثة من رادارات ذات قدرة على المسح الإلكتروني، ورادارات للكشف الخلفي وتوجيه الأسلحة، وقدرات عالية على المناورة من خلال محركيها ذوي المنافث المتغيرة الزاوية، ولهذا فهي تصنّف ما فوق الجيل الرابع وما دون الخامس، الأمر الذي جعلها أكثر الطائرات القتالية للعديد من أسلحة الجو العالمية، وهو ما تُـرجم لمبيعات هائلة منها لدول العالم.

إنها ـــ كما قلنا ـــ أمثلة فقط عن الجيل الخامس من المقاتلات التي ستحل خلال سنوات قليلة محل المقاتلات الشهيرة المعروفة الآن، والتي قد تُحال قريباً إلى المتاحف بعد تنسيقها ... ومن يدري؟ ?

المصـادر:
ـــ جوزيف روكز، مجلة البحوث اللبنانية، 18/9/2009م.
ـــ وكالة أنباء نوفروستي، 6/9/2009م.
ـــ مايلر تومسون، متطلبات القوى الجوية في العالم، ترجمة: وليد عبدالرحمن، جريدة النهار، 13/4/2009م.

 

 


 

ثعلب الصحراء

يقول ليدل هارت، المفكر العسكري والإستراتيجي الإنجليزي عن رومل : "إن القدرة على القيام بتحركات غير متوقعة، والإحساس الجاد بعامل الوقت والقدرة على إيجاد درجة من خفة الحركة تؤدي كلها إلى شل حركة المقاومة ، ولذلك فمن الصعب إيجاد شبيهاً حديثاً لرومل ، فيما عدا جوديريان، أستاذ الحرب الخاطفة".
لُقّب رومل بثعلب الصحراء لبراعته في التكتيك الحربي. وقامت شهرته على قيادته للجيش الألماني في الصحراء الغربية، وقد لعب دوراً مهماً في بروز هتلر.

   

رد مع اقتباس

إضافة رد

أدوات الموضوع

تعليمات المشاركة
لا تستطيع إضافة مواضيع جديدة
لا تستطيع الرد على المواضيع
لا تستطيع إرفاق ملفات
لا تستطيع تعديل مشاركاتك

BB code is متاحة
كود [IMG] متاحة
كود HTML معطلة

الانتقال السريع


الساعة الآن 07:43 AM


Powered by vBulletin® Copyright ©2000 - 2022, Jelsoft Enterprises Ltd. TranZ By Almuhajir
 

شبكـة الوان الويب لخدمات المـواقع