تاريخ الانقلابات العسكرية في الإسلام (اخر مشاركة : الباسل - عددالردود : 0 - عددالزوار : 7 )           »          التحقيق بانفجار مرفأ بيروت.. رئيس الوزراء اللبناني السابق يرفع دعوى قضائية على الدولة (اخر مشاركة : الباسل - عددالردود : 0 - عددالزوار : 5 )           »          رغم الارتياح الذي بدا عليه الجنرال في مؤتمره الصحفي.. لماذا يظهر البرهان وحيدا في "انقلابه" الثالث؟ (اخر مشاركة : الباسل - عددالردود : 0 - عددالزوار : 4 )           »          انفجار مرسى بيروت (اخر مشاركة : الباسل - عددالردود : 41 - عددالزوار : 2969 )           »          تاريخ طويل من الطوارئ بمصر.. ماذا يعني إلغاؤها؟ (اخر مشاركة : الباسل - عددالردود : 3 - عددالزوار : 8 )           »          اجتماع الدول المجاورة لأفغانستان.. تشديد على ضرورة تشكيل حكومة شاملة والتنسيق المشترك لمحاربة تنظيم الدولة (اخر مشاركة : الباسل - عددالردود : 0 - عددالزوار : 4 )           »          سفراء السودان في 12 دولة يعلنون رفض "الانقلاب”.. واشنطن تدعو لإطلاق سراح السجناء السياسيين وأوروبا تحذر من تداعيات خطيرة (اخر مشاركة : الباسل - عددالردود : 0 - عددالزوار : 5 )           »          ستراتفور: انقلاب السودان يمكن أن يؤدي إلى شهور من الاضطرابات العنيفة وتوقف المساعدات الدولية (اخر مشاركة : الباسل - عددالردود : 0 - عددالزوار : 4 )           »          مقال بالغارديان: بذور انقلاب السودان زُرعت بعد سقوط البشير مباشرة (اخر مشاركة : الباسل - عددالردود : 0 - عددالزوار : 4 )           »          كيف كان ردهم؟ البرهان أبلغ الأميركيين مسبقا بعزم الجيش على اتخاذ إجراءات ضد الحكومة المدنية (اخر مشاركة : الباسل - عددالردود : 0 - عددالزوار : 4 )           »          حسن بن عبدالله الغانم المعاضيد - رئيس مجلس الشورى القطري (اخر مشاركة : الباسل - عددالردود : 1 - عددالزوار : 11 )           »          معجزة هانوي.. كيف صعد الاقتصاد الفيتنامي من تحت الصفر؟ (اخر مشاركة : الباسل - عددالردود : 0 - عددالزوار : 9 )           »          بريطانيا وفرنسا.. جذور الكراهية بين أهم قوتين في أوروبا (اخر مشاركة : الباسل - عددالردود : 0 - عددالزوار : 9 )           »          إثيوبيا تشنّ غارة جوية على "الجبهة الغربية" لإقليم تيغراي (اخر مشاركة : الباسل - عددالردود : 0 - عددالزوار : 18 )           »          كتاب : "سيد اللعبة: كيسنجر وفن دبلوماسية الشرق الأوسط (اخر مشاركة : الباسل - عددالردود : 0 - عددالزوار : 23 )           »         



 
العودة   ..[ البســـالة ].. > جناح المواضــــيع العســـــــــكرية العامة > قــســــــم الـمـواضيـع العســـــــكــريــة العامة
التعليمـــات قائمة الأعضاء وسام التقويم البحث مشاركات اليوم اجعل كافة الأقسام مقروءة
 


أفغانستان! حرب ضرورية أم حرب اختيارية

قــســــــم الـمـواضيـع العســـــــكــريــة العامة


إضافة رد
 
أدوات الموضوع

قديم 05-09-09, 12:09 AM

  رقم المشاركة : 1
معلومات العضو
المنتصر
مشرف عام

الصورة الرمزية المنتصر

إحصائية العضو





المنتصر غير متواجد حالياً

رسالتي للجميع

افتراضي أفغانستان! حرب ضرورية أم حرب اختيارية



 

أفغانستان! حرب ضرورية أم حرب اختيارية


تقرير واشنطن ـ عمرو عبد العاطي



عاد مصطلحا "حرب ضرورية" و"حرب اختيارية" من جديد يسيطران على النقاش الأمريكي الداخلي حول الحرب التي تخوضها إدارة "أوباما" في أفغانستان. فمنذ ترشحه للانتخابات الرئاسية لعام 2008، والرئيس الأمريكي "باراك أوباما" يُدافع عن الحرب الأمريكية في أفغانستان باعتبارها حربًا ضروريةً، محدثًا تحولاً في السياسة الأمريكية التي كانت تركز على العراق ـ التي يراها أوباما "حربًا اختياريةً" ـ إبان فترتي الرئيس "جورج دبليو بوش" إلى أفغانستان وباكستان حيث ينشط تنظيم القاعدة ـ المتهم بارتكاب أحداث الحادي عشر من سبتمبر 2001 ـ وحركة طالبان بصبغتيها الأفغانية والباكستانية.


داخل الولايات المتحدة تياران رئيسان حول الاستراتيجية المثلى لتعامل الإدارة الأمريكية مع الحرب الأمريكية في أفغانستان.

يدعو التيار الأول، والذي أضحى أكثر رواجًا في واشنطن، لسحب القوات الأمريكية من هذا البلد وترك إدارة شئونه لأهله مستندين إلى الخبرة التاريخية في أنه عبر التاريخ لم تتمكن قوة من السيطرة على هذا البلد. ويرون أنَّ على واشنطن المساعدة في التوصل إلى تسوية سياسية تضم المعتدلين من حركة طالبان تضمن عدم استخدام الأراضي الأفغانية لشن هجمات إرهابية ضد حلفاء الولايات المتحدة. ولكن الانسحاب الأمريكي من أفغانستان، حسب هذا التيار، لا يعني عدم السعي الأمريكي لملاحقة تنظيم القاعدة.

هذا، في حين يدعو التيار الثاني لضرورة وجود القوات الأمريكية في أفغانستان؛ لترابط الحرب الأمريكية في أفغانستان وتشابكها بعديدٍ من القضايا المحورية والمهمة بالنسبة لواشنطن كالحرب على الإرهاب والصراع على الطاقة في آسيا الوسطى والملف النووي الإيراني ومواجهة المحور الصيني – الروسي، ولذا يدعون إلى زيادة القوات الأمريكية والدولية في أفغانستان للسيطرة عليها وتخليصها من تنظيم القاعدة وحركة طالبان.

إخفاق سياسة أوباما في أفغانستان.
يتبنى الرئيس الأمريكي "باراك أوباما" التيار الثاني. فمنذ حملته الانتخابية العام الماضي والرئيس الأمريكي يعلن أن أفغانستان أولوية للأمن القومي الأمريكي وأنها "حرب ضرورية". ومع دخوله البيت الأبيض غيَّرَ الرئيس الأمريكي القيادة الأمريكية في أفغانستان بتعيين الجنرال "ستانلي ماك كريستال" قائدًا للقوات الأمريكية وقوات حلف شمال الأطلسي في أفغانستان ليخلف الجنرال "ديفيد ماكيرنان" بعد أقل من سنة من توليه مهامه إِثر خطأٍ كبيرٍ ارتكبه الجيش الأمريكي في غارات جوية أودت بحياة عشرات المدنيين في غرب أفغانستان.

وإحداث تغيير في الاستراتيجية الأمريكية في أفغانستان بحيث نُقل الاهتمام من العراق إلى أفغانستان والدعوة إلى زيادة القوات الأمريكية العاملة هناك. ويرى "أوباما" أن نجاح الولايات المتحدة الأمريكية في أفغانستان يحتاج إلى مزيدٍ من القوات، ولذا دعا إلى سحب القوات الأمريكية من العراق وإرسالها إلى أفغانستان.

ولكنَّ تلك الاستراتيجية التي يتبناها أوباما غير ناجحة. ففي تقريره حول تقييم الوضع الاستراتيجي للنزاع الأفغاني قال "ماك كريستال": إن الاستراتيجية الأمريكية في أفغانستان غير ناجحة واصفًا الوضع هناك بالخطير؛ ولذا دعا في تقريره إلى مراجعة الاستراتيجية الأمريكية في أفغانستان، واستراتيجية القوات الدولية في معركتها مع حركة "طالبان"، مشيرًا إلى أنه من الممكن تحقيق النجاح من خلال اتباع استراتيجية معدلة.

وانعكس هذا الإخفاق على رأي المواطن الأمريكي، الذي كان في السابق يدعم سياسة "أوباما" في أفغانستان. فقد أظهرت نتائج استطلاع لشبكة CBS الإخبارية ـ صدر يوم الثلاثاء الأول من سبتمبر الجاري ـ أن 41% من المستطلعين يريدون خفض مستوى الوجود الأمريكي في أفغانستان مقارنة بـ33% في استطلاع لشهر إبريل الماضي. في حين ترى نسبة ضئيلة تقدر بـ25% تريد زيادة القوات الأمريكية مقارنة بنسبة 39% لشهر إبريل. وصاحب ذلك انخفاض في موافقة المستطلعين على سياسات أوباما في أفغانستان بثمانية نقاط عن استطلاع إبريل لتصل إلى 48%.

ويرى ريتشارد هاس Richard N. Haass، رئيس مجلس العلاقات الخارجية Council on Foreign Relations، في مقالة له بصحيفة "نيويورك تايمز" حملت عنوان "في أفغانستان، الاختيار لنا In Afghanistan, the Choice Is Ours" نشرت في 21 من أغسطس الماضي أن الرئيس "باراك أوباما" لم يأتِ بجديد في السياسة الأمريكية تجاه أفغانستان إلا تعزيز السياسة القائمة. ففي بداية هذا العام أعلن الرئيس الأمريكي "باراك أوباما" عن إرسال 17 ألف مقاتل إضافي و4 آلاف مدرب إلى أفغانستان ليزيد عدد القوات الأمريكية العاملة في أفغانستان إلى ما يزيد عن 60 ألف. وفي مارس الماضي أعلن أوباما أن المهمة الأمريكية في أفغانستان هي "محاربة طالبان في الجنوب والشرق" لتكون الولايات المتحدة شريكًا في الحرب الأهلية الأفغانية.

حرب ضرورية اختارها أوباما
هذا التراجع في الدعم الأمريكي لسياسات أوباما في أفغانستان، وإخفاق الاستراتيجية الأمريكية في أفغانستان عن تحقيق أهدافها، يثير تساؤلاً رئيسيًا مفاده: هل الحرب الأمريكية في أفغانستان "حرب ضرورية" أم "حرب اختيارية"؟. وفي هذا السياق كتب "روبرت كاجان Robert Kagan" ـ القريب من المحافظين الجدد ـ في صحيفة "واشنطن بوست" في 23 من أغسطس الماضي مقالة تحت عنوان "الرئيس وأسطورة "حرب ضرورية" The President and the 'Necessary War' Myth" أشار في مقدمتها إلى دافع أوباما للحرب الأمريكية في أفغانستان باعتبارها "حربًا ضرورية" وليس "حربًا اختيارية".

ويرى "كاجان" هذا التقسيم ما بين "حرب ضرورية" و"حرب اختيارية" يجعل الرئيس يزج بنفسه في نفق مظلم كان من الأفضل له أن يتجنبه، ذلك أنه على امتداد التاريخ الأمريكي لم تكن هناك سوى حروب قليلة يمكن وصفها بالضرورية، هذا إن كانت موجودة حقيقةً، حسب كاجان. ويشير في مقالته إلى أنه ما لم تتعرض البلاد للغزو أو لتهديد وجودي داهم يبقى دائمًا الذهاب إلى الحرب مسألة اختيارية.

ويتساءل "هاس" في مقالته ـ السابق الإشارة إليها ـ ما إذا كانت حرب أفغانستان "حربًا ضرورية" أم لا؟. وقبل الإجابة على هذا التساؤل يوضح "هاس" أن أي "حرب ضرورية" لابد أن تكون ذات أهمية للمصلحة القومية للدولة المحاربة من جهة، وألاَّ يكون هناك بديل عن الحرب للحفاظ على المصلحة القومية من ناحية أخرى. ويرى هاس أن مصطلح "حرب ضرورية" ينطبق على الحرب العالمية الأولى وحرب الخليج الثانية (حرب تحرير العراق).

وعقب أحداث الحادي عشر من سبتمبر كانت الحرب على أفغانستان "حربًا ضرورية" لدفاع الولايات المتحدة عن نفسها؛ لتهديد تنظيم القاعدة المتحالف مع حركة طالبان الحاكمة في باكستان آنذاك للمصلحة والأمن القومي الأمريكي، وفي الوقت ذاته لم يكن من بديل أمام واشنطن إلا العمل العسكري. ولكن "هاس" يتساءل: هل مع وجود حكومة صديقة لواشنطن في كابول يظل العمل العسكري ضروريًّا؟.

ويرى "هاس" في مقالته أن حرب أفغانستان "حرب ضرورية" اختارها "أوباما"، ويشابهها بفيتنام والبوسنة وكوسوفو والعراق حاليًّا. والحرب الاختيارية ليست جيدة أو سيئة في حد ذاتها ولكن الأمر يتوقف على ما إذا كان التدخل العسكري المحتمل يحقق إنجازًا أكثر من التكلفة وما إذا كان هناك تأييد لاستخدام القوة باعتبارها أفضل الخيارات.

وفي النهاية لا يرى "هاس" أن حرب أفغانستان "حرب ضرورية" تستدعي هذا الجهد وأن القيام بالمزيد لم يحقق مزيدًا من النصر. فالانسحاب الأمريكي من أفغانستان أو زيادة القوات سيؤدي إلى اجتياح كابول وسقوط الحكومة، ولكن الركون لزيادة القوات سوف يزيد من الخسائر الأمريكية البشرية والمالية. واستمرار الولايات المتحدة في أفغانستان يقلل من فرص الولايات المتحدة في التعامل مع العراق وإيران وكوريا الشمالية، ويرى أن هناك حاجة إلى الحد من المهام الأمريكية ومدتها في أفغانستان حتى لا ترى واشنطن ذاتها غير قادرة على مواجهة "حروب ضرورية" أو "اختيارية" عندما تقع.

خيارات أوباما في أفغانستان
على الرغم من الإنجازات العسكرية التي تحققها الولايات المتحدة وقوات التحالف الدولي في أفغانستان، إلا أن المنظمات الإرهابية تمتلك القدرة ـ حسب هاس ـ على إعادة تجميع قواها مرة أخرى والانتشار والتواجد في أي مكان. وأن مستقبل باكستان سيظل غير مستقر أيضًا. لذا يرى هاس أنَّ هناك بدائل للسياسة الأمريكية الحالية في أفغانستان، تتمثل في (1) تقليل العمليات العسكرية الأمريكية على الأرض. (2) زيادة هجمات الطائرات بدون طيار على معاقل القاعدة وطالبان. (3) تدريب القوات الأمنية والجنود الأفغانيين. (4) زيادة المساعدات والركون إلى الوسائل الدبلوماسية لكسر عظام طالبان ونفوذها داخل الشارع الأفغاني.

ويرى "هاس" أن هناك بديلاً أمريكيًّا أكثر راديكالية وهو سحب الولايات المتحدة الأمريكية قواتها العاملة في أفغانستان والتركيز على المبادرات الإقليمية والدولية لمحاربة الإرهاب ومبادرات للأمن القومي الأمريكي التي تحمي الولايات المتحدة من أي تهديد إرهابي يأتي من أفغانستان. ولكنه يشابه هذا البديل بالسياسة التي اتبعتها واشنطن مع الصومال ودول أخرى توجد فيها حكومات غير قادرة أو راغبة في محاربة الإرهاب ومع ذلك تتحاشى واشنطن التدخل العسكري فيها.

إن تقييم الأمور في أفغانستان صعب لأن طالبان لديها من المقومات ما يجعلها تعود أكثر قوة وإمكانية استخدامها باكستان ملاذًا آمنًا لها، وليس من الواضح ما إذا كان الأفغانيون قادرين على التغلب على الانقسامات العرقية والقبلية والفساد والتنافس من أجل مصالح شخصية. ويرى "هاس" أنه بقطع النظر عن الفائز في الانتخابات الرئاسية الأفغانية سيزيد الانقسام داخل أفغانستان.

من جانبه يرى "أنتوني كوردسمان" في مقالة حملت عنوان "كيف نخسر الحرب في أفغانستان How to Lose in Afghanistan" نشرت في صحيفة "واشنطن بوست" يوم 31من أغسطس الماضي أن الولايات المتحدة تخسر الحرب الجارية في أفغانستان، ويرى أن تحقيق النصر يتطلب جهودًا إضافية ربما تستمر لبضع سنوات قادمة.

ولم يلاحظ "كوردسمان" الذي شارك في مجموعة تقييم مسار الحرب التي قدمت استشاراتها الاستراتيجية للقائد العسكري الجديد للقوات الأمريكية في أفغانستان، الجنرال "ستانلي ماك كريستال" Stanley A. McChrystal، أي مؤشرات على قرب إحراز واشنطن نصرًا في أفغانستان بل يرى بوضوح مؤشرات تفسر أسباب الخسارة الأمريكية في حربها هناك.

ويشير إلى نقص الموارد اللازمة للحرب باعتبارها العامل الأهم. فيقول: إنه خلال عامي 2002 ـ 2008 لم يسبق للولايات المتحدة أن وفرت الأموال ولا القوات ولا الأعداد الكافية من الجنود ولا القادة بما يضمن تحقيق النصر، بل إنها أسهمت في إحداث فراغ سياسي في أفغانستان في وقت تنشط فيه عناصر طالبان وغيرها من المنظمات المتطرفة الأخرى التي استخدمت هذا الفراغ لصالحها. مشيرًا إلى أن الولايات المتحدة لم تستجبْ لمطالب سفارتها في كابول بتوفير مزيدٍ من الموارد اللازمة للحرب.

ويعول "كوردسمان" على السفير الأمريكي في أفغانستان "كارل إيكنبري" والجنرال "ماك كريستال" في تحقيق الفوز، ولكنه مشروط ـ حسب كوردسمان ـ بالسماح لهما بإدارة الجانبين العسكري والمدني من الحرب دون تدخل إداري من جانب واشنطن، وتوفير ما يكفيهما من وقت وموارد وصلاحيات تتطلبها مهامهما. ويرى أن إخفاقهما في مهمتهما سيؤدي إلى إخفاق إدارة أوباما في أفغانستان مثل الإدارة السابقة.

وعن احتياجات السفير الأمريكي في أفغانستان يقول "كوردسمان": إنه يحتاج إلى تمويل الجهد المدني الذي تبذله السفارة في أفغانستان الذي يعادل حاليًّا نصف المطلوب فعليًّا.

ولذا فقد يطلب السفير ـ حسب كوردسمان ـ توفير 2.1 مليار دولار إضافي لسد الحاجة الكلية لتمويل تلك الجهود بتكلفة قدرها 4.8 مليار دولار. كما يتوقع أن يحتاج السفير إلى مزيد من الكادر البشري العامل، بدلاً من الزيادة الرمزية المعلنة. أما من حيث الزمن، فليس متوقعًا لهذه الجهود أن تؤتي ثمارها في أي وقت قبل حلول ربيع عام 2010.

وبالنسبة للجنرال "ماك كريستال" فإنه في حاجة إلى مزيد من الجنود الأمريكيين، ويرى كوردسمان أن سير العمليات هناك في حاجة إلى ما يتراوح بين ثلاثة إلى ثمانية ألوية إضافية مقاتلة. ويشير إلى أنه يجب إدراك أن جزءًا من هذه القوات الإضافية سيخصص لمساندة القوات التي تتولى مهام العمل الإنمائي في أفغانستان، مع ضرورة مضاعفة عدد هذه القوات إذا ما أُريدَ لها أن تكون شريكًا فعليًّا في عملية إعادة بناء أفغانستان وأن تحل محل قوات التحالف الدولي والقوات الأمريكية في نهاية المطاف، بدلاً من أن تكون مجرد أداة من أدوات الجهد الحربي.

 

 


 

المنتصر

يقول احد القادة القدماء وهويخاطب جنوده . ( اذا لم تكونوا مستعدين للقتال من أجل ما تروه عزيزاً عليكم , فسوف يأخذه أحد ما عاجلا أو اَجلا , واذا كنتم تفضلوا السلام على الحرية فسوف تخسرونهما معاً , واذا كنتم تفضلوا الراحة والرخاء والسلام على العدل والحرية فسوف تخسروهما جميعا ) .

   

رد مع اقتباس

إضافة رد

الكلمات الدلالية (Tags)
أفغانستان!, اختيارية, ضرورية

أدوات الموضوع

تعليمات المشاركة
لا تستطيع إضافة مواضيع جديدة
لا تستطيع الرد على المواضيع
لا تستطيع إرفاق ملفات
لا تستطيع تعديل مشاركاتك

BB code is متاحة
كود [IMG] متاحة
كود HTML معطلة

الانتقال السريع


الساعة الآن 03:05 PM


Powered by vBulletin® Copyright ©2000 - 2021, Jelsoft Enterprises Ltd. TranZ By Almuhajir
 

شبكـة الوان الويب لخدمات المـواقع