ملف خاص بكل تفاصيل الأحداث والمعلومات والتطورات لفيروس كورونا (كوفيد 19 ) (اخر مشاركة : الباسل - عددالردود : 270 - عددالزوار : 80690 )           »          لماذا أصاب متحور "أوميكرون" العالم بالهلع.. خبراء يجيبون (اخر مشاركة : الباسل - عددالردود : 0 - عددالزوار : 2 )           »          البرهان يتعهد من الفشقة بعدم التفريط في أي شبر من أرض السودان وإثيوبيا تنفي مهاجمة المنطقة (اخر مشاركة : الباسل - عددالردود : 0 - عددالزوار : 2 )           »          المعاهدة الدولية (اخر مشاركة : الباسل - عددالردود : 1 - عددالزوار : 4 )           »          أبرز بنود الاتفاق النووي بين إيران والقوى الدولية الكبرى عام 2015 (اخر مشاركة : الباسل - عددالردود : 0 - عددالزوار : 6 )           »          في الذكرى الـ74 لقرار التقسيم.. لماذا يلوّح الرئيس الفلسطيني بالعودة إلى قرار التقسيم 181؟ (اخر مشاركة : الباسل - عددالردود : 0 - عددالزوار : 2 )           »          مقال في وول ستريت جورنال: النووي الإيراني.. مفاوضو طهران يستمتعون بإذلال الأميركيين ولا يقدمون تنازلات (اخر مشاركة : الباسل - عددالردود : 0 - عددالزوار : 3 )           »          ناشونال إنترست: تقرير البنتاغون عن التطور العسكري والأمني في الصين.. قراءة بين السطور (اخر مشاركة : الباسل - عددالردود : 0 - عددالزوار : 2 )           »          البرهان يتفقد الجنود السودانيين على الحدود مع إثيوبيا و"لجان المقاومة" بالخرطوم تنفي لقاء حمدوك (اخر مشاركة : الباسل - عددالردود : 0 - عددالزوار : 3 )           »          "آبي" إثيوبيا.. "نبي" يواجه الانقلابات أم مستبد ذكي؟ (اخر مشاركة : الباسل - عددالردود : 3 - عددالزوار : 7 )           »          أوميكرون.. 3 أسئلة مهمة حول السلاسة المتحورة الجديدة (اخر مشاركة : الباسل - عددالردود : 0 - عددالزوار : 4 )           »          شرق أوكرانيا.. سيناريو جورجيا أم قره باغ؟ (اخر مشاركة : الباسل - عددالردود : 0 - عددالزوار : 3 )           »          وسط ذعر من تفشي أوميكرون.. دول تفرض قيودا وفايزر ترجح الحاجة لتطعيمات سنوية ضد كورونا (اخر مشاركة : الباسل - عددالردود : 0 - عددالزوار : 4 )           »          أديس أبابا على حافة السقوط.. هل يدمِّر آبي أحمد إثيوبيا؟ (اخر مشاركة : الباسل - عددالردود : 0 - عددالزوار : 35 )           »          على وقع احتدام المعارك.. إثيوبيا تنشد الدعم الأفريقي والأمم المتحدة تجلي رعاياها الدوليين (اخر مشاركة : الباسل - عددالردود : 0 - عددالزوار : 37 )           »         



 
العودة   ..[ البســـالة ].. > جـناح القــوات البــريــة > قـســـــــم الإدارة و اللـــــوازم
التعليمـــات قائمة الأعضاء وسام التقويم البحث مشاركات اليوم اجعل كافة الأقسام مقروءة
 


الانسحاب ومشكلة تخزين العتاد والمعدات

قـســـــــم الإدارة و اللـــــوازم


إضافة رد
 
أدوات الموضوع

قديم 21-07-09, 02:18 PM

  رقم المشاركة : 1
معلومات العضو
المنتصر
مشرف عام

الصورة الرمزية المنتصر

إحصائية العضو





المنتصر غير متواجد حالياً

رسالتي للجميع

افتراضي الانسحاب ومشكلة تخزين العتاد والمعدات



 

الانسحاب الاميركي من العراق ومشكلة تخزين العتاد والمعدات



المقدمة.
يسجل الانسحاب الأميركي من العراق واحدة من أكبر عمليات نقل الجنود والمعدات العسكرية خلال السنوات الأخيرة؛ غير أن معظم المعدات لن تعود إلى الولايات المتحدة حيث سيبقى بعضها مع قوات الأمن العراقية، وسيشحن بعضها الآخر إلى أفغانستان في حين سيتم استعمال ملايين الأطنان من الأسلحة والمعدات الحربية لتجديد وإعادة تزويد مخازن الأسلحة الضخمة في منطقة الشرق الأوسط بالمعدات، تحسبا لوجود حاجة إليها في المستقبل.


الاستفادة من المعدات المخزنة فى المنطقة.


وتتبع المخططات نسقاً حدده الجيش للغزو الأميركي للعراق في ،2003 ثم لزيادة عديد القوات في 2007 عندما استفادت وزارة الدفاع من معدات كانت مخزنة في مستودعات ضخمة في المنطقة. وحسب مسؤولين أميركيين، فإن المعدات التي سيتم سحبها من العراق ستُرسل إلى هذه المخازن والمستودعات بهدف ضمان أن يكون الجيش قادرا على الرد على عدد من حالات الطوارئ مثل إمكانية حدوث اعتداء إيراني أو تجدد العنف في العراق. غير أن بلدانا أخرى في الشرق الأوسط تراقب بقلق تكشف المخططات الأميركية؛ حيث يريد العديد من المسؤولين الأجانب ألا يعني الانسحاب تركهم بدون حماية. والحال أن الولايات المتحدة تفتقر إلى الشعبية في المنطقة إذ لا يريد المواطنون في معظم البلدان العربية وجوداً أميركياً كبيراً على أراضيهم.


تخزين الاسلحة لايثير الاستفزاز.


ويعتقد الخبراء العسكريون أن تخزين الأسلحة حل جيد على اعتبار أنه لا يثير الاستفزاز الذي يثيره انتشار الجنود على الأرض، علاوة على أنه يمنح الولايات المتحدة امتيازاً وأفضلية في حال كانت ثمة حاجة إلى تدخل عسكري. وفي هذا الإطار يقول ''آندرو إيكسوم''، زميل مركز أمن أميركي جديد: ''إن المعدات ليست مشكلة كبيرة؛ فعندما يفكر الناس في الشرق الأوسط في الوجود الأميركي، فإنهم يفكرون في الجنود على الميدان، وليس المعدات''.


تخزين المعدات لاهداف دفاعية.


وبالمقابل، يرى خبراء آخرون أن على الولايات المتحدة طمأنة حلفاءها بأن المعدات المخزنة في المنطقة هي لأهداف دفاعية حيث يقول أنتوني كوردسمان، الباحث بمركز الدراسات الاستراتيجية والدولية: ''ما لا يريده أحد هنا هو رؤية الولايات المتحدة تتأهب للهجوم على إيران'' مضيفاً ''فالخطاب هنا هو: ''كنت أتمنى بقاءك، ولكننا لا نريد أن نساهم في نوع من الأعمال المتهورة في إيران''.


الاختيارات الصعبة.


ولتجنب توسيع المخازن على المسؤولين الأميركيين أن يختاروا بعناية ما يخزنونه. ويقول كوردسمان: ''سيتعين القيام باختيارات صعبة جداً بشأن أي المعدات سيتم تركها''، مضيفاً ''إن خليط القوات الذي تستعمله في الخليج لن يكون شبيها بذلك الذي هزم الجيش العراقي؛ ولكن ثمة سلسلة من التحديات الكبيرة من إيران''.


ارتفاع وتيرة سحب المعدات.


في هذه الأثناء، بدأت وتيرة سحب المعدات ترتفع؛ وإن كان الجيش قد كثف أيضاً استعماله لميناء أم القصر العراقي. فخلال العام الماضي مثلا تم شحن 8500 حاوية من أم قصر؛ وخلال الشهرين الماضيين من هذا العام، شحنت 3000 حاوية. وعلى الرغم من أن القيادة العسكرية المركزية لم تقدم جداول زمنية دقيقة أو أرقاماً حول كلفة المهمة اللوازمية، إلا أن المسؤولين العسكريين يعترفون بجسامة التحدي الذي يواجههم.

ويرى الجنرال المتقاعد ''ويليام باجونيس''، الذي أشرف على الجهود اللوازمية في حرب الخليج عام 1991 أن عملية إخراج المعدات قد تستغرق وقتاً طويلا إذ يقول: ''بيــــت القصيـــد هو أن العمليـــة ستستغرق 18 شهراً، غير أنه يمكن تسريع العملية بترك(المعدات) كما أن ثمة أشياء كثيرة يمكن تركها للقوات العراقية.

الخلاصة.
وبعد أن شرع الجيش الأميركي في تحديد المعدات التي ستباع أو تمنح للعراقيين؛ ويشمل ذلك مركبات ''هامفي'' المدرعة التي يحتاجها الجيش العراقي والمولدات التي سيكون مكلفاً جداً شحنُها وإعادتها إلى الولايات المتحدة. ويقول الجنرال كنيث داود مدير اللوازم في القيادة المركزية: إذا لم يكن أمراً منطقياً شحنها وإعادتها إلى الوطن، فإننا سنقوم بمساعدة العراقيين على إنشاء وحداتهم. ويراجع الجيش معداته أيضاً لتحديد أي منها ينبغي نقله إلى أفغانستان، حيث ستتطلب زيادة في عدد القوات الأميركية معدات إضافية. ومن المقرر أن ترسل المعدات التي سيتم اختيارها لتلك الحرب ، حيث ستصلح ثم تشحن مباشرة إلى أفغانستان، كما يقول مسؤولو وزراة الدفاع الأميركية.

 

 


 

المنتصر

يقول احد القادة القدماء وهويخاطب جنوده . ( اذا لم تكونوا مستعدين للقتال من أجل ما تروه عزيزاً عليكم , فسوف يأخذه أحد ما عاجلا أو اَجلا , واذا كنتم تفضلوا السلام على الحرية فسوف تخسرونهما معاً , واذا كنتم تفضلوا الراحة والرخاء والسلام على العدل والحرية فسوف تخسروهما جميعا ) .

   

رد مع اقتباس

إضافة رد

الكلمات الدلالية (Tags)
ومشكلة, والمعدات, الانسحاب, العتاد, تخزين

أدوات الموضوع

تعليمات المشاركة
لا تستطيع إضافة مواضيع جديدة
لا تستطيع الرد على المواضيع
لا تستطيع إرفاق ملفات
لا تستطيع تعديل مشاركاتك

BB code is متاحة
كود [IMG] متاحة
كود HTML معطلة

الانتقال السريع


الساعة الآن 08:44 PM


Powered by vBulletin® Copyright ©2000 - 2021, Jelsoft Enterprises Ltd. TranZ By Almuhajir
 

شبكـة الوان الويب لخدمات المـواقع