ملف خاص بكل تفاصيل الأحداث والمعلومات والتطورات لفيروس كورونا (كوفيد 19 ) (اخر مشاركة : الباسل - عددالردود : 270 - عددالزوار : 80710 )           »          لماذا أصاب متحور "أوميكرون" العالم بالهلع.. خبراء يجيبون (اخر مشاركة : الباسل - عددالردود : 0 - عددالزوار : 3 )           »          البرهان يتعهد من الفشقة بعدم التفريط في أي شبر من أرض السودان وإثيوبيا تنفي مهاجمة المنطقة (اخر مشاركة : الباسل - عددالردود : 0 - عددالزوار : 3 )           »          المعاهدة الدولية (اخر مشاركة : الباسل - عددالردود : 1 - عددالزوار : 5 )           »          أبرز بنود الاتفاق النووي بين إيران والقوى الدولية الكبرى عام 2015 (اخر مشاركة : الباسل - عددالردود : 0 - عددالزوار : 7 )           »          في الذكرى الـ74 لقرار التقسيم.. لماذا يلوّح الرئيس الفلسطيني بالعودة إلى قرار التقسيم 181؟ (اخر مشاركة : الباسل - عددالردود : 0 - عددالزوار : 3 )           »          مقال في وول ستريت جورنال: النووي الإيراني.. مفاوضو طهران يستمتعون بإذلال الأميركيين ولا يقدمون تنازلات (اخر مشاركة : الباسل - عددالردود : 0 - عددالزوار : 4 )           »          ناشونال إنترست: تقرير البنتاغون عن التطور العسكري والأمني في الصين.. قراءة بين السطور (اخر مشاركة : الباسل - عددالردود : 0 - عددالزوار : 3 )           »          البرهان يتفقد الجنود السودانيين على الحدود مع إثيوبيا و"لجان المقاومة" بالخرطوم تنفي لقاء حمدوك (اخر مشاركة : الباسل - عددالردود : 0 - عددالزوار : 4 )           »          "آبي" إثيوبيا.. "نبي" يواجه الانقلابات أم مستبد ذكي؟ (اخر مشاركة : الباسل - عددالردود : 3 - عددالزوار : 8 )           »          أوميكرون.. 3 أسئلة مهمة حول السلاسة المتحورة الجديدة (اخر مشاركة : الباسل - عددالردود : 0 - عددالزوار : 5 )           »          شرق أوكرانيا.. سيناريو جورجيا أم قره باغ؟ (اخر مشاركة : الباسل - عددالردود : 0 - عددالزوار : 4 )           »          وسط ذعر من تفشي أوميكرون.. دول تفرض قيودا وفايزر ترجح الحاجة لتطعيمات سنوية ضد كورونا (اخر مشاركة : الباسل - عددالردود : 0 - عددالزوار : 5 )           »          أديس أبابا على حافة السقوط.. هل يدمِّر آبي أحمد إثيوبيا؟ (اخر مشاركة : الباسل - عددالردود : 0 - عددالزوار : 37 )           »          على وقع احتدام المعارك.. إثيوبيا تنشد الدعم الأفريقي والأمم المتحدة تجلي رعاياها الدوليين (اخر مشاركة : الباسل - عددالردود : 0 - عددالزوار : 38 )           »         



 
العودة   ..[ البســـالة ].. > جـناح الدراســات والبـحوث والقانون > قســــم القوانين والأحكام العســـــكرية والســــياســــية
التعليمـــات قائمة الأعضاء وسام التقويم البحث مشاركات اليوم اجعل كافة الأقسام مقروءة
 


معاقبة جرائم الحرب بغزة

قســــم القوانين والأحكام العســـــكرية والســــياســــية


إضافة رد
 
أدوات الموضوع

قديم 28-05-09, 07:32 PM

  رقم المشاركة : 1
معلومات العضو
الباسل
المديــر العـــام

الصورة الرمزية الباسل

إحصائية العضو





الباسل غير متواجد حالياً

رسالتي للجميع

افتراضي معاقبة جرائم الحرب بغزة



 

معاقبة جرائم الحرب بغزة

نقره لعرض الصورة في صفحة مستقلة




جان زيغلر

قصفَ الطيرانُ الإسرائيلية والبحرية والمدرعات والمدفعية في الفترة ما بين 27 ديسمبر/ كانون الأول إلى 22 يناير/ كانون الثاني 2009 قطاع غزة ذلك المكان المعزول والمكتظ، وكانت النتيجة موت أكثر من ألف وثلاثمائة قتيل وأكثر من ستة آلاف جريح من ذوي الإصابات الخطيرة وهم ما بين مبتور ومشلول ومحروق وغالبيتهم العظمى من المدنيين وخصوصا الأطفال.

وقد اعتبرت الأمم المتحدة ومنظمة العفو الدولية واللجنة الدولية للصليب الأحمر أن ما ارتكبته القوات الإسرائيلية يصنف ضمن جرائم الحرب. وحتى في إسرائيل احتج بعض المثقفين الشجعان من أمثال جدعون ليفي ومايكل وارشاوسكي وإيلان بابيه بشدة على قصف المستشفيات والمدارس والمناطق السكنية.

وفي الثاني عشر من يناير/ كانون الثاني وفي مباني الأمم المتحدة بجنيف اجتمع مجلس حقوق الإنسان التابع للأمم المتحدة في دورة استثنائية لمناقشة المجازر الإسرائيلية.
وتميزت تلك الدورة بصرامتها ودقتها في تحديد لائحة الاتهام التي وردت على لسان سفير الجزائر إدريس الجزائري. صحيح أن سفراء الاتحاد الأوروبي قد رفضوا التصويت على قرار الإدانة. لماذا ذلك الرفض؟ لقد أجاب ريجيس دوبريه(1) حين كتب "لقد نزعوا الخوذات فرؤوسهم المطأطأة بقيت استعمارية"، فهذا هو رد فعلهم عندما يكون الجاني أبيض والضحية عربية.

من المعلوم أن إسرائيل هي رابع أكبر مصدر للأسلحة عالميا. وكما فعلت إسرائيل في عدوانها على لبنان صيف 2006 ها هي تختبر أسلحتها الأكثر حداثة في غزة. واستنادا إلى العديد من المراقبين فإن اندلاع العدوان ما كان إلا لاختبار تلك الأسلحة.

فعلى سبيل المثال، تم اختبار سلاح لم يكن معروفا بالمرة يطلق عليه "الداين" (DINE) وهي الحروف الأولى للعبارة الإنجليزية Dense Inert ****l Explosive (أي المتفجرات المعدنية الخام المكثفة) وقد استهدفت تلك المتفجرات مخيمات اللاجئين المكتظة بالسكان.

ومتفجرات "الداين" عبارة عن كريات كربونية صغيرة تحتوي على مزيج من التنغستين والكوبالت والنيكل أو الحديد ولها قوة انفجار هائلة، وهي تتبدد على بعد عشرة أمتار.
وقد نقلت صحيفة لوموند الفرنسية في 13 يناير/ كانون الثاني 2009 عن طبيب نرويجي كان في عين المكان قوله: "على بعد مترين شاهدت جسما مقطوعا إلى نصفين وعلى بعد ثمانية أمتار أرجل مقطوعة وقد احترقت وكأن آلاف الإبر قد غرست بها".
وفي غزة اختبر الإسرائيليون كذلك قذائف الفوسفور الأبيض التي توقع بالضحايا حروقا رهيبة. وكل هذه الأسلحة الجديدة ستظهر قريبا في نشرات بيع صناعة الأسلحة الإسرائيلية مع عبارة : "... وقد أثبتت فعاليتها في قطاع غزة".

وعلى النقيض من ذلك فإن القصف الإسرائيلي ساهم في "إزالة" بعض الأسلحة القديمة. فبدلا من تدمير هذه الأسلحة القديمة بوسائل مكلفة أي تلك القنابل والقذائف القديمة الصنع فإن إيهود باراك قد ألقاها على اللاجئين الفلسطينيين.

إن اتفاقية روما الموقعة عام 1998 والتي نشأت بموجبها محكمة الجنايات الدولية تتضمن تعريفات مفصلة للغاية لجرائم الحرب والجرائم ضد الإنسانية.

فإطلاق النار من مسافة قريبة لقتل أسر فلسطينية عُزل، وقصف المستشفيات والمدارس، وتفجير سيارات الإسعاف، واستعمال الحصار الغذائي ضد المدنيين، وعمليات الإعدام خارج نطاق القضاء، كلها جرائم تعاقب عليها محكمة الجنايات الدولية.

كيف تعاقب هذه الجرائم؟

لقد تلقى المدعى العام لدى محكمة الجنايات الدولية لويس مورينو أوكامبو ومنذ 20 فبراير/شباط 2009 ما يبلغ 221 شكوى تعرض أصحابها لجرائم حرب وجرائم ضد الإنسانية كانت القوات الإسرائيلية قد ارتكبتها في غزة.

وهذه الشكاوى جاءت من أسر الضحايا ومن المنظمات غير الحكومية الفلسطينية والأجنبية وخصوصا الفرنسية منها. كما جاءت من الاتحاد اليهودي من أجل السلام.
وهناك مشكل، وهو أن مورينو أوكامبو لا يمكنه إقامة دعوى ضد مواطني دولة لم توقع على اتفاقية روما لسنة 1998. فلا إسرائيل ولا السلطة الفلسطينية كانت قد وقعتا على هذه الاتفاقية.

ولكن هناك حل آخر، وهو أن يطلب مجلس الأمن الدولي إجراء تحقيق ونقله إلى محكمة مجرمي الحروب أيا كانوا. وبطبيعة الحال فإن احتمال استعمال الولايات المتحدة حق النقض وارد في هذه الحالة. لكن هذا الأمر يتوقف على تعبئة وضغط المجتمع المدني الدولي. فإذا ما حدث مثل هذا الضغط وكان قويا فإن أمريكا قد لا تستعمل حق النقض.
_______________
جان زيغلر: عضو المجلس الاستشاري لحقوق الإنسان في الأمم المتحدة، ومؤلف كتاب: كراهية الغرب، نشر آلبين ميشيل، 2008

هامش
1- ريجيس دوبريه: محام وكاتب وإعلامي فرنسي
المصدر: مركز الجزيرة للدراسات

 

 


 

الباسل

يتولى القادة العسكريون مهمة الدفاع عن الوطن ، ففي أوقات الحرب تقع على عاتقهم مسؤولية إحراز النصر المؤزر أو التسبب في الهزيمة ، وفي أوقات السلم يتحمّلون عبء إنجاز المهام العسكرية المختلفة ، ولذا يتعيّن على هؤلاء القادة تطوير الجوانب القيادية لديهم من خلال الانضباط والدراسة والتزوّد بالمعارف المختلفة بشكل منتظم ، واستغلال كافة الفرص المتاحة ، ولاسيما أن الحياة العسكرية اليومية حبلى بالفرص أمام القادة الذين يسعون لتطوير أنفسهم وتنمية مهاراتهم القيادية والفكرية

   

رد مع اقتباس

إضافة رد

الكلمات الدلالية (Tags)
معاقبة, الحرب, بغزة, جرائم

أدوات الموضوع

تعليمات المشاركة
لا تستطيع إضافة مواضيع جديدة
لا تستطيع الرد على المواضيع
لا تستطيع إرفاق ملفات
لا تستطيع تعديل مشاركاتك

BB code is متاحة
كود [IMG] متاحة
كود HTML معطلة

الانتقال السريع


الساعة الآن 02:52 AM


Powered by vBulletin® Copyright ©2000 - 2021, Jelsoft Enterprises Ltd. TranZ By Almuhajir
 

شبكـة الوان الويب لخدمات المـواقع