عقب قتل متظاهرين.. قوى سودانية تدعو للعصيان المدني والعسكر يقرون إنشاء قوة لمحاربة الإرهاب (اخر مشاركة : الباسل - عددالردود : 0 - عددالزوار : 1 )           »          هجمات أبو ظبي.. الإمارات تطلب إدراج الحوثيين ضمن قائمة الإرهاب والجماعة تتوعد بعمليات جديدة (اخر مشاركة : الباسل - عددالردود : 3 - عددالزوار : 4 )           »          الذكرى الـ«58» لسقوط سلطنة زنجبار «شهود على الأحداث» (اخر مشاركة : الباسل - عددالردود : 4 - عددالزوار : 34 )           »          باحثة أوكرانية: لا نحتاج الغرب للدفاع عن أنفسنا بل المساعدة في الاستعداد للحرب (اخر مشاركة : الباسل - عددالردود : 0 - عددالزوار : 5 )           »          إيران: الوجود العسكري الأميركي والاعتداءات الإسرائيلية يعرقلان حلّ الأزمة السورية (اخر مشاركة : الباسل - عددالردود : 0 - عددالزوار : 4 )           »          البرنامج النووي لكوريا الشمالية (اخر مشاركة : الباسل - عددالردود : 1 - عددالزوار : 10 )           »          السنجاب السري.. قصة أعنف هجوم جوي أميركي يستهدف العراق خلال حرب الخليج (اخر مشاركة : الباسل - عددالردود : 0 - عددالزوار : 9 )           »          للمرة الثانية هذا الشهر.. قصف صاروخي يستهدف قاعدة أميركية في دير الزور السورية (اخر مشاركة : الباسل - عددالردود : 0 - عددالزوار : 8 )           »          تكساس.. إطلاق سراح جميع الرهائن بكنيس يهودي ومقتل محتجزهم (اخر مشاركة : الباسل - عددالردود : 0 - عددالزوار : 9 )           »          اليمن.. عشرات القتلى في غارات للتحالف ومعارك بمأرب (اخر مشاركة : الباسل - عددالردود : 0 - عددالزوار : 9 )           »          تعرف على قائمة أغنياء "يوتيوب" في عام 2021 (اخر مشاركة : الباسل - عددالردود : 0 - عددالزوار : 10 )           »          معتقل منذ 1968.. من هو الفلسطيني الذي اغتال روبرت كينيدي وأوصِي بإفراج مشروط عنه؟ (اخر مشاركة : الباسل - عددالردود : 1 - عددالزوار : 13 )           »          الخيزُران.. قصة المرأة التي حكمت دولة العباسيين من وراء ستار (اخر مشاركة : الباسل - عددالردود : 0 - عددالزوار : 12 )           »          عزلت الوزراء والقضاة وتحكمت في الجيش.. حين حكمت الجارية "شغَب" دولة العباسيين (اخر مشاركة : الباسل - عددالردود : 0 - عددالزوار : 10 )           »          تحدثت عن عشرات القتلى في تيغراي بقصف جوي.. الأمم المتحدة: إثيوبيا على حافة كارثة إنسانية (اخر مشاركة : الباسل - عددالردود : 0 - عددالزوار : 14 )           »         



 
العودة   ..[ البســـالة ].. > جناح المواضــــيع العســـــــــكرية العامة > قســــــم الجغرافيا السياســـــية و العســــــــكرية
التعليمـــات قائمة الأعضاء وسام التقويم البحث مشاركات اليوم اجعل كافة الأقسام مقروءة
 


"أميدرا" التونسية.. من هنا مر المحاربون الرومان

قســــــم الجغرافيا السياســـــية و العســــــــكرية


إضافة رد
 
أدوات الموضوع

قديم 17-10-21, 04:55 AM

  رقم المشاركة : 1
معلومات العضو
الباسل
المديــر العـــام

الصورة الرمزية الباسل

إحصائية العضو





الباسل غير متواجد حالياً

رسالتي للجميع

افتراضي "أميدرا" التونسية.. من هنا مر المحاربون الرومان



 

"أميدرا" التونسية.. من هنا مر المحاربون الرومان

مدينة حيدرة التاريخية "أميدرا" أُسّست كمعسكر للجيش الروماني بين السنة السادسة و الـ14 للميلاد، وارتقت إلى "مستوطنة" رومانية سنة 75 م.

16/10/2021

حين تطأ قدماك مدينة حيدرة الأثرية بولاية القصرين -على الحدود مع الجزائر- تقف على أطلال من تاريخ تونس القديم تأبى الاندثار.
وعندما تتجول في معالم الموقع الأثري المترامي بعيدا عن قرطاج وسط فيافي (صحاري) الغرب التونسي، تتناهى إلى سمعك أصوات حوافر خيول الجيش الروماني -الذي عسكر لسنوات في هذه المنطقة- وصيحات جنوده.

الفيلق الثالث المقدس للجيش الروماني

يقول لطفي النداري -أستاذ التاريخ القديم في الجامعة التونسية- "دخلت مدينة حيدرة في التاريخ بتركيز الفيلق المقدس الثالث في الجيش الروماني، فأصبحت أول معسكر له أثناء حكم الإمبراطور أغسطس (6-14 م). وقد اكتُشفت لاحقا الكثير من النقوش اللاتينية التي تخلد أسماء الجنود وقدماء المحاربين".
ويوضح النداري -في تصريحات للأناضول- أن "تعداد ذلك الفيلق بلغ نحو 6 آلاف مجند، إصافة إلى ضعف هذا العدد من جنود الوحدات المساعدة المنتدبين من المحليين، لا سيما أثناء ثورة القائد البربري تاكفاريناس بالوسط الغربي التونسي (مجند نوميدي في الجيش الروماني ثار على حكم روما لشمال أفريقيا من سنة 17 م إلى 24 م)".
ويتابع "انطلقت الحامية العسكرية نحو الغرب إلى تبسة بالجزائر حوالي عام 75 م، وأصبحت "أميدرا" (الاسم الروماني لحيدرة) مأوى لقدماء الجنود، وعندئذ تأسست المدينة واكتسبت نوعا من الشهرة".
ويشرح النداري أنه "خلال فترة حكم الأباطرة الفلافيين (69-96 م)، عرفت أميدرا ازدهارا اقتصاديا واجتماعيا ونهضة عمرانية مهمة. ومن أهم عوامل هذه النقلة النوعية وجود المدينة في موقع إستراتيجي مميز يربطها بعدة مناطق من مقاطعة أفريقيا الرومانية، مثل الطريق الرابط بين قرطاج وتبسة (فاست بالجزائر)".


مستوطنة رومانية

ويلفت النداري إلى أنه "من خلال النقوش التي عثر عليها بالموقع الأثري لأميدرا (مساحته 150 هكتارا)، نجد أن المدينة أصبحت مستوطنة رومانية، وهي أعلى رتبة يمكن أن تحصل عليها المدن الرومانية آنذاك، ما يعني أن كل سكانها (كانوا) يملكون حق المواطنة في الإمبراطورية، وأن كل مؤسساتها وقوانينها ومعالمها وديانتها رومانية بالأساس".
مجد عمراني

يقول النداري إن "أميدرا تطورت بشكل سريع، إذ جرى إنشاء وبناء الكثير من المعالم الرومانية التي تعكس ازدهارا عمرانيا واقتصاديا للمدينة التي اتخذت، رويدا رويدا، شكل المدينة الرومانية الكلاسيكية".
وعن التطور العمراني الذي شهدته أميدرا آنذاك، يشرح النداري أنه "شُيّد قوس النصر في المدخل الشرقي للمدينة خلال فترة الإمبراطور الروماني من أصول أفريقية سبتميوس سيفيروس، وذلك عام 195 م، ولا يزال قائما إلى الآن".
نقره لعرض الصورة في صفحة مستقلة

شُيّد قوس النصر في المدخل الشرقي للمدينة (الأناضول)


أما وسط المدينة، "فتهيمن عليه الفوروم (الساحة العامة) التي تطل عليها معالم مهمة عدة، كمعبد الكابيتول المخصص للديانة الرسمية الرومانية، ومعلم البازيليك الذي يخصص للاجتماعات الرسمية وإقامة المحاكمات"، وفق النداري.
ويضيف "يتوسط المدينة سوق لا تزال آثاره ظاهرة للعيان من خلال ساحة وسطى مرصوفة تحيط بها دكاكين صغيرة وأروقة، وبجانبه تمّ العثور على بقايا حمامات رومانية مكوّنة من قاعات عدّة، باردة ودافئة".
ويشير النداري إلى أنه "في الجهة الشمالية للمدينة، تمّ اكتشاف بقايا مسرح ومنازل تمّ تزيينها بلوحات فسيفساء، وأهمها لوحة "جزر المتوسط"، وهي لوحة فريدة من نوعها تبلغ مساحتها نحو 30 مترا مربعا، وتمثل صورة جزر الحوض الشرقي للمتوسط وأسمائها".


تراث مسيحي.. وحياة ثقافية

عن التراث المسيحي للمدينة، يقول النداري إنه "يمكن ذكر عدد من الكنائس التي تتوسط أميدرا، وأخرى على الضفة اليمنى لوادي حيدرة الذي يشق المدينة".

"أما المعلم الأكثر شهرة في المدينة، فهو الحصن البيزنطي الذي يمسح قرابة 2.5 هكتار، والذي تم بناؤه في بداية القرن السادس الميلادي"، بحسب النداري.
نقره لعرض الصورة في صفحة مستقلة

الحصن البيزنطي تم بناؤه في بداية القرن السادس الميلادي (الأناضول)


ويلفت إلى أن "حيدرة عُرفت بوجود نخبة حذقت اللغتين اللاتينية (لغة التخاطب اليومي) والإغريقية (لغة العلوم والآداب)، فقد عثر في المدينة على نقوش شعرية عدة كتبت بهاتين اللغتين".

حفريات لتثمين آثار المدينة

يقول عادل السعدي -ممثل المعهد الوطني للتراث في حيدرة- إنه "في 2003 و2004، وإثر حفريات مشتركة تونسية فرنسية، تم اكتشاف طريق تجاري يعود إلى العهد الروماني ويربط بين قرطاج وحيدرة وصولا إلى تبسة، وهو أهم طريق رسمي في شمال أفريقيا خلال العهد الروماني".
ويضيف السعدي -في حديث للأناضول- أن "هناك طريقا آخر يربط بين حيدرة وقابس (جنوب شرق) مرورا بتلابت (ولاية القصرين) وقفصة (جنوب غرب)، وكلها طرق تجارية وعسكرية وإدارية".

المصدر : وكالة الأناضول

 

 


 

الباسل

يتولى القادة العسكريون مهمة الدفاع عن الوطن ، ففي أوقات الحرب تقع على عاتقهم مسؤولية إحراز النصر المؤزر أو التسبب في الهزيمة ، وفي أوقات السلم يتحمّلون عبء إنجاز المهام العسكرية المختلفة ، ولذا يتعيّن على هؤلاء القادة تطوير الجوانب القيادية لديهم من خلال الانضباط والدراسة والتزوّد بالمعارف المختلفة بشكل منتظم ، واستغلال كافة الفرص المتاحة ، ولاسيما أن الحياة العسكرية اليومية حبلى بالفرص أمام القادة الذين يسعون لتطوير أنفسهم وتنمية مهاراتهم القيادية والفكرية

   

رد مع اقتباس

إضافة رد

أدوات الموضوع

تعليمات المشاركة
لا تستطيع إضافة مواضيع جديدة
لا تستطيع الرد على المواضيع
لا تستطيع إرفاق ملفات
لا تستطيع تعديل مشاركاتك

BB code is متاحة
كود [IMG] متاحة
كود HTML معطلة

الانتقال السريع


الساعة الآن 03:48 AM


Powered by vBulletin® Copyright ©2000 - 2022, Jelsoft Enterprises Ltd. TranZ By Almuhajir
 

شبكـة الوان الويب لخدمات المـواقع