حلف عسكري جديد يضم نصف البشرية.. ماذا تعرف عن منظمة شنغهاي للتعاون؟ (اخر مشاركة : الباسل - عددالردود : 0 - عددالزوار : 1 )           »          اشتباك مسلح بين حرس الحدود الإيراني وعناصر من طالبان وطهران تعزوه لسوء تفاهم (اخر مشاركة : الباسل - عددالردود : 0 - عددالزوار : 2 )           »          إثيوبيا (اخر مشاركة : الباسل - عددالردود : 1 - عددالزوار : 82 )           »          ماذا تعرف عن إقليم العفر؟ وماذا يعني تقدم القوات الإثيوبية فيه؟ (اخر مشاركة : الباسل - عددالردود : 0 - عددالزوار : 2 )           »          بلينكن يتهم روسيا بالتخطيط لعمل عسكري في أوكرانيا والناتو يؤكد دعمه لكييف (اخر مشاركة : الباسل - عددالردود : 0 - عددالزوار : 2 )           »          ملف خاص بكل تفاصيل الأحداث والمعلومات والتطورات لفيروس كورونا (كوفيد 19 ) (اخر مشاركة : الباسل - عددالردود : 273 - عددالزوار : 80937 )           »          أردوغان يعرض التوسط بين موسكو وكييف والناتو يحذر روسيا من عواقب أي "عدوان" على أوكرانيا (اخر مشاركة : الباسل - عددالردود : 0 - عددالزوار : 12 )           »          ناشيونال إنترست: كيف أشعل الدين حرب الاستقلال الأميركية؟ (اخر مشاركة : الباسل - عددالردود : 0 - عددالزوار : 14 )           »          توج النجم الأرجنتيني ليونيل ميسي بجائزة الكرة الذهبية لأفضل لاعب لعام 2021 - شاهد الحفل كاملاً (اخر مشاركة : الباسل - عددالردود : 0 - عددالزوار : 17 )           »          لماذا أصاب متحور "أوميكرون" العالم بالهلع.. خبراء يجيبون (اخر مشاركة : الباسل - عددالردود : 0 - عددالزوار : 17 )           »          البرهان يتعهد من الفشقة بعدم التفريط في أي شبر من أرض السودان وإثيوبيا تنفي مهاجمة المنطقة (اخر مشاركة : الباسل - عددالردود : 0 - عددالزوار : 12 )           »          المعاهدة الدولية (اخر مشاركة : الباسل - عددالردود : 1 - عددالزوار : 17 )           »          أبرز بنود الاتفاق النووي بين إيران والقوى الدولية الكبرى عام 2015 (اخر مشاركة : الباسل - عددالردود : 0 - عددالزوار : 18 )           »          في الذكرى الـ74 لقرار التقسيم.. لماذا يلوّح الرئيس الفلسطيني بالعودة إلى قرار التقسيم 181؟ (اخر مشاركة : الباسل - عددالردود : 0 - عددالزوار : 14 )           »          مقال في وول ستريت جورنال: النووي الإيراني.. مفاوضو طهران يستمتعون بإذلال الأميركيين ولا يقدمون تنازلات (اخر مشاركة : الباسل - عددالردود : 0 - عددالزوار : 14 )           »         



 
العودة   ..[ البســـالة ].. > جـناح الأمن و الإتــصالات > قســـــم التقنية / ونظــم المعلومات
التعليمـــات قائمة الأعضاء وسام التقويم البحث مشاركات اليوم اجعل كافة الأقسام مقروءة
 


حرب الكترونية والتعليم الاكترونى

قســـــم التقنية / ونظــم المعلومات


إضافة رد
 
أدوات الموضوع

قديم 05-07-09, 11:51 AM

  رقم المشاركة : 1
معلومات العضو
المنتصر
مشرف عام

الصورة الرمزية المنتصر

إحصائية العضو





المنتصر غير متواجد حالياً

رسالتي للجميع

افتراضي حرب الكترونية والتعليم الاكترونى



 

حرب الكترونية عالمية والتعليم الالكتروني يلقى رواجا كبيرا





العالم يواجه خطر "حرب باردة الكترونية"

ذكر تقرير مختص بأمن المعلوماتية ان "الحرب الباردة الالكترونية" التي تشن على أجهزة الكمبيوتر في العالم تنذر بالتحول الى أحد أكبر التهديدات الامنية خلال العقد المقبل.


مكافى.


وقالت شركة "مكافي" التي تعمل في مجال الامن الالكتروني في تقرير سنوي ان نحو 120 دولة تقوم بتطوير طرق لاستخدام الانترنت كسلاح لاستهداف أسواق المال ونظم الكمبيوتر والخدمات التابعة للحكومات.

وأضاف التقرير أن أجهزة المخابرات تقوم بالفعل باختبار شبكات الدول الاخرى بصورة روتينية بحثا عن ثغرات وأن أساليبها تزداد تطورا كل عام.

وقال جيف جرين نائب رئيس (مكافي أفيرت لابس) ان "الجريمة الالكترونية الان مشكلة عالمية. لقد تطورت تطورا هائلا ولم تعد تهدد الصناعة والافراد فحسب بل تهدد الامن القومي تهديدا متزايدا."


الصين فى الصدارة.


وذكر التقرير أن الصين في صدارة الحرب الالكترونية وأن اللوم ألقي عليها في هجمات الكترونية على الولايات المتحدة والهند وألمانيا. وتنفي الصين هذه المزاعم بصورة متكررة.

وجمع هذا التقرير بمشاركة من أكاديميين ومسؤولين من وكالة الجريمة المنظمة في بريطانيا ومكتب التحقيقات الاتحادي الامريكي وحلف شمال الاطلسي.

وحذر التقرير من أن الهجمات على مواقع الكترونية خاصة وحكومية في استونيا في ابريل نيسان ومايو ايار من هذا العام لم تكن سوى "قمة جبل الجليد."

وقالت استونيا ان الاف المواقع تأثرت بالهجمات التي رمت الى شل البنية التحتية في البلد الذي يعتمد بشدة على الانترنت.وبدا أن الهجمات صدرت ابتداء من روسيا مع أن الكرملين نفى أي دور له فيها. وتنبأ تقرير مكافي بأن الهجمات المستقبلية ستكون أكثر تطورا.

وذكر أن "الهجمات تطورت من مجرد عمليات بحث بدافع الفضول في البدء الى عمليات جيدة التمويل والتنظيم من التجسس السياسي والعسكري والاقتصادي والتقني."


جدل حول فعالية نظام فيستا.


أكّدت شركة مايكروسوفت أنّها باعت 88 مليون نسخة من برنامج ويندوز فيستا عبر مختلف أنحاء العالم، منذ إطلاقه قبل عام.

وتردّ مايكروسوفت بذلك على الجدل القائم بشأن بطء الاعتماد على البرنامج الجديد لدى المستخدمين ولاسيما لدى الشركات والمؤسسات التي تفضل الاستمرار في استخدام XP.

وزيادة على الـ88 مليون نسخة، وفقا للشركة، اضافت مايكروسوفت 42 مليون جهاز كومبيوتر باعته وهو مزود بفيستا للمؤسسات.

وتتناول هذه الأرقام المبيعات المتعلقة بالربع الضريبي الأول أي حتى موفى سبتمبر/أيلول، وبذلك فإنّ الشركة تعلن زيادة في المبيعات بنحو 47 بالمائة.

وعلى صعيد السوق العالمية، تبقى هذه الأرقام ضئيلة حيث أظهرت إحصاءات ظهرت في الآونة الأخيرة أنّ 90 بالمائة من مسؤولي أقسام المعلوماتية في 961 مؤسسة وشركة، لديهم مخاوف بشأن الانتقال إلى نظام فيستا ولذلك فإنّهم لا ينوون الانتقال إليه.

ومن الأسباب التي ساقوها عدم استقرار النظام وعدم ملائمته للبرامج الحالية فضلا عن ارتفاع كلفة التحديث.

غير أنّ مايكروسوفت تبدو على ثقة بنجاح برنامجها الحديث حيث أشارت إلى أنّ عددا من كبار المؤسسات في العالم تخطط للانتقال إلى نظام فيستا قريبا ومن ضمنها كونتننتال إيرلاينز وبنك براديسكو البرازيلي.



قارئ كتب إلكترونية من "أمازون"



قبل أن تصبح عملاقة مثلما هي اليوم، كانت شركة أمازون في بداية مغامرتها المجنونة عام 1995، آلاف الكتب للبيع على شبكة الانترنت وبأسعار زهيدة.

وبعد 12 عاما من تلك البداية، يبدو أنّ الشركة عاودها الحنين إليها باقتراحها كتبا ولكن رقمية هذه المرة.

وقالت مصادر إنّ أمازون ستعلن قريبا عن إطلاق قارئ للكتب الإلكترونية تطلق عليه اسم Kindle وهو قارئ كتب إلكتروني لغته الإنجليزية.

ونقلت مجلة نيوزويك عن مصادر قولها إنّ فترة اشتغال القارئ تناهز 30 ساعة على أن تتم إعادة شحنه في غضون ساعتين، وهو ما يعدّ إضافة جيدة مقارنة بأجهزة الكومبيوتر المحمولة ذات الأسعار المنخفضة أو كذلك iPod Touch أو HTC.

كما أنّ الجهاز يعمل دون أسلاك وهو م يمثل إضافة عملية جيدة توفر للمستخدم تنزيل الكتب بسرعة وفي أي مكان وكذلك مقالات الصحف والمدونات الشخصية.

وحتى الساعة، أصيبت محاولات إنتاج أجهزة قراءة كتب إلكترونية بالفشل الذريع مثل هو الأمر بالنسبة إلى Tablet PC. ويستطيع الزائر تصفح 20% من صفحات الكتاب مجانا وتأسيس مكتبة خاصة ضمن الموقع



خدمة "غوغل" للكتاب.



أطلق "جوجل", محرك البحث الشهير, منذ فترة, خدمة "جوجل" للكتاب, من خلال أحد فروعه وهو GOOGLE BOOK, وهي خدمة حديثة نسبيا عالميا, وجديدة تماما عربيا, وقد بدأت دور النشر العربية الكبرى بالانتباه إلى أهمية ومستقبل الحضور في موقع بهذا القوة, وبادرت إلى توقيع عقود مع جوجل بوك, للحصول على الخدمات التي تحظى بها الكتب الأجنبية, وهي بحسب CNN:

- عرض قصير من 40 كلمة يعطي فكرة سريعة عن مضمون الكتاب txt.

- عرض جدول بمحتويات الكتاب pdf.

- مقدمة الكتاب, أو الفكرة التي يود الناشر إبلاغها للقارئ والموجودة أصلا في الكتاب المطبوع pdf.

- صفحة الفهارس, وتتيح للقارئ بواسطة البحث بالكلمة للوصول إلى المعلومة المطلوبة في الكتاب pdf.

- صفحة الناشر, تعرف بالناشر وحقوق نشر الكتاب pdf.

كما يؤمن "جوجل بوك" للزائر إمكانية قراءة 20 في المائة من الصفحات المطبوعة في الكتاب (بشكل غير متسلسل حفظا لحقوق الناشر), وذلك على شكل ملفات pdf, بحيث يمكن قراءة ما يكفي للاطلاع على المستوى الحقيقي للكتاب من ناحية الأسلوب والمضمون.



امريكا تسعى لوقف الهجمات المتزايدة على مواقع على الانترنت.



قال مستشار عسكري أمريكي ان بلاده تعمل من أجل منع الهجمات على مواقع الجيش والحكومة على الانترنت وأجهزة الكمبيوتر الشخصية الا أن أي اجراء حاسم يثير تساؤلات ينبغي التعامل معها بشأن الحقوق القانونية والمدنية والسياسية.

وقال اندرو بالوويتش كبير مسؤولي التكنولوجيا في ادارة الاستخبارات والامن بمؤسسة تطبيقات العلوم الدولية والمستشار رفيع المستوى في وزارة الدفاع الامريكية يوم الثلاثاء انه حاليا "لا توجد قواعد" بشأن ما يمكن للحكومة أو المؤسسات الخاصة أن تفعله اذا هوجمت مواقعها على الانترنت.

وقال بالوويتش في محاضرة بجامعة جورج تاون في واشنطن ان بالنظر الى أكثر من 37 ألف محاولة اختراق لبرامج حكومية وخاصة و80 ألف هجوم على مواقع عسكرية في سنة 2007 المالية ربما يقول البعض ان الولايات المتحدة بالفعل في "حرب انترنت".

وأضاف بالوويتش أن مسؤولين عسكريين اعترفوا علنا في السابق بأن بعض الهجمات نجحت في التأثير على القدرات العسكرية الامريكية. الا أنه رفض ذكر المزيد من التفاصيل.

وقالت وزارة الدفاع الامريكية (البنتاجون) هذا العام ان الجيش الصيني أسس وحدات لتطوير فيروسات للهجوم على أنظمة الكمبيوتر الخاصة بخصومه وان استونيا كانت ضحية لهجوم منظم استهدف اعطاب أنظمة الكمبيوتر بها في وقت سابق من هذا العام وتسبب في اغلاق مواقع تعليمية ومصرفية وحكومية وغيرها لاسابيع.

وقال بالوويتش ان قرار القوات الجوية الاخير بانشاء قيادة عسكرية جديدة يعمل بها 40 ألفا للاستعداد لحرب انترنت يشير الى أهمية القضية.

وساق تقديرات بأن الحكومة ستنفق 35 مليار دولار في السنوات الخمس القادمة للحماية من هجمات الانترنت وهو استثمار كبير تستفيد منه شركات (اس.ايه.اي.سي) ولوكهيد مارتين جروب ونورثروب كرومان وغيرها من الشركات العاملة في مجال تأمين الانترنت.

وكان البنتاجون قلص عدد المداخل الى موقعه العسكري على الانترنت الى 13 الا أن الحكومة الامريكية ما زال لها أكثر من 1300 موقع يمكن الدخول عليه وهو ما قد يعرضها للخطر. وأمر مكتب ادارة وميزانية البيت الابيض بتقليل هذا العدد الى خمسين فقط.

وحث بالوويش على بذل جهد للتعامل مع مدى شرعية الرد على مثل هذه الهجمات والتعامل مع تساؤلات بخصوص الحقوق المدنية.



شيفرة اتصالات الانترنت تتحدى الشرطة في ألمانيا.



قال رئيس الشرطة الالمانية إن الشرطة لم تتمكن من فك الشيفرة المستخدمة في برنامج "سكايب" الخاص بالاتصالات الهاتفية عن طريق الانترنت لمراقبة اتصالات أفراد يشتبه في أنهم مجرمون وارهابيون.

ويتيح برنامج سكايب Skype لمستخدميه اجراء اتصالات هاتفية بالمجان عن طريق الانترنت من أجهزة الكمبيوتر الخاصة بهم الى مستخدمين آخرين للبرنامج.

وتلجأ وكالات انفاذ القانون وأجهزة الامن للتنصت على الاتصالات منذ اختراع الهاتف لكن ذلك أصبح أكثر تعقيدا بدرجة كبيرة في سوق الاتصالات اللاسلكية الحديثة التي غالبا ما تكون شركات تقديم الخدمة فيها أجنبية.

وقال يورج تسيركه رئيس مكتب الشرطة الاتحادية الالمانية للصحفيين خلال اجتماع سنوي للمسؤولين عن الامن وانفاذ القانون "الشيفرة في برنامج سكايب للهاتف.. تسبب لنا صعوبات هائلة."

وأضاف "لا نستطيع حلها. لهذا نتحدث عن مراقبة الاتصالات اللاسلكية من المصدر.. أي الوصول الى المصدر قبل التشفير أو بعد فك الشيفرة."

ويقول خبراء ان برنامج سكايب وغيره من برامج بروتوكول الاتصالات الصوتية عن طريق الانترنت VoIP يصعب التنصت عليها لانها تعمل بتفكيك بيانات الصوت الى حزم صغيرة ونقلها خلال آلاف من مسارات التفريع لا من خلال دائرة مستمرة بين طرفين مثلما يحدث في الاتصال التقليدي.


وذكر تسيركه أن الشرطة لم تطلب من سكايب الكشف عن مفاتيح شفرتها ولا "ترك أبواب خلفية مفتوحة" لسلطات انفاذ القانون في ألمانيا ودول أخرى.

وقال "لا تجرى أي مناقشات مع سكايب. لا أعتقد أن ذلك سيفيد" مضيفا أنه لا يريد أن يضر بقدرة أي شركة على المنافسة. واستطرد "لا أعتقد أن أي مقدم للخدمة سيقبل ذلك."

وقال تسيركه ان وكالات انفاذ القانون الالمانية تحتاج بصورة ماسة الى اكتساب القدرة على اجراء عمليات تفتيش من خلال الانترنت للاقراص الصلبة في أجهزة الكمبيوتر التي يملكها أشخاص يشتبه في أنهم ارهابيون وذلك باستخدام برامج حصان طروادة الخاصة بالتجسس.

ويمكن أن تكون عمليات تفتيش من هذا القبيل مهمة بصفة خاصة في حالات يعلم فيها المشتبه بهم أن اتصالاتهم عن طريق الانترنت واتصالاتهم الهاتفية تخضع للمراقبة فيلجأون الى تخزين معلومات حساسة على أقراصهم الصلبة مباشرة دون ارسالها عن طريق البريد الالكتروني.

وعمليات تفتيش أجهزة الكمبيوتر باستخدام برامج التجسس غير مشروعة في ألمانيا حيث يشعر الناس بحساسية خاصة من مراقبة الشرطة بسبب ماضي جهاز الشرطة السرية السابق المعروف باسم جستابو في العهد النازي وجهاز ستازي في ألمانيا الشرقية السابقة.

وذكر تسيركه ان القلق مبالغ فيه وان عمليات التفتيش عن طريق الانترنت لا تدعو الحاجة اليها الا في حالات نادرة.

وقال "لدينا حاليا 230 حالة تتخذ بشأنها اجراءات تتعلق باسلاميين مشتبه فيهم. أعتقد أننا نود أن نفعل هذا في اثنين أو ثلاث منها."

 

 


 

المنتصر

يقول احد القادة القدماء وهويخاطب جنوده . ( اذا لم تكونوا مستعدين للقتال من أجل ما تروه عزيزاً عليكم , فسوف يأخذه أحد ما عاجلا أو اَجلا , واذا كنتم تفضلوا السلام على الحرية فسوف تخسرونهما معاً , واذا كنتم تفضلوا الراحة والرخاء والسلام على العدل والحرية فسوف تخسروهما جميعا ) .

   

رد مع اقتباس

قديم 05-07-09, 11:53 AM

  رقم المشاركة : 2
معلومات العضو
المنتصر
مشرف عام

الصورة الرمزية المنتصر

إحصائية العضو





المنتصر غير متواجد حالياً

رسالتي للجميع

افتراضي



 

التسلل الى الانترنت على الطريقة الكويتية!




قال خبير كويتي في مجال اجهزة الحاسوب ان التسلل بطريق غير مشروع الى أجهزة الحاسوب التابعة لآخرين والاطلاع على ملفاتهم وبريدهم الالكتروني (هاكينغ) اصبح ظاهرة متنامية وتوجها مكروها يمارسه الشباب الكويتي.

وأضاف الخبير أحمد الفارس في لقاء اجرته معه وكالة (كونا) في ورشته ان هناك جوانب سلبية وايجابية "ان كان هناك ايجابية" لظاهرة التسلل عبر شبكة المعلومات العالمية (انترنت) التي باتت الظاهرة الاكثر انتشارا في الوقت الحاضر.

وتحدث الفارس عن تعريف المصطلح (هاكر) أو المتسلل وقال ان غالبية التعاريف طرحته على انه المهارة التقنية والبهجة في حل المشاكل وتخطي العوائق.

وأوضح ان هناك مجموعة من المبرمجين وخبراء الشبكات العالمية الذين يشتركون في ما بينهم بخلفية ثقافية ترجع تاريخ التسلل عبر الانترنت الى مطلع الثمانينيات حين ظهرت الحواسب الصغيرة التي يتقاسم الأفراد أوقات استخدامها.

وفي رد على سؤال حول كيفية تصرف المتسللين في مجالات اخرى قال الفارس "ان طبيعة ذهن المتسلل لا تقف عند الرغبة في التسلل الى برامج الحاسوب بل ان هناك افرادا يطبقون سلوك التسلل على اشياء اخرى مثل الأجهزة الالكترونية والموسيقية وتجد هذا السلوك مستفحلا في اي نوع من العلوم او الفنون".

وأضاف في حديثه لـ(كونا) انه لسوء الحظ ان الكويت تشهد اعلى نسبة عمليات تسلل مقارنة بدول مجلس التعاون لدول الخليج العربية وهي عمليات يمارسها الشباب الكويتي.

وأعرب عن استيائه ازاء انتشار هذه الظاهرة قائلا "أشعر بالأسى ازاء الوقت والجهد والموهبة التي يضيعها هؤلاء الشباب الأذكياء اللامعين".

وانتقد غياب التشريعات الحكومية التي تتعامل مع "الجرائم" المتعلقة بشبكة الانترنت الأمر الذي سمح للمتسللين بالتمادي.

وناشد الفارس المسؤولين المعنيين بالاستفادة من مهارات هؤلاء الموهوبين في انشاء انظمة حماية للمواقع الالكترونية الحكومية التي تحوي معلومات مهمة.

ولفت الى وجود فئة من الشباب ممن تدعو نفسها وللعلن ب"هاكرز" أو متسللين بينما هذه الفئة في واقع الأمر ليست كذلك ويعتبرون افرادها المتسللون الحقيقيون "كراكرز" أو مفرقعات وكسالى ولا يودون التعامل معهم من قريب أو بعيد.

ويوضح الفارس الفارق بين المجموعتين بأن "هاكرز" يبنون الأشياء بينما يقوم "كراكرز" بهدمها.

ووفقا لدراسات في علم النفس فان المتسلطين يتوقون الى التجسس والسرية ولا يثقون بالتعاون التطوعي ومشاركة المعلومات فهم فقط يحبذون "التعاون" الذي يتحكمون به.

ولذلك فان اراد المرء ان يتصرف على انه متسلل فيتحتم عليه تأجيج "العدواة" نحو الرقابة والسرية واستخدام القوة أو المكر والتصرف انطلاقا من هذا المعتقد. (النهاية) ه ب ح / ن ب ش كونا170906 جمت نوف 07



اعتقال عصابة لاختراق أجهزة الحاسوب.



ألقت الشرطة في نيوزيلاندا القبض على فتى يعتقد انه زعيم عصابة دولية تعمل على اختراق الحواسيب. ويعتقد ان العصابة اخترقت أكثر من مليون جهاز حاسوب واستولت على ملايين الدولارات من حسابات بنكية.

وقد ألقي القبض على الفتى البالغ من العمر 18 عاما ضمن حملة ينسقها مكتب التحقيقات الفيدرالي (اف بي اي) ضد "مجرمي الحواسيب".

وقد أطلق سراح الفتى بدون توجيه تهمة اليه، ولكن الشرطة تقول انه ما زال يخضع للتحقيق، وتقول الشرطة انه مسؤول عن عصابة دولية قامت باختراق حواسيب في أنحاء العالم من خلال تحميل برامج خاصة اليها تقوم بارسال معلومات شخصية حساسة من تلك الحواسيب الى حواسيب أفراد العصابة، بما فيها أرقام بطاقات ائتمان وكلمات سر وبيانات حسابات بنكية.

وقد ألقي القبض شمالي نيوزيلاندا على الفتى الذي يشار اليه باسم "أكيل" بدلا من اسمه الحقيقي الذي لم يكشف النقاب عنه لأسباب قانونية. وتقول الشرطة ان "أكيل" بدأ عمليات اختراق الحواسيب وهو في مرحلته الدراسية.



وقد يواجه "أكيل" حكما بالسجن لمدة عشر سنوات.



ويأتي هذا الاعتقال كجزء من حملة دولية منسقة ينظمها الـ "اف بي اي"، وتهدف الحملة في مرحلتها الثانية الى الوصول الى مؤسسي العصابات الحاسوبية، حيث تم الوصول الى ثلاثة أشخاص يشرفون على عصابات انترنتية وتوجيه تهم اليهم. وقد بلغت قيمة المبالغ التي جرى الاستيلاء عليها من خلال اختراق الحواسيب 20 مليون دولار.

ونصح الاف بي اي مستخدمي الانترنت بتحميل برمجيات خاصة لحماية حواسيبهم من الاختراق أو باستخدم كلمات سر معقدة حتى يصعب اختراقها، كذلك حذرهم من فتح ملفات تصل مع رسائل الكترونية غير معروفة المصدر.



التعليم والتدريب الإلكتروني عبر الإنترنت يلقى رواجاً عالمياً.



لا يندمج بعض الناس بصورة جيدة مع دورات التنمية المهنية المستمرة التقليدية وجهاً لوجه. وحينما يتعلق الأمر بإبقاء المحاسبين في أستراليا مواكبين للمسائل الضريبية، يقول ستيفان أوبريان:" إن الشباب الأصغر سناً لا يشاركون دائماً في العملية التعليمية."

أوبريان هو رئيس التنمية المهنية المستمرة في أستراليا، والتابعة لشركة كابلان، الشركة الأمريكية المزودة للتعليم والتنمية ومقرها نيويورك، التي ستطلق في العام المقبل منتج تحديث الضريبة عبر الإنترنت الذي يستهدف المحاسبين الأستراليين الجدد. ويقول: "إنهم مرتاحون للتعلم وبيئة التقييم القائمة على الإنترنت".

أحرزت منتجات التنمية المهنية المستمرة عبر الإنترنت تقدماً مختلفاً في أنحاء العالم، متمشياً مع التعلم الإلكتروني المؤسسي بشكل عام.

تقول بات جالاجان، المدققة التنفيذية في الجمعية الأمريكية للتدريب والتنمية: "استخدام التقنية ونطاقها لاستبدال أو تكملة منهج الفصل الدراسي يشهد نمواً ثابتاً، ولكنه ليست هروباً طوعياً للشباب على الإطلاق."

يقول جراهام جيست، مستشار للتنمية المهنية المستمرة في بريطانيا: "يمكن للأشخاص الغوص في التعليم الإلكتروني والشعور بتحمس كبيرة تجاهه، ولكنهم غالباً ما يفكرون في جزء "الإلكتروني"، وليس في جزء "التعليم". ينبغي عليك الحصول على المحتوى المناسب أولاً ومن ثم النظر إلى كيفية إيصاله إلكترونياً."

تختلف تبني التنمية المهنية المستمرة عبر الإنترنت بصورة كبيرة داخل المهنة والبلد نفسها، مما يوضح اختلاف الاحتياجات التنموية والأولويات للمؤسسات.

وجد مسح أجرته في الشهر الماضي شركة بروفيشنال ديفلوبمنت" CCH Professional Development، المزودة للتدريب ومقرها بريطانيا، نشر في مجلة "أكاونتينسي"، أن هناك تحولاً كبيراً نحو التنمية المهنية المستمرة عبر الإنترنت، مع إدراك المزيد من المحاسبين للوقت الذي يمكنهم توفيره من خلال ذلك. وذكر 30 في المائة من المحاسبين الذين شاركوا في المسح إنهم لم يعودوا قادرين على القيام بأي من التزاماتهم الإلزامية في التنمية المهنية المستمرة عبر التدريب التقليدي وجهاً لوجه.

لكن لا يشعر الجميع في المحاسبة بالاقتناع. يقول جون واتكنز، مدير التعليم والتنمية في PKF (UK) LLP، شركة محاسبة متوسطة الحجم في بريطانيا: " كشركة، فإننا لا نزال متشككين جداً إزاء التعليم الإلكتروني، وذلك بالتأكيد بكونه بديلاً ولكن حتى كمكمل للتعليم وجهاً لوجه." ويضيف: "من الخطير جداً الافتراض بأن فترة الثلاثين دقيقة التي يقضيها شخص ما على النظام تعتبر انعكاساً حقيقياً لمدة التعلم الفعلي الذي أنجزه."

في غضون ذلك، يقول أوبريان من شركة كابلان إن التعليم عبر الإنترنت لم يلق نجاحاً باهراً بين المحاسبين. أما في القطاع المصرفي وقطاع الخدمات المالية الأكثر لا مركزية، فقد ازدهرت أنظمة إدارة التعليم عبر الإنترنت، وخصوصاً كنتيجة للتنظيم الجديد الذي يتطلب تدريباً إلزامياً للمستشارين وغيرهم من العاملين في القطاع.

مع ذلك، فإن التنمية المهنية المستمرة عبر الإنترنت تتعلق بما هو أكثر من مجرد إيصال المحتوى، وأحد المجالات الواعدة فيها هو استخدام الإنترنت من قبل الأفراد للتخطيط والدخول في أنشطة وتقدم التنمية المهنية المستمرة. ويقول جيست: "في الماضي احتفظ الناس بسجلات مطبوعة تتعلق بالتنمية، ولكن بصورة متزايدة أصبح الاتجاه يميل نحو التخطيط والتسجيل عبر الإنترنت."

تتيح البرمجيات مثل التنمية المهنية المستمرة عبر الإنترنت، من شركة زوروم Xaurum الواقعة في هولندا، للمختصين، البحث عن دورات، وتسجيل أنشطة التنمية المهنية المستمرة التي يمارسونها وإنتاج الشهادات الرقمية، بل إنها تقوم تلقائياً بحساب التنمية المهنية المستمرة التي يتم نيلها مقابل متطلبات النقابة المهنية. ويمكن للنقابة استخدام البرنامج لتشغيل ومتابعة كافة أنشطة التنمية المهنية المستمرة تلقائياً، كآلية للمصادقة على الدورة وتقييم تطور كل فرد في الوقت الحقيقي.

يعمل معهد المهندسين المدنيين ICE في بريطانيا بجد لتشجيع الأفراد على التخطيط لتنميتهم المهنية المستمرة. يقول جاريث جونز، كبير المديرين للتنمية المهنية إن المعهد قام قبل عامين بتقديم نظام معتمد على شبكة المعلومات لاقى نجاحاً كبيراً، وخصوصاً بين الشباب.

لا يوجد هناك أي إلزام للأعضاء لاستخدام النظام وفي الوقت الحالي تبقى سجلات التخطيط عبر الإنترنت مع الفرد. ولكن النظام تم تصميمه حتى يتمكن الأعضاء الذين قدموا سجلات التنمية المهنية المستمرة من تجنب الاضطرار إلى النسخ والنشر.

يمكن للتطور الكبير التالي أن يكون الإشراف والتقييم المركزي على تطور وسجلات التنمية المهنية المستمرة. ويقول جيست إنه لا يزال على هذا أن يحقق شعبية واسعة الانتشار، تعود بشكل جزئي إلى المحافظة الداخلية للمؤسسات، وإلى الافتقار إلى فهم مزايا الأنظمة التي يمكن أن تراقب تلقائياً آلاف الأشخاص في وقت واحد. ويقول إن تكاليف ما ستتدخره المؤسسات فقد تكون كبيرة جداً.

يقر جراهام جاديس، المدير الإداري لشركة كابلان في العمليات الإقليمية في بريطانيا، إن هناك عنصر أخ أكبر معينا لمثل هذه المراقبة عن بعد، ولكنه يقول إن إحدى مزايا هذا هو أن بالإمكان تصميم محتوى المقرر عبر الإنترنت لكل فرد تلقائياً، لعكس نتائج آخر إختبار قاموا به عبر الإنترنت. ويقول: "هناك إمكانات كثيرة لهذه الأنظمة خلال العامين أو الأعوام الثلاثة القادمة".

ما يظهر إمكانات محتملة هو الشبكات غير الرسمية القائمة على الشبكة التي تدمج ما بين السمات الاجتماعية لمواقع مثل "فيس بوك" مع القدرة على تبادل المعلومات والنصح بين المختصين في أرجاء العالم. ومثال على ذلك موقع إكسترانت، التابع لمعهد المهندسين المدنيين، وهناك الكثير من هذه الشبكات في قطاع تقنية المعلومات.

إن التعلم عبر مثل هذه الشبكات يمكن أن يقدم مساهمات متزايدة للتنمية المهنية المستمرة للفرد، مع تحرك المختصين الأصغر سناً الذين نشأوا مع الإنترنت نحو أعمالهم المهنية.



موقع Facebook يضم أكثر من 55 مليون مستخدم.



أجبر مستخدمو موقع Facebook إدارة الموقع على تغيير الطريقة التي يعمل بها نظام الإعلانات التي تظهر على صفحات الموقع.

وقد وقع أكثر من خمسمائة ألف مستخدم للموقع على عريضة الكترونية تطالب الشركة التي تدير الموقع لتغيير أو إلغاء تكنولوجيا الإعلانات التي تستخدمها في الموقع والتي تعرف باسم Beacon.

ويشتكي مستخدمو الموقع من أن نظام Beacon يطلع أصدقاءهم والشركات التجارية على البضائع التي اشتروها أو اطلعوا عليها خلال عمليات تسوقهم الالكتروني. وقد اعتبر الكثيرون عملية المشاركة في بياناتهم كشفا لهم بشكل غير مريح.

واستجابة للمطالبات ستمنح إدارة Facebook مستخدميها الذين يبلغ عددهم 55 مليون شخص سيطرة أكبر على البيانات التي يريدون أن يطلع عليها نظام Beacon.

وقبل التغييرات الأخيرة اشتكى كثيرون من أن الفرصة فاتتهم للتحكم في نظام Beacon عند طرحه لأول مرة في أوائل نوفمبر الماضي.

وسيصبح النظام وفقا للتعديلات الأخيرة قادرا على الاطلاع على بيانات المستخدمين فقط في حالة الحصول على موافقتهم الصريحة والمباشرة من قبل Facebook. "نعتذر لكم لو أفسدنا بعض خطط الهدايا التي كنتم تنوون تقديمها في موسم الأعياد"

يذكر أن أكثر من 40 موقعا على الانترنت، من بينها Fandango.com و Overstock.com يستخدمون نظام Beacon، وهم يقومون بنقل بيانات مستخدمي موقع Facebook عندما يقومون بزيارة هذه المواقع.

وقد شاركت مواقع على الانترنت في الحملة على هذا النظام من بينها موقع MoveOn والذي قاد الحملة على Beacon وأنشأ العريضة الالكترونية التي وقعها مستخدمو Facebook.

وقال آدم جرين، وهو متحدث باسم موقع MoveOn إن ما حدث "يشير إلى قدرة مستخدمي الانترنت على الاتحاد معا من أجل صنع تغيير".

يشار إلى أن Facebook اعتذر لمستخدميه عبر رسالة الكترونية منشورة على الموقع، وقال فيها: "نعتذر لكم لو أفسدنا بعض خطط الهدايا التي كنتم تنوون تقديمها في موسم الأعياد".

 

 


المنتصر

يقول احد القادة القدماء وهويخاطب جنوده . ( اذا لم تكونوا مستعدين للقتال من أجل ما تروه عزيزاً عليكم , فسوف يأخذه أحد ما عاجلا أو اَجلا , واذا كنتم تفضلوا السلام على الحرية فسوف تخسرونهما معاً , واذا كنتم تفضلوا الراحة والرخاء والسلام على العدل والحرية فسوف تخسروهما جميعا ) .

   

رد مع اقتباس

إضافة رد

الكلمات الدلالية (Tags)
والتعليم, الاكترونى, الكترونية

أدوات الموضوع

تعليمات المشاركة
لا تستطيع إضافة مواضيع جديدة
لا تستطيع الرد على المواضيع
لا تستطيع إرفاق ملفات
لا تستطيع تعديل مشاركاتك

BB code is متاحة
كود [IMG] متاحة
كود HTML معطلة

الانتقال السريع


الساعة الآن 06:07 PM


Powered by vBulletin® Copyright ©2000 - 2021, Jelsoft Enterprises Ltd. TranZ By Almuhajir
 

شبكـة الوان الويب لخدمات المـواقع