مراسم الاستقبال الرسمية لصاحب السمو الأمير الملكي محمد بن سلمان آل سعود أثناء زيارته لسلطنة عُمان بتاريخ ٠٧ ديسمبر ٢٠٢١م (اخر مشاركة : الباسل - عددالردود : 1 - عددالزوار : 12 )           »          الهند.. مقتل قائد الأركان وزوجته و11 مرافقا في حادث تحطم مروحية (اخر مشاركة : الباسل - عددالردود : 0 - عددالزوار : 14 )           »          نجيب عبد الرزاق - سياسي ماليزي (اخر مشاركة : الباسل - عددالردود : 0 - عددالزوار : 11 )           »          ملف خاص بكل تفاصيل الأحداث والمعلومات والتطورات لفيروس كورونا (كوفيد 19 ) (اخر مشاركة : الباسل - عددالردود : 278 - عددالزوار : 81940 )           »          أزمة أوكرانيا.. بوتين يشيد بقمته مع بايدن ويرفض تمدد الناتو وباريس تحذّر موسكو من عواقب "إستراتيجية" (اخر مشاركة : الباسل - عددالردود : 0 - عددالزوار : 11 )           »          ماذا تقول منظمة الصحة العالمية عن أعراض أوميكرون؟ (اخر مشاركة : الباسل - عددالردود : 1 - عددالزوار : 13 )           »          قراصنة سولار ويندز.. مجموعة كاملة من الحيل الجديدة لهجمات شرسة (اخر مشاركة : الباسل - عددالردود : 0 - عددالزوار : 11 )           »          وفد إماراتي يبحث في أنقرة فرص التعاون بالصناعات العسكرية (اخر مشاركة : الباسل - عددالردود : 0 - عددالزوار : 12 )           »          مرور سنة على إعطاء أول جرعة لقاح بالعالم.. الصحة العالمية: لا مؤشرات على أن "أوميكرون" أشد خطورة من "دلتا" (اخر مشاركة : الباسل - عددالردود : 0 - عددالزوار : 11 )           »          بعد تلويح حماس بالتصعيد.. إسرائيل تعلن شروط تخفيف الحصار والأمم المتحدة تؤكد تفاقم الوضع الإنساني بغزة (اخر مشاركة : الباسل - عددالردود : 0 - عددالزوار : 13 )           »          العملية الأكبر من نوعها.. واشنطن تعلن مصادرة شحنات أسلحة ونفط إيرانية في بحر العرب وطهران تندد "بالقرصنة" الأميركية (اخر مشاركة : الباسل - عددالردود : 0 - عددالزوار : 12 )           »          العراق.. قتلى وجرحى بانفجار في البصرة وتضارب بالأعداد (اخر مشاركة : الباسل - عددالردود : 0 - عددالزوار : 11 )           »          تعرف على موازين القوى العسكرية بين روسيا وأوكرانيا (اخر مشاركة : الباسل - عددالردود : 0 - عددالزوار : 15 )           »          وليام جوزيف بيرنز - رئيس وكالة المخابرات المركزية (اخر مشاركة : الباسل - عددالردود : 1 - عددالزوار : 16 )           »          مايكروسوفت تحل لغز "الشقة رقم 15" وتصادر 42 موقعا لقراصنة صينيين (اخر مشاركة : الباسل - عددالردود : 0 - عددالزوار : 12 )           »         



 
العودة   ..[ البســـالة ].. > جـناح الدراســات والبـحوث والقانون > قســــــم الدراســـــات و التـقـاريــر
التعليمـــات قائمة الأعضاء وسام التقويم البحث مشاركات اليوم اجعل كافة الأقسام مقروءة
 


جلال الدين حقاني.. كيف تحول حليف أميركا في أفغانستان إلى أكبر عدو لها؟

قســــــم الدراســـــات و التـقـاريــر


إضافة رد
 
أدوات الموضوع

قديم 25-08-21, 07:11 PM

  رقم المشاركة : 1
معلومات العضو
الباسل
المديــر العـــام

الصورة الرمزية الباسل

إحصائية العضو





الباسل غير متواجد حالياً

رسالتي للجميع

افتراضي جلال الدين حقاني.. كيف تحول حليف أميركا في أفغانستان إلى أكبر عدو لها؟



 

كيف تحول حليف أميركا في أفغانستان إلى أكبر عدو لها؟

نقره لعرض الصورة في صفحة مستقلة

12/9/2018


مقدمة الترجمة
مع استيلاء طالبان على السلطة في أفغانستان، تجدَّد الاهتمام بكبار قادة الحركة، وفي مقدمتهم سراج الدين حقاني، أحد النواب الثلاثة لزعيم طالبان هبة الله أخوند زاده، وقائد "شبكة حقاني" التي تُوصف بأنها أكثر فصائل الحركة تشدُّدا. تشعر واشنطن والغرب بقلق خاص تجاه شبكة حقاني بسبب الدور الكبير الذي لعبته في قيادة القتال ضد القوات الأميركية منذ عام 2001، لكن العلاقة بين الولايات المتحدة وشبكة حقاني تعود إلى ما قبل ذلك بكثير، تحديدا إلى عهد جلال الدين حقاني، والد سراج الدين، حليف واشنطن السابق الذي سرعان ما تحوَّل إلى عدوها.

نص الترجمة

قبل إعلان طالبان وفاته رسميا عام 2018، وفي الواقع قبل التقارير التي وردت عن وفاته في 2015، وبالتأكيد قبل شنِّه هجمات عنيفة ضد الولايات المتحدة وحلفائها داخل أفغانستان، كان جلال الدين حليفا للولايات المتحدة في الحرب ضد السوفييت في أفغانستان.
وقد اقتبس جورج كريل، في كتابه "حرب تشارلي ويلسون"، كلمات العضو الديمقراطي في الكونغرس عن ولاية تكساس -الذي كان من داعمي المقاتلين الأفغان ضد الاحتلال السوفيتي- واصفا حقاني بأنه كان "الخير مُتجسِّدا". (لكن التقارير التي تُشير إلى زيارته البيت الأبيض في عهد الرئيس رونالد ريغان تستند إلى الخلط بينه وبين محمد يونس خالص، أحد مقاتلي "المجاهدين"، الذي انقلب لاحقا كذلك ضد الولايات المتحدة). في الوقت الحالي، هناك جدل مرير في الولايات المتحدة عما إذا كان دعم التمرُّد ضد السوفييت في أفغانستان أسفر في النهاية عن دعم "المجاهدين"، وهم مقاتلو عصابات من الإسلاميين، وكيف جرى ذلك. كان حقاني من بين 10 من قادة "المجاهدين" الذين تلقّوا تمويلا مباشرا من وكالة الاستخبارات المركزية الأميركية (CIA)؛ فيما كان التمويل لبقية القادة يمرّ عبر باكستان.

حقاني.. من دعم واشنطن إلى القتال ضدها
رعَى حقاني، الذي يُتقن العربية، المقاتلين العرب الذين توافدوا على أفغانستان للقتال ضد السوفييت. خلال تلك السنوات، حافظ على هذه الصلات بينه وبينهم، وقد كان هؤلاء المقاتلون هم نواة ما عُرِف لاحقا بـ "القاعدة". وكما أخبرتني كريستين فير، الأستاذة بجامعة جورج تاون في واشنطن والمُتخصِّصة في دراسات المنطقة، فإن "أهمية حقاني تنبع من أنه كان دوما قريبا من العرب، ما يعني أنه كان قريبا إلى أموالهم. لذا أصبح حلقة وصل مهمة للغاية، وظلَّ قريبا من العرب طوال هذا الصراع بأكمله".
ضخَّت الولايات المتحدة وحلفاؤها في العالم العربي، خلال هذا الصراع، عشرات الملايين من الدولارات والأسلحة إلى القوات المعادية للسوفييت. كذلك اندفع مقاتلون من العالم العربي إلى المنطقة، ومنهم نجل عائلة بن لادن ذات النفوذ (أسامة). أصبح حقاني صديقا مُقرَّبا من أسامة بن لادن، الذي صار قائد تنظيم القاعدة وظلَّ أحد أوثق حلفائه.
نقره لعرض الصورة في صفحة مستقلة

آلَت أفغانستان بعد انسحاب السوفييت من البلاد إلى مكان متاح للجميع، وكانت ذروة ذلك مع سقوط الحكومة المدعومة من موسكو. كان حقاني، ولفترة قصيرة، وزيرا للعدل خلال تلك الفترة. ولكنه، كما تُشير وكالة أسوشيتيد برس، "ترك حكومة المجاهدين، مُحبَطا من التناحرات المستمرة، وعاد إلى مقاطعة خوست، حيث حافظ على اتصالات وثيقة مع المُسلَّحين العرب، ومنهم أسامة بن لادن". وبالفعل، كان كثير من معسكرات تدريب القاعدة في أفغانستان خلال هذه الفترة في المنطقة الواقعة تحت سيطرة حقاني. وكذلك حافظ على علاقات وثيقة مع طالبان، التي استولت على السلطة في أفغانستان عام 1996، وكان عضوا في "کويته شورى"، أي مجلس الحكم الخاص بالحركة.
بعد هجمات الحادي عشر من سبتمبر/أيلول، التي خطَّطت لها ونفَّذتها القاعدة، غزَت الولاياتُ المتحدة أفغانستان وأسقطت نظامَ طالبان، وحاولت -ولم تنجح في البداية- قتلَ أسامة بن لادن (وقد قُتِل في نهاية المطاف عام 2011). توصَّلت الولايات المتحدة إلى حقاني، حليفها القديم، على أمل إقناعه بالانضمام إلى القتال ضد القاعدة وطالبان، لكنه رفض، واختار التحالُفَ مع الجماعتين في حربهما ضد القوات المدعومة أميركيًّا في أفغانستان والحكومة المدعومة من الغرب في كابُل.
أصبحت جماعته أحد أقوى التنظيمات المُسلَّحة في أفغانستان، وتلقَّت دعما مباشرا وغيرَ مباشر من الجيش الباكستاني وأجهزة استخباراته. كانت هجمات حقاني وجماعته مسؤولة عن مقتل وإصابة عدد من القوات الأميركية في أفغانستان وكذلك قوات الأمن الأفغانية والمدنيين. وقد كان هجوم الشاحنة المُفخَّخة في كابُل عام 2017، الذي أدَّى إلى مقتل أكثر من 150 شخصا، من تدبير المجموعة.
نقره لعرض الصورة في صفحة مستقلة

قالت كريستين فير إنّ حقّاني كان "سفّاحا قاتِلا"، لكنّها أشارت إلى أنّ أولئك الذين عرفوه احترموا فيه كونه "عالِما محارِبا" حقيقيا
يقول برهان عثمان، أحد كبار مُحلِّلي الشأن الأفغاني في "مجموعة الأزمات الدولية" (ICG)، في رسالة إلكترونية إن "كلمة ’حقاني‘ -بالنسبة للكثير من الأفغان- تُثير الخوف والرعب. لكنه، وسط الكثيرين من قاطني مقاطعته الأصلية وأبناء قبيلته زدران، ظلَّ محاربا ذا شعبية شارَك في الخطوط الأمامية للمعارك بجانب رجاله، وكان بمنزلة قائد عسكري مرموق، قد خسرَ العديد من أفراد أسرته في الحروب الأخيرة".
في عام 2010، أعلنت الولايات المتحدة أن شبكة حقاني مُنظَّمة إرهابية، وأن سراج الدين حقاني -أحد أبناء حقاني الاثني عشر- وقادةَ الشبكة الآخرين هم إرهابيون عالميون، لكنها لم تُصنِّف جلال الدين حقاني نفسه ذلك التصنيف. ولم يمنع ذلك الولايات المتحدة من محاولة قتله كما يبدو، ففي عام 2008، قُصِف بيته في شمال وزيرستان، ما أدَّى إلى مقتل أبو حارث، قائد تنظيم القاعدة في باكستان، لكن حقاني لم يكن وقتها في البيت.

إلى قيادة طالبان

لعب حقاني كذلك دورا محوريا في الوساطة في النزاعات بين عدة جماعات جهادية في المنطقة. فكما يُشير بيل روغيو، أحد كبار الزملاء في "مؤسسة الدفاع عن الديمقراطيات" (FDD)، في موقع "The Long War Journal" التابع للمؤسسة: "بعد الجدال الذي دار حول مقتل الملا محمد عمر (وقد أخفت قيادة طالبان خبرَ مقتله لمدة عامين قبل الكشف عنه)، استغلَّ جلال الدين حقاني نفوذه ودعم الملا أخطر منصور، خليفة الملا محمد عمر. كذلك أعادَ حقاني فصائلَ كانت قد انشقَّت عن طالبان إلى حظيرتها".
نقره لعرض الصورة في صفحة مستقلة

في عام 2016 كان سراج الدين حقّاني قد رُقّيَ ليُصبح أحدَ نائبَي قائد حركة طالبان هبة الله أخوند زاده
وقالت كريستين فير إن حقاني كان "سفَّاحا قاتِلا"، لكنها أشارت إلى أن أولئك الذين عرفوه احترموا فيه كونه "عالِما مُحارِبا" حقيقيا، وهو أمر نادر بين المُسلَّحين العاملين في أفغانستان. وأضافت أنه كذلك لم يكن لديه طموحات سياسية، ووصفت حقاني بأنه كان "حليفا مع طالبان، التي كان ما يجمعه بها حقا هو الدعم الباكستاني الراسخ لهما". وكما قالت أيضا، كان حقاني "يُرَى بمنزلة أحد روَّاد العنف المُعتمَد عليهم".
وقال برهان عثمان إنه بينما "يرتبط اسم حقاني الآن بأشد المجموعات المتمرِّدة قسوة في أفغانستان، فإن الناس الذين عرفوه لوقت طويل يصفونه بأنه رجل ذو طباع لطيفة وقلب ليّن. لم يكن هو نفسه مُنظِّرا ذا تأثير، إذْ كان تركيز جماعته أكثر على توفير القوة العسكرية لا على التوجيه الأيديولوجي للتمرُّد". وأضاف عثمان: "معظم الناس اليوم يتذكَّرونه بسبب دور شبكة حقاني في تمرُّد ما بعد 2001، لكن جماعته اليوم هي في غالبها نتاج الجيل الجديد، فأبناؤه والمقرَّبون الشباب قد تولّوا قيادة الشبكة منذ وقت طويل. إن هذا الجيل الشاب من المقاتلين والقادة هو مَن كان له الدور الأكثر فعالية في تحويل الشبكة إلى قوة مُمِيتة، مع دعم وثيق من أجهزة الاستخبارات الباكستانية".

كان حقاني، الذي بلغ من العمر 72 عاما عند وفاته، معتلَّ الصحة منذ عقد من الزمن، وقالت وكالة أسوشيتيد برس إنه كان مصابا بمرض باركينسون، وقد سلَّم قيادة جماعته إلى ابنه سراج الدين. عام 2016 كان حقاني الابن قد رُقِّيَ ليُصبح أحدَ نائبَيْ قائد حركة طالبان هبة الله أخوند زاده، وقال عثمان: "إن شبكة حقاني قد ولَّى زمن قوتها، وما زالت تشهد تغييرات في طريقة عملها. تشمل تلك التغييرات تكاملا أكبر مع التيار الرئيسي في حركة طالبان، حيث أصبح عملاؤها الآن مندمجين اندماجا وثيقا مع وحدات طالبان في جميع أنحاء البلاد. هذا التعاون الوثيق يبدو من المُرجَّح استمراره، بغض النظر عن وفاة حقاني".
__________________________________________________ _____

المصدر : الجزيرة نت

 

 


 

الباسل

يتولى القادة العسكريون مهمة الدفاع عن الوطن ، ففي أوقات الحرب تقع على عاتقهم مسؤولية إحراز النصر المؤزر أو التسبب في الهزيمة ، وفي أوقات السلم يتحمّلون عبء إنجاز المهام العسكرية المختلفة ، ولذا يتعيّن على هؤلاء القادة تطوير الجوانب القيادية لديهم من خلال الانضباط والدراسة والتزوّد بالمعارف المختلفة بشكل منتظم ، واستغلال كافة الفرص المتاحة ، ولاسيما أن الحياة العسكرية اليومية حبلى بالفرص أمام القادة الذين يسعون لتطوير أنفسهم وتنمية مهاراتهم القيادية والفكرية

   

رد مع اقتباس

إضافة رد

أدوات الموضوع

تعليمات المشاركة
لا تستطيع إضافة مواضيع جديدة
لا تستطيع الرد على المواضيع
لا تستطيع إرفاق ملفات
لا تستطيع تعديل مشاركاتك

BB code is متاحة
كود [IMG] متاحة
كود HTML معطلة

الانتقال السريع


الساعة الآن 02:33 PM


Powered by vBulletin® Copyright ©2000 - 2021, Jelsoft Enterprises Ltd. TranZ By Almuhajir
 

شبكـة الوان الويب لخدمات المـواقع