القبض على جنديين ألمانيين سابقين لمحاولتهما تجنيد محاربين للقتال في اليمن (اخر مشاركة : الباسل - عددالردود : 0 - عددالزوار : 13 )           »          اليمن.. الجيش يستعيد مواقع إستراتيجية في مأرب ويخسر 4 من كبار ضباطه (اخر مشاركة : الباسل - عددالردود : 0 - عددالزوار : 13 )           »          وُصف باليوم الأهم في مسار الثورة.. مخاوف من صدامات في مسيرات الخميس بالسودان (اخر مشاركة : الباسل - عددالردود : 0 - عددالزوار : 13 )           »          أردوغان يطلب من البرلمان تمديد تفويضه بتنفيذ عمليات عسكرية في سوريا والعراق (اخر مشاركة : الباسل - عددالردود : 0 - عددالزوار : 14 )           »          ملف خاص بكل تفاصيل الأحداث والمعلومات والتطورات لفيروس كورونا (كوفيد 19 ) (اخر مشاركة : الباسل - عددالردود : 262 - عددالزوار : 77316 )           »          كورونا.. متحور جديد يثير القلق في بريطانيا (اخر مشاركة : الباسل - عددالردود : 0 - عددالزوار : 10 )           »          عون يتباحث مع أميركيين حول ترسيم الحدود مع إسرائيل واستئناف التدقيق الجنائي بحسابات مركزي لبنان (اخر مشاركة : الباسل - عددالردود : 0 - عددالزوار : 13 )           »          كولن باول - وزير الخارجية الأمريكي السابق (اخر مشاركة : الباسل - عددالردود : 1 - عددالزوار : 5194 )           »          منها ماك بوك جديد.. هذه الأجهزة التي أعلنت عنها آبل في مؤتمرها (اخر مشاركة : الباسل - عددالردود : 0 - عددالزوار : 18 )           »          العقل المدبر لعدة تفجيرات دامية - غزوان الزوبعي الملقب بأبي عبيدة بغداد الذي أعلن العراق اعتقاله؟ (اخر مشاركة : الباسل - عددالردود : 0 - عددالزوار : 21 )           »          الركود العظيم.. هل بدأت قوة الصين بالأفول؟ (اخر مشاركة : الباسل - عددالردود : 0 - عددالزوار : 18 )           »          العالم أكبر من 5.. لافروف يؤيد أردوغان في ضرورة تمثيل القوى الجديدة بمجلس الأمن (اخر مشاركة : الباسل - عددالردود : 0 - عددالزوار : 17 )           »          ملف خاص بانتخابات الرئاسة الامريكية - 2020 (اخر مشاركة : الباسل - عددالردود : 171 - عددالزوار : 39070 )           »          فاجأ الاستخبارات الأميركية.. الصين أطلقت صاروخا "فرط صوتي" في المدار (اخر مشاركة : الباسل - عددالردود : 0 - عددالزوار : 34 )           »          التيار الصدري في العراق من النشأة إلى صدارة الانتخابات (اخر مشاركة : الباسل - عددالردود : 0 - عددالزوار : 29 )           »         



 
العودة   ..[ البســـالة ].. > جـناح التــاريخ العسكــري و القيادة > قســـــم التــاريخ العـســــكــري
التعليمـــات قائمة الأعضاء وسام التقويم البحث مشاركات اليوم اجعل كافة الأقسام مقروءة
 


أين تحرك الجيش المصري خارج الحدود خلال السنوات الماضية ؟

قســـــم التــاريخ العـســــكــري


إضافة رد
 
أدوات الموضوع

قديم 04-06-21, 06:07 AM

  رقم المشاركة : 1
معلومات العضو
الباسل
المديــر العـــام

الصورة الرمزية الباسل

إحصائية العضو





الباسل غير متواجد حالياً

رسالتي للجميع

افتراضي أين تحرك الجيش المصري خارج الحدود خلال السنوات الماضية ؟



 

أين تحرك الجيش المصري خارج الحدود خلال السنوات الماضية ؟

نقره لعرض الصورة في صفحة مستقلة
السيسي يصافح القوات الجوية التي شاركت في قصف درنة الليبية (وكالة الأناضول)



3/6/2021

في يوليو/تموز الماضي، وافق البرلمان المصري في جلسة مغلقة على قرار يجيز قيام الجيش بمهام قتالية في الخارج، وذلك بعد مناقشات حول التهديدات التي تواجهها مصر من الحدود الغربية، ما اعتبره البعض ضوءا أخضر لتدخل عسكري محتمل في ليبيا.
ورغم أن التدخل العسكري لم يحدث حينها، فإنه فتح الباب للتساؤلات عن إمكانية تحريك قوات مصرية خارج الحدود مثلما حدث للمرة الأخيرة في فبراير/شباط 2015 عندما قالت السلطات المصرية إنها قصفت قواعد لتنظيم الدولة الإسلامية في مدينة درنة الليبية، ردا على قتل التنظيم مصريين مسيحيين كانوا يعملون في ليبيا.
اليوم، وفي ظل تصاعد التوتر بين القاهرة وأديس أبابا على خلفية أزمة سد النهضة الإثيوبي، تتعالى التساؤلات إذا كان من الممكن أن تقدم مصر على توجيه ضربة عسكرية للسد الذي تقول القاهرة إنه يمثل تهديدا لأمنها القومي ومستقبلها المائي.
وتشهد مواقع التواصل الاجتماعي في مصر تأييدا شعبيا ملحوظا للتحرك العسكري لحل أزمة سد النهضة يستوي في ذلك مؤيدو النظام ومعارضوه إلى حد كبير، وتصاعد هذا التأييد في الأيام الماضية مع إجراء القوات المصرية والسودانية مناورات مشتركة حملت اسم "حماة النيل".
هذه التساؤلات والمطالب الشعبية تعيد التذكير بتاريخ التدخل العسكري المصري خارج الحدود خلال العقود الماضية.

حرب اليمن

في عام 1962، وقعت "ثورة 26 سبتمبر" ضد المملكة المتوكلية في شمال اليمن، وتم تنصيب عبدالله السلال قائدا لها، والذي أعلن قيام الجمهورية في اليمن، وهو ما رحب به الرئيس المصري جمال عبدالناصر الذي أوفد نائبه أنور السادات ليوقع اتفاقية عسكرية بين مصر واليمن لمدة 5 سنواتوكان اللافت هو التزايد المستمر في عديد القوات المصرية المشاركة حتى وصلت لنحو 70 ألف جندي مصري دون تحقيق نتيجة حاسمة، حتى جاءت نكسة يونيو/حزيران 1967، واضطر عبدالناصر لسحب جيشه من اليمن بعد الهزيمة في سيناء أمام الاحتلال الإسرائيلي.
ويقول الفريق سعد الدين الشاذلي -رئيس أركان الجيش المصري الأسبق- إن مصر فقدت في اليمن ألفا من جنودها وألفين من المصابين، وأنفقت من ميزانيتها نحو 40 مليون جنيه.
وفي حديث سابق لقناة الجزيرة، رأى الشاذلي أن مصر لم تستفد من التدخل في اليمن وقتها، لكنها استفادت لاحقا بعد استقلال الدول العربية ومنها اليمن ومساعدتهم مصر خلال حرب أكتوبر وغلق باب المندب، مما يعده "استثمارا على المدى البعيد".
بينما يري عضو تنظيم الضباط الأحرار اللواء جمال حماد، أن التدخل المصري لم يكن مهما، حيث دمر الكثير من معدات الجيش المصري، وكان سببا في نكسة يونيو لوجود نصف الجيش المصري في اليمن، وفقا لحديث حماد سابقا مع قناة الجزيرة.

تدخل السادات في ليبيا

في يوليو/تموز 1977، اشتعل الوضع على الحدود المصرية الليبية فجأة، بعد تهديد الزعيم الليبي الراحل معمر القذافي بطرد العمالة المصرية في ليبيا، مع توتر العلاقات بين البلدين على إثر اتجاه مصر للسلام مع إسرائيل.
واندلعت حرب خاطفة لأربعة أيام، راح ضحيتها جنود مصريون وليبيون، وتوغل الجيش المصري لمسافة 20 كيلومترا داخل الأراضي الليبية، كما نزلت قوات الصاعقة المصرية في مدينة طبرق الليبية.

وقتها خطب السادات قائلا "احنا (نحن) فعلا قعدنا 24 ساعة جوه (داخل) بلده (يقصد القذافي) لغاية ما خلصنا شغلنا، والنهاردة الصبح رجعوا، مفيش (ليس) على أرضه عسكري مصري".

مطار لارنكا

في 18 فبراير/شباط 1978 اغتال اثنان من المسلحين (من جماعة أبو نضال الفلسطينية) وزير الثقافة المصري يوسف السباعي في العاصمة القبرصية نيقوسيا، واحتجزوا 11 مصريا وعربيا في مطار لارنكا.
ودون تنسيق مع الجانب القبرصي، قرر السادات إرسال فرقة مصرية خاصة لتحرير الرهائن، مما تسبب في اشتباكات دامية بين القوات القبرصية والوحدة المصرية دامت قرب الساعة، أدى لمقتل 15 فردا من فرقة الصاعقة المصرية واحتجاز قبرص لبقية عناصر الفرقة المصرية.
أرسل السادات بطرس غالي وزير الدولة للشؤون الخارجية إلى قبرص للتفاوض على حل الأزمة الدبلوماسية وعودة جنود الصاعقة المصريين للقاهرة، وطلبت قبرص عودة الجنود دون أسلحتهم، وهو الطلب الذي رفضته مصر، وعاد غالي بصحبة جنود مصر في طائرته، لتقطع مصر علاقاتها مع قبرص.
ويحكي غالي في حديث سابق لقناة الجزيرة، أن قبرص وافقت على عودة الجنود للحفاظ على العلاقات الدبلوماسية، لكنه فوجئ بقرار السادات قطع العلاقات عند عودته.وفي مطار القاهرة تم استقبال رجال الصاعقة كالأبطال وتم منحهم الأوسمة، وشيعت جثث الجنود في جنازة عسكرية مهيبة حضرها السادات.

حرب الخليج

عقب ساعات من غزو العراق للكويت، دعا الرئيس المصري الأسبق حسني مبارك إلى قمة عربية طارئة للقادة العرب في القاهرة، وظهر مبارك غاضبا خلال القمة في 10 أغسطس/آب 1990 يحاول اتخاذ موقف عربي موحد في واحدة من أشد الأزمات التي واجهت الأمة العربية.
بعد تحذيرات متتالية من مبارك لصدام حسين، عقب اجتياحه الكويت، بأن العالم سيضربه، رفض صدام الاستجابة، ونقل له ما معناه أنت لا تعرف شيئا، على حد وصف مبارك في حوار تلفزيوني.
دخلت مصر حرب تحرير الكويت في تحالف دولي من 34 دولة تقوده الولايات المتحدة، وأرسلت مصر نحو 35 ألف جندي ضمن القوات الدولية لتكون رابع أكبر الجيوش المشاركة بعد الولايات المتحدة والمملكة السعودية والمملكة المتحدة.
استفادت مصر اقتصاديا من حرب الخليج الثانية، حيث تم إسقاط كثيرا من ديونها، وحصلت على عديد من المنح من دول الخليج وأوروبا.
ويرى السياسي المصري مصطفى الفقي في حديث تلفزيوني أن حرب الخليج نقلت مبارك من رئيس مصري إلى زعيم عربي، وقدره الخليج العربي تقديرا كبيرا، وكان يتصل تليفونيا بأعضاء الكونغرس واحدا واحدا كي يسهم في الضغط من أجل إسقاط ديون مصر.

قصف درنة الليبية

في فجر الاثنين 16 فبراير/شباط 2015، وجّهت القوات الجوية المصرية ضربات ضد أهداف تابعة لتنظيم الدولة الإسلامية في ليبيا، ردا على مقتل 21 مسيحيا مصريا ذبحتهم جماعة مسلحة بايعت تنظيم الدولة الإسلامية، ونشرت فيديو إعدامهم على مواقع التواصل.
وقال بيان الجيش المصري إنه قام "بتوجيه ضربة جوية مركزة ضد معسكرات ومناطق تمركز وتدريب ومخازن أسلحة وذخائر تنظيم داعش الإرهابي بالأراضي الليبية ، وقد حققت الضربة أهدافها بدقة"، على حد قول البيان.

المصدر : الجزيرة نت

 

 


 

الباسل

يتولى القادة العسكريون مهمة الدفاع عن الوطن ، ففي أوقات الحرب تقع على عاتقهم مسؤولية إحراز النصر المؤزر أو التسبب في الهزيمة ، وفي أوقات السلم يتحمّلون عبء إنجاز المهام العسكرية المختلفة ، ولذا يتعيّن على هؤلاء القادة تطوير الجوانب القيادية لديهم من خلال الانضباط والدراسة والتزوّد بالمعارف المختلفة بشكل منتظم ، واستغلال كافة الفرص المتاحة ، ولاسيما أن الحياة العسكرية اليومية حبلى بالفرص أمام القادة الذين يسعون لتطوير أنفسهم وتنمية مهاراتهم القيادية والفكرية

   

رد مع اقتباس

قديم 04-06-21, 06:10 AM

  رقم المشاركة : 2
معلومات العضو
الباسل
المديــر العـــام

الصورة الرمزية الباسل

إحصائية العضو





الباسل غير متواجد حالياً

رسالتي للجميع

افتراضي



 

 

 


الباسل

يتولى القادة العسكريون مهمة الدفاع عن الوطن ، ففي أوقات الحرب تقع على عاتقهم مسؤولية إحراز النصر المؤزر أو التسبب في الهزيمة ، وفي أوقات السلم يتحمّلون عبء إنجاز المهام العسكرية المختلفة ، ولذا يتعيّن على هؤلاء القادة تطوير الجوانب القيادية لديهم من خلال الانضباط والدراسة والتزوّد بالمعارف المختلفة بشكل منتظم ، واستغلال كافة الفرص المتاحة ، ولاسيما أن الحياة العسكرية اليومية حبلى بالفرص أمام القادة الذين يسعون لتطوير أنفسهم وتنمية مهاراتهم القيادية والفكرية

   

رد مع اقتباس

قديم 04-06-21, 06:10 AM

  رقم المشاركة : 3
معلومات العضو
الباسل
المديــر العـــام

الصورة الرمزية الباسل

إحصائية العضو





الباسل غير متواجد حالياً

رسالتي للجميع

افتراضي



 

 

 


الباسل

يتولى القادة العسكريون مهمة الدفاع عن الوطن ، ففي أوقات الحرب تقع على عاتقهم مسؤولية إحراز النصر المؤزر أو التسبب في الهزيمة ، وفي أوقات السلم يتحمّلون عبء إنجاز المهام العسكرية المختلفة ، ولذا يتعيّن على هؤلاء القادة تطوير الجوانب القيادية لديهم من خلال الانضباط والدراسة والتزوّد بالمعارف المختلفة بشكل منتظم ، واستغلال كافة الفرص المتاحة ، ولاسيما أن الحياة العسكرية اليومية حبلى بالفرص أمام القادة الذين يسعون لتطوير أنفسهم وتنمية مهاراتهم القيادية والفكرية

   

رد مع اقتباس

قديم 04-06-21, 06:11 AM

  رقم المشاركة : 4
معلومات العضو
الباسل
المديــر العـــام

الصورة الرمزية الباسل

إحصائية العضو





الباسل غير متواجد حالياً

رسالتي للجميع

افتراضي



 

 

 


الباسل

يتولى القادة العسكريون مهمة الدفاع عن الوطن ، ففي أوقات الحرب تقع على عاتقهم مسؤولية إحراز النصر المؤزر أو التسبب في الهزيمة ، وفي أوقات السلم يتحمّلون عبء إنجاز المهام العسكرية المختلفة ، ولذا يتعيّن على هؤلاء القادة تطوير الجوانب القيادية لديهم من خلال الانضباط والدراسة والتزوّد بالمعارف المختلفة بشكل منتظم ، واستغلال كافة الفرص المتاحة ، ولاسيما أن الحياة العسكرية اليومية حبلى بالفرص أمام القادة الذين يسعون لتطوير أنفسهم وتنمية مهاراتهم القيادية والفكرية

   

رد مع اقتباس

قديم 04-06-21, 06:12 AM

  رقم المشاركة : 5
معلومات العضو
الباسل
المديــر العـــام

الصورة الرمزية الباسل

إحصائية العضو





الباسل غير متواجد حالياً

رسالتي للجميع

افتراضي



 

 

 


الباسل

يتولى القادة العسكريون مهمة الدفاع عن الوطن ، ففي أوقات الحرب تقع على عاتقهم مسؤولية إحراز النصر المؤزر أو التسبب في الهزيمة ، وفي أوقات السلم يتحمّلون عبء إنجاز المهام العسكرية المختلفة ، ولذا يتعيّن على هؤلاء القادة تطوير الجوانب القيادية لديهم من خلال الانضباط والدراسة والتزوّد بالمعارف المختلفة بشكل منتظم ، واستغلال كافة الفرص المتاحة ، ولاسيما أن الحياة العسكرية اليومية حبلى بالفرص أمام القادة الذين يسعون لتطوير أنفسهم وتنمية مهاراتهم القيادية والفكرية

   

رد مع اقتباس

قديم 04-06-21, 06:14 AM

  رقم المشاركة : 6
معلومات العضو
الباسل
المديــر العـــام

الصورة الرمزية الباسل

إحصائية العضو





الباسل غير متواجد حالياً

رسالتي للجميع

افتراضي



 

 

 


الباسل

يتولى القادة العسكريون مهمة الدفاع عن الوطن ، ففي أوقات الحرب تقع على عاتقهم مسؤولية إحراز النصر المؤزر أو التسبب في الهزيمة ، وفي أوقات السلم يتحمّلون عبء إنجاز المهام العسكرية المختلفة ، ولذا يتعيّن على هؤلاء القادة تطوير الجوانب القيادية لديهم من خلال الانضباط والدراسة والتزوّد بالمعارف المختلفة بشكل منتظم ، واستغلال كافة الفرص المتاحة ، ولاسيما أن الحياة العسكرية اليومية حبلى بالفرص أمام القادة الذين يسعون لتطوير أنفسهم وتنمية مهاراتهم القيادية والفكرية

   

رد مع اقتباس

قديم 04-06-21, 06:16 AM

  رقم المشاركة : 7
معلومات العضو
الباسل
المديــر العـــام

الصورة الرمزية الباسل

إحصائية العضو





الباسل غير متواجد حالياً

رسالتي للجميع

افتراضي



 

 

 


الباسل

يتولى القادة العسكريون مهمة الدفاع عن الوطن ، ففي أوقات الحرب تقع على عاتقهم مسؤولية إحراز النصر المؤزر أو التسبب في الهزيمة ، وفي أوقات السلم يتحمّلون عبء إنجاز المهام العسكرية المختلفة ، ولذا يتعيّن على هؤلاء القادة تطوير الجوانب القيادية لديهم من خلال الانضباط والدراسة والتزوّد بالمعارف المختلفة بشكل منتظم ، واستغلال كافة الفرص المتاحة ، ولاسيما أن الحياة العسكرية اليومية حبلى بالفرص أمام القادة الذين يسعون لتطوير أنفسهم وتنمية مهاراتهم القيادية والفكرية

   

رد مع اقتباس

إضافة رد

أدوات الموضوع

تعليمات المشاركة
لا تستطيع إضافة مواضيع جديدة
لا تستطيع الرد على المواضيع
لا تستطيع إرفاق ملفات
لا تستطيع تعديل مشاركاتك

BB code is متاحة
كود [IMG] متاحة
كود HTML معطلة

الانتقال السريع


الساعة الآن 08:23 PM


Powered by vBulletin® Copyright ©2000 - 2021, Jelsoft Enterprises Ltd. TranZ By Almuhajir
 

شبكـة الوان الويب لخدمات المـواقع